توقع خبراء استمرار حالة الهبوط بالأسواق الخليجية والعالمية مع تصاعد حدة الصراع بين روسيا وأوكرانيا .

واكدوا ان ماحدث امس من هبوط فى الأسواق ردة فعل طبيعية مع هذا التصعيد السياسي العالمي .

كما أشاروا بأن الأسواق الخليجية والعالمية فى الوقت الحالي تمثل فرصة عظيمة للمتداول متوسط وطويل الأجل .

وبرروا هذا بالقول "ان نزول أسعار أسهم تشغيلية ومضاربية الى مستويات ملفتة يمثل فرصة يجب اقتنائها من قبل تلك الشريحة من المتداولين ".

وأكد الخبير الاقتصادي والمحلل بأسواق المال "على النمش" ان استمرار التصعيد السياسي فى قضية روسيا وأوكرانيا سيدفع المستثمرين بالاسواق العالمية والخليجية الى الاستمرار بالعزوف والبيع حتي تستقر الأوضاع السياسية.

موضحا بأن السياسية مرتبطة ارتباطا وثيقا بالاقتصاد بل بأسواق المال وتغير مؤشراتها عالميا وان الاستقرار السياسي هو مايدفع المستثمرين الى ضخ مزيدا من الأموال بالأسواق .

وتراجعت السندات الدولارية للحكومة الروسية على نطاق واسع يوم الاثنين في حين سجلت تكلفة التأمين على ديون البلاد من خطر عدم السداد أعلى مستوى في تسعة أشهر بعد الاستيلاء على جزء من أوكرانيا لتتصاعد التوترات مع الغرب إلى درجة غير مسبوقة منذ نهاية الحرب الباردة.

وتراجعت الأسواق المالية الأوروبية الأثنين مع تجدد الضغوط على الأسواق نتيجة تصاعد التوتر السياسى والأمنى فى أوكرانيا.

فيما تراجع مؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية بنسبة 1.25% إلى 333 نقطة، فى أعقاب تزايد المؤشرات على تصاعد الخلاف بين السلطة الجديدة فى أوكرانيا وروسيا.

وتراجع أيضا مؤشر داكس لبورصة فرانكفورت للأوراق المالية بنسبة 2.40% إلى 9462 نقطة خاسرا 233 نقطة .

وتراجع مؤشر كاك 40 فى بورصة باريس للأوراق المالية بنسبة 1.75% خاسرا 77 نقطة الى 4331 نقطة وأما بالنسبة لمؤشرات الأسواق الأمريكية فقد هبط مؤشر ناسداك في ختام تعاملات أمس. 11 نقطة بنسبة 0.25 % الى 4308 نقطة .

وهبط مؤشر نيكي القياسي في تعاملات الاثنين 1.27% إلى 14652 نقطة خاسرا 189 نقطة .كما هبط مؤشر سينكس بنسبة 0.74% خاسرا 157 نقطة الى 20963 نقطة.

وارتفع الذهب أكثر من 1% أمس الاثنين بفعل التوترات الجيوسياسية المتصاعدة مع تأهب أوكرانيا للحرب بعد سيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم بدون إراقة دماء.


وأشار ابراهيم الفيلكاوي المحلل الفني للأسواق العربية بأن هذا التصعيد السياسي العالمي من روسيا ضد أوكرانيا خطير على رؤؤس الأموال بالأسواق العربية .

مضيفا بأن تزايد التوتر السياسي سيدفع المحافظ الاستثمارية بالاسواق العالمية والخليجية الى مزيدا من التسييل والخروج من الأسواق .

ونصح "الفيلكاوي" فى ختام حديثه مع "مباشر" المتداولين بالاسواق العربية والخليجية بالحذر خلال الفترة الحالية بيد ان الأزمة السياسية بين روسيا وأوكرانيا لم تحل بعد.

ونصح أمير المنصور المحلل باسواق المال ومدير الأصول بشركة الاستثمارات الصناعية فى حديث خاص لـ"مباشر" المتداولين بالاسواق المالية باغتنام فرصة هبوط الاسعار الى مستوياته لم تسبق لها مثيل من شهور عدة .

مؤكدا بأن هناك فرصا استثمارية واضحة بالسوق السعودي والقطري والكويتية حيث ان هناك أسهم شهدت هبوطا الى مستويات لم تشهدها منذ أكثر من ستة أشهر تقريبا .

وأوضح "المنصور" بأن الدول الكبري العالمية لن تضع التصعيد السياسي يتزايد وذلك لحرصهم الشديد على عدم انهيار اسواق المال وخصوصا العالمية .

وتراجعت مؤشرات «بورصة مصر» بنحو قوي في ختام تعاملات جلسة امس، تحت ضغوط بيعية محلية وبخاصة المؤسسات، ليخسر رأس المال السوق حوالي 9.6 مليارت جنيه مع تصاعد الازمة الاوكرانية الروسية.

وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق «إي جي إكس 30» خاسراً نحو 216.3 نقطة بنسبة 2.68% مقترباً من مستوي «7850 نقطة» ليصل الي 7859.29 نقطة مسجلا اكبر خسائره منذ اغسطس الماضي.

وخسر مؤشر الاسهم الصغيرة والمتوسطة «إي جي إكس 70» بمقدار 2.79% ليصل الي 634.04 نقطة، فيما تراجع المؤشر الاوسط نطاقاً «إي جي إكس 100» بنحو 2.73% الي 1087.46 نقطة.

وانخفض مؤشر دبي بختام التعاملات أمس 1.88% عند مستوى 4105.9 نقطة ليسجل أكبر خسارة يومية له منذ 26 يناير الماضي.

وفي أبوظبي سجل المؤشر أمس أكبر خسارة يومية له أيضا منذ أواخر يناير الماضي وسط قيم تداولات ضعيفة نسبيا حيث انخفض المؤشر الرئيسي للسوق 1.75% عند مستوى 4857.79 نقطة.

كما أنهى المؤشر السعري تعاملاته أمس على تراجع نسبتة 1.92%، بعد إغلاقه عند مستوى 7493.65 نقطة وهو أدنى مستوى له منذ اكثر من ستة أشهر، بخسائر بلغت 146.90 نقطة، مقارنة مع إغلاقه السابق عند مستوى 7640.55 نقطة.
وأنهى المؤشر الوزني جلسة أمس على تراجع نسبته 0.76% بعد أن أغلق عند مستوى 460.00 نقطة ليفقد من رصيده 3.52 نقطة، كذلك مؤشر (كويت 15) فقد جاء اليوم على تراجع بنسبة 0.60% مغلقاً عند مستوى 1091.88 نقطة وخسائر 6.59 نقطة.

وأغلق المؤشر العام للسوق القطري أمس دون مستوي 11700 نقطة متراجعاً 0.92% او مايعادل 107.8 نقطة عند مستوي 11664.02 نقطة وهو أدني مستوي فى 9 جلسات.

وتراجعت مؤشرات «بورصة البحرين» بنحو جماعي في ختام تعاملات جلسة يوم ،الأثنين، وتراجع المؤشر الرئيسي للسوق للجلسة الخامسة علي التوالي، خاسراً نحو 0.40% تعادل 5.43 نقاط ليصل الي 1364.94 نقطة، فيما هبط مؤشر «استيراد» بمقدار 0.27% الي 1378.59 نقطة.