شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 45

الموضوع: الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ نادي خبراء المال


    الأسهم السعودية: مصابيح الأمل تبرز بمحفزات المؤشرات المالية والفنية الجديدة للشركات

    وسط مطالبة هيئة سوق المال بإعادة النظر في بعض القرارات



    الرياض: محمد الحميدي
    تبدأ الأسهم السعودية تداولاتها هذا الأسبوع وسط تطلعات متعلقة بمصابيح الأمل لعودة وشيكة لمؤشر السوق بارتدادات جيدة يمكنها أن تدعم الحال المأساوية التي سجلتها السوق خلال تداولاتها بدأ من الأسبوعين الأخيرين في رمضان وحتى الأسبوع الماضي. ويزيد الأمل بحراك جيد وارتداد إيجابي يعطي شرارة السير بحركة صعودية متنامية ولو كانت غير سريعة، معدلات وأشكال المؤشرات المالية والفنية التي تكونت بعد وصول المؤشر إلى مستوى 8400 نقطة، وهي التي تعني وصول تراجع المؤشر الى 50 في المائة تقريبا منذ بداية العام الذي كان قد سبقه عامي (2004 و2005) من الارتفاع الدراماتيكي المذهل، سجلت خلالها المؤشرات الفنية والمالية لأسهم الشركات ارتفاعات شاهقة فيما يخص المكررات الربحية والعوائد على السهم. ويعود ارتفاع موجة التفاؤل بعودة السيولة إلى السوق وسط محفزات المؤشرات الفنية والمالية التي تكشف عن وجود فرص رائعة للشراء أمام جميع شرائح المتعاملين، للراغبين في الاستثمار السريع، المتوسط، وكذلك طويل المدى أو للراغبين في التعامل عبر المضاربات السريعة أو المتوسطة. وللتذكير فإن المكررات الربحية وصلت إلى مستوى يقع بين 11 و6.5 في المائة لمعظم شرائح الشركات لاسيما الممتازة منها أو الجيدة وهي معدلات يصنفها التحليل الأساسي والفني بأنها مغرية جدا، في وقت كانت بعض الآراء تؤكد بأن قوى السوق كانت ولا تزال تبحث عن ترويض مكررات أرباح الشركات التي زادت بشكل لافت دون مقومات مالية أو تشغيلية ملائمة لمعدل مكررات الأرباح في بعض الشركات.
    وفي هذه الأثناء، أكد أحمد الحميدي وهو محلل فني لسوق الأسهم السعودية أن المؤشرات المالية والفنية لها اعتبار تحليلي واعتبار في اتخاذ القرار الاستثماري، مما يجعل القول إن السوق أصبحت مغرية من ناحية الأسعار والفرص لاسيما أن معظم الشركات أعلنت عن نتائج قوائم مالية مبهرة في معظم الشركات لاسيما القيادية والممتازة منها. وزاد الحميد في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن سوق الأسهم وفي حالها المزرية الحالية تحتاج إلى بناء الثقة لتعود السيولة إلى التداول والتعامل من جديد، مبينا أن ذلك لا يتسنى دون تحرك هيئة سوق المال عبر إعادة النظر في فتح ملفات بعض القرارات التي اتخذتها مسبقا. وشدد الحميدي على أن من بين الملفات التي ستعيد الثقة هي إعادة السماح بالتسهيلات المصرفية وتسهيل الإجراءات المتعلقة بها وذلك لإضفاء الثقة بين المتعاملين والبنوك في سوق الأسهم ولتأكيد ضخ مزيد من السيولة المالية إلى عروق المؤشر العام من جديد، مضيفا أن على الهيئة التشديد على البنوك بعدم إلزام عملائها ببيوع التسهيلات بعد أن وصلت أسعار الأسهم إلى معدلات منخفضة جدا.

    وأضاف الحميدي بأن من بين المطالب هي بحث التوقيت الذي كان مشئوما للمتعاملين حيث توجه السوق بعد إعلانه إلى الهاوية، مشيرا إلى أن توقيت التداول مليء بالسلبيات أبرزها التوقيت السيئ والذي يبعث على الملل والكلل. وأفاد الحميدي أنه لا بد من السماح للشركات بإعادة محافظها والتداول من جديد لما له من آثار إيجابية على السوق فهو يمثل وقود ديناميكي لحركة التداول ويتضارب مع مصالح بعض قوى السوق مما يشكل توازنا في عملية التعامل اليومي داخل السوق.

    من جهته، أكد الدكتور خالد المانع كبير المديرين بالمركز الاستشاري المالي أن الثقة هي المحور الرئيسي الذي تحتاجه السوق لإضاءة مصابيح الأمل بما تبقى من بقايا فرص استثمار وتداول بالأسهم لاسيما أنه يمثل حاليا أفضل الفرص المتاحة والمشاعة بين جميع شرائح المجتمع وبكافة قدراتهم المالية، مفيدا أن على هيئة سوق المال أن تعيد النظر في كافة القرارات والأمور التي من شأنها إعادة الاستقرار والانضباطية لسوق الأسهم المحلي.

    وقال المانع «تواصل هبوط السوق وعدم وجود أسباب فنية واضحة يزيد من هروب السيولة وبحثها المستمر إلى الخروج وهو عكس هدف سوق المال، نعلم أن هناك أخطاء تراكمت وهي معروفة للمتابع لسوق الأسهم لدينا، ولكن هناك عوامل أخرى ساعدت كانخفاض مستوى الشفافية من قبل الشركات وانخفاض مستوى الوعي من قبل شريحة واسعة من المتعاملين»، مضيفا أن على هيئة سوق المال التحرك حاليا لإنقاذ وضع صغار المتعاملين وهو الأهم في هذه الفترة. وزاد المانع بأن معدل لوم المتعاملين في كوارث السوق الحالية لا يتجاوز 5 في المائة ولذا على الهيئة البحث والنظر في وضعهم والتعامل معهم بأكثر إنصافية من السابق، مؤكدا أنه يمكن عمل بعض الأمور للحد من نزيف المؤشر العام». وأوضح المانع في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن من بين العوامل التي ساعدت على تضخم أسعار الأسهم وارتفاع المؤشر العام غير المنطقي كان المبالغة في تصوير متانة الاقتصاد المحلي ساهم في النفخ والمبالغة الفاحشة في توقعات الآراء والتحليلات حول وضع سوق الأسهم، لينمو فجأة وفي غضون سنوات قليلة إلى 80 في المائة، مقابل نمو الاقتصاد الوطني بنحو 6 في المائة.

    إلى ذلك، قال عبد الله بن محمد العتيق متداول يومي في سوق الأسهم، بأن قاعات التداول باتت خالية من المرتادين اليوميين نتيجة تدهور حال المؤشر وانتكاسة المؤشرات وانصباغها باللون الأحمر، مشيرا إلى ظاهرة خلو قاعات البنوك إلا من أفراد قليلين يأتون لتبادل الأحاديث حول المقترحات وأحيانا اللوم لوضع السوق الذي سبب خسائر تتنامى يوما بعد يوم. وأبان العتيق أن إشكالية السوق ربما تكمن في السيولة، مشيرا إلى أن معدلات السيولة انخفضت خلال التداولات الأخيرة بشكل ملحوظ في وقت لا بد من دخول السيولة لدعم السوق وإعادة توهجه من جديد.







    الحقيقة المرة..جاذبية أكبر سوق للأوراق المالية في الشرق الأوسط تتوارى

    خبراء يتحدثون لـ الشرق الاوسط حول عوامل تراجع سوق الأسهم السعودية



    جدة: محمد الشمري
    لماذا تنهار سوق الأسهم السعودية مجددا؟ كان هذا السؤال هو المحور الرئيسي في التحقيق الذي استقصت خلاله «الشرق الأوسط» آراء عدد من المهتمين والمحللين ومراقبي تعاملات الأسهم في السعودية.
    وعلى الرغم من البحث عن إجابة شافية لهذا السؤال، إلا أن من المهم جدا أن نسلم بأن الصعود سمة من سمات أي سوق، كما أن التراجع حالة طبيعية تمر بها أي سوق.

    وكانت سوق المال السعودية قد تعرضت لهزة عنيفة بدأت في الخامس والعشرين من فبراير (شباط) الماضي، لتفقد 55 في المائة من قيمتها، قبل أن يتوقف انهيارها في الحادي عشر من مايو (أيار) الماضي.

    لكن سوق المال عادت لاستكمال المسار الهابط الذي لم تتضح معالم قاعه بعد، على الرغم من أن المؤشر العام فقد نحو 20 في المائة من قيمته خلال أسبوعين، فيما عاد إلى مستويات فبراير 2005 بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي، وهو ما يعني القضاء على مكاسب 21 شهرا خلال أقل من تسعة أشهر. إلى التحقيق:

    * أسباب نفسية ومعلوماتية

    * يقول تركي فدعق وهو محلل لتعاملات سوق المال السعودية، إن هناك أكثر من عامل تسبب في تداعي الأسعار في سوق المال السعودية، منها عوامل نفسية وأخرى مالية بحتة.

    ويعتقد فدعق أن إعلان النتائج المالية لمصرف الراجحي تسبب في لبس لدى العديد من المتعاملين، وهو ما أدى إلى ردود أفعال متباينة، مشيرا إلى أن إعلان منحة المصرف قادت إلى ارتفاع قيمة السهم إلى السقف الأعلى، فيما إيضاحات الرئيس التنفيذي للمصرف قادت إلى تراجع السهم الذي يمثل 13 في المائة تقريبا من قيمة المؤشر العام.

    وكان مصرف الراجحي أعلن على موقع تداول في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أنه يعتزم منح سهم مجانيا مقابل كل سهم قائم، فيما جاءت تصريحات في اليوم نفسه الذي تم فيه الكشف عن المنح، لتوضح أن المنحة لن تتم خلال العام الحالي، وأن المصرف ليس لديه توزيعات نقدية.

    وذهب إلى أن من أسباب التراجع الحالي الذي تعيشه سوق المال، تأتي بسبب تضخم أسعار عدد كبير من الشركات، لكنه قال إن أسعار أسهم العوائد السائدة حاليا مغرية وغير قابلة لمزيد من التراجع.

    وقال إن القيمة السوقية على القيمة الدفترية تعطي نتائج مغرية فهي حاليا لدى الكثير من أسهم العوائد دون الأربعة، فيما مكررات بعض الشركات صارت دون العشرة، فضلا عن أن هناك شركات وصلت نسبة توزيعاتها النقدية إلى 8 في المائة سنويا.

    * 6 أسباب وراء الانهيار

    * وهنا يلتقط الدكتور محمد أبو الجدايل مدير عام مؤسسة أبو الجدايل للتجارة وأحد المستثمرين في صناديق الاستثمار، ليوضح أن هناك ستة أسباب لتدهور أوضاع سوق المال، أولها وجود خلل هيكلي في المؤشر العام الذي «يتم حسابه بطريقة خاطئة حيث تحتل بعض الشركات القيادية مثل الكهرباء وسابك والاتصالات والراجحي أكثر من 60 في المائة من قيمة المؤشر العام، والكل يعلم أن الدولة تملك حصصا كبيرة في الشركات الثلاث الأولى لكن حصتها لا تتداول في السوق ومع ذلك تبقى ضمن حسابات المؤشر العام».

    وبين أن السبب الثاني يتمثل في أن هناك العديد من الشركات الخاسرة وتلك التي لا تحقق أرباحا، فيما أنشطتها غير معروفة، وهي ما يطلق عليها اسم شركات الخشاش.

    وقال إن هذا النوع من الشركات يجب إخراجها من السوق ووضعها تحت مؤشر منفصل، أو إيجاد حلول جذرية لإصلاح هذه الشركات باندماجها مع شركات رابحة، وتغيير مجالس إداراتها، وإعادة النظر في أنشطتها للحد من المضاربة في السوق.

    واعتبر أن السبب الثالث يتمثل في وجود تضارب مصالح بين البنوك والمتداولين الذين يستثمرون في سوق المال عبر البنوك نفسها، مشيرا إلى أن البنوك تعمل على تنفيذ الأوامر الخاصة بمحافظها أولا قبل تنفيذ أوامر محافظ الأفراد.

    أما صناديق الاستثمار فهي السبب الرابع من وجهة نظر أبو الجدايل، ذلك لأنها تعمل بعيدا عن الرقابة، معتبرا أن عدم وجود حصة للبنوك في هذه الصناديق يعرضها لمخاطر عالية، في إشارة منه إلى أنه كان على البنوك المشاركة في رؤوس أموال هذه الصناديق التي عادة ما تستثمر في أسهم العوائد لتحصل على حصص من أرباح الشركات دون أن يحصل المستثمرون في هذه الصناديق على شيء منها.

