قالت شبكة بلومبرج، إن هناك زيادة في الطلب على الدولار الأمريكي بالسوق السوداء في مصر قبل أيام من المظاهرات المزمع القيام بها في نهاية الشهر الحالي.

وأشارت الشبكة في تقرير نشرته، اليوم الثلاثاء، على موقعها الإلكتروني، إلى أن الدولار يباع في السوق السوداء بسعر 7.57 جنيه، بنسبة ارتفاع 8.3% عن السعر الرسمي للدولار، وفقاً لعدد من المتعاملين في السوق السوداء الذين طلبوا عدم ذكر أسماءهم، منوهة إلى أن هذا السعر يعد الأعلى منذ نحو شهر، وأن السعر وصل في الأسبوع الأخير إلى 7.46 جنيه.

ولفتت إلى أن سيولة الدولار في السوق الموازية في مصر وقعت تحت ضغط زيادة الطلب في الوقت الذي تبدأ فيه المعارضة المصرية مظاهراتها الواسعة يوم 30 يونيو في الذكرى الأولى لتولي الرئيس محمد مرسي حكم البلاد.

ونوهت الشبكة إلى أن البنك المركزي كان قد نجح في تقليل انخفاض الجنيه أمام الدولار خلال الشهر الأخير بعد ارتفاعات للدولار وصلت إلى أكثر من 11% منذ 30 ديسمبر الماضي حينما بدأ البنك المركزي في طرح عطاءاته لبيع الدولار.

وقالت منى منصور رئيس قطاع البحوث في ''سي أي كابيتال'' عبر اتصال هاتفي ببلومبرج، إنه من الطبيعي زيادة الطلب على العملة الأجنبية بسبب زيادة الطلب على منتجات التجزئة وسط حالة من عدم الاستقرار وانتظار ما ستسفر عنه المظاهرات المرتقبة.

وأضافت أنه من المحتمل أن تتعرض السوق السوداء لانخفاضات كبيرة في حالة طرح البنك المركزي لعطاء استثنائي جديد لبيع الدولار خلال هذا الشهر.