إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 51

الموضوع: الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

  1. #21
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    عقول تكافح الفقر وأخرى تساعد على نشره

    فضل بن سعد البوعينين

    الدكتور المسلم محمد يونس، أكاديمي متخصص في علم الاقتصاد، هجر مهنة التدريس الأكاديمي من أجل خدمة الفقراء ومد يد العون لهم بطريقة مهنية تحفظ لهم الكرامة، وتساعدهم على الكسب الحلال، ترجم مفاهيم الاقتصاد إلى واقع ملموس من خلال دعمه لشريحة الفقراء وتحويلهم إلى جماعات منتجة تعتمد على نفسها في توفير لقمة العيش الحلال، بعيداً عن التسول.
    لم يقتنع الدكتور يونس بما كان يقدمه من خدمات تعليمية جليلة لطلاب جامعة (تشيتاغونغ) ما دفعه إلى هجر مهنة التدريس الجامعي من أجل تحقيق نظريته الاقتصادية الخاصة التي يرى من خلالها إمكانية إحداث التغيير الأكبر في قدرة الفقراء على البقاء والإنتاج من خلال القروض الصغيرة.
    نجح الدكتور يونس في تأسيس (بنك غرامين) المتخصص في القروض الصغيرة للفقراء والأعمال التجارية البسيطة، بعد أن أيقن أن البنوك التجارية تتجاهل هذه الفئة من المجتمع ما أدى إلى بقاء ظاهرة الفقر وتفشيها على نطاق واسع.
    أقرض الدكتور يونس، من خلال بنك (غرامين) أكثر من 5 بلايين دولار، واستفاد منها أكثر من 5.3 ملايين شخص ومنشأة تجارية صغيرة.
    اعتمد بنك (غرامين) في سياسته التمويلية على نظام المجموعات التضامنية الذي يعتمد على تقديم القروض لمجموعات صغيرة متضامنة في السداد، وفي هذا فلسفة اقتصادية تعتمد على فكر المجموعة، وقوتها الإنتاجية، وملاءمتها المالية النسبية لضمان القروض المصرفية، إضافة إلى عامل الدعم المباشر الذي يقدمه أفراد المجموعة لبعضهم البعض.
    لم يتوقف نجاح الدكتور يونس عند حدود وطنه، بل تجاوزه إلى دول العالم الثالث والدول الصناعية أيضا، ومنها الولايات المتحدة الأميركية.
    الدكتور يونس شعر بحق الفقراء في العيش الكريم، وأحس في نفسه مقدرة تعينه على تحقيق أهدافه الإنسانية، فكرّس حياته للعمل الإنساني النبيل، واستغل علمه وماله لخدمة شعبه ووطنه، وفقراء العالم أجمع دون تمييز، فحقق النجاح تلو النجاح وما زال يجول العالم يقدم المال والقروض للفقراء، ويدعم المؤسسات الخيرية بأفكاره التي أضحت نظريات اقتصادية يفترض أن تدرس في الجامعات بدلاً من بعض المواد النظرية غير المنتجة التي لا تستطيع أن تعلم دارسيها كيفية المحافظة على الثروات عوضاً عن تحويل المجتمعات الفقيرة إلى مجتمعات منتجة تعتمد على قدرات أفرادها في مواجهة احتياجاتها المعيشية.
    أثبت الدكتور يونس براعة فائقة في التغلب على مشكلة الفقر بأدوات بسيطة، لكنها مثمرة وخلاقة، وعلى ذلك استحق الحصول على جائزة نوبل للسلام، وهي الجائزة التي ذهبت أخيراً إلى من يستحقها نظير ما قدمه من خدمات جليلة للإنسانية ولتغلُّبه على معضلة الفقر على وجه الخصوص.
    تجربة الدكتور يونس الغنية بالعبر والأفكار الخلاقة والنتائج المبهرة تشرع الأبواب أمام برامج مكافحة الفقر التي باتت ضرورة ملحة لجميع المجتمعات المدنية دون استثناء، هذه التجربة الخلاقة يفترض أن يستفاد منها في مشروع الملك عبدالله لمكافحة الفقر، وهو المشروع الضخم الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين جل اهتمامه.
    لم يعد الأمر محصوراً في دفع النفقات والهبات بل يتعداه إلى خلق الأفكار المبدعة، ومساعدة الفقراء كي يتمكنوا من مساعدة أنفسهم مستقبلا دون الحاجة للآخرين، من خلال المشاريع الصغيرة التي ستتحول مع مرور الوقت إلى مشاريع ضخمة إذا ما أحسنت إدارتها.
    لدينا من الأموال الضخمة الكثير، إلا أننا نفتقد إلى الأفكار والخطط الإستراتيجية، والأساليب الحديثة المجربة التي يمكن من خلالها تحقيق الهدف الأسمى، وهو مساعدة الفقراء المتعففين للحصول على الرزق الكريم.
    هناك الكثير من الفقراء المتعففين الذين لا يسألون الناس إلحافا، وهم أكثر حاجة وحرصاً على مثل هذه البرامج التنموية التي تضمن، بعون الله وتوفيقه، لهم العيش الكريم والاكتفاء الذاتي.
    قال تعالى: {لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ} هناك برامج متعددة تقدم يد العون للفقراء والمحتاجين بطرق مختلفة، ومنها (برامج عبد اللطيف جميل لخدمة المجتمع) ومنه يتفرع (صندوق عبد اللطيف جميل لدعم المشاريع الصغيرة) الذي يشبه في أهدافه، أهداف بنك (غرامين)، خصوصا في تمويله للمشاريع الصغيرة، ودعمه للمهن ومساعدة الشباب من الجنسين على خلق الفرص التجارية الصغيرة ومساعدتهم على النجاح، خدمة لهم وللمجتمع بأسرة.
    أتمنى أن يتحول (صندوق عبد اللطيف جميل لدعم المشاريع الصغيرة) إلى بنك متخصص في دعم المشاريع الصغيرة، ومساعدة الفقراء من خلال الأعمال التجارية البسيطة، وأن يعمل تحت مظلة مؤسسة النقد العربي السعودي فمثل هذا البنك سيكون بإذن الله النواة الكريمة للقرض التجاري الحسن.
    أعمال إنسانية جليلة يقدمها أهل الفضل والخير والبركة، الذين استخدموا ما حباهم الله به من نعم لمعالجة مشكلة الفقر، وتحمل مسؤولياتهم تجاه المجتمع ابتغاء لمرضاة الله عز وجل، وهي أعمال تحتاج منا جميع الدعم والمسانده، والشكر والدعاء لكل القائمين عليها.
    بقي أن نشير إلى القلة التي ما برحت تعمل على إفشال جميع مخططات الخير التي توجه من أجل معالجة مشكلة الفقر والحد من انتشارها، ويأتي في مقدمتهم، بعض كبار المضاربين، وهم قلة، الذين حولوا سوق الأسهم السعودية إلى سوق للمقامرة، يتلاعبون فيه بمقدرات الشعب، ويمعنون في ظلم صغار المستثمرين من خلال تبديد ثرواتهم بطريقة نظامية، إلا أنها لا تخلوا من عمليات الاحتيال والتدليس في صفقات البيع والشراء التي يعقدونها في السوق.
    قال تعالى: {وَيَا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ وَلا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلا تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ}، وقال سبحانه وتعالى: {وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ}.
    هؤلاء القلة من المضاربين وبعض المجموعات، قدموا مصالحهم الخاصة على مصالح المجتمع، واستخدموا ثرواتهم وعقولهم للإضرار بصغار المستثمرين الذين يمثلون ثلثي المجتمع، ما أدى إلى زيادة معدلات الفقر بسبب الخسائر التي يتحملها صغار مستثمري الأسهم في غفلة من الجهات الرقابية، فتنعكس بالتبعية على الأسر والمجتمع بشكل عام.
    هؤلاء هم الفئة القليلة التي تساعد على نشر الفقر وزيادة معدلاته في مناطق المملكة، وإليهم نوجه نداءنا المخلص، في هذا الشهر الفضيل بأن يتقوا الله في المواطنين وأن يجعلوا من (مشروع الملك عبدالله لمكافحة الفقر) نبراساً يستلهمون منه الدروس والعبر، ودافعاً للمساهمة الإيجابية في إنجاح هذا المشروع الإنساني العظيم، طاعة لله أولاً، ثم لولي الأمر، وخدمة للمجتمع.
    قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ} صدق الله العظيم.

  2. #22
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    في منتدى دولي يرعاه السياري في ذي القعدة
    400 شخصية مصرفية يناقشون تحديات الانفتاح العالمي بالرياض



    * الرياض - الجزيرة:
    يحتشد نحو 400 شخصية مصرفية خلال منتدى (تحديات الاستثمار والمصارف السعودية في ظل الانفتاح الاقتصادي العالمي) والذي يعقد في فندق الانتركونتننتال بالرياض خلال الفترة من 11 - 12- 11-1427هـ الموافق 2 - 3-12-2006م برعاية معالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي حمد بن سعود السياري. وقال مدير دار الخليج للبحوث والاستشارات الاقتصادية وهي الجهة المنظمة للمنتدى الدكتور توفيق السويلم أن هذا المنتدى يأتي في وقت يشهد فيه العالم تطورات اقتصادية مستمرة وانفتاحا عالميا كبيرا وهذا ما يجعلنا نبحث عن مجموعة من المتغيرات التي يلزم دراستها حيث سيناقش المنتدى عدة محاور مهنيه أهمها بازل II، إدارة المخاطر، وحلول تقنية المعلومات، الاتجاه الحديث في حساب معدل كفاية رأس المال، والتصنيف الائتماني الخارجي والداخلي الأساسي والمتقدم، إجراءات المراجعة الرقابية مع التركيز على سياسات إدارة المخاطر وإستراتيجية رأس المال، انضباط السوق ومتطلبات الإفصاح، معايير علاقة المحاسبة الدولية ببازل II.
    وأشار الدكتور توفيق السويلم إلى أن الأشخاص المستهدفين في هذا المنتدى المالي هم المتخصصون والعاملون في القطاعات التالية: المصرفيون والمستشارون الماليون، كبار المسئولين في شركات الوساطة، كبار المسئولين في الشركات المساهمة، المديرون الماليون في الشركات المساهمة، العاملون في القطاع المالي والاستثماري، شركات التقسيط، شركات التأمين، العاملون في إدارات المعلومات المصرفية، العاملون في إدارة مخاطر الائتمان، العاملون في إدارات التحويلات الخارجية، العاملون في إدارة الصراف الآلي، العاملون في إدارات المعاملات المصرفية الإلكترونية، العاملون في إدارات مكافحة غسيل الأموال، العاملون في إدارات المعلومات المالية والمصرفية لعملاء البنوك.




