سجلت مؤشرات البورصة هبوطاً جماعياً خلال التعاملات الصباحية لجلسة يوم ،الخميس، نهاية تداولات الأسبوع، وهبط المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بمقدار 0.85% ليصل إلى مستوي 5370.36 نقطة .
وخسر مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بمقدار 0.09% ليصل إلى مستوي 449.84 نقطة.
فيما تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً "أى جى أكس 100"، بنحو 0.37% ليصل إلى مستوي 754.68 نقطة.
وقال أحمد عبدالحميد العضو المنتدب للفروع بشركة "وثيقة" لتداول الاوراق المالية، ان البورصة المصرية مرشحة للسير في اتجاه عرضي خلال تعاملات اليوم، مشيراً الي أن تطبيق الية التداول في ذات الجلسة لن يكون له تأثير كبير علي أحجام التداول في ظل محدودية الشركات التي وفقت أوضاعها للتعامل بتلك الالية .
وأضاف عبدالحميد، أن احجام التداول ستظل عن متوسطاتها 200 مليون جنيه، مشيراً الي أن المؤشرات الاقتصادية العامة تؤثر علي البورصة المصرية.
يشار الي أن هيئة الرقابة المالية أعلنت عن عودة آلية الـT+0 اعتبارا من23 مايو نظرا لرغبة أطراف السوق والمتعاملين فيه في إعادة تشغيل هذه الآلية، بما يساعد علي استكمال عودة عمل آليات السوق إلي سابق طبيعتها وتوفير المزيد من السيولة من خلالها.
يذكر أن آلية التداول في ذات الجلسة قد تم تعليق العمل بها ضمن حزمة متكاملة من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الهيئة لإعادة العمل بسوق الأوراق المالية بعد أحداث ثورة25 يناير، التي تضمنت عددا من الضوابط والتدابير والآليات التي تعمل علي الحد من اضطراب السوق عند بدء التداول وتسمح بعودتها تدريجيا إلي العمل الطبيعي، وذلك بهدف تحقيق أقصي درجات الحماية لحقوق المستثمرين.
من جانبه قال أحمد عياد (محلل فنى) أن المؤشر الرئيسى "EGX30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة صعد بشكل طفيف أمس ليغلق عند مستوى "5416" وهو لايزال يتداول بالقرب من منطقة الدعم اليومية "5370-5360"، وفى حالة اختراقه لها قد يستمر نحو مستوى الدعم "5200". وإلا، فإنه قد يرتد نحو "5470" كهدف مقاومة أول.