شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 41

الموضوع: الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    سوق دبي تكسر نقطة الدعم 350 و"إعمار" يلامس أدنى مستوى في 6 أشهر
    موجة حمراء جديدة تطول الأسهم الإماراتية وتجّدد المطالبات بتدخل الحكومة


    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 10/11/1427هـ
    ضربت موجة حمراء جديدة أسواق الأسهم الإماراتية أمس، وأجبرتها على الهبوط إلى منحدرات جديدة كسرت معها سوق دبي نقطة الدعم 350 إلى 345 نقطة، وسجلت جميع أسهمها المتداولة (16 سهما) تراجعا دون ارتفاع سهم واحد، بل إن سهم "دبي للاستثمار" الذي كان الوحيد مرتفعا أول أمس هبط بقوة وتصدر مع سهم "أريج" قائمة الأسهم الأكثر هبوطا في السوق التي تراجع مؤشرها بنسبة 2.5 في المائة بتداولات ضعيفة بلغت 422.8 مليون درهم.
    وانقلب التشاؤم الذي ساد المستثمرين إلى المحللين والوسطاء الذين توقعوا استمرار الهبوط ما لم تدخل سيولة جديدة وبأحجام كبيرة إلى الأسواق التي تشكو بالفعل من تراجع حاد في أحجام تداولاتها بسبب هجرة صغار المستثمرين بعدما تكبدوا خسائر فادحة منذ مطلع العام الجاري حيث هبطت السوق منذ بداية العام بأكثر من 42 في المائة.
    ودعا المحللون إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف الانهيار في الأسواق عبر تدخل حكومي غير مباشر، على حد قول المحلل المالي محمد علي ياسين مدير شركة الإمارات للأسهم والسندات لـ "الاقتصادية"، وذلك من خلال تشجيع الشركات وأجهزة الاستثمار شبه الحكومية، مثل صندوق التقاعد وجهاز "أبوظبي للاستثمار" و"دبي القابضة" إلى تأسيس صناديق صانعة للسوق من خلال التعاون مع البنوك، وأن تدار الصناديق من قبل جهاز مالي واستثماري لديه الخبرة الكافية ومن شأن شركات صانعة السوق أن تعيد التوازن وتوقف الهبوط المتواصل في الأسواق.
    وقال " لا توجد جهة استثمارية تجازف بالدخول للأسواق الآن ما لم تكن شبه حكومية بعدما فقدت الأسواق الثقة تماما وجفت السيولة بشكل كبير، مضيفا أن وقف الهبوط وعودة النشاط لن يكونا إلا عن طريق شركات صانعة السوق التي يمكن تأسيس عدد منها في قطاعات البنوك والاستثمار والخدمات.
    وأدى الهبوط الحاد الذي طال أسهم قطاع الاستثمار وبلغت نسبته 4.5 في المائة، إلى الضغط على أسهم سوق دبي كافة حيث هبط سهم "دبي للاستثمار" الذي كان الوحيد مرتفعا أول أمس بنفس نسبة هبوط القطاع الاستثماري ككل. كما انخفض سهم "إعمار" إلى مستويات متدنية عند 11.25 درهم، وبات مهددا بالتراجع إلى ما دون 11 درهما وقريبا من أدنى سعر وصله قبل ستة أشهر عند 10.40 درهم.
    ودعا ياسين إلى إلزام الشركات التي حصلت على موافقة هيئة الأوراق المالية بتفعيل قرار إعادة شراء جزء من أسهمها وهو القرار الذي اتخذه مجلس الوزراء في أيار (مايو) الماضي، وحصلت بموجبه خمس شركات هي: إعمار والخليجية للاستثمار وشعاع كابيتال والخليج الأول وأبوظبي لمواد البناء "بلدكو"، وانضم إليها أول أمس البنك التجاري الدولي، على موافقات غير أنها لم تنفذ جميعها عمليات الشراء باستثناء شركة بلدكو التي اشترت جزءا من أسهمها المدرجة في سوق أبوظبي.
    كما طالت الموجة الحمراء سوق أبوظبي التي كسرت هي الأخرى نقاط دعم جديدة وهبط مؤشرها بنسبة 1.3 في المائة مع تداولات قيمتها 76 مليون درهم وانخفضت أسعار 27 شركة مقابل ارتفاع أسعار ست شركات أخرى، وهبط سهم دار التمويل بالحد الأعلى المسموح به انخفاضا في الجلسة 10 في المائة.








    10 مليارات دولار تكلفة متوقعة لمشروع القطار الخليجي

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 10/11/1427هـ
    قدرت شركة ألستوم الفرنسية التي تتنافس مع شركات دولية متخصصة في صناعة القطارات حجم الاستثمارات المتوقعة لمشروع القطار الخليجي المزمع تنفيذه لربط دول مجلس التعاون بأكثر من عشرة مليارات دولار.
    وقال مسؤولو الشركة الفرنسية التي افتتحت مكتبا إقليميا لها في دبي إن خطوات جادة لإخراج مشروع القطار الخليجي الذي ستتنافس الشركات العالمية على تنفيذ شبكته الكهربائية إلى النور بعد الدراسة التي أجرتها الأمانة العامة لدول مجلس التعاون مع البنك الإسلامي للتنمية·
    وقال باتريك كرون رئيس مجلس إدارة "ألستوم" إن السوق الخليجية تعتبر من أهم الأسواق العالمية حيث نفذت شركته 25 عقداً في قطاع الكهرباء وصناعة الألمنيوم في منطقة الخليج خلال السنوات الثلاث الماضية تتجاوز قيمتها ملياري دولار منها عقود بقيمة 500 مليون دولار مع شركة ألمنيوم دبي " دوبال " في توسعة خطها الإنتاجي الذي جرى تدشينه أمس إضافة إلى عقود أخرى جرى التعاقد عليها خلال العام الجاري.
    ووفقا للمدير الإقليمي لمكتب الشركة في دبي سليفان حجازي فإن أهمية سوق الخليج كانت الدافع وراء اختيار الشركة دبي لمكتبها الإقليمي الذي يخدم الشرق الأوسط ككل حيث يقوم المكتب بتوفير جميع أعمال الصيانة وقطع الغيار، لمشاريع "ألستوم" في المنطقة ويراوح حجم مبيعاته وأعماله بين 100 و 130 مليون دولار سنوياً، مضيفا أن الشركة ستدخل المنافسة على مشروع الخط الثاني لمترو دبي، مستفيدة من تجربتها الأولى في التنافس على الخط الأول، حيث جاء عرضها بعد "ميتسوبيشي" الفائزة بالمشروع..

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    منافسة عربية وأجنبية للاستحواذ على السوق المصرفية المصرية

    - محمود حلمي من القاهرة - 10/11/1427هـ
    تشهد خريطة القطاع المصرفي المصري منافسة شرسة بين البنوك العربية والأجنبية للاستحواذ على السوق المصرفية عقب فوز بنك سان باولو IMI الإيطالي بصفقة الاستحواذ على شراء 80 في المائة من أسهم بنك الإسكندرية بقيمة 1.6 مليار دولار بما يعادل 9.27 مليار جنيه. ومن المتوقع أن يتم تقليص حصة البنوك العامة في السوق المصرية وهو ما يتطابق مع ما أعلن عنه الدكتور فاروق العقدة محافظ البنك المركزي المصري عن وجود خطة لتقليص حصة البنوك العامة في السوق المصرية من 75 إلى 40 في المائة عام 2008، وأن هذه الخطة تم إدراجها ضمن برنامج شامل لإصلاح القطاع المصرفي مدة أربع سنوات بدأت عام 2004 وتنتهي في 2008.
    وتتركز ملامح هذه الخطة في فتح القطاع المصرفي أمام المستثمرين من القطاع الخاص سواء كانوا مصريين أو عربا أو أجانب وإجراء حركة اندماجات داخل القطاع واستكمال برنامج بيع حصة البنوك العامة في البنوك المشتركة الذي قارب على الانتهاء حيث لم يتبق سوى حصص في بنك بي إن بي باريبا ومصر والتمويل المصري السعودي والوطني للتنمية ومصر إيران للتنمية والمصري لتنمية الصادرات.
    وكانت عملية تخصيص بنك الإسكندرية قد قلصت سيطرة البنوك العامة على السوق، حيث كان البنك يستحوذ على نسبة تصل إلى 8 في المائة من السوق ستذهب في جانب البنوك الخاصة ممثلة في سان باولو. وطبقا لخطة البنك المركزي الرامية إلى تقليص حصة البنوك العامة فإن المرحلة المقبلة ستشهد خطوات أخرى، من أبرزها تخصيص البنوك العامة مع احتفاظ الدولة بحصة كبيرة في رساميل هذه البنوك في المرحلة الأولى على أن تتم إعادة النظر في الأمر في وقت لاحق حسب تطورات الأحداث. ويقع على رأس البنوك التي سيتم تخصيصها في الفترة المقبلة البنك العقاري المصري العربي، الذي سيتم دمجه في بنك التعمير والإسكان، حيث تم الانتهاء من تقييم أصول البنكين تمهيدا لدمجهما في كيان واحد. ومعروف أن القطاع الخاص يسيطر على حصة رئيسية في بنك التعمير والإسكان البالغ رأسماله المدفوع 500 مليون جنيه. كما سيتم أيضا دمج بنك العمال المصري في بنك التنمية الصناعية، وهناك اقتراح بدمج الكيان الجديد الناجم عن دمج البنكين في البنك الأهلي المصري أو في بنك مصر. ويستحوذ مستثمرون من القطاعين الخاص والعام على بنك العمال على رأسهم اتحاد العمال وبنك مصر في حين تستحوذ الدولة على بنك التنمية الصناعية بالكامل. يذكر أن البنك الأهلي المصري يستحوذ حاليا على نسبة تصل إلى نحو 23 في المائة حجم السوق، ويستحوذ بنكا مصر والقاهرة على نسبة مماثلة.
    وشهدت عمليات البيع والاستحواذ نشاطا كبيرا خلال الأشهر الماضية، حيث قام بنك سوسيتيه جنرال الفرنسي بشراء 90 في المائة من أسهم بنك مصر الدولي بـ 4.2 مليار جنيه بعد الدخول في منافسة حادة مع بنك بي أن بي باريبا الفرنسي والبنك الأهلي المتحد (البحرين). وتم بيع البنك المصري الأمريكي لبنك كاليون الفرنسي، وهناك بنك HSBC مصر الذي استحوذ عليه HSBC البريطاني بعدما قام بشراء حصة بنك مصر في رأسمال البنك، وبنك القاهرة باركليز الذي قام بنك باركليز البريطاني بشراء حصة بنك القاهرة في رأسمال البنك ليصبح فرعا للبنك البريطاني في مصر.








    اتفاقية سعودية - كويتية لتأسيس شركة سياحية برأسمال 100 مليون ريال

    - فايز المزروعي من الدمام - 10/11/1427هـ
    وقعت الشركة السعودية لمراكز الترفيه وشركة مجمعات الأسواق الكويتية (ش. م. ك) أمس مذكرة تفاهم لتأسيس شركة سياحية مساهمة برأسمال 100 مليون ريال، وذلك لاستثمار الخدمات السياحية وتطويرها في المنطقة الشرقية.
    ووقع مذكرة التفاهم كل من عبد المحسن راشد الراشد رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية لمراكز الترفيه، وتوفيق أحمد الجراح رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة مجمعات الأسواق الكويتية (ش. م. ك)، حيث تضمنت الاتفاقية الدخول في شراكة لتأسيس شركة مساهمة في المنطقة الشرقية تهدف إلى الرقي بالخدمات السياحية والترفيهية.
    ومن المتوقع للشركة الجديدة تقديم مشاريع ريادية على مستوى المنطقة من خلال إنشاء شركة متخصصة تتضمن قطاعات الإيواء، الترفيه، والخدمات الغذائية.
    ومن أهم المشاريع المزمع إنشاؤها من خلال هذه الشركة إنشاء مدينة سياحية نموذجية تكون مقصدا سياحيا بالدرجة الأولى في المنطقة الشرقية وتشتمل على عدة عناصر منها مجمع تجاري يتضمن منطقة مطاعم داخلية ومحال تجارية ومنطقة ألعاب داخلية، إضافة إلى منطقة المطاعم الخارجية، صالة متعددة الأغراض، منطقة ألعاب رياضية، منطقة فعاليات السيارات الرياضية، مضمار للمشي، فندق وشقق، مركز للتدريب، عيادة طبية وصيدلية، ومنطقة مخصصة للمعارض المفتوحة والمهرجانات في المنطقة، كذلك من ضمن المشاريع التي ستعمل الشركة على إنشائها أيضا منتجع سياحي ترفيهي، ومجمع تجاري يخدم زوار المنتجع وشاطئ نصف القمر في المنطقة الشرقية.
    يشار إلى أن الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية وجه في وقت سابق خلال ترؤسه اجتماع مجلس المنطقة في جلسته السابعة من دور الانعقاد الرابع بتأسيس شركة سياحية تهتم بالمشاريع الكبرى في المنطقة، ويشترك في مساهمتها أهالي الشرقية، إضافة إلى تخصيص مواقع للاحتفالات لإقامة مناسبات وفعاليات المنطقة، حيث استمع حينها إلى التقرير المقدم من الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله رئيس مجلس تنمية السياحة عضو مجلس المنطقة حول إعداد استراتيجية متكاملة لتنمية السياحة في المنطقة الشرقية تمثل الدور الاستراتيجي للهيئة وشركائها من القطاعين الحكومي والخاص لتحقيق تنمية مستدامة ومنضبطة لقطاع السياحة في المنطقة الشرقية وتم تقسيمها إلى ثلاثة أقسام تشمل مناطق تنمية سياحية قائمة لحاضرة الدمام، مناطق سياحية ناشئة كالجبيل والأحساء، ومناطق تنمية جديد كالعقير والربع الخالي.

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ




    انخفاض في المؤشر وضعف في قيمة التداولات

    حسن السلطان- الدمام

    اغلق مؤشر سوق الاسهم في نهاية تداول هذا الاسبوع خاسراً 130 نقطة ما نسبته 1.54 بالمائة من قيمته بانخفاض جميع القطاعات وتسجيل اسهم 74 شركة انخفاضا. وافتتح المؤشر على 8.454 تراجع بعدها ليصل الى ادنى نقطة خلال التداول عند 8.221 عاد بعدها ليعوض جزءا من خسائره ويغلق عند 8.324 .
    وانخفضت اسهم 74 شركة سجلت بعضها ادنى نسبة ممكنة وكان الاكثر انخفاضا هي ثمار والشرقية الزراعية وذلك بعشرة بالمائة في حين ارتفعت اسهم 9 شركات لم تسجل أي منها ارتفاع بأعلى نسبة .
    وانخفضت جميع القطاعات حيث سجل القطاع الزراعي اكثر انخفاض وذلك بنسبة 7.03 بالمائة جاء بعده قطاع الخدمات بنسبة 3.83 بالمائة و الكهرباء بنسبة 3.64 بالمائة و التامين بنسبة 2.52 بالمائة والبنوك بنسبة 1.82 بالمائة في حين سجل قطاع الاسمنت الاقل انخفاضا وذلك بنسبة 0.82 بالمائة و الاتصالات 0.96 و الصناعة.
    واستمرت القيمة المتداولة في تسجيل قيمة ضعيفة لليوم الثالث حيث سجلت اكثر من 8 مليارات ريال بعدد صفقات وصل الى 240 الف صفقة وعدد اسهم متداولة بلغ 184 مليون سهم اكثرها على حائل الزراعية ومبرد.
    وتشهد الشركات القيادية ضعف في حركتها وقيمة التداول عليها في حين تتصدر شركات المضاربة الاكثر نشاطاً بالقيمة والاكثر نشاطاً بالكمية.









    رفع رأسمال المدينة المنورة للطباعة إلى 600 مليون ريال

    اليوم – الرياض

    أعلنت المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق أن شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر ـ إحدى الشركات التابعة للمجموعة ـ زادت رأسمال الشركة من 30 مليون ريال إلى 600 مليون ريال مقسمة إلى 60 مليون حصة متساوية القيمة، قيمة كل حصة عشرة ريالات.
    وتم ذلك عن طريق تحويل 369.417.920 ريالا سعوديا عن الأرباح المدورة للشركة وتحويل الباقي وقدره 200.582.080 ريالا سعوديا ، عن طريق الاحتياطي القانوني وحساب جاري الشركاء في شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر.
    ونوهت المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق إلى أن المجموعة تعتزم طرح 30 في المائة من رأسمال شركة المدينة المنورة للطباعة والنشر للاكتتاب العام.
    ويتوقع أن يتم طرح الشركة للاكتتاب العام خلال النصف الأول من عام 2007، بعد موافقة الجهات الرسمية، وذلك على ضوء التوصيات التي تقدم بها مجلس إدارة المجموعة، والهادفة إلى إدراج أسهم شركة المدينة في سوق الأسهم السعودية.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    موبايلي تختار حلول «ئي أم سي» الفائقة الخاصة بحماية البيانات

    علي الزكري – دبي

    قالت شركة (ئي أم سي) EMC، المتخصصه في مجال إدارة المعلومات وتخزينها، أن شركة اتحاد اتصالات (موبايلي)، شركة الاتصالات النقالة بالمملكة العربية السعودية، قد اختارتها لتوفير حلول استمرارية الأعمال والارتقاء بها، وذلك لتمكينها من حماية بيانات عملائها بالشكل الأمثل.
    وستقدم شركة (ئي أم سي) لشركة (موبايلي) حلول إدارة المعلومات واستمراريتها والارتقاء بها وذلك للوصول بطريقة موثوقة ومتواصلة إلى بياناتها وتطبيقاتها من أجل توفير أفضل خدمة ممكنة لعملائها في المملكة. وذكر أحمد حسان، كبير مديري المعلومات في (موبايلي) انه و في إطار الاتفاق المبرم بين الطرفين، ستقوم «موبايلي» بتنفيذ نظم التخزين الشبكية المؤسسية من سلسلة Symmetrix DMX3 من شركة (ئي أم سي) في موقعين بالمملكة العربية السعودية. وتدير هذه النظم ما يربو على 120 تيرابايت (1 تيرابايت يعادل 1000 جيجابايت تقريباً) من البيانات، وهذا سيمكن (موبايلي) من إجراء نسخة مماثلة والانتقال إلى نسخة احتياطية كاملة من تطبيقاتها وبياناتها عند حدوث أية أعطال محتملة، وهذا يضمن لها الوصول، بشكل متواصل، إلى أنظمتها وبياناتها الحيوية، مثل سجلات المكالمات، وبيانات العملاء، والبريد الإلكتروني. وقال أحمد حسان : (لقد اخترنا حلول التخزين المتكاملة من ئي أم سي بعد دراسة متأنية، حيث انها معروفة بقدرتها الفائقة على تلبية متطلباتنا العالية لاستمرارية أعمالنا ومواجهة الأعطال المفاجئة المحتملة. ومن المعروف أن شركات الاتصالات بحاجة إلى خدمة (لا تنقطع)، ومن خلال تنفيذ حلول ئي أم سي في موقعين بالمملكة العربية السعودية فإننا سنتمكن من إجراء نسخة احتياطية كاملة لكافة نظمنا الحيوية وذلك لضمان توافرها بشكل متواصل).









    أرامكو السعودية تستطلع استعدادات جدة لاستقبال البنزين الجديد

    اليوم ـ الظهران

    تنظم أرامكو السعودية بعد غد لقاء مع ملاك محطات الخدمة البترولية وناقلي البنزين في منطقة جدة.
    وتهدف أرامكو السعودية من هذا اللقاء الى الاجابة عن الاستفسارات التي تدور في ذهن ملاك محطات الوقود وموزعي المنتجات البترولية، اضافة الى متابعة ومناقشة مدى جاهزية واستعداد محطات بيع الوقود في منطقة جدة لبيع البنزين الجديد (ممتاز 91) والمزمع طرحه يوم 11 ذي الحجة 1427هـ الموافق 1 يناير 2007م بجانب (ممتاز 95) المستخدم حاليا.
    وتعتزم أرامكو السعودية في الأيام القليلة المقبلة تكثيف لقاءاتها التنسيقية مع ملاك محطات الوقود وموزعي المنتجات البترولية في مختلف مناطق المملكة. علما بأن الشركة قد بدأت في عقد هذه اللقاءات منذ بداية العام الميلادي الحالي وستستمر الى حين طرح البنزين الجديد للأسواق، وذلك من أجل تشجيعهم على استكمال تجهيز محطاتهم في الموعد المحدد.
    وقد عقدت أرامكو السعودية، الاسبوع الماضي، لقاء مع بعض ملاك محطات الوقود وموزعي المنتجات البترولية في منطقة الرياض، وذلك لمناقشة استعداداتهم لاستقبال وبيع البنزين الجديد.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    مؤتمر المائدة المستديرة يبحث مستقبل صناعة البترول والغاز .. اليوم

    اليوم – القاهرة

    تستضيف القاهرة اليوم مؤتمر المائدة المستديرة بالتعاون مع منتدى الطاقة العالمي ومنظمة الأوبك وبمشاركة العديد من الدول خارج الأوبك ومنتدى الدول المصدرة للغاز وممثلي الدول الصناعية الكبرى والدول المستهلكة للبترول ومنظمات البترول والطاقة العالمية.
    أكد المهندس سامح فهمي وزير البترول المصري ان المؤتمر يهدف إلى وضع تصور واقعي لمستقبل صناعة البترول والغاز خلال السنوات العشر القادمة ووضع حلول عملية للوصول إلى استقرار مستويات أسعار البترول العالمية من خلال حوار مباشر وفعال بين المنتجين والمستهلكين للبترول والغاز للوصول إلى نطاق سحري متوازن يرضي الطرفين.
    ويحقق الاستقرار النسبي والتوازن لأسعار البترول خلال السنوات القادمة مشيراً إلى ان عقد المائدة في مصر يأتي في اطار المبادرة التي تقدمت بها مصر إلى مؤتمر أوبك الوزاري الـ 140 الذي عقد بفيينا في مارس الماضي.
    قال الوزير ان المبادرة تؤكد على أهمية توصل جميع أطراف صناعة البترول إلى آلية واقعية تأخذ في اعتبارها كافة المتغيرات في أسواق البترول وتسهم بايجابية في تحقيق الاستقرار النسبي لأسعار البترول في اطار النطاق السعري الذي يتم التوصل اليه من خلال الأطراف المشاركة في الحوار, مشيراً إلى ان المحافظة على استقرار الأسعار عند مستويات متوازنة سيؤدي إلى استقرار أسعار السلع والمنتجات تامة الصنع والوسطية.
    حيث ان الارتفاع المبالغ في أسعار البترول يؤدي إلى قيام الدول الصناعية المستهلكة البترول بتدوير الزيادة في فاتورة وارداتها البترولية إلى الدول المنتجة مرة أخرى في صورة رفع أسعار المنتجات والسلع النهائية التي تصدرها إلى الدول المنتجة للبترول.









