اتجهت مؤشرات البورصة المصرية جميعها خلال تعاملات الأسبوع إلى الانخفاض، ليعاود المؤشر الرئيسي للبورصة تراجعه في اتجاه أدنى مستوى سعري له منذ منتصف ديسمبر الماضي، تأثراً بالضغوط البيعية القوية التي تعرضت لها كافة الأسهم القيادية جراء استمرار الأخبار السلبيه على السوق للأسبوع الرابع على التوالي، حسبما يرى مراقبون.
وكان آخرها هذا الإسبوع، إعلان مصلحة الضرائب عن فرض ضريبه بقيمة 10%، على صفقة استحواذ بنك قطر الوطني على 100% من أسهم البنك الأهلي سوسيتيه جنرال.
واعتبر مراقبون في السوق، أن فرض الضريبة بشكل مفاجئ تسبب في إحداث حالة من الهلع بين المتعاملين بكافة فئاتهم.
فقد انخفض المؤشر الرئيسي للبورصة إيجي إكس 30 بنسبة 0.79% ليغلق على 5.183 نقطة، بينما اتجه مؤشر إيجي إكس 100 الأوسع نطاقًا إلى الانخفاض ليغلق على 749 نقطة بنسبة تراجع 1.28%، كما انخفض مؤشر إيجي إكس 70 الذي يقيس أداء الشركات المتوسطة والصغيرة بنسبة 1.24% مسجلاً 448 نقطة.
وخسر رأس المال السوقي نحو 2.759 مليار جنيه لينخفض من 361.559 مليار جنيه ويغلق على 358.800 مليار جنيه بنسبة تراجع 0.8%، مقارنة بالأسبوع الماضي.
وبلغت قيمة التداول خلال الأسبوع حوالي 19.3 مليار جنيه، مقارنية بـ2.1 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضي.
وتم التداول على 813 مليون ورقة منفذة على 77 ألف عملية خلال هذا الأسبوع، مقارنة بإجمالي كمية تداول بلغت نحو 384 مليون ورقة منفذة على 75 ألف عملية خلال الأسبوع الماضي.
من جهة أخرى، جاء على رأس أنشط الشركات من حيث كمية التداول، سهم أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا بحجم تداول 140.8 مليون ورقة وقيمة تداول 102.5 مليون جنيه، وتلاه سهم بالم هيلز للتعمير بكمية 40.6 مليون ورقة وقيمة تداول بلغت 83.8 مليون جنيه، وفي المرتبة الثالثة أوراسكوم تليكوم القابضة بحجم تداول 28.7 مليون ورقة وقيمة تقدربـ122.2 مليون جنيه.
وعلى صعيد القطاعات، تصدر قطاع البنوك الأكثر نشاطاً من حيث كمية التداول بحجم بلغ 439.5 مليون ورقة وقيمة تداول تقدر بـ16.882 مليون جنيه، وتلاه قطاع الاتصالات بكمية تداول 172.0 مليون ورقة وقيمة تقدر بنحو 257.2 مليون جنيه.
وجاء قطاع العقارات في المرتبة الثالثة بكيمة تداول 63.8 مليون ورقة وقيمة تبلغ 208.9 مليون جنيه، وتلاه قطاع خدمات مالية (باستثناء البنوك) بكمية 55.0 مليون ورقة وقيمة تداول 139.1 مليون جنيه.