بسم الله الرحمن الرحيم


إرتد اليورو بعيدا عن أدنى مستوياته في أربعة أشهر مقابل الدولار يوم الخميس لكن المخاوف بشأن الوضع في قبرص وعدم اليقين السياسي الجاري في ايطاليا أبقيت المكاسب محدودة.

فلقد إرتد اليورو/دولار من أدنى سعر له اليوم وأعلى سعر في أربعة أشهر 1.2755 ليصل إلى 1.2830 خلال التعاملات الأوروبية بعد ظهر اليوم، حيث ارتفع بنسبة 0.40٪.

وعلى الأرجح سيجد الزوج الدعم عند أدنى سعر ليوم 21 تشرين الثاني/نوفمبر 1.2735، والمقاومه عند أعلى سعر ليوم الثلاثاء 1.2888.

وبقي اليورو تحت ضغط بعد أن فتحت البنوك في قبرص أبوابها لأول مرة منذ نحو أسبوعين بعد تنفيذ ضوابط رأس المال الصارمة.

وكانت البنوك القبرصية قد اغلقت منذ 16 مارس وسط مخاوف من مدى تأثرها بمحادثات الإنقاذ جارية.

وبقي المستثمرين حذرين من أن صفقة الإنقاذ قبرص قد تشكل سابقة لعمليات الإنقاذ في المستقبل في دول منطقة اليورو، مع إجبار المودعين في أكبر البنوك وكبار حملة السندات على الخسائر.

ووجدت العملة الموحدة بعض الدعم بعدما قال وزير الاقتصاد الايطالي فيتوريو غريللي انه ليس لديه علم عن خفض وشيك لتصنيف الديون السيادية في ايطاليا من قبل وكالة موديز.

وجاءت هذه التصريحات وسط تكهنات حول خفض محتمل حسب تصنيف موديز بعدما قامت وكالة التصنيف فيتش بتخفيض تصنيف ايطاليا في وقت سابق من هذا الشهر.

ولكن تكاليف الاقتراض إرتفعت في إيطاليا وسط تزايد الشكوك حول ما اذا كان من الممكن تشكيل حكومة ائتلافية مستقرة وسط الجمود السياسي.

ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو مقابل الجنيه والين، مع تراجع اليورو / باوند بنسبة 0.07٪ إلى 0.8453 وارتفاع اليورو/ين بنسبة 0.01٪ ليصل إلى 120.71.

وفي الولايات المتحدة، أظهرت بيانات رسمية أن عدد الأشخاص الذين تقدموا للحصول على المساعدة الأولية البطالة بمقدار 16 ألف إلى 357 ألفاً في الأسبوع الماضي، مقارنة بالتوقعات للزيادة إلى 340 ألفاً.

وأظهر تقرير منفصل ان الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي توسع بمعدل سنوي قدره 0.4٪ في الأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر، أي أقل من التوقعات التي كانت تترقب إرتفاعاً 0.5٪.

ومعدل النمو هذا هو الأبطأ منذ الربع الأول منذ عام 2011، ولكنه أعلى من التقديرات الأولية للنمو 0.1٪.