قال رئيس البورصة المصرية عاطف الشريف أن المستثمرين اعتادوا على القلق مع اي تحرك سياسي في مصر، وبالتالي انتظار نتائج هذه الحراك، ويبحثون عن أجوبة لاستفسارات منها، هل ستغلق البورصة أم لا؟ وهل سيتم اتخاذ اجراءات استثنائية أم لا؟.

ورأى الشريف بأن ثقة المستثمرين بإدارة البورصة الجديدة والعهد الذي قطعتها على نفسها بألا يتم اغلاق البورصة تحت أي بند من البنود، وراء الارتفاعات في البورصة المصرية، وأن العمل في الفترة القادمة سيكون ضمن خطة استراتيجية متكاملة ستضمن إعادة السيولة وزيادة عمق السوق، وتذليل مشاكل صغار المستثمرين الذين يشكلون 30% من حجم السوق.

وأضاف أن البورصة المصرية ستشهد في الفترة القادمة شفافية كاملة بالمعلومات المتوافرة للمستثمرين، وسنقدم المساعدة للمستثمرين في اتخاذ القرارات، وأن القرارات في الفترة القادمة لن تصدر إلا بعد التنسيق مع جميع أطراف السوق لتكون المرحلة القادمة هي مرحلة مشاركة.