    ************************************************** ***********************************


    صندوق التنمية السعودي يموّل مشروع طريق دولي بلبنان بـ 7 ملايين دولار


    * بيروت - واس:
    وقّعت في بيروت أمس اتفاقية قرض تبلغ قيمتها 7 ملايين دولار أمريكي بين الصندوق السعودي للتنمية ومجلس الانماء والاعمار لتمويل طريق دولي بين بلدتي تنورين والبترون شمال لبنان.
    وقّع الاتفاقية عن الجانب اللبناني رئيس مجلس الانماء والاعمار المهندس نبيل الجسر فيما وقّعها عن الصندوق السعودي للتنمية نائب رئيس الصندوق السعودي للتنمية يوسف البسام بحضور سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة. وأوضح نائب رئيس الصندوق السعودي للتنمية يوسف البسام في تصريح صحفي ان الهدف من القرض هو الاسهام في تمويل مشروع يسهل حركة المرور والتنقل بين قرى البترون وتعزيز النشاط الاقتصادي والسياحي بين الجبل والساحل وتحسين مستوى الخدمات في المناطق التي يمر بها الطريق.
    وقال البسام ان العمل سيبدأ قريبا في تنفيذ مشروعات أخرى منها طريق الشام السريع من المديرج إلى تعنايل إضافة إلى تمويل مشروعات تنموية أخرى مثل الصحة والتعليم والزراعة والمياه.
    وبيّن أن مجموع ما قدمه الصندوق السعودي للتنمية من مساهمات في تمويل مشروعات انمائية في لبنان بلغ 1025 مليون ريال سعودي شملت 22 مشروعا إضافة إلى 18 مشروعا موّلتها المملكة بقيمة 100 مليون دولار أمريكي وبإشراف الصندوق.

  3. #23
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    6762 مليوناً قيمة الصادرات غير البترولية مقابل 21562 للواردات في يوليو


    * الرياض - واس:
    سجل الناتج المحلي الاجمالي في المملكة خلال النصف الأول من عام 2006 م ارتفاعا في قيمته بالأسعار الجارية بلغت نسبته 20.29 في المائة مقارنة عما كان عليه في النصف الأول من عام 2005م.
    وأظهر تقرير في هذا الخصوص لمصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات أن قيمة الناتج المحلي الاجمالي بلغت خلال النصف الأول من عام 2006م 656.927 مليون ريال مقابل 546.127 مليون ريال في النصف الأول من العام السابق.
    وعزى التقرير ذلك إلى الارتفاع الذي شهدته الصادرات البترولية والصادرات السلعية الأخرى خلال النصف الأول من عام 2006م حيث ارتفعت بنسبة 34.85 في المائة 11.61 على التوالي مقارنة بالنصف الأول 2005م.
    ومن جهة اخرى أوضحت مصلحة الاحصاءات أن قيمة الصادرات غير البترولية للمملكة خلال شهر يوليو الماضي بلغت 6762 مليون ريال، جاء ذلك في تقرير أصدرته المصلحة حول حركة صادرات المملكة غير البترولية خلال شهر يوليو 2006م.
    وأكد التقرير ان المواد البتروكيماوية احتلت المركز الأول بمبلغ قدره 2306 مليون ريال تلتها المواد البلاستيكية بمبلغ 1619 مليون ريال ثم المعادن العادية ومصنوعاتها بمبلغ قدره 574 مليون ريال ثم السلع المعاد تصديرها بمبلغ قدره (955) مليون ريال ثم بقية السلع بمبلغ قدره (1308) مليون ريال.
    أما قيمة الواردات فقد بلغت خلال نفس الفترة (21562) مليون ريال واحتلت الآلات والأجهزة والمعدات الكهربائية المركز الأول بمبلغ (5777) مليون ريال تلتها معدات النقل بمبلغ (3788) مليون ريال ثم المعادن العادية ومصنوعاتها بمبلغ (3501) مليون ريال فالمواد الغذائية بمبلغ (2543) مليون ريال فيما بلغت قيمة بقية السلع (5953) مليون ريال.




    ************************************************** ************************************


    فيما قدرت دراسة أن يتضاعف نموها إلى 200 مليار
    الزامل لـ «الجزيرة »: المملكة ستصبح مركزاً عالمياً للبتروكيماويات نهاية العقد الحالي



    * الرياض - فهد الشملاني:
    أكّد رئيس مجلس إدارة مركز تنمية الصادرات الدكتور عبدالرحمن الزامل أن مستقبل صناعة البتروكيماويات في المملكة سيشهد عصراً جديداً من الازدهار وتطوراً كبيراً في نهاية العقد الحالي وأن بعد النظر الاستراتيجي الذي أبدته قيادة المملكة وتهيئة البنية التحتية أديا إلى الوصول إلى تحقيق النجاح في الاستثمارات البتروكيماوية، ووصفت صناعة البتروكيماويات بأنها من الصناعات الديناميكية لكثرة وتعدد منتجاتها وتركيباتها واتساع نطاق تطبيقاتها في شتّى مناحي الحياة المعاصرة.
    وأشار الدكتور الزامل في تصريح ل( الجزيرة ) إلى أن الدراسات العالمية تؤكد أن المملكة ستصبح مركزاً عالمياً رئيسياً لصناعة البتروكيماويات بحلول العام 2010م.
    وأضاف أن مجلة أمريكية متخصصة وصفت تطور صناعة البتروكيماويات في المملكة بأنه تطور متسارع وأن هذا التطور سيفضي إلى توسيع هذا القطاع في المملكة بسرعة أكبر من السابق، وأن موقع المملكة في الأسواق البتروكيماوية العالمية سينمو خلال السنوات القليلة المقبلة بصورة هائلة ومطردة، حيث تعتزم إضافة قدرات إنتاج كبيرة جداً للمواد البتروكيماوية في السنوات القليلة المقبلة وستقفز حصة المملكة من السوق العالمي للبتروكيماويات من نسبة (7%) إلى (13%) خلال هذه الفترة.
    وأن قدرة إنتاج المملكة للبتروكيماويات تزايدت بحوالي عشرة أضعاف منذ انطلاقتها في العام 1985، إذ بلغ حجم إنتاج هذه المواد (36) مليون طن في العام الماضي، صعوداً من (3.7) ملايين طن في العام 1985، ويتوقع أن يرتفع حجم الإنتاج ليصل إلى (70) مليون طن في العام 2010م.
    وأكدت الدراسات أن موضوع الاستثمار في قطاع صناعة البتروكيمائيات يعد موضوعاً حيوياً سيرفع الضغط على قطاع البترول الخام السعودي، ويتزامن نمو هذا القطاع مع الانتقال في مناطق إنتاج البتروكيماويات العالمية من الدول المرتفعة التكاليف إنتاجاً إلى بلدان تعد الأفضل لناحية التكاليف وتتمتع بالقرب الجغرافي من الأسواق العالمية، وهما ميزتان تتمتع بهما المملكة بلا منازع في منطقة الشرق الأوسط.
    وعلى الصعيد نفسه توقع مصدر مسئول بشركة أرامكو السعودية أن يتضاعف نمو قطاع البتروكيماويات السعودي إلى 200 مليار ريال عام 2010م، وأن يشكل إنتاج المملكة من المنتجات الكيميائية الأساس والمنتجات البلاستيكية نسبة 17 بالمائة من إجمالي ما ينتجه العالم وعد ذلك إنجازاً ونموذجاً يحتذى به بالمنطقة يعد نموذجاً يقتدى به في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي.

  4. #24
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    في الربع الثالث
    8.8 ملايين ريال خسائر مبرد



    * الرياض - الجزيرة:
    حققت الشركة السعودية للنقل البري (مبرد) صافي خسائر مقدارها (8.8) ملايين ريال عن الفترة 01-01-2006م وحتى 30- 09-2006م، مقارنة بأرباح قدرها (10.6) ملايين ريال لنفس الفترة من العام الماضي.
    وبذلك يكون نصيب السهم من الخسائر (0.49) ريالاً.
    كما بلغ صافي الأرباح التشغيلية عن الفترة من 01-01-2006م وحتى 30-09-2006م (2.1) مليون ريال، مقابل (251) ألف ريال لنفس الفترة من عام 2005م، بنسبة تغيير (732 %).
    وتجدر الإشارة إلى أن نتائج الفترة من 01-07-2006م وحتى 30-09-2006م حققت صافي خسائر (14.1) مليون ريال، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، والتي حققت أرباحاً بلغت (2.9) مليون ريال.
    وأن أسباب تلك الخسائر نتيجة لانخفاض قيمة استثمارات الشركة مقارنة بما حققته هذه الاستثمارات من أرباح لنفس الفترة من العام الماضي.




    ************************************************** ************************************


    سيسكو تحقق 2,4 مليون ريال أرباحاً عن الأشهر التسعة المنتهية في 30-9-2006م


    حققت الشركة السعودية للخدمات الصناعية (سيسكو) صافي أرباح بلغ (2.4) مليون ريال عن الفترة المالية المنتهية في 30-09-2006م مقارنةً ب(7.5) ملايين ريال عن نفس الفترة من العام 2005، وبنسبة تراجع بلغت (68% ). وبخسارة تشغيلية بلغت ( 1.5) مليون ريال عن الفترة المنتهية في 30-09-2006م مقارنةً بخسارة تشغيلية (4.3) ملايين ريال لنفس الفترة من العام المالي 2005م وبنسبة نمو بلغت (65%). وبلغت ربحية السهم للفترة الحالية( 0.06 ) ريال-سهم مقارنة ب (0.19) ريال -سهم لنفس الفترة من العام المالي 2005م. وبلغ صافي أرباح الفترة من 01-07- 2006م إلى 30-09-2006م(673.000) ريال مقارنة ب (10.000.000 ) ريال لنفس الفترة من العام المالي 2005م. ويعزى التراجع بصافي أرباح الشركة عن الفترة المالية للعام الحالي كون أن أرباح الفترة من العام 2005م كانت بشكل رئيس من أرباح محافظ استثمارية. أما التحسن في النتائج التشغيلية فيعزى إلى التوسع بمحطة تحلية المياه لشركة (كنداسة). وتم تعديل أرقام المقارنة للفترة من 01- 07-2005 إلى 30-09-2005م لتتلائم مع عرض البيانات المالية لنفس الفترة لعام 2006م.

  5. #25
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ نادي خبراء المال


    "إعمار" تدخل اليوم إلى "الفترتين" وغداً فترة تداول واحدة للسوق
    التعاملات الحذرة والأسهم "المقتنصة" تدفعان السوق إلى تسجيل إغلاق منخفض



    أغلق مؤشر الأسهم على تراجع بعد ان أعاقت الكميات التي التقطها المتعاملون خلال اليومين الماضيين بأسعار متدنية السوق عن الارتفاع في ظل المضاربات السريعة التي يفضلها المتداولون والترقب لبدء تداول اعمار اليوم ضمن فترتي التداول الرئيسية.
    وتراجع المؤشر بواقع 137نقطة تعادل نسبة 1.30% وصولا إلى 10382نقطة.

