إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 47

الموضوع: الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ نادي خبراء المال


    الأسهم السعودية تقطع تفاؤلية المسار الصاعد بهبوط حاد

    السيولة الانتهازية تنجح في اصطياد قوى شرائية بأسعار عالية



    الرياض: «الشرق الأوسط»
    قطعت أمس تداولات سوق الأسهم السعودية، تفاؤلية المسار الصاعد الذي استمر لمدى 4 أيام متتالية منذ الأسبوع الماضي وحتى هذا الأسبوع، والذي كان يهدف إلى الوصول لحاجز 9200 نقطة دفعة واحدة وبرتم مسار صاعد، إذ أنهت سوق الأسهم السعودية تعاملاتها ليوم أمس على انخفاض قوامه 257 نقطة، تمثل هبوطا حادا نسبته 2.9 في المائة.
    وعكست تطورات السوق بقاء السمة السائدة المتشكلة في «تذبذبات عالية» بعد تفاؤل الجميع بتوازن السوق عند الارتفاع كإشارة جيدة لتوازنه عند الهبوط، ولكن سيناريو التداول جاء وفق التالي: افتتحت سوق الأسهم على هبوط تحول بعدها إلى هبوط حاد أثار بدوره مخاوف المتداولين الذين يهلعون إلى البيع وبالذات عند رؤية النسب الدنيا مما يعيد للأذهان تصور استمرار النزيف ومحاولات المتداولين البيع للشراء مرة أخرى بفارق كبير عن بيعهم بهدف مضاربي بحت بحجة التزام السوق بهذا السلوك منذ انهيار فبراير (شباط) الماضي.

    وانكشفت أمس، بحسب قراءة المؤشرات المالية، خروج سيولة كبيرة اتضح تأثيرها بشكل أكبر على الأسهم التي شهدت ارتفاعات نسبية عالية خلال الصعود الأخير وخصوصا في قطاعي الخدمات والزراعة. ويلاحظ في آخر التداول ليوم أمس، اتجاه السيولة إلى قطاع البنوك الذي عوض جزءا كبيرا من خسائره بعد هبوطه في نفس اليوم وانعكس ارتفاع القطاع البنكي على المؤشر العام للسوق بحكم أن قطاع البنوك من القطاعات المؤثرة في المؤشر.

    وأصبح هذا التحرك الملحوظ (دخول سيولة آخر الوقت على القطاع البنكي) مألوفا لدى المراقبين لمؤشرات السوق، نتج عنه عدم عكس المؤشر لهبوط الشركات بصورة دقيقة بحيث أن نسبة هبوط المؤشر بعد كسره حاجز 10 آلاف نقطة لم يتجاوز 25 في المائة بينما أن نسبة هبوط أغلب الشركات وصل إلى 50 في المائة مما يزيد مخاوف ملاك الأسهم الصغيرة عند رؤية هبوط ولو كان بنسبة ضئيلة لأنه ينعكس على أسهمهم بصورة أكبر.

    وأغلق المؤشر العام لسوق الاسهم السعودية عند 8.491.85 نقطة من خلال تداول 254.8 مليون سهم بقيمة 12.4 مليار ريال (4 مليارات دولار) متأثرا بهبوط جميع القطاعات في مقدمتها قطاع الخدمات الذي أغلق على هبوط بنسبة 7.7 في المائة يليه قطاع الزراعة الذي أغلق متراجعا 6.3 في المائة، نتج عن ذلك هبوط أسهم 76 شركة منها 36 شركة بالنسبة الدنيا، في حين خالف اتجاه السوق الهابط أسهم 6 شركات على ارتفاع منها شركة واحدة صعدت بالنسبة القصوى.

    وهنا، أفاد لـ«الشرق الأوسط» جار الله الجار الله المحلل الفني لمؤشرات سوق الأسهم، بأن ما حدث يوم أمس للسوق كان مقروءا من خلال المؤشرات الفنية التي عكست مواجهة السوق لمنطقة بيع قوية ومقاومة عنيفة عند 8750 نقطة تقريبا، مبينا أن المؤشرات توقعت حدوث جني أرباح متوازن نتيجة لارتفاع السوق خلال 4 أيام متواصلة.

    وقال الجار الله «لكن ما حدث من خروج كمية كبيرة من السيولة وانخفاض معظم الشركات بالنسبة القصوى يثير المخاوف ويسلك اتجاها غير منطقي إذا ما قارناه بالأيام السابقة خلال الارتفاع المتوازن».

    وأوضح الجار الله أن الرؤية المستقبلية لسوق الأسهم مطمئنة لأن المؤشرات الفنية ما زالت تظهر تفاؤلا بالأرقام الحالية حيث تشير إلى أن دعم السوق المتمثل بمستوى 7900 نقطة يمثل هدفا سابقا كان يسعى المؤشر لتحقيقه وبعد بلوغه سجل نقطة دعم تاريخية قوية توحي بوقف النزيف المستمر للسوق منذ فبراير (شباط) الماضي، مضيفا أنها نقطة بداية انعكاس الاتجاه إن لم يكن إلى المسار الصاعد فعلى الأقل يتذبذب في مسار جانبي ضيق تتضح ملامحه بالوصول إلى هذه المستويات.

    واستطرد الجار الله بذكر أن بعض الأسهم ذات العوائد أصبحت مغرية سعريا من حيث الأرباح الموزعة والمكررات الربحية المتدنية حيث توقع أن تكون هذه المبررات قوة جاذبة للسيولة لدفع السوق لبداية موجة جديدة صاعدة لسوق الأسهم.

    في هذه الأثناء، يعتقد الدكتور أيمن سمان وهو محلل لتعاملات سوق المال وخبير في قراءة تحركات السيولة المدورة، أن القوى المحركة للسيولة الانتهازية نجحت في اصطياد قوى شرائية بأسعار عالية منذ النصف الثاني من تعاملات الأسبوع الماضي، وهو ما قاد إلى عملية التراجع القوية التي حدثت أثناء تداولات أمس.

    وبين أن قوى تحريك السيولة الانتهازية ساهمت في تسجيل صعود وهمي أثناء مسار هابط، بعد أن استغلت غياب السيولة الاستثمارية غالبا ما تغيب عن التداولات في ظل وجود تطورات من النوع الذي تمر به سوق الأوراق المالية حاليا.

    وشدد على أن غياب السيولة الاستثمارية وتحول بعض صناع السوق إلى مراقبة التداولات بدلا من المشاركة فيها، أتاح أجواء مناسبة للسيولة الانتهازية للتحكم بلون المؤشر العام بما يخدم مصالحهم في عمليات المضاربة، خاصة أن مهمة تلوين المؤشر سهلة في ظل تركز ثقل القيادة في أسهم شركات معدودة.

    وعلى الطرف الآخر، قال سعود الشامخ وهو متخصص في التحليل الفني لتعاملات الأسهم، إن السيولة الانتهازية هي التي تعمل حاليا على صناعة الارتدادات الوهمية، وهي التي غالبا ما تلجأ إلى المسار الجانبي في حال عجزها عن صناع مسار مؤقت للصعود، بهدف وضع مصيدة للمشترين وتعليق محافظهم بالأسهم عندما تقبع أسعارها في السوق، ومن ثم يعاودون الشراء بعد كسر القاع وهو ما يجعلهم يصطادون أيضا أسهم الباعة بأسعار أقل من النطاق العادل.

    واتفق سمان والشامخ على أن مؤشرات مستوى الخطورة لا تزال عالية، وذلك بسبب عدم التأكد من منطقة القاع الحقيقية التي سيتوقف عندها نزيف أسعار الأسهم ونقاط المؤشر العام، على الرغم من أن أسعار عددا كبيرا من الأسهم المتداولة يعتبر في عرف أهل السوق خارج نطاق الأسعار العادلة.









    سابك السعودية تجدد سياسة التوسع في أنحاء العالم وتدرس فرصا استثمارية جديدة

    الأمير سعود بن ثنيان يبحث فرص التعاون مع رئيس وزراء سنغافورة



    الرياض: مساعد الزياني
    جددت أمس الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» سياستها لتوسع نشاطها حول العالم، حيث أكد الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع ورئيس مجلس إدارة شركة سابك إن سابك ستستمر في سياسة استثمارها في جميع دول العالم التي تجد فيها الفرص الاستثمارية، مشيراً إلى إن الشركة لا تحدد أي بلد تستثمر فيه ما لم تحصل الشركة على الفرصة الاستثمارية الحقيقية.
    وحول ما أعلن عن استثمار سابك في الجزائر، ذكر الأمير سعود إن الشركة لديها عدد من الفرص الاستثمارية متعددة حول أنحاء العالم، وسيتم الإعلان عن تلك الفرص عندما تتأكد سابك من أن الفرص تعتبر فرصة حقيقة لها، موضحاً أن دراسة الفرصة والإطلاع عليها لا يعتبر أنها أصبحت فرصة حقيقة سواء كانت في الجزائر أو غيرها من دول العالم.

    وأكد رئيس مجلس إدارة شركة سابك والذي كان يتحدث يوم أمس خلال زيارة لي هسين لوونغ رئيس وزراء سنغافورة لمقر الشركة، أن رئيس وزراء سنغافورة اطلع على تجربة الهيئة الملكية للجبيل وينبع بالإضافة إلى تجربة شركة سابك، وتم الاتفاق على الاستفادة من تجارب الطرفين بشكل أوسع، مشيراً إلى إن سابك لديها مكتب رئيسي في سنغافورة يتابع جميع عمليات آسيا، بالإضافة إلى أنها من الأسواق الجيدة خاصة في مجال التوزيع في قارة آسيا.

    من جهته ذكر لي هسين لوونغ رئيس وزراء سنغافورة انه يسعى من زيارته للسعودية لدراسة السوق التجارية فيها، الأمر الذي سينعكس على تبادل التجارة بين بلده والسعودية، مشيراً إن انخفاض الاستثمارات المباشرة من الشركات السنغافورية في السعودية فيما سبق، كونها شركات صغيرة نسبياً، إلا إن هذه الزيارة ستفتح مجالاً أوسع في هذا النطاق. وأكد أن سابك لديها مكتب تمثيلي وتسعى الحكومة السنغافورية إلى زيادة آفاق التعاون معها في المستقبل. وعن صعوبة حصول رجال الأعمال السعوديين على تأشيرات دخول لسنغافورة ذكر أن هناك إجراءات تعمل عليها الحكومة السنغافورية حيال هذا الموضوع، إلا أن رجل الأعمال يحصل مباشرة على تأشيرة دخول بإجراءات ميسرة وسريعة. وأكد الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع ورئيس مجلس إدارة شركة سابك، إن حادث الصاعقة الرعدية الذي تعرضت له مدينة الجبيل الصناعية وادى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من المدينة وعدد من الشركات الصناعية التابعة لها هو حادث عرضي يحدث دائما في مصانع العالم، مشيراً إلى إن العمل يسير بصورة طبيعية الآن في جميع المصانع التي تأثرت بانقطاع التيار الكهربائي، وذلك بعد إن تم إصلاح العطل في زمن قياسي وتشغيل وحدات الإنتاج بكامل طاقاتها المعتادة.

    وأكد أن مصانع سابك مصممة لامتصاص الصواعق، إلا أن الصاعقة الرعدية التي حدثت أمس كانت قوية وخففتها الأنظمة الموجودة وقللت من الخسارة، بالإضافة إلى أنها أصابت اثنين من معامل التغذية بالكهرباء للمصانع في مدينة الجبيل الصناعية، ولم تتمكن الأجهزة المصممة لهذا الغرض من امتصاص الضربة، مما أدى إلى انقطاع في التيار الكهربائي دون أن يحدث ذلك ضرراً في الأرواح أو الممتلكات.

    ولم يحدد الأمير سعود قيمة الخسائر ووصفها بالبسيطة حيث استطاعت المصانع العمل مرة مما يدل على أن تأثير الصاعقة كان بسيطاً، نافياً ما أثير يوم أمس في أخبار صحفية ذكرت عن وجود خسائر عالية لا تمثل الخسائر الحقيقية، مبدياً قلقه من استغلال مثل هذه الأرقام للتأثير على سوق الأسهم الذي هو بحاجة لكل دعم وليس في حاجة لمثل هذه الأنباء المغلوطة.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    السعودية: دعوة لصغار المزارعين بضرورة التحرك لمواجهة متغيرات منظمة التجارة

    وكيل الوزارة: رفع مستوى الجودة والاندماج أبرز وسائل التنافسية


    الرياض: محمد الحميدي
    دعا مسؤول بوزارة الزراعة في السعودية، صغار المزارعين في البلاد الى ضرورة التحرك الفعلي لمواجهة التأثيرات السلبية المتوقعة للانضمام لمنظمة التجارة العالمية، التي يمكن أن تؤثر على أداء صغار الشركات والمؤسسات والمزارعين في حال عدم الاستعداد لها، مؤكدا أن تأثيرات الاندماج لم تتضح حتى الآن برغم مرور نحو عام على الانضمام.
    وتوقع الدكتور عبد الله بن عبد الله العبيد وكيل وزارة الزراعة لشؤون الأبحاث والتنمية الزراعية أن تكون هناك تأثيرات عكسية على نشاط صغار المزارعين، مؤكدا على ضرورة أن يتكيفوا مع الوضع الجديد ويرتبوا أجندة أعمالهم وأولوياتهم لرفع جودة الإنتاج، وتحسين مستوى الأداء، وبحث فرص الاندماج بغرض تقوية الموقف التنافسي.

    وأشار العبيد في تصريحات أدلى بها عقب إطلاقه ورشة عمل تخص اتفاقية الزراعة في منظمة التجارة العالمية التي يرعاها الدكتور فهد بالغنيم وزير الزراعة، إلى أن انضمام السعودية لمنظمة التجارة العالمية لم يغيّر كثيرا من الوضع الحالي، بمواصلة الدولة لسياساتها المتعلقة بالشأن الزراعي لاسيما ما يخص الدعم، والإقراض، وتوزيع الأراضي، لافتا إلى أنه لا تزال الرسوم الجمركية مفروضة على السلع المستوردة ولكنها بقيم مقبولة تسمح بانسياب المنتجات الزراعية إلى السوق المحلية بسهولة ويسر.

    وقال العبيد إن وزارة الزراعة حريصة على تواصل ربحية المزارعين وقوة أسواقهم عبر حماية المنتجات والحد من الاستيراد من خلال الحرص والتمسك على فرض رسوم جمركية معقولة القيمة، ومناسبة خاصة على بعض المنتجات كالقمح، والتمور، والألبان، وبعض الخضروات والفواكه، وغيرها من المنتجات التي تمتلك السعودية فيها ميزه نسبية.

    وتعد الزراعة أحد أهم القطاعات الإنتاجية في الاقتصاد السعودي بمساهمتها بفاعلية في الناتج المحلي بما قوامه 8 في المائة، بقيمة 37 مليار ريال، بالإضافة إلى تحقيقها توسعا في القاعدة الإنتاجية والمساندة في المساهمة بتوفير الفرص الوظيفية حيث يعمل حاليا بها نحو 600 ألف عامل زراعي يمثلون 9 في المائة من إجمالي عدد العمالة في السعودية. وخلال رحلة انضمام السعودية لمنظمة التجارة العالمية نجحت في كسب استثناءات خاصة بعد مفاوضات طويلة مستندة على الوثائق النهائية للانضمام وعلى الخبرة التراكمية التي اكتسبها فريق التفاوض دون تعريض القطاع الزراعي لأي إلتزمات ضارة بل على العكس من ذلك حملت في طياتها الكثير من الفرص الإيجابية وتحتل السعودية المرتبة 13 كأكبر مصدر عالمي والرقم 23 كأكبر مستورد عالمي، ويمثل النشاط التجاري فيها (تصديرا واستيرادا) أكثر من 70 في المائة من إجمالي الناتج المحلي.








    السودان يرفض شهادات المنشأ للصادرات المصرية ويطالب بمهلة 15 عاما قبل تطبيق الإعفاءات الجمركية


    القاهرة: يسري مصطفى
    تجددت شكاوى المصدرين المصريين من معوقات التصدير إلى السودان بعد رفض سفارتها بالقاهرة التصديق على شهادات المنشأ للسلع المصدرة إليها، مما رآه متعاملون مع السوق السودانى يضيف أعباء جديدة إلى جملة المعوقات التى تواجه التجارة بين البلدين والتي لا تزيد على 160 مليون دولار سنويا؛ وعلى رأسها عدم توافر طرق برية أو بحرية منتظمة.
    من جهة أخرى، طلب السودان وفقا لمصادر مصرية مطلعة من تجمع الكوميسا وجامعة الدول العربية منحه فرصة تصل إلى 15 عاما قبل الالتزام بالإعفاءات المقررة وفقا لاتفاقيتي الكوميسا ومنطقة التجارة العربية الحرة حتى تتمكن منتجاتها من المنافسة. وأكد مصدر مسؤول بوزارة التجارة والصناعة تعدد شكاوى الشركات المصرية من رفض السلطات الجمركية السودانية تطبيق الإعفاءات الجمركية والاعتراف بشهادات المنشأ المنصوص عليها في الاتفاقيتين، برغم قيام وفد فني سوداني بزيارة المصانع المصرية لمتابعة سير العملية الإنتاجية والاطلاع على قوائم التكاليف الخاصة بالشركات، والتأكد من استيفاء نسبة القيمة المضافة، وهى 45%. وأشار المصدر فى السياق السابق إلى شكوى إحدى شركات الصناعات الهندسية من عدم التزام الجمارك السودانية بمنحها إعفاءات على صادراتها من مكيفات الهواء، وهي من الأصناف التي لم تتضمنها القائمة المستثناة في إطار الكوميسا، رغم استيفاء جميع الرسائل المصدرة للمستندات وقواعد المنشأ الخاصة بالاتفاقية. كما تقدمت الشركة بطلب آخر للحصول على الإعفاءات في إطار اتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية بنسبة 20%، فقوبل طلبها بالرفض أيضا بمبرر أن هذه الأجهزة مرت بعملية تجميع فقط ولم تتعرض لأية قيمة مضافة. من جهته، أكد على عيسى رئيس الشعبة العامة للمصدرين أن الجانب السوداني أعلن عدم قدرته على تطبيق الإعفاءات المقررة للسلع المستوردة بموجب الاتفاقيات التي وقعها. وطلب في خطابين أرسلهما الى جامعة الدول العربية وتجمع الكوميسا أن يتم استثناء بلاده من هذه الإعفاءات الجمركية لفترة لا تقل عن 15 عاما، حتى تكتسب منتجاتها المحلية القدرة على منافسة المنتجات المستوردة والمعفاة من الجمارك. وأوضح أن عدم تطبيق السودان لاتفاقية الكوميسا يشكل عائقاً أمام الصادرات المصرية للسودان إلى جانب عدم وجود طرق ملاحية بين السويس وبورسودان، بما ينعكس سلباً علي إمكانية زيادة الاستثمارات وانتقال المستثمرين المصريين لإقامة مشروعات بالسودان.

    وأشار رئيس شعبة المصدرين المصريين إلي أن السوق السوداني يفضل السلع الحاضرة، مؤكدا ضرورة التوسع في تخزين بضائع مصرية في المنطقة الحرة بالخرطوم، مع التزام الشركات المصرية بتنفيذ التعاقدات في مواعيدها والالتزام بالمواصفات القياسية وخدمة ما بعد البيع.

    وتضمنت قائمة شكاوى الشركات المصرية شكوى من شركة أخرى لتصنيع معدات التوليد الكهربائية لرفض الجمارك السودانية اعتماد نسبة القيمة المضافة في وحدات التوليد الكهربائية برغم استيفائها النسبة المحددة للتصنيع المحلي، إلى جانب شركة ثالثة لعدم موافقة الجمارك السودانية اعتماد شهادات المنشأ المرفقة مع الرسائل المصدرة، بالاضافة الى شكوى شركة تصنيع وسائل النقل الخفيف من رفض الجمارك السودانية الإفراج عن شحنة تصدير كميات تجريبية من الموتوسيكلات والدراجات المنتجة بالشركة.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    مؤشرات الأسواق العربية تميل إلى الارتفاع وأسهم دبي تتراجع في الدقائق الأخيرة

    قطاع الاستثمار يقود بورصة الكويت إلى الانتعاش * سوق قطر يعزز صعوده



    عواصم عربية: «الشرق الأوسط»

    * الأسهم الإماراتية: انقلب الحال في تداولت بداية الاسبوع في سوق دبي المالي امس في الدقائق الاخيرة بعد ان ظلت شاشات التداول طوال فترة التعامل مشعة باللون الاخضر الى ان انقلب في الدقائق الاخيرة الى الاحمر ليغلق السوق منخفضا 0.21% . وسجلت تداولات الاسواق الاماراتية امس اكثر من 400 مليار درهم (109 مليارات دولار) منذ بداية العام. وتراجع المؤشر القياسي للسوق نحو ثلاثة ارباع النقطة عند الاغلاق الى 375.90 نقطة. وظلت قيمة التداولات في ادنى مستوياتها لهذه السوق حيث سجلت 263.3 مليون درهم.

    واغلقت الاسهم الرئيسية مرتفعة بنسبة طفيفة حيث اغلق اعمار على 11.60 درهما مرتفعا نحو نصف نقطة بعد ان تداول المستثمرون نحو 8 ملايين سهم بقيمة 92.4 مليون درهم، وتبعه سهم شركة الاتصالات «دو» الذي كسب 0.72% الى 6.95 مع تداول 8.4 مليون سهم بقيمة 58.5 مليون درهم وسهم شركة «تمويل» بارتفاع 0.23% الى 4.3 درهم. وفي ابوظبي أغلقت السوق مرتفعة 0.84% بواقع 25 نقطة الى 3039.1 نقطة وتداول المستثمرون اكثر من 21 مليون سهم بقيمة اجمالية بلغت 78.7 مليون درهم. وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.41% ليغلق على مستوى 4,047.18 نقطة وتم تداول ما يقارب 63.58 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 340 مليون درهم من خلال 4,404 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع التأمين إرتفاعاً بنسبة 0.70% تلاه مؤشر قطاع الخدمات ارتفاعاً بنسبة 0.67% تلاه مؤشر قطاع البنوك ارتفاعاً بنسبة 0.14% تلاه مؤشر قطاع الصناعات ارتفاعاً بنسبة 0.08%. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 64 من أصل 102 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 36 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 21 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «إعمار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 92.47 مليون درهم موزعة على 7.96 مليون سهم من خلال 555 صفقة. واحتل سهم «الاتصالات المتكاملة ـ دو» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 58.54 مليون درهم موزعة على 8.42 مليون سهم من خلال 542 صفقة. وحقق سهم «الجرافات البحرية» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 4.79 درهم مرتفعا بنسبة 8.86% من خلال تداول 31,950 سهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «العين للتأمين» الذي ارتفع بنسبة 8.71 % ليغلق على مستوى 168.5 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 1,000 سهم.

    سجل سهم «الخليج الطبية» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 5.42 درهم مسجلا خسارة بنسبة 9.97% من خلال تداول 700 سهم بقيمة 3,794 درهم. تلاه سهم «فودكو القابضة» الذي انخفض بنسبة 9.20% ليغلق على مستوى 5.53 درهم من خلال تداول 15,000 سهم بقيمة 82,995 درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 40.83% وبلغ إجمالي قيمة التداول 400.10 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 15 من أصل 102 وعدد الشركات المتراجعة 80 شركة.

    * الأسهم الكويتية: ارتفعت السوق الكويتية مع نهاية تداولات يوم امس بقيادة قطاع الاستثمار في ضوء أداء أفقي، ليربح المؤشر بواقع 53.90 نقطة بنسبة 0.55% مرتفعا الى مستوى 9940.60 نقطة، حيث سجل قطاع الاستثمار ارتفاعا بواقع 1.02% تلاه قطاع الخدمات بنسبة 0.87%، ثم قطاع العقارات بنسبة 0.84%، بينما كان الانخفاض جزءا من قطاعي الصناعة والاسهم الاجنبية بنسبة 0.28% و 0.14% على التوالي، بينما سجلت قطاعات الاغذية والتأمين والصنادق الاستثمارية استقرارا عند اغلاقاتها السابقة.

    وقد شهدت السوق تداول 67.7 مليون سهم بقيمة 33.6 مليون دينار كويتي تم تنفيذها من خلال 3260 صفقة، حيث سجل سهم الجبس اعلى نسبة ارتفاع بواقع 6% واقفل عند سعر 0.530 دينار كويتي تلاه سهم كاظمة بنسبة 4.95% وصولا الى سعر 0.212 دينار كويتي، في المقابل سجل سهم الهلال اعلى نسبة انخفاض بواقع 8.19% واقفل عند سعر 0.560 دينار كويتي تلاه سهم نابيسكو بنسبة 7.24% واستقر عند سعر 0.320 دينار كويتي. وقد احتل سهم الصفوة المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 3.92 مليون سهم تلاه سهم وطنية بتداول 3.5 مليون سهم منخفضا الى سعر 0.640 دينار كويتي .

    اما بالنسبة للاسهم الاماراتية المتداولة في السوق الكويتية، فقد سجل سهم شعاع كابيتال تراجعا بواقع 20 فلسا ليقفل عند سعر 0.385 دينار كويتي بعد تداول 20 الف سهم، بينما استقر سهم اسمنت ابيض عند سعر 0.164 دينار كويتي بعد تداول 1.1 مليون سهم بقيمة 177 الف دينار كويتي، كما سجل سهم تمويل خليج انخفاضا بواقع 10 فلوس الى سعر 0.730 دينار كويتي بعد تداول 3.23 مليون سهم بقيمة 2.32 مليون دينار كويتي .