    وشدد على أن السبب الخامس يتمثل في غياب التنسيق بين الجهات الأربع المسؤولة عن سوق المال، وهي: وزارة التجارة، وزارة المالية، هيئة السوق المالية، ومؤسسة النقد «ساما»، داعيا إلى تكوين مجلس استشاري يضم ممثلين عن الجهات الأربع لوضع استراتيجيات السوق وتطبيقها.

    وقال إن السبب السادس وهو سبب الانهيار الأخير ـ حسب رأيه ـ هو إجبار الشركات المساهمة من قبل هيئة السوق المالية على تسييل استثماراتها في الأسهم، معتبرا أن القرار كان من الممكن أن يكون مقبولا أثناء فترات الصعود، ما يعني أن تنفيذ هذا القرار أثناء تدهور أوضاع السوق زاد من تفاقم الأزمة التي بدأت منذ فبراير (شباط) الماضي.

    * المؤشر العام قادر على التماسك

    * وهنا يقول الدكتور محمد المغيولي أستاذ المحاسبة والمراجعة في جامعة الملك سعود الذي يعمل أيضا مستشارا لدى مؤسسة النقد «ساما»، إن المؤشر العام قادر على التماسك والتوقف عن الهبوط حاليا.

    وذهب إلى أن أسهم العوائد لا تقبل مزيدا من التراجع، فيما قد يستمر تدهور أوضاع أسهم المضاربة، «لأنها متضخمة، وبعيدة عن المناطق السعرية التي يجب أن تكون عليها».

    وعن أسباب تدهور قيمة المؤشر العام منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، قال إن توقف نمو عوائد بعض الشركات أدى إلى تعطل الماكينة التي تغذي سوق المال بالطاقة، وهو ما قاد إلى تراخي قيمة المؤشر العام.

    * لا أحد يعرف السبب

    * من جهته، قال عبد المنعم عداس وهو محلل مالي وأكاديمي اقتصادي، «لا أحد يعلم سببا للتراجع الحالي، فضلا عن أنني لا أعرف أن أحدا كان يتوقع لسوق المال أن تمر بمثل ما مرت خلال الأسبوعين الماضيين».

    * لا يوجد سبب جوهري

    * وفي المقابل، قال مسؤول في هيئة السوق المالية إن التراجع الذي تمر به حاليا سوق الأسهم السعودية، ليس له سبب جوهري. ولدى الرغبة في الحصول على المزيد من هذا المسؤول، قال «ليس لدي ما أضيفه»، لكنه لمح إلى أن هناك تحركا لدى المسؤولين في الهيئة للعمل على كبح سرعة نزيف نقاط المؤشر العام دون أن يوضح المزيد.

    وكان الدكتور عبد الرحمن التويجري الرئيس المكلف لهيئة سوق المال، أوضح في تصريحات له الأسبوع الماضي، أنه لا يوجد سبب للتراجع، وأن الوضع الاقتصادي في السعودية في أحسن حال.

    * حقيقة..جاذبية السوق تتراجع

    * والحقيقة التي لا بد من القبول بها رغم مرارتها، أن سوق المال السعودية التي تعتبر أكبر سوق للأوراق المالية في منطقة الشرق الأوسط، لم تعد جاذبة للأموال الذكية، وذلك لاعتبارات كثيرة، تبدأ بوجود فرص استثمارية أفضل، ولا تنتهي عند نقص التنظيم وغياب الشفافية التي ظل ينادي بها الخبراء فيما لا يزال غيابها مثار جدل.

    ولأن جاذبية سوق المال السعودية تتضاءل، قاد ذلك إلى تواتر خروج السيولة نحو العقار والأسواق الرئيسية العالمية، خاصة تلك التي بدأت تسجل أسعارا غير مسبوقة ضمن مسار صاعد لا تعتريه شوائب.

    ويتزامن ذلك مع قدرة السيولة على التحرك بين الأسواق، مع عدم وجود مخاطر حقيقية تتعلق بأسعار الصرف، على اعتبار أن سعر صرف الريال ثابت أمام الدولار الأميركي، فيما أسعار الصرف بالعملات الأوروبية الموحدة وغير الموحدة تصب في مصلحة السيولة المغادرة.

    ويأتي ضمن أهم ما يجب التأكيد عليه أن السوق عندما تمر بدورات صعود فإن أبرز ما يصاحبها هو تضخم الأسعار، ارتفاع مكررات الأرباح، انخفاض العوائد، تزايد الطمع، تنامي مستوى الثقة، وانعدام المخاوف في أوساط المتداولين، وهو ما تم بشكل واضح عام 2005.

    وفي المقابل يأتي فإن أبرز ما يصاحب دورات التراجع تهاوي الأسعار، تحسن المكررات، نمو العوائد، غياب الطمع، انعدام الثقة، وتزايد المخاوف في أوساط المتداولين وهو ما يتم حاليا.

    وفي كل الأحوال لا تزال سوق المال السعودية بحاجة إلى مؤشرات مساعدة إضافة إلى مؤشر أسعار النفط، مثل مؤشر التدفق النقدي، مؤشر حجم الصادرات الشهري والأسبوعي، مؤشر انخفاض البطالة، مؤشر تدفق الاستثمارات، مؤشر العقارات، مؤشر حجم الجريمة، ومؤشر انسياب الخدمات.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    «الطاقة الدولية» تتوقع تراجع معروض النفط في الربع الأخير من العام الحالي

    بسبب خفض إنتاج «أوبك» وارتفاع الطلب في فصل الشتاء



    واشنطن: محمد علي صالح لندن: «الشرق الاوسط»
    ذكرت وكالة الطاقة الدولية أمس «انها تتوقع أن يقل المعروض النفطي في الاسواق العالمية في الربع الاخير من العام الجاري مع تطبيق تخفيضات الانتاج التي اتفقت عليها منظمة أوبك وزيادة الطلب في فصل الشتاء. وقالت الوكالة في تقريرها الشهري ان الطلب العالمي على النفط سيرتفع بمقدار 2.4 مليون برميل يوميا في الاشهر الثلاثة الاخيرة من العام الجاري مقارنة بالاشهر الثلاثة السابقة. ويزيد ذلك نحو 400 ألف برميل يوميا عن تقدير الوكالة في الشهر الماضي.
    وقال لورنس ايجلز رئيس قسم قطاع النفط والاسواق بالوكالة «نمو الطلب في الربع الاخير من المتوقع أن يكون قويا بشكل استثنائي». وتابع ايجلز أن رخص الاسعار زاد الطلب على وقود المواصلات في الولايات المتحدة. وانخفض سعر النفط بنحو ربع قيمته الى 60.60 دولار للبرميل امس بالمقارنة مع ذروته البالغة 78.40 دولار للبرميل في يوليو (تموز) الماضي. وقالت الوكالة انه على الرغم من طلب أضعف قليلا من المتوقع على النفط في الصين إلا ان نمو الطلب ظل قويا بسبب النمو الاقتصادي السريع.

    وذكرت وكالة رويترز في تقريرها الشهري «ان الدعم الهيكلي من الاستهلاك الصيني ونمو الاقتصاد ما زال قويا. ومن المتوقع أن يظل كذلك على الاقل في الأجل القصير». وفي حين من المتوقع أن ينمو الطلب، فان أوبك تضخ خاما أقل.

    وقالت الوكالة ان انتاج أوبك في أكتوبر (تشرين الاول) بلغ 29.4 مليون برميل يوميا بانخفاض 335 الف برميل يوميا عن مستواه في سبتمبر (ايلول). وجاء الانخفاض قبل قرار أوبك خفض انتاجها بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من الاول من نوفمبر (تشرين الثاني).

    وتابعت الوكالة أن هذا يعني أن أوبك تضخ النفط بأقل 400 الف برميل يوميا من الطلب على خاماتها في الربع الاخير من العام، وهو ما سيدفع المصافي للسحب من المخزونات.

    وقال ايجلز «حتى قبل اعلان خفض اوبك لانتاجها كانت المنظمة تنتج بأقل كثيرا من الطلب على نفطها في الربع الاخير من العام» وأضاف «نتوقع رؤية المخزونات تنخفض في الشتاء على أي حال لكن خفض أوبك لا يحسن الوضع». وأدى خفض انتاج أوبك التي تضخ ثلث النفط العالمي الى زيادة طاقتها الانتاجية غير المستغلة الى 2.15 مليون برميل يوميا في أكتوبر بارتفاع 210 الف برميل يوميا.

    وقالت الوكالة التي تقدم المشورة لدول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ان الطلب على خام أوبك سينخفض بمقدار 500 الف برميل يوميا عام 2007 الى 28.3 مليون برميل يوميا مع تزايد الامدادات من منتجين منافسين. لكن هذا العام لم يتمكن المنتجون من خارج أوبك من تحقيق مستويات الانتاج المتوقعة. وخفضت الوكالة توقعاتها لنمو العرض من منتجين من خارج أوبك عام 2006 بمقدار 90 ألف برميل يوميا إلى 900 ألف برميل يوميا.

    وتابعت الوكالة أن نقص المعروض في الربع الاخير من العام سيساعد على تغيير اتجاه زيادة المخزونات في الربع الثالث، والتي كانت الاكبر في 15 عاما. وارتفعت مخزونات النفط في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمعدل 1.15 مليون برميل يوميا في الربع الثالث.

    ولم تغير الوكالة توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في العام المقبل الذي قدرته بنحو 1.45 مليون برميل يوميا لكنها خفضت توقعاتها لنمو الطلب هذا العام بمقدار 130 ألف برميل يوميا الى 900 ألف برميل يوميا.

    وعلى صعيد اسعار النفط فقد تراجعت أسعار النفط الخام في المعاملات الآجلة امس بعد أن رفعت وكالة الطاقة توقعاتها للطلب على النفط في الربع الاخير من العام الجاري لكنها خفضت تقديراتها للطلب الاجمالي في العام. وقال متعاملون ان أسواق النفط الخام في أوروبا والولايات المتحدة كانت تشهد حركة تصحيحية بعد ارتفاعها دولارين في اليومين السابقين عندما صدر تقرير الوكالة الدولية. وانخفض سعر مزيج برنت 50 سنتا الى 60.82 دولار للبرميل لعقود ديسمبر (كانون الاول) الماضي.

    في الوقت ذاته، هيمنت نتائج الانتخابات الاميركية على اسعار النفط حيث عرف سوق التبادل التجاري في نيويورك (ميركانتايل اكسجينج) صباح امس انخفاضا جديدا في سعر النفط، بعد ان كان ارتفع اول من امس، في تذبذب مستمر منذ اعلان نتائج الانتخابات الاميركية. وجاء الانخفاض الجديد امس بعد ان تأكدت سيطرة الحزب الديمقراطي على الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب.

    وانخفض امس سعر برميل النفط في نيويورك الى 61.13 دولار، بعد ان كان ارتفع اول من امس بأكثر من دولار، ويتوقع ان ينخفض السعر اكثر قبل نهاية يوم امس توقعا لاستئناف جلسات الكونغرس يوم الاثنين، بعد عطلة الانتخابات، وزيادة اسهم اجندة ديمقراطية قديمة منها زيادة الحد الادني للاجور، وتجميد قرار الرئيس بوش، قبل خمس سنوات، بتخفيض الضرائب على المستثمرين واصحاب الدخول العليا، وهو القرار الذي كان مقررا ان يظل ساري المفعول لخمس سنوات تالية.

    وركز كثير من مرشحي الحزب الديمقراطي، خلال الحملة الانتخابية، على انتقاد ما سموه «محاباة» الرئيس بوش لشركات البترول، على اعتبار ان بوش اشترك في ادارة وملكية اكثر من شركة بترول قبل ان يصير حاكما لولاية تكساس قبل اكثر من عشر سنوات. وحمل هؤلاء بوش والحزب الجمهوري مسؤولية ارتفاع سعر البنزين في محطات الوقود بأميركا، رغم ان السعر انخفض خلال الاسابيع القليلة التي سبقت الانتخابات. غير ان انخفاض السعر اصبح، نفسه، قضية في الانتخابات لاعتقاد بعض الديمقراطيين أن الجمهوريين، الذين يتهمونهم بالانحياز نحو شركات النفط، خططوا مع هذه الشركات لتخفيض السعر لزيادة اسهمهم في الانتخابات.

    ويتوقع مراقبون وصحافيون اميركيون ان ينخفض سعر النفط اكثر في السوق الاميركية، لأن سيطرة الحزب الديمقراطي على الكونغرس ستؤثر على النشاط الاقتصادي، وتقلل، بالتالي، الطلب. بالاضافة الى ان الحزب الديمقراطي وضع في اجندته فرض ضرائب اضافية على ارباح شركات النفط، والتي وصلت إلى ارقام قياسية خلال السنتين الماضيتين. وبالاضافة الى اجندة نظافة البيئة التي يتوقع ان تؤثر سلبيا في نشاط شركات البترول.

    وقال متعاملون ان أسواق النفط الخام في أوروبا والولايات المتحدة كانت تشهد حركة تصحيحية بعد ارتفاعها دولارين في اليومين السابقين عندما صدر تقرير الوكالة الدولية. وانخفض سعر مزيج برنت 50 سنتا الى 60.82 دولار للبرميل لعقود ديسمبر (كانون الاول).









    القطاع الخاص العربي يتوجس من الوضع الداخلي اللبناني

    وسط دعوات لفصل الاقتصاد عن قطار الخلافات السياسية



    بيروت: علي زين الدين
    يعز على اللبنانيين، من اقتصاديين واعلاميين، الذين يلتقون رجال اعمال ومستثمرين عرباً في بيروت او خارجها، ان يسمعوا كلاماً قاسياً ـ ينطلق في الواقع من قاعدة «صديقك من صدقك...» ـ بحق سياسييهم، حكومة ومعارضة، افراداً واحزاباً، مع ترداد اسئلة محرجة: ماذا تريدون من بلدكم وله؟ ولماذا تعتقدون ان العالم، اشقاء واصدقاء، الذي التزم معاونتكم على اعادة بناء ما هدمه العدوان الاسرائيلي، ملزم ايضاً بدفع فواتير خلافاتكم؟
    ويزداد الكلام قسوة وحدة وتكاد الاسئلة تخرج من الهمس الى التصريح في ظل ما يصل الى مسامع المستثمرين من اخبار متناقضة حول تطور الاوضاع الداخلية في لبنان. ولا يخفي اقتصاديون ومستثمرون من جنسيات عربية مختلفة، في دردشات مع «الشرق الاوسط»، قلقهم البالغ من مسار الوضع الداخلي اللبناني ومدى تأثيره السلبي على التحضيرات لمؤتمر «باريس-3» ونتائجه بما يصل الى التشكيك في انعقاده اصلا على رغم تحديد موعده المبدئي في النصف الثاني من شهر يناير (كانون الثاني) المقبل.

    وإذ يفضل هؤلاء عدم الافصاح عن هوياتهم ومخاوفهم في المرحلة الحساسة التي تسود لبنان حالياً، فانهم لا يترددون في القول انهم قد يضطرون الى اعادة النظر جذريا في توجهاتهم الاستثمارية في لبنان، سواء لجهة تقليص الاعمال القائمة او تأجيل البحث في اي مشاريع جديدة، مع ابداء كامل التضامن مع الشعب اللبناني بشرائحه كافة.

    ويعجب الاقتصاديون العرب لمفارقة الدور المتميز للبنانيين في مواكبة هيكلة اقتصادات المنطقة ورسم مسارات نموها المستدام، وما يتمتعون به من حظوة ومعاملة خاصة لدى مجتمع الاعمال العربي، في مقابل التضييق المستمر لهامش حركتهم في ساحة الاقتصاد الوطني المتموضع خلف قطار السياسة، فيما العكس هو المطلوب. وهي الصرخة الدائمة لرئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة العربية عدنان القصار.

    وواقع الامر، ان الاقتصاد اللبناني الذي نجا بصعوبة من تداعيات العدوان الاسرائيلي التدميري على مدى 34 يوما، بفعل دينامية بعض مؤسساته الناشطة وفي مقدمها البنك المركزي والقطاع المصرفي مدعومة بمبادرات عربية، في مقدمها السعودية ثم الكويتية، في اوج الاعمال العسكرية، لا يملك المقومات الاساسية لمواجهة صدمات اضافية... فيما المطلوب منحه جرعة دعم حقيقية عبر مؤتمر «باريس-3» وهامش وقت ليس بقصير للتمكن من العودة الى مسار النهوض والنمو.

    ولا يحتاج المحلل او الخبير الى التمحص كثيرا للوصول الى استنتاج ان الاقتصاد اللبناني يمر في مرحلة حرجة، فبالاضافة الى خسارة نمو كان مرتقبا بنسبة 5 الى 7 في المائة هذا العام، لا يزال تعاظم الدين العام وبلوغه مستوى 42 مليار دولار، اي ما يوازي 200 في المائة من الناتج المحلي، يمثل المؤشر الاكثر وضوحاً وفعالية لامكانية اتجاه الاقتصاد الى مسار اكثر حراجة وتعقيداً. وهو وضع شبيه او أسوأ بكثير مما كانت عليه الاوضاع قبيل انعقاد مؤتمر «باريس-2» في خريف العام 2003 الذي منح لبنان ما يقارب 4 مليارات دولار (مساعدات وقروض) ساهمت بفعالية في تحييد الاقتصاد عن مسار الانهيار.

    ويزيد الامور تعقيداً التراجع المطرد الذي يسجله لبنان في التصنيفات الدولية للمؤشرات الاساسية المؤثرة في تكوين صورة متكاملة للواقع الاقتصادي وآفاقه المستقبلية. وتشمل هذه التصنيفات الديون الحكومية والقدرة على سدادها ودرجة الفساد ومكونات مناخ الاستثمار وبيئة الاعمال ومستوى البيروقراطية وسوى ذلك من مؤشرات لا يقتصر تأثيرها على التصنيف السيئ لقدرة الدولة على اداء مهامها، بل تصيب بالضرر القطاع الخاص الذي يتأثر تصنيفه بالتصنيف السيادي.

    ومن المرتقب ان يشكل «مؤتمر لبنان الدولي للاستثمار والاعمار» الذي تنظمه مجموعة الاقتصاد والاعمال في بيروت يومي 23 و24 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، مناسبة مهمة لافصاح اركان القطاع الخاص العربي عن هواجسهم ومخاوفهم، وكذلك عن استعداداتهم لاطلاق مبادرات نوعية للمساهمة في الاعمار وتنمية الاستثمار مشروطة بمناخ داخلي واستثماري ملائم. ويندرج في الاطار ذاته ما سمعه مسؤولون لبنانيون، في مقدمهم رئيس الحكومة فؤاد السنيورة، من كلام مماثل في المبنى والمعنى بمناسبة انعقاد المؤتمر المصرفي العربي في بيروت مطلع الاسبوع الحالي. وملخصه ما قاله رئيس اتحاد المصارف العربية، جوزيف طربيه، باسم المؤتمرين وهو ان «على اللبنانيين الا يضيعوا الفرص السانحة للانقاذ الاقتصادي والوفاق الوطني لان هذه الفرص قد لا تتكرر».

    ويشدد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على اهمية انعقاد المؤتمر في هذه الظروف، لانه يشكل رسالة ثقة بلبنان وبقدرته على النهوض. كما يشكل فرصة لاطلاق المبادرات التي تسهم في استغلال الامكانات المالية المتوافرة سواء في الدول العربية او لدى القطاع المصرفي اللبناني. ويؤكد في المقابل «ان هذه الامكانات لا تتم الاستفادة منها بالشكل المطلوب نتيجة التجاذبات السياسية»، معتبرا انه «لو توافر المناخ السياسي الملائم بعد الحرب لكان اطلاق عجلة النمو افضل واكثر فعالية».

    ويقول رئيس الهيئات الاقتصادية اللبنانية، عدنان القصار ان الدعوة لانعقاد المؤتمر والاصرار على عقده، والاستجابة الجيدة للمشاركة فيه، مؤشرات الى الثقة بالبلد، وان القطاع الخاص اللبناني والعربي والدولي مؤمن بلبنان ومستقبله، لكنه يحتاج الى جو من الاستقرار السياسي لكي يحول هذا الايمان الى مشاريع واستثمارات تنعش الاقتصاد وتسهم في تجاوز الانعكاسات المدمرة للحرب.

    ودعا السياسيين الى الاهتمام بالوضع الاقتصادي في البلاد واعطائه الاولوية. كما دعا الى نقل مكان الحوار او التشاور من الوسط التجاري لبيروت للتخفيف من حدة الاضرار التي يتعرض لها، وكذلك الى اختيار مكان اخر للمظاهرات اذا كان لا بد منها. وبدا مدير عام «مجموعة الاقتصاد والاعمال» رؤوف ابو زكي اقل تشاؤما، اذ قال: «لم يكن في برنامج المجموعة لهذه السنة تنظيم اي مؤتمر في لبنان بعد انعقاد الدورة الـ 15 لمنتدى الاقتصاد العربي في شهر مايو الماضي. الا ان الحرب التي شنتها اسرائيل على لبنان والدمار الذي الحقته في البنية التحتية والضرر البالغ في حركة الاقتصاد والاستثمار حملت المؤسسة الملتزمة في ترويج الاستثمار في لبنان والبلدان العربية على طرح فكرة عقد دورة استثنائية للمنتدى والدعوة لتنظيم مؤتمر لبنان الدولي للاستثمار والاعمار. وعليه، فان امام دورة استثنائية لمنتدى الاقتصاد العربي تنعقد في لبنان وحول لبنان وليس مجرد دورة تنعقد في لبنان».

    واضاف: «ان الحرب الاخيرة على لبنان وما نجم عنها حدث جسيم يحتاج الى مواجهة ترتفع الى مستوى التحديات بحيث يمكن تحويل الازمة الى فرصة والتوصل بفعل الجهد والابتكار ودعم الدول الصديقة الى قلب النتائج التي توخاها العدوان على البلد... ومن الطبيعي ان تحقيق هذه النتائج يقتضي ادراكا اقوى من القيادات السياسية لمسؤولياتها التاريخية في هذه الحقبة الدقيقة وتفاهما شاملا بينها على اعطاء الاولوية القصوى لحل المشكلات الاقتصادية وعلى معالجة الخلافات السياسية بمنطق الاحترام المتبادل والعمل الهادئ والبناء عبر المؤسسات الديمقراطية».

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    الاستثمارات الخليجية تتجه إلى طريق الحرير لاستكشاف فرص جديدة

    250 مليار دولار في طريقها من الخليج إلى الأسواق الآسيوية



    دبي: سلمان الدوسري
    السيولة العالية التي تزدهر بها دول مجلس التعاون الخليجي، جعلت من الاستثمارات الخليجية تتألق داخل المنطقة أولا، ثم حول العالم ثانيا، وبالرغم من أن الفرص الاستثمارية المحلية سواء في القطاع المصرفي أو العقاري وحتى الصناعي والتجاري، تعتبر مغرية لرؤوس الأموال الخليجية، إلا أن تنوع الاستثمارات بات مطلبا هاما، وهو الأمر الذي أدى إلى توجه هذه الاستثمارات الخليجية للخروج إلى العالم والبحث عن فرص استثمارية متاحة. وفي الآونة الأخيرة بدأ الشرق الآسيوي يجتذب استثمارات خليجية في قطاعات متعددة، يبدو أن الآسيويين يرغبون في اكتشافها والاستفادة منها جيدا.
    ويقول محللون إنه منذ إنتهاء الأزمة المالية التي عمت الأسواق الآسيوية في العقد الماضي، والحكومات الآسيوية تسعى بقوة لعودة المستثمرين الاجانب، وهو الأمر الذي أدى إلى إلزام حكومي للشركات بمعايير أكثر صرامة وشفافية، كما أن بلدانا كثيرة تراكم احتياطات أجنبية كبيرة للحيلولة دون وقوع أي أزمات في المستقبل الامر الذي يقلل من اعتمادها على صندوق النقد الدولي. وإذا كان عدد من البنوك المحلية في دول الخليج قد بادرت منذ سنوات لطرق هذا الباب الآسيوي بالاستثمار هناك عبر صناديق الأسهم، فإن النتائج كانت مشجعة في نطاق ضيق وتتفاوت من بنك لآخر، أما الاستثمارات الحالية فإنها تنوعت إلى أن وصلت إلى الاستثمار في العديد من القطاعات وسوق العقارات على وجه الخصوص، وبحسب تقارير اقتصادية فإن نحو 250 مليار دولار من الخليج سوف تتجه للاستثمار في آسيا خلال السنوات الخمس المقبلة، وهو الأمر الذي يشير إلى تغير في نمط تدفق رأس المال في العالم.

    والآن باتت الفرصة متاحة أمام المستثمرين في منطقة «الشرق الأوسط» للاستثمار في العقارات التجارية في العواصم الآسيوية من خلال الصناديق الآسيوية الجديدة التي تطلق من حين لآخر. وقد أعلنت دبي قبل أشهر عن استثمار مليارات الدولارات في باكستان في مجالات البنية التحتية والعقارات وغيرها، في حين يملك مستثمرون سعوديون على رأسهم الأمير الوليد بن طلال ما قيمته ملياري دولار في ثاني أكبر بنك حكومي في الصين، وأعلن بيت التمويل الخليجي قبيل أسابيع عن استراتيجية استثمارية جديدة تتمثل في التوجه نحو الأسواق الآسيوية، متوجا هذا التوجه بالاعلان عن مشروع مدينة الطاقة في الهند والذي تصل تكلفته إلى ملياري دولار أميركي. وأمس تم إطلاق صندوق أسهم آسيوي جديد في أبوظبي من قبل شركة «إنجاز مينا» للاستثمار بشراكة إستراتيجية مع «ريل كابيتا» وبالتعاون مع مدير الصندوق «آشيا إيكويتي بارتنرز بي تي اي المحدودة» Asia Equity Partners Pte Ltd. التي تتخذ من سنغافورة مقراً لها. وقال لـ«الشرق الأوسط» علي الشهابي الرئيس التنفيذي لرسملة الاستثمار إن الطفرة المتحققة في الدول الآسيوية، وبخاصة الصين والهند، خلال آخر خمس سنوات مضت «تجعل من الاستثمار في تلك الأسواق فرصة مجدية للاستثمارات الخليجية»، مشيرا إلى أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر (ايلول) وما تبعها من خروج للاستثمارات العربية بصورة عامة «أدت إلى تخوف نفسي من المستثمرين بالمنطقة من العودة للولايات المتحدة التي كانت تشكل منطقة مهمة للاستثمار فيها»، ويشير الشهابي الى أن هذه الأسباب دفعت الخليجيين في اكتشاف المنطقة الآسيوية بحثا عن فرص جديدة.

    ولكن هل يعوض الاستثمار في الشرق الآسيوي ذلك الارتباط على مدى عقود بين التجار الخليجيين وبين الاستثمار في الولايات المتحدة وأوروبا؟ يجيب علي الشهابي بالقول إن الارتباط قوي جدا بين الخليجيين وبين الغرب «وهناك روابط علميه وثقافية وكذلك وجود قنوات عديدة للاستثمار في الغرب، في الوقت الذي ما زالت هناك بعض التعقيدات التي تحد من تدفقات الاستثمار في دولة مثل الصين مثلا، ولعل أبرز هذه التعقيدات حاجز اللغة»، إلا أن الخبير الاقتصادي الشهابي يعتقد أن نسبة النمو في الأسواق الآسيوية سترتفع خلال السنوات المقبلة نظرا لما تملكه هذه الأسواق من فرص جذابة ومغرية أيضا للمستثمرين. ومنذ تعافي آسيا من الازمة المالية والذي بدأ عام 1997، وهي تجاهد لمحو تلك الصورة السوداء التي حلت بها عبر أزمة اقتصادية تسببت في حدوث واحدة من أسوأ حالات الركود في المنطقة، حيث بدأت الأزمة في تايلاند ثم سرعان ما انتشرت في بلدان المنطقة، مما دفع مستثمرين أجانب لسحب أموالهم من المنطقة خوفا من تفاقم الديون في القطاعين العام والخاص وكانت إندونيسيا وتايلاند والفلبين وماليزيا وكوريا الجنوبية أكثر الدول تضررا. من جهته، يقول خالد جناحي رئيس مجلس إدارة بنك الإثمار أن التوجه الخليجي للاستثمار شرقا يأتي «حتميا» مشيرا إلى وجود خطط مستقبلية لدى بنك إثمار للتوسع في الدول الآسيوية وبالتحديد في الصين، معتبرا أن خيار التوجه نحو الصين سيكون خيارا استراتيجيا للبنك الاستثماري. ووفقا لجناحي فإن خطة «الإثمار» للتوسع في الصين ستركز على قطاع العقار والشركات الاستثمارية والمؤسسات المالية بالإضافة إلى قطاع الصناعات الذي يرى فيه جناحي فرصا ثمينة لم تستغل بعد. وأضاف جناحي أن بنك إثمار يعتزم العمل ليصبح محركا للنمو في الأسواق الجديدة كالسوق الصيني، وليكون شركة قابضة لمجموعة من الشركات التابعة والزميلة في الأسواق الأخرى، مبينا أن البنك سيعمل في مجال تمويل المشاريع وأسهم الشركات الخاصة (إعادة الهيكلة والمشاركة وإدارة المحافظ)، والخدمات الاستشارية للأعمال (الخدمات الاستشارية لأسواق المال والاندماج والتملك والمشاريع) وأعمال ضمان الاكتتاب (التمويل بالإقراض وزيادة رأس المال). ويعتقد محمد الطواش رئيس شركة «ريل كابيتا» أن السوق العقارية على وجه الخصوص في الشرق الآسيوي تتمتع بفرص زاخرة «وتنتظر من يكتشفها»، مؤكدا أنه بالرغم من الاستثمارات الخليجية التي توجهت إلى هناك «إلا أن هذه الاستثمارات ما زالت خجولة ولا تعبر عن الحال الذي وصلت إليه الأسواق الصينية من توفيرها لكافة العوامل الإيجابية للاستثمار فيها وبقدر اقل من المخاطر في مناطق أخرى في العالم».

    أيا كان حال الاستثمارات الخليجية في الشرق الآسيوي، فإن النتائج التي ستؤدي إليها هذه الاستثمارات في السنوات القليلة المقبلة، ستظهر ما إذا كان توجه الخليجيين نحو آسيا مصيبا استثماريا، أم أن العودة ستكون حتمية للغرب مرة أخرى مهما كانت العوائق هناك.









    البورصة المصرية تتراجع بنسبة 2.5 %

    وسط هبوط البورصات العربية وارتفاع سعر الفائدة


    القاهرة: أسامة رشاد
    شهدت السوق المصرية تراجعاً ملحوظاً خلال تعاملات الاسبوع الماضي متأثرة بموجة الهبوط التي تشهدها البورصات العربية وعلى رأسها بورصة السعودية اكبر بورصات العالم العربي، ومتأثرة كذلك بقرار البنك المركزي المصري زيادة سعري عائدي الإيداع والإقراض لليلة واحدة بـمقدار 0.5% ليصبحا 8.5% و10.5% على التوالي. في المقابل استطاعت السوق التماسك بنهاية الاسبوع مدعومة بإعلان شركات كبيرة عن نتائج أعمال جيدة للربع الثالث من العام الحالي وأغلق مؤشر CASE 30 الاكثر شعبية في السوق المصرية عند مستوى 6397 نقطة محققاً انخفاضاً قدره 2.5% عن نهاية تعاملات الأسبوع السابق عليه. وبلغ إجمالي قيمة التداول خلال الأسبوع 5 مليارات جنيه، في حين بلغت كمية التداول 212 مليون ورقة منفذة على 149 ألف عملية، مقارنة بإجمالي قيمة تداول قدرها 5.1 مليار جنيه، وكمية تداول بلغت 236 مليون ورقة منفذة على 173 ألف عملية خلال الأسبوع الاسبق. وقد استحوذت الأسهم على 86% من إجمالي قيمة التداول، بينما حازت تعاملات خارج المقصورة 12% من إجمالي قيمة التداول، في حين سجلت السندات نسبة 2% من القيمة وبلغت كمية الأوراق المالية المتداولة وفقاً لنظام الأوراق المالية المشتراة والمباعة في ذات الجلسة نحو 3.3 مليون ورقة مالية بقيمة تداول قدرها 94 مليون جنيه، تم تنفيذها من خلال حوالي 3 آلاف عملية. وجاءت المجموعة المالية هيرمس القابضة في المرتبة الأولى من حيث كمية التداول وفقاً لهذا النظام بكمية تداول بلغت 1.6 مليون ورقة مالية، تلتها المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي بكمية تداول قدرها 553 ألف ورقة مالية، وخلال الأسبوع استحوذت المؤسسات على 31% من المعاملات في البورصة وكان نصيب الأفراد 69%، واستحوذت تعاملات المصريين على نسبة 70% من إجمالي تعاملات السوق والأجانب 30%، وقد سجل الأجانب صافي شراء بقيمة 510 ملايين جنيه. وواصل قطاع الملابس والمنسوجات تصدره لكافة قطاعات البورصة خلال تعاملات الأسبوع الحالي، مسجلاً نحو 65 مليون ورقة مالية بقيمة 422 مليون جنيه تقريبا، واستحوذت شركات القطاع الرئيسية الثلاث على غالبية التداول في القطاع. وقد قاد النشاط «كابو» التي استحوذت وحدها على ما يقرب من 65% من إجمالي كمية التداول في القطاع لتحتل المرتبة الأولى على مستوى كافة الشركات المقيدة من حيث كمية التداول، تلتها كل من العربية لحليج الأقطان والنيل لحليج الأقطان اللتين احتلتا المرتبتين الرابعة والتاسعة من حيث كمية التداول العامة على التوالي. وفي المرتبة الثانية جاء قطاع الخدمات المالية مدفوعاً بإعلان عدد من البنوك عن نتائج أعمالها والتي جاءت مبشرة.
    وقد سجل القطاع كمية تداول تقترب من 29 مليون ورقة مالية بلغت قيمتها ما يقرب من 581 مليون جنيه. وفي المرتبة الثالثة وبفارق ضئيل جاء قطاع الشركات القابضة بكمية تداول بلغت 28 مليون ورقة مالية بقيمة تقترب من 907 ملايين جنيه، وقد سجلت المجموعة المالية هيرمس 17.7 مليون ورقة مالية لتأتي في المرتبة الثالثة من حيث كمية التداول، كما جاءت القابضة المصرية الكويتية في المرتبة السابعة من حيث كمية التداول محققة 9 ملايين ورقة مالية.

    وبلغت قيمة التداول على إجمالي السندات نحو 102 مليون جنيه هذا الأسبوع تمت كلها على السندات الحكومية فقط حيث لم يكن هناك تداول على سندات الشركات، كما بلغ إجمالي حجم التعامل على السندات لهذا الأسبوع 100 ألف سند.

    وقال سامح ابوالعرايس عضو الجمعية الأميركية للمحللين الفنيين ومدير قسم البحوث باحدى شركات تداول الاوراق المالية ان السوق المصرية وصلت الى نقطة دعم قوية من الممكن ان تكون نهاية لمرحلة التصحيح الحالية، وتوقع ابوالعرايس (على مسؤوليته) ان تتحرك السوق في اتجاه صعودي طويل ومتوسط الاجل.

    واشار الى ان الصعود المتوقع سيجيء وسط قلق وحذر من المتعاملين، ومن ناحية اخرى يرى ابوالعرايس ان ارتباط السوق المصرية بالاسواق الاوروبية والأميركية والاسواق الناشئة يتزايد على حساب ارتباطه بالاسواق العربية، وتوقع ان تكون قطاعات الاتصالات والبنوك الاكثر صعودا.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    بورصة دبي الأولى في العالم العربي التي تبيع أسهمها

    بعد أسوأ عام تشهده أسواق المنطقة



    دبي ـ رويترز: ستصبح بورصة دبي للاسهم أول بورصة عربية تبيع أسهمها عندما يطرح اكتتاب عام وخاص يوم الاحد المقبل بقيمة 435 مليون دولار بعد أسوأ عام تشهده بورصات المنطقة منذ عام 2001.
    وستبيع حكومة دبي حصة 20 في المائة أي 1.6 مليار من أسهم سوق دبي المالي احدى بورصتين في الامارات العربية المتحدة ثاني أكبر اقتصاد عربي. ويقدر الطرح قيمة السوق بثمانية مليارات درهم (2.18 مليار دولار).

    ويخصص 200 مليون سهم في الطرح لمواطني الامارات ويباع 720 مليون سهم في اكتتاب خاص لموظفي الحكومة وشركات السمسرة والشركات المدرجة في البورصة. وستطرح الاسهم المتبقية وعددها 880 مليون سهم في اكتتاب عام منها 680 مليون سهم مفتوحة أمام المستثمرين الاجانب.

    وقال محمد النبراوي من شعاع كابيتال «الطرح يوفر للمستثمرين العرب امكانية شراء أسهم بورصة لاول مرة. العديد من المستثمرين مهتمون بالشراء». وستبيع سوق دبي المالي السهم بسعر 1.03 درهم مما يشير الى معدل سعر للارباح يبلغ عشر مرات الارباح المتوقعة في عام 2006 مما يجعلها من أرخص تقييمات البورصات في العالم.

    ويبلغ معدل السعر للارباح في بورصة لندن للاسهم 26.25 وفي ناسداك 49.20 وفي مجموعة ان. واي. اس. اي التي تملك بورصة نيويورك 50.10. وتقييم سوق الامارات المالي من المتوقع أن يتمشى مع تقييمات البورصات المناظرة لها عندما تطرح أسهمها.

    وقال وضاح الطه من شركة اعمار للخدمات المالية ان قيمة الاسهم التي طرحت في اكتتاب أولي عام في دبي قفزت ما بين ثلاث وخمس مرات يوم ادراجها.

    واذا حدث الشيء نفسه لاسهم سوق دبي المالي فان معدل السعر للارباح سيرتفع الى 31.

    ولكن في حين يتأرجح مؤشر سوق دبي المالي على ارتفاع طفيف من أدنى مستوياته في عامين يشكك المحللون فيما اذا كان البيع سيشهد اقبالا كبيرا من جانب المستثمرين.

    وفي عام 2005 وأوائل عام 2006 كانت عمليات الطرح الاولي العام في المنطقة تشهد اقبالا يفوق المطروح من الاسهم عدة مرات.

    لكن أسواق دول الخليج العربية تهاوت هذا العام وسط أزمة ثقة بين المستثمرين. وبدد مؤشر سوق دبي المالي جميع مكاسبه التي حققها في 2005 عندما ارتفع بنسبة 132 في المائة.

    وقال هاشم منتصر من المجموعة المالية القابضة-هيرميس المصرية «من الناحية النفسية هذا ليس وقتا طيبا للطرح... تضرر الكثيرون في دبي هذا العام والثقة ضعيفة. ذلك الاقبال الكبير من جانب المستثمرين لن يتحقق في هذه المرحلة». وقال عيسى كاظم مدير عام سوق دبي المالي هذا الاسبوع ان البورصة لا تتوقع طلبا ضخما.

    وابلغ رويترز «لا اعتقد أننا سنواجه أي مشكلة في جمع 1.6 مليار درهم... لا ننافس على أن نشهد أكبر تغطية للطرح الاولي. الاسهم ذات قيمة جيدة لاننا نريد ان يكسب الناس من تداولها فيما بعد». وقال كاظم ان أرباح سوق دبي المالي قد تنخفض في عام 2006 بنسبة 35 في المائة عن مستواها في 2005 لتبلغ 770 مليون درهم، مشيرا الى تراجع في الدخل من رسوم التداول.

    وتفيد بيانات شركة جلف كابيتال للاستثمار في الاوراق المالية ان الارباح المستقبلية ستكون كبيرة نظرا الى عمليات طرح أولي عام متوقعة لاسهم شركات خليجية تقدر قيمتها بنحو 31 مليار دولار في السنوات الثلاث المقبلة.

    وقال النبراوي ان هناك فرصة لنمو سوق دبي المالي من خلال زيادة عدد الشركات المدرجة فيها وعمليات طرح عام أولي وأساسيات السوق القوية والاقبال الدولي المتنامي.









    مباحثات سعودية ـ ألمانية تتركز على قطاع المياه والصرف الصحي وتقنياته

    300 مستثمر سعودي يلتقون بشركات ألمانية في الرياض وجدة والدمام قبيل انتهاء العام



    الرياض: محمد الحميدي
    تكثف ألمانيا حضورها التجاري في السعودية، خلال الأيام المقبلة وحتى نهاية العام الجاري 2006، إذ تستعد جهات حكومية في ألمانيا، لزيارة عدد من المدن السعودية، من بينها العاصمة الرياض والدمام وجدة، لإجراء مباحثات ومفاوضات رسمية وودية مع أكثر من 300 شركة محلية، والاطلاع على المجالات والفرص التجارية والاستثمارية المتاحة، وسط تركيز على قطاع المياه والصرف الصحي والتقنيات المتعلقة به.
    وتتباحث اليوم السبت 15 شركة ألمانية متخصصة في مجال المياه ومياه الصرف الصحي ونقل وتقنية المياه من الشركات الألمانية الصغيرة والمتوسطة الحجم، مع شركات ومؤسسات سعودية، حيث سيلتقي ممثلو الشركات الألمانية مع رجال الأعمال السعوديين لعقد محادثات ثنائية في الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، وكذلك الغرفة التجارية الصناعية بجدة.

    وكشفت معلومات حصلت عليها «الشرق الأوسط» من مكتب الاتصال الألماني السعودي للشؤون الاقتصادية (جيسالو)، أن أكثر من 80 شركة سعودية أبدت رغبتها في لقاء الشركات الألمانية الزائرة، في حين ستلتقي الشركات الألمانية وزارة المياه والكهرباء والعديد من المؤسسات الحكومية المختصة بمجال المياه، لبحث إمكانية التعاون المشترك ونقل التقنية، قبيل الانطلاق للمشاركة في مؤتمر المياه والطاقة، الذي يعقد بمدينة جدة الفترة المقبلة.

    وكشفت المعلومات عن زيارة وفد تجاري ألماني من ولاية بادن فوتمبيرغ الألمانية إلى السعودية في الفترة من 17 – 23 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، يرأسه إيرنست بفايستر وزير الاقتصاد بولاية بادن فوتمبيرغ الألمانية، وسيزور الوفد الهيئة الملكية للجبيل وينبع بمدينة الجبيل الصناعية، للاطلاع على ما يشهده قطاع الصناعة السعودي وبحث إمكانية التعاون والاستثمار المشترك. وأفادت معلومات «الشرق الأوسط» من جيسالو، بأن رئيس الوفد سيجري محادثات ثنائية مع رجال الاعمال، في فندق شيراتون الرياض وشيراتون الدمام بحضور ممثلي الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، وكذلك غرفة المنطقة الشرقية، بمشاركة أكثر من 100 شركة سعودية، جميعها أبدت رغبتها في المباحاثات الثنائية لدعم التعاون والاستثمار المشترك في مجال صناعة المضخات والمعدات والأدوات الصناعية وصناعة المفروشات وصناعات الأغذية الصحية. وسينظم جيسالو في إطار عمله في توفير المعلومات والاستشارة للشركات السعودية والألمانية، ولأول مرة، عرضاً للكاتلوغ الألمــاني، حيث ستنطلق فعاليات الكـاتلوغ الألماني بمدينة جدة في 10 ديسمبر (كانون الأول) من العام الجاري، وفي المنطقة الشرقية في 17 من ذات الشهر، في حين سيصاحب معرض الكاتلوغ الألماني (الفطور الألماني) الذي اعتاد جيسالو تنظيمه كل عام في إطار توطيد العلاقات الاقتصادية الثنائية بين رجال الأعمال السعوديين ونظرائهم الألمان العاملين في السعودية. وتوقعت المعلومات الصادرة عن جيسالو، مشاركة حوالي 300 رجل أعمال لكل مدينة من مدن السعودية لتلك الفعالية التي يقوم جيسالو بتنظيمها بالتعاون مع الغرفة التجارية الصناعية بجدة وكذلك الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية.

    وتأسس مكتب الاتصال الألماني السعودي للشؤون الاقتصادية جيسالو في عام 1978، ويمثل مكتب الاتصال الألماني السعودي جيسالو اتحاد الغرف التجارية الصناعية بالسعودية، ضمن شبكته المنتشرة في أنحاء العالم، بهدف دعم وتعزير العلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    فعاليات مؤتمر «الفرص الاستثمارية والقدرة التنافسية» تنطلق في الكويت الشهر المقبل

    يبحث وضع رؤية استراتيجية لدعم القطاع الاقتصادي وفتح مجال المشاركة


    الكويت ـ كونا: من المنتظر ان تنطلق فعاليات المؤتمر الاقتصادي الثاني حول الفرص الاسستثمارية والقدرة التنافسية في الكويت في التاسع من ديسمبر (كانون الأول) المقبل. وتقوم بتنظيم المؤتمر شركة الفجر للاستشارات الادارية بحضور وزير التجارة والصناعة المهندس فلاح الهاجري.
    وصرح المدير العام للشركة عمر الحساوي في تصريح صحافي امس ان المؤتمر الاقتصادي الثاني الذي سيعقد في فندق «مريديان» الكويت سيكون تحت شعار «رؤية استراتيجية للمؤسسات الكويتية» حيث ان الفرص الاستثمارية المتاحة في دولة الكويت تمثل قاطرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع في الفترة المقبلة.

    واضاف الحساوي انه نظرا لما توفره الفرص الاستثمارية من قيمة مضافة للاقتصاد الوطني وفرص عمل للعمالة الوطنية في مختلف المجالات الى جانب تدفق الاستثمارات المحلية والاجنبية لتوظيفها داخل الكويت، فان هذا الأمر يساعد على دعم القدرات التنافسية للمؤسسات الوطنية في مواجهة الشركات العالمية. وأوضح ان أهمية المؤتمر تأتي من خلال قيام المؤسسات المالية الوطنية بتوظيف أموالها في مشروعات صناعية وسياحية وعقارية وتجارية وتقوم بتوفير السلع والخدمات المتميزة للمواطنين مع وضع استراتيجية للتصدير في الخارج الى جانب تشجيع المواطنين على دعم المنتجات الوطنية ذات الجودة العالية والميزة التنافسية قياسا بالمنتجات الأجنبية. واشار الحساوي الى ان الهدف من تنظيم المؤتمر هو اتاحة الفرص للباحثين والخبراء المتخصصين في مجال الاستثمار والاقتصاد وادارة الأعمال لتبادل وجهات النظر حول الآليات المستخدمة في وضع رؤية استراتيجية للفرص الاستثمارية في القطاعات المختلفة في دولة الكويت بما يساعد على دعم القدرة التنافسية لمؤسسات الأعمال الكويتية في المستقبل. وقال ان المؤتمر سيناقش سبعة محاور أساسية؛ يدور المحور الأول حول «الفرص الاستثمارية الصناعية في دولة الكويت»، وسيتطرق الى أهمية الصناعة في دعم الاقتصاد الوطني ونوعية خصائص الفرص الاستثمارية الصناعية وخريطة الاستثمار الصناعي المتوقع في البلاد والاستراتيجيات الصناعية للمؤسسات الكويتية. وأضاف الحساوي ان المحور الثاني يحمل عنوان «الترويج للفرص الاستثمارية وتدعيم القدرة التنافسية» حيث سيتطرق الى أهمية الترويج للفرص الاستثمارية والمزيج التسويقي الفعال للفرص الاستثمارية ودور الترويج في دعم القدرات التنافسية وآليات الترويج للفرص الاستثمارية. وعن المحور الثالث، ذكر الحساوي انه سيكون «حول دور المؤسسات المالية في توفير الفرص الاستثمارية» الذي سيناقش توظيف الأموال في الفرص الاستثمارية والاستثمار المالي الجيد للمؤسسات المالية ودعم المؤسسات المالية للاستثمار والتنمية والاستراتيجيات التمويلية لدعم القدرات التنافسية للمؤسسات.

    واشار الى ان المحور الرابع يحمل عنوان «معايير القدرة التنافسية» الذي سيتطرق الى القدرة التنافسية الدولية ومعايير قياسها وقدرتها على مستوى المؤسسات وعلى مستوى القطاع ومعايير ومدخلات القدرة التنافسية.

    وعن المحور الخامس، ذكر الحساوي انه سيكون حول «المشروعات السياحية والفرص الاستثمارية» الذي سيناقش أهمية السياحة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمشروعات السياحية والميزة التنافسية لموقع الكويت والرؤية الاستراتيجية للمشروعات السياحية وخصائصها وطبيعتها. وقال ان المحور السادس سيكون تحت عنوان «دور التكنولوجيا في دعم الفرص الاستثمارية والقدرة التنافسية» من خلال نقل التكنولوجيا والفرص الاستثمارية في الكويت والتحالفات الاستراتيجية للصناعة التكنولوجية وتكنولوجيا المستقبل والقدرة التنافسية للمؤسسات الكويتية، مشيرا الى ان التطوير والابتكار أساسيان في بناء القدرة التنافسية.

    أما المحور الأخير الذي سيتطرق له المؤتمر، فأفاد الحساوي انه جاء تحت عنوان «الاستثمار العقاري والقدرة التنافسية» حيث سيناقش طبيعة الاستثمار العقاري وخصائصه في الكويت وأهمية الفرص الاستثمارية العقارية في التنمية وخريطة الاستثمار العقاري وعلاقة الاستثمار العقاري بالفرص الاستثمارات الأخرى.









    الدولار يتراجع إلى أدنى مستوياته في 75يوما أمام اليورو

    إثر تصريحات تنويع الاحتياطي الصيني



    لندن:«الشرق الاوسط»
    تراجع الدولار الى أدنى مستوياته في شهرين ونصف الشهر مقابل اليورو وأقلها في 18 شهرا أمام الجنيه الاسترليني امس اثر تصريحات جديدة من رئيس البنك المركزي الصيني عن تطلع البنك الى تنويع احتياطياته النقدية البالغة تريليون دولار.
    ويعتقد أن الجزء الاكبر من احتياطيات بنك الشعب الصيني مقومة بالدولار ما دفع المتعاملين الى تفسير تصريحات محافظ البنك، تشو شياو تشوان، عن أن الصين قد تشتري دولارات أقل في المستقبل أو تخفض حيازاتها الحالية من العملة الأميركية.

    وبدت تصريحات تشو امتدادا لتعليقات مماثلة أدلى بها أمس وأبقت الدولار تحت ضغط. لكنه قال انه لا تغيير في سياسة التنويع الصينية القائمة منذ فترة طويلة ما ساهم في الحد من خسائر الدولار.

    وقال محللون ان التصريحات منحت المراهنين على تراجع العملة الأميركية مبررا جيدا للبيع لكنها لا تمثل تغيرا كبيرا في سياسة البنك المركزي الصيني.

    وقال أدارش سينها، خبير أسواق الصرف في «باركليز كابيتال» لرويترز «تصريحات تشو كانت حافزا جيدا لبيع الدولار، لكنني لا أعتقد حقيقة أنها أضافت معلومات جديدة. بنك الشعب الصيني لم يغير سياسته القائمة منذ فترة» وأضاف «يبدو أن السوق تستجيب متأخرة نوعا ما الى بعض أسباب بيع الدولار في الشهرين الاخيرين» وبحلول الساعة 11.16 بتوقيت غرينتش كان اليورو مرتفعا 0.3 في المائة خلال اليوم مسجلا 1.2876 دولار بعد أن سجل في وقت سابق من المعاملات أعلى مستوياته منذ 21 أغسطس (اب) عند 1.2900 دولار.

    وزاد الاسترليني 0.6 في المائة الى 1.9164 دولار بتراجع طفيف عن أعلى مستوياته في 18 شهرا 1.9180 دولار. كما تراجع الدولار نصفا في المائة مقابل الفرنك السويسري مسجلا 1.2367 فرنك بعدما لامس في وقت سابق أدنى مستوياته في ستة أسابيع. وانخفضت العملة الأميركية 0.5 في المائة الى 117.36 ين. واستقر اليورو عند 151.18 ين متراجعا عن مستوى قياسي مرتفع سجله أمس عند حوالي 151.50 ين.

    من جهة اخرى قال متعاملون ان سعر الزنك ارتفع امس في المعاملات الاجلة ببورصة لندن للمعادن الى 4580 دولارا للطن ليسجل مستوى قياسيا جديدا. وفي الساعة 09.22 بتوقيت غرينتش بلغ سعر الزنك 4505 ـ 4550 دولارا للطن بالمقارنة مع اغلاقه اول من أمس (الخميس) على 4530 دولارا. وأشار المتعاملون الى بيانات أظهرت انخفاض المخزونات لدى المخازن المسجلة ببورصة لندن للمعادن بمقدار 1550 طنا الى 95250 طنا.

    ويزيد سعر الزنك الان بنحو 130 في المائة عن سعره في بداية العام الجاري مع تناقص الامدادات وقوة الطلب ما أغرى صناديق الاستثمار بدخول السوق.

    وعلى صعيد البورصات واسواق المال العالمية تراجعت الاسهم اليابانية في نهاية جلسة المعاملات امس لتسجل أدنى مستوى اغلاق منذ أكثر من شهر بعد صدور بيانات أضعف من المتوقع عن طلبيات الآلات في اليابان وتزايد القلق بشأن احتمالات النمو للاقتصاد الياباني.

    وأقبل المستثمرون على بيع اسهم شركات الآلات مثل كوبوتا وفانوك بينما تراجعت شركات تصدير كبرى مثل هوندا موتور بفعل مبيعات جني الارباح.

    وهبط مؤشر نيكي القياسي 86.14 نقطة أي 0.53 في المائة الى 16112.43 نقطة ليسجل أدنى مستوى اغلاق منذ الرابع من أكتوبر (تشرين الاول) الماضي.

    وكان المؤشر مرتفعا نحو 0.30 في المائة قبل صدور تقرير الالات نحو قبل ساعة من الاغلاق.

    ونزل مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 0.48 في المائة الى 1581.37 نقطة.

    انخفضت الاسهم الاوروبية صباح امس بعد تراجع الاسهم الأميركية أمس ومع استمرار انخفاض أسهم شركتي جلاكسو سميثكلاين واسترا زينيكا للادوية بفعل المخاوف المتعلقة بأسعار الادوية في الولايات المتحدة.

    وانخفض الدولار الى أدنى مستوى منذ شهرين مقابل اليورو الاوروبي بعد أن قال رئيس البنك المركزي الصيني ان لديه خطة واضحة لتنويع احتياطيات النقد الاجنبي التي تبلغ تريليون دولار.

    وبداية التعاملات انخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي للاسهم الاوروبية 0.4 في المائة الى 1462.0 نقطة بعد أن سجل يوم الخميس أعلى مستوى خلال التداول منذ خمسة أعوام ونصف العام عند 1473.4 نقطة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    السعودية تسجل أعلى نسبة استخدام للجيل الثالث في الشرق الأوسط

    تقرير دولي: 585 ألف مشترك في الهاتف الجوال



    الرياض: إبراهيم الثقفي
    حققت السعودية في العام الجاري أعلى نسبة نمو لاستخدام الجيل الثالث من الهاتف الجوال على مستوى الشرق الأوسط، إذ سجلت السعودية نسبة نمو لهذه التقنية بلغت نحو 127 في المائة. وأكدت منظمة الجوال الدولية، في تقريرها الصادر في نهاية الربع الثالث من هذا العام، أن مملكة البحرين سجلت المرتبة الثانية بنسبة 24 في المائة، ثم إسرائيل بنسبة 23 في المائة، فيما حققت بعد ذلك دولة الإمارات نسبة 18 في المائة.
    وذكرت المنظمة العالمية في تقريرها الصادر أن شركة «موبايلي» السعودية سجلت نسبة استخدام 7 في المائة من عدد الشركات، كما سجلت شركة الاتصالات السعودية نسبة 1.8 في المائة، من المجموع العام لعملاء كل شركة.

    إذ بلغ عدد مستخدمي الجيل الثالث لدى شركة «موبايلي» بنحو 335.6 ألف مستخدم من أصل 4.7 مليون عميل، بينما سجلت شركة الاتصالات السعودية نحو 250 ألف مستخدم من أصل 12 مليون عميل تقريبا. حيث بلغ المجموع العام لمستخدمي الجيل الثالث في السعودية 585 ألفا تقريبا، وهو أعلى رقم مستخدمين في الشرق الأوسط، وتعتبر السعودية من أوائل الدول التي أطلقت خدمة الجيل الثالث، من ضمن 7 دول في المنطقة، وهي البحرين والكويت وعمان وقطر والإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وفي نفس الوقت تستعد دول أخرى مثل الأردن ومصر لإطلاق الخدمة قريبا، علما بأن مملكة البحرين هي أول دولة في الشرق الأوسط تطلق خدمات الجيل الثالث، وذلك قبل أربعة أعوام، وتشمل خدمات الجيل الثالث الاتصال بالصورة ومشاهدة التلفاز وتوفير إنترنت عالي السرعة، يتجاوز سرعة 2 ميغا وخدمات إضافية أخرى.









    شركتا الجوال في مصر تتجهان لتجاوز أزمة تراخيص «الجيل الثالث»

    بعد أن وضعتهما «اتصالات الإمارات» في مأزق السداد



    القاهرة : أمير حيدر
    شهد سوق الاتصالات الجوالة في مصر أجواء من التوتر منذ قرابة 5 أشهر بفعل الشروط التي وضعتها الحكومة المصرية لمنح الشركتين العاملتين حاليا «فودافون مصر» والمصرية لخدمات التليفون المحمول «موبينيل» تراخيص تقديم خدمات الجيل الثالث. وتدل المؤشرات ان ثمة انفراجة ستشهدها الأسابيع القليلة المقبلة، خاصة بعد إعلان شركة «موبينيل» أخيرا رغبتها في الحصول على ترخيص تقديم هذه الخدمات، في تراجع واضح عن موقفها السابق الرافض للشروط الحكومية.
    ووضعت الحكومة المصرية ممثلة في الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات شروطا صارمة لحصول شركتي الجوال العاملتين حاليا على تراخيص الجيل الثالث 3G تقتضى دفعهما 20 % من قيمة ترخيص الشبكة الثالثة التي فاز بها تحالف بقيادة شركة « اتصالات الامارات» مقابل 16.7 مليار جنيه (ما يعادل 2.9 مليار دولار) ، فضلا عن حصول الدولة منهما على ما يقرب من 2.4 % من إيراداتهما السنوية كمشاركة في العائد، وأثارت هذه الشروط أزمة حادة بين الحكومة ومسؤولي شركتي الجوال، خاصة بعد أن اتخذ جهاز تنظيم الاتصالات في سبتمبر الماضي قرارا يلزم «موبينيل» بوقف تقديم ما يعرف بخدمات الـ«ايدج» EDGE التي اعتبرتها تطورا لتقنيات الجيل الثاني من الجوال، غير أن الجهاز الحكومي أصر على أنه يدخل ضمن خدمات الجيل الثالث طبقا لتقارير عالمية.

    وقال الكسندر شلبي، العضو المنتدب والمدير التنفيذي لشركة «موبينيل»، إن شركته تخوض مفاوضات جدية مع جهاز تنظيم الاتصالات للاتفاق على عدد من الأمور من بينها الحصول على ترخيص تقديم خدمات الجيل الثالث وإنهاء ملف أزمة الـ«إيدج» بين الجانبين. واعتبر شلبي أن رغبة شركته في نجاح المفاوضات مع الجهاز للحصول على ترخيص تقديم خدمات الجيل الثالث لا يعد تراجعا عن مواقفها السابقة، وإنما جاء في إطار الظروف المتغيرة والمتعلقة بسوق الجوال في مصر، مشيرا إلى أن الدافع وراء اتخاذ هذه الخطوة هو إعلان شركة «فودافون مصر» التي تقتسم سوق الجوال معها رغبتها في الحصول على الترخيص ذاته.

    وذكر ان مجلس إدارة الشركة رأى أنه لن يكون مناسبا أن تقف الشركة بعيدة عن المنافسة على خدمات الجيل الثالث في الوقت الذي تنفرد فيه «فودافون مصر» بسوق هذه الخدمات مع «اتصالات الإمارات» المنتظر بدء عملها بحلول فبراير (شباط) من العام المقبل 2007.

    وأكد المدير التنفيذي لـ«موبينيل» أن إنهاء ملف أزمة الـ«إيدج» مع الحكومة المصرية متوقف على ما ستسفر عنه مفاوضات الحصول على ترخيص تقديم هذه الخدمات.

    وتتيح تكنولوجيا الـ«إيدج» نقل البيانات عبر شبكات الجوال بسرعة تصل لـ 384 ك بايت/ ثانية، فيما تتزايد هذه السرعة في تقنيات الجيل الثالث لتصل إلى 2 ميجا بايت.

    وكانت شركة «موبينيل» قد أعلنت في يوليو الماضي رفضها شروط جهاز تنظيم الاتصالات للحصول على ترخيص تقديم خدمات الجيل الثالث، مؤكدة أنها ليست بحاجة إلى هذه الخدمات وأنها ستستعيض عنها بخدمات الـ«إيدج».

    وأوضح المدير التنفيذي لـ«موبينيل» إلى أن رقعة المفاوضات مع جهاز تنظيم الاتصالات المصري اتسعت لتشمل عددا من القضايا المتعلقة بالجيل الثالث والاتصالات الدولية، مما ساهم في اتضاح أولويات الشركة وفقا لما ستسفر عنه هذه المفاوضات.

    وبينما أكد الدكتور عمرو بدوي، الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم الاتصالات، أن تراخيص الجيل الثالث لها أبعاد قانونية أكثر ارتباطا بالشروط التي تم على أساسها منح الترخيص الثالث لشركة «اتصالات الإمارات» بالتحالف مع الهيئة القومية للبريد المصري وبنكي التجاري الدولي والأهلي المصري، فإن مسؤولا بارزا بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أشار إلى إمكانية الوصول لحلول وسط لا تخل بما التزمت به الشركة الثالثة.

    وسبق أن لمّح الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات المصري نهاية أكتوبر الماضي إلى إمكانية ان تدفع كل من شركتي الجوال العاملتين حاليا ما يقرب من 1.7 مليار جنيه (297 مليون دولار)، باعتبار أن مدة ترخيصهما ستنتهي بعد 7 سنوات أي بحلول العام 2013، فيما يشترط الجهاز دفع الشركة الواحدة ما يقرب من 3.3 مليار جنيه للترخيص ذي الخمسة عشر عاما وفقا لنسبة الـ 20 % من قيمة ما دفعته الشركة الثالثة في ترخيصها.

    ويبدو أن هذا الأمر سيكون أكثر ارضاء لشركتي «موبينيل» و«فودافون مصر» إلا أن شرط مشاركة الحكومة معها في عائد الجيل الثالث بنسبة 2.4 % سنويا سيبقى محل اعتراض منهما طالما بقي غير محدد، حسب تعبير المسؤولين في الشركتين.

    وقال عمر الشيخ، مدير العلاقات الحكومية والخارجية في شركة «فودافون مصر»، إن شركته تدرس جديا مسألة دفع 1.7 مليار جنيه للحصول على ترخيص تقديم خدمات الجيل الثالث لمدة 7 سنوات. وأضاف الشيخ أن هذا الأمر ليس الوحيد وإنما لا بد أن يحدد جهاز تنظيم الاتصالات موقفه من شرط اقتسام العائد مع الشركة، مشيرا إلى أن شركته تطالب أن تكون مشاركة الحكومة الشركة في عائداتها على ما يتم تحصيله من خدمات الجيل الثالث وليس الخدمات كلها .

    إلا أن الرئيس التنفيذي لجهاز تنظيم الاتصالات أكد أن الزام الشركتين بدفع نسبة من عائداتهما مقابل الحصول على الترخيص يعد نوعا من المساواة مع الشركة الثالثة، مشيرا إلى أن عدم حصول الدولة في الفترات السابقة على نسبة من الشركتين العاملتين حاليا كمشاركة في العائد لم يكن صائبا.

    من جهته رأى الدكتور عبد العزيز البسيوني، مستشار شركة «تلي تك» التي تقدمت بعرض للمنافسة على ترخيص الجوال الثالثة في مصر أن مزايدة شركة اتصالات الإمارات على رخصة هذه الشبكة لم يكن عفويا أو لمجرد الإطاحة بالمتنافسين أمامها والذين بلغوا 11 متنافسا أغلبهم من كبريات الشركات الخليجية، وإنما كان متعمدا لوضع شركتي «موبينيل» و«فودافون مصر» في مأزق تفاوضي على شروط تراخيص الجيل الثالث التي تعول عليها بشكل كبير في سوق الجوال المصري، خاصة أن الشركتين العاملتين حاليا تقتسمان ما يقرب من 16 مليون مشترك، غير أن محمد فهمي، المحلل المالي بشركة «برايم» للأوراق المالية في مصر، قال إن الحصول على ترخيص الجيل الثالث لا قيمة فعلية له في الوقت الحالي، خاصة إذا ما نظرنا إلى الإحصاءات التي تكشف أن عدد المتمتعين بخدمات الـ GPRS في الشركتين الحاليتين وهي خدمات قريبة إلى حد ما من الجيل الثالث لا يتخطون الـ 250 ألف مستخدم من جملة 15.4 مليون مشترك (حتى نهاية اغسطس / اب).

    وأضاف المحلل المالي بشركة «برايم» أن معدل الإنفاق على هذه الخدمات يبلغ نحو 5 % فقط من عائدات الشركتين، مما يجعلها غير مؤثرة. إلا أنه أكد أن عدم حصول شركتي «موبينيل» و«فودافون مصر» على الترخيص قد يعرضهما لآثار سلبية بفعل هروب مشتركيهما مع مرور الوقت للشبكة الثالثة حال انفرادها بتقديم خدمات الجيل الثالث.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يضل طريقه.. وحاجز 7784 بارقة أمل
    الراجحي يقود عملية التصحيح والشركات القيادية تتحكم في السوق


    تحليل : علي الدويحي
    مازالت ازمة الثقة في سوق الأسهم المحلية مستمرة نتيجة تعرض المؤشر العام لضغوط متواصلة وحادة ضل على اثرها طريقه كثيرا في البحث عن ارضية صلبة يقف عليها ، مما افسحت المجال امام مروجي الشائعات الانطلاقة لتلقي بظلالها المعتمة على حركة التداول اليومية، حتى ظهرت ارقام غير منطقية للمؤشر العام.
    اجمالا السوق بشكل عام لم يستقر بعد ولكنه ليس ببعيد عن حالة الاستقرار ونتوقع ان يواصل الهبوط في معظم ايام هذا الاسبوع وان من يحدد قاعه هو احد الاركان الاربعة وان سهم الراجحي هو الاقرب خاصة بعد انتقال عدوى البيع المبالغ فيها خلال اليومين الماضيين ، وجاء هذا بعد ان مرت البيوع الجائرة على سهم سابك الذي واجهه ضغط حاد استطاعت السيولة الدفاعية الاسبوع الماضي ان توقف النزيف ولو مؤقتا. وقبلهما سهم الاتصالات الذي كان الضغط عليه يختلف عن الاخرين حيث ظل مايقارب نحو 9 اشهر ينزف بطريقة غير مفهومة ، وحقيقة مايقلقنا هو الخوف من الانتقال الى الضغط على سهم الكهرباء مجددا بحجة ان مكرره مازال مرتفعا ، وللمعلومة قاع سهم الراجحي عند 194 ريالا ويملك وسائل دفاعية مابين 205 الى 202 ريال وقاع سابك عند 91 ريالا ويملك دعما قويا عند 100 ربال وسهم الاتصالات لديه قاع عند 83 ريالا ، اما الكهرباء الذي يثير الهلع والخوف عند المتعاملين فيملك دعما قويا عند 15,25 ريالا وكسره سوف يذهب الى 13,75 ريالا ، اذا ثبات الشركات القيادية فوق دعومها الحالية سوف يعطي الشركات الصغيرة فرصة الارتداد ويؤكد ان السوق لن يستطيع الهبوط عن مستوى 7780 نقطة وهو قاع السوق الحقيقي وهو يساوي ايضا قاع سهم الراجحي 206 ريالات باعتباره اللاعب الاساسي الان وان كنا نتوقع ان يشهد السوق ومع مطلع هذا الاسبوع ضغطا متواصلا نتيجة الاغلاق السلبي في نهاية الاسبوع الماضي، وان يبقى التذبذب مابين حاجز 8056 الى 7780 نقطة ويمكن ان نعتبر 9350 مرحلة اولى وهنا يكمن الخوف الحقيقي فاي عودة من عند هذا الحاجز ستكون اقوى واقسى من سابقاتها ، اما في حالة بقاء السوق متذبذبا بين 8056 الى 7780 لاكثر من ثلاثة ايام مع محاولة الاغلاق في نهاية الاسبوع فوق حاجز 9471 نقطة فان ماكان يحدث في الايام الاخيرة هو نوع من النزول المفتعل بهدف التجميع ، وهنا يمكن الدخول بجزء من السيولة للتعديل مع اهمية جني الارباح اولا باول والتخفيف بقدر المستطاع اما في حالة كسر هذا الحاجز وبكمية كبيرة فان القاع مازال مفقودا، وسيذهب الى مستويات اقل من 7481 نقطة.
    السوق اليوم يفضل الابتعاد عن شركات المضاربة وبالذات التي عليها عروض كبيرة وعلى النسبة السفلى مع الاخذ في الاعتبار ان لكل سهم طريقته في تصحيح سعره ونتوقع ان يقضي المؤشر اليوم معظم الوقت بين حاجز 8250 الى 8056 نقطة ويملك الفرصة للتحرك الى مستوى 8930 كأعلى نقطة و8056 كادنى نقطة ويعتبر كسر مستوى 7550 اشارة لايقاف الخسارة ويملك نقاط دعم اولى عند 8150 وثانية 7874 وثالثة 7263 ورابعة 6040 نقطة ويملك نقاط مقاومة اولى 9099 وثانية 9710 وثالثة 8930 ورابعة 8760 نقطة ويمكن ان نفهم مما سبق ان المؤشر مرشح للارتداد هذا الاسبوع ، اذا استطاع المحافظة على الاغلاق اعلى من حاجز 8279 نقطة وسهم الراجحي انهى عمليته التصحيحية والوصول الى حاجز 194 ريالا.
    كثرت في الاونة الاخيرة التكهنات عن اسباب ودواعي الهبوط الحاد ولكن تظل الاسباب عديدة ومتوالية وان كان من ابرز مبررات الانخفاض الحالي هو استمرار البيع في الشركات القيادية والاستثمارية بحجة توفير السيولة لتغطية تلك المحافظ التي حصلت على تسهيلات سابقة ، اضافة الى ارتفاع السحوبات على صناديق البنوك الاستثمارية من قبل المساهمين في محاولة لانقاذ ماتبقى من رأس المال ، ومن ابرز الاحتياجات التي يحتاجها السوق حاليا ايجاد صانع سوق حقيقي يحافظ على توازن السوق واختلال المؤشر سواء في الارتفاعات ام الانخفاضات ، وكذلك مطلوب اكمال هيكلة السوق ، خاصة وان المؤشرات لاتشير الى خلل في الاقتصاد الكلي وانما الخلل في الممارسات الخاطئة التي اصبحت تتكشف يوما بعد اخر.








    مصادر «عكاظ» تكشف عن مساءلة تجري حاليا مع متلاعبين في سوق الأسهم


    محمد العوفي(الرياض)
    اصدرت المحاكم القضائية احكاما على عدد من الافراد المتداولين في سوق الأسهم مؤخرا بتهم التلاعب فيه.وكشفت مصادر «عكاظ» انه تجري حاليا مساءلة مجموعة اخرى من الافراد عن عدد من العمليات التي اجروها وتلاعبهم في السوق من خلال طرق واساليب غير قانونية مؤكدة انه حال ثبوت تلك التهم سيحال هؤلاء الافراد الى القضاء للنظر في تلك القضايا واصدار الاحكام الجزائية التي يستحقونها ولردع مثل هذه الممارسات.وافادت المصادر ان هناك اساليب رقابية متعددة لكشف المتلاعبين في السوق وملاحقتهم قانونيا منها الرقابية التقنية بالتعاون مع عدد من الجهات ذات العلاقة. يذكر ان سوق الأسهم خسر خلال الاسبوع الماضي ما يقارب من 16% مخالفا بذلك نتائج الشركات المؤثرة في السوق والتي زادت ارباحها خلال العام الجاري مقارنة بالعام الماضي.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    بدء تداول أسهم 6ملايين مكتتب في سبكيم اليوم


    مشعل حسن الحربي(جدة)
    يبدأ أكثر من 6 ملايين مكتتب في الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات (سبكيم) تداول أسهمهم اعتبارا من اليوم مع ادراجها ضمن قطاع الصناعة بالرمز2310، على أن تكون نسبة التذبذب للسهم مفتوحة لليوم الأول فقط، وستتم اضافة السهم الى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره وذلك من الساعة4:00 عصراً وحتى الساعة6:30 مساءً خلال الفترة من اليوم السبت حتى بعد غد الاثنين. علماً بأن ادخال الأوامر وصيانتها ستبدأ عند الساعة3:45 عصرا وفق ما أعلنته ادارة تداول.ويربط الكثير من المتعاملين في السوق السعودي بين تفاعلها ووصولها الى حدود سعرية جيدة، وبين اغلاق تداول السبت للشركات، فاذا كان الاغلاق ايجابيا والسيولة مرتفعة واستطاع المؤشر أن يغلق مرتفعا، فهذا قد ينعكس ايجابا ايضا على سعر سهم سبكيم «الضيف الجديد».
    خاصة مع محدودية أداء شركة البحر الاحمر، حيث لم تستطع أن تبتعد كثيرا عن تضاعفها لمرة واحدة الا بفارق ضئيل، حيث استطاعت أن تصل لحدود الـ 119 ريالا فقط.
    وما بين اداء السوق اليوم، والقياس على ما حدث للبحر الاحمر، يأمل المتعاملون أن تتخطى بداية انطلاق فترة التداول حاجز الـ 100 ريال، وهو حاجز نفسي قد يوصلها الى أسعار جيدة بعد ذلك، في حين اذا ما استمرت الظروف الحالية من الأداء المتذبذب للسوق بشكل عام وخلافه، فان أعلى عطاء للسهم سيكون بين الـ 105 الى 115 ريالا.
    واتضح ذلك من خلال التباين الكبير و«الحاد» لتوقع سعر سهم شركة سبكيم، مما جعل الكثيرين من المتعاملين بالسوق السعودي يعيدون حساباتهم مجددا ويحجمون تفاؤلهم الكبير، فوضع السوق قد تغير وينبغي التعامل معه وفق معطياته الحالية وليس وفق ما كان سابقا.
    عبدالعزيز الخميسي «متعامل بالسوق» قال بأننا نتمنى أن يتفاعل سعر سهم سبكيم اليوم بشكل جيد، وقال أتوقع اذا كان أداء السوق خلال تداول أسهم الشركات جيدا فان سهم سبكيم سيصل الى حدود معقوله قد نرى من خلالها السعر يتجه الى اكثر من 140 ريالا، وأما لوكان العكس، فقد يصل أعلى حد سعري له عند سعر 113 ريالا قياسا على عطاء سهم البحر الاحمر الاسبوع الفائت.
    لاسيما بعد ان انتقلت عوائد الاكتتابات من فئة الالاف الى فئة المئات، فبعد أن كان المكتتبون يحققون عوائد مجزية بآلاف الريالات كما تم في اكتتاب شركة الاتصالات واتحاد اتصالات وبنك البلاد وينساب وغيرها، أصبح المكتتبون يجنون المئات من الريالات فقط وخاصة للشركات محدودة الأسهم كما حصل في تداول اسهم شركة البحر الأحمر، فمن استطاع أن يبيع سهم البحر الأحمر بـ 90 ريالا فان مكسبه في السهم كان 32 ريالا فقط.
    ومن جهته قال تركي الاحمدي «متعامل في السوق» من المعلوم أن أكثر من 6 ملايين مكتتب هم من شاركوا باكتتاب شركة سبكيم، وهذا عدد يعتبر كبيرا، ومن هنا فمن المتوقع حدوث تدافع للرغبة بالظفر بالبيع في الساعات الاولى من التداول، لان الغالبية من المكتتبين يقيسون على ما سبق، ولاشك هنا أن البيع بالدفعات الأولى وبأسعار متدنية سيؤثر سلبا على قيمة السهم، لأن الغالبية سيبيعون بخانة «سعر السوق» نظرا لعدم وجود محافظ الكترونية لديهم، وهذا ما يجعلهم يتجهون للصرافات الالكترونية، أو الى فروع عامة للبنوك، تقوم هذه الفروع وبعد تجميع الاستمارات لديها الى ارسالها عبر الفاكس الى مقر البنك الذي يتم البيع من خلاله ، وهو ما يجعل وجود فارق زمني كبير بين تدوين الطلب وبين تنفيذه، مما قد ينعكس على تسريع تنفيذ الطلب بسعر جيد للسهم، فالغالب أن السهم سيحقق أعلى سعر له في الربع ساعة الاولى ثم يبدأ بالتراجع، ومن هنا فان عامل الوقت مهم جدا، وتحسين خدمة تنفيذ الاوامر وتسريعها يعتبر أمرا هاما.








    «محترفون» فكوا ارتباطهم بالأسهم الخاسرة


    حزام العتيبي(الرياض)
    الخاسرون في سوق الأسهم هم الجزء الأهم والجوهري في مركبات عملية التداول والمضاربة في السوق ، ومع علم الجميع عندما يدخلون السوق بأن فرص الخسارة تتساوى مع فرص الربحية الا أن كلا منهم يمني نفسه أن يكون من قطاع الرابحين ، ولكي يكون هناك من يربح في هذه السوق فلا بد من وجود فئة الخاسرين .
    راشد بن سعد المضارب في احدى صالات التداول بالرياض يضيء هذه الجزئية بالقول : سوق الأسهم رمال متحركة رابح اليوم خاسر غدا والخاسر أمس ربما كان من رابحي اللحظة.
    وتختلف استراتيجيات من يتعرضون للخسارة بحسب جسارتهم وقدرة تحملهم ومستوى احترافيتهم فبينما هناك كما يقول من كان خاسرا واستمر منذ انهيار فبراير لعدم جرأته على التعديل وتجميده لأمواله على أساس الأسعار المرتفعة التي اشترى بها قبل ذلك الوقت هناك من امتلك الجرأة واستطاع أن يفك ارتباطه النفسي بأسهمه الخاسرة (والحركة بركة) كما يقول حيث البعض استطاع التعديل وبيع أسهمه السابقة بخسارة ثم الدخول ضمن معطيات السوق الجديدة وتحركاتها وتحقيق الربحية ، يسترسل بالقول : ان أحد أصدقائه بلغت خسارته حوالي 700 الف ريال في الانهيار الشهير استطاع باحترافيته أن يعيد ترتيب وضع محفظته ويحقق ربحية تجاوزت 9% قبيل أيام بينما اخرون لايزالون يبكون على اللبن المسكوب ، ومن جهة اخرى قام بعض الخاسرين بتصفية محافظهم واللجوء الى التجارة الصغيرة فقليل دائم خير من كثير لايستقر حيث توجه البعض الى افتتاح بقالات ومحلات تجارية صغيرة خوفا من تلاشي كل مايملكون في سوق الأسهم حسب نظرتهم ، ويشير استشاري نفسي في الرياض الى أن العملية تعود الى عدم تعود البعض على القيام بمبادرات والخوف من المجهول الأمر الذي يجعلهم يرتبطون بأشيائهم الخاسرة.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    الحجار لـ «عكاظ»: سحبنا أموال ومدخرات الجمعية من السوق
    «حقوق الانسان» تفتح أبوابها لمتضرري انهيار الأسهم



    محمد عضيب(الدمام)
    كشف رئيس جمعية حقوق الانسان د. بندر الحجار ان الجمعية تستقبل شكاوى المتضررين من سوق الأسهم ومخاطبة الجهات المسئولة بهذا الخصوص واضاف ان الجمعية وجدت لخدمة اصحاب الحقوق الانسانية ولا نمانع من استقبال شكوى متضرري الأسهم.
    وأوضح الحجار ان الجمعية سحبت اموالها من السوق المالية في وقت سابق ولم تتضرر كثيرا مؤكدا ان لديها استثمارات بالعقار ووضعت جزءا من مدخراتها في صناديق استثمارية بالبنوك تحفظ رأسمال وتعطي عوائد سنوية بدون مخاطرة.
    وفيما يتعلق بمجلس الشورى ومناقشتهم لوضع السوق المالي الحالي كونه عضو اللجنة الاقتصادية ذكر انه فقط من صلاحيات رئيس مجلس الشورى مناقشة موضوع الاسهم مؤكدا ان اللجنة المالية بمجلس الشورى تضع المشكلات التي تواجه السوق في انهيار فبراير الماضي ولم تنته منه حتى الآن مع ايجاد الحلول موضحا ان بعض اعضاء اللجنة الاقتصادية بمجلس الشورى طالبوا بمناقشة الموضوع خصوصا في وضع السوق الحالي ولكن لم يتخذ قرار حتى الآن وهذا من صلاحيات رئيس مجلس الشورى.








    رجال أعمال يدعون مجلس الادارة لاجتماع مصارحة وشفافية
    800 سيدة أعمال يرفضن الانضمام لعضوية «نسائية» غرفة مكة



    فالح الذبياني(مكة المكرمة)
    رفضت اكثر من 800 سيدة اعمال بالعاصمة المقدسة الانضمام الى عضوية اللجنة النسائية بالغرفة التجارية الصناعية على الرغم من قرار تأسيس هذه اللجنة الذي اتخذه مجلس ادارة الغرفة قبل عامين، ياسر بن عبدالله اوان الأمين العام للغرفة اكتفى بالقول اننا عجزنا في اقناع السيدات بالانضمام لعضوية هذه اللجنة المكونة من 7 عضوات ولم نحصل على موافقة الانضمام للعضوية الا من قبل 3 سيدات من اصل 800 منتسبة ومسجلة في السجل التجاري.
    عدد من رجال المال والأعمال بالعاصمة المقدسة تساءلوا عن اسباب هذا العزوف وبحسب سعد جميل القرشي عضو الغرفة فان هذا العزوف يفتح جملة من الأسئلة حول مستوى العناية التي تقدمها الغرفة للمنتسبات وطريقة التعامل وصلاحية هذه اللجنة، وأضاف من المؤكد ان سيدات الاعمال سيرفضن الانضمام لهذه اللجنة طالما ان دورها روتيني وليس لها صلاحيات تمكنها من خدمة القطاع العريض لسيدات الاعمال ولفت القرشي ان على مجلس الادارة ان يفي بتعهداته التي قطعها في بداية الدورة وان يكون على مستوى عال من الشفافية وان يعلن من خلال الصحف المحلية شروط الترشح للجنة النسائية والصلاحيات الممنوحة لها لا ان يمارس الترشيح لهذه اللجنة في الظلام.
    وأشار سعد الحربي الى ان قرار تشكيل اللجنة النسائية لم يحظ بمستوى من الشفافية المطلوبة وان سيدات الاعمال لهن الحق في الترشح لهذه اللجنة سواسية ولكن على مجلس ادارة الغرفة ان يعلم يقينا ان الصلاحيات والدعم لهذه اللجنة هي التي ستشجع المتطوعات على الانضمام لهذه اللجنة لخدمة ما يقرب من 800 سيدة منتسبة، ودعا الحربي الى اجتماع مصارحة عبر الدائرة المغلقة بين رئيس مجلس الغرفة وسيدات الاعمال لمعرفة اولا المعوقات التي تعترض طريقهن وآليات حلها والتغلب عليها وثانيا اسباب رفض الانضمام لعضوية اللجنة النسائية لا سيما ان هناك سيدات اعمال على مستوى عال من الخبرة والكفاءة والتأهيل.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 20/10/1427هـ

    وزير التجارة يفتتح ملتقى المنشآت الصغيرة 26 ذي القعدة


    حزام العتيبي(الرياض)
    يفتتح وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم عبدالله يماني الملتقى الثاني للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي تنظمه الغرفة التجارية الصناعية بالرياض تحت عنوان «واقع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وسبل دعمها وتنميتها» وذلك خلال 26 و 27 ذي القعدة القادم.
    وأوضح عبدالرحمن الجريسي رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ان الملتقى يهدف الى التعرف على افضل القطاعات الاقتصادية التي يمكن الاستثمار فيها من قبل المنشآت الصغيرة والمتوسطة وسبل دعمها الى جانب تحديد اهم المعوقات والصعوبات التي تعتري مسيرة تلك المنشآت بالاضافة الى التعرف على دور التشريعات والانظمة في تحفيز وتشجيع المنشآت الصغيرة وخصوصية المملكة كمناخ استثماري واعد للمنشآت الصغيرة والمتوسطة.
    وسيشهد الملتقى خلال جلساته عرض الافكار والابتكارات القابلة لاستحداث مشروعات صغيرة ومتوسطة جديدة، وايجاد آليات لتمويل الافكار والمشروعات الناجحة في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودعم التكامل بينها بالاضافة الى خلق فرص جديدة لتوطين التقنية من خلال دعم وتبني عدد من الافكار والمشاريع، وتشجيع المبادرات الفردية لمزاولة الاعمال والمشروعات ذات الجدوى الاقتصادية.








    189 مليارا قروض شخصية طويلة ومتوسطة وقصيرة الاجل في 6 أشهر


    محمد عضيب (الدمام)
    ارتفعت مبالغ القروض الشخصية خلال 6 اشهر من العام الجاري الى 189 مليار ريال منها 133 مليار ريال قروض طويلة الاجل لمدة تتجاوز 3 سنوات بزيادة تقدر بـ5 مليار ريال عن نفس الفترة من العام الماضي.
    ووفقا لتقرير لمؤسسة النقد العربي السعودي بلغت قروض البنوك لشراء سيارات للعملاء 36 مليار ريال أما القروض العقارية بلغت 13 مليار ريال وحسب التقرير بلغت القروض الشخصية طويلة الاجل 133 مليارا والقصيرة 19 مليار ريال أما القروض الشخصية المتوسطة المدة 37 مليار ريال. فيما شكك بعض المحللين الماليين بالتزام بعض البنوك بالحد الادنى والاقصى للاقراض حيث اعتبروا ان ارتفاع القروض بواقع 5 مليارات ريال في 6 اشهر يدل على وجود تجاوزات.
    وقال المحلل المالي خالد الدوسري انه لا تزال هناك شريحة كبيرة من المواطنين يقترضون لشراء اسهم بالسوق المالية السعودية مؤكدا ان خسائرهم ارتفعت جراء الهبوط الحاد بالسوق مطالبا بالرقابة الصارمة على عمليات الاقراض الشخصية للبنوك محذرا من الاقراض لشراء الاسهم.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 15/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 08-10-2006, 01:33 AM
  2. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 16/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 35
    آخر مشاركة: 09-09-2006, 11:39 PM
  3. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 25/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 19-08-2006, 08:56 PM
  4. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 4/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 29-07-2006, 09:33 AM
  5. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم السبت 26/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 22-07-2006, 09:34 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا