إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نظرة تحليلية في الأزمة القبرصية

  1. #1

    افتراضي نظرة تحليلية في الأزمة القبرصية

    نظرة تحليلية في الأزمة القبرصية


    لم تكن الاسواق تبدى أي اهتمام بالشأن القبرصي في نهاية العام الماضي عندما ظهر على السطح مسألة احتياج قبرص إلى دعم مالي حتى لا تسقط في براثن الافلاس مثلها مثل باقي الدول المتعثرة كاليونان و البرتغال و ايرلندا، و ربما ذلك سببه أن وسائل الاعلام كان ينصب تركيزها على خطط المساعدات المقدمة إلى اليونان و مخاطر الهاوية المالية التي كانت تواجه الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك.
    تصريحات المسؤولين الأوروبيين الايجابية في بداية العام الجاري والتي أدت إلى حالة من الهدوء النسبى في الاسواق كان عاملاً آخر وراء عدم الاهتمام بالشأن القبرصي وما يحدث في الكواليس، و ليس أدل على ذلك أن ماريو دراغي – رئيس البنك الأوروبي- كأحد الرموز الأساسية في تصريحاته قد أورد بأن الأسوأ من الأزمة قد انتهي فلا يعني ذلك أنه يجب أن نصدق كل ما يقال من المسؤولين لأن جزء من مسئولياتهم تهدئة الأسواق حتى لو كان هنالك امور غاية في الخطورة. على اية حال، البرلمان القبرصي صوت بالأمس ضد قرار الحكومة حول فرض ضريبة نسبية على أموال المودعين في البنوك الأمر الذي يضع حزمة المساعدات بقيمة 10 مليارات يورو من المانحين الدوليين رهن التعليق و التي تم ربطها بأن يتحمل المودعين جزء من تمويل الحكومة بقيمة 5.8 مليار يورو تقريبا حتى لا تقع الحكومة في الافلاس. الأمر ليس مجرد شد وجذب بين دولة متعثرة و مقرضين كما كان يحدث مع اليونان على سبيل المثال، و إنما ينطوي ما يحدث في قبرص على عوامل اخرى لم تكن الاسواق تعيرها اهتمام في الآونة الاخيرة. لماذا تم ربط المساعدات بفرض ضريبة على الودائع؟ على الرغم من أن قبرص عضو في منطقة اليورو تخضع لمعايير الاتحاد الأوروبي الخاص بالشؤون المالية، إلا أن قبرص لاتزال تعتبر مقراً لغسيل للأموال و ملاذ لرؤوس اموال غير موثوق في مصدرها ، وعلى رغم من وجود تشريعات و معايير اوروبية وافقت عليها الحكومة و تعهدت بها إلا انها لا تطبق بالشكل المرجو منه مثل سائر الدول في المنطقة. لكن ما لم تنتبه إليه الاسواق إلى أن جريدة ديرشبيجل الالمانية نشرت في نوفمبر/تشرين الثاني من العام السابق تقرير سري صادر من الاستخبارات الألمانية تحذر فيه بأن حصول الحكومة القبرصية على دعم من منطقة اليورو قد يستفيد منه مودعين روس يعتقد بأنها أموالهم غير شرعية وتم ايداعها في البنوك القبرصية وعلى حسب التقرير فإن تلك الاموال تقدر بقيمة 26 مليار يورو ويتهم التقرير قبرص بأنها لاتزال تمثل ملاذاً لغسيل الأموال لاسيما بالنسبة لأصحاب رؤوس الاموال الروسية و الذين منحوا الجنسية القبرصية حتى يتمكنوا من الدخول إلى النظام المالي في المنطقة. هذا الأمر تم تصعيده على أعلى مستوى في المانيا و اصبح الأمر يتعلق بالقرار السياسي أكثر من كونه قرار مالي لمساعدة دولة ما مثل ما حدث مع اليونان او البرتغال مع الوضع فى الاعتبار أن نصيب المانيا وحده نحو 2 مليار يورو من اجمالى قيمة المساعدات الأوروبية. وبالتالي فإن آنجيلا ميركل لا تريد خروج قبرص من منطقة اليورو ليس حباً فى وجود قبرص فى منطقة اليورو أو لأن قبرص تستحق البقاء فعلاً، لكن الأمر كله يتعلق بتداعيات ذلك على مستقبل المنطقة حيث أن نفس المخاطر تقريبا توجد عند التحدث عن خروج اليونان من المنطقة، ويجب أن تحصل الحكومة الألمانية على موافقة البرلمان عند المساهمة في حزمة انقاذ كون هذه الأموال ملكاً لدافعي الضرائب الألمان، و لن يقبل الحزب المعارض في المانيا تمرير أي حزم مساعدات واستخدام اموال دافعي الضرائب إلى قبرص على أساس ان المستفيد الأول اصحاب رؤوس أموال غير شرعية في البنوك القبرصية. حل المشكلة بمشكلة أخرى فاجأت الأسواق ! أرى أن ألمانيا حتى تحافظ على وحدة منطقة اليورو مع وجود عضو فاسد بها اتخذت هذا القرار" ربط حزم المساعدات بقيمة 10 مليارات يورو في مقابل أن يتم فرض ضرائب على أموال المودعين في البنوك القبرصية، في وقت تحتاج فيه البلاد إلى نحو 17 مليار يورو لدعم القطاع المصرفي لديها الذي تعرض لخسار فادحة جراء ارتباطه الوثيق بالديون اليونانية. وفرض الضرائب هذا من شأنه ان يوفر نحو 5.8 مليارات كما أسلفنا الذكر. المشكلة الآن أن اتخاذ اجراء مثل ذلك آثار المخاوف في الاسواق بشأن ما إذا قد يمتد هذا القرار (اقتطاع جزء من اموال المودعين) في دول أخرى إذا ما طلبت المساعدة مثل اسبانيا و ايطاليا، بغض النظر عن عدم تركيز الاسواق على الشق السياسي الذي كان وراء اتخاذ هذا القرار تجاه قبرص. والآن أصبح الموقف اكثر تعقيدا بعد رفض البرلمان القبرصي تمرير قانون فرض الضريبة على الودائع مما يعلق تدفق اموال حزم المساعدات التي تحتاج اليها الحكومة القبرصية بشدة حتى لا تتعرض إلى الافلاس هذا مع ورود تقارير بأنه قد يتم غلق البنوك حتى 26 مارس/آذار الجاري. في الوقت نفسه يضع ذلك المانيا و المقرضين الدوليين في مأزق كبير لاسيما مع اصرار الحكومة الألمانية من عدم تغيير موقفها، و بالتالي ننتظر أيام غاية في الصعوبة. خروج قبرص من منطقة اليورو و الرجوع إلى الجنيه القبرصي من جديد سيناريو قد يتصاعد خلال الساعات المقبلة إذا لم تستطع الحكومة توفير 5.8 مليارات يورو خلال الايام القليلة القادمة، الأمر الذي يزيد من تعقد الموقف وارتفاع المخاطر بشكل كبير جراء هذا القرار و التحذيرات تأتي عبر وسائل الاعلام من المسؤولين في منطقة اليورو بأن خروج قبرص من المنطقة ذو مخاطر مرتفعة للغاية عن فرض ضريبة على الودائع. روسيا الغاضبة مؤسسة موديز قدرت انه في نهاية عام 2012 قيمة ودائع البنوك الروسية في قبرص بلغت 12 مليار يورو و ودائع الشركات الروسية تقدر بنحو 19 مليار يورو. وايضا تقدر المؤسسة أن البنوك الروسية منحت قروض بنحو 40 مليار يورو إلى شركات في قبرص. روسيا تعلن غضبها إزاء ما يحدث في قبرص حيث يعرض مصالح مواطنيها و مؤسساتها المالية للخطر، الموفد الروسي إلى الاتحاد الأوروبي قال بأن هناك مخاطر لانهيار النظام المالي في قبرص مشبها شروط المساعدات الاوروبية "كنزع الملكية بالقوة". على الرغم من أن الحكومة القبرصية قد تتجه إلى طلب المساعدة من روسيا لكن ذلك له مضار على الجانب الآخر لاسيما مع زعزعة العلاقات مع الاتحاد الأوروبي. وبنظرة تحليلية لكل ما سبق نرى أن التأثير الفعلي لظهور هذ الازمة بعيدا عن كل ما سلف ما ذكره من صراع الماني روسي هو ما قد يبدأ بعد أن تفتح البنوك القبرصية ابوابها في الموعد المقرر حيث نعتقد انه قد يتدافع صغار المودعين على ابواب البنوك وماكينات الصرف الآلي ما قد يسبب حالة من الهلع قد تمتد إلى مناطق اخرى متعثرة في اوروبا سواء استطاعت قبرص حل المشكلة أو تعثرت.
    والأخطر هو ان تقرر قبرص تأجيل ميعاد فتح البنوك لما بعد 26 مارس/اذار حيث ان ذلك سيثير مخاوف من اموراً كثيرة في الكواليس الأوروبية لم تظهر على السطح بعد.