    * الأسهم العمانية: تراجعت سوق مسقط خلال جلسة يوم امس تحت ضغط من عمليات جني الارباح التي شهدتها كل القطاعات ليتراجع المؤشر بنسبة 0.36% مقفلا عند مستوى 5494.52 نقطة بعد تداول 4.45 مليون سهم بقيمة 2.44 مليون ريال عماني تم تنفيذها من خلال 869 صفقة، وقد انخفض قطاع الصناعة بنسبة 0.48% بعد أن استحوذ على تداول 474 الف سهم بقيمة 650 الف ريال عماني، تلاه قطاع الخدمات والتأمين بنسبة 0.38% من جراء تداول 636 الف سهم بقيمة 506 آلاف ريال عماني، ثم قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.33% نتيجة لتداول 679 الف سهم بقيمة 653 الف ريال عماني، وقد ارتفعت اسعار اسهم 6 شركات بينما تراجعت اسعار اسهم 30 شركة.

    * الأسهم البحرينية: ارتفعت السوق البحرينية مع نهاية اول جلساتها الاسبوعية وانتهاء الانتخابات المحلية التي تم الاعلان عن نتائجها، وقاد قطاعا البنوك والاستثمار ارتفاع المؤشر بواقع 3.56 نقطة او ما نسبته 0.17% مقفلا عند مستوى 2148.19 نقطة بعد تداول 259.5 الف سهم بقيمة 292.9 الف دينار بحريني، وقد سجل قطاع البنوك التجارية ارتفاعا بواقع 11.62 نقطة، تلاه قطاع الاستثمار بقيمة 8.38 نقطة بينما كان التراجع الوحيد بواقع 15.68 نقطة، بينما أقفلت باقي القطاعات عند اغلاقاتها السابقة، وقد سجل سهم الشامل ارتفاعا بنسبة 5.96% عندما اقفل عند سعر 2.490 دولار، تلاه سهم ناس الذي ارتفع بنسبة 3.92% مقفلا عند سعر 0.265 دينار بحريني، بينما كان التراجع من نصيب سهم بتلكو بنسبة 1.17% ليقفل بسعر 0.931 دينار بحريني، وسهم افستكورب بنسبة 0.08% ليستقر عند سعر 2355 دولار، وتصدر سهم ناس التداولات بتداول 109 الف سهم بينما جاء ثانيا بالتداولات سهم اريج بواقع 39.4 الف سهم، ثم سهم البنك الاهلي المتحد الذي شهد تداول 31.5 الف سهم.

    * الأسهم القطرية: عززت السوق القطرية ارتفاعاتها خلال جلسة يوم امس رغم تباين اقفالات القطاعات بسبب جنوح الكثير من المستثمرين الى نحو عمليات جني الارباح، وقد ربح المؤشر بواقع 14.64 نقطة بنسبة 0.23% مستقرا عند مستوى 6259.57 نقطة، حيث قام المستثمرون بتداول 6.82 مليون سهم بقيمة 156.2 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 4218 صفقة، وتمكنت اسهم 17 شركة من الارتفاع بينما انخفضت اسعار اسهم 14 شركة، حيث سجل سهم الخليج للمخازن ارتفاعا بواقع 9.38% ليقفل عند سعر 17.30 ريال قطري، تلاه سهم العامة للتأمين بنسبة 4.95% الذي استقر عند سعر 106 ريالات قطري، بينما تصدر سهم الاهلي الانخفاض بنسبة 2.83% وصولا الى سعر 82.50 ريال قطري .

    * الأسهم الأردنية: استهل المؤشر العام لبورصة عمان الاسبوع بارتفاع بلغ حوالي 1 بالمئة في جلسة تداول امس الاحد بالرغم من الانحرافات التي حدثت طيلة فترات الجلسة الا انة اغلق عند مستوى 5685 نقطة في ختام الجلسة .

    وساهم ارتفاع اسعار اسهم قيادية في ارتفاع المؤشر العام لبورصة عمان امس رافقه ارتفاع اخر في مستوى التداول عن المستويات السابقة.

    وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة اصول للاستثمارات المالية وجدي مخامرة، ان حالة الترقب والحذر ما زالت تلقي بظلالها على مستوى الاداء العام لبورصة عمان.

    وأشار مخامرة الى ان بعض المعطيات الايجابية ساهمت في ارتفاع المؤشر العام «المحدود نسبيا» حيث شهدت اسواق المنطقة بشكل عام ارتفاعا ملحوظا انسحب ذلك على السوق المحلي منوها الى ان مستويات التداول في تحسن مستمر عقب وصولها الى مستويات متدنية في فترات سابقة.

    الى ذلك اظهرت كافة القطاعات في بورصة عمان ارتفاعا حيث ارتفعت المؤشرات القياسية القطاعية للبنوك وقطاع الخدمات وقطاع الصناعة الا ان المؤشر القياسي لقطاع التأمين انخفض بنسبة 1.17 بالمئة.

    وبلغ حجم التداول الإجمالي ليوم امس حوالي 36.5 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 13.6 مليون سهم، نفذت من خلال 14561 عقداً.

    وعن مستويات الأسعار، فقد ارتفع الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا اليوم إلى 5686 نقطة ، بارتفاع نسبته 0.96%. وبمقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها 143 شركة مع إغلاقاتها السابقة، فقد أظهرت 103 شركات ارتفاعاً في أسعار أسهمها، و31 شركة أظهرت انخفاضاً في أسعار أسهمها.

    * الأسهم المصرية: واصلت البورصة المصرية الارتفاع الذي اختتمت به تعاملات الأسبوع الماضي، وكسرت مزيدا من نقاط المقاومة التي اختبرتها طويلا خلال الأيام الماضية، بعد ان استردت الأسهم الكبيرة صدارة السوق من الأسهم الرخيصة والمجهولة، في ضوء الأسئلة المتوالية التي وجهتها ادارة البورصة للشركات التي شهدت أسهمها ارتفاعات غير مبررة في الأسابيع الماضية عن أسباب صعودها.

    وكسب مؤشر «ASE 30» 77.5 نقطة جديدة أضافها لرصيده الذى سجل 6687.4 نقطة بارتفاع نسبته 1.17%، وسط تعاملات نشطة للغاية بلغت قيمتها 1.3 مليار جنيه نحو (226 مليون دولار) بعد تداول 43.9 مليون ورقة مالية من جراء التعامل على 151 سهما.

    ومثلت تعاملات المستثمرين العرب فى جلسة أمس 9.9% والأجانب 8.5% والمصريين 81.6 واستحوذت المؤسسات على 50.7% من التعاملات والأفراد على 49.3% منها.

    وتصدر سهم بنك التعمير والاسكان (حقوق أقل بنسبة 50% من الكوبون) قائمة الأسهم الرابحة وأغلق على 32 جنيها بارتفاع 18.4% تلاه سهم بنك التعمير والاسكان بارتفاع 17.3% ليغلق على 58.2 جنيه، بينما جاء سهم بنك بيريوس على رأس الأسهم المتراجعة بنسبة انخفاض بلغت 4.99% وأغلق على 24.9 جنيه ثم جاء سهم المصريين فى الخارج للاستثمار والتنمية بنفس نسبة الانخفاض السابقة.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    مدير عام «يونيدو» لـ«الشرق الأوسط»: تجربة بنك الفقراء في بنغلاديش يمكن تطبيقها عربيا

    بمناسبة مرور 40 عاما على تأسيس منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية



    بثينة عبدالرحمن
    تحتفل غدا منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» بمقرها في العاصمة النمساوية فيينا بمرور اربعين عاما على تأسيسها، يأتي ذلك والمنظمة تحت قيادة شابة تواجه تحديات واسعة لتوفير ثبات واستقرار في المنظمة التي يتطلع لها العالم النامي لمساعدته في احداث تغيير صناعي يساعدها على النمو.
    وقد التقت «الشرق الأوسط» في فيينا بالدكتور كاندي يوموكيلا مدير عام المنظمة الذي حظي عند انتخابه العام الماضي بأغلبية ساحقة انهت التصويت عند دورته الاولى، وكان هذا الحوار:

    > تحتفل منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية «يونيدو» بمرور اربعين عاما على انشائها، فهل لنا ان نقف قليلا عند ما حققته من اهدافها كالحد من الفقر والتوسع في التجارة وتوليد الطاقة مع الحفاظ على البيئة؟ ـ رأت الجمعية العمومية للامم المتحدة عام 1966 ضرورة انشاء جهاز يعمل على تضييق الفرقة والبون الشاسع بين الشمال والجنوب بين الدول الغنية وتلك الفقيرة من اجل احداث تغيير للاحسن في الاقتصاد العالمي بشكل اوسع ومما يساعد في تنمية الاقتصاد الصناعي والاسراع بعمليات انتقال التقنية والاستثمار في الدول الفقيرة.

    وهنا يمكن ان نتساءل ما الذي تغير وقد اصبحت «يونيدو» منظمة متخصصة منذ عام 1985. لقد عملت «يونيدو» في عدد من الاقطار وان رجعنا بالذاكرة لـ«اتفاق ليما» الذي ينص على ضرورة ان تساهم الدول النامية بنسبة 25 % على الاقل من الانتاج الصناعي العالمي، فاننا نجد دولا قد قطعت اشواطا كبيرة في مجال التنمية وخير مثال الصين والهند والنمور الاسيوية وعدد من دول اوروبا الشرقية. كما تسارعت وتيرة انتقال وتبادل التقنية مما قلل من الفرقة بين من يملكون ومن لا يملكون لحد ما في تلك الجهات.لكن، عندما ننظر لافريقيا فاننا نجدها قارة مهمشة لا تتعدى مساهمتها 2 % من الانتاج الصناعي العالمي، مما يعني ان شيئا من النجاح قد تحقق، الا انه ينبغي القول اننا اخفقنا بالنسبة للقارة السمراء التي عليها ان تفعل الكثير لتلحق ببقية الدول. بالاشارة إلى الدول العربية فتجدر هنا الاشارة إلى ان الاوضاع احسن لكن عليهم ضرورة الاسراع، فالتحدي امامهم الان ان يعملوا على تغيير نمط بنيتهم الاقتصادية وتوسعتها لا سيما ان معظم دولهم تزخر بطاقات شبابية تبحث عن فرص عمل لابد من توفيرها. > اين تجد «يونيدو» نفسها وحركة الاصلاح والمطالبة بتقوية مؤسسات الامم المتحدة والغاء بعض هذه المنظمات؟

    ـ ترحب «يونيدو» بضرورة اصلاح منظمات الامم المتحدة، ونحن بدورنا بادرنا بتنفيذ حركة اصلاحية واسعة منذ عام 1993 وكانت اول بادرة خفض عدد العاملين بحوالي 50 % ثم قللنا من انتشارنا بذات النسبة مركزين فقط على 3 محافل ذات ضرورة قصوى ومن ذلك مضاعفة وجودنا «بالحقول» بعيدا عن المركز. > هل يمكن ان تعطينا فكرة عن التمويل المالي لمنظمة «يونيدو»؟

    ـ مساهمات المنظمة تأتي من اشتراكات الدول الاعضاء وعددها 171 دولة، وذلك يتراوح ما بين 80 الى 90 مليون دولار، بالاضافة لذلك نحصل على تبرعات «طوعية» تصل الى 100 مليون دولار تتقدم بها سنويا 7 دول اوروبية واليابان، اضف الى ذلك توسعا تشهده المساعدات التي تقدمها دول نامية لبرامج خاصة بها نوفر لها نحن المساعدات التقنية. وفي هذا الخصوص نطمح للمزيد من التعاون مع الدول الخليجية لخلق شراكة قوية خاصة ان بعض الدول ابدت اهتماما خاصا بمساعدة الدول العربية والاسلامية الفقيرة. وقد اطلعت مؤخرا على برنامج بالاردن لفتح مسارات جديدة للاستثمار شارك فيها عدد معتبر من المسؤولين الاوروبيين، كما تم قبل شهرين تنظيم دورة استثمار لـ 25 شابا خليجيا من الطامحين للعمل في مجال الاستثمار قاموا بجولة في الصين وتايلاند لتوطيد علاقاتهم مع تلك الدول وهناك الكثير مما يمكن ان نتعاون فيه. وخلال زيارتي الصيف الماضي إلى السعودية ركزنا على الارتقاء بهذا التعاون وقد تم توقيع اتفاقية مع البنك الاسلامي لتكوين «بند» جديد لمحاربة الفقر دعمته المملكة بمبلغ مليار دولار.

    كذلك وسعنا من تعاوننا مع صندوق الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة «اجفند» في مبادرة لانشاء انشطة صغيرة في اكثر الدول الافريقية فقرا وهي سيراليون وغينيا وليبيريا والتي ظلت تعاني طيلة الاعوام الـ15 الماضية من حروب ثقيلة، وسنرى ان كان من الممكن تطبيق هذا النموذج على اقطار اخرى.