    وشهد السوق تداولات حذرة خاصة مع اقتراب موعد إجازة عيد الفطر المبارك وبحث العديد من صغار المتعاملين عن التذبذبات السريعة على الأسهم والدخول والخروج السريعين وغابت صفقات الشراء الكبيرة وخاصة ويظهر ذلك من صغر متوسط الصفقات في السوق البالغ 580سهماً للصفقة الواحدة.

    ومن المقرر ان يتم تداول أسهم شركة اعمار المدينة الاقتصادية اليوم الثلاثاء ضمن فترتي تداولات السوق بعد انتهاء فترتها الخاصة التي استمرت ثمانية ايام انتهت فترة التداول الخاصة على سهمها بنهاية تداول أمس الاثنين والفترة من الساعة 12.30ظهراً حتى الساعة 4عصراً

    يشار أن إجازة عيد الفطر المبارك للسوق المالية السعودية ستبدأ بنهاية تداول الفترة الصباحية ليوم غد الأربعاء ويعاد افتتاح السوق بعد الإجازة يوم السبت 1427/10/6ه

    وشهد السوق نمواً في حجم التنفيذ وان كان في مستوى اقل من الطموحات حيث زادت كميات التداول بنحو 53مليون سهم بنسبة 30% وصولا إلى 230.6مليون سهم كما ارتفعت السيولة بنحو 2.3مليار ريال بنسبة 18% وصولا إلى 15مليار ريال موزعة على 397.8الف صفقة.

    وتراجعت اسهم 66شركة من اصل 82شركة تم تداولها بينما ارتفعت اسعار 14شركة.

    وشهدت عدة شركات ارتفاعات سعرية لافتة أهمها الاسماك التي توقفت عن الهبوط العنيف الذي شهده سهمها في الأيام الماضية وارتفعت بنسبة 10% كما شهدت اسهم اسمنت القصيم وتهامة وجازان والبحري ارتفاعات جيدة كما سجلت مؤشرات قطاعات الاتصالات والزراعة ارتفاعات متباينة بينما انخفضت بقية القطاعات خاصة القطاع الصناعي المتراجع بنسبة 1.9% والتأمين بنسبة 4%.

    من جهة أخرى دعا عدد من المتداولين هيئة السوق المالية لمراقبة طلبات الشراء او البيع التي تحدث قبل افتتاح السوق وقال على المطيرى احد المتعاملين الهيئة بدراسة مشكلة الطلبات قبل الافتتاح والتي -كما يقول - يغرر بها الكثير من المستثمرين المتعاملين في السوق حيث يقوم الكثير من المضاربين الجشعين بوضع طلبات مغرية قبل التداول وقبل الافتتاح بوقت قليل يتم سحبها نهائيا ونتمنى من الهيئة عدم تمكينهم من الطلبات قبل الافتتاح لتكون الأوامر حقيقية وليست وهمية.



    ************************************************** *******************************


    لإعادة حساب مؤشر سوق الأسهم السعودية
    هيئة السوق المالية تتجه لفصل حصة الحكومة عن "الكهرباء" و"سابك" و"الاتصالات" بشكل تدريجي



    الرياض - عبدالعزيز القراري:
    بدأت هيئة السوق المالية تسارع الخطى من أجل دراسة أوضاع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية حيث تلقت الهيئة كثيراً من المقترحات المنادية بضرورة إصلاح وضع المؤشر وإعادة قراءته بطرق صحيحة غير التي يتم التقيد بها في الوقت الحالي.
    وكانت هيئة السوق المالية قد تلقت ورقة عمل مقدمة من لجنة الأوراق المالية في غرفة تجارة الرياض تتضمن عددا من المقترحات التي تهدف إلى إصلاح أوضاع السوق التي يعيشها على خلفية انهيار "فبراير الماضي" وتتفاوت أهمية المقترحات حسب، الأولية إلا ان من أهم الضروريات هي إعادة حساب المؤشر بطرق صحيحة.

    إلى ذلك كشفت مصادر في هيئة السوق المالية بأن هناك اهتماماً بضرورة الأخذ بجميع الآراء، مشيراً إلى انه من ضمن المقترحات التي تتلقاها الهيئة هي إعادة حساب المؤشر العام.

    وأكد المصدر أنه من المقرر درس فصل حصة الحكومة من بعض الشركات القيادة وهي "الكهرباء" و"سابك" و"الاتصالات السعودية"، ولم يتطرق إلى "المصارف" و"الأسمنت"، مشيراً إلى ان الدراسة التي ستعرض على مجلس الهيئة الذي من المزمع انعقاده في "نوفمبر" المقبل توصي بفصل الكميات غير المتداولة التي تمثل حصة الدولة، حيث سيتم احتساب الكميات المتداولة فقط.

    وأشار إلى إن الدراسة توصي بالتطبيق بشكل تدريجي حيث تكون البداية على شركة "الكهرباء" من ثم "الاتصالات السعودية" وأخيراً شركة "سابك"، لكن المصادر لم تحدد وقت تطبيق هذا القرار.

    ولفت إلى ان هذا القرار من الممكن إن يجد قبولاً لدى المجلس بالإجماع على خلاف كثير من المسائل الأخرى التي تتباين أصوات الأعضاء حولها.

    من جهة أخرى رحب رئيس لجنة الأوراق المالية بغرفة تجارة الرياض خالد المقيرن بهذا التوجه الذي ستتجه إليه هيئة السوق المالية، معتبراً إن ذلك يأتي من ضمن التنظيمات التي تتجه الهيئة إلى تطبيقه لزيادة فاعلية السوق.

    وقال المقيرن لاشك ان عملية احتساب المؤشر في الوقت الحالي غير واقعية ولا تعكس وضع سوق الأسهم السعودية، مشيراً إلى ان الخلل يكمن في حساب المؤشر لأسهم الدولة الثابتة في سوق الأسهم.

    ولفت إلى ان ذلك يؤثر على الكميات المطروحة في السوق التي تعتبر قليلة مقارنة بحصة الدولة، مطالباً بضرورة التعجيل بتصحيح القراءة الخاطئة التي تتم في الوقت الحالي.

    وأكد ان لجنة الأوراق المالية قد التقت رئيس هيئة السوق المالية الدكتور عبدالرحمن التويجري وطرحت عليه مقترح إمكانية حساب المؤشر بأكثر من طريقة، لافتاً إلى إنه لمس وأعضاء اللجنة اهتمام التويجري لهذا الأمر ببالغ الأهمية، لكن كانت له وجهة نظر أخرى "نحن نحترمها".

    وأشار إلى ان هناك أكثر من مؤشر لا يتعدى دورها كونها مجرد مؤشرات إرشادية، لافتاً إلى ان هيئة السوق المالية ربما تنتظر اكتمال البنية لإطلاق مشروع فصل حصة الدولة عن حركة المؤشر، لكنه حث على التسريع في الإجراءات لتطبيق عملية حساب المؤشر وتغيير الوضع القائم.

  6. #26
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    صناديق البنوك السعودية تضارب في أسهم الشركات الخاسرة.. خبراء يكشفون ل"الرياض":
    مديرو الصناديق يستجيبون لضغوط رؤسائهم لتحقيق أرباح خيالية.. و"ساما" تتجاهل الإسراف في القروض والتسهيلات



    تحقيق - عبداللطيف العتيبي
    اتهم خبراء ماليون صناديق البنوك السعودية بالانخراط في مجال المضاربة في أسهم الشركات الخاسرة، ما أضر باستثمارات الصناديق، وكبد المستثمرين خسائر فادحة، مرجعين هذه الخسائر إلى كون بعض مديري الصناديق غير مؤهلين لإدارتها.
    وأشاروا في حديثهم ل "الرياض" أن الضغوط التي يواجهها مديرو الصناديق من رؤسائهم بهدف تحقيق أرباح خيالة في فترات وجيزة لتحسين موقفهم التنافسي أمام البنوك الأخرى. مؤكدين أن هذا الوضع زاد من مآسي المستثمرين وتذمرهم من الخدمات الاستثمارية التي يحصلون عليها من البنوك المحلية ولم يكتفوا بذلك، بل أن الأمر تعدى مرحلة التذمر إلى التشكيك في أداء مديري الصناديق ومقدرتهم على إدارة أموال المودعين بكفاءة ومصداقية.

    وأشارت الأرقام التي أصدرتها مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" أخيرا، إلى أن إجمالي أصول الصناديق الاستثمارية التابعة للمصارف التجارية شهدت انخفاضاً في الربع الثاني، بنسبة 20.9في المائة، أي نحو 28.8مليار ريال ليبلغ 109.2مليارات ريال، مقارنة بارتفاع نسبته 0.7في المائة، أي واحد مليار ريال في الربع الأول من العام نفسه. وسجل معدل نمو سنوي نسبته 11.5في المئة، أي 11.3مليار ريال. في حين تراجع عدد المشتركين في الصناديق الاستثمارية التي تديرها البنوك المحلية بنهاية الربع الثاني ليصل إلى 582ألف مشترك نتيجة لهبوط سوق الأسهم آنذاك.

    على صعيد ذي صلة، صدر تقرير عن مركز البحوث والدراسات نشرته غرفة الرياض، أن سوق الأسهم المحلية أصابت المتعاملين في البورصة بالصدمة، ووصفتها بالكارثة الكبرى على السوق في نهاية فبراير 2006م.

    وبيّن التقرير أن من الآثار السيئة التي لازمة التصحيح خسارة سوق الأسهم نصف قيمتها خلال المئة يوم الماضية، حيث انحدرت من مستوى 3.062تريليون ريال إلى مستوى 1.547تريليون ريال في شهر فبراير الماضي.

    وقال الدكتور عبدالوهاب أبو داهش المستشار الاقتصادي والمالي، إن صناديق الاستثمار لقيت قبولا كبيرا خلال العامين الماضيين، مرجعا ذلك إلى الأداء القوي الذي تميزت به خلال هذه الفترة، لافتا إلى إمكانية استمرار أن تستمر الصناديق في استقطاب المزيد من المتعاملين في سوق الأسهم غير أن انهيار سوق الأسهم في " 25فبراير الماضي" أثر عليها بشكل كبير، وكذالك المحافظ الفردية خسرت بالمثل ولكن بشكل أكبر من الصناديق الاستثمارية جراء الانهيار الماضي.

    وأوضح أبو داهش أن عدم وجود مصادر تنشر تفاصيل أداء المحافظ الفردية حتى يمكن الحكم على أداؤها بشكل دقيق، مؤكداً أن معظم المحافظ الفردية قد واجهة خسائر أكبر من صناديق الاستثمار، معتبرا أن معرفة هبوط الشركات الكبيرة ذات العوائد، كان أقل من هبوط شركات المضاربة، مما يوضح جليا خسائر المحافظ الفردية على الصناديق الاستثمار.

