رفعت وكالة "ستاندرد أند بورز" نظرتها تجاه تصنيف الديون السيادية الأمريكية إلى مستقرة من سلبية، وهو ما يعني ان احتمال خفضها مستقبلا على المدى القصير تقلص إلى أقل من واحد من ثلاثة.

وترى وكالة التصنيف ان العجز سوف يتراجع إلى أقل من 6% من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، بينما سيبلغ حجم الدين 84%.

ومن المعلوم ان وكالة التصنيف كانت الأولى في التاريخ التي تخفض تصنيف الولايات المتحدة من أعلى درجاته الإستثمارية عند AAA إلى AA+ في أوائل أغسطس/آب عام 2011.


يذكر ان "موديز" و"فيتش" تحتفظان بنظرة سلبية تجاه تصنيف الولايات المتحدة عند AAA، في ظل مطالبة بإتخاذ خطوات ايجابية من قبل صناع السياسة في واشنطن لمواجهة أعباء الديون المتوقع ارتفاعها في وقت لاحق لتجنب خفض التصنيف.