شهدت مؤشرات البورصة المصرية صعوداً جماعياً فى التعاملات المبكرة لجلسة اليوم الخميس، أخر جلسات الأسبوع، بعد التراجعات الحادة التى شهدتها على مدار الجلستين الماضيتين. وارتفع المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بمقدار 0.45% تعادل 23.65 نقطة ليصل إلى مستوي 5249.69 نقطة مقترباً مستوي "5250".
وزاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بمقدار 0.5% تعادل 2.16 نقطة ليصل إلى مستوي 437.74 نقطة.
أما المؤشر الأوسع نطاقاً "أى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري "أى جى أكس 30 و 70"، فسجل ارتفاعاً قدره 0.54 % تعادل 3.97 نقطة ليصل إلى مستوي 741.88 نقطة.
كانت مؤشرات البورصة المصرية قد أنهت تعاملات جلسة أمس الأربعاء على تراجع حاد، وتكبد راسمالها السوقي خسائر بأكثر من أربعة مليارت جنيه. وهبط المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 2.09% تعادل 111.61 نقطة ليغلق عند مستوي 5226.04 نقطة دون مستوي الـ "5250" نقطة، ومواصلاً تراجعه للجلسة الثالثة على التوالى. وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بنسبة 1.82% تعادل 8.09 نقطة ليصل إلى مستوي 435.58 نقطة. فيما انخفض المؤشر الأوسع نطاقاً "أى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري "أى جى أكس 30 و 70"، بنسبة 1.83% تعادل 13.73 نقطة ليصل إلى مستوي 737.90 نقطة. وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة حوالي 4.406 مليار جنيه مسجلاً 352.483 مليار جنيه مقابل 356.889 مليار جنيه بنهاية تعاملات جلسة أمس.