من ينظر إلى المؤشر السعودي يراه سلبياً بعدما فقد عدداً النقاط في ثلاث جلسات،

ولكن من ينظر إلى مكونات المؤشر يراه إيجابياً وليس سلبياً،

فالسوق في طريقه لاختتام الربع الثالث،

وهناك من يعمل على التجميع وهناك من يعمل للتخلص من بعض الأسهم،

وهذا يعود للمضاربين وليس للصناديق الاستثمارية لأنها تعمل في الربع الرابع وليس الثالث.


السوق في حالة تذبذب لكنه لا يزال متماسكاً ولديه فرص جديدة عند اغلاق الربع الثالث وبداية الربع الرابع.