شهادة المحلل الفنى المعتمد CFTe1 - مستوى أول

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 67

الموضوع: الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ نادي خبراء المال


    الأسهم السعودية تبدأ خطوة متثاقلة لمحاولة تقليص الخسائر التاريخية

    السوق تشهد دخول سيولة انتقائية.. والمؤشر يواجه 3 نقاط رئيسية في حالة الصعود



    الرياض: «الشرق الأوسط»
    حاولت سوق الأسهم السعودية أمس، بخطوة متثاقلة تقليص كم الخسائر التاريخية التي يحملها المؤشر العام على عاتقه منذ فبراير (شباط) المنصرم وحتى إغلاق تداولات أمس الأول والتي تلقت فيها السوق خسارة عنيفة قدرها 6 في المائة. ويبدو استفادة شريحة من المتعاملين لمستوى هبوط أول من أمس، لتدخل سيولة انتقائية تبحث عن فرصة شرائية مغرية كما تهيأ في تداولات الأمس، وصلت فيها أسعار معظم الشركات إلى منطقة جديدة كسرت خلالها مستويات دعم سعرية جديدة، التي تتطلع إليها بعض المحافظ الشخصية وغير الشخصية لاقتناصها وتسجيل كميات أسهم مختلفة بهدف الاستثمار بعيد المدى أو حتى قصير المدى. وتثاقل المؤشر في تعويض خسائره، بارتفاعه الطفيف عند إغلاق الأمس والتي جاء على صعود قوامه ثلث النقطة المئوية (24 نقطة فقط)، تعكس مدى البداية الضعيفة لمشوار تقليل الخسائر. حيث افتتح المؤشر العام أمس حركته على انخفاض قاده للوصول إلى أرقام جديدة ومناطق دعم قوية عند مستوى 7498.69 نقطة وسط إحجام ملحوظ من المتداولين على تنفيذ عمليات البيع أو الشراء في جميع القطاعات وبخاصة قطاعي الاتصالات والبنوك اللذين قادا المؤشر إلى هذا المستوى المتدني في تداولات الأمس.
    ولا بد من الإشارة إلى أن قطاعي الكهرباء والاسمنت نجحا في الحفاظ على المستويات السعرية السابقة ليغلقا على ارتفاع، وبالتالي حالا دون وصول السوق إلى مستويات أدنى من مما حقق في الأمس بالإضافة إلى ثبات قطاع التأمين الذي شكل داعما للمؤشر العام بثباته الذي أوصله إلى ارتفاع بسيط عند إغلاقه. وأنهت سوق الأسهم السعودية تداولاتها أمس عند مستوى 7689.71 نقطة بعد تداول 192.2 مليون سهم بقيمة 6.9 مليار ريال (1.8 مليار دولار)، نفذت عبر 214.7 ألف صفقة.

    من جهته، أشار لـ«الشرق الأوسط» علي الفضلي محلل فني لمؤشرات سوق الأسهم، إلى أن ارتفاع معدل السيولة أمس إلى نحو الـ 7 مليار ريال تقريبا بعد أن كان في اليوم الذي قبله عند 5 مليارات ريال، دليل على وجود موجات شرائية انتقائية تركز على القطاعات المهمة في السوق وخصوصا القطاع الصناعي الذي يتوقع منه قيادة السوق إلى مناطق يهدف لها المؤشر العام حاليا عند مستوى 7880 نقطة. ولفت الفضلي إلى أن المؤشرات الفنية تدل على أن السوق يمر في مرحلة ارتداد محدود بسبب الرؤية الفنية لبعض الشركات الصغيرة التي مازالت تسير إلى أهداف سعرية دنيا لم تحققها بعد.

    في المقابل، أوضح لـ«الشرق الأوسط» شبيب الشبيب محلل فني، إلى أن النقاط التي ارتد منها المؤشر تعتبر منطقة قوية، ترجح القراءات الفنية للمؤشرات بأنها نهاية النزيف المستمر للسوق، متوقعا استمرار ارتفاع المؤشر إلى مستويات عليا يواجهه في الصعود عدد من المقاومات أهمها مستوى 8300 نقطة ثم 8700 فأخيرا 9200 نقطة.