    ولا يفوتني ان اذكر ان من اكبر برامجنا الحالية التعاون على وضع تصور موسع يهدف لاستحداث المزيد من التطور والتوسع للقطاع الصناعي في السعودية التي بدأت تصلها منذ مطلع العام الماضي وباستمرار فرق من المنظمة تعمل على ايجاد مسارات جديدة للانتاج بدلا من الاعتماد كليا على النفط فقط، وذلك ايمانا بامكانية تنمية مقدرات اخرى بالاضافة للمقدرات النفطية. وهذا بالضبط ما ساعد الدول الاسيوية على النماء والطفرة الصناعية التي تشهدها. والخليج بمقدوره تنويع استغلال الموارد وتأهيل المقدرات البشرية، وها هي دبي والبحرين وقطر على سبيل المثال بدأت تسير بخطوات واسعة.

    من جانب اخر، وكمثال لتعاون يونيدو مع الدول العربية لنا نشاط كبير مع المغرب خاصة في مجال العمل للحد من اثار التلوث الصناعي، بالاضافة لعدد من البرامج التي تركز على القطاعات النسائية.

    وفي دولة تونس مثلا، نقدم الكثير من الدعم لصناعة النسيج والمنتجات الطبية، وفي مصر مشروع حديث للمتابعة وضبط الجودة مما يسهم في دفع حركة التصدير وذلك بالتعاون مع الحكومة الايطالية. واؤكد في هذا السياق ان التغيير يحتاج وقتا وفي ظل هذا الانفتاح العالمي لابد من حركة اكثر للحاق بما يشهده العالم من تقنية وبتحفيز الشباب للولوج في مجالات عمل جديدة والاستفادة من التقنية الحديثة وتطوير الجامعات والمعاهد والكليات التقنية والابحاث. واهم من ذلك اتضاح الرؤية واتخاذ قرارات حاسمة بالاستثمار وتوفير بنيات اساسية لجذب تلك الفرص الاستثمارية، وخير مثال امامنا ماليزيا الدولة المسلمة التي نجحت نجاحا باهرا في التصنيع وتطوير قطاعها الصناعي. وان نظرنا لدولة كالصين نجدها مثالا ناجحا لجذب الشركات الاجنبية ( 25 مليار دولار). وهنا ضروري ان انبه ان الامر لا يقتصر فقط على جذب رؤوس الاموال بل اموال + تقنية + ادارة + تخطيط . ولا بد ان نلعب دورا رئيسيا في مجالات تصنيع مواردنا الطبيعية والتطور لمجالات اخرى وليس الانكفاء عليها. > الا تسعى الدول المانحة للتأثير في اتجاهات المنظمة والتدخل في عملها وكيف يمكن تقليل ذلك؟

    ـ «يونيدو» تفتخر باستقلالها وحيادها وعلينا كمسؤولين ان نحمي هذه الاستقلالية والحفاظ عليها كونها امرا دوليا. ووفقا لـ«ميثاق العمل» علينا ألا نخضع لأي ابتزاز او ضغوط ولهذا فاننا نسعى دائما للاجماع وموازنة اراء مختلف الدول الاعضاء.

    > كأفريقي يتحدر من دولة سيراليون، ما هو الدور الذي يمكن ان تلعبه للنهوض بكبوات هذه القارة التي مايزال امامها الكثير حتى تلحق بالركب الصناعي؟ ـ اولا اريد ان اؤكد ان اية منظمة مهما كانت في حجمها او قوتها لا يمكنها ان تغير دولة ما لتصبح دولة صناعية، فذلك قرار يجب ان تتخذه الدول ويأتي دورنا في مساعدتها على ذلك بتقديم مساعدات تقنية واحيانا تمويل وخبرات ادارية والتهيئة لمقابلة المعايير الدولية. لا بد ان يتغير حال افريقيا عما هي عليه الان، فهي وان كانت القارة الاكثر ثراء بكل المعادن الطبيعية، الا انها الاكثر تخلفا ولا يمكنها ان تظل معتمدة على تلك المعادن التي لابد ان تنضب يوما، لهذا فلا بد من انتهاج استراتيجيات جديدة تحدد الاولويات وتسعى للتغيير وفق تصور واضح وأسس تبدأ من البنيات الاساسية من طرق واتصالات مع تغيير للمفاهيم والايمان بالتصنيع كضرورة ولا يعقل ان نظل نلوم الاخرين لتخلفنا بل يجب ان نمسك بزمام القيادة لنوجه مسارنا بعقول مفتوحة وبرامج محددة نلتزم بها وان نسعى للتوافق مع التكنولوجيا. > كيف تقيمون تجربة «بنك الفقراء» التي قادت البروفيسور محمد يونس من بنغلاديش الى جائزة نوبل؟

    ـ محمد يونس قدم للعالم تجربة جيدة نبعت من رؤيته حيث نزل الى الشارع واطراف المدينة فأوجعته معاناة نسائها فعمل على منحهن قروضا صغيرة مولتهن تمويلا بسيطا جدا لكنه كان كافيا لمساعدتهن على الشروع في اعمال مفيدة وتلك تجربة من دولة فقيرة. ببساطة يمكن للعالم العربي والافريقي ان يصنع مثلها، فالثقافة لا تختلف ان لم تتطابق. > عندما تم تعيينكم قبل عام تقريبا لمست «الشرق الأوسط» اثناء متابعتها للحدث الكثير من التفاؤل لما يمكن ان تحققونه من نجاح لا سيما انكم تمتازون بالخبرة ومعرفة المنظمة من الداخل كما لا ينقصكم الحماس والتأهيل الاكاديمي، لكن الان في محاولة لاستقراء بعض الاراء لمسنا ما وصفونه بمرحلة «انتظار» فما هو تعليقكم؟ ـ استراتيجيتي ترتكز على تنظيم ادارة المنظمة واشاعة اجواء من الاستقرار اولا، وهذا اكثر ما كانت «يونيدو» تفتقده لاكثر من عقد من الزمان، والاحصاءات تؤكد نجاحنا مما انعكس على الاداء والانتاج فالتحصيل، بدليل ارتفاع اداء المنظمة عند مقارنته بذات الفترة الزمنية فى الثمانية اعوام الماضية. أما ان سأل البعض عن احداث تغييرات، انني أؤكد انها قادمة حيث اننا نسعى لتطوير المنظمة. > ما قولكم فيما يراه البعض، من ان كثرة ابتعادكم عن فيينا، تتيح لقلة من مستشاريكم حرية العمل بتفويض وصلاحيات اوسع ؟

    ـ انني اؤمن بالعمل كفريق وهذا هو اسلوبي، وفرق العمل التي انشأناها ليست عشوائية، بل تمتاز بالتغطية الجغرافية والكفاءة المتنوعة، وحيثما كنت فانني على اتصال دائم «بمختلف وسائط الاتصال واسرعها» بالمنظمة وعلى اطلاع بكافة مجريات الامور.

    انني من المؤمنين باللامركزية والمؤسسية والاتصال بالقواعد وبث الحماس فيها وتحفيزها للعمل والابداع.








    الاكتتاب في أسهم سوق دبي المالي يجمع أكثر من 51 مليار دولار


    دبي: «الشرق الأوسط»
    أعلن سوق دبي المالي امس أن الحصيلة المبدئية للاكتتاب العام لأسهمه البالغة 1.6 مليار درهم (435 مليون دولار) تجاوزت حوالي 190 مليار درهم (51.7 مليار دولار) على مدى أيام الاكتتاب، وبالتالي تمت تغطيته 300 ضعف تقريبا، في الاكتتاب الذي جرى افتتاحه قبل اكثر من عشرة ايام واغلق الخميس الماضي.
    وقال مسؤول في السوق انه ستتم إعادة فائض الاكتتاب إلى المكتتبين في 10 ديسمبر (كانون الاول) المقبل.

    وقال عيسى كاظم مدير عام سوق دبي المالي، في بيان نشر على الموقع الالكتروني للسوق ان «نجاح الاكتتاب العام في وقت تشهد فيه أسواق المنطقة هدوءاً نسبياً، دليل على مدى ثقة المستثمرين في اقتصاد الدولة وفي سوق دبي المالي، كما انه دليل على الالتزام الكبير الذي أظهرته العديد من المؤسسات والأفراد». وسيتم تخصيص الاسهم وفق نظام شرائح متباين، الا ان التوقعات تشير الى ان نسبة التخصيص مع حجم الاكتتاب الضخم، الذي اعلن، ستكون ضئيلة. وقد وصل صافي دخل سوق دبي المالي العام الماضي إلى 341.1 مليون دولار من إيرادات إجمالية بلغت 351.2 مليون دولار.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    الفرصة مواتية للعقار على حساب الأسهم

    سـعود الأحمد

    لا شك أن القاعدة الاستثمارية في السوق السعودي ما زالت منحصرة في الأسهم والعقار. ولذلك فإنه عندما تحصل أحداث يمكن لها أن تؤدي إلى انتعاش أو كساد سوق العقار، فإن من الطبيعي أن تتأثر الفرصة البديلة المتاحة وهي الأسهم. وواقع الحال الذي نعيشه هذه الأيام أن هناك توجها للعقار على حساب الأسهم.
    والأمر يمكن تصوره بسهولة ... فالمستثمر يستشعر الطلب المتزايد على استئجار الوحدات السكنية بأنواعها (شقق وأدوار ودبلسكات وفلل كبيرة وصغيرة). يقابله تناقص في المعروض من السكن. وهذه المشكلة لا يُنتظر حلها بفعل ميكانيكية العرض والطلب في المستقبل القريب. إلا إذا تدخلت الحكومة وقامت بدفع فاتورة الحلول البديلة. فالمجتمع السعودي تغيرت تركيبته وازداد تعداده خلال الثلاثة عقود الماضية، وهذا التغير لم يقابل من قبل الصندوق العقاري بزيادة قروض الإسكان. فلدينا ثلثا الشعب تقريباً من الشباب المقبلين على طلب وحدات سكنية خاصة بهم لأنهم في طور بناء أسرهم، في حين أن الأحياء الواقعة ضمن النطاق العمراني المغطى بالخدمات، بدأت تكتمل بالمساكن. أما الأحياء الجديدة فهي إما مجهزة بالخدمات على حساب تجار المساهمات العقارية، وبالتالي فإن أسعارها فوق مستوى تحمل ذوي الدخل المتوسط. أو تكون بأحياء خارج النطاق العمراني، وبالتالي فحتى لو امتلك فيها المواطن أرضا سكنية فهو لا يعول عليها لتكون سكناً له في الوقت الحاضر. ومن جانب آخر فإن أسعار الأراضي السكنية قفزت خلال العقود الماضية بنسب تفوق بكثير النسب التي أرتفع بها دخل المواطن، إضافة إلى ارتفاع كبير في تكاليف البناء لم يقابل برفع قيمة قروض الإسكان الذي يمنحها الصندوق العقاري، كما لم تُمنح قروض كافية بالقدر الذي يلبي حاجة المواطن. كل ذلك والمستثمر يراقب ويدرك معنى الحقيقة العلمية أن حساسية الطلب على العقار أقل من حساسية الطلب على الأسهم، لأن العقار وبالأخص السكني سلعة أساسية. والتجارب تثبت أن العقار إذا قل الطلب عليه فقد ينخفض سعره شيئاً أو يثبت سعره، لكنه نادراً ما ينهار. ومن هذا المنطلق يجزم البعض بأن أسعار العقار إلى aارتفاع... وحتى إشعار آخر. وهناك بالفعل مستثمرين في سوق الأسهم تحولوا من الاستثمار في الأسهم إلى الاستثمار في العقار. ولعل الأيام القادمة تكشف حقيقة ما أقول. ومما يعزز القول بأن عرض العقار قد انخفض، أن المشاريع العقارية تعرضت في السنوات الأخيرة إلى عزوف أدى إلى بيع العديد من المستثمرين أصولهم العقارية بأسعار أدنى مما كانت تعرض به والتوجه بهذه الأموال للاستثمار في سوق الأسهم. ولأن هذه الاستثمارات تعرضت لخسائر فادحة بسوق الأسهم، وهو ما تسبب في إعاقة البدء في مشاريع عقارية جديدة وحتى في المجال الصناعي. بل إن ثورة الأسهم خلال العامين الماضيين جذبت معظم رساميل المستثمرين وحتى موظفيهم ... لدرجة أدت ببعض الموظفين وأساتذة الجامعات والخبراء في مختلف المجالات إلى ترك أعمالهم والتفرغ لسوق الأسهم... وحصل ما حصل لهم من سوق الأسهم. والآن ليس بغريب أن تنعكس القاعدة، وتقوى شوكة سوق العقار ويصبح الاقتراض بضمان الأسهم أقل قوة. ويعود العقار إلى سابق قوته الائتمانية ليحل محل الأسهم. وختاماً، لست هنا أقطع بتحقق مكاسب الاستثمار في مجال العقار، ولا ينبغي لأحد مثل ذلك. لأنه قد تتدخل الحكومة بقرارات تتغير معها ميكانيكية السوق في أي من المجالين. وبالمناسبة، تجدر الإشارة هنا إلى أن جودة ومصداقية الرأي الفني لا تقاس بحدوث التوقعات التي يقدمها المحلل. وإنما بصحة ما تم بناء التوقعات عليه. وبالأخص في مجال سوق المال. ولو أن أحدا يعلم الغيب لاستكثر لنفسه من الخير.

