تستعمل نسبة رسملة السوق لقياس حجم السوق، وتساوي حاصل قسمة قيمة الأسهم المدرجة في سوق المال إلى الناتج المحلي الإجمالي. بلغ متوسط رسملة سوق الأوراق المالية العربية للفترة 19994/2000 حوالي 118.65 مليار دولار أمريكي، تحتل الصدارة السعودية ثم مصر. خلال الفترة 994-1997 احتلت الكويت المرتبة الثانية بعد السعودية مع أنها تراجعت الى المرتبة الثالثة فيما بعد. هدا الانخفاض في رسملة السوق شهدته معظم الدول ومنها السعودية وسببه على الأرجح انخفاض أسعار البترول بشكل كبير مما أدى إلى تدهور ربحية الشركات وبالتالي انخفض أسعار أسهمها، وأيضا الحركة التصحيحية للأسعار المرتفعة جدا في سنوات 1996/1997 والتي تجاوزت 15.4 بالمئة. ومن خلال المعلومات التي يعرضها صندوق النقد العربي نلاحظ أن سوقي لبنان وتونس صغيران في الحجم، حيث بلغ متوسط رسملة السوق في كلاهما 2.89 مليار دولار أمريكي و 2.24 مليار دولار أمريكي على التوالي.