قال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة المصرية للاتصالات، إن شركته تتوقع نمو إيراداتها من الكوابل البحرية بنسبة 25% لتتجاوز مليار جنيه (145 مليون دولار) هذا العام، ووصولها إلى أكثر من مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة.
وأضاف محمد النواوي الرئيس التنفيذي في مقابلة مع رويترز، أن شركته، وهي المشغل الوحيد للوصلات الأرضية عبر مصر لكوابل الانترنت البحرية التي تربط أوروبا بأفريقيا وآسيا، حققت في عام 2010 إيرادات 640 مليون جنيه من الكوابل البحرية.
وتابع ''في 2011 حققنا 820 مليون جنيه (من الكوابل)، وفي 2012 حققنا مثل 2011.. وهذا العام نتوقع تخطي حاجز المليار جنيه''.
وبلغ إجمالي إيرادات الشركة 10.03 مليار جنيه في 2012 مقابل 9.87 مليار في 2011.
وقال إن هناك 17 كابل انترنت لمشغلين عالميين تمر بمصر حالياً وهو أكبر عدد كوابل تمر بدولة واحدة.
وأردف ''النواوي'' التي تمتلك الحكومة المصرية 80% من أسهم الشركة التي يديرها ''الإيراد الإجمالي المتوقع من الكوابل الحالية في السنوات الخمس المقبلة يقدر بأكثر من مليار دولار''.
وأضاف أن شركته تبحث إضافة مشاريع جديدة بالتعاون مع مشغلين من الصين، لكنه لم يعط تفاصيل.
وكان الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر أعلن في ديسمبر الماضي، أن ''المصرية للاتصالات'' ستحصل على رخصة بحلول منتصف 2013 لتقديم خدمات الهاتف المحمول، وأنه سيسمح في مرحلة لاحقة لشركات المحمول بتقديم خدمات الهاتف الثابت باستخدام البنية الأساسية لـ ''المصرية للاتصالات''.
وقال ''النواوي'' لرويترز خلال المقابلة التي جرت بمقر الشركة في القرية الذكية، إن شركته ستبدأ العمل بالشبكة الافتراضية في يوليو أو أغسطس، وستعمل على تقديم ''خدمة اتصالات متكاملة تشمل الصوت عبر (الهاتف) الثابت والمحمول، والبيانات عبر الثابت والمحمول.
وأضاف ''هذا ما يطلبه العميل الآن.. هو يريد باقة مجمعة''.
ومع تقديم المصرية للاتصالات خدمة المحمول ستكون هي الشركة الأولى في مصر التي تقدم جميع خدمات الاتصالات إلى عملائها.
وقال ''في المرحلة الأولى لن أبني شبكة راديو (اتصالات لاسلكية) جديدة، وانما سأستخدم الشبكات الحالية'' للشركات الثلاث العاملة في مجال الهاتف المحمول، والتي ستحصل هي الأخرى على حق تشغيل الهاتف الثابت.
وأشار إلى أن الشبكة التي تعتزم شركته إقامتها ستكون بنظام الجيل الرابع.
وتتميز خدمات الجيل الرابع بسرعة فائقة في نقل المعلومات.
كان رئيس الجهاز القومي للاتصالات عمرو بدوي، قد قال في مارس الماضي، إنه يتوقع بدء تقديم خدمات الجيل الرابع للمحمول في آواخر 2014 أو بداية 2015.
ورداً على سؤال عن مدى تشبع سوق المحمول في مصر، قال ''النواوي'' ''السوق المصري غير قابل للتشبع، في كل سنة يكون لديك 1.8 مليون فرد يكملون 18 عاما، يعني ذلك أنه في السنوات العشر المقبلة سيكون لديك 20 مليون شخص يمكن أن تبرم عقوداً معهم وتبيع لهم خدمة''.
وكان ستيفان ريتشارد الرئيس التنفيذي لفرانس تليكوم التي تمتلك ''موبينيل''، قد قال في نوفمبر الماضي ''السوق غير مستعد للترحيب بأي شركة اتصالات جديدة بما في ذلك المصرية للاتصالات، لا مجال لشركة أخرى، سوق المحمول لا ينمو في الوقت الحالي في مصر حتى تدخل شركة جديدة، كيف يمكن الربح من شبكة جديدة في سوق لا ينمو في الوقت الحالي؟''.
وأشار ''النواوي'' إلى أن الحجم الإجمالي لسوق الاتصالات المصري حالياً حوالي 35 مليار جنيه منها 30 مليار جنيه لسوق الهاتف المحمول الذي بدأ بحوالي أربعة مليارات جنيه عام 1998.
وقال ''النواوي'' إنه سيعمل عبر الشبكة الافتراضية لمدة عام يحتفظ خلاله بحصته في شركة فودافون التي تبلغ 45%، ولكن حين ''استثمر في شبكة راديو (فعلية) غالية في المرحلة الثانية سأبيع حصتي في فودافون أو اشتري الباقي''.
وأضاف ''النواوي'' أن شركته تعمل على الانتهاء بحلول نهاية 2015 من 50% من عملية إحلال كابلات ألياف ضوئية في شبكة خطوطها للهاتف الثابت بدلاً من الكابلات النحاسية الحالية التي تتعرض لسرقات كثيرة.
وقال ''في ديسمبر 2015 سنكون عملنا إحلالا لأربعة ملايين خط من إجمالي 7.3 مليون خط أي أكثر من نصف الخطوط سيعمل حينئذ بالألياف الضوئية''.