    * محلل اقتصادي سعودي.









    تيار «الحوكمة» يجتاح العالم العربي

    مؤتمر في دبي يشدد على أهميتها في النمو الاقتصادي المستدام


    دبي: عصام الشيخ
    ربما يتحدث السياسيون عن شرق اوسط جديد منذ الغزو الاميركي للعراق، وربما يفهم السياسيون في العالم العربي هذا الشرق الاوسط الجديد على أنه تهديد لاستقرار انظمة الحكم فيه قبل ان يكون فاتحة لعصر التبشير الغربي الكبير بالديمقراطية. اما الحكم الرشيد في عالم الاقتصاد، او كما بات يُعرف بهذا المصطلح الغريب على الأذن واللِّسان ـ الحوكمة ـ (لِمَ لا يكون «الاستشفاف» مثلا، زيادة في التعقيد اللغوي؟)، فهو تيار جديد تماما على عالم الشركات والمؤسسات الخاصة والعامة، المدرجة في اسواق المال او العائلية الحصرية يعد بعصر التبشير الكبير بما يمكن تبسيطه بالأداء «النظيف والشفاف» للشركات والمؤسسات.
    ولأن توقيت مؤتمر «حوكمة الشركات في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا» الذي باشر اعماله في مركز دبي المالي العالمي امس بحضور لا بأس به جاء في وقت تعاني فيه اسواق الاسهم الاقليمية من اسوأ اداء لها منذ سنوات، فقد كانت هذه المناسبة فرصة «تاريخية» ربما لترويج هذا المفهوم الذي يعتبر مكونا اساسيا من مكونات عملية الاصلاح الاقتصادي بصورة عامة، وأحد اعمدة العولمة لمن اراد الخوض في محيطها الشاسع. وهبطت مؤشرات الاسواق الخليجية الى مستويات كارثية حيث يلقي الضحايا من صغار المستثمرين، الذين وضعوا مدخراتهم في السوق حالمين بالثروة السريعة، باللائمة احيانا على مجالس ادارات الشركات التي يتهمونها بالتلاعب وتسريب الأنباء المضللة وتحقيق ارباح، مستفيدين من معلومات يحصلون عليها قبل الآخرين بحكم مناصبهم.

    الا ان تيار الحوكمة بدأ يجتاح ـ وإن متأخرا ـ بلدان العالم العربي حيث اصدرت السعودية الشهر الحالي لائحة حوكمة الشركات.

    وفي الكويت، يشتمل قانون الاسواق المالية على المعايير الاساسية لحوكمة الشركات، فيما يحضر سوق الدوحة المالي في قطر لائحة للحوكمة من المتوقع صدوره أواخر العام الحالي. وتدرس الامارات من خلال هيئة الاسواق المالية قانونا جديدا لحوكمة الشركات وضعت مسودة له بالفعل بحيث يتم تطبيقه على سوقي دبي وابوظبي الماليين. وحال الحوكمة في بلدان المنطقة لا يسر، حيث كشفت نتائج مسح ميداني حول حوكمة الشركات في منطقة الخليج اجراه أخيرا معهد حوكمة الشركات ومقره دبي ومعهد التمويل الدولي ان دول الخليج التزمت فقط بنسبة 50% من المعايير الدولية، وان عمان حققت اعلى نسبة (نحو 70%). ووفقا لهذا التقرير، فقد ساهم تصحيح الأسعار الذي شهدته أسواق المال في دول الخليج، مدعومة بالنمو المتزايد في نشاط الشركات الخليجية في الأسواق الغربية، بدأ يأخذ توجها صاعدا نحو تحسين معايير حوكمة الشركات في المنطقة. ووفقا للدكتور ناصر السعيدي، المدير التنفيذي لمعهد حوكمة لا تزال حوكمة الشركات في دول الخليج في مراحلها الأولى من التطور، مقدرا ان دول المجلس تحتاج الى ثلاث سنوات أخرى للوصول الى مستوى متقدم في حوكمة الشركات مشترطا ان تصدر الهيئات والسلطات المعنية في هذه الدول القوانين الناظمة لذلك. وخطت السعودية الشهر الحالي نحو تطبيق مبادئ حوكمة الشركات بإقرار لائحة حوكمة الشركات المدرجة في السوق المالية، والتي من اسسها تحديد مسؤوليات رؤساء مجالس الإدارة في الشركات المدرجة في السوق، حيث تفصل هذه الخطوة ما بين السلطات في الشركات ومسؤوليات رؤساء الشركات.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    الأردن في قائمة أول 20 دولة على مؤشر أداء تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر

    استقطب 1.5 مليار دولار عام 2005


    عمان: محمد الدعمة
    قال معن النسور، المدير التنفيذي لمؤسسة تشجيع الاستثمار، إن تصنيف الأردن ضمن قائمة أول 20 دولة من اصل 141 دولة في مؤشر أداء تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر بتقرير الاستثمار العالمي لعام 2006، ليحتل المرتبة التاسعة عشرة على مستوى العالم لعام 2005 يدل على نجاعة الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الأردنية في تعزيز الثقة بالبيئة الاستثمارية. وتضمنت قائمة العشرين بالإضافة إلى الأردن: أذربيجان، بروناي، هونغ كونغ، استونيا، سنغافورة، لوكسمبورغ، لبنان، مالطا، بلغاريا، الكونغو، بلجيكا، منغوليا، إيسلندا، جورجيا، دولة الإمارات، السودان، الكونغو الديمقراطية، انغولا وترينيداد.
    وكان مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الانكتاد) قد أصدر تقرير الاستثمار العالمي لعام 2006 بعنوان «الاستثمار الأجنبي المباشر الوارد من الاقتصادات النامية والانتقالية وأثره على التنمية» الذي أكد أن الاردن يعتبر من الدول التي تتمتع بالأداء المتميز والإمكانية الأفضل لتدفق الاستثمار الأجنبي المباشر. ويحتل تقرير الاستثمار العالمي أهمية كبيرة لدى صانعي السياسات والباحثين، خاصة انه يصدر عن منظمة الانكتاد التي تعد جهة التنسيق الأساسية في إطار الأمم المتحدة المسؤولة عن الاستثمار، وتمتد خبرتها في هذا المجال إلى أكثر من 30 عاما. كما أن تقرير الاستثمار العالمي يعد التقرير الأساسي عالمياً الذي يرصد أداء الاستثمار الأجنبي المباشر في مختلف دول العالم حيث يغطى 200 اقتصاد، بالإضافة إلى تضمنه عدداً من مؤشرات الاستثمار الأجنبي المباشر المهمة التي ترصد أداء وإمكانات وقدرات الدول المختلفة في اجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر. وقسم التقرير الدول ضمن المؤشر إلى أربع فئات؛ الأولى الرواد وهي الدول التي تتمتع بالإمكانية والأداء الأكثر ارتفاعا لتدفق الاستثمار؛ ومنها الأردن. والثانية الدول التي تتمتع بأداء قوي وإمكانية متدنية في تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر. والثالثة الدول التي تتمتع بإمكانية قوية وأداء ضعيف في تدفق الاستثمار. والأخيرة الدول ذات الأداء والإمكانية الأضعف في تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر. ووجه تقرير الاستثمار العالمي العام الحالي اهتماماً خاصا بالاقتصاد الأردني حيث أشاد بالإجراءات التي تتخذها الحكومة الأردنية لاجتذاب الاستثمار الأجنبي المباشر والارتقاء بالقطاع بما يساعد على زيادة تنافسية المناخ الاستثماري على المستوى العالمي. وبلغت نسبة تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من التكوين الرأسمالي الإجمالي الثابت في الأردن 53% العام الماضي مقارنة بـ 23.6% عام 2004 و20.9% عام 2003، فيما بلغت نسبة أرصدة الاستثمار الأجنبي المباشر من الناتج المحلي الإجمالي 39.8% حتى العام الماضي و27% حتى عام 2000 و15.3% حتى عام 1990.










    أخبار الشركات


    * «الرياض للتعمير» تتلقى موافقة على تكوين تحالف منطقة الظهيرة

    * وافقت الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض من حيث المبدأ على تكوين تحالف لتطوير منطقة الظهيرة وفق رؤية استثمارية، حيث ستقوم الشركة مع شركائها في التحالف بإجراء دراسات الجدوى الاقتصادية والتي بناءً عليها سوف تتحدد محددات وضوابط التخطيط والتطوير والاستثمار في المنطقة ليتسنى قيام العمل على أسس اقتصادية واستثمارية متينة، وكانت الشركة قد وقعت مذكرة تفاهم بهذا الخصوص بينها وبين المؤسسة العامة للتقاعد، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والشركة السعودية لمركز المعيقلية، والذي بناءً عليه تم الرفع لأمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض لأخذ موافقته على إسناد تطوير المنطقة لهذا التحالف، وسيكون المجال مفتوحاً أمام الشركات العقارية وشركات التطوير وملاك المنطقة للدخول في ذلك.

    * «المراعي» توقع مذكرة تفاهم للاستحواذ على 75% من شركة المخابز الغربية

    * وقعت شركة المراعي يوم أمس مذكرة تفاهم مع الشركاء المخولين في شركة المخابز الغربية المحدودة «لوزين»، والشركة العالمية لخدمات المخابز للاستحواذ على 75 في المائة من ملكية هذه الشركات نظير أسهم تصدرها المراعي. وسيوقع الاتفاق النهائي مع الجهات المذكورة بعد إجراء التدقيق والتحقق اللازمين واستيفاء الشروط الأساسية .

    * السعودية: «ساما» تبدأ مشروعا لتوفير 4 آلاف مصرفي لقطاع البنوك

    * يطلق حمد السياري محافظ مؤسسة العربي السعودي غدا الثلاثاء مشروع «المصرفي» وذلك بالمعهد المصرفي بالرياض، ويهدف المشروع إلى تأهيل أربعة آلاف مصرفي من الجامعيين وحملة الدبلوم خلال خمسة أعوام وفي مجالات الخدمات المصرفية كالائتمان والاستثمار والعمليات المصرفية وخدمات العملاء. وينتظر لهذا العدد من الكوادر المؤهلة أن تسد حاجة السوق بالقطاع المصرفي خلال الفترة القادمة، وتقوم البنوك التجارية بتمويل تكاليف هذا المشروع بإشراف مؤسسة النقد، في حين تم الاتفاق على إطلاق مسمى «المصرفي» على هذا المشروع الوطني.

    * «موبايلي» تمدد عرضها الخاص بالأرقام المميزة وتضيف أرقاما جديدة

    * مددت شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) عرضها الخاص بالأرقام المميزة حتى مطلع ديسمبر (كانون الأول) المقبل كما تم إضافة مجموعات أرقام مميز جديدة لتلبية الطلب على عرض الأرقام المميزة، وذلك نظراً للإقبال الكبير من قبل المشتركين.

