تراجعت مؤشرات البورصة المصرية بشكل جماعي بنهاية جلسة اليوم الثلاثاء، تحت وطاءة مبيعات المستثمرين الاجانب والمؤسسات.
وواصلت البورصة خسائرها للجلسة الثالثة على التوالي، في أعقاب اعلان هيئة الرقابة المالية تلقيها عرض من شركة قبرصية لشراء شركة اوراسكوم تيليكوم القابضة بشعؤ 0.70 سنت للسهم الواحد.
وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة بالبورصة نحو 1.3 مليار جنيه، ليصل إلى 350,6 مليار جنيه، مقابل 351,9 مليار جنيه عند اغلاق جلسة أمس الاثنين.
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة ''أي جي اكس 30'' بنحو 0.39% ليصل إلى 5037.44 نقطة، كما خسر المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة ''أي جي 70'' بنحو 0.23% ليغلق عند مستوى 437.43 نقطة، فيما بلغت نسبة هبوط المؤشر الأوسع نطاقًا ''أي جي اكس 100'' نحو 0.19% مغلقًا على 730.59 نقطة.
وشهدت جلسة اليوم التداول على 167 سهم، ارتفع منها 67 سهم، فيما تراجعت أسعار 63 سهم آخر، وحافظ 37 سهم على سعر الاغلاق السابق.
وسجلت قيم التداولات نحو 250,038 مليون جنيه، بحجم تداولات على الأسهم بلغ 117,872 مليون ورقة مالية، عن طريق 14,713 ألف عملية.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين.. اتجه المصريون والعرب نحو الشراء، مسجلين صافي شرائي بلغ 15,326 و 7,146 مليون جنيه على التوالي، فيما فضل الأجانب الاتجاه نحو البيع، مسجلين صافي بيعي بنحو 22,473 مليون جنيه.