بسم الله الرحمن الرحيم


البيانات الإقتصادية الأمريكة عكست اتجاه الدولار الأمريكي و العملات الرئيسية هي المستفيدة

استطاعت العملات الرئيسية و بمساعدة البيانات الأمريكية المتمثلة بالقراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي الخاصة بالربع الرابع من العام الماضي بأقل من التوقعات، الإطاحة بالدولار الأمريكي الذي تربع يوم أمس على أسواق العملات، و من جهة أخرى فقد ارتفع اليورو عقب استأناف البنوك القبرصية لأعمالها اليوم.


نبدأ بالعملة الولى في العالم حيث انخفض الدولار الأمريكي عقب صدور القراءة الثانية للناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من العام الماضي و التي جاءت بأقل من التوقعات، حيث سجل الإقتصاد الأكبر في العالم نمواً بنسبة 0.4% مقارنة بالتوقعات التي أشارت إلى نمو بنسبة 0.5% و كانت القراءة الأولية قد سجلت نمواً بنسبة 0.1%، و هذا الأمر عمل كمحرك لدفع الدولار الأمريكي للأسفل لتستفيد منه العملات الرئيسية الأخرى.

جاءت هذه القراءة لتؤكد بأن الإقتصاد الأكبر في العالم وإن كان قد استطاع على أن ينمو لكن مازلت وتيرة النمو ضعيفة وخصوصا في ظل قيام الحكومة الأمريكية بتخفيض الإنفاق العسكري إلى أدنى مستوياته منذ عام 1972، ونذكر بأن الناتج المحلي كان قد نما خلال الربع الثالث من العام الماضي بنسبة 3.1%.

بناءاً على ما سبق، فقد انخفض مؤشر الدولار الأمريكي - الذي يقيس أداء الدولار الأمريكي أمام سلة من العملات الرئيسية أهمها اليورو والين الياباني والجنيه الإسترليني ليتم تداوله في تمام الساعة 17:24 بتوقيت جرينتش حول مستويات 82.96 بعدما كان قد أفتتح جلسته عند 83.20 محققاً اعلى مستوى عند 83.23 دولار والأدنى عند 82.85.

إنتقالاً إلى القارة العجوز فقد ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة اليورو مستفيدة من أمرين أولهما انخفاض الدولار الأمريكي و ثانيهما استأناف المصارف القبرصية لأعمالها بعد إغلاق دام لنحو أسبوعين و تحديداً في 16 من آذار/مارس الجاري مع الاقتراب من الانهيار المالي وخطر الإفلاس، لنشهد بذلك افتتاح المصارف القبرصية لنحو ستة ساعات فقط خوفاً من أن يتم سحب الأموال المودعة بشكل هائل.

التفاؤل الذي شهده اليورو لن يدوم كثيراً جراء الضغط المصدر من الأزمة الإيطالية حيث حتى هذه اللحظة لم يستطع برساني تشكيل حكومة ائتلافية جديدة بعد الفشل في تحقيق الأغلبية الحاسمة في البرلمان خلال الانتخابات الماضية في 24و 25 من شباط الماضي، و هذا بالطبع سيمثل ضغطاً على اليورو.

ارتفع زوج اليورو/الدولار الأمريكي ليتم تداوله في تمام الساعة 17:31 بتوقيت جرينتش حول مستويات 1.28123 دولار بعدما كان قد افتتح جلسته عند 1.27763 دولار محققاً اعلى مستوى عند 1.28439 دولار والأدنى عند 1.27544 دولار.


أخيراً و ليس آخراً فقد شهدت العملة الملكية ارتفاعاً هي الأخرى و ذلك بمساعدة الدولار الأمريكي بجانب تحسن مؤشر الخدمات البريطاني الشهري الذي سجل ارتفاعاً بنسبة 0.3% و بشكل مطابق للتوقعات.

بناءاً على ما سبق فقد ارتفع زوج جنيه استرليني/دولار الأمريكي ليتم تداوله في تمام الساعة 17:37 بتوقيت جرينتش حول مستويات 1.51712 دولار بعدما كان قد افتتح جلسته عند 1.51274 دولار محققاً اعلى مستوى عند 1.51977 دولار والأدنى عند 1.51118 دولار.

ننهي الحديث بالعملة اليابانية حيث صعد الين و ذلك بالتزامن مع انخفاض الدولار الأمريكي و شهادة رئيس البنك المركزي الياباني الجديد مقابل مجلس الشيوخ الياباني التي لم تأتي بإختلاف كثيراً عن شهادته أمام مجلس النواب، حيث كرر كورودا نيته على تطبيق المزيد من الخطط التحفيزية و العمل على الوصول إلى معدلات التضخم المستهدفة عند 2% خلال عامين.


ارتفع الزوج الدولار الأمريكي/الين الياباني ليتم تداوله في تمام الساعة 17:40 بتوقيت جرينتش حول مستويات 94.061 ين بعدما كان قد افتتح جلسته عند 94.366 ين محققاً اعلى مستوى عند 94.427 ين والأدنى عند 93.873 ين.




تحياتي لكم