ارتفعت مؤشرات «بورصة مصر» بنحو جماعي فى مستهل تعاملات جلسة يوم، الأثنين، مدعومة بمشتريات المؤسسات المصرية والأفراد العرب، وصعد المؤشر الرئيسي «إيجي أكس 30» ما نسبته 0.63% تعادل 55.51 نقطة متجاوزاً مستوي «8800 نقطة» إلى 8817.66 نقطة، تزامناً مع انطلاق مارثون الانتخابات الرئاسية اليوم.


وزاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة «إيجي أكس 70» بوتيرة أقل بنحو 0.12% تعادل 0.76 نقطة إلى 616.43 نقطة. وربح المؤشر الأوسع نطاقا «إيجي أكس 100» بنسبة 0.18% تعادل 1.98 نقطة إلى 1082.15 نقطة.


وتوقع أسامة نجيب، مدير إدارة البحوث الفنية لدي آراب فايننس، ان يستكمل مؤشر الثلاثين الكبار ارتفاع مقتربا من منطقة المقاومة الجديدة عند 8800 نقطة، ليتجدد بعدها الضغوط البيعية المؤقتة مما قد يقوده إلى 8650 -8700 نقطة مرة أخري.


وأضاف نجيب، :"مازالت أهداف المؤشر صعودية فى الفترة القادمة مستهدفا 9000-9200 نقطة على اقل تقدير".


وتعد انتخابات الرئاسة الاستحقاق الأهم بعد ثورة 30 يونيو التى أطاحت بالرئيس محمد مرسى وبجماعة الإخوان المسلمين عن الحكم وذلك لاختيار رئيس جمهورية مصر العربية السادس فى ثانى انتخابات رئاسية تشهدها البلاد .


وستجري الانتخابات بين المرشح عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع السابق، واليساري حمدين صباحي الذى خاض مارثون الانتخابات الرئاسية السابقة التى فاز بها رئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين.

دعم أداء السوق اليوم، الاتجاه الشرائي للمصريين والعرب بصافي شرائي جاوز 51.5 ألف جنيه و 1.6 مليون جنيه علي التوالي، فيما اتجهت تعاملات الاجانب للبيع بصافي بيعي بلغ 1.65 مليون جنيه.


واستحوذ الافراد علي النصيب الاكبر في بداية التعاملات بنحو 89.6% واتجهت تعاملات العرب منهم نحو الشراء، فيما استحوذت المؤسسات علي النسبة المتبقية بنحو 10.4% واتجهت تعاملات المصريين منهم نحو الشراء مقابل مبيعات مؤسساتية عربية وأجنبية.


وتباينت مؤشرات بورصة مصر فى ختام تعاملات، أمس الأحد، ونجح المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" في تعويض خسائره الصباحية ليرتد الي أعلي رابحاً 0.4% ليغلق عند 8762.86 نقطة مدعوماً بالاداء الايجابي لبعض الاسهم القيادية، فيما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنسبة 1.28% إلى 615.67 نقطة.