استكمال الهبوط المبالغ فيه جداااااااا والبالغ 150 نقطة احمر بعد كسر دعم ال 5190 واستمرار البيع العنيف والعشوائى طوال الجلسة - ما عدا اخر نصف ساعة

جلسة اليوم من الجلسات التى لن تنسى , فهى جلسة هبوط مدوى ادمى جراح المتعاملين وزاد من احزانهم , هبوط اليوم لم يكن له دوافع معلومة سوى استمرار الخوف من بعبع 30 / 6 الذى بالغ المتعاملون فى الخوف منه - كالعادة - وباعوا الغالى بالرخيص رغم ابتعادنا عن اليوم الموعود بحوالى 20 جلسة !!!!!

توقعنا استمرار الهبوط اليوم ولكن لم نتوقع هذا الانهيار , واوصينا المضارب الجرئ والمخاطر بالدخول واصطياد اسعار علها تكون اسعار تذكارية قد لا تتكرر لو مرت الدنيا بسلام ..

كان اداء القيادات معقولا وتماسكا نوعا ما وكان هبوطهم مناسبا للظروف الراهنة وان كان اداء المضاربات واسهم الافراد سيئا للغاية بما يعكس نفسيات الافراد التى تتميز بالمبالغة فى تقدير الامورر ....

لن نتكلم عن دعوم ومقاومات فى الوقت الراهن - رغم تواجد المؤشر الثلاثينى قرب دعم ال 5100 الذى لا يعد كسره بعد حيث مرجح له الارتداد فوقه غدا ان شاء الله , ولو تكلمنا عن السوق منطقيا لعلمنا قيمة المثل القائل " اشترى على اصوات المدافع وبيع على دقات الطبول " وان شاء الله غدا افضل ....

الاســـم:	chart (2).png
المشاهدات: 468
الحجـــم:	28.3 كيلوبايت








تراجعت مؤشرات البورصة بنحو حاد خلال تعاملات جلسة يوم ،الاربعاء، وسط ضغوط بيعية للاجانب والعرب. وانخفض مؤشر البورصة الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بمقدار 2.88% او مايعادل 150.36 نقطة ليغلق عند مستوي 5071.91 نقطة متراجعاً دون مستوي الـ5100 نقطة ومسجلا ادني مستوياته فى شهرين.

وانخفض مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بمقدار 2.77% تعادل 11.73 نقطة ليصل إلى مستوي 412.4 نقطة، وهو أدني مستوي منذ مايقرب من عام. وتراجع المؤشر الأوسع نطاقاً "أى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري "أى جى أكس 30 و 70"، بمقدار 2.66% تعادل 19.22 نقطة ليصل إلى مستوي 702.19 نقطة.

وخسر رأس المال السوقي مايقرب من 8 مليارات جنيه ليسجل 343.237 مليار جنيه مقابل 351.15 مليار جنيه بنهاية تعاملات أمس.

سجلت قيمة التداول على الأسهم مايقرب من 365.707 مليون جنيه بتداول 97.553 مليون سهم من خلال 17.844 الف صفقة منفذة، فى حين بلغت القيمة الإجمالية للسوق متضمنه المتعاملون الرئيسيون وسوق نقل الملكية 517.105 مليون جنيه بتداول 111.632 مليون سهم من خلال 18.108 الف صفقة منفذة.

ساعد على تراجع السوق الاتجاه البيعي للاجانب والعرب بعد ان حققو صافى بيعي بقيمة 10.473 مليون جنيه و 546.774 الف جنيه على الترتيب، فيما اتجهت تعاملات المصريين نحو الشراء بعد ان حققو صافى شرائى بقيمة 226.095 مليون جنيه مقابل مبيعات بقيمة 215.074 مليون جنيه بصافى شرائى 11.02 مليون جنيه.

استحوذ الافراد على 54.73% من التعاملات، واتجهت تعاملات المصريين منهم نحو البيع، فيما استحوذت المؤسسات على 48.56% واتجهت تعاملات الأجانب والعرب منهم نحو البيع.