    وذكر بيان الشركة أنه «استجابة لرغبة المشتركين في تمديد العرض المميز الذي بدأ قبل أسبوعين كعرض خاص بالأرقام المميزة بجميع فئاتها الثلاث الذهبي والفضي والبرونزي حيث تم إلغاء جميع الرسوم السابقة للحصول على الأرقام المميزة، وأصبح بالإمكان الحصول على أي من الأرقام المميزة بدون رسوم إضافية، عدا رسوم الباقة، وقد خصص هذا العرض بباقات الأرقام المؤجلة الدفع.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يخسر 257 نقطة والسيولة تتجاوز 12 مليار ريال
    السوق في قناة هابطة ومعالجة المضاربات العشوائية تحتاج الى اعادة نظر


    تحليل: علي الدويحي
    عاد المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية امس الاحد الى القناة الهابطة ليغلق متراجعا بمقدار 257 نقطة او بما يعادل 2.91 % ليقف عند مستوى 8494 نقطة ، وبحجم سيولة تجاوزت 12 مليار ريال وهو اغلاق يميل الى السلبية خاصة اذا عرفنا انه تم رفعه في الدقائق الاخيرة عن طريق سهم سابك وساب وسامبا واغلاق نحو 37 شركة على النسبة السفلى مما يعني انه ارتداد وهمي ومفتعل وجاء تمهيدا لمواصلة الهبوط اليوم الاثنين حيث اصبح السوق له في كل يوم معطيات جديدة تفرض نفسها في اليوم الثاني على مجرياته ، مما يعني صعوبة معرفة التوجه العام للمستثمر الذي يشتري ويذهب بعيدا عن الشاشة حيث يتحتم الوضع حاليا ان البقاء كمضارب والبيع والشراء حسب نقاط الدعم والمقاومة.
    السوق من الناحية الفنية ربما يكون المؤشر العام انهى امس الموجة الرابعة ودخل في موجة اكبر هدفها مابين مستويات 8132 الى 8200 نقطة وربما تكون متقطعة أي بمعنى كثرة الارتدادات الوهمية ومثال ذلك قد يرتد السوق اليوم من عند مستوى 8380 او 8315 او 8308 نقاط وهذه موجه لايجيد التعامل معها سوى المضارب المحترف ، واحتمال ان نرى ارتدادا للاسهم ذات المحفزات والقيادية وبالذات الكهرباء اذا زادت كمية التداول عن 10 ملايين سهم وذلك للمحافظة على المؤشر ولكن يظل الوضع العام للسوق غير امن خاصة بعد ان كسر الراجحي حاجز 214 ريالا والكهرباء 14،75 ريالا وعجز سابك عن اختراق حاجز 110 ريالات.
    على صعيد التعاملات اليومية افتتح السوق على هبوط متوقع وصل الى مستوى 8424 نقطة وكون قمة عند مستوى 8631 نقطة ويظل كسر حاجز دعم 8613 وحاجز 8550 نقطة امس اشارة سلبية حيث تحولت نقاط الدعم الى نقاط مقاومة ومن ابرز اسباب الهبوط هو عدم اجراء عمليات جني ارباح للمضاربات التي بدأت منذ منتصف الاسبوع الماضي و لم يشمل شركات المضاربة والاكتفاء بجني ارباح متكرر يوميا على شركات معينة اضافة الى عجز المؤشر العام عن كسر حاجز مقاومة 8759 وهي النقطة التي قررت المحافظ الكبيرة ان تبدأ من عندها الى جني ارباحها الى ان يصل المؤشر الى مستوى 9200 نقطة وتغيير الاستراتيجية وتنتهي عند مستوى 9200 نقطة وبعد ان كشف صغار المتعاملين هذه الاستراتيجية واصبح يعرفها القاصي والداني تم الضغط على السوق ومن البداية بواسطة الشركات القيادية وتحديدا الراجحي وسابك على ان يتم التحكم في المؤشر العام عن طريق الاتصالات والكهرباء في الايام القادمة اضافة الى الرد الذي تلقته هيئة سوق المال عن الارتفاعات التي حدثت في شركتي الاسماك والشرقية الزراعية ومفادة عدم توفر أي معلومات او تطورات لدى إدارة الشركتين تهم المساهمين في الوقت الحالي .
    في الحقيقة نقدر لهيئة السوق المالية الجهود التي تقوم بها في محاولة القضاء على المضاربات العشوائية ،وتحويل السوق الى استثماري ولكن ندعو الهيئة الى مراعاة المستثمرين الاخرين حيث اصبح المتعاملون في شركات العوائد وذات المحفزات اكثر المتضررين ، خاصة وان المضاربين او القربات اطراف معروفة ويمكن تحويل هؤلاء المضاربين الذين يقومون بالمضاربات العشوائية الى ركن من اركان السوق وقناة اساسية للسيولة وكما هو معمول به في جميع اسوق العالم ، حيث اثبتت الطريقة التي تتم بها الان لمعالجة الوضع والحد من المضاربات العشوائية غير مجدية ولذلك من الافضل ايجاد طريقة اخرى للمعالجة فليس من المعقول شركة يتم الاستفسار عن اسباب ارتفاعها وتواصل الاغلاق على النسبة العليا واخرى تملك المحفزات وتغلق على النسبة السفلى.
    فيما يتعلق بأخبار الشركات تلقت شركة الرياض للتعمير موافقة الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض من حيث المبدأ على تكوين تحالف لتطوير منطقة الظهيرة وفق رؤية استثمارية، ووفقاً لذلك ستقوم الشركة مع شركائها في التحالف بإجراء دراسات الجدوى الاقتصادية والتي بناءً عليها سوف تتحدد محددات وضوابط التخطيط والتطوير والاستثمار في المنطقة ليتسنى قيام العمل على أسس اقتصادية واستثمارية متينة ، وكانت الشركة قد وقعت مذكرة تفاهم بهذا الخصوص بينها وبين المؤسسة العامة للتقاعد، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، والشركة السعودية لمركز المعيقلية، والذي بناءً عليه تم الرفع لمقام أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض ، لأخذ الموافقة على إسناد تطوير المنطقة لهذا التحالف، وسيكون المجال مفتوحاً أمام الشركات العقارية وشركات التطوير وملاك المنطقة للدخول في ذلك.








    الضغط على المؤشر بالاستمرار في عمليات تجميع واسعة


    محمد العبد الله (الدمام)
    اعتبر محللون فنيون التحول الدراماتيكي خلال تعاملات سوق الاسهم للجلسة الثانية للاسبوع الجاري.. جزءاً من الصراع القوي الدائر بين كافة الاطراف اللاعبة في السوق، خصوصا وان هناك حربا خفية تدور بين العديد من الجهات الفاعلة في السوق، ففي الوقت الذي تسعى بعض الاطراف لابقاء حالة الاستقرار تمهيدا للانطلاق مع اقتراب النتائج المالية للربع الرابع للعام الجاري، توجد جهات تسعى لاحداث خلل تكتيكي في اتجاه المؤشر، من خلال الضغط على المؤشر للدخول بقوة في عمليات تجميع واسعة، مشيرين الى ان كافة الجهات اللاعبة تلتقي عند نقطة محددة تتمحور في عدم الانزلاق و تكبيد المؤشر المزيد من الخسائر خلال الفترة القادمة.
    وقالوا، ان المقاومة التي سجلها المؤشر خلال الساعة الاولى من التعاملات و المتمثلة في نقطة الدعم القوية وهي 8451 نقطة، تعطي دلالة على وجود مصلحة مشتركة لدى كافة الجهات بعدم الذهاب الى النهاية في تكبيد السوق المزيد من الخسائر المتلاحقة، مشيرين الى ان تعاملات السوق خلال يوم امس “ الاحد “ اعطت المستثمرين على اختلافهم اشارات واضحة للدخول فالاولى كانت عندما وصل المؤشر الى 8540 نقطة، بينما كانت الاشارة الثانية اقوى من الاولى، عندما وصلت الى 8470 نقطة، حيث تزامنت هذه الاشارة بدخول سيولة عالية جدا.
    واوضح حسين الخاطر “ محلل فني “ ان الجولة الثانية لتعاملات السوق خلال الاسبوع الجاري، و خلال الساعة الاولى من الجلسة، لا تمثل عمليات تصريف واسعة بقدر ما تعطي دلالة واضحة على وجود تحركات مدروسة للتجميع، اذ لو كانت هناك عمليات تصريف لفقد المؤشر قدرته على المقاومة، وبالتالي فان ما يحدث ليس بعيدا عن محاولات البعض للاستفادة من التحول الايجابي في الاسبوع الماضي، من اجل الحصول على مكاسب مالية للتعويض عن بعض الخسائر التي تكبدها المستثمرون طوال الاسابيع الماضية، لاسيما بعد انهار المؤشر بشكل غير مبرر. واضاف، ان عمليات التجميع الحالية يشترك فيها كافة الاطراف المتعاملة في السوق، اذ يسعى الكل للاستفادة من الاجواء الحالية للحصول على مكاسب حقيقية، فالعمليات لا تقتصر على الصناديق الاستثمارية التي تديرها البنوك المحلية بل تشمل المضاربين في السوق و كذلك المستثمرين الذين يعولون كثيرا على النتائج المالية للربع الاخير من العام الجاري للحصول على عوائد مجزية من شراء اسهم الشركات القيادية و الرابحة.
    وقال متعاملون، ان التحول مطلع الجلسة الثانية للاسبوع الحالي، لم يخلق اجواء سلبية على التعاملات في السوق، فالسيولة لم تخرج بعد عودة اللون الاحمر على اكثر القطاعات المدرجة في السوق، حيث تجاوزت بعد الساعة الاولى من انطلاقة الجلسة 7 مليار ريال، وهو رقم ايجابي بالقياس الى حجم السيولة في الايام الماضية والتي لم تكن تتجاوز 10 مليار ريال مع نهاية الجلسة و التي تستمر ثلاث ساعات و نصف الساعة.
    واكدوا، ان التصريحات التي اطلقها الدكتور عبد الرحمن التويجري رئيس هيئة السوق المالية مؤخرا شكلت عامل دعم و اطمئنان للمتعاملين، خصوصا بعد ان كشفت الهيئة عن مدى الالم الذي تشعر به جراء الخسائر الكبيرة التي تعرض لها المستثمرون طوال الفترة الماضية والتي تجاوزت 50% من اجمالي المحافظ الاستثمارية.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    مختصون لـ«عكاظ»: الاحتمالات مفتوحة أمام السوق وسط مخاوف من عواقب التدوير


    فهد الذيابي (الرياض)
    في الوقت الذي لا زال فيه الغموض يسيطر على سوق الاسهم السعودي. اشاد المحلل المالي محمد الشميمري الى ان وضع سوق الاسهم السعودية غير مطمئن بسبب ارتفاع معدل دوران السيولة باتجاه شركات المضاربة مع اتجاه سيولة ضعيفة للشركات القيادية ما يعني ان السيولة الاستثمارية لم ترجع للسوق وهي الفاصل في رجوع السوق من عدمه.
    وحسب الشميمري فان السوق في حال تأكيده للقواعد السعرية التي بناها من منطقة 7800 نقطة فانه يعطي احتمالاً كبيرا بالارتداد لمنطقة 9800 نقطة قبل شهر ذي الحجة. وتوقع الشميمري ان يشهد السوق احد سيناريوهين: الاول ان يستمر السوق مرتفعا دون اراحة المؤشرات الفنية المتشبعة شراءً فيستمر مرتفعاً لمستويات 9200 نقطة ثم يرتد من هناك للاسفل حتى مستوى 7800 نقطة. اما السيناريو الآخر فهو ان يكون هناك جني ارباح يريح المؤشرات الفنية المتشبعة شراءً ويذهب لمستويات 8400 نقطة ثم يرتد منها ليؤكد القواعد السعرية التي انطلق منها ويتجه لمستويات 9800 نقطة مؤكداً ان ارتفاع السيولة في الـ8 ايام السابقة دليل على التدوير الكبير في السوق.
    ويرى الاقتصادي المصرفي فضل بن سعد البوعينين ان التفاؤل الحذر في السوق يتلاشى بسبب المجموعات مؤكداً ان التحسن الذي طرأ على سوق الاسهم منذ الاسبوع الماضي وحتى اغلاق يوم السبت يعيد فتح ابواب التفاؤل من جديد الا انه تفاؤل قد يتأثر سلباً بتصرفات المجموعات التي لا زالت تعمد الى الضغط على الاسهم القيادية واسهم العوائد ورفع اسهم المضاربة الخاسرة.
    ولفت البوعينين الى خشيته ان تكون اسهم المضاربة الخاسرة حجر عثرة امام أي تحسن ايجابي يطرأ على السوق متمنياً ان تلتفت الهيئات الرقابية الى عمليات التدوير وان تحكم قبضتها على عمليات المضاربة المصطنعة.








    باصدار 90 مليون سهم على المساهمين و 11 ريالا علاوة
    زيادة رأس مال « النقل البحري» إلى 3150 مليونا



    وليد العمير (جدة)
    وافقت الجمعية العمومية غير العادية للشركة الوطنية السعودية للنقل البحري على زيادة رأس مال الشركة من 2.250 مليون ريال إلى 3.150 مليون ريال ، عن طريق إصدار (90) مليون سهم حقوق أولوية مقتصرة على مساهمي الشركة المقيدين في نهاية تداول يوم إنعقاد الجمعية العامة غير العادية (الثانية) بتاريخ 1427/11/4هـ الموافق 2005/11/25م ، بسعر 21 ريالا للسهم الواحـد ، عبـارة عن 10 ريـالات قيمـة اسميــة و 11 ريالا علاوة إصدار ، بنسبة تغير مقدارها (40%) ، وكان مجموع اسهم الشركة قبل التغير 225 مليون سهم , لتصبح بعد الموافقة والاكتتاب 315 مليون سهم ، وسيتم الإعلان عن مواعيد الإكتتاب والبنوك المستلمة بعد التنسيق مع الجهات المعنية .
    وقد تم احتساب نسبة التذبذب 10% لسهم شركة النقل البحري على أساس السعر 26.5 ريالا.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    8 قضاة ومحامون يشاركون في الملتقى
    حوكمة الشركات تنطلق بحضور متواضع


    فهد الذيابي (الرياض)تصوير: عبدالعزيز اليوسف
    بحضور ثمانية قضاة من ديوان المظالم ومحامين قانونيين واعضاء مجالس ادارات بعض الشركات المساهمة، عقد امس ملتقى حوكمة الشركات حيث كان حضور المستثمرين في سوق الاسهم دون المستوى المطلوب.
    وانتقد بعض المشاركين في الملتقى الحضور المتواضع لهيئة السوق المالية حيث اعتبروا ان مشاركة احد مستشاريها القانونيين وتناوله حوكمة الشركات في اربعين دقيقة لايكفي حيث اشار احد منظمي الملتقى الى تعذر مشاركة رئيس هيئة سوق المال الدكتور عبدالرحمن التويجري في الملتقى نظراً لسفره.
    واستغرب الحضور غياب البنوك والشركات عن الملتقى الذي تطرق للمعايير الدولية لحوكمة الشركات واثر تطبيق لوائحها على احكام نظام الشركات والعقود الاساسية في سوق المال.








