قال إيهاب سعيد، مدير إدارة التحليل الفني بشركة "أصول" للوساطة فى الأوراق المالية، ان المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "أى جى أكس 30" يستهدف مستوى الـ7000 - 7200 نقطه وذلك بعد نجاحه فى تجاوز حاجز الـ6 الأف نقطة خلال الفترة الماضية.

وقال سعيد " أن المؤشر تراجع بشكل حاد من مستوي الـ7200 نقطة خلال الفتره السابقه على ثورة الخامس والعشرين من يناير وحتى مستوى الـ 4880 نقطه دون توقف فى اقل من شهر متجاوزا بذلك مستوى الدعم الرئيسى عند الـ 6000 - 5800 نقطه والذى تحول فيما بعد لمستوى مقاومه عجز عن تجاوزه لثلاث سنوات متتالية.

أوضح أن ما حدث مؤخرا خلال الاسابيع الماضيه قد شكل تغييرا واضحا فى شكل وحركة مؤشر السوق خاصه بعد نجاحه فى تجاوز مستوى المقاومه الرئيسى عند الـ 6000 نقطه محققا اعلى مستوى سعرى له منذ يناير 2011.

ونوه سعيد إلى أن السوق المصرى يمر بدورة كل خمس سنوات، مشيراً إلى انه مر بدورة هبوطية منذ عام 1998 حتى عام 2003 والثانية كانت صعودية منذ عام 2003 حتى عام 2008 والثالثة كانت هبوطية منذ عام 2008 حتى عام 2013.. وهو ما يعني وطبقًا لتلك النظرية أن السوق المصري قد يكون مقبل على تكوين اتجاه صعودي طويل الأجل خلال العام الحالي.

أضاف:" لا يمكن بأى حال من الاحوال تجاهل الأوضاع السياسية والاقتصادية المضطربة.. وعلى هذا ستظل تلك الرؤية الإيجابية مشروطة باستقرار الأوضاع ولو بشكل نسبي لاسيما وأن السوق المصري قد تأثر بالفعل في تأخر دورته الصعودية على غرار ما حدث في الأسواق العربية والعالمية نتيجة للأوضاع الداخلية التي تعاني منها البلاد منذ يناير 2011".