    وأبان أبو داهش، أن الانهيار ليس بسبب إدارة الصناديق الاستثمارية، مرجعا ذلك إلى انهيار سوق الأسهم بذاته في الدرجة الأولى، مشيراً إلى أن صناديق البنوك المحلية تخضع لتقويم الأداء يومياً، وتنشر تقارير مفصله عن أدائها أسبوعياً، مضيفا أن عدم نشر الأداء التفصيلي للمحافظ الفردية من قبل "مرجع تحكيمي" يستخدم المعايير نفسها التي تحكم الصناديق يقف عائقا أمام معرفة الفرق بينهما.

    وأفاد أبو داهش بأن انهيار سوق الأسهم جعل الكثير من المستثمرين يعجلون على تسييل محافظهم الشخصية، سواء مدارة من قبلهم أومن غيرهم، ويرجع ذلك إلى سوء فهم وطبيعة عمل الصناديق، بحيث يكون الاستثمار في الصناديق على اقل تقدير ثلاث سنوات كمتوسط الأجل، مشددا على أن الصناديق ليس لها ضررا يذكر على الاقتصاد، ربما يكون الضرر على الصناديق الاستثمارية وربح البنوك منها جراء انخفاض الرسوم الإدارية ورسوم الوساطة.

    وألمح في الوقت نفسه أن التأثير الشخصي على ثروة المشتركين تختلف من شخص لآخر حسب حجم المبلغ المستثمر في الصندوق بالنسبة لثروة الشخص المستثمر، وأن الصناديق تعمل حاليا على إعادة مكاسب ما قبل الانهيار ولكن ذلك يتطلب فترة من الوقت إلى إعادة الثقة إلى السوق. ودعا مديري الصناديق أن يكونوا أكثر دينامكية في تغيير المواقع وجني الأرباح وعملية التسييل والدخول والخروج بصورة أسرع مما كانوا عليه قبل الانهيار حتى يمكن التعويض وزيادة الأداء.

    وحث أبو داهش المستثمرين أن يعرفوا أن الاستثمار في الصناديق هي متوسطة المدى وتحتاج إلى أكثر من سنة حتى يمكن تحقيق عائد مجز. ويجب عليهم أن لا يقارنوا أداء الصناديق بأداء الأفراد حتى يكون هناك مرجعية واحدة لقياس ذلك الأداء وهذا غير ممكن ولن يطبق. وإن معظم الدراسات والمتعابين للسوق يرون أن أداء الصناديق على المستوى المتوسط والطويل يكون افضل من أي مضارب يومي متى ما تحققت عدالة تطبيق أحكام الأداء والقياس.

    وأشار الدكتور عبدالعزيز الغدير كاتب اقتصادي، إلى أن ارتفاع أسهم المضاربة على حساب أسهم العوائد "أسهم المؤشر" تعتبر مضاربة بحته، وهذا الوضع ينسحب على تحول السوق لسوق مضاربه كاملة يقوم على الطلب والعرض المصطنعين بقيادة المغامرون الجدد "القروبات" وهوامير السوق. ورجح الغدير ثبات في حال استكمال منظومة رصد وضبط المتلاعبين بسوق الأسهم لدى هيئة السوق المالية، وارتفاع نسبة الوعي لصغار المستثمرين فإن الأمور ستعود إلى طبيعتها كما هو في الأسواق الناضجة، وسيثبت العرض والطلب الحقيقيين ماهو السعر العادل لأي سهم كان.

    وأكد الغدير أن من الطبيعي جدا انسحاب العديد من المستثمرين لتوجيه استثماراتهم إلى قنوات استثمارية أخرى، بعدما حققت أموالهم في صناديق الاستثمار منذ 2003أضعاف رؤوس أموالهم، لاسيما أن السوق دخلت مرحلة تصحيحية قاسية آنذاك، ما جعل العديد منهم يفضل الاحتفاظ بالباقي من أرباحه، معتقدا أن أغلب هؤلاء الذين خرجوا في حينها قد توجهوا إلى سوق العقار.

    وأوضح الغدير "أن خروج 80ألف مستثمر من صناديق الاستثمار في سوق الأسهم سيخفف الضغط على السوق من ناحية وينشط الحركة الاقتصادية في المجالات الأخرى، هذا إذا افتراضنا أن نسبة الأموال المسحوبة من هؤلاء كبيرة بالنسبة للأموال الباقية في الصناديق الاستثمارية".

    واستدرك الغدير إلى القول قائلاً: إن مديري صناديق الاستثمار يتمتعون بخبرات متواضعة وأنهم يخضعون لضغط مدرائهم لتحقيق أرباح خيالية في فترة وجيزة لتحسين موقفهم التنافسي أمام البنوك الأخرى، لافتا إلى أن بعض مديري الصناديق يقامرون بأموال العملاء بتغليب الربح على الخسارة، خصوصا أن العقود الموقعة مع المستثمرين عقود إذعان تؤمن للبنوك أرباحها كيفما كانت النتيجة، ويعني ذلك أن المقامرة يتحملها المستثمر بنفسه، مشيرا إلى أن السوق المالية السعودية لازالت تفتقر لمديري صناديق محترفين إضافة إلى ندرة المستشارين الماليين الذين يوجهون صغار المستثمرين لتنمية استثماراتهم بأقل خطر ممكن، وبهذا سيحقق الحلم الذي نسعى إلية جميعا.

    ووجه الغدير سهام اللوم على "مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) بعد أن أخطأت - على حد قوله - في تجاهل حجم القروض والتسهيلات الكبيرة التي كانت تقدمها البنوك للمواطنين،حيث تم ضخ معظم هذه القروض في سوق الأسهم، ما أدى إلى ارتفاع كبير في الأسعار، هيأ بدورة أرضية خصبة لانهيار سوق الأسهم في فبراير الماضي، منوها إلى أن مؤسسة النقد العربي السعودي تجاهلت إصدار لوائح تنظيمية للصناديق الاستثمارية عندما كانت تحت مسؤوليتها، فيما تداركت الخطأ هيئة السوق المالية وأصدرت لائحة الصناديق الاستثمارية، حيث ينتظر منها أن تكون أكثر كفاءة ومصداقية لتفعيل دورها في تمويل مجتمع الأعمال.

    وخلص الغدير إلى القول إن المؤسسات الحكومية تطالب القطاع الخاص بتطبيق معايير الحوكمه والإفصاح والشفافية على الرغم أنها لا تطبق ذلك على نفسها، إضافة إلى معلوماتها المنشورة تكون مبتورة أو معروضة بطريقة تجميلية لواقع مؤلم، أو تكون بيانات غير جوهرية تطرح بطريقة وكأنها مأساوية ولها تأويلات كثيرة، حيث أنه لايمكن استثمارها بشكل فاعل كونها لاتشمل على التفاصيل الشاملة مثل: حجم المحافظ التي خرجت، وجنسيات أصحابها بعد السماح للوافدين بالاستثمار المباشر، وكم بقي من المستثمرين في صناديق البنوك السعودية، وحجم استثماراتها.

    وفي السياق ذاته، قال فضل البوعينين كاتب اقتصادي ومصرفي، إن وضع الصناديق الاستثمارية لا يبشر بالخير في الوقت الراهن، وللأسف الشديد، فقد خسرت البنوك السعودية، وصناديقها الاستثمارية، منذ فبراير الماضي حتى هذا اليوم ولم ترجع الثقة الكبيرة التي حققتها خلال السنوات الماضية.

    وعد البوعينين أن عدم تمكن الصناديق البنكية من حماية استثمارات عملائها أدى إلى سحب الثقة منها. وأصبح المستثمرون ينظرون إلى الصناديق البنكية بعين الريبة والشك، ويضعون عليها اللوم في ضياع مدخراتهم التي اعتقدوا أنها ستكون في مأمن من الهزات العنيفة عطفا على سمعة البنوك، وما كان يسوق لها على المستويات الإعلامية والاقتصادية، وفي بعض الأحيان من قبل الجهات شبه الرسمية.

    وفرق البوعينين بين الصناديق الاستثمارية والمحافظ الشخصية من الناحية الفنية والقانونية، من وجهة نظر المتخصصين، ولكن عملاء البنوك يفعلون ذلك بكل بساطه، فهم يقارنون بين ربحية المحافظ الشخصية، والمحافظ الاستثمارية غير الرسمية مضيفا أنها منتشرة على نطاق واسع، مرجحا أن الخسائر المتراكمة التي تتكبدها صناديق البنوك المحلية، ما يجعلهم أكثر تشكيكا في أداء صناديق البنوك الاستثمارية.

    وأشار البوعينين إلى وجه الشبه بين البنوك كمنشأة اقتصادية معنية بتلقي الودائع، وصناديق الاستثمار المعنية أيضا بتلقي الأموال بقصد الاستثمار، إذ إن معيار الاستمرارية في الجهتين هو ضمان التدفقات النقدية، وعدم التعرض إلى السحوبات الجماعية التي قد تؤدي إلى إفلاس البنك، أو خسارة الصناديق بسبب اضطرارها لتسييل وحداتها لمواجهة السحوبات. وشبه البوعينين إفلاس صناديق البنوك الاستثمارية بإفلاس البنوك على اعتبار أنها تشكل وحدات مالية مستقلة، وتصفية الصناديق نتيجة للخسائر، وكذلك متابعة طلبات التسييل يفترض أن تؤثر مباشرة في الاقتصاد العام من مبدأ تبخر المدخرات، وتناقص الثروات، وفقدان الثقة بالمنشآت المالية، وهو ما يمكن أن يسهم في رفع مؤشرات الركود المستقبلية.

    ورجح البوعينين أن الثمانين ألف مستثمر لم يقدموا على سحب أموالهم من الصناديق إلا بعد أن تأكدوا من تحملهم لخسائر متراكمة يمكن لها أن تقضي على ماتبقى لهم من مدخرات، وهو ما يمكن أن يدرج ضمن الخبرات السيئة في التعامل مع الصناديق وهي خبرات قد تؤثر مستقبلا على توجهات الرأي العام، وتؤثر في تحديد قنوات الاستثمار من خارج محيط النظام المصرفي، وهي ما يمكن تصنيفه ضمن الكوارث المالية الخارجة عن القانون والنظام.

    وأبان البوعينين أن عمليات السحب الضخمة من جانب آخر، يدل على جانب الوعي الثقافي، ويعتبر من أهم الأمور التي تحرص عليها الجهات الرسمية، ويقصد بذلك أن الوعي الاستثماري تعرض إلى تغيير جذري بعد الخسائر الفادحة التي تعرض لها المستثمرون، معتبرا أن هذا بحد ذاته يشكل عقبة مستقبلية في كيفية إعادة المستثمرين إلى قنوات الاستثمار شبه المأمونة والخاضعة للرقابة الرسمية. وأن التوجهات الاستثمارية المستقبلية ستشهد تغيرات دراماتيكية تتعارض مع الأمنيات الرسمية والمنطقية، في الفترات المقبلة.

    واستبعد البوعينين تسمية بعض مديري الصناديق المميزين، خشيا منه في الخوض في مثل هذا الأمر، وقال أن المستثمر البسيط يستطيع فعل ذلك من خلال تقييم أداء الصندوق للثلاث سنوات الماضية، إضافة إلى تقييم المستثمر لفترة ما بعد الانهيار فبراير الماضي لمعرفة كفاءة المدراء على أرض الواقع.

    واستدرك البوعينين إلى القول أن نسبة كبيره من مديري الصناديق لم يثبتوا كفاءتهم، مقارنة ببعض زملائهم الآخرين، وهؤلاء يفترض أن لا يستمروا في مواقعهم الحالية نظيرا لتفريطهم في استثمارات المواطنين، مبينا أن الحلول الناجعة تبدأ من الاختيار الأمثل للمديرين الصناديق على أساس الكفاءة المبنية على التخصص العلمي والخبرة في أسواق المال، والمعرفة التامة بمستويات المخاطرة في سوق الأسهم المحلية، والإلمام بالأنظمة والقوانين العالمية والمحلية، التي تحكم عمل مديري صناديق الاستثمار، موضحا انه يأتي بعد ذلك دور المجلس الاستثماري، أو الفريق الذي يحدد إستراتيجية الاستثمار بناء على الإستراتيجية العامة، ومن ثم يأتي دور الرقابة الداخلية التي تضمن سريان العمل وفق الإستراتيجيات والأنظمة، ثم الرقابة الخارجية الممثلة في الجهات الرسمية.

    ورجح البوعينين أن الخسائر الفادحة التي تعرضت لها الصناديق لم تكن لتحدث في حالة تطبيق الأنظمة والقوانين، مرجعا ذلك إلى كون انتشار شائعات كثيرة حول الرقابة، والقرارات الجزائية التي يفترض أن تطبق في حق الصناديق مثل بعض المخالفين من كبار المضاربين في سوق الأسهم.

    وناشد البوعينين الجهات الرسمية بدعم صناديق الاستثمار الذي يكفل سلامة أموال المودعين(المستثمرين) أسوةً بدعم مؤسسة النقد للبنوك السعودية التي أوشكت على الإفلاس (كبنك القاهرة على سبيل المثال) حفاظا على سمعة المنشآت المالية، ومن أجل إعادة الثقة من جديد في صناديق الاستثمار لقطع الطريق على الصناديق غير النظامية التي بدأت تروج لفشل صناديق البنوك السعودية، وتقدم الوعود الوهمية التي حتما ستنتهي بضياع مدخرات المواطنين.

    وتابع: البوعينين أن الجهات الرسمية قد ساهمت في دعم أحدى صناديق البنوك الاستثمارية الخاسرة قبل أكثر من 10سنوات، من خلال تخصيص جزء من أسهم اكتتاب إحدى المنشآت المالية الذي ساعد في وقف خسائر الصندوق والتحول به إلى الأرباح الخيالية، متسائلاً: ما المانع من إعادة الكرة مرة أخرى لمعالجة وضع الصناديق الاستثمارية المتردية؟ - على حد قوله-.

    وفي المقابل، قالت الدكتورة عزيزة الأحمدي الكاتبة الاقتصادية وعضو جميعة الاقتصاد السعودية، أن المحافظ الاستثمارية عليها قيود وضوابط تلزمها بعدم التسييل الكامل وبالالتزام بنسبة سيولة معينة وهذه الضوابط من قبل هيئة سوق المالية السعودية، مشيرة إلى أن هذه المحافظ الاستثمارية هي سمة السوق في الوقت الراهن للمضاربة في حين أن المحافظ الشخصية تحقق أرباح من خلال المضاربات العنيفة.

    وتعتقد الدكتورة عزيزة أن الذين لا يملكون الخبرة الكافية في المضاربة ترتفع محافظهم بخسائر أكبر من خسائر صناديق الاستثمار، مطالبةً أن يكون مديري الصناديق أكثر احترافا من المحافظ الفردية، حيث أن المساهمين يتوقعون منهم الربح الوفير الذي يجعل إدارة الصندوق الاستثماري تكون مهمة صعبة وتثقل كاهل صاحبها.

    وتساءلت الدكتورة عزيزة: "هل المنسحبين من صناديق البنوك المحلية، كانت لهم خطة استثمارية في إيداع أموالهم بالصناديق؟ هل الصناديق عندما كانت تعطي كان هذا منطقيا؟ وهل مديري الصناديق محترفين أم موظفين؟ وزادت: إذا خرجت هذه السيولة من السوق تماما فهذا سيقلل من السيولة الموجودة في السوق وستنخفض فرص العرض والطلب"- على حد قولها-.

    وقالت الأحمدي، أن الانهيار حل على الجميع ولم يسلم منه كبير أو صغير أو حتى الصناديق الاستثمار، معتبرة أن صناديق الاستثمار لم تستطع أن تعيد ثقة مساهميها مثل سوق الأسهم الذي إلى الآن لم يستطع المساهمين فيه تجاوز الحالة النفسية، مشددةً على أن تكون الإدارة الناجعة تستند إلى العلم والخبرة وفق الضوابط التي تضعها هيئة سوق المالية.

    وطالبت الأحمدي، من مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) وهيئة السوق المالية معرفة التفاصيل في إدارة الصناديق الاستثمارية، لكي يتسنى للجميع معرفة مواطن الخلل التي لن يستطيع الوصول لها غيرهما.

    وأكدت ريم أسعد المتخصصة في الاستثمار وعضو جميعة الاقتصاد السعودية، أن صناديق البنوك المحلية، تخضع لتذبذبات السوق وأوضاعه بصفة عامة. مشيرةً إلى أن مدى اختلاف الصناديق الاستثمارية السعودية عن الصناديق العالمية، إذ أن سوق الأسهم السعودية صغيرة جدا من حيث عدد الشركات والحجم (مضروب عدد الأسهم في سعر السهم) بالمقارنة بأسواق الأسهم العالمية الكبرى وبالتالي فإنه يصعب إلى حد ما التحكم في أداء الصندوق نفسه بحرفية عالية وبأساليب إدارية متنوعة Management Style. ولفتت إلى أن الأسواق الأمريكية يوجد فيها ما يقارب 20أسلوب لإدارة الصناديق الاستثمارية - وهو علم مستقل- لكل منه خاصية تحليل وتفاصيل عديدة حسب أصول الصندوق ومكوناته من الشركات.

    وأوضحت ريم أسعد أن سوق الأسهم المحلية، يخضع فيه أي صندوق استثماري بشكل تام لتحركات السوق لذلك سنجد أداء الصناديق الاستثمار تتشابه بشكل عام، وذلك بصرف النظر عن إمكانيات المدير، بينما سنجد أن مديري صناديق الاستثمار العالمية هم المحركون الأساسين لأداء صناديقهم لأنهم يتمتعون بمساحة واسعة للإدارة وإبراز طرقهم الاستثمارية بحكم ضخامة حجم أسواقهم إضافة إلى الحرفية العالية التي يتمتعون بها، وأن نقطة التحكم الوحيدة في أداء الصندوق السعودي الموجودة بيد المدير هي مدى تعرض صندوقه الاستثماري للمخاطر وذلك من خلال نسبة الأسهم إلى كامل أصول الصندوق.

    وطالبت ريم أسعد إيضاح حجم موجودات الصندوق الذي يؤثر على أداء الصندوق، لأن مدير الصندوق يقوم بعمليات الاسترداد إما من خلال النقد الموجود في الصندوق (وفي هذه الحال لا يتأثر أداء الصندوق بشكل مباشر) أوانه يقوم ببيع الأسهم الموجودة في الصندوق بسعر السوق الغالب في تلك اللحظة وفي هذه الحالة يتأثر أداء الصندوق مباشرة.

    واعتبرت ريم أسعد أن صغر حجم سوق الأسهم السعودية، سيؤثر على حجم السوق بصفة عامة عند سحب المستثمرين أموالهم من الصناديق الاستثمارية، خصوصاً أن ثمانون ألف مستثمر لم يعاودوا شراء الأسهم مرة أخرى من السوق مباشرة.

    وأضافت ريم أسعد أن معظم صناديق الأسهم في البنوك السعودية غلب عليها أسلوب المضاربة فالصندوق هنا سيدخل في سياق (الهوامير). مشيرةً في الوقت ذاته إلى صناديق الاستثمار أنها تخضع لرقابة مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما". وقالت أنه يحق للمستثمر مساءلة مدير الصندوق عن الأداء إذا اكتشف أن الصندوق يدار بأسلوب استثماري يختلف عن الأسلوب المنصوص عليه في لائحة أحكام وشروط الصندوق.

    وخلصت ريم أسعد إلى القول أن ينبغي التعامل مع الصندوق الاستثماري في الأسهم على أنه أداة استثمارية طويلة الأجل (خمس سنوات فأكثر). وعلى المستثمر قراءة أحكام وشروط الصندوق بعناية قبل التوقيع عليها، خاصة البنود التي توضح أهداف الصندوق، والاسترداد، معتبرة أنه يغلب على بعض المستثمرين التعجل في التوقيع دون الإدراك التام لمخاطر وأهداف الصندوق ثم إلقاء اللوم على موظف البنك الذي أتم إجراءات الاشتراك. إضافة إلى المستثمر يجب عليه معرفة أن القرار الاستثماري بيده فقط، أو يلجأ للمختصين في الاستثمار طلباً منهم المشورة المبنية على أسس علمية. من جهته قال أحد المستثمرين في صناديق البنوك السعودية، عبدالله الشهري، إنه أستثمر في صناديق البنوك المحلية مع بداية العام الميلادي، وحقق ربحا جيدا نحو 20في المائة، معتبرا أن الانهيار قضى على أرباحه، وتحمل خسائر كبيرة جراء هذا الفيضان الذي أكل الأخضر واليابس، مبينا أنه يواجه في هذه الأيام ضغوط من قبل الأصدقاء، مطالبين منه أن يسحب أموله من الصندوق وتوجيهها إلى المضاربة في سوق الأسهم مباشرة، بدلاً من الاستثمار في الصناديق التي كبدته خسائر ولم تعوضه حتى الآن، ظناً منهم أنها ستعيد له رأس ماله وستحقق أرباح لم تحققها صناديق البنوك المحلية.

    ويقترح الشهري على هيئة السوق المالية أن تعطي الصناديق أكثر مميزات لكي تحقق أرباح مجدية للمستثمرين فيها، مشيرا إلى أن الصناديق تلعب مع (هوامير) السوق لعبة غير عادلة، مرجعا ذلك أن صناديق الاستثمار مقيدة بقوانين وأنظمة لا تتجاوزها، مضيفا أن هذا يعطي (هوامير) السوق فرصة أكبر للمضاربة، وعلى ضوء ذلك تحقق أرباحا خرافية، مطالباً الشهري باستعجال صدور لائحة الصناديق الاستثمارية النهائية، إيمانا منه أنها ستغير وضع الصناديق إلى الأفضل.