    ورشة عمل عن الاسهم بغرفة جازان


    واس (جازان)
    تنظم هيئة سوق المال يوم الاربعاء القادم ورشة عمل لرفع الثقافة الاستثمارية للمستثمرين في سوق الاسهم وذلك بمسرح الغرفة التجارية الصناعية بجازان.
    وتأتي ورشة العمل التي تبدأ السابعة والنصف مساء وتم تخصيص موقع خاص بالنساء ضمن برامج التوعية الاستثمارية ورفع مستوى الوعي بالمخاطر الاستثمارية في سوق الاسهم.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 6/11/1427هـ

    المشاركون في ندوة «عكاظ» يطالبون باستثمارات القطاع الخاص
    تطوير صناعة التعدين بانشاء معاهد تأهيلية وتفعيل مناهج الكليات الجيولوجية


    ادار الندوة: وليد العمير- حامد العطاس تصوير: عبدالسلام السلمي
    أكد المشاركون في ندوة «عكاظ» أن أراضي المملكة غنية بالمواد الخام المعدنية وفي انتظار أصحاب الأموال للحصول على 400 رخصة للاستثمار في هذا القطاع للنهوض بهذا النوع من الصناعات الهامة في ظل تخصيص وزارة البترول والثروة المعدنية لـ 200 مجمع لممارسة الأنشطة في هذا القطاع الحيوي، وأشاروا الى أهمية انشاء معاهد متخصصة من قبل القطاع الخاص لتأهيل الكوادر الوطنية للاستثمار في التعدين منوهين بنجاح 1200 مستثمر سعودي في المعادن الصناعية ووجهوا دعوة للسعوديين للاستثمار في الذهب والفضة والكروم والنحاس.. وإلى تفاصيل الندوة :
    عكاظ: تزخر المملكة بأكثر من 30 صنفا من المعادن الثمينة والصناعية تم اكتشاف 15 معدنا من بينها تتوافر بكميات تجارية الا أنه يلاحظ أنها لا تزال تستورد كميات كبيرة من هذه الخامات متى نقول أننا اكتفينا ذاتيا من هذه المعادن ونصدر؟
    - د. زهير: المملكة تحتوي معظم هذه المعادن التي تتواجد في القشرة الأرضية ولكن عندما توجد مؤشرات ايجابية نستطيع القول أن المعدن موجود لكن هذا لا يعني أنه موجود بكمية اقتصادية لذلك نحتاج لعمل منظم من بحث وتنقيب ودراسات جيوكيميائية وجيوفيزيائية حتى يمكن تحديد شكل الخام ومحتواه، وعادة الخام يحتوي على أكثر من معدن والتصنيف ليس فقط معادن ثمينة وصناعية المعادن الثمينة صنف ولكن المعادن الفلزية والمعادن الصناعية (لافلزية) والاكتشافات الأولية التي تمت في أراضي المملكة قبل أكثر من 40 سنة أظهرت وجود عدد لا بأس به من هذه المعادن.
    وليس هناك أي دولة في العالم اكتفت ذاتيا من جميع المعادن قد يكون عندها كميات كبيرة من معادن وتستورد معادن أخرى وهذا ينطبق على الدول المتقدمة في المجالات التعدينية مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا واستراليا وجنوب أفريقيا. ونحن في المملكة مفترض اذا كنا نريد أن نفكر في التعدين عندما نناقش هذا الموضوع يجب نغيب من ذهننا البترول لأنه اذا عملنا مقارنة بين التعدين وبين البترول فالمقارنة التعدينية تعتبر مظلومة جدا. وما ارجوه ان يركز الاخوان القراء على المعادن نفسها ومقارنتنا بدول العالم ماذا لدينا ومدى الجدوى الاقتصادية لهذه المعادن.

    قفزة كبيرة فى استغلال الخامات
    - شاولي: ابدأ من حيث انتهى الدكتور زهير المتابعة لاستغلال خامات الثروة المعدنية خلال العشر السنوات الماضية يلاحظ أن هناك قفزة كبيرة في استغلال الخامات المحلية. في عام 1995 كانت الخامات المستغلة 28 مليون طن تشمل جميع الخامات المستغلة تضاعفت أكثر من 10 مرات حيث بلغت 256مليون طن عام 2005 وبالنسبة لحاملي رخص التعدين كان عددهم في حدود 350 مستثمرا الان وصلنا الى 1200 مستثمر أي تضاعف العدد ثلاث مرات خلال نفس الفترة. وبالنسبة لحجم الاستثمار الان يصل الى 33 مليار ريال وكان لايتجاوز 2.8 مليار ريال.
    وهنا يتبين الفرق يضاف الى ذلك أنه لم تكن هناك مناطق محجوزة للتعدين والان لدينا 200 موقع خصصتها وزارة البترول والثروة المعدنية للمستثمرين.
    وهناك اكتفاء ذاتي في بعض خامات المعادن الصناعية الاسمنت الجبس الاسمنت الابيض الجرانيت،هناك اكتفاء ذاتي في كثير من خامات مواد البناء.

    نتطلع للاكتفاء في معادن البناء
    - د. محمد: الحقيقة أنه وكما ذكر الدكتور لايمكن لأية دولة أن تكتفي ذاتيا من جميع المعادن الطبيعية الجيولوجية الا أن الدول تصنف الى دول غنية في معدن فلاني مثل الحديد الزنك النحاس. ونحمد الله أنه تتوفر لدينا بعض المعادن ويجب أن نعمل على كيفية استغلالها تجاريا واستكشافها والاستثمار فيها يعتمد على دراسات الجدوى، واذا كان هذا الاستغلال اقتصادي أم لا، هناك معادن في المملكة ولكن اعتقد أن الفوسفات والبوكسايد كما سمعنا خلال مؤتمر التعدين العربي الأخير يمكن أن تعطي ميزة استراتيجية للمملكة ضمن منظومة الدول العربية.

    نصدر مليوني طن معادن
    - م. أحمد: ما أحب أن أضيفه على ما قيل هو أننا نصدر اكثر من 2 مليون طن من الخامات المعدنية والتي تشمل الجبس والرمل والبوزلان والبرولايت ورمل السيلكا، و240 الف (متر مكعب) من أحجار الزينة معظمها من ألواح الجرانيت.
    «عكاظ»: مازالت تدفقات رؤوس الأموال سواء الوطنية أو الخارجية للاستثمار في مجال الثروة المعدنية بطيئة جدا رغم المغريات العديدة في هذا الشأن.
    في رأيكم ما المعوقات التي تحول دون هذا التدفق الاستثماري؟
    وهل هي معوقات تنظيمية أم ادارية أم تمويلية أم سلوكية أم أخرى وما هي؟
    - د.زهير: في الواقع الموضوع له شقان التعدين لا يمكن أن يتم في دولة ليس فيها معادن فلابد أن تكون هناك معادن وأحزمة معدنية وضعها الله في مناطق موجودة دون تدخل البشر وهذا هو الأساس الأول لعملية التعدين الأساس الثاني هو من صنع البشر وهو يتمثل في الأنظمة التشريعية القضائية الادارية المالية في السابق كان رجال الأعمال يتنافسون على رخص التعدين في الدول ذات الامكانيات التعدينية، أما الان الوضع تغير حيث أصبحت الدول هي من يبحث عن المستثمر ولا يمكن لأي دول أن تستقطب استثمارات في هذا المجال ما لم تقدم تسهيلات ونظم وقوانين وشفافية عادلة. لذلك يلاحظ خلال العشر سنوات الأخيرة أن هناك عددا كبيرا من دول العالم سعت لتغيير أنظمتها وقوانينها فيما يتعلق بنظم التعدين مستهدفة بذلك الأموال الضخمة التي تزيد في العام الواحد عن 5 مليارات دولار تصرف على عمليات الاستكشاف وايجاد مواقع تعدينية ناجحة جديدة.
    شعرنا نحن في المملكة بهذه المشكلة وان نظامنا التعديني والذي له أكثر من 35 سنة انه لا يواكب التغيرات التي حصلت في العالم فسعت وزارة البترول والثروة المعدنية لايجاد نظام استثمار تعديني جديد يحاول أن يستقطب المستثمرين في مراحل عديدة جدا الى أن توج بمرسوم ملكي منذ ثلاث سنوات واصبح لدينا نظام استثمار تعديني يضاهي ما هو موجود في العالم.
    المملكة لها وضع خاص مفروض علينا وليس باختيارنا وهو أننا كدولة تحتضن أرض الحرمين ولذلك لدينا اشتراطات قد تكون قاسية بالنسبة للمستثمرين تتعلق بالدخول أو بالنسبة للعمالة وهذان الأمران مهمان للمستثمر وتتابع حكومة المملكة العربية السعودية أقصى ما يمكن لتذليل أية مشكلات تواجهه، وهذه من ضمن المعوقات الادارية والتنظيمية ولا اعتقد أن هناك معوقات تمويلية بمفهومها الواسع ولكن قد تكون بمفومها الضيق، أما السلوكية فهي تتعلق بالسعوديين نفسهم (كيف) التعدين صناعة بالنسبة للسعوديين تعتبر حديثة جدا ليس عندهم في خلفيتهم الاجتماعية أشياء تعدينية في السابق وانما بدأت في الوقت القريب اما خارج المملكة في دول مثل استراليا والولايات المتحدة الامريكية وكندا الدول لم تتطور قبل حدود 200 سنة الا عندما كانت هناك رحلات تنقيب ضخمة جدا ، فالخلفية التعدينية في سلوكيات دول العالم الاخر لها تاريخ قديم ومتواصل نحن عندنا التاريخ هذا مفقود صحيح انه كان موجود قبل 700 سنة او اكثر وبعد ذلك انقطع فجأة، وحتى وقت قريب جدا أن أي مستثمر سعودي يجد أن الاستثمار في البناء والأراضي والتجارة عوائده سريعة وواضحة لكن في التعدين لم نهضمه ولم نعرفه جيدا إلا قلة من المستثمرين الذين نحييهم على جرأتهم وشجاعتهم.

    5 طلبات يومية للرخص
    - شاولي: كما تفضل معالي الدكتور أن الفيصل هو المنافسة الذهب او النحاس او جميع الخامات الموجودة في معظم الدول وتبقى الأمور التنظيمية والان عندنا نظام استثمار تعديني جديد فعل في يناير 2005، وهنا اود ان اشير الى انه منذ بداية منح الرخص للمناجم الصغيرة ورخص التعدين والكشف من وزارة البترول والثروة المعدنية أي خلال 35 عاما تم منح 64 رخصة خلاف رخص مواد البناء والان وبعد تفعيل النظام الجديد منح معالي وزير البترول والثروة المعدنية 14 رخصة تشمل رخص التعدين ومحاجر مواد خام لصناعات كبيرة وتشمل رخص مناجم، وهنا عندما تقارن منح 64 رخصة خلال 35 عاما و14 رخصة خلال اقل من عام يتبين ان هناك تدفقات لرؤوس الأموال وطنية أو أجنبية بعد تعديل النظام، واحب أن أضيف أن النظام الجديد شفاف جدا وساوى بين المستثمر الأجنبي والسعودي في جميع الحقوق وجميع الالتزامات واكبر دليل انه تم منح رخص للشركات المشتركة من جنوب افريقية واسترالية وعربية وشركات محلية، أضف الى ذلك عدد الطلبات يوميا يتم تقديم ما لا يقل عن 5 طلبات جديدة لرخص كشف أو تعدين أو مناجم وفي القريب العاجل ستلاحظون كيف أن النظام الجديد سهل الاجراءات والميزة الأهم في النظام الجديد انه وضع مددا محددة لاصدار الرخص بعد اكمال الاجراءات من المستثمر مثل 30 يوما أو 60 أو 90 يوما لكل رخصة تستكمل اجراءاتها يجب أ تصدر خلال المدة المحددة وهذا الأمر ساعد المستثمرين كثيرا في أن يكون لديهم موثوقية في اصدار التراخيص.
    - (مداخلة من الدكتور زهير) هذا الأمر وضع ضغطا كبيرا جدا على وكالة الوزارة للثروة المعدنية للاستجابة للطلبات لأنه اذا تم استكمال جميع الاجراءات من قبل المستثمر واستوفى كل الطلبات يجب على الوزارة اصدار الترخيص واي تأخير ستحاسب عليه وهذا كلام معالي وزير البترول شخصيا «لا أستطيع أن أتحمل مسؤولية أي تأخير» وهذا شجع المستثمرين.
    والجميعات التعدينية في العالم قليلة والخبر ينتشر بسرعة كبيرة والمجتمع التعديني صغير وأي تغير يحصل في أي نظام في العالم يتوزع بسرعة.

    تغيير السلوكيات
    - د. محمد: النظام الجديد ساهم بشكل كبير في تغير الوضع واكبر دليل الاحصائية التي ذكرها الاستاذ سلطان انه خلال عام واحد تم منح 14 رخصة تعدين.
    وأريد أن استشهد هنا بمقال للاستاذ عيسى الحليان عن استفتاء اجري لمستثمرين أجانب وجدوا ان المملكة بالنسبة لدول الخليج من الدول الصعبة أي انه هناك معوقات ادارية او سلوكية او خلافة. واعتقد ان الاصلاح الاقتصادي الذي تقوم به حكومة خادم الحرمين الشريفين يتطلب من الجميع وانا هنا لا اتحدث عن قطاع التعدين تحديدا وانما الجميع يجب ان يكون هناك تغير في السلوكيات والعقليات خاصة بعد انضمام المملكة لمنظمة التجارة العالمية والتغيرات التي تحصل من حولك بشكل يومي.

    حماية مناطق التعدين
    - م. احمد: بالنسبة للحوافز التنظيمية وزارة البترول والثروة المعدنية عندها مشروع اسمه «تخطيط وترسيم وحماية المناطق المحجوزة للأنشطة التعدينية» وهذا من المشاريع التي تتخذ فيه آليات تشعر المستثمر بالاطمئنان عندما يستثمر، وهذا المشروع يهدف الى تحديد مناطق الخامات المعدنية داخل مواقع محددة بإحداثيات ومساحات محددة وموافق عليها من جميع الجهات الحكومية وتمارس فيها جميع اشكال النشاط التعديني وهذا المشروع اتخذ منذ خمس سنوات ووصل العدد الان الى اكثر من 200 مجمع تعديني مخصصة للنشاط التعديني لمختلف الخامات التعدينية ومساحة هذه المجمعات الاجمالية تزيد عن 45 الف (كلم مربع) وهذا من احد الحوافز التنظيمية للمستثمرين التي اخذتها الوزارة، ايضا بالنسبة لرخص الكشف وكما تفضل الاستاذ سلطان انه خلال 35 عاما كان العدد 64 منها 30 رخصة كشف والان عندنا في الوزارة اكثرمن 400 طلب رخصة كشف. وصدرت رخص كشف لشركات اجنبية مثل شركة (فرتكس) وهي استرالية على خام النيكل والكروم في ينبع وشركة التعدين المركزية وهي شركة أجنبية مشتركة حصلت على رخصة كشف على خام النحاس في جبل صايد بالاضافة الى رخصة التعدين التي صدرت لشركة معادن لاستغلال الفوسفات في منطقة الحدود الشمالية.
    - م. فواز: الوزارة مشكورة في تذليل جميع العقبات والصعوبات أمام المستثمرين وأنا هنا أتحدث بحكم أنني أحد المنتسبين للقطاع الخاص في مجال التعدين فنحن تقدمنا بعدة طلبات لعدد من المشاريع ما قصروا الاجراءات في طريقها، لكن رغم هذا هناك طلب رخصة كشف محجر جيري في منطقة جازان المقبلة على نهضة استثمارية فوجئنا بخطاب من الوزارة أن الدراسات متوقفة رغم العجز الحاصل في المملكة بالنسبة للاسمنت.

    لا وقف لرخص الأسمنت
    - شاولي: بالنسبة لرخص خامات الاسمنت الرخص غير متوقفة لكن هناك دراسة يتم اعدادها من الوزارة لمعرفة واقع الاسمنت لمعرفة الاحتياج الفعلي لكميات الاسمنت للمملكة وهناك طلبات عديدة لطلبات الاسمنت.
    وليس هناك توقف فخلال الثلاثة الأشهر الماضية تم منح أربع رخص لشركات اسمنت جديدة وهي مصنع جديد لاسمنت الجنوب في المجاردة واسمنت المدينة في منطقة الرياض وشركة اسمنت ثمارات نجران في منطقة نجران وشركة اسمنت عبر المملكة في عرعر. لكن عدد الرخص المطلوب لشركات الاسمنت كبير جدا ومواقع الخامات محدودة لان ليس كل خام للحجر الجيري يكون نافعا لصناعة الاسمنت خاصة اذا كان الخام يحوي مغنيسيوم زيادة فهو لايصلح لصناعة الاسمنت، لهذا ارتأت الوزارة بالتعاون مع الوزارات الأخرى لتقييم واقع صناعة الاسمنت في المملكة ونحن الان في هذه الدراسة ويوم ان تنتهي الدراسة نبدأ بالطلبات الموجودة لدى الوزارة وهنا اطمئن المستثمرين في هذا المجال.
    «عكاظ»: ما مقترحاتكم لقيام صناعة وطنية لاستثمار الثروة المعدنية؟
    وكيف ترون قدرة هذه الصناعة على تدريب واستقطاب القوى العاملة الوطنية؟
    - د. زهير: التعدين على مرحلتين استخراج المواد الخام ويمكن بيعها كما هي سواء في الداخل أو الخارج أو تتم معالجتها معالجة أولية في صورة مركزات وتصدر والأفضل أن يتم تصنيعها وهذا يعتمد على الجدوى الاقتصادية، المملكة تعمل بنظام السوق المفتوح والنظام التجاري الحر في الوقت الذي يحصل فيه المستثمر على الرخصة يبقى هو سيد الموقف وصاحب القرار وهو الذي يرى افضل طريقة لاسترجاع رأس ماله هل يشحن المواد الخام كما هي أم انه يحولها الى صناعة عندنا مثال على ذلك معدنا الفوسفات والبوكسايد وقبلها عندنا معدن الذهب شركة معادن لديها اربعة مناجم منتجة للذهب وتصدر الذهب كسبائك تختلف حسب نوع الذهب والمنجم هناك سبائك 50% ذهب والباقي عبارة عن فضة ونحاس وسبائك يوجد بها من 90 إلى 95 % ذهب فالقدرة التصنيعية لمعادن كانت أنها تحولها الى سبائك وتبيعها. وبالنسبة لخام الفوسفات نأمل أن تكون المملكة من الدول القيادية في العالم وتضاهي الدول الرائدة في صناعة المخصبات الزراعية وتصديره بكميات كبيرة جدا الى الخارج ايضا البوكسايد الخادم الذي يدخل في صناعة الألمونيوم هنالك برنامج لاستغلاله من خام وتصنيعه وتصديره كمادة نهائية صناعية.

    نجاح 1200 مستثمر سعودي
    - شاولي: معادن نموذج حي يفتخر به في الصناعات اذ اتجهت للذهب الفوسفات والبوكسايد، المستثمرون السعوديون يصل عددهم الى 1200 مستثمر معظمهم يعملون في استغلال المعادن الصناعية وناجحون جدا في استثماراتهم ويحققون ارباحا جيدة وهي مثل جميع احجار الزينة بجميع انواعها وصناعة البويات وصناعة الخرسانة والتي يستخدم فيها الرماد البركاني وصناعة الزجاج وأيضا الصناعات الغذائية وصناعة مواد التنظيف والتي يدخل في صناعتها خام السليكا وهناك صناعات كثيرة تعتمد على الخامات الصناعية وفي 2005 استغل 256 مليون طن وهي اكبر دولة عربية استغل فيها الخامات بصرف النظر عن الفوسفات في المغرب. لكن ردا على المقترحات لاستثمار الاموال في الثروة المعدنية نطلب من المستثمر التوجه الى استغلال الخامات غير الصناعية مثل الذهب والكروم والنحاس والفضة وهناك مناطق محجوزة للتعدين فعلى المستثمر أن يتجه لهذه الخامات صحيح ان الاستثمار فيها طويل الاجل لكن العائد جيد وذو ديمومة المناجم تستمر الى فترات طويلة ونحن منذ خمس او ست سنوات نقول منجم مهد الذهب انتهى والى الان مستمر.
    وحقيقة ما اطلبه من الكليات المتخصصة في مجال الجيولوجيا والتعدين هو التركيز على التدريب الحقلي واذا امكن ايضا التركيز على اللغة الانجليزية فالعلوم مثل الكيمياء والفيزياء والجيولوجيا جميع مراجعها باللغة الانجليزية والتقنية المستخدمة ايضا بنفس اللغة. بالاضافة الى المساندين الفنيين.

    تأهيل الموارد البشرية
    - د. محمد: قطاع التعدين هو استكشاف وكما ذكر الاستاذ سلطان هناك 400 رخصة طلب استكشاف تنتظر المتقدمين فالتعدين يبدأ بالاستكشاف الجيولوجي والخروج للحقل والدراسة والبحث عن المعادن ثم بعد ذلك اذا اثبتت الدراسات ان هذا الخام اقتصادي يبدأ التعدين ثم ينتقل الى الصناعات التحويلة.
    احب اركز على التدريب نحن ننتقد انفسنا كجهة تعليمية واذا لم نعترف بالمشكلة فلن نجد الحل فنحن كلية علوم الأرض لنا حوالى 30 عاما ومررنا بمراحل ازدهار ومراحل ركزنا فيها على الابحاث والتي قد لاتفيد اكاديمية بحتة والان نتعاون مع وكالة البترول والثروة المعدنية وهيئة المساحة، لكن اسمحوا لي ان استعرض نتائج توصيات مؤتمر التعدين الأخير في المملكة فكانت أول توصية قدمت في المؤتمر هي الاهتمام بالموارد البشرية في قطاع التعدين وتأهيلها بإعداد برامج ومخططات تدريبية وتأهيلية موسعة تهدف الى تقوية الطاقات البشرية. هذا الأمر دعاني للبحث عبر الانترنت على كلمة «معادن» فظهر لي تصريح للاستاذ سلطان ان العدد الاجمالي للعاملين في قطاع التعدين يصل 49 ألف موظف نسبة السعوديين تتراوح بين 35 إلى 40 %.
    فهناك في التعليم عندنا مهمة كبيرة وخطيرة لتوفير الكوادر البشرية، خاصة وان دولا متقدمة مثل كندا النموذجية في الصناعة التعدينية في العالم هناك تقرير أعدته الجهة المسؤولة عن العمالة يتعلق بالتحديات المستقبلية وجدوا أن حوالى 23% فرق بين المهارات المطلوبة في العمل والمخرجات الجامعية.
    اقترح ومن واقع مسؤوليتنا في الجامعة عمل ورشة عمل مع الجهات التي تهتم بموضوع الموارد البشرية.
    وهناك في كندا يقسمون العاملين في قطاع التعدين الى ست فئات 1- الحفارون 2- النصف مهارات 3- عمالة مسنادة 4- الفنيون 5- المختصون وهم من يشكلون عادة النسبة الكبيرة. لذلك نحن في كلية علوم الأرض بدأنا في مسارين جديدين نتجت بعد مشاورات مع الأخوان في وكالة الوزارة ونحن على يقين اذا كنا بمعزل عما يدور في الصناعة فنحن مخطئون.

    معاهد متخصصة للتدريب التعديني
    - م. احمد: نأمل من القطاع الخاص انه يساهم بدور اكبر خاصة المصانع الكبير ومصانع الاسمنت بإنشاء معاهد متخصصة في هذا المجال، وكالة الوزارة للثروة المعدنية تقوم بدورها في حجم الامكانيات المتوفرة حيث يتم تدريب الطلاب من مهندسي التعدين والجيولوجيين والمساحين ففي العام الماضي دربنا مايقارب 58 طالبا في فترة الصيف.
    - م. فواز: بالنسبة للتدريب الصيفي مشاركة القطاع الخاص ضعيفة جدا والسبب انه لايوجد تنسيق بينه وبين الجامعة، لكن السؤال أين دور الجامعة خلال الدراسة فالطالب خلال أربع سنوات لايوجد له أي اتصال او احتكاك مباشر بالجهة التي يمكن ان ينتمي لها بعد التخرج.
    وأنا أتحدث عن مشروعي فاذا حصلنا على التصاريح اللازمة يمكن اقامة معهد لاعداد الكوادر السعودية خاصة وانه في مصنع الاسمنت انت بحاجة الى اكثر من 500 عامل.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 15/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 06-11-2006, 10:07 PM
  2. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 10/9/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 02-10-2006, 09:31 PM
  3. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 11/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 04-09-2006, 11:49 AM
  4. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 20/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 14-08-2006, 09:52 AM
  5. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الاثنين 21/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 17-07-2006, 07:32 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا