اقتفت مؤشرات البورصة المصرية أثر مثيلاتها الأمريكية والأوروبية لتسجل ارتفاعاً جماعياً بنهاية جلسة تداولات اليوم، الخميس، نهاية تداولات الأسبوع، بدعم من القرار المفاجيْ لمجلس الاحتياطي الاتحادي الامريكي بتأجيل بداية تقليص برنامجه الضخم للتحفيز النقدي.

ونجح المؤشر الرئيسي "اى جى أجس 30"، لدي نهاية تعاملات جلسة اليوم، في تعويض خسائره الصباحية ليرتفع بمقدار 0.26% تعادل 14.16 نقطة ليصل إلى مستوي 5529.98 نقطة. وزاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، بمقدار 0.18% تعادل 0.84 نقطة ليصل إلى مستوي 476.16 نقطة. اما المؤشر الأوسع نطاقاً "اى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري "أى جى أكس 30 و 70"، فسجل ارتفاعاً قدره 0.26% تعادل 2.10 نقطة ليصل إلى مستوي 796.95 نقطة.

وسجلت قيمة التداول على الأسهم مايقرب من 425.2 مليون جنيه بعد التداول على 114.3 مليون سهم من خلال 23.1 الف صفقة منفذة، فى حين بلغت القيمة الإجمالية للسوق متضمنه المتعاملون الرئيسيون وسوق نقل الملكية 1.265 مليار جنيه بتداول 117.5 مليون سهم من خلال 23.7 الف صفقة منفذة.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة مايزيد عن 300 مليون جنيه مسجلا 371.6 مليار جنيه مقابل 371.9 بنهاية تعاملات أمس.

ساعد على ارتفاع السوق الاتجاه الشرائي للاجانب والعرب بعد تحقيقهم صافى شرائى 2.691 مليون جنيه و 2.202 مليون جنيه على الترتيب، فيما اتجهت تعاملات المصريين نحو البيع بعد ان حققو صافى بيعي بقيمة 4.894 مليون جنيه.

استحوذ المسثمرين الافراد علي 21.95% من اجمالي التعاملات واتجهت تعاملاتهم نحو الشراء، فيما استحوذت المؤسسات علي 78.04% من اجمالي التعاملات واتجهت تعاملات المصريين منهم نحو البيع المكثف.

تصدرت أسهم "أوراسكوم للاتصالات" قائمة الأنشط من حيث أحجام التداول بعد تجاوزها 15.44 مليون سهم بقيمة أكثر من 9.27 مليون جنيه من خلال 324 صفقة، فيما تصدرت أسهم "التجاري الدولي" قائمة الأنشط من حيث قيم التداول بعد تجاوزها 38.9 مليون جنيه بتداول 1.04 مليون سهم من خلال 485 صفقة.