نهت البورصة المصرية جلسة تعاملات اليوم الأحد - أول جلسات الأسبوع - على تراجع جماعي ملحوظ، تأثراً بالأوضاع السياسية الحالية للبلاد، والدعوات إلى التظاهر يوم الأحد المقبل للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.
وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة في البورصة نحو 5.2 مليار جنيه، ليصل إلى 311 مليار جنيه، مقابل 316.2 مليار جنيه عند إغلاق جلسة الخميس الماضي.
وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة ''إي جي اكس 30'' بنحو 2.19% ليصل إلى 4524.73 نقطة، كما فقد المؤشر الثانوي الخاص بالأسهم المتوسطة والصغيرة ''إي جي اكس 70'' نحو 1.61% ليغلق عند مستوى 348.81 نقطة، فيما بلغت نسبة هبوط المؤشر الأوسع نطاقًا ''إي جي اكس 100'' نحو 1.88% ليصل المؤشر لمستوى 613.69 نقطة.
وشهدت جلسة اليوم التداول على 156 سهم، ارتفع منها 18 سهم، فيما تراجعت أسعار 102 سهم أخر، وحافظ 36 سهم على سعر الإغلاق السابق.
وسجلت قيم التداولات تحسن نسبي، بعد أن بلغ 430.951 مليون جنيه، وسط تراجع لأحجام التداولات على الأسهم والتي بلغت 46.523 مليون ورقة مالية، عن طريق 7.816 ألف عملية.
وعلى صعيد تعاملات المستثمرين.. اتجه المصريون نحو البيع، مسجلين صافي بيعي بلغ 24.309 مليون جنيه، فيما فضل العرب والأجانب الاتجاه نحو الشراء، مسجلين صافي شرائي بلغ 14.654، و9.654 مليون جنيه على التوالي.