انهت مؤشرات البورصة المصرية تعاملات جلسة يوم ، الخميس، اخر جلسات الأسبوع قبل تظاهرات 30 يونيو، على ارتفاع جماعي وزاد مؤشرها الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بمقدار 0.95% تعادل 44.01 نقطة ليصل إلى مستوي 4685.09 نقطة.
وزاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70" بمقدار 0.6% تعادل 2.14 نقطة ليصل إلى مستوي 358.35 نقطة، فيما ارتفع المؤشر الأوسع نطاقا "أى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري "أى جى أكس 30 و 70"، بمقدار 0.81% تعادل 5.11 نقطة ليصل إلى مستوي 639.68 نقطة.
ويترقب متعاملي البورصة المصرية ما ستسفر عنه تظاهرات 30 يونيو يوم الأحد المقبل، والتى دعت لها العارضة لإسقاط نظام الرئيس محمد مرسي الذى وصل إلى سدة الحكم المصري منذ عام تقريباً، وذلك احتجاجاً على سوء الأوضاع فى البلاد.
ويرى خبراء أسواق المال ان مصير البورصة خلال تعاملات الأسبوع المقبل، سيظل مرهوناً بتظاهرات يوم الأحد المقبل، مشيرين إلى أن تفاقم الأحداث سيؤثر سلباً على أداء المؤشرات.
وتصدر الأسهم المرتفعه سهم شركة "برايم القابضة" بمقدار 7.95% إلى 95 قرشاً ثم سهم "العرفة" بزيادة 6.25% إلى 17 سنتاً، تبعهما سهم "النعيم القابضة" بمقدار 5.88% إلى 18 سنتاً.
جاء على رأس الأسهم المتراجعه سهم شركة "النيل للأدوية" بانخفاض قدره 10% إلى 17.46 جنيه ثم سهم "المجموعة المصرية العقارية" بانخفاض 10% إلى 17.28 جنيه، تبعهما سهم "مصر بني سويف للأسمنت" بانخفاض 9.94% إلى 42.32 جنيه.
تصدرت أسهم "أوراسكوم للانشاء" قائمة الأنشط من حيث قيم التداول بعد تجاوزها 45 مليون جنيه بتداول 187.2 الف سهماً من خلال 763 صفقة منفذة، وأغلق السهم عند مستوي 241.34 جنيه بارتفاع 1.37%. فيما تصدرت أسهم "أوراسكوم للاتصالات" الأنشط من حيث أحجام التداول بعد تجاوزها 12.3 مليون سهم بقيمة 4.8 مليون جنيه من خلال 416 صفقة، واغلق السهم عند مستوي 39 قرشاً بزيادة 2.63%.