    في لقائهما مع سفراء المملكة بالخارج

    النعيمي: 264 مليار برميل احتياطي المملكة من النفط و242 تريليون قدم مكعب من الغاز

    الجريسي يحث على تسهيل استخراج الفيز لرجال الأعمال


    واس- الرياض

    التقى وزير البترول والثروة المعدنية المهندس على بن براهيم النعيمى امس سفراء خادم الحرمين الشريفين فى الخارج وذلك فى قاعة الملك فهد بمقر وزارة الخارجية بالرياض. وتحدث وزير البترول فى بداية اللقاء كان عنوانه ( البترول وأبعاده المحلية والدولية ) عن الثروات البترولية الهائلة بالمملكة .وقال ان الاحتياطى البترولى للمملكة يمثل ربع الاحتياطي العالمي وحيث يصل الى أكثر من2 مليار برميل.اكد على أن هناك احتمالات لزيادة هذا الاحتياطى عن طريق أستشكافات جديدة أو عن طريق زيادة نسبة الاستخلاص للحقول الحالية وبمقدار يصل الى أكثر من 200 مليار برميل.وأضاف « بالنسبة للغاز فأن احتياطي المملكة الحالى يصل الى 242 تريليون قدم مكعب حيث تحتل المملكة المرتبة الرابعة عالميا كما أن هناك جهودا متواصلة من أجل اكتشاف كميات أخرى من الغاز الطبيعى سواء من قبل شركة أرامكو السعودية فى منطقة امتيازها أو من قبل الشركات العالمية التى أعطيت امتيازات للتنقيب. وبين أن متوسط انتاج المملكة من البترول والغاز يبلغ 9 ملايين برميل يوميا من البترول الخام مشيرا الى أن ذلك يمثل حوالى 13 بالمائة من الانتاج العالمى ويضع المملكة فى المرتبة الاولى عالميا فى الانتاج والصادرات.وأكد وزير البترول والثروة المعدنية أن المملكة تعمل الان على رفع طاقتها الانتاجية لتصل الى 5ر12 مليون برميل يوميا بحلول عام 2009م.
    وقال: بالنسبة لانتاج المملكة من الغاز فانه يصل حاليا الى أكثر من 7 مليارات قدم مكعب يوميا يذهب للاستهلاك المحلى ويجعل المملكة ثامن أكبر دولة منتجة للغاز الطبيعي. ولفت الى ان هذه الكميات الكبيرة من الاحتياطيات ومن الانتاج وما لها من تأثيرات اقتصادية محلية ودولية توضح مكانة وأهمية المملكة على خارطة السياسة الدولية وأيضا ما لهذه الثروة من اثار أيجابية على خطط ومستقبل النمو الاقتصادى الوطني. وتابع المهندس النعيمى حديثه قائلا ان المملكة ليست على استعداد وبأى شكل من الاشكال للقيام بشكل منفرد بمهمة موازنة السوق من خلال مايعرف بالمنتج المرجح بحيث تخفض المملكة انتاجها لوحدها للمحافظة على الاسعار بينما الاخرون لا يفعلون ذلك.
    وأفاد أنه فى حالة أزدياد الطلب فان لدى المملكة ميزة نسبية حيث تحتفظ بطاقة أنتاجية اضافية تصل الى مابين 5ر1 الى 2 مليون برميل يوميا مؤكدا أن قرار المملكة فى الاحتفاظ بطاقة انتاجية فائضة أو زيادة انتاجها يهدف للمحافظة على استقرار السوق من خلال تعويض أى نقص يحصل نتيجة للصراعات السياسية أو الكوارث الطبيعية أو أى زيادة حادة فى الاستهلاك.

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    التقرير الاقتصادي العربي الموحد يكشف :

    المملكة تحافظ على المركز الأول كأكبر مصدر للدول العربية

    التجارة العربية البينية تحقق نمواً ملحوظاً للعام الثاني وصل إلى 31 بالمائة


    علي الزكري - ابوظبي


    المملكة استأثرت بأكبر حصة في الصادرات البينية العربية بلغت 44.4نسبتها بالمائة


    تغير طفيف في حصص الشركاء التجاريين الرئيسيين في الصادرات العربية

    اكد تقرير عربي ان المملكة حافظت على موقعها كاكبر مصدر للدول العربية وظلت تستأثر بأكبر حصة في الصادرات البينية العربية وبنسبة بلغت 44.4 بالمائة في العام الماضي حيث ارتفعت صادرات المملكة إلى الدول العربية من 14.7 مليار دولار في عام 2004 إلى 18.9 مليار دولار في عام 2005، تلتها دولة الإمارات بحصة 16.1 بالمائة حيث ارتفعت صادراتها البينية إلى 6.9 مليار دولار في عام 2005 من 5.9 مليار دولار في عام 2004، وجاءت بعدها عمان بحصة 4.8 بالمائة وبقيمة 2.1 مليار دولار.

    نمو ملحوظ
    و كشفت النسخة الاولية للتقرير الاقتصادي العربي الموحد لعام 2006 والذي يصدره صندوق النقد العربي بابوظبي بالتعاون مع عدد من المؤسسات الاقتصادية العربية ، كشفت عن أن قيمة التجارة العربية البينية حققت نمواً ملحوظاً وللعام الثاني على التوالي بلغت نسبته 31.7 بالمائة في عام 2005، مقارنة بنمو نسبته 33.6بالمائة في عام 2004، وقد تزامن هذا النمو مع تطبيق الإعفاءات الجمركية الكاملة على السلع العربية المتبادلة في منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى منذ مطلع عام 2005، وقد نمت قيمة الصادرات البينية العربية بنسبة 27 بالمائة لتبلغ 42.6 مليار دولار، بينما ارتفعت قيمة الواردات البينية العربية بنسبة 37.2 بالمائة لتصل إلى 38.9 مليار دولار.
    موريتانيا الأولى
    وعلى صعيد أداء الدول العربية فرادى، وبالنسبة للصادرات البينية العربية، سجلت جميع الدول العربية، باستثناء العراق والسودان وسورية زيادات ملحوظة في الصادرات البينية وبدرجات متفاوتة في عام 2005. فقد حلت موريتانيا في المرتبة الأولى في نسبة زيادة صادراتها إلى الدول العربية بلغت 272.2 بالمائة، تبعتها الكويت بنسبة 108 بالمائة، ولبنان بنسبة 63.9 بالمائة، وتونس بنسبة 59.5 بالمائة، واليمن بنسبة 54.3 بالمائة، وليبيا بنسبة 51.2 بالمائة، وقطر بنسبة 50.7 بالمائة، وقد نمت الصادرات البينية لكل من مصر وعمان والجزائر بنسب تراوحت بين 37.5 بالمائة و24 بالمائة، فيما تراوحت نسب نمو الصادرات البينية للدول العربية الأخرى بين 28.6 بالمائة للسعودية و7.2 بالمائة لجيبوتي. أما الصادرات البينية للعراق فقد تراجعت بنسبة بلغت 74.2 بالمائة، والسودان بنسبة 10.5 بالمائة وسورية بنسبة 9.5 بالمائة.
    وفيما يتعلق بالواردات البينية، فقد سجلت الدول العربية، باستثناء جيبوتي والعراق والبحرين والجزائر زيادة في معدلات نمو وارداتها البينية، تقدمتها موريتانيا بمعدل نمو بلغ 308.3 بالمائة في عام 2005، وجاءت مصر في المرتبة الثانية بنسبة نمو في وارداتها البينية بلغت 111.3 بالمائة، فالسودان بنسبة 68 بالمائة، فالمغرب بنسبة 50.8 بالمائة، وعمان بنسبة 50.1، وقد بلغت معدلات نمو الواردات البينية لكل من ليبيا والإمارات ولبنان والأردن بين 49 بالمائة و41 بالمائة، فيما تراوحت لبقية الدول العربية بين 38.4 بالمائة للكويت و10.7 بالمائة لسورية. أما الواردات البينية لجيبوتي فقد تراجعت بنسبة 94 بالمائة، وللعراق بنسبة 42.5 بالمائة، وللبحرين بنسبة 10.8 بالمائة، وللجزائر بنسبة 3.2 بالمائة.
    وحول مساهمة التجارة البينية العربية في التجارة العربية الإجمالية، فقد أدى تفوق معدل نمو الصادرات الإجمالية العربية على معدل نمو الصادرات البينية العربية إلى إنخفاض حصة الصادرات البينية في إجمالي الصادرات العربية من 8.2 بالمائة في عام 2004 إلى 7.6 بالمائة في عام 2005، وقد حصل العكس فيما يتعلق بالواردات البينية العربية، فقد تجاوز معدل نموها في عام 2005 معدل نمو إجمالي الواردات العربية، مما أدى إلى ارتفاع حصة الواردات البينية في الواردات الإجمالية العربية من 11 بالمائة في عام 2004 إلى 12.5 بالمائة في عام 2005، غير أن متوسط حصة التجارة البينية محتسبة سواء من جانب الصادرات أم الواردات البينية تجاوز 10 بالمائة من التجارة العربية الإجمالية.
    الحصة الاكبر
    وعلى صعيد المساهمة الفردية للدول العربية في الصادرات البينية، فقد بقيت المملكة تستأثر بأكبر حصة في الصادرات البينية العربية بلغت 44.4 بالمائة في عام 2005، وقد ارتفعت صادرات المملكة إلى الدول العربية من 14.7 مليار دولار في عام 2004 إلى 18.9 مليار دولار في عام 2005، تبعتها الإمارات بحصة 16.1 بالمائة حيث وصلت صادراتها البينية إلى 6.9 مليار دولار في عام 2005 من 5.9 مليار دولار في عام 2004، وجاءت بعدها عمان بحصة 4.8 بالمائة وبقيمة 2.1 مليار دولار، وقد تخطت الصادرات البينية لثمان دول حاجز المليار دولار، وهي مصر، الكويت، الأردن، قطر، سورية، الجزائر، تونس ولبنان.
    وفيما يتعلق بمساهمات الدول العربية في الواردات البينية، فقد جاءت أقل تفاوتاً من حصصها في الصادرات البينية العربية، وحلت الإمارات في المركز الأول بحصة بلغت 13.3 بالمائة في عام 2005، حيث ارتفعت قيمة وارداتها من الدول العربية إلى 5.2 مليار دولار من 3.5 مليار دولار في عام 2004، وتبعتها المملكة بحصة 12.7 بالمائة وقيمة 4.9 مليار دولار مقارنة بقيمة 3.8 مليار دولار في عام 2004، وجاءت عمان في المركز الثالث حيث شكلت وارداتها البينية 11.8 بالمائة من إجمالي الواردات البيئية العربية.
    يذكر أن هذه الدول الثلاث قد حصلت أيضاً على المراكز الثلاثة الأولى في الصادرات البيئية العربية، مع اختلاف الترتيب بين المملكة والإمارات. وقد بلغت حصة الدول الثلاث مجتمعة حوالي 65 بالمائة من الصادرات البيئية العربية وحوالي 38 بالمائة من الواردات البيئية العربية. وقد جاءت بعدها الأردن ومصر بقيمة واردات من الدول العربية بلغت 3.5 مليارات دولار و3.2 مليارات دولار على التوالي، فالكويت بقيمة 2.8 مليار دوار، والمغرب بقيمة 2.4 مليارات دولار. وقد تجاوزت قيمة الواردات البيئية مقدار المليار دولار لسبع دول، هي: قطر، السودان، اليمن، لبنان، سورية، تونس، والعراق.
    وبالنسبة لاتجاهات التجارة البيئية العربية لم يتغير كثيراً نمط التجارة بين الدول العربية في عام 2005، حيث يتسم تركيز معظم التبادل التجاري البيئي، بشكل عام، في دول عربية متجاورة، وتشير البيانات الأولية لاتجاهات التجارة البيئية العربية أن صادرات ليبيا تركزت في دولة مجاورة وحدة هي تونس بنسبة بلغت حوالي 69 بالمائة من صادراتها البينية. وتركزت كذلك صادرات عمان في دولة مجاورة واحدة هي الإمارات بنفسة 64 بالمائة من صادراتها إلى الدول العربية، وكذلك الأمر في البحرين التي تركزت صادراتها في المملكة بنسبة 57 بالمائة. وقد تركزت صادرات السودان البينية في دولتين هما المملكة والإمارات بنسبة بلغت 30 بالمائة لكل منهما، في حين تركزت صادرات السودان البينية في المملكة بنسبة 36 بالمائة والإمارات بنسبة 23 بالمائة. أما صادرات الكويت إلى الدول العربية فقد تركزت في ثلاث دول هي المملكة بنسبة 23 بالمائة وكل من العراق والإمارات بنسبة بلغت حوالي 22 بالمائة.
    وعلى صعيد الواردات البينية العربية، فقد تركزت واردات عمان من الدول العربية في دولة واحدة هي الإمارات بنسبة حوالي 91 بالمائة في حين بلغت واردات الأردن من المملكة نسبة 70 بالمائة من وارداتها البينية. والتي تشكل في معظمها واردات النفط الخام. وكذلك تركزت واردات العراق من الأردن بنسبة 56 بالمائة، وبلغت واردات تونس من ليبيا حوالي نصف وارداتها البينية، في حين بلغت واردات البحرين من المملكة نسبة 54 بالمائة، وواردات الإمارات من المملكة بنسبة 33 بالمائة. كما تركزت الواردات البينية لليمن في دولتين هما الإمارات بنسبة 48 بالمائة والمملكة بنسبة 23 بالمائة ومن الجدير بالذكر أن المملكة تشكل المصدر الرئيسي للواردات البينية للعديد من الدول العربية. فبالإضافة إلى الأردن والبحرين والإمارات واليمن، بلغت واردات المغرب من المملكة حوالي 58 بالمائة من وارداتها البينية، وواردات الكويت منها بنسبة حوالي 52 بالمائة وقطر بنسبة 47 بالمائة، والسودان بنسبة 36 بالمائة ومصر بنسبة 30 بالمائة، وسورية بنسبة 26 بالمائة ولبنان بنسبة 25 بالمائة.
    وفيما يتعلق بالهيكل السلعي للتجارة البينية العربية تبين البيانات المتاحة عن الهيكل السلعي للتجارة البينية العربية أنه لم يشهد تغيراً في الأهمية النسبية لمجموعات السلع الرئيسية المتبادلة، ففيما يتعلق بالصادرات البينية العربية، ما زالت المواد الخام والوقود المعدني تحتفظ بأكبر حصة في الصادرات البينية مع زيادة طفيفة في نسبتها من 56.7 بالمائة في عام 2004 إلى 57.7 بالمائة في عام 2005. وقد حلت الأغذية والمشروبات في المركز الثاني بحصة بلغت 17.2 بالمائة من الصادرات البينية مقارنة بحصة 17.5 بالمائة في عام 2004. وجاءت المواد الكيماوية في المركز الثالث وبحصة 14.1 بالمائة تبعتها المصنوعات بحصة نسبتها 6 بالمائة ثم الآلات ومعدات النقل بحصة 5 بالمائة في الصادرات البينية العربية، ويلاحظ أن الزيادة في حصة المواد الخام والوقود المعدني جاءت على حساب جميع المجموعات الأخرى التي تراجعت حصصها بدرجات متفاوتة.

    وفي جانب الهيكل السلعي للواردات البينية العربية، فقد حافظت أيضاً المواد الخام والوقود المعدني على الحصة الأكبر بما يزيد عن نصف الواردات البينية العربية، وارتفعت حصتها من 50.1 بالمائة في عام 2004 إلى 52.2 بالمائة في عام 2005. وفي المقابل انخفضت حصص مجموعات السلع الأخرى في الواردات البينية وبصورة طفيفة، فبلغت حصة الأغذية والمشروبات 17.1 بالمائة وحصة المواد الكيماوية 15.1 بالمائة وحصة المصنوعات 9.2 بالمائة، وحصة الآلات ومعدات النقل 6.4 بالمائة من الواردات البينية العربية.
    اسعار النفط
    وبالنسبة للتجارة الإجمالية العربية فقد أدى الارتفاع الكبير والمطرد في أسعار النفط الخام وزيادة حجم الصادرات النفطية العربية إلى زيادة قيمة الصادرات العربية الإجمالية من حوالي 408 مليارات دولار في عام 2004 إلى ح والي 558 مليار دولار في عام 2005، أي بنمو نسبته 36.9 بالمائة وهو ما يفوق نسبة النمو المتحققة في عام 2004. وقد تجاوزت نسبة نمو الصادرات العربية نسبة نمو الصادرات العالمية التي بلغت 12.5 بالمائة في عام 2005، مما أدى إلى ارتفاع حصة الصادرات العربية في الصادرات العالمية من 4.5 بالمائة عام 2004 إلى 5.5 بالمائة في عام 2005.
    ارتفاع الواردات
    أما الواردات العربية الإجمالية فقد ارتفعت من نحو 257 مليار دولار في عام 2004 إلى 311 مليار دولار في عام 2005. وقد تراجعت نسبة زيادة الواردات العربية الإجمالية إلى 20.9 بالمائة في عام 2005 وذلك ما نسبته 29.6 بالمائة في عام 2004. ويعزى استثمار النمو المرتفع نسبياً للواردات العربية إلى عدد من العوامل من أبرزها، زيادة النمو الاقتصادي وما ترتب عنه من زيادة الواردات لأغراض الاستثمار في عدد من الدول، وارتفاع فاتورة الواردات النفطية للدول العربية المستوردة للنفط. وعلى الرغم من ذلك فقد شهدت حصة الواردات العربية في الواردات العالمية زيادة طفيفة لتصل إلى 2.9 بالمائة في عام 2005.
    وعلى صعيد أداء صادرات الدول العربية فرادى في عام 2005 فقد حققت الدول العربية المصدرة للنفط الخام أعلى نسب النمو في الصادرات العربية،وجاءت الكويت في المركز الأول حيث نمت صادراتها بنسبة 55.8 بالمائة تبعتها الجزائر بنمو بلغت 50.5 بالمائة، ثم ليبيا بنسبة 46.4 بالمائة والعراق بنسبة 45.2 بالمائة والمملكة بنسبة 43.4 بالمائة، وعمان نسبة 39.4 بالمائة، واليمن بنسبة 35.5 بالمائة، والبحرين بنسبة 32.9 بالمائة، وقطر بنسبة 17 بالمائة، والجدير بالذكر أن صادرات المملكة والإمارات مثلت نحو 53.2 بالمائة من قيمة الصادرات العربية الإجمالية في عام 2005.
    أما في الدول العربية الأخرى، فقد حققت تونس نمواً مرتفعاً في صادراتها بلغ 21.3 بالمائة نتيجة لانخفاض سعر الصرف الحقيقي للدينار التونسي وزيادة صادرات الملابس إلى الولايات المتحدة، والتي عوضت عن تراجع هذه الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي وقد ارتفعت صادرات الأردن بنسبة 11.4 بالمائة وموريتانيا بنسبة 10.8 بالمائة، في حين بلغت نسبة النمو في صادرات كل من لبنان والمغرب وجيبوتي حوالي 7.5 بالمائة، أما صادرات سوريا فقد تراجعت بنسبة 1.4 بالمائة في عام 2005 نتيجة لتراجع حجم صادراتها النفطية.
    أما في جانب الواردات فقد ارتفعت في معظم الدول العربية في عام 2005، ويعود ذلك في جزء منه إلى زيادة وتيرة النشاط الاقتصادي التي تتطلب زيادة مدخلات الإنتاج المستوردة. وأدى ارتفاع أسعار النفط أيضاً إلى زيادة قيمة الواردات النفطية في الدول العربية غير المنتجة للنفط، مما أدى إلى ارتفاع قيمة وارداتها في عام 2005، وقد حلت السودان في المركز الأول بين الدول العربية التي نمت وارداتها بنسبة 65.8 بالمائة في عام 2005، وذلك نتيجة لارتفاع حجم الواردات من جنوب السودان بعد توقيع اتفاق السلام وارتفاع واردات السلع الرأسمالية للمشاريع الكبرى.
    وقد جاءت كل من الكويت ومصر في المركز الثاني بنمو في وارداتهما بنسبة 38.5 بالمائة، تلاهما العراق بنسبة 34.8 بالمائة، ثم المملكة بنسبة 32.8 بالمائة، وقطر بنسبة 31.1 بالمائة، والأردن بنسبة 28.3 بالمائة، وليبيا بنسبة 27 بالمائة، والبحرين بنسبة 22.5 بالمائة. وقد تراوحت نسبة نمو الواردات بين 18.8 بالمائة و10.1 بالمائة في الدول العربية الأخرى، في حين كانت نسبة نمو واردات الإمارات متواضعة حيث وصلت إلى 3.4 بالمائة. أما ورادات كل من سوريا ولبنان فقد تراجعت بنسبة بلغت حوالي 0.5 بالمائة. ومن الجدير بالذكر أن واردات المملكة والإمارات شكلت حوالي 37 بالمائة من قيمة الواردات العربية الإجمالية في عام 2005.
    وبالنسبة لاتجاهات التجارة الخارجية العربية فقد ارتفعت الصادرات والواردات العربية مع جميع الشركاء التجاريين الرئيسيين عام 2005، مع تباين في نسبة النمو ألمسجله. فبالنسبة لالتجاع الصادرات العربية ،شهدت قيمة الصادرات العربية إلى الصين اعلي نسبه زيادة قيمة صادرات الدول العربية إلى شركائها التجاريين الرئيسيين بلغت 41.4 بالمائة، إلى أنها كانت اقل من النسبة المسجلة في عام 2004 والبالغة 62.7 بالمائة، و قد تبعها نمو الصادرات العربية إلى الولايات المتحدة بنسبة 37.2 بالمائة. مقارنه بنسبة 34.9 بالمائة.في عام 2004. وجاءت بعد ذلك اليابان التي نمت الصادرات العربية إليها بنحو 35.3بالمائة متجاوزا بذلك النمو المتحقق في عام 2004 والذي بلغت نسبته 28.5بالمائة. وقد تراجعت وتيرة نمو الصادرات العربية إلى باقي دول آسيا (باستثناء الصين واليابان)من 47.1بالمائة في عام 2004 إلى 26.2 بالمائة في عام 2005 .أما الصادرات البينية العربية فقد سجلت نموا بلغ 27 بالمائة في عام 2005 مقارنة بنمو بلغت نسبته 34.2بالمائة في عام 2004.كما تراجعت نمو الصادرات العربية إلى الاتحاد الأوروبي من نسبة 40.4بالمائة في عام 2004 الى21.6بالمائة في عام 2005.
    وقد أفضت هذه التطورات إلى تغير طفيف في حصص الشركاء التجاريين الرئيسيين في الصادرات العربية. فقد تراجعت حصة الصادرات العربية إلى الاتحاد الأوروبي، الشريك التجاري الأول للدول العربية، من 23.7بالمائة في عام 2004 الـ 21 بالمائة في عام 2005، كما سجلت حصة الصادرات البينية العربية في الصادرات العربية الإجمالية تراجعا من نسبة 8.2بالمائة عام 2004، إلى 7.6 بالمائة عام 2005، بينما حافظت كل من اليابان و الولايات المتحدة والصين على حصتها في الصادرات العربية بنسبة حوالي 12.2بالمائة و11.2 بالمائة و4.5بالمائة على التوالي في عام 2005، اما الصادرات العربية إلى باقي دول العالم ،فقد ارتفعت حصتها في إجمالي الصادرات العربية من 32.4بالمائة في عام 2004 إلى 36.3بالمائة في عام 2005،
    وحول مصادر الواردات العربية، فقد ارتفعت قيمتها من جميع الشركاء التجاريين الرئيسيين في عام 2005، وبنسب نمو متباينة. وقد شهدت الواردات البينية العربية اكبر نسب نمو بلغت 37.2 بالمائة في عام 2005 مقارنة بنسبة 32.8بالمائة عام 2004. وسجلت الواردات العربية من الصين نموا بنسبة 32.8بالمائة متراجعة عن نسبة النمو المتحققة في عام 2004. و التي بلغت 61.3بالمائة. أما الواردات العربية من الولايات المتحدة فقد ارتفعت بنسبة 29.6 بالمائة عام 2005 . بعد ان بلغت نموا نسبته 39.8 بالمائة عام 2004. وتراجعت نسبة نمو الواردات العربية إلى الاتحاد الأوروبي من 28.8بالمائة في عام 2004.إلى 22 بالمائة في عام 2005.ومن اليابان من 21.5بالمائة إلى 12.3بالمائة في الفترة نفسها. وبالنسبة للواردات العربية من باقي دول العالم فقد انخفضت بنسبة 17.9 بالمائة عام 2005.
    وفي جانب حصص الشركاء التجاريين الرئيسيين في الواردات العربية الإجمالية، فقد ارتفع معظمها بدرجات متفاوتة في عام 2005، حي ازدادت حصة الاتحاد الأوروبي من الواردات العربية الإجمالية من 43.6بالمائة في عام 2004 إلى 44بالمائة في عام 2005، وكذلك الأمر بالنسبة لحصة الواردات البينية العربية التي ارتفعت من 11بالمائة إلى 12.5بالمائة خلال الفترة نفسها. كما واصلت حصة الواردات العربية من الصين في الواردات العربية الإجمالية في الارتفاع حيث بلغت 8.5بالمائة في عام 2005 مقارنة بحصة 7.7بالمائة في عام 2004، وازدادت حصة الولايات المتحدة إلى 9.8بالمائة خلال الفترة ذاتها. وبالمقابل، فقد تراجعت حصة الواردات العربية من اليابان من 6.3بالمائة في عام 2004 إلى 5.9بالمائة في عام 2005، وانخفضت حصة الواردات العربية من باقي دول العالم من 12بالمائة إلى 8.1بالمائة خلال الفترة نفسها.

  7. #37
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    تحت شعار إدارة الأزمات وبمشاركة 250 خبيرا

    المملكة تشارك في فعاليات المنتدى الثاني لأسواق المال الخليجية


    اليوم - جدة ـ

    تشارك المملكة في فعاليات المنتدى الثاني لأسواق المال الخليجية الذي تنطلق فعالياته في دولة الامارات العربية المتحدة خلال الفترة من 3 الى 5 مارس المقبل 2007م الذي ينظمه مركز القانون السعودي بشراكة استراتيجية من مركز الخليج للأبحاث وسوق ابوظبي للأوراق المالية تحت شعار (ادارة الازمات).
    وقال رئيس اللجنة المنظمة ماجد محمد قاروب ان المنتدى الثاني لأسواق المال الخليجية يأتي في ضوء الازمة التي بدأت في اسواق المال منذ فبراير الماضي وأدت الى انخفاض حجم اصول الاسهم الخليجية الى 60 بالمائة.
    واضاف ان خسائر السوق قدرت بحوالي 3 تريليونات ريال سعودي على مستوى دول الخليج العربية مما ادى الى اضرار مادية واقتصادية واجتماعية كبيرة جدا عصفت بالمجتمع الخليجي بشكل عام وتضرر جرائها ما يقدر بعشرة ملايين عائلة خليجية.
    ولفت قاروب الى ان المنتدى الذي يشارك فيه اكثر من 250 خبيرا ومختصا من دول متعددة في سوق المال وصندوق النقد الدولي سوف يستعرض الدراسات الخاصة بادارة الاكتتابات الاولية علاوة على الاصدار في اسواق المال الخليجية التي يطرحها خبيران متخصصان في دراسات الشرق الاوسط في الصندوق الى جانب دراسة اخرى من مركز الخليج للأبحاث عن حقيقة الانهيار في اسواق المال اسبابها وسبل معالجتها.
    وبين ان الشريك الاستراتيجي سوق ابوظبي للاوراق المالية سوف يطرح ورقة عمل عن اثر التشريعات والقوانين في تطوير الاسواق المالية واستقرارها.
    واكد رئيس اللجنة المنظمة ان المنتدى سوف يناقش على مدى ست جلسات عمل موضوعات هامة من ابرزها تحول الشركات العائلية الى اسواق المال والتداول الالكتروني واثره في تطوير وتوحيد الاسواق الخليجية الى جانب الموضوع المتعلق بكيفية تطبيق لائحة الحكومة موضحا ان المنتدى يشارك فيه عدد من المتحدثين من اسواق المال الخليجية والعالمية وكبرى الشركات المساهمة وعدد من الاعلاميين المتخصصين.
    واشار قاروب الى ان المنتدى الثاني سيعلن هذا العام عن الجوائز الأربع الأفضل على مستوى اسواق المال في الخليج في مجال افضل شركة وساطة مالية عاملة في دول الخليج وافضل مستشار مالي وافضل بنك في ادارة وتغطية الاكتتابات وافضل شركة تداول الكتروني.
    وافاد بأنه سيتم تشكيل لجنة علمية ومهنية من خبراء في الادارة والاقتصاد والمالية والبنوك لوضع افضل المعايير لاختيار الفائزين بالجوائز. كما سيتم رفع التوصيات الختامية الى وزراء المال والاقتصاد والتجارة في دول الخليج وكذلك رؤساء البنوك المركزية واسواق المال وشركات الوساطة المالية والمكاتب المتخصصة في الاستشارات المالية.
    وشدد على ان المنتدى يعد المرجعية العلمية والتشريعية والاستشارية لاسواق المال في دول الخليج العربية.
    وقال ان المنتدى سيتطرق ايضا الى كيفية تأهيل الشركات المساهمة لفهم وتطبيق لائحة الحوكمة موجهة لأعضاء مجالس الادارات وكبار التنفيذيين في الشركات المساهمة وجميع المهتمين والمختصين في اسواق المال.
    واضاف ان من ابرز توصيات المنتدى الاول حث السلطات التشريعية على تعديل وتطوير كافة القوانين التجارية والاقتصادية للترقي الى معايير قوانين اسواق المال وحث هيئات اسواق المال على المزيد من الحزم في تطبيق اللوائح والقوانين خاصة في مجال السماح بتأسيس مزيد من شركات الوساطة المالية والمكاتب الاستشارية لتكون متواجدة بالعدد والنوع الكافي واللازم لاستيعاب وادارة كافة اموال المستثمرين والمواطنين في البورصات الخليجية بما يضفي مزيدا من العمل المؤسسي لاسواق المال اضافة الى تثقيف وتوعية كبار المساهمين ورفع معايير الجودة المهنية واهمية التقنية والاتصالات واستخداماتها.








    ارتفاع الذهب.. والفضة تسجل أعلى مستوى في 6 أشهر

    الوكالات- لندن

    سجل سعر الذهب ارتفاعا طفيفا في بداية المعاملات الاوروبية امس اذ فتح على 80ر639-80ر640 دولار للاوقية /الاونصة بالمقارنة مع 30ر639-30ر640 دولار في أواخر المعاملات في نيويورك أمس الاول الثلاثاء.
    ويترقب المستثمرون بيانات الناتج المحلي الاجمالي للربع الثالث في امريكا. وبدأت الفضة المعاملات عند مستواها في أواخر معاملات نيويورك وهو 67ر13-74ر13 دولار للاوقية. وسجلت الفضة في المعاملات الاسيوية أعلى مستوى منذ ستة أشهر عند 72ر13 دولار للاوقية. وارتفع البلاتين الى 1164-1171 دولارا للاوقية من 1155-1165 دولارا لكنه مازال بعيدا عن المستوى القياسي الذي سجله الاسبوع الماضي عند 1395 دولارا للاوقية. وصعد البلاديوم الى 323-328 دولارا للاوقية من 320-325 دولارا.









    صعود نفط أوبك لأكثر من 56 دولارا

    د ب أ -فيينا

    أعلنت الامانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) امس الاربعاء أن سعر البرميل الخام من إنتاج دول المنظمة سجل ارتفاعا ملحوظا حيث بلغ متوسط سعره أمس الاول الثلاثاء 48ر56 دولار مقابل 76ر55 دولار يوم الاثنين الماضي. وأرجع الخبراء والمتعاملون الزيادة إلى احتمال قيام المنظمة بتقليص كميات الانتاج مرة أخرى بعد أن خفضتها اعتبارا أوائل الشهر الجاري بمقدار 2ر1 مليون برميل يوميا. ومن ناحية أخرى تترقب أسواق النفط صدور البيانات الرسمية حول كميات المخزون الاحتياطي لامريكا من النفط وزيت التدفئة والوقود.

  8. #38
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ




    سوق الأسهم يختتم تعاملات الأسبوع متراجعا -130 نقطة

    تحليل : عائض المالكي

    اختتم سوق الأسهم السعودية يوم أمس الاربعاء تعاملات الاسبوع على تراجع بلغ -130.10 نقطة وبنسبة -1.54 في المائة بعد إغلاقه عند مستوى 8324.36 نقطة مصحوبا بحجم تداول بلغ 186.44 مليون سهم وبقيمة إجمالية ضعيفة بلغت 8.6 مليار ريال ابرمت فيها 243.454 الف صفقة. ومن اصل 84 شركة مدرجة بالسوق ارتفعت أسهم 10 شركات, فيما تراجعت أسهم 73 شركة سجلت 10 شركات انخفاضا بالنسب الدنيا لها. وبقيت شركة واحدة عند مستواها السابق دون تغيير. وعلى مستوى التعاملات اليومية استهل المؤشر العام تعاملاته على تراجع عمودي منذ بدء التداولات وصل معه الى ادنى مستوى له يوم امس عند 8221.31 نقطة كاسرا بذلك نقاط دعمه نزولا وذلك بعد فشله من اجتياز مقاومته عند 8600 نقطة يوم الثلاثاء الماضي ليكمل مسيرة تراجعه يوم امس بضغط ملحوظ من سهم مصرف الراجحي المتراجع في الوقت ذاته عند 195.5 ريال بعد كسر حاجز 200 ريالا وبمساندة سهم سابك المتراجع عند 105.25 ريال ثم الاتصالات السعودية عند 88.25 ريال وكذلك تراجع سهم الكهرباء عند 13.25 ريال ليشهد بعدها السوق نوعا من التذبذب الافقي حتى الساعة 1:15 دقيقة ليتولى كل من سهم الاتصالات والراجحي قيادة المؤشر العام على شكل موجة صاعدة كانت ذروتها عند 8355 نقطة أي دون نقطة دعم المؤشر الاولى والمتمثلة في مستوى 8389 نقطة والتي تحولت "من مبدأ تبادل الأدوار" الى مقاومة لحظية بعد كسرها نزولا ولكن عدم مقدرة الشركات القيادية من دعم المؤشر العام للعودة فوقها جعله يتراجع قليلا قبيل الإغلاق ليعلن بعدها ختام تداولات الاسبوع على تراجع وبحجم سيولة ضعيف لم يتجاوز 9 مليارات ريال وبخسارة يومية تجاوزت 20.5 مليار ريال من قيمة السوق , كان لسهمي سابك والراجحي النصيب الاكبر من نقاط التراجع حيث تجاوزت -24 نقطة لكل منهما لترفع خسائر المؤشر العام الى اكثر من -130 نقطة. وفي نظرة على التوزيع النسبي للسيولة المتداولة بين القطاعات .تصدر قطاع الخدمات قائمة اكثر القطاعات ارتفاعا بالقيمة المتداولة بنسبة 33.36 في المائة وبحجم سيولة تجاوز 2.88 مليار ريال بعد استحواذ سهم مبرد على 6.94 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق , تلاه سهم الدريس بنسبة 3.25 في المائة.وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثانية بقيمة تداول بلغت 2.74 مليار ريال وبنسبة 31.81 في المائة بعد استحواذ سهم صدق على 3.64 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق , تلاه سهم الغذائية بنسبة 2.47 في المائة. قطاع الزراعة كان في المرتبة الثالثة بقيمة تداول بلغت 2.35 مليار ريال وبنسبة 27.24 في المائة بعد استحواذ سهم حائل الزراعية على 5.16 في المائة من اجمالي القيمة المتداولة في السوق, تلاه سهم بيشة الزراعية بنسبة 4.86 في المائة .كما جاء قطاع البنوك في المرتبة الرابعة بنسبة بلغت 4.57 في المائة وبقيمة 394.28 مليون ريال بعد استحواذ سهم مصرف الراجحي على 2.36 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق.









    الفائض الضخم في الموازنة السعودية يغذي سوق التطوير العقاري

    المدينة - جدة

    بلغت نسبة النمو في مشاركة قطاع العقارات السعودي في معرض سيتي سكيب دبي 2006 حوالى 110 بالمائة مقارنة بالعام الماضي. وقال معهد الأبحاث العالمية، الجهة المنظمة للمعرض الذي بات أكبر معرض للاستثمار والتطوير العقاري في العالم، إن الاستجابة من مختلف الشركات السعودية العاملة في قطاع العقارات للمشاركة في هذا الحدث كانت كبيرة، نظراً لما تمثله المملكة حالياً من فرصة استثمارية هائلة سرعان ما نشأت وازدهرت في سوق قطاع العقارات العالمي.وعلق روهان مرواها، مدير سيتي سكيب دبي على نمو المشاركة السعودية بالقول: حجزت الشركات السعودية في العام الماضي مساحة بلغت 1200 متر مربع، أما هذا العام فقد بلغت المساحة المحجوزة 2500 متر مربع حجزها نحو 20 شركة متخصصة في التطوير العقاري.واستقطب المعرض أسماء كبيرة في قطاع الاستثمار والتطوير العقاري السعودي، أبرزها دار الأركان، وجوار، وتنميات، وسناسكو، وإعمار السعودية، وقطاف، وهيئة تطوير الرياض، وكيان للاستثمار والتطوير.وتستغل المملكة، التي تتطلع إلى الحصول على حصة قوية من سوق العقار المتصاعد في المنطقة، عائدات النفط المرتفعة نتيجة ارتفاع أسعار النفط خلال السنتين الماضيتين، وما آل إليه الأمر من فائض كبير في الموازنة. وكان البنك السعودي البريطاني قد قدر فائض الموازنة السعودية للعام 2006 بنحو 112.5 مليار ريال (30 مليار دولار). وكان حجم الصفقات التي عقدت خلال معرض سيتي سكيب الماضي قد بلغ 27 مليار دولار كان لشركات سعودية منها نصيب الأسد بنسبة بلغت 25 بالمائة. وقد برزت من بين أهم تلك الصفقات ما أعلنت عنه مجموعة الحنو من أنها باعت خلال ساعت من افتتاح المعرض ما نسبته 20 بالمائة من مشروع جزر النجوم البالغة قيمته 18 مليار دولار .. وتمر المملكة حالياً بفترة تشهد تقدماً ملحوظاً في مشاريع التطوير العقاري، إذ تقوم شركة إعمار العقارية مثلاً بتطوير مدينة الملك عبدالله الاقتصادية الواقعة بالقرب من مدينة جدة على البحر الأحمر، بتكلفة تصل إلى نحو 100 مليار درهم (26 مليار دولار). أما أحدث المشاريع التي أعلن عنها مؤخراً فكان مشروع مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل، الذي تنفذه شركة ركيزة القابضة التي أسسها مستثمرون من المملكة ومن المنطقة ولا سيما البحرين والكويت.

    وإضافة إلى ذلك، أعلنت وزارة التربية والتعليم السعودية عن خطة لبناء 4,000 مدرسة بتكلفة إجمالية تصل إلى حوالى 15 مليار ريال (4 مليارات دولار). كما تخطط الحكومة لتطوير شبكتي الكهرباء والماء في المملكة وتوسعتهما، وهو المشروع الذي من المتوقع أن يكلف الدولة نحو 2.62 مليار ريال (700 مليون دولار) من المنتظر أن يُستغل فائض الموازنة السعودية في توفيرها.وانتهى مرواها إلى القول: "يتمتع المستثمرون السعوديون من القطاعين العام والخاص، إضافة إلى شركات التطوير العقاري، بقوة كبيرة. وإننا لا نرى تضاعف المشاركة السعودية في سيتي سكيب هذا العام إلاّ مقياساً للحالة الراهنة للسوق السعودية، والتي تتسم بالقوة والنشاط والتطور.

  9. #39
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    58% من أصول الصناديق في أسهم الشركات القيادية بدون اي معدلات نمو

    ياسمين حمد - جدة

    لا تزال قضية الصناديق الاستثمارية تشغل بال الكثير من المتعاملين في السوق والذين اودعوا مبالغ كبيرة في هذه الصناديق وخسرت خسائر كبيرة وصلت الى اكثر من ثلثي روؤس اموالهم خاصة بعد نصائح كثيرة اخذوها من المحللين والخبراء بالسوق بان الصناديق هي الملاذ الوحيد لهم خلال تذبذبات السوق . حيث اوضح عدد من الخبراء عن اسباب خسائر هذه الصناديق فقال الدكتور سعيد الشيخ كبير الاقتصاديين في البنك الاهلي بان المستثمر عندما يضع أمواله ومدخراته في صندوق استثماري فلابد أن يتركها لفترة لا تقل عن خمس إلى ست سنوات لتحقيق نتائج وأرباح بعيدة المدى لانه ستحصل تقلبات في السوق مع الدورة الاقتصادية مع المؤثرات التجاري.

    واضاف الشيخ : الذي حدث في الفترة الماضية منذ انهيار فبراير أن الناس عندما حدث إنهيار للسوق وهبوطه بدأت تتطلب من البنوك تسييل حصصها من الصناديق وسحب أموالهم من هذه الصناديق وبالتالي يصبح مدير الصندوق مضطرا أن يسيل حصص الأفراد التي طلبت التسييل بناء على رغبتهم فبدأت تتأثر بشكل كبير وتساهم في هبوط السوق لأن أصحاب هذه الصناديق فرضوا على مديري الصناديق تسييل حصصهم وبالتالي أصبحت هناك عملية تسييل لحصص هؤلاء الأفراد المستثمرين في هذه الصناديق ، فصندوق الاستثمار في الأسهم يحمل مجموعة من الأسهم موجودة أصلا في السوق ومدير الصندوق لديه ضوابط معينة فمثلاً جمع سيولة في الصندوق ذات نسبة معينة لأنه هناك ضوابط تشكل المحفظة تبعا للأسهم القيادية الموجودة في السوق ويطلب أن يحقق أداء يرتبط بالمؤشر وهناك من المستثمرين من يضع في الصندوق مبلغا ويقوم البنك بإقراضه ضعف المبلغ ويدخل به في السوق لا شك أن البنك في هذه الحالة يطالب المستثمر بالتغطية أو يقوم المستثمر بتسييل المحفظة لأخذ البنك حقوقه ومستوى الوضع الدائم الذي يمر به سوق الأسهم لا ينصح الأفراد بأن يضعوا في المحفظة قرضا لأنه سيطالب بتسديد فوائد على هذه القروض في وقت تكون قيمة هذه المحفظة نزلت ويصبح المقترضون متأثرين بوضعهم في السوق والوضع الذي حدث في سوق الأسهم وضع يجب أن ندرك أن الارتفاع الذي حدث ارتفاع غير مبرر خاصة من الفترة من شهر أكتوبر 2005 حتى أكتوبر 2006 صعود المؤشر بشكل حاد في فترة قصيرة هذا الارتفاع لم يكن متناسبا مع ارتفاع الأرباح ومدير الصندوق كما ذكرت لديه ضوابط معينة يسير عليها بحسب نوعية الصندوق هل هو صندوق النمو السريع هل هو صندوق متوازن هذه الموالات التي في هذه الصناديق متفق عليها ما بين المستثمر ومدير الصندوق ولا شك لمن يدير مثل هذه الصناديق لا بد أن يكون الشخص لديه تأهيلا علميا مناسبا وإضافة إلى ذلك امتلاكه خبرة في الأسواق سواء المحلية أو الدولية ويعرف كيف يقيم سوق الأسهم وكيف يقيم أداء الشركات ويعرف المؤشرات المالية والتحاليل المالية لابد أن يكون لديه معرفة حتى يستطيع وبشكل جيد إدارة مثل هذه الصناديق وفي أوقات الصعود للمؤشر في سوق الأسهم نجد أن نقص الخبرة قد يغطي على ضعف مدير الصندوق لكن في أوقات الارتداد والتذبذبات والأزمات المالية وهبوط السوق تتضح مهارة مدير الصندوق ويكون أداؤه أفضل في أوقات النزول لأن اختياره في الأساس لأنواع الأسهم وادراجها في الصندوق واتخاذه أساليب الحذر والحيطة تجعله يقلل من مخاطر النزول ، لذا لا بد من اختيار الأسهم الجيدة ذات الربح الجيد تسهم في الرفع من أداء هذه الصناديق والتزام مدير الصندوق للضوابط واختياره لشركات جيدة حتى في أوقات الهبوط نجد أن مستوى الهبوط أقل من الشركات الضعيفة ومدير الصندوق لابد أن يمتلك رؤية اقتصادية عن وضع الأسهم في السوق والعوائد الربحية من هذه الشركات ويعرف الأوقات التي لا يشتري فيها الأسهم يجب أن لا ينظر فقط على مستوى الأرباح في السنوات الماضية بل يجب أن تكون النظرة مستقبلية .

    الحقائق الست في انهيار صناديق الاستثمار

    ومن جهته يرى عبدالحميد العمري رئيس جمعية الاقتصاد السعودية ومحلل صناديق استثمار بان السؤالٌ الذي لا يزال يتردد في أرجاء السوق المحلية؛ سؤالٌ أو تساؤلٌ غلبت عليه الحيرة والحسرة أكثر من غيرها من الانطباعات النفسية المحبطة لدى عموم المستثمرين. انبثقت إثره كثيرٌ من الإجابات والطروحات، قليلٌ منها جداً جانبه الصواب، وكثيرٌ منها انحرف عن الطريق، بل إن بعض تلك الإجابات قد توغل في لجج المؤامرات الموجهة نيرانها في كل صوبٍ؛ والصدمة المؤسفة في الأمر أن تلك الإجابات صدرت عن أقلام محسوبة على أهل الخبرة والاختصاص في المجال الاقتصادي والمالي، استفزّت جانباً من المراقبين، والأقسى من ذلك أنها استثارت نفسيات المستثمرين في الصناديق الاستثمارية إلى جانب مرارة الخسائر التي لحقت باستثماراتهم فيها! وقبل التوسع في وضع الإجابة الدقيقة على هذا السؤال المحيّر، يجب التأكيد على أنها ليست دفاعاً عن إدارات صناديق الاستثمار، وليست أيضاً تسويقاً لها في زمنٍ تتلظى فيه بحرائق الخسائر الرأسمالية الفادحة، وليست أيضاً تبريراً لما كبدته من خسائر للمشتركين والمشتركات فيها على حدٍّ سواء. إنها فقط إجابةٌ للمقاربة مع الصواب قدْر الإمكان، وذلك جزءٌ بالغ الأهمية من مبدأ الموضوعية اللازم توافرها في أي تحليلٍ محايد يتم نشره على العموم. إننا بحاجةٍ ماسة جداً إلى لغةٍ هادئة ومفهومة خاصةً في مثل هذا الوقت الذي تشهد فيه السوق المحلية أقسى مرحلة من التراجع أو الانهيار على امتداد تاريخها؛ بدأت تداعياته من 26 "فبراير" الماضي للعام الجاري.الآن نبدأ بوضع الخطوط العريضة للإجابة على السؤال أعلاه؛ تقع سوق الأسهم المحلية في الوقت الراهن في واحدةٍ من أصعب المراحل التي تمر بها الأسواق المالية، حيث يسيطر طابع المضاربات العشوائية على أغلب تعاملات السوق، تجاوزت نسبتها في فتراتٍ سابقة كثيرة سقف الـ 61 في المائة كنسبة لإجمالي قيمة التعاملات الأسبوعية على شركات المضاربة من إجمالي قيمة تعاملات السوق المحلية بأكملها! ولنتمكن من تخيّل ضخامة المعضلة تلك فإن النسبة أعلاه تتم على شركات خاسرة للعديد من السنوات وكونها صغيرة لا تتجاوز نسبة قيمتها الحقيقية من إجمالي القيمة السوقية أكثر من 3 في المائة، أدّت حمّى المضاربات العشوائية إلى تضخيمها بأكثر من ثلاثة أضعاف حتى فاقت نسبة قيمتها من إجمالي السوق 9.4 في المائة! اختطّت تعاملات السوق المحلية هذا الاتجاه بقوى مضاعفة لا تقل عن تلك التعاملات التي سبقت تاريخ 26 "فبراير" الماضي للعام الجاري؛ تاريخ سقوط سوق الأسهم المحلية في مستنقعات الخسائر الفادحة! زخمٌ عملاق من السيولة تمّت إدارته أو تدويره بمعنى أدق على أسهم شركات المضاربة، لم يقابله ما يمكن أن يسهم في تغيير مراكز أسعار أسهم ما عُرف بالشركات القيادية أو الشركات ذات العوائد! ما مؤدى هذه الحقائق المستقاة فعلياً من واقع السوق المحلية؟! وما تلك الحقائق التي نؤكد عليها هنا؟ إنها وفقاً لرؤيتنا المنبثقة من قراءةٍ تفصيلية في أعماق تعاملات السوق المحلية تتمثل في ست حقائق رئيسة، نعتقد أنها الأهم والأبرز في الوقت الراهن التي تتيح لنا إمكانية تفسير الكثير من جوانب الغموض المحيطة بأداء أكبر سوق في الشرق الأوسط، سنحاول استعراضها هنا باختصارٍ شديد؛ لكي نفهم ما حدث ويحدث في السوق المحلية، ولماذا لا زالت صناديق الاستثمار تدور في حلقة الخسائر المفرغة؟ وهل من أملٍ للخروج من هذه الدوامة الغامضة؟

    الحقيقة الأولى: أسهمت في ارتفاع كثير من أسعار أسهم شركات المضاربة بصورةٍ قياسية، تجاوزت في حالاتٍ كثير منها حتى مستوياتها المسجلة مع اقفال 25 "فبراير" الماضي للعام الجاري؛

    وصل في حالة إحدى شركات المضاربة إلى 77.2 في المائة بالمقارنة بين سعرها في 25 "فبراير" الماضي وحتى إقفال الأسبوع الماضي! مقابل أقل خسارة مسجلة على إحدى الشركات ذات العوائد خارج دائرة المضاربات العشوائية بلغت نحو -12 في المائة!

    الحقيقة الثانية: أفضت الوقائع السابقة أعلاه إلى فرض واقعٍ لطبيعة التعاملات السائدة في السوق المحلية كثير التشوهات؛ مؤداه أن الطريق الوحيد للربح والربح فقط يتمثل في انتهاج أسلوب المضاربات الحادة، وإن بقية طرق التعاملات على رأسها أسلوب الاستثمار قصير ومتوسط الأجل لن يجد من يسلكه سوى الخسائر تلو الخسائر. يحدث هذا بغض النظر عن نتائجه السلبية على مستوى استقرار السوق، أو الانحراف بها عن الأهداف الأساسية التي لأجلها وجدت الأسواق المالية في الاقتصادات الحديثة، بل إن حتى هذا الأمر غير وارد على الإطلاق في أذهان الهوامير ومنسوبي القروبات قادةً وأتباعا!!

    الحقيقة الثالثة: وفقاً لما تقدم من حقائق مروّعة، وبناءً على السياسات الاستثمارية الملزمة بها صناديق الاستثمار في سوق الأسهم المحلية؛ التي تجبرها على الاستثمار في أسهم الشركات ذات العوائد وتمتلك مراكز مالية متينة وخلافه من محددات التحليل الأساسي التي يلتزم بها قانونياً وتنظيمياً مديرو صناديق الاستثمار، فإن التهمة الموجهة إليها بانعدام الكفاءة أو الخبرة لديها تهمة باطلة تماماً! كيف ذلك؟ إذا علمنا أن ما تصل نسبته إلى 85 في المائة من الأصول الاستثمارية للصناديق موضوعة في أسهم الشركات القيادية وذات العوائد وذات المراكز المالية المتينة،

    الحقيقة الخامسة: إذا كان هناك انتقاد يمكن توجيهه إلى الصناديق الاستثمارية فلن يتعدى وقوعها في المحظور من جهة تسببها في رفع مستويات المخاطرة على عملائها، حينما أفرط بعض تلك الصناديق في تقديم التسهيلات المالية بضمان مبالغ اشتراكات مشتركيها فيها. هذه الإشكالية الخطيرة جداً أسهمت بدرجةٍ كبيرة في تكبيد جزء لا يستهان به من المشتركين والمشتركات خسائر طائلة، وصلت في العديد من الحالات إلى خروج أولئك المشتركين "صفر اليدين" من تجربة الاستثمار بواسطة الصناديق الاستثمارية، الخيار الاستثماري الذي كان يفترض أن يكون أقل الخيارات المتاحة مخاطرةً على مدخرات المستثمرين! وفي حالاتٍ أكثر سوءا خرج بعض المستثمرين في الصناديق الاستثمارية مديوناً إضافةً إلى خسارته رأسماله.

    الحقيقة السادسة: ان خروج الصناديق الاستثمارية من المأزق الواقعة فيه مرهون بخروج السوق المحلية من دوامة المضاربات العشوائية الراهنة! وهذا أمرٌ دون شك خارج القدرات والإمكانات المحدودة المتوافرة لدى الصناديق الاستثمارية، خاصةً وأن قوتها النسبية في السوق لا تتجاوز الـ 2.9 في المائة من إجمالي السوق المحلية، وهذا ما ينزع عنها مقولة كونها أحد صناع السوق المحلية!ومن جهته قال الدكتور سالم سعيد باعجاجه أستاذ المحاسبة المساعد بجامعة الطائف :يتفق الخبراء والمحللون الماليّون على أن الصناديق الاستثمارية تمثل الوعاء الاستثماري أمام غالبية المستثمرين الصغار ممن لا تتوافر لديهم العوامل الأساسية والخبرات لإدارة مدخراتهم في الأسواق المالية بالطريقة السليمة . كما أنها تمثل الوسيلة الأمثل للاستثمار الأقل مخاطرة وهذه من أهم العوامل المعززة لاستمرارية تدفق المستثمرين السعوديين وغير السعوديين . وأن نسبة ما تمثله هذه الصناديق تبلغ حدود 6% بنهاية عام 2005م . وقد بدأت الصناديق في تحقيق نمو مرتفع خلال عام 2005م الأمر الذي انعكس إيجاباً على إقبال شريحة كبيرة من صغار المستثمرين على هذه الصناديق . فلما كان السوق السعودي يمر بمرحلة نمو خلال عامي (2004-2005م) أثر ذلك على نتائج الصناديق إيجاباً وبالتالي حقق أرباحاً عالية إلا أنه مع انخفاض المؤشر خلال هذا العام تأثرت هذه الصناديق سلبا إلا أنه إذا نظرنا إلى الأداء التاريخي لصناديق الاستثمار فسوف نجد أن أداءها بالإجمال كان جيداً إلى حد ما مقارنةً . وفي نفس الوقت فإن نسب المخاطر فيها أو التذبذب كان أقل من التذبذب في السوق ولكن من الخطأ أن نعتقد أن الصناديق الاستثمارية لا تخسر . حيث ان أي مستثمر في أسواق الأسهم معرض للخسارة بما فيها صناديق الاستثمار إلا أن الميزة في هذه الصناديق أن هناك إدارة للمخاطر بحيث يكون هناك توزيع للاستثمار على عدة شركات أو عدة قطاعات ولا يكون هناك تركيز على بعض الأسهم مما يعرضها إلى خسارة فادحة.








    المملكة سترفع طاقتها الإنتاجية في 2009 الى 12,5 مليون برميل يومياً

    علي بلال - الرياض

    كشف وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن ابراهيم النعيمي خلال لقائه امس سفراء خادم الحرمين الشريفين في الخارج بقاعة الملك فهد بمقر وزارة الخارجية بالرياض.بأن المملكة تعمل الآن على رفع طاقتها الانتاجية لتصـل الـى (5ر12 ) مليون برميل يومياً بحلول عام 2009م.وتحدث وزير البترول في بداية اللقاء الذي كان عنوانه (البترول وأبعاده المحلية والدوليـة) عن الثروات البترولية الهائلة لدى المملكة.وقال إن الاحتياطي البترولي للمملكة يمثل ربع الاحتياطي العالمي حيث يصل إلى أكثر من 264 مليار برميل .. مؤكداً أن هناك احتمالات لزيادة هذا الاحتياطي عن طريق استكشافات جديدة أو عن طريق زيادة نسبة الاستخلاص للحقول الحالية وبمقدار يصل إلى أكثر من ( 200 ) مليار برميل.

    وأضاف: بالنسبة للغاز فإن احتياطي المملكة الحالي يصل الى ( 242 ) ترليون قدم مكعب حيث تحتل المملكة المرتبة الرابعة عالمياً كما أن هناك جهوداً متواصلة من أجل اكتشاف كميات أخرى من الغاز الطبيعي سواءً من قبل شركة أرامكو السعودية في منطقة امتيازها أو من قبل الشركات العالمية التي أعطيت امتيازات للتنقيب .. كما أن متوسط إنتاج المملكة من البترول والغاز يبلغ (9) ملايين برميل يومياً من البترول الخام مشيراً إلى أن ذلك يمثل حوالى (13 بالمئة ) من الإنتاج العالمي ويضع المملكة في المرتبة الأولى عالمياً في الإنتاج والصادرات.

    وتابع: بالنسبة لإنتاج المملكة من الغاز فإنه يصل حالياً إلى أكثر من (7) مليارات قدم مكعب يومياً يذهب للاستهلاك المحلي ويجعل المملكة ثامن أكبر دولة منتجة للغاز الطبيعي وهذه الكميات الكبيرة من الاحتياطيات ومن الإنتاج ومالها من تأثيرات اقتصادية محلية ودولية توضح مكانة وأهمية المملكة على خارطة السياسة الدولية وأيضاً ما لهذه الثروة من آثار إيجابية على خطط ومستقبل النمو الاقتصادي الوطني.

    وأوضح النعيمي أن السياسة البترولية السعودية الدولية تهدف إلى تعزيز وتقوية التعاون والحوار مع الدول المستهلكة للبترول فبالإضافة الى العلاقات المتنوعة بما فيها التعاون البترولي الوثيق الذي يربط المملكة بالعديد من الدول المستهلكة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والصين ودول الاتحاد الأوروبي واليابان وجنوب أفريقيا والهند وسيرلانكا والباكستان والفلبين وكوريا . ويمكن النظر الى سياسة المملكة فيما يخص البترول والغاز من خلال ثلاثة جوانب رئيسة أولها دولي وثانيها فيما يتعلق بالصناعة البترولية السعودية وثالثها فيما يخص العلاقة بين البترول والاقتصاد الوطني.

    ومضى يقول: بالنسبة للجانب الدولي يتضمن بشكل عام علاقات وسياسات المملكة البترولية والمبنية على مصالحها الآنية والمستقبلية فالمملكة تعمل مـن أجل استمرار البترول كمصدر أساس للطاقة لأطول فترة ممكنة ومواجهة أي محاولة للإضرار بالبترول ودوره في الاقتصـاد العالمي تحت أي مسمى مثل حماية البيئة أو تقليل الإعتماد على البترول المستورد أو القول أن البترول يوجد في مناطق غير آمنة أو من خلال الحد من الاستهلاك عن طريق زيادة الضرائب أو تفضيل مصدر للطاقة على آخر من خلال أساليب غير تجارية أو غير ذلك فنحن ندرك أن هذه السياسات تضر بنا وبالذات على المديين القصير والمتوسط ، مثلما حدث خلال الثمانينات.

    وأضاف: يهمنا الحصول على أفضل العوائد الممكنة من البترول مـن خلال الأسعار العادلة والمستقرة من ناحية وزيادة الإنتاج من ناحية أخرى عندما تستدعي الحاجة الى ذلك مشيراً في هذا الصدد الى أن عملية التـوازن بين معـدلات الإنتاج والحصول على سعر مناسب عملية ليست يسيرة لكنهم نجحوا فيها خلال السنوات الماضية متوقعاً أن يستمر هذا النجاح مستقبلاً. والمملكة تبذل جهوداً متواصلة من أجل استقرار السوق البترولية الدولية ومن أجل استقرار الأسعار مؤكداً أن ذلك يتطلب التنسيق والتعاون مع الدول المنتجة والمصدرة للبترول داخل الأوبك وكذلك عندما تستدعي الحاجة مع الدول المصدرة الرئيسة خارج الأوبك مثل روسيا والنرويج والمكسيك وبما يخدم مصالح الدول المنتجة والمصدرة ولايضر بالنمو الاقتصادي في الدول المستهلكة وخاصة الدول النامية.

    وتابع المهندس النعيمي حديثه قائلاً أن المملكة ليست على استعداد وبأي شكل مـن الأشكال على القيام بشكل منفرد بمهمة موازنة السوق من خلال مايعرف بالمنتج المرجـح بحيث تخفض المملكة إنتاجها لوحدها للمحافظة على الأسعار بينما الآخـرون لايفعلون ذلك .. وأفاد أنه في حالة ازدياد الطلب فإن لدى المملكة ميزة نسبية حيث تحتفظ بطاقة إنتاجية إضافية تصل الى مابين ( 5ر1 ) الى ( 2 ) مليون برميل يومياً مؤكداً أن قرار المملكة في الاحتفاظ بطاقة إنتاجية فائضة أو زيادة انتاجها يهدف للمحافظة على استقرار السوق من خلال تعويض أي نقـص يحصل نتيجة للصراعات السياسية أو الكوارث الطبيعية أو أي زيادة حادة في الاستهلاك.

    وأوضح النعيمي أن السياسة البترولية السعودية الدولية تهدف إلى تعزيز وتقوية التعاون والحوار مع الدول المستهلكة للبترول فبالإضافة الى العلاقات المتنوعة بما فيها التعاون البترولي الوثيق الذي يربط المملكة بالعديد من الدول المستهلكة مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والصين ودول الاتحاد الأوروبي واليابان وجنوب أفريقيا والهند وسيرلانكا والباكستان والفلبين وكوريا.وعن جهود المملكة الدولية قال ان مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز قادت الجهود الدولية لإنشاء الأمانة العامة لمنتدى الطاقة الدولي في الرياض والتي من أبرز أهدافها وضع أسس واضحة للتعاون بين الدول المنتجة والمستهلكة للبترول والعمل على إيجاد حلول للصعوبات التي تواجه هذا التعاون وتحسين آلية عمل السوق البترولية الدولية من حيث تبادل معلومات الإحصائيات البترولية لضمان الشفافية والاستقرار.

    وفيما يخص الجانب الثاني من السياسة البترولية السعودية والمتعلقة ببناء صناعة بترولية سعودية قوية ومتكاملة محلياً وعالمياً تدار وتعمل حسب أفضل الطرق الفنية والتجارية وبأيدٍ سعودية وطنية قال النعيمي أن شركة أرامكو السعودية وهي الشركة الوطنية المملوكة للدولة تعتبر من أفضل وأنجح شركات البترول في العالم فقـد أنجزت العديد من المشاريع العملاقة في فترات قصيرة وبتكلفة مناسبـة وهذا يشمل على سبيل المثال تطوير حقول الشيبة والقطيف ومضاعفة إنتاج الغاز وغير ذلك .. كما إستطاعت الصناعة البترولية السعودية الدخول في مشاريع لتكرير البترول وتوزيعها في آسيا وفي أمريكا .. وأضاف أن الشركة اهتمت بالمواطن السعودي تدريباً وتعليماً وتأهيلاً حيث تبلغ نسبة السعوديين العاملين في شركة أرامكو السعودية ( 87 بالمئة ) مـن مجموع (52) ألف موظف.

    وأفاد أن الوزارة وضمن مساعيها لبناء صناعة بترولية سعودية متينة ومتكاملة شجعت القطاع الخاص السعودي على تأسيس صناعات وخدمات مرتبطة بقطاع الطاقة مثل قيام الوزارة بقيادة جهود إنشاء شركة « طاقة « واتاحة الفرصة للقطاع الخاص السعودي لإدارتها والمشاركة بنسبة عالية في ملكيتها وهي شركة تعمل في مجالات الخدمات والصناعات المرتبطة بالبترول والطاقة مثل الحفر والمسح الجيولوجي وغيرهما مؤكداً أن الوزارة مستمرة في تشجيع القطاع الخاص السعودي على بناء شركات مماثلة من أجل زيادة مساهمة قطاع الطاقة في الاقتصاد .. وفيما يتعلق بالجانب الثالث والأخير من جوانب السياسة والاستراتيجية البترولية السعودية ببين المهندس النعيمي أنه هذا الجانب يتعلق بالعمل على ربط البترول بالاقتصاد الوطني من حيث تحفيز نموه وتنويع القاعدة الاقتصادية بهدف تقليل الاعتماد على عائدات البترول المصّدر في الاقتصاد الوطني.

    وأشار إلى أنه ومن أجل ذلك فإن وزارة البترول والثروة المعدنية تركز على توفير الغاز الطبيعي والبترول لبناء صناعات بتروكيمائية واسعة حيث إن إنتاج المملكة حالياً من البتروكيميائيات يصل إلى نحو (8 بالمئة ) من إجمالي الإنتاج العالمي مبيناً أنه في أوائل العقد القادم سيكون نصيب المملكة حوالي (15 بالمئة) من إجمالي الانتاج العالمي وإضافة إلى ذلك فإننا بدأنا التركيز على تشجيع وتطوير الصناعات التحويلية والنهائية ضمن قاعدة الصناعات البتروكيمائية مثل الإطارات وقطع غيار السيارات وغيرها .. كما تسعى الوزارة لتوفير البترول والغاز بأسعار مناسبة وبالكميات المطلوبة لتطوير الصناعات المحلية التي تعتمد على الطاقة حيث ان المملكة تعمل حالياً على تطوير وتصنيع ثرواتها التعدينية مع ربطها بثرواتها من البترول والغاز ونحن نعمل الآن على بناء مدينة للصناعات التعدينية شمال الجبيل في منطقة رأس الزور الواقعة على الخليج العربي متمثلة في صناعات الألمنيوم والأسمدة بهدف أن تصبح المملكة واحدة من أهم الدول في هذه الصناعات حيث سيتم جلب الفوسفات من أقصى شمال المملكة والبوكسايت من وسط المملكة عن طريق سكة حديد لتصل إلى رأس الزور.

  10. #40
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 9/11/1427هـ

    إقبال متوسط على اكتتاب البولي بروبلين في أسبوعه الأول

    ياسمين حمد- جدة

    اكدت مديرات بعض البنوك ان الاقبال على الاكتتاب على شركة البولي بروبلين كان متوسطا خلال اسبوعه الاول كما توقعن ان يزيد الاقبال على الاكتتاب الاسبوع المقبل نظرا الى طرح السهم بقيمته الاسمية اضافة الى توقعات بارتفاع عدد الاسهم التي ستخصص بعد نهاية الاكتتاب كما اشرن الى ان فروعهم لم تستقبل مكتتبين كما كان في الاكتتابات السابقة حيث لم يصل العدد الى 6 مكتتبات بينما الطلب على الاكتتاب عبر القنوات الالكترونية بنسبة 80% على وضع في نهاية أسبوعه الأول. بداية أكدت منى الغامدي مديرة فرع الراجحي بحي المكرونة نحن كفرع لم نستقبل من خلال الصالات سوى 5 فقط من استمارات الاكتتاب خلال هذا الاسبوع لأن معظمهن يتوجهن عبر الصراف لسهولة اجراء العملية في وقت قصير او عبر الهاتف المصرفي ونحن يوميا تأتينا احصائية على مستوى البنوك نستطيع من خلالها التعرف على عدد المكتتبين والنسبة التي يتم بها تغطية الاكتتاب كما أنه نجد ان الاكتتاب في نهاية الاسبوع الأول حقق إقبالا جيدا بالرغم من أن الاكتتاب في بدايته كان ضعيفا كما أننا كفرع قلة من يأتون للفرع للاكتتاب لا تتجاوز 10% والباقي يفضلون الاكتتاب او البيع عبر الصراف الآلي بإدخال عدد الاسهم المطلوبة للاكتتاب او للبيع وإتمام تنفيذ العملية مباشرة.

    بينما أكدت (داليا مارديني) مديرة بنك الرياض فرع فلسطين ان الاكتتاب في نهاية اسبوعه الاول لم يحقق ارقاما ملحوظة عبر الفروع حيث لم يتجاوز عدد المكتتبات في اليوم الواحد من 5 الى 6 مكتتبات بينما 80% من المكتتبين تم تغطيتهم للاكتتاب عبر القنوات الالكترونية.موكدة ان اكثر العملاء قد تم تخزين قاعدة البيانات الخاصة بهم في الاكتتابات السابقة مما مكنهم من الاكتتاب عبر الطرق الالكترونية ،كما توقعت داليا ان يتغطى الاكتتاب اكثر من مرة وذلك يرجع الى طرح السهم بقيمته الاسمية فقط والبالغة 10 ريالات وايضا التوقعات بان يكون التخصيص جيدا خاصة وان الشركة قد طرحت اكثر من 40 في المائة للاكتتاب مضيفة بانها لاتستطيع تحديد كم غطى الاكتتاب الا من خلال اعلان الشركة نفسهاعن حجم التغطية . من الجانب الآخر اكدت وفاء عامر مديرة فرع الراجحي بقولها بالنسبة للاكتتاب البولي بروبلين يعتبر نوعا ما هادئا عبر الفروع ولكن نجد ان هناك اقبالا شديدا من خلال القنوات الالكترونية فنحن كفرع لا يتجاوز عدد المكتتبات من 2 الى 3 مكتتبات في اليوم الواحد.









    240 شركة لحجاج الداخل تتصارع لاقتسام 750 مليون ريال من 200 ألف حاج

    فهد الشيخ – جدة

    تواصل اكثر من 240 شركة ومؤسسة داخل المملكة مع اقتراب موسم الحج استعداداتها لخدمة حجاج الداخل والذين يبلغ عددهم قرابة 200.000 حاج سنوياً، ويقدر حجم إنفاقهم عبر حملات الحج و العمرة بأكثر من 750 مليون ريال .. وقال مدير إدارة حجاج الداخل بوزارة الحج الدكتور أحمد الخلف :إنه يتوقع نقل أكثر من 50 ألف حاج جواً من داخل المملكة خلال موسم الحج القادم عبر طائرات الخطوط السعودية حيث يتم استئجار أكثر من 200 طائرة من قبل مؤسسات حج الداخل.

    وتتراوح أسعار تكلفة أداء الحج عبر مخيمات مؤسسات خدمة حجاج الداخل ابتداءً من 1500 وتصل إلى 7000 ريال للشخص الواحد .. وسبب تفاوت الأسعار هو اختلاف مستوى الخدمات وقرب المخيم أو بعده عن جسر الجمرات.كما تتنافس المخيمات بتقديم مزاياها من حيث الباصات المكيفة والمخيمات الواسعة المكيفة وتوفير بوفيه مفتوح على مدار الساعة للمشروبات الساخنة والباردة، كما توفر المخيمات طبيبا وطبيبة للحالات المرضية الطارئة وأيضاً حراسات أمنية للمخيمات كما تستضيف أحد العلماء للإجابة عن استفسارات الحاج.

    وقال سامي الجهني مسؤول التسجيل في إحدى شركات خدمة حجاج الداخل: أسعارنا 6200 ريال للشخص الواحد حيث نقدم خدمة مميزة لحجاج الداخل ولنا من الخبرة أكثر من خمسة عشر عاماً . فيما قال عمر القديمي مشرف على شركة نقل لحجاج الداخل: سعرنا لا يتجاوز 3600 ريال للشخص الواحد، رغم اننا نوفر جميع سبل الراحة للحاج لكي يؤدي نسكه في يسرٍ وسهولة.

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 28/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 21-09-2006, 03:37 PM
  2. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 7/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 31-08-2006, 09:23 PM
  3. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 24/6/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 20-07-2006, 10:08 AM
  4. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 5/5/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 01-06-2006, 02:02 PM
  5. الأخبار الاقتصادية ليوم الخميس 23/2/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 23-03-2006, 03:36 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا