قال الدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية، أن الانتهاء من الدستور في الوقت المحدد له يعد رسالة إيجابية إلي العالم الخارجي عن استقرار الأوضاع السياسية في البلاد وأن الحكومة الانتقالية تسير علي الطريق الصحيح لتحقيق الديمقراطية .

وأضاف في تصريحات صحفية أن ذلك مؤشر ايجابي اقتصاديا وسيساهم في استقطاب العديد من المؤسسات المالية الأجنبية للاستثمار في السوق المحلي .

وسيطرت حالة من الارتياح في مجتمع سوق المال بعد الانتهاء من المسودة النهائية للدستور الجديد ، والذي يكفل حقوق الشعب السياسية والاقتصادية..

وفقاً لبوابة الوفد.
وقال هاني حلمي خبير أسواق المال إن الانتهاء من مسودة الدستور انعكس ايجابي علي سوق الاوراق المالية وسجلت المؤشرات ارتفاعات ملموسة في الساعات الأولي من التعامل، وهو مايكون له اثاره علي السوق خلال الفترة القادمة .

وأوضح أن الاستقرار السياسي والأمني مطلوب حتي يبدأ تعافي الاقتصاد، والتحسن في مؤشرات السوق .واشار الدكتور معتصم الشهيدي خبير أسواق المال إلى أن البورصة القطاع الأسرع تأثرا بالأحداث الإيجابية، وأن الانتهاء من الدستور سيعيد قوة الاستثمار الي البورصة مرة اخري واستقطاب شرائح جديدة من المستثمرين للسوق .

وأوضح أن تعافي الاقتصادي يتطلب استقرارا أمنيا حتي تعود عجلة الانتاج من جديد وينعكس علي مؤشرات السوق والاقتصاد.