صعدت مؤشرات البورصة المصرية خلال التعاملات المبكرة لجلسة يوم ،الخميس، نهاية تداولات الأسبوع، وزاد المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30" بمقدار 0.74% تعادل 46.33 نقطة متجاوزاً مستوي "6300" ليصل إلى مستوي 6327.85 نقطة، بدعم من مشتريات الاجانب والعرب.

فيما صعد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "اى جى أكس 70" بمقدار 0.30% تعادل 1.56 نقطة ليصل إلى مستوي 523.83 نقطة. أما المؤشر الأوسع نطاقاً "اى جى أكس 100" فسجل ارتفاعاً قدره 0.29% تعادل 2.53 نقطة ليصل إلى مستوي 878.48 نقطة.

أكد خبراء ومحللون أسواق المال، أن البوادر الايجابية لدعم الاقتصاد المصري دعمت البورصة المصرية في مستهل التداولات تزامناً مع انعقاد ملتلقي الاستثمار المصري الخليجي برعاية الامارات العربية، الامر الذي دعم حدوث إرتدادة صعوديه للبورصة فى ظل انحسار القوي البيعية، مشيرين في الوقت ذاته أن الإرتداد الصعودية قد تكون فرصة للتخارج وليس لبناء مراكز مالية جديدة.

أكد خبراء ومحللون أسواق المال، أن ظهور محفزات اقتصادية ايجابية بعد الاعلان عن خطة تحفيز الاقتصاد التي أعلنتها الحكومة المصرية بالاضافة الي المؤتمرات الاقتصادية والدعوات لجذب استثمارات جديدة، يدعم البورصة المصرية، هذا بالاضافة الي هدوء الاوضاع علي الساحة السياسية الامر الذي يدعم ثقة المتعاملين، ويدفع احجام التداول للارتفاع، مشيرين في الوقت ذاته الي أن هناك حالة التخوف والقلق انتابت المتعاملين وعمدت الي تقليص قيم واحجام التداول خلال الفترة الحالية.

وقال أحمد عياد، أن المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30" الذي يقيس أداء أكبر ثلاثين شركة ارتفع بشكل طفيف ليغلق عند مستوى 6281. وطالما ظل متماسكا فوق خط الاتجاه الصاعد ومستوى الدعم 6200، فإنه قد يستمر نحو مستوى 6430. وإلا، فإنه سوف يستأنف الهبوط نحو مستويات الدعم 6160 و 6030.

من جانبه قال احمد خالد، رئيس قسم التحليل الفنى، بشركة عربية أون لاين لتداول الاوراق المالية، أن المؤشر الرئيسي باختباره منطقة "6230" وظهور قوي شرائية ستدفعه لاختبار المقاومة الحالية عند مستوي "6300- 6400" خلال الفترة الحالية.

وأضاف رئيس قسم التحليل الفنى، أن المؤشرات الفنية ترجح تحرك المؤشر "الثلاثيني" في نطاق عرضي ضيق بين "6200 - 6400" في ظل التحركات الضعيفة للاسهم القيادية، مرجحاً أنه باتجاه المؤشر لاسفل مستوي "6200" فانه سيستهدف مستوي "6100" ثم "6000" نقطة .

وفي مستهل التعاملات اتجهت تعاملات الاجانب والعرب نحو الشراء بعد ان حققوا صافي شرائي 276 ألف جنيه و 225 ألف جنيه علي التوالي، فيما اتجهت تعاملات المصرين نحو البيع بعد ان حققوا صافي بيعي بلغ 502 ألف جنيه.

وظلل اللون الأخضر على كثير من الأسهم المتداولة ولم يتراجع سوي 15 سهم فقط تصدرهم سهم "المصرية الكويتية للاستثمار" بانخفاض 4.77% إلى 3.79 جنيهاً ثم سهم "الاسكندرية للادوية" بتراجع 3.30% إلى 44 جنيهاً، تبعهما سهم "النيل للادوية" بانخفاض 2.34% إلى 15.46 جنيهاً.

وجاء فى صدارة الأسهم المرتفعة سهم "جلاكسو سيمثكلاين" بارتفاع 9.9% إلى 15.83 جنيه، وزاد سهم "اميكو ميديكال" 4.97% إلى 15.22 جنيه. وحل فى المرتبة الثالثة سهم "ايجي ستون" بارتفاع 4.92% إلى 6.61 جنيه.

وتصدرت أسهم البنك "التجاري الدولي" قائمة الأنشط من حيث قيم التداول، بعد تجاوزها 9.6 مليون جنيه بتداول 315 ألف سهم من خلال 255 صفقة، وارتفع السهم بمقدار 2.76% إلى 30.5 جنيهاً. وذلك بعد انباء طلب البنك التخارج من الشركة الاستشارية لهندسة القوى الكهربائية - بجسكو التابعة لوزارة الكهرباء من خلال بيع حصته البالغة 20%.

فيما تصدرت أسهم "أوراسكوم للاتصالات" قائمة الأنشط من حيث احجام التداول بعد تجاوزها 5.2 مليون سهم بقيمة 3.6 مليون جنيه من خلال 60 صفقة، ويتداول السهم عند مستوي 71 قرشاً .

كانت البورصة المصرية تفاعلت بصورة ايجابية مع انطلاق فاعليات "الملتقى المصري الخليحي" بالقاهرة، لتسجل مؤشراتها الرئيسية صعود جماعي في ختام تعاملات جلسة أمس، وصعد المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30"، الذى يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بمقدار 0.60% تعادل 37.64 نقطة ليصل إلى مستوي "6281.52" نقطة .فيما تبع المؤشر الرئيسي في الاتجاه مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70"، ليربح نحو 0.54% تعادل 2.83 نقطة ليصل إلى مستوي 522.27 نقطة. أما المؤشر الأوسع نطاقاً "أى جى أكس 100"، الذى يضم الشركات المكونة لمؤشري "أى جى أكس 30 و 70"، ارتفع بنحو 0.51% تعادل 4.45 نقطة ليصل إلى مستوي 875.96 نقطة. وربح رأس المال السوقي حوالي مليار جنيه جنيه ليسجل 406.2 مليار جنيه مقابل 405.2 مليار جنيه بنهاية تعاملات جلسة أمس.