ثلاث ساعات هي زمن التداول في البورصة المصرية بعد عودة السوق للعمل إثر موجة العنف التي ضربت البلاد منذ فض اعتصامات جماعة الإخوان المسلمين،

فالسوق التي تقلص فيها زمن التداول إلى 3 ساعات بدلاً من أربع بدأت أولى جلسات الأسبوع بتراجع يراه الكثيرون أقل حدة من المتوقع وسط ضغوط بيعية من المستثمرين الأجانب وقلق من حالة من عدم الاستقرار الأمني،

ولكن هذه الضغوط قابلتها مشتريات من المستثمرين المصريين وسط تأكيدات من إدارة البورصة على أن السوق ستعمل بشكل طبيعي ودون اتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازية.


وجاء عودة البورصة للعمل بعد إغلاقها خلال جلسة الخميس بعد إعلان البنك المركزي المصري عن عودة العمل في البنوك، وهو ما يراه الكثيرون رسالة إيجابية للمستثمرين والمتعاملين بأن الوضع الأمني الراهن لن يشل حركة الاقتصاد المصري،

وأن تكرار سيناريو الإغلاق الطويل سواء للبورصة أو البنوك لن يتكرر مرة أخرى.