تنقسم مؤشرات البورصة إلى أنواع ثلاثة:
1– مؤشرات غير قابلة للتداول. 2– مؤشرات المتاجرة. 3– مؤشرات صناديق الاستثمار .

وفيما يلي نتناول كل نوع بشيء من الإيجاز.

1– المؤشرات غير القابلة للتداول: وهى المؤشرات التقليدية والهدف منها هو معرفة أداء بورصة الأوراق المالية ومدى كفاءة العمل بها. وتنقسم هذه المؤشرات إلى: أ– مؤشرات البورصة التي تصدرها الجهة الرسمية. ب– مؤشرات الجهات الخاصة. وهى تصدر من جهات غير رسمية ويكون الهدف منها متابعة سلوك البورصة ، وقد تصدر من جهات صحفية مثل (DOW JONES ) أو قد تصدر من جهات مثل المعاهد الإحصائية والمؤسسات المالية . ج– مؤشرات دولية: وهى لمعرفة الأداء الكلى للبورصات العالمية وتنشر من بيوت سمسرة دولية مثل مورجان ستانلى وميريل لنش وفيتش ايبيكا.

2– مؤشرات المتاجرة: وهذه المؤشرات تسمح بالمتاجرة في الأسواق المشتقة أو سوق الخيارات OPTION MARKERS وسوق المستقبليات FUTURE MARKET وتمكن هذه المؤشرات الإدارة من تغطية أخطار محفظة الوراق المالية وكذلك المضاربة والمراجحة في الأسواق المختلفة . وفى حقيقة الأمر تتميز هذه المؤشرات بتوافر المعلومات الكاملة حيث يتعرف عليها المتعاملون في السوق لحظة بلحظة. 3

– مؤشرات صناديق الاستثمار: mutual fund حيث تكون هناك شركة مكونة لإدراة مثل هذه الصناديق وتقوم بتكوين محافظ من الأصول المالية التى تعد في نفس الوقت مؤشرا ماليا.