    في هذه الأثناء، أفاد لـ«الشرق الأوسط» سعد الجار الله مراقب لتعاملات الأسهم السعودية، أن الارتفاع الذي حدث في سوق الأسهم أمس كان بفعل بعض أسهم الشركات القيادية في قطاعي الاسمنت والصناعة بسبب توجه السيولة إلى هذه القطاعات مع تعرض قطاعات السوق الأخرى لكميات بيع كبيرة وبخاصة قطاع الاتصالات. واستطرد الجار الله في حديثه الى أن مؤشر السوق مازال يسلك المسار الهابط بسبب ملاحظته زيادة في التوجه إلى البيع في أسهم بعض الشركات في قطاع الزراعة عند مناطق خطيرة تمثل مستويات قاع الانهيار السابق في شهر مايو (أيار) الماضي في حال تجاوزها يكون طريق الهبوط مستمرا إلى مستويات ما قبل عام 2005.









    الاحتياطيات العالمية من الغاز تضاعفت إلى 180 تريليون متر مكعب والطلب يزداد 3% سنويا

    في افتتاح مؤتمر «غازتيك» الدولي بأبوظبي أمس



    ابوظبي: تاج الدين عبد الحق
    رسم وزراء طاقة وخبراء في صناعة الغاز صورة متفائلة لمستقبل الغاز سواء فيما يتعلق بتحسن الاحتياطيات او تزايد الطلب. فقد قال محمد ضاعن الهاملي وزير الطاقة الاماراتي في كلمة في افتتاح مؤتمر الغاز الدولي (جازتيك) الذي بدأت فعاليته بأبوظبي امس بان الاحتياطيات العالمية من الغاز تقدر حاليا بحوالي 180 تريليون متر مكعب في حين كانت الاحتياطيات من الغاز عام 1975 حوالي 80 تريليون متر مكعب استهلك العالم منها خلال العقود الثلاثة الماضية 60 تريليون متر مكعب. وقال الهاملي ان الانتاج العالمي من الغاز الطبيعي بلغ العام الماضي 2763 بليون متر مكعب بزيادة سنوية قدرت بـ2.5 عن عام 2004 وتوقع ان يستمر نمو الطلب العالمي على الغاز بمعدل يتراوح بين 1.8 و3.1 بالمائة سنويا بحيث يرتفع الطلب بحلول عام 2015 عن مستواه الحالي بمقدار 12%. وقال الهاملي انه لا يوجد قلق من نقص امدادات الغاز خلال المديين القصير والمتوسط اذا وضع بعين الاعتبار الاحتياطيات الجديدة المكتشفة. وذكر الهاملي ان احتياطيات الامارات المؤكدة من النفط بلغت 6 تريليونات متر مكعب مشيرا الى ان بلاده تنفذ مشروعات عديدة لزيادة طاقتها الانتاجية وذلك باستخدام تقنيات متطورة في هذا المجال. من جانبه قال نائب رئيس الوزراء ووزير الطاقة القطري عبد الله العطية الذي شارك في افتتاح مؤتمر جازتيك ان الطلب على الطاقة خلال ربع القرن المقبل سينمو بمعدل 1.6 سنويا ليزيد استهلاك العالم من الطاقة بنسبة 50% عن استهلاكه الحالي بحلول العام 2030 وقال ان دول الاوبيك تملك اكبر احتياطيات من الغاز متوقعا ان ينمو الطلب على الغاز بنسبة 25% بحلول عام 2025 بمعدل نمو سنوي يزيد عن 3%. وعلى صعيد اوضاع السوق النفطية قال العطية ان مؤتمر ابوجا في نيجيريا سيقرر ما اذا كانت دول الاوبيك ستجري خفضا جديدا في انتاج النفط معربا عن تأييد بلادة لما يتفق عليه وزراء الاوبيك. 2006 وذكرالعطية ان هناك العديد من الدول المستوردة للنفط تمكنت من زيادة احتياطياتها من النفط بصورة كبيرة في وقت قصير نتيجة زيادة الكميات المعروضة عن الاحتياجات السوقية.
    على صعيد آخر توقع احمد علي الصايغ الرئيس التنفيذي لشركة دولفين للطاقة ان يتم اضافة خط أنابيب جديد لنقل الغاز بين قطر والإمارات في الفترة المقبلة ليضاف إلى خط الأنابيب الحالي الذي تبلغ طاقته الاستيعابية 3.2 مليار قدم مكعب يوميا والذي يتوقع ان يبدأ تشغيله الفعلي وضخ الغاز من بحر الشمال القطري إلى الإمارات من خلاله في منتصف عام 2007.

    وارجع الصايغ في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر «جاستيك 2006» بأبوظبي أمس هذه التوقعات إلى الطلب المتنامي بشكل متسارع على الطاقة في الدولة وفي دول المنطقة بوجه عام مشيرا إلى حقل بحر الشمال القطري يعد اكبر حقل لإنتاج الغاز في العالم.

    وقال احمد علي الصايغ ان المرحلة المقبلة ستشهد تنفيذ مشروعات في مجالات الطاقة وتنقية الغاز الحامض بمليارات الدولارات.

    وأكد ان إمارة أبوظبي تخطط دائما لخمس وعشرين سنة مقبلة في كافة المجالات مشيرا إلى ان شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» بصدد الإعلان عن خططها في مجال تنقية الغاز الحامض وهي خطط جبارة وسينتهي العمل بها في وقت مناسب جدا لتوفير الغاز للأسواق في دولة الإمارات. وأضاف ان الإمارات هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي استخدمت الغاز منذ السبعينات في مجالات الطاقة محليا وتصدر الغاز منذ عشرات السنين من خلال شركة ادجاز حيث كانت الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط تصدر الغاز للخارج وسوف تستمر الدولة في ضمان سعر ممتاز وكميات كافية من هذه المادة المهمة للاقتصاد الوطني.

    وأشار إلى ان مشروع دولفين يهدف إلى جلب الغاز من قطر إلى دولة الإمارات وسلطنة عمان مشيرا إلى ان توريد الغاز من خلال المشروع سيبدأ إلى أبوظبي في منتصف العام المقبل ثم دبي وبعد ذلك سيتم التصدير إلى سلطنة عمان في مطلع عام 2008. وأشار إلى انه بعد محطة الطويلة ستستخدم دولفين الأنابيب القائمة حاليا في إمارتي أبوظبي ودبي كما ان الإمارات لديها خط أنابيب غاز مرتبط مع سلطنة عمان سيتم استخدامه لتصدير الغاز إلى سلطنة عمان.

    وأكد ان كمية الغاز التي سيتم استيرادها من قطر عبر مشروع دولفين تم تسويقها بالكامل وتبلغ ملياري قدم مكعب في اليوم منها 200 مليون قدم مكعب يوميا سيتم تصديرها إلى سلطنة عمان عام 2008.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    «أوبك» تبحث خفضا جديدا للإنتاج في اجتماعها المقبل في نيجيريا

    ضعف الدولار يتصدر اهتمام المنتجين


    أبوظبي ـ رويترز: قال ادموند داوكورو رئيس منظمة أوبك أمس «ان المنظمة ستأخذ ضعف الدولار في الحسبان عندما تجتمع الاسبوع القادم لمناقشة خفض اخر في المعروض النفطي بهدف تقليل المخزونات المرتفعة في البلدان المستهلكة.
    وبلغ الدولار أمس أدنى مستوياته في 20 شهرا مقابل اليورو مما يمثل تهديدا للمنتجين ومبررا اخر لخفض الانتاج لدعم الاسعار.

    وقال داوكورو وهو أيضا وزير الدولة النيجيري للنفط «سننظر في كل العوامل... لا يمكننا تجاهل الضعف البالغ للدولار ضمن عوامل أخرى... المخزونات مرتفعة جدا».

    وأضاف «عندما يقول الناس الاسعار مرتفعة أقول بأي عملة... انه سؤال طبيعي». وصرح داوكورو بأن منظمة «أوبك» من المرجح أن تخفض الانتاج ثانية. لكن لهجته بدت أكثر حذرا اليوم». واضاف» لا أستطيع القول في أي اتجاه نتحرك لكