تقرير اغلاق البورصة المصرية ليوم الاحد الموافق 8-12-2013في نهاية تعاملات جلسة اليوم للبورصة المصرية ارتفعت المؤشرات مقتربة من 6500 نقطة ، مدعومة بعمليات شراء قوية من جانب المؤسسات المصرية والعربية والأجنبية، وسط حالة من التفاؤل سرت بين أوساط المتعاملين ابتهاجاً بهدوء الأوضاع السياسية وظهور بوادر تعافي المؤشرات الاقتصادية.واقترب المؤشر الرئيسي "أى جى أكس 30" من حاجز الـ6500 نقطة مسجلا ارتفاع قدره 2.4% او مايعادل 151.6 نقطة ليغلق عند 6483.7 نقطة. فيما ارتفع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "أى جى أكس 70" بنحو 0.79% تعادل 4.16 نقطة إلى مستوي 529.5 نقطة.وجري التداول على أكثر من 100 مليون سهم بقيمة جاوزت 351 مليون جنيه من خلال 18.2 الف صفقة منفذة، فى حين بلغت القيمة الإجمالية للسوق متضمنه المتعاملون الرئيسيون وسوق نقل الملكية 432.4 مليون جنيه بتداول 104.5 مليون سهم من خلال 19.8 الف صفقة منفذة.وربح رأس المال السوقي للأسهم المقيدة مايقرب من 4.4 مليار جنيه مسجلا 412.48 مليار جنيه مقابل 408.1 مليار جنيه بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي.وقال خبراء أسواق مال أن عدم وقوع اى اضطرابات جديدة فضلا عن ظهور بوادر إيجابية على الصعيد الاقتصادي زاد من ثقة المؤسسات وصناديق الاستثمار ودفعهم نحو الشراء فى الأسهم.واتجهت تعاملات المصريين الافراد نحو البيع بعد ان حققو صافى بيعي بقيمة 46.7 مليون جنيه، فيما مالت تعاملات المؤسسات المصرية و العربية والأجنبية نحو الشراء المكثف بصافى شرائى 41 مليون جنيه و 3.6 مليون جنيه و 1.16 مليون جنيه على الترتيب.أضافو فى تصريحات لـــ«مباشر» ان المتعاملون فى السوق المصرية لايزالو يترقبون بحذر ما ستسفر عنه الأيام القليلة القادمة خاصة فيما يتعلق بالاستفتاء على الدستور، مشيرين إلى أن المؤشر الرئيسي يستهدف الوصول إلى 6500 نقطة خلال تعاملات الأسبوع الجاري.وقال محمد الأعصر، رئيس قسم التحليل الفنى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة الوطنى كابيتال لتداول الأوراق المالية «NBK Capital»،:"أن مساعي الحكومة لجذب استثمارات ضخمة من مستثمرين خليجيين فضلا عن هدوء الاضطرابات فى الشارع المصري انعكس إيجابا على أداء السوق".وتستهدف مصر زيادة الاستثمارات الحكومية في السنة المالية الحالية بنحو 35% لتصل إلى 85 مليار جنيه سعيا لتنشيط الاقتصاد وجذب المزيد من الاستثمارات العربية والمحلية. وسعى كبار المسؤولين المصريين خلال "المنتدى الاستثماري المصري الخليجي" الذي عقد على مدى يومين الاسبوع الماضي لاستعادة ثقة المستثمرين في اقتصاد بلادهم من خلال خطوات تشمل تسوية مشكلات مع مستثمرين خليجيين وسداد مستحقات شركات النفط وعرض خريطة طريق اقتصادية واعدة.أضاف الأعصر ان صعود المؤشر الرئيسي جاء بدعم من أسهم «التجاري الدولي» المتوقع ان تتحرك خلال تعاملات الأسبوع بين مستوي 29.6-32 جنيهاً، وكذلك أسهم «حديد عز» والمتوقع ان تتحرك بين 13.9-14.6 جنيه، بالاضافة إلى أسهم «هيرميس القابضة» والتى ستتراوح بين 8.1-8.6 جنيه.وتصدر الأسهم المرتفعه "القومية للأسمنت" بنسبة بلغت 9.92% إلى 18.94 جنيه ثم سهم "جلاكسو" بارتفاع 9.26% إلى 17.35 جنيهن تبعهما سهم "التعيمر السياحي" بارتفاع 8.15% إلى 12.87 جنيه. فيما جاء على رأس الأسهم المتراجعه "العربية للأدوية" بانخفاض 7.5% إلى 21.91 جنيه ثم سهم "جراند القابضة" بانخفاض 6% إلى 7.52 جنيه، تبعهما سهم "مطاحن مصر الوسطي" بانخفاض 5.07% إلى 20.79 جنيه.وتصدرت أسهم البنك "التجاري الدولي" قائمة الأنشط من حيث قيم التداول بعد تجاوزه 73.9 مليون جنيه بتداول 2.3 مليون سهم من خلال 1679 صفقة منفذة، واغلق عند مستوي 32.08 جنيه بارتفاع قدره 5.08%.فيما تصدرت أسهم "أوراسكوم للاتصالات" قائمة الأنشط من حيث احجام التداول بعد اقترابها من الـ21 مليون سهم بقيمة أكثر من 14.9 مليون جنيه من خلال 356 صفقة، وأغلق السهم عند مستوي 71 قرشاً دون اى تغيير يذكر.