عوض مؤشر سوق الأسهم السعودية خسائر الأسبوع الماضي والتي تكبدها على خلفية عدم التيقن بشأن ضربة عسكرية محتملة لسوريا لكن انحسار المخاوف دفع المؤشر للصعود أكثر من ثلاثة بالمئة هذا الأسبوع.

كانت مخاوف المتعاملين من الاضطرابات السياسية بالمنطقة هوت بالمؤشر من أعلى مستوى في خمس سنوات والذي سجله في 21 أغسطس آب عندما وصل إلى 8215 نقطة ليتكبد خسائر تجاوزت السبعة بالمئة حتى نهاية الأسبوع الماضي.

ويرى محللون أن السوق تتهيأ لأداء إيجابي خلال الفترة المقبلة مدعومة بتركيز المتعاملين على أسهم الشركات القيادية لاسيما مع اقتراب موسم إعلان نتائج الربع الثالث من العام في مطلع أكتوبر تشرين الأول.
وقال وليد العبد الهادي محلل أسواق الأسهم "السوق عاد يستجيب للمحركات الداخلية أكثر من المحركات الخارجية بعدما خف تأثير العوامل الجيوسياسية بشكل كبير."

وتوقع أن يسيطر نمط الشراء على التعاملات في أكبر سوق للأسهم بالشرق الأوسط خلال الأسبوع المقبل وأن يسلك المؤشر مسارا صعوديا باتجاه مستوى المقاومة والحاجز النفسي القوي 8005 نقاط مع دعم عند 7766 نقطة.