    وبنظرة تحليلية لكل ما سبق نرى أن التأثير الفعلي لظهور هذ الازمة بعيدا عن كل ما سلف ذكره من صراع الماني روسي هو ما قد يبدأ بعد أن تفتح البنوك القبرصية ابوابها في الموعد المقرر حيث نعتقد انه قد يتدافع صغار المودعين على ابواب البنوك وماكينات الصرف الآلي ما قد يسبب حالة من الهلع قد تمتد إلى مناطق اخرى متعثرة في اوروبا سواء استطاعت قبرص حل المشكلة أو تعثرت.


    والأخطر هو ان تقرر قبرص تأجيل ميعاد فتح البنوك لما بعد 26 مارس/اذار حيث ان ذلك سيثير مخاوف من أن أموراً كثيرة في الكواليس الأوروبية لم تظهر على السطح بعد.

    افتح حساب حقيقي مع FxSol

    افتح حساب حقيقي مع Gain Capital

    accountsm-e-c.biz
    شعارنا
    " افتح حسابك و تداول فى 48 ساعة"

  2. #2
    الصورة الرمزية عبد الفتاح زيدان

    افتراضي رد: نظرة تحليلية في الأزمة القبرصية

    شكرا لهذا التقرير الرائع سلمت الانامل

  3. #3

    افتراضي رد: نظرة تحليلية في الأزمة القبرصية

    شكرا على هذا التقرير .............رائعه ....تحياتي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الباوند ين ... نظرة تحليلية
    بواسطة أم خالد الحافظ في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-09-2015, 11:08 PM
  2. نظرة تحليلية علي الكيبل
    بواسطة شادي قديح في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-03-2015, 02:12 PM
  3. نظرة تحليلية على سهم الفتيحي
    بواسطة محسن الفقيه في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 18-08-2008, 12:44 AM
  4. نظرة تحليلية على سهم الغدائية
    بواسطة محسن الفقيه في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 17-08-2008, 08:50 PM
  5. الذهب ... نظرة تحليلية
    بواسطة سمير البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19-01-2007, 09:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا