دخلت إدارة البورصة المصرية في مفاوضات مع رجل الاعمال ناصف ساويرس لقيد شركتين مملوكتين لشركة اوراسكوم الهولندية ( أو سي أي إن في )التي يملك أغلبيتها - ساويرس - وطرح حصص منهما للتداول بالسوق.

وقال مصدر مسئول بالبورصة فضل عدم ذكر اسمه في تصريح خاص المفاوضات متعلقة بقيد شركتي أوراسكوم للانشاءات والتي تمثل قطاع المقاولات بالمجموعة والشركة الاخري التي تملك قطاع الاسمدة.

وأضاف " المفاوضات بدأت منذ عدة أشهر، وقد أبدى ساويرس رغبه فى قيدهما أو قيد إحداهما على الاقل فى المرحلة الحالية وأن ذلك ربما يستغرق ما بين 3 الى 6 أشهر، على أن يكون قيد الشركة الثانية مع نهاية العام الجاري "

وأوضح أن قيد الشركتين يهدف الى تعويض الشطب المحتمل لشركة أوراسكوم للانشاء والصناعة بعد استحواذ شركة أو سي أي إن في الهولندية على 100 في المائة من أسهمها.

يشار إلى أن رجل الاعمال ناصف ساويرس كان قد بدأ اجراءات تقسيم شركته أوراسكوم للانشاء والصناعة الى شركتين منفصلتين واحدة تعمل فى المقاولات والاخرى فى قطاع الاسمدة منذ مايو من عام 2012، الا ان التغيرات السياسية التي شهدتها مصر بعد فوز محمد مرسي برئاسة مصر أثنته عن الفكرة وبدل اتجاهه ليبيع الشركة بالكامل الى شركة أو سي اي ان في الهولندية والتي أسسها فى هولندا بالتعاون مع صناديق استثمار عالمية وعربية.

وطرحت الفكرة مرة أخرى بعد عزل مرسي، الا ان رغبة ساويرس فى استكمال عملية الاستحواذ على بقية اسهم شركة أوراسكوم للانشاء والصناعة عطلت سيره فى اجراءات الطرح.

واعتمدت الجمعية العمومية لشركة أوراسكوم للانشاء والصناعة في 29 ديسمبر الماضي اعادة تقييم اصولها في قطاعي المقاولات والاسمدة والمقدم من المستشار المالي المستقل.

وتعد" أو سي أي إن في" من أكبر شركات المقاولات في العالم وأعمالها منتشرة في أكثر من 25 دولة،و بلغت إيراداتها أكثر من 6 مليارات دولار ويمثل قطاع الاسمدة اكثر من 70 في المائة من دخل الشركة فيما الـ 30 في المائة الاخرى تأتي من قطاع المقاولات.

ويبلغ رأسمال “,” أو سي أي إن في“,” المقيدة ببورصة يورونكست في أمستردام بهولندا 300 مليون يورو موزعة على 300 مليون سهم، بقيمة إسمية يورو واحد للسهم.