مطالبات بتشكيل هيئة حكومية لوضع الاستراتيجيات للمنشآت الصغيرة

علي بلال - الرياض

طالب عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ورئيس لجنة تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة فهد الحمادي بتشكيل هيئة حكومية يناط بها وضع الاستراتيجيات والسياسات المساندة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتابعة تنفيذها وتنسيق الجهود التي تبذلها الوزارات ذات العلاقة بحل مشاكل الدعم والتمويل لهذه المنشآت. وأكد على ضرورة تبني الملتقى الثاني (للمنشآت الصغيرة والمتوسطة) الذي تنظمه غرفة الرياض خلال الفترة من 17 - 18 ديسمبر تحت عنوان (واقع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وسبل دعمها وتنميتها).

وتوقع الحمادي أن يساهم الملتقى في إيجاد حلول للمعوقات التي تعترض هذه المنشآت خاصة وان الملتقى سيناقش كافة القضايا التي تعاني منها هذه المنشآت ومنها، قضية التمويل باعتبارها أكبر عائق يواجه المستثمرين في هذا المجال. ونوه إلى ضرورة تفعيل مبادرات دعم المرأة السعودية وتأهيلها بالقدرات التي تمكنها من إقامة مشروعات صغيرة ناجحة.

وأشار الحمادي إلى أن الملتقى سيبحث مجمل القضايا التي تهم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومناقشة المعوقات والصعوبات التي تعتري مسيرة تلم المنشآت من كافة الجوانب، استعراض دور التشريعات والأنظمة في تحفيظ وتشجيع المنشآت الصغيرة، خصوصية المملكة كمناخ استثماري واعد لهذه المنشآت، وسيناقش الملتقى الأفكار والابتكارات القابلة للتطبيق كمشروعات صغيرة ومتوسطة جديدة، إضافة إلى بحث إمكانية إيجاد آليات لتمويل الأفكار والمشروعات الناجحة في هذا القطاع ودعم التكامل بينها، خلق فرص جديدة لتوطين التقنية من خلال دعم وتبنى عدد من الأفكار والمشاريع، وتشجيع المبادرات الفردية لمزاولة الأعمال والمشروعات ذات الجدوى الاقتصادية كذلك سيتم مناقشة دور الخدمات غير المالية في تحسين القدرة التنافسية لهذه المنشآت، وأهمية توحيد التوصيف للمنتجات والخدمات.

وأكد الحمادي بأن أهمية الملتقى تكمن في الاهتمام الملحوظ الذي توليه الجهات الحكومية ذات العلاقة ممثلة في وزارة التجارة والصناعة، وزارة الاقتصاد والتخطيط، وزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة العمل من خلال مشاركتها الفاعلة بأوراق عمل مختلفة ومتخصصة تتناول دورها في دعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة إضافة إلى الاستعداد الجيد الذي بذله مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالغرفة لإبراز هذا الملتقى بالصورة المطلوبة، مشيراً إلى الجهود الحثيثة التي بذلتها الغرفة للنهوض بهذه المنشآت ومنها قيامها بوضع عدد من الآليات لتطوير عملية التعاون بين الغرفة ممثلة في مركز تنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة وبرنامج كفالة لتمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي يقوم عليه صندوق التنمية الصناعية بهدف تسهيل الإجراءات لأصحاب المنشآت.

وأشارت آخر احصائية رسمية إلى أن عدد المنشآت الصغيرة في المملكة تصل إلى نحو (34853) منشأة من إجمالي عدد المنشآت المشتركة في نظام التأمينات الاجتماعية التي تبلغ (29569) منشأة يعمل بها من (1-19) عاملا تمثل نحو (84.1%) من اجمالي المنشآت العاملة في المملكة، وبلغ عدد المنشآت المتوسطة (1752) منشأة يعمل بها (20 -59) عاملا تشكل ما نسبته (5.9%) من إجمالي المنشآت العاملة في المملكة وتمثل المنشآت الصغيرة والمتوسطة نحو (90%) من إجمالي المنشآت في المملكة.








برنامج الخصخصة على طاولة وزراء الاقتصاد الخليجيين

سالم الشريف – الرياض

أكد وزير الاقتصاد والتخطيط خالد القصيبي ان الموضوعات التي جرى بحثها والمناقشات التي دارت في اجتماع وزراء الاقتصاد والتخطيط بدول مجلس التعاون الخليجي جاءت لتدعيم مسيرة مجلس التعاون الخليجي في المجال الاقتصادي وقضايا المشاريع المشتركة بين دول الخليج.وقال لـ"المدينة" عقب اجتماعه مع وزراء دول المجلس امس الاول بالرياض انه لا بد من تفعيل ما جرى في الاجتماع باستقصاء مشاريع تكون منفعتها عامة لجميع دول المجلس وينظر في تفصيلها، مشيرا الى انه بحث أيضا تعزيز دور القطاع الخاص وتعزيز مساهماته في مختلف مجالات الخدمات كالتعليم والصحة والخدمات الاجتماعية وتحفيزه لمزيد من التوسع في هذا المجال. كما أوضح وزير الاقتصاد والتخطيط انه بحث برنامج الخصخصة في دول الخليج، مبينا ان وزراء دول مجلس التعاون رأوا ان هذا البرنامج يحتاج الى تفعيل أكثر لاستكمال المرافق والمجالات التي تستلزم التخصيص.وأبان ان المناقشات مع نظرائه من دول مجلس التعاون الخليجي كانت ودية للغاية، واتفق أصحاب المعالي وزراء الاقتصاد والتخطيط على جميع القضايا.وأشار الى ان جميع القضايا التي تمت مناقشتها سترفع الى المجلس الوزاري ومنها الى القمة الخليجية المرتقبة السبت 9 ديسمبر في الرياض.