    وتداخل مع الشهري زميلة محمد حزام، قائلاً: إنه دخل في أحدى الصناديق الاستثمارية، عندما كان المؤشر السوق العام متجاوزا 19ألف نقطة آنذاك، بملغ قدرة (170) ألف ريال، وبعد انهيار فبراير الماضي، انخفض رأس ماله إلى (110) ألف ريال، مشيرا إلى انه سمع بنصيحة المحللين الماليين والخبراء الاقتصاديين أن الصناديق البنوك المحلية، أنجع الطرق الاستثمارية لمن لا يعرف في أبجديات الاستثمار، وأنها تساعده على حفاظ وقته من متابعة سوق الأسهم، ويتساءل محمد هل يسحب أمواله من الصندوق أم ينتظر قرار يحل قضيته؟!.

  7. #27
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    ما بين إعلان الراجحي وإعلان سابك


    بندر عبد الله العليو

    لا يزال سوق الأسهم السعودية يئن تحت أوضاع فنية غير مستقرة ونحن في خضم إعلانات أرباح الشركات للربع الثالث من عام 2006م، والتي شهدت إعلان مصرف الراجحي عن رفع رأس ماله من 6.75مليارات ريال إلى 13.5مليار ريال عن طريق رسملة 6.750مليارات ريال من الاحتياطي العام، وبذلك سيتم منح سهم مجاني مقابل كل سهم، وبلاشك فإن هذه الزيادة الكبيرة في رأس مال البنك سيعزز من عمق السوق من خلال ارتفاع القيمة السوقية للبنك ومن ثم حصوله على نسبة إضافية من حيث التأثير على المؤشر العام وبالتالي عدم اقتصار النظرة على كل من سابك والاتصالات السعودية في رفع المؤشر العام مستقبلاً.
    - بكل تأكيد فإن هذا الإعلان القوي والمؤثر في نفس الوقت على السوق من قبل مصرف الراجحي إضافة إلى إعلان مجموعة سامبا المالية التي بلغت أرباحها 4.27مليارات ريال عن التسعة أشهر المنتهية في سبتمبر 2006م ساهما في دفع المؤشر إلى الإغلاق بمحصلة أسبوعية يوم الأربعاء الماضي عند مستوى 10.989.99نقطة مرتفعاً بمقدار 127نقطة تقريباً وبنسبة ارتفاع بلغت حوالي 1.17بالمائة عن مستوى إغلاق الأسبوع الذي سبقه حيث كان المؤشر العام عند مستوى 10.862.64نقطة بنهاية تداول يوم الأربعاء الرابع من أكتوبر 2006م.

    - ومع بداية هذا الأسبوع الذي يعتبر الأخير قبل إجازة عيد الفطر المبارك توقع عدد كبير من المتداولين حدوث إنخفاض ناتج عن رغبة العديد من المستثمرين والمتداولين في تسييل بعض المحافظ لمقابلة مصاريف العيد، وعلى الرغم من هذا التوقع إلا أن الجميع تفاجأ من حدة الانخفاض الذي لم يستثن أيا من القطاعات مما زاد من غموض السوق وأدى إلى أن ينخفض المؤشر بنسبة 628نقطة بنهاية تداول يوم السبت 14أكتوبر 2006م وأغلق عند مستوى 10361نقطة وكانت قيمة التداول في حدود ال 13مليار ريال تقريباً. واستمر الانخفاض والذعر والاتجاه إلى البيع مما شكل ضغطاً كبيراً على المؤشر مع بداية تداول الفترة الصباحية ليوم الأحد 15أكتوبر 2006م أغلق معه المؤشر بانخفاض مقداره 334نقطة إلى أن جاءت الأخبار الإيجابية والتي دفعت السوق بشكل كبير شاملة جميع القطاعات باستثناء الزراعة والتأمين والكهرباء بإعلان الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" عن تحقيق أعلى أرباح في الربع الواحد منذ تأسيس الشركة، وقد بلغ صافي أرباح الربع الثالث 5.4مليارات ريال بزيادة قدرها 12% من نفس الفترة المقابلة من العام الماضي والتي بلغت 4.8مليارات ريال وبزيادة قدرها 19% عن الربع الثاني من هذا العام، وبحسب الإعلان يكون إجمالي الأرباح الصافية للتسعة أشهر الأولى من هذا العام 14.2مليار ريال.

    - ختاماً: لا يزال الغموض يكتنف السوق حتى مع الإعلان الأخير لسابك، فمن المحتمل استمرار السوق في الارتفاع وقد يتعرض لانخفاض آخذين بعين الاعتبار الفترة الحالية التي تسبق عيد الفطر، إضافة إلى فترة التداول الجديدة التي ستطبق بعد إجازة العيد والتي ستكون فترة تداول واحدة بدلاً من فترتين كما كان في السابق. ويسعدني بهذه المناسبة أن أهنئ الجميع بحلول عيد الفطر المبارك أعاده الله على الأمتين العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات.

    مدقق مالي - عضو جمعية الاقتصاد السعودية




    ************************************************** **************************************


    ( من السوق ) نتائج غير متوقعة


    خالد العبد العزيز
    الأدلة على أن مجرى المضاربات أخذ يضرب بأضراره، هي أدلة كثيرة وواضحة، وربما يعيد ذلك التفكير مليا بالمصير المظلم من تلك المضاربات.
    ففي حين انحرفت المضاربات كثيرا عن أهدافها المشروعة، فانها دخلت في عمليات تميل الى التلاعب والتحايل بهدف الاستنفاع على حساب الاضرار بالسوق ومستثمريها، وتصيد الحمقى منهم، وغير الحمقى.

    وأكبر مشهد انهيار لسهم شركة مساهمة سعودية لم يشاهد منذ انهيار السوق المالية السابق، وفزع منه كل من له علاقة به، أو حتى من لم يكن له علاقة، هو مشهد انهيار سهم الأسماك مؤخرا، وكيف عرض انهياره الكثير ممن يفتقدون الى الوعي أو حتى ممن يملكون الوعي المغموس بالمطامع، لخسائر أكبرمن فادحة.

    إلى ماذا يعود ذلك المشهد، والى من تؤول أسباب نشوئه؟ ومن هو المسئول عن التلاعبات التي أحاطت بالسهم قبل انهياره؟ ودفعت معه الى تغييب عقل ووعي من انجرفوا وراءه.

    خطر السخونة الذي تدفع بها الأموال سريعة الدخول والخروج، هوموضوع بالغ الأهمية، ومن المحتمل أن يخرج المزيد من مشاهد انهيارات أسهم الشركات بشكل منفرد، كما حدث مع الأسماك في حالة التراخي وترك الحبل على الغارب.

    لم تهيئ تلك الأموال السريعة، والأكثر من ساخنة، لأجواء مضاربات مشروعة وعقلانية، وانما انحرفت كثيرا عن مسارها، وهوما يربك البيئة الاستثمارية داخل السوق المالية، ويحد من توجه الأموال ذات الاهداف بعيدة المدى اليها.

    والتدابير التي اتخذت لمواجهة عنف تلك المضاربات غير واضحة، والسيطرة على مضاربات السوق ينبغي أن تكون من أهم الأهداف الرئيسية التي تسرع من عملية انضاج السوق، وتحويل جزء أكبر منها الى عمل استثماري صرف، بدلا مما هوحاصل الآن، حين أخفت المضاربات النظرة الاستثمارية البعيدة، وأصبح المستثمر لا يملك حيالها قراراً ولا حلاً.

    لن يتحقق ذلك هدف السيطرة على المضاربات الا بتشريع أنظمة تحد منها، ومنها معالجة موضوع التسويات اليومية، ومعالجة وحدات التذبذب القائمة على ربع الريال، ومضاعفاته، والعمل بنظام الهللة الواحدة ومضاعفاتها كما أشرت الى ذلك منذ ثلاثة أشهر، وسيماثل ذلك من حيث التسوية ووحدة التذبذب، ماهو حاصل في أسواق مالية أخرى.

    وسواء تغيرت فترت التداول أم لم تتغير، المضاربات غير المنطقية هي مرض عضال، أصبحت السوق تعاني منه منذ فترة، وتسارع وتيرتها يدفع المستثمر الواعي، والراشد في السوق، الى استشعار الخطر بما قد تؤول اليه أوضاع السوق، وتضمحل عند ذلك ثقته بها، خاصة عندما تنهج نهجا غريبا بهبوطها، بانجرار الأسهم الاستثمارية الى المآل الذي تذهب اليه أسهم المضاربة.

    الصيغ المتوازنة هي أشد مايطمح اليه مختلف شرائح المستثمرين، وان افتقدت التوازنات فان ذلك سيأتي بنتائج غير متوقعة، ومحدودة الفائدة.ومايبذل من جهود لتطوير السوق يجب أن يتوج بخطوات أهم تحد من المضاربات.

  8. #28
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    التحليل الأسبوعي للعملات


    لازالت العملة الأمريكية مستمرة في الصعود المتماسك أمام جميع العملات، مدعومة ببعض البيانات الاقتصادية المشجعة في الأيام الماضية. فيوم الجمعة دعمت بعض البيانات الهامة صعود الدولار، منها بيانات مبيعات التجزئة التي فاقت التوقعات بكثير والتي ينظر لها باهتمام القلقين من قضية الكساد التي شغلت الرأي الاقتصادي الأمريكي. وكان من البيانات التي أثرت بإيجابية على صعود الدولار هو ما يخص تقرير "بوينق" الاستطلاعي الذي يلخص الكثير من المؤشرات الإقتصادية لدى البلد، وأشار إلى نمو اقتصادي ملحوظ لدى اغلب الولايات، وهذا التقرير بالإضافه إلى بيان التجزئة، قطع إلى حد كبير آمال المنتظرين لخفض قريب لأسعار الفائدة، التي توقف البنك الفيدرالي عن رفعها لمرتين على التوالي.
    الانخفاض الحاد المستمر لأسعار بعض السلع الرئيسية، كالذهب والنفط لا يزالان من أهم عوامل تماسك ارتفاع الدولار، وبالرغم من توقع بعض المحللين لاحتمالية استمرار نزول هذه السلع، إلا أن ضخ المستثمرين لمليارات الدولار وبكثافة عليها في الفترات الماضية سيصعب من مهمة النزول.

    السوق فنيا:-

    بعد النزول الحاد لمعظم العملات، وبالذات لليورو والباوند والين، تشير المؤشرات الفنية إلى وصولهم إلى مستويات حرجة للغاية، واختراقها قد يرسلهم جميعا إلى مرحلة من الضعف قد تطول. وفي الوقت الراهن فهم جميعا في مرحلة من تقرير المصير، ونرى أن الوجهة المحتملة هي معاودة تكملة مسيرة العام ومعاودة المسار الصعودي للعملات، والنزولي للدولار والله أعلم.

    في الشارت المرفق نوضح فيه زوج الباوند مقابل الدولار، فكان يسير السعر في تسلسل اليوتي متكامل كما هو موضح بالأرقام على الرسم، وتم رفض تكوين الموجه الخامسة، وهذا فنيا في عرف موجات اليوت يستهدف العودة إلى قمة الموجه الأولى، الموضحة بالسهم عند الخط المتقطع (مستوى 1.8540) وبالفعل وصل السعر إلى هذه المنطقة ولم يستطع الإغلاق تحتها إلا بنقاط قليلة لا تعتبر كافيه، وبعدها بدأ بالإغلاق فوقها فقط.والإغلاق أسفل من هذا المستوى (1.8540) بشكل واضح يستهدف (فنيا) العودة إلى بداية تكون الموجه عند مستويات . 1.8100أما الارتداد من هذا المستوى إلى الأعلى وهو المتوقع، قد يكون بها أعلن موجه صعودية جديدة قد تطول. وما يدعم فكرة الأرتداد لأعلى وجود السعر في قاع قناة نازله، وفي مثل هذا النوع من القنوات يصعب الاختراق فيها للأسفل ويكون الاختراق في الغالب إلى الأعلى.

    اليورو من الجهة الأخرى ليس بأفضل حالا من الباوند، حيث وصل به النزول إلى مستوى 1.2480بفارق عشرين نقطه على أدنى مستوى منذ أربعة اشهر عند 1.2460، وتشير المؤشرات الفنية أن اختراق هذه المستويات نزولا وبشكل جاد، سيكون سلبيا جدا من الناحية الفنية على المدى المتوسط. ويتواجد السعر حاليا عند سعر 1.2510مغلقا الأسبوع أسفل من متوسط 100أسبوع الهام الذي يتواجد عند

    1.2516.الين الياباني في الجانب الآخر انخفض بشكل كبير في الفترة الماضية مدعما بالأحداث السياسية في ما يخص قضية التجربة الكورية النووية، ولازال على مشارف حاجز 120ينا ولكنه لم يلامسه بعد ووصل أعلى مستوى له يوم الجمعة عند 119.87وأغلق بعدها الأسبوع عند 119.64ينا.




    ************************************************** ************************************


    تقدر قيمته بأكثر من 2.5مليون ريال
    شرطة الرياض تقبض على 15وافداً سرقوا مستودعاً للكيابل النحاسية يمتلكه مستثمر أجنبي بالرياض



    الرياض - مناحي الشيباني: تصوير - حاتم العمر:
    اعتقلت شرطة منطقة الرياض خمسة عشر وافداً من جنسيتين مختلفتين اثر تورطهم بالتسلل إلى مستودع للنحاس يمتلكه مستثمر اجنبي في حي الفيصلية بالرياض وسرقوا منه كمية من النحاس تقدر قيمتها بأكثر من مليونين ونصف المليون ريال .
    وقال صاحب المستودع المستثمر عبدالرحمن بن سليمان أبوجامع ل"الرياض" ان عملية القبض على الجناة بدأت عندما أبلغ أحد المواطنين عن وجود سيارة يشتبه في أمرها تحوم حول أحد المستودعات في حي الفيصلية وفور تلقي البلاغ قامت احدى دوريات الأمن وطلبت من صاحب السيارة التوقف لكنه لم يمتثل وارتكب الفرار وبعد ملاحقة للسيارة قام قائدها وأحد مرافقيه بمقاومة عنيفة محاولين الفرار لكن بفضل الله تم القبض عليهم جميعاً دون فرار وبعد تفتيش السيارة التي يستقلونها عثر على كميات من النحاس وبعض الكيابل الكهربائية والقطع النحاسية.

    وباستيقاف الأشخاص والتحقيق معهم في مركز شرطة الفيصلية اعترفوا ان هذه الكمية عبارة عن مسروقات قاموا بسرقتها من احد المستودعات بحي السلي حيث قامت الأجهزة الأمنية بشرطة منطقة الرياض باستدعاء صاحب المستودع المسروق من سجلات الشرطة حيث قام بتقديم بلاغ عن السرقة قبل يوم من القبض على الجناة وهو مستثمر اجنبي يقيم في السعودية من عام 1977م ومن خلال اجراءات البحث والتحري وجمع المعلومات اتضح وجود شركاء للجانبين حيث تم عمل بعض الخطط الأمنية لمتابعة البقية المطلوبة وألقي القبض عليهم واحداً تلو الآخر حيث بلغ عددهم خمسة عشر وافداً من جنسيتين مختلفتين ألقي القبض على اثنين منهما قبل تمكنهما من السفر لبلادهما واثناء اجراءات السفر بمطار الملك خالد الدولي.

    وقد اعترف جميع الجناة اثناء التحقيق معهم أنهم وزعوا الأدوار بينهم حيث تولى فريق منهم التخطيط للسرقة بعد تحديد موقع المستودع وتحديد الوقت المناسب للتنفيذ.

    وتولى فريق آخر تنفيذ المسروقات وتصريفها على المتواطئين من العمالة التي تتاجر بهذه البضائع ولايزال التحقيق جاريا لمعرفة مدى تورطهم بقضايا أمنية مشابهة.صاحب المستودع عبدالرحمن بن سليمان أبوجامع أكد ل"الرياض" ان هذه الحادثة هي الحادثة الأولى التي تعرض لها منذ اقامته في المملكة من عام 1977م وممارسته للعمل التجاري من قبل أربع سنوات وقال انني تفاجأت بسرعة الاتصال بي لابلاغي بالقبض على الجناة على الرغم انهم لم يتركوا دليلاً وأثراً لهم وذهبت لمركز شرطة الفيصلية الذي قدمت فيه البلاغ قبل الحادثة بيوم للتعرف على الجناة وعلى أجزاء من بضاعتي المسروقة التي عثر عليها مع اللصوص.

    وابدى أبوجامع بالغ شكره وتقديره للمسؤولين في شرطة منطقة الرياض على ما قاموا به من جهد ملموس للقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

  9. #29
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    بسبب قرارها تقليص قبول عدد الذكور والتوسع في قبول الإناث
    مستثمرون بالمعاهد الصحية يقاضون الهيئة السعودية للتخصصات الطبية أمام ديوان المظالم



    الرياض - بادي البدراني:
    بدأ مستثمرون سعوديون في معاهد التدريب الصحية مقاضاة الهيئة السعودية للتخصصات الصحية أمام ديوان المظالم بالرياض، وذلك بسبب قرارها تقليص عدد الطلاب الذكور في بعض التخصصات والذي من شأن الاستمرار في تطبيقه تهديد استثمارات المعاهد وإفلاسها.
    ووفقاً لمصادر "الرياض"، فإن مجموعة من المستثمرين يتوزعون على مناطق المملكة المختلفة أوكلوا أحد أشهر مكاتب المحاماة في البلاد الذي بدوره تقدم لديوان المظالم من أجل وقف تنفيذ قرار الهيئة السعودية للتخصصات الصحية لما يمثله من أضرار بالغة على المعاهد الصحية.

    وكانت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية قد قررت قبل بداية العام الدراسي الجاري تقليص عدد الطلاب الذكور في بعض التخصصات (التمريض، الصيدلة، تقنية الأشعة والسجلات الطبية)، وتوصيتها التوسع في قبول البنات في جميع الاختصاصات وتحديداً تخصص التمريض، في الوقت الذي قوبل فيه هذا القرار بالرفض من قبل ملاك المعاهد الصحية الأهلية الذين طالبوا وزارة الصحة إعادة النظر في هذا القرار ومساعدة المعاهد في الدور الذي تقوم به من خلال توفير عناصر وطنية مؤهلة في القطاع الصحي الذي يعاني من قلة السعودة، بجانب تشجيع الاستثمار في التدريب الصحي وعدم وضع أنظمة تحد من نشاط المعاهد الصحية الأهلية.

    وطالبت صحيفة الدعوى التي رفعها مكتب المحاماة لديوان المظالم ضد الهيئة السعودية وحصلت "الرياض" على نسخة منها، بضرورة الاستعجال في صدور قرار وقف تنفيذ القرار الإداري الذي أصدرته الهيئة لأن العام الدراسي قد بدأ وقامت المعاهد بتسجيل من تقدم إليها من الطلبة الذين تنطبق عليهم شروط القبول للدراسة فيها، في حين حددت الهيئة في قرارها المطلوب وقف تنفيذ أعداد القبول بشكل كبير ومنعت معاهد من التسجيل في بعض الشعب، الأمر الذي سيجعل مستقبل هؤلاء الطلبة مهدداً ويهدد استقرارهم النفسي والدراسي ويؤثر على عطائهم العلمي.

    وقالت صحيفة الدعوى: "المعاهد الصحية الأهلية ملكية خاصة ومرخصة من الجهات المختصة وطولبت عند التأسيس باتخاذ تجهيزات مكلفة بناء على دراسات جدوى معتمدة من الهيئة نفسها، وبالتالي فإن الحد من القبول يجعل ما كلفت هذه المعاهد به من مبان ومعدات ومختبرات ومعامل من باب العبث لا سيما وبعض هذه المعاهد رخصت حديثاَ ولم يتم تغطية وإطفاء نفقات التأسيس حتى الآن".

    وأضافت أن المعاهد الصحية تعد جهات تعليم وتدريب لم يسبق لها أن وعدت المتقدمين لها بتوفير وظائف، ولهذا فإن الحد من القبول بحجة عدم وجود وظائف هو الزام بما لا يلزم ذلك أن هناك أهداف قد يتوخاها الطلاب الدارسون أبعد من التوظيف في القطاع الحكومي منها التوظيف في القطاع الخاص وفي الدول المجاورة ومنها مواصلة التعليم الجامعي خاصة وأن وزارة التعليم العالي قد اعتمدت بعض خريجي هذه المعاهد للابتعاث الخارجي وتم احتساب ساعات دراستهم وبالتالي يكون الطالب قد قطع شوطاً في الدراسة الجامعية من خلال دراسته في المعاهد الصحية الأهلية.

    وذكر مكتب المحاماة في صحيفة الدعوى القضائية المقامة ضد الهيئة السعودية للتخصصات، أن هناك دلائل على عدم وجود دراسة دقيقة لهذا القرار، واصفاً إياه بالقرار المرتجل والمبني على الأهواء والمقترحات غير الدقيقة، مستشهداً برد الهيئة على تظلم موكليه (ملاك المعاهد الصحية)، والذي جاء من ضمن مبرراته أن أعداد معاهد البنين أكثر من أعداد معاهد البنات، وأن وزارة الصحة هي الجهة الأكبر في التوظيف بعد التخرج بنسبة 65في المئة تقريباً وأن القرار جاء ليأخذ في الاعتبار متطلبات الوزارة من القوى العاملة خاصة وأن لدى وزارة الصحة معاهدها التدريبية.

    وأضاف: "من هنا يتضح لنا الانحراف بالقرار الإداري عن مساره الصحيح واستخلاص نتائج غير صحيحة بناء على مقدمات مغلوطة، حيث لم يكن الهدف الوحيد لهذه المعاهد توظيف الخريجين بوزارة الصحة، وذلك لأن هناك قطاعاً خاصاً يتنامى بشكل لافت للنظر ولا تزال نسب السعودة فيه متدنية جداً، كما أن مخرجات المعاهد لا تقتصر على تلبية حاجة سوق العمل فقط بل هناك أسواق للعمل مجاورة يمكن للخريج العمل بها.

    وشددت صحيفة الدعوى التي قدمها مكتب المحاماة، على أن هيئة التخصصات الطبية قد تجاوزت بهذا القرار صلاحياتها ومسؤولياتها التي أنشئت من أجلها وهي معادلة الشهادات وتصنيفها لمن يتقدم للعمل في المجال الصحي والتأكد من ذلك، وأنه ليس من مسؤولياتها دراسة المخرجات في ضوء سوق العمل، كما أنها لا تملك الآليات لهذا الغرض ولم تنشأ له. واعتبر المستثمرون في المعاهد الأهلية من خلال عريضة الدعوى التي رفعها لهم مكتب المحاماة، اعتبروا أن تطبيق هذا القرار في هذا الوقت تحديداً يأتي معاكساً لتوجهات الدولة في دعم القطاع الخاص في كافة المجالات ومن أبرزها مجال التعليم والتدريب انطلاقاً من إعداد السوق لما هو قادم من استثمارات دولية قادمة للسوق المحلية بعد انضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية، الأمر الذي يستلزم تذليل العقبات لهذه المعاهد لتتمكن من اتخاذ موقع متقدم لها في السوق.

    وقال المستثمرون ان هيئة التخصصات الصحية ناقضت نفسها حين زعمت أن من مبررات القرار عدم وجود وظائف ثم عادت لتزعم أن السبب يعود لكثرة القبول في أعداد الطلاب الذكور ونقص ذلك في أعداد الإناث، وبالتالي أرادت إغلاق الباب أمام الطلبة الذكور الذين لم يكن عددهم أساساً سبباً في عزوف الإناث عن الالتحاق بهذه المعاهد وإنما لأسباب أخرى منها عدم تهيئة المكان الملائم لعمل المرأة.

    وفي حين ينتظر أن يعقد ديوان المظالم مطلع نوفمبر المقبل أولى جلساته للنظر في هذه القضية، قابلت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية هذه الدعوى بإنذارها المعاهد بأنه في حال لم تلتزم بالتقيد بقرارها المتظلم منه والتقيد بالأعداد المحددة فإن الهيئة لن تعتمد أو تسجل أي طالب في هذا الفصل لأي معهد.

    إلا أن المستثمرين ردوا على هذا التهديد عن طريق محاميهم بمخاطبة ديوان المظالم لاتخاذ خطوة سريعة نحو وقف تنفيذ القرار.

    وكان الدكتور حسين الفريحي الأمين العام للهيئة قد أكد في وقت سابق، أن الهيئة ترى أن تتوسع المعاهد الصحية الأهلية في المعاهد الخاصة بالبنات، والتوسع في التخصصات الأخرى للبنين التي ما زالت في حاجة إلى كوادر فنية وتقليص عدد الطلاب في التخصصات المكتظة بالخريجين بما يزيد عن حاجة سوق العمل.

    وذكر أن تقليص أعداد الطلبة لا يشمل الجميع بل يخص الذكور فقط ويخص أربعة تخصصات فقط ولهذا فإن الهيئة تقترح الاهتمام بالتخصصات الأخرى وتوعية المتقدمين لهذه التخصصات الأربعة المطلوب تقليص عدد طلابها بأنها أصبحت مكتظة بالخريجين بما يزيد عن حاجة سوق العمل. وفيما يتعلق بالجدوى الاقتصادية أكد الدكتور الفريحي في حينه، بأنها لم تكن دقيقة وما يدل على ذلك فتح فروع عشوائية للمعاهد لا مردود اقتصادياً ولا مهنياً لها.

    إلى ذلك، اعتبر الدكتور زيد الزامل رئيس لجنة التدريب الصحي الأهلية بغرفة الرياض وأحد ملاك المعاهد الصحية الأهلية أن قرار تقليص قبول الطلبة الذكور في المعاهد الصحية يجعل الهيئة تناقض اللائحة التنظيمية للمعاهد الصحية التي أصدرتها، والتي لم يرد فيها أي قرار يمنح الهيئة الصلاحية في تحديد أعداد الطلبة المقبولين، كما أن الهيئة لا ترخص لإنشاء معاهد صحية إلا بعد موافقتها على دراسة الجدوى الاقتصادية لهذا المعهد توضح الأعداد المحددة لقبول الطلاب في هذه المعاهد والتخصصات الصحية التي يتم تدريب الطلاب عليها.

    وقال الزامل في تصريحات سابقة ل "الرياض"، ان هذا القرار يناقض تصريحات للأمين العام للهيئة أدلى بها قبل عام، حيث أشار فيها إلى وجود 80ألف وظيفة شاغرة في انتظار خريجي المعاهد الصحية الأهلية، إضافة إلى مناقضة هذا القرار لدراسة أجراها وكيل وزارة الصحة سابقا الدكتور عثمان الربيعة أكد فيها على حاجة القطاع الصحي لسعودة وظائف الأطباء والفنيين وأن هذه الوظائف ستظل الحاجة لسعودتها ملحة ل 20سنة مقبلة.

  10. #30
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ

    الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 25/9/1427هـ نادي خبراء المال


    السوق يفقد 137 نقطة و"الاتصالات" و"الزراعي" يقاومان

    احمد حنتوش - الدمام

    أغلق سوق الاسهم السعودي خلال التداولات المسائية منخفضا عن مستوى المؤشر العام بعد خسارته 137 نقطة وبنسبة بلغت 1.3 بالمائة ليغلق المؤشر العام عند مستوى 10.382 نقطة .وحاول السوق خلال الجلسة المسائية مواصلة الارتفاع الذي اغلق عليه في التداول الصباحي بعدما كان مرتفعا ولكن شهد السوق العديد من التذبذبات وفي العديد من القطاعات كان أبرزها قطاع الاتصالات ولكن عكس اتجاهه ليواصل الانخفاضات .كما شهد السوق انخفاض كافة القطاعات المدرجة باستثناء قطاعي الاتصالات والزراعة التي كان لها الدور الأبرز في المقاومة وتخفيض الخسائر التي وصل اليها المؤشر بعدما ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0.39 والقطاع الزراعي بما نسبته 0.30 بالمائة فيما كان قطاع التأمين الاكثر خسارة بعد انخفاضه بنسبة 4.04 بالمائة جاء بعده القطاع الصناعي بعدما انخفض بنسبة 1.88 بالمائة. وعلى صعيد الأكثر ارتفاعا فكانت شركة الاسماك بعدما كانت خلال الايام الماضية على انخفاضات متوالية لتغلق خلال تداولات الأمس على ارتفاع بلغ 9.94 بالمائة تلتها شركة تهامة بنسبة 9.8 بالمائة .اما في الاكثر انخفاضا فكانت اسهم شركة بيشة الزراعية الاكثر انخفاضا بنسبة 9.64 بالمائة ثم شركة اميانتيت بنسبة 9.33 بالمائة .
    ولا تزال شركة اعمار الاكثر نشاطا بالكمية بعدما وصلت الاسهم التي تم تداولها يوم امس الى 50.5 مليون سهم ثم شركة الكهرباء بحوالى 17 مليون سهم ولتحقق اعمار الاكثر نشاطا بالكمية لتصل المبالغ التي تم تداول اسهمها الى 1.7 مليار ريال وشركة الاسماك بتداول 1.3 مليار ريال .
    اما على المستوى العام للسوق فتم تداول حوالي 16 مليار ريال وذلك بتداول 230 مليون سهم بعدد صفقات وصل الى 397 الف صفقة . وسيتم ابتداء من اليوم تداول اسهم شركة اعمار ضمن الأوقات المحددة للتداول بعدما تم تداولها خلال الفترة الماضية بين الفترتين المخصصتين للجلسات .




    ************************************************** ***********************************


    14 مليار ريال أرباح سابك في الأشهر التسعة الأولى

    اليوم - الرياض

    حققت الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) خلال الربع الثالث من العام الحالي ارباحا صافية بلغت 5.4 مليار ريال, وهي اعلى ارباح حققتها الشركة منذ تأسيسها في ربع عام, بزيادة 19 بالمائة عن ارباح الربع الثاني من العام الحالي, و12 بالمائة عن ارباح الفترة نفسها من العام السابق, ليصل اجمالي الارباح المحققة في الاشهر التسعة الاولى من عام 2006م الى 14.2 مليار ريال, مقابل 14.7 مليار ريال في نفس الفترة من العام السابق بانخفاض 3.5 بالمائة.
    صرح بذلك المهندس محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس ادارة سابك الرئيس التنفيذي, مشيرا الى ان الارباح التشغيلية للاشهر التسعة من العام الجاري بلغت 24.8 مليار ريال مقابل 24.7 مليار ريال في نفس الفترة من العام السابق, كما بلغ ربح السهم للفترة الحالية 5.67 ريال مقابل 5.87 ريال لنفس الفترة من العام السابق.
    وذكر ان الارباح المحققة مؤخرا تعكس تحسن اسعار معظم المنتجات الرئيسة, تزامنا مع ارتفاع المبيعات وبلوغها 29 مليون طن بزيادة 8 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق, لتصل الايرادات المحققة خلال الفترة 63.6 مليار ريال بزيادة 12 بالمائة عن نفس الفترة من العام السابق.
    واوضح الماضي ان الربع الثالث من العام الجاري شهد التشغيل التجاري لمصنع جلايكول الاثيلين في مجمع المتحدة, كذلك مصنع المنتجات الطويلة بمجمع حديد, ليرتفع بذلك اجمالي انتاج مجمعات سابك الصناعية في الاشهر التسعة الى 36.3 مليون طن بزيادة 5 بالمائة عن نفس الفترة من العام السابق.
    وقد نوه الماضي بالانجازات التي حققتها الشركة خلال هذه الفترة, مشيرا الى قيام شركة ستاندرد اند بورز العالمية للتصنيف الائتماني برفع تصنيف سابك الى +A, مع قيام الشركة بتوقيع اتفاق لشراء مجمع هنتسمان البتروكيماوي بالمملكة المتحدة الذي يضيف الى منظومتها الصناعية اصولا جديدة تسهم في تعزيز استراتيجية سابك اوروبا, وتقوية مركز الشركة التنافسي في الاسواق العالمية.

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 24/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 16-10-2006, 08:46 PM
  2. الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الأحد 23/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 15-10-2006, 11:24 PM
  3. الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 22/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 49
    آخر مشاركة: 14-10-2006, 09:48 PM
  4. الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الاربعاء 19/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 11-10-2006, 09:37 PM
  5. الأخبار الإقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 18/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 59
    آخر مشاركة: 10-10-2006, 09:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا