التحليل الأساسي - ببساطة ودون تعقيد

إعلانات تجارية اعلن معنا

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: 239,2 مليار درهم حجم الاستثمارات الخليجية في صناعة الأسمدة بحلول 2018

  1. #1

    Post 239,2 مليار درهم حجم الاستثمارات الخليجية في صناعة الأسمدة بحلول 2018

    9% حصّة الإمارات من إنتاج دول «التعاون»
    يرتفع حجم الاستثمارات الخليجية في صناعة الأسمدة إلى 239 مليار درهم «65 مليار دولار»، بحلول 2018، مقارنة مع 200 مليار درهم الاستثمارات الحالية، وفقاً لتقديرات الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات «جيبكا». وبحسب (الاتحاد)، أفاد الدكتور عبدالوهاب السعدون، أمين عام «جيبكا» بأنَّ حصة الإمارات من الإنتاج الخليجي من الأسمدة تقدر بنحو 9%، لافتاً إلى أن بيانات الاتحاد تشير إلى ارتفاع حجم إنتاج الإمارات خلال العام الحالي إلى 3 ملايين طن، مقارنة بنحو 1,7 مليون العام الماضي، بزيادة 76,5%. وأشار السعدون، في تصريحات صحافية على هامش انطلاق الدورة الرابعة من مؤتمر «جيبكا للأسمدة» في دبي أمس، إلى أن حجم الإنتاج الخليجي من الأسمدة يصل إلى 31,7 مليون طن سنوياً. وبين أن التوقعات تشير إلى بلوغ حجم الإنتاج الخليجي من الأسمدة إلى 47 مليون طن العام 2018، حيث تبلغ حصة السعودية من الإنتاج الخليجي 68% وقطر 34%. وانطلقت في دبي أمس فعاليات الدورة الرابعة من مؤتمر «جيبكا» للأسمدة الذي ينظمه الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات تحت شعار «مجابهة التحديات القائمة والمستقبلية لقطاع الأسمدة في دول المجلس». وناقش المؤتمر الحلول الكفيلة لتفادي الصعوبات ومجابهة التحديات، وألقى الرئيسية للمؤتمر «شارلوت هيبيبراند» المدير العام للاتحاد الدولي للأسمدة تناول فيها الآفاق المستقبلية للقطاع على المستوى العالمي وتأثيراتها على القطاع في دول المجلس.
    وناقش المؤتمر الحلول الكفيلة لتفادي الصعوبات ومجابهة التحديات، وألقى الرئيسية للمؤتمر «شارلوت هيبيبراند» المدير العام للاتحاد الدولي للأسمدة تناول فيها الآفاق المستقبلية للقطاع على المستوى العالمي وتأثيراتها على القطاع في دول المجلس.
    وأكد وجود تنامٍ في الطلب على الطاقة وتحلية المياه في دول مجلس التعاون الأمر الذي دفع إلى المنافسة لتأمين ما تحتاج إليه الصناعة من إمدادات الغاز الطبيعي لإدامة مسيرة النمو القوي الذي ميزها في العقود الأربعة الماضية.
    وقال السعدون، إن التحديات التي تواجه صناعة الأسمدة، تتركز في فرض رسوم ضريبية على الصناعة الخليجية في الأسواق الصينية والأوروبية والهندية بنسب تتراوح بين 6% و12%، مشيراً إلى تواصل المشاورات بين حكومات دول الخليج وحكومات هذه الدول لإلغاء الرسوم.
    ونوَّه بأن توفير الغاز لهذه الصناعة يعد أحد التحديات التي تواجهها الصناعة الخليجية فيما تمثل كلفة الشحن نحو 20% من كلفة الصناعة تحدياً آخر.
    وأوضح أن السوق الخليجي المحلي يستوعب 10% من الإنتاج والباقي يتم تصديره إلى الأسواق الأوروبية والصينية والهندية التي تمثل أهم الأسواق للصناعة، مشيراً إلى توجه الدول الخليجية إلى التصدير إلى أفريقيا خلال الفترة المقبلة.
    وأوضح عبدالوهاب السعدون أن منتجي الأسمدة في دول مجلس التعاون الخليجي يتجهون لتنويع قاعدة منتجاتهم والتي تميزت خلال الفترة السابقة بتركيزها على الأسمدة النتروجينية «الأمونيا واليوريا» لتتضمن الأسمدة الفوسفاتية، مشيراً إلى أن القيمة العالية لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية يتطلب كميات أقل من الغاز الطبيعي فضلاً عن كونها من الموارد الطبيعية المتاحة في دول المجلس لكن لم تتم الاستفادة منها حتى الآن.
    وتشير بيانات «جيبكا» إلى أن الطاقة الإنتاجية لدول المجلس من الأسمدة النتروجينية نحو 11,4 مليون كن من «الأمونيا» و14 مليون من «اليوريا»، ومن المتوقع أن تشهد الطاقة الإنتاجية لتلك الأسمدة ارتفاعا إلى 13 مليون طن من «الأمونيا» و16,5 مليون طن من «اليوريا» بحلول العام 2020 .
    وبيَّنت بيانات «جيبكا» أن التطور المستمر في قطاع الأسمدة في دول مجلس التعاون الخليجي، يرجع إلى وفرة إمدادات الغاز ووفرة الكبريت «المستخلص من البترول الخام الثقيل» بأسعار تنافسية نظراً لتدني كلفة إنتاجها في دول الخليج.
    وأشار تقرير جرت مناقشته خلال المؤتمر إلى أن الأسمدة الفوسفاتية لا تمثل سوى نسبة ضئيلة من إجمالي إنتاج دول مجلس التعاون الخليجي من الأسمدة في الوقت الحاضر وتبلغ طاقتها الإنتاجية 3,4 ملايين طن، وستصل إلى 5,5 ملايين طن بحلول نهاية العقد الحالي، ويتم تصدير أكثر من نصف إنتاج دول مجلس التعاون من الأسمدة إلى الخارج الأمر الذي يسهم في تعزيز عائداتها ومكاسبها الوطنية.
    ونوَّه إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تصدر أكثر من 50% من الأسمدة إلى الخارج، وشهد عام 2012 وحده تصدير أكثر من 7 ملايين طن من الأسمدة الخليجية إلى الأسواق الآسيوية الأمر الذي يعكس مكانتها كأكبر أسواق التصدير لمنتجي الأسمدة في دول المجلس.
    وتستحوذ الأسواق الآسيوية على 60% من حجم الطلب العالمي على الفوسفات مما يبرز الحاجة إلى اتخاذ خطوات إستراتيجية لتعزيز الطاقة الإنتاجية للفوسفات في الخليج، وذلك لترسيخ المكانة المميزة التي يتمتع بها منتجو الأسمدة الخليجيون في الوقت الحاضر.
    ودعا تقرير «جيبكا» منتجي الأسمدة في دول الخليج إلى تعزيز قدراتهم التنافسية لضمان حماية مصالح القطاع والحفاظ على حصصه في الأسواق العالمية الرئيسية، علاوة على أهمية تواصل الحوار بين المصنعين الخليجيين من أجل البحث في القضايا العالمية و إيجاد الحلول القابلة للتطبيق على المستوى المحلين خاصة مع تحديات الصناعة وظهور الغاز الصخري.
    الصور المرفقة الصور المرفقة  

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. السعودة لن تقف حائلا أمام الاستثمارات الخليجية داخل المملكة
    بواسطة عبد الفتاح زيدان في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-11-2011, 12:43 PM
  2. دراسة: 50% من توسعات صناعة البتروكيماويات العالمية في المنطقة بحلول 2010
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 24-03-2009, 11:42 AM
  3. الاستثمارات الخارجية الخليجية تثير مخاوف الغرب ( فكيف بها في بلدها )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-01-2008, 08:49 PM
  4. الاستثمارات الخارجية الخليجية تثير مخاوف الغرب
    بواسطة yassermh في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-01-2008, 08:28 PM
  5. انسحاب 10 آلاف مستثمر سعودي من سوق دبي بـ22 مليار درهم
    بواسطة سعد الهاجري في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-07-2007, 03:20 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا