قم به غدا وأسرار أخرى لتنظيم الوقت


هذا كتاب سهل القراءة ملئ بالمعلومات جيد الصياغة مسل مختصر وعملي ومفيد. أما موضوعه فهو ببساطة: كيف تقضي اليوم بسهولة ويسر. ويتفهم المؤلف أن لدى معظمنا أو الكثيرين منا حسا مغلوطا بالطوارئ، ويهدف إلى تعليمنا كيفية القيام بالخيارات الصحيحة وترتيب الأولويات بشكل سليم، بحيث تنجح خططك لكل يوم. وبذلك يساعدك الكتاب على الالتزام بكل خططك، بحيث لا ينتهي اليوم إلا وقد قمت بكل ما انتويته من مهام.
لا يتناول المؤلف فقط المهام الخاصة بالعمل، بكلما يضع الحياة العملية والشخصية على قدم المساواة، من حيث الأهمية والأولوية. فهو يرى أن تخصيص يوم بأكمله لمهمة ما قد يكون على حساب زوايا أخرى من حياتك، وهو ما يحاول أن يتفاداه بأي شكل، ويعتبره فشلا ذريعا لتنظيم الوقت. فتنظيم الوقت بالنسبة له هو التقسيم الجيد لليوم، بحيث تتمكن من تلبية معظم المطالب التي أنت مطالب بها في شتى مجالات حياتك. فنجاحك في مجال واحد فقط يعني ببساطة فشلك في المجالات الأخرى، بالإضافة إلى تقدير عام بالفشل في حياتك ككل، التي أصبحت تتمحور حول زاوية واحدة فقط.
يقول المؤلف: «لا تستهن بأي مهمة في حياتك، لأنها ستظل تنغص عليك بقية اليوم والأيام التالية له أيضا. فترتيب مكتبتك في المنزل ليس أمرا أقل أهمية من إنجاز مشروع هام في العمل. وإذا رتبت أولوياتك على أساس أن المشروع أكثر أهمية من ترتيب المنزل، فأنت مخطئ تماما. فالناجح في تنظيم وقته هو من ينجح في القيام بمهمة في كل مجال، بحيث لا يترك منها شيئا، وبحيث لا يطغى مجال على مجال».
قد يقول البعض أن القيام بكل ما تريد أمر مستحيل، ولكن الكاتب يرى أن تنظيم الوقت هو الوسيلة الوحيدة التي ستمكنك من ذلك. لذلك يستعرض في هذا الكتاب أدوات تنظيم الوقت وتقنياته التي تساعد على تحقيق هذا الإنجاز.
يحلل الكاتب أسباب عدم الإنجاز في سبب رئيسي هو التسويف. ويحلله المؤلف بدوره نفسيا على أساس أن التسويف يحدث عندما يكره الإنسان المهمة التي هو مقبل عليها أو مكلف بها، خاصة عندما يعتقد أنها كبيرة بالنسبة له وصعبة الإنجاز. فإذا قام الشخص بتقسيمها إلى مراحل متعددة تسهل المهمة فيقبل عليها وعلى أدائها وعدم التهرب منها أو تسويفها. ثم تتنوع الأدوات التي يستعرضها المؤلف من (القوائم المغلقة) إلى مبدأ (مانيانا) وقوائم (سأقوم بذلك فيما بعد) وغيرها. لكنها تتميز جميعا بالوضوح التام والقابلية للتطبيق ومعرفة عميقة جدا بالنفس والطبيعة البشرية مستقاة من خبرته الطويلة في التدريب في هذا المجال. كما أنها جميعا سهلة التطبيق بشكل يومي. والمدهش أنها تسير عكس تيار الكتب السائدة في هذا المجال. فمعظمها يدعوك إلى قضاء وقت أطول في التخطيط، مما يقلل الوقت الذي تقضيه في الفعل. ولكن هذا الكتاب يدعوك إلى التخطيط في حدود وبمقدار معين لا تتعداه، لتتفرغ للإنجاز الحقيقي.
ولان الكتاب مستقى من بيئة عمل المؤلف الواقعية فإنه يحمل مصداقية كبيرة تمس عقل وقلب أي قارئ لهذا الكتاب. ولأنه يعالج مشكلات يومية فإنه يساعد القارئ بشكل يومي وليس لتحقيق أهداف طويلة المدى فقط. فمشكلات الناس الحقيقية لتي تؤرقهم وتنغص عليهم عيشهم هي المشكلات اليومية التي يطلق عليها أصحابها أنفسهم أنها مشكلات صغيرة. فبداية المشكلة هي عدم الانتباه لوجودها، ومن ثم عدم الاهتمام بحلها.
يقول المؤلف:: الوقت هو الزمن وهو أعمارنا، كما أنه الشيء الوحيد الذي يذهب ولا يعود مرة أخرى. لذلك فإن تنظيمه ينقذ حياتنا كلها، وهو أول مفاتيح النجاح في أي مجال.
Do It Tomorrow and Other Secrets of Time Management
By: Mark Forster
224 pp. - Hodder & Stoughton
تأليف: مارك فورستر
الناشر: هودر وستوتن
عدد الصفحات: 224 صفحة









خلال يوم المهنة بالمدينة المنورة

توظيف 120شاباً وترشيح 200لفرص عمل جديدة


اليوم – المدنية

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة استضاف مجلس التعليم الفني والتدريب المهني بالمدينة المنورة عدداً من رجال الأعمال وعدداً كبيراً من الشباب الباحث عن عمل
بهدف المساهمة في توفير عدد كبير من الفرص الوظيفية والتدريبية للشباب من خلال يوم المهنة والذي استمر ثلاثة أيام
الأمن الوظيفي
قال علي حسين هوساوي خريج الكلية التقنية تخصص حاسب آلي برمجيات التحق بوظيفية (مدخل بيانات) من خلال يوم المهنة وذلك بعد محاولته المستمرة للبحث عن عمل حيث اشتغل في عدد من الوظائف الموسمية في موسمي الحج ورمضان وعن العمل في القطاع الخاص قال علي انه يوفر فرصا وظيفية أكثر بالمقارنة مع الفرص الوظيفية الحكومية، وأضاف ان العمل في القطاع الخاص يحقق مميزات، منها الاشتراك بالتأمينات الاجتماعية لضمان حقوق الموظف واستحقاق الخدمة والتأمين الصحي، أما عن طموحاته.. فذكر أن أهمها زيادة دخله عن طريق الالتزام بالعمل والانضباط والسعي لتحقيق أعلى ربحية ممكنة للشركة التي يعمل فيها. وبين أن دعم سمو أمير منطقة المدينة المنورة ورعايته واهتمامه بتوظيف الشباب، شجع رجال الأعمال على المساهمة بتقديم فرص وظيفية مناسبة للشباب السعودي، وعن ساعات العمل أوضح أن الدوام لفترة ثماني ساعات مناسب اما المشكلة الرئيسية فهي التطلع لزيادة الراتب وتحقيق الأمان الوظيفي.
تسهيل الفرص الوظيفية
وقال ياسر عيد رشاس خريج الثانوية الصناعية (تخصص كهرباء) ان مشاركة القطاع الخاص تساهم بشكل كبير في تعريف خريج التعليم الفني على الفرص الوظيفية المتاحة مما يسهل عملية البحث عن الوظائف. داعياً الشباب إلى الصبر في العمل والمثابرة مبيناً أن الراتب سيزيد تدريجياً مع الاستمرار في العمل.
يوم المهنة يوم هام
و قد شكل مجلس التعليم الفني فريقاً متكاملاً من العشرات من أعضاء هيئة التدريب والمتدربين والإداريين لإنجاح يوم المهنة. والذي أتى بعد انتقال الكلية لمبناها الجديد. فكونت العديد من اللجان ومنها لجان التوظيف والتدريب ولجنة المعرض ومشاريع المتدربين ولجنة العلاقات العامة والإعلام واللجان الفنية والإدارية المساندة.
وحقق هذا اللقاء العديد من الأهداف في تعريف شركات القطاع الخاص على مخرجات وبرامج التعليم الفني وكذلك تعريف المتدرب والخريج بهذه الشركات والتخصصات المطلوبة لسوق العمل ومن النجاحات التي سجلت توفير أكثر من ألف فرصة وظيفية وتدريبية مطلوبة من قبل الشركات والمؤسسات المشاركة. وتمت الاستفادة من هذه الفرص حيث تم توظيف أكثر من 120 خلال الفترة القليلة الماضية كما تم الترشيح لاكثر من 200لفرص وظيفية يجري حالياً استكمال إجراءات الالتحاق بها. كما استفاد برنامج التدريب التعاوني المنفذ في وحدات التعليم الفني من الفرص التدريبية المحققة من يوم المهنة حيث سيتم تدريب أكثر من 1000متدرب خلال العام التدريبي الحالي في القطاع الخاص. وشاركة أكثر من شركة ومؤسسة عملاقة وكان من أبرزها كل من شركة سابك وشركة اسمنت ينبع وشركة صافولا ومجموعة فنادق الانتركونتيننتال .
ربط التدريب بسوق العمل
وأوضح الدكتور عيد بن عياد الردادي عميد الكلية التقنية رئيس مجلس التعليم الفني والتدريب المهني بالمدينة المنورة أن يوم المهنة حلقة وصل مهمة لربط واقع التدريب بسوق العمل وأن على القطاعات التعليمية والتدريبية تلمس حاجات ومتطلبات القطاع الخاص واكتشاف نقاط الخلل أو الضعف في المناهج والمقررات عن طريق التغذية الراجعة من هذا القطاع. ويسعى المجلس بالمدينة المنورة إلى تحقيق هذا الهدف من خلال أيام المهنة والتواصل المستمر مع رجال الأعمال واشتراكهم في مجالس الكليات مما يساهم في تقليل الفجوة ويساعد على إكساب المتدرب المهارات العلمية والمهنية والسلوكية التي يحتاجها الواقع الوظيفي.