هوت مؤشرات البورصة المصرية بنحو حاد خلال تعاملات جلسة يوم ،الأثنين، متاثره بأحداث الحرس الجمهوري التى وقعت فجر اليوم وأسفرت عن عشرات الضحايا ومئات المصابين من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

وانخفض المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بمقدار 3.55% إلى مستوي 5123.06 نقطة ليتراجع إلى مادون الـ5200 نقطة. وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بنحو5.32% إلى مستوي 402.12 نقطة.

فيما تراجع المؤشر الأوسع نطاقاً "اى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونه لمؤشري "اى جى أكس 30 و 70"، بمقدار 4% ليصل إلى مستوي 700.49 نقطة.
اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	1egx.png
المشاهدات:	37
الحجـــم:	56.3 كيلوبايت
الرقم:	143037



قال العضو المنتدب لشركة بايونيرز لصناديق الاستثمار إسلام عبد العاطي التداول في البورصة المصرية اليوم بالمعقول جدا في ظل الظروف التي تعيشها مصر، وبالمقارنة مع جلسة الخميس التي شهدت ارتفاعات غير مسبوقة في تاريخ البورصة المصرية،

واعتبر أن أداء جلسة اليوم ايجابي جدا بالرغم من وجود انخفاض طفيفة في المؤشر الرئيسي الذي كان على ارتفاع أغلب أوقات الجلسة.


وقال أن المؤشر الرئيسي شهد عمليات شراء قوية من قبل بعض الميستثمرين أو بعض المحافظ الجديدة التي دخلت للسوق في الفترة الأخيرة،

ووصف عبد العاطي أداء بورصة مصر اليوم بالهادئ والعقلاني وهو المطلوب بالرغم من أن بعض المستثمرين يرون بأنه كان يجب أن يكون الأداء أكثر قوة.