واصلت مؤشرات البورصة المصرية نزيف الخسائر للجلسة السابعة على التوالي، مع تزايد مخاوف المتعاملين من التظاهرات التى دعت لها المعارضة بنهاية الشهر الجاري، لترتفع الخسائر إلى مايزيد عن خلال 7 جلسات بضغط من المبيعات المكثفة للمصريين الأفرد والمؤسسات العربية، فى الوقت الذى اتجه فيه الأجانب مؤسسات وأفراد نحو الشراء فى محاولة لاقتناص الفرص.

وتراجع المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بمقدار 2.85% تعادل 140 نقطة ليصل إلى مستوي 4775.92 نقطة، وهو أدني مستوي منذ 29 نوفمبر 2012 اى منذ مايقرب من 6 أشهر ونصف.

EGX30 عند أدني مستوي فى 6 أشهر ونصف و EGX70 يهوي إلى أدني مستوي له منذ تدشينه نادي خبراء المال

وانخفض مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بمقدار 5.09% تعادل 19.91 نقطة ليصل إلى مستوي 371.25 نقطة، وهو ادني مستوي منذ تدشينه. فيما تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً "أى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري "أى جى أكس 30 و 70"، بمقدار 3.65% تعادل 24.68 نقطة ليصل إلى مستوي 652.15 نقطة.