تباين أداء مؤشرات البورصة المصرية لدي نهاية تعاملات جلسة يوم ،الاربعاء، فيما واصل المؤشر الرئيسي صعوده للجلسة الثالثة على التوالي، مدعوماً بنبرة التفاول التى سرت بين أوساط المتعاملين بعد مرور تظاهرات إحياء ذكري أحداث محمد محمود أمس بسلام ودون وقوع أى أحداث تعكر صفو المستثمرين.

وصعد المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30" إلى اعلي مستوياتها منذ 26 يناير 2011، بمقدار 1.41% إلى مستوي 6497.56 نقطة رابحاً نحو 90 نقطة، ومقتربا من حاجز الـ6500 نقطة.

فيما تخلي مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70" عن مكاسبه الصباحية مسجلا انخفاض قدره 0.05% تعادل 0.29 نقطة ليصل إلى مستوي 537.26 نقطة. أما المؤشر الأوسع نطاقاً "أى جى أكس 100" فسجل ارتفاعاً قدره 0.3% تعادل 2.7 نقطة ليصل إلى مستوي 898.09 نقطة.

اضغط على الصورة لعرض أكبر

الاســـم:	22.png
المشاهدات:	39
الحجـــم:	44.0 كيلوبايت
الرقم:	147444

جلسة ايجابية من حيث الاختراق للقمة السابقة 6430 ومن حيث الفوليوم الذى تجاوز ال 700 مليون ولكن ........ لم تكن النهاية على ما يرام !

صعد السوق اليوم واكملت الاسهم القيادية ادائها القوى الذى بدأ من امس وان كانت السلبية التى حدثت بالسوق هى نتيجة لارتطام تليكوم بال 5 جنية وعدم القدرة على الاختراق ولوصول التجارى للقمة السابقة ايضا 45.50 ورمية من هذا المستوى مما احدث " بانك" وقلق بالسوق واثر على النهاية التى لم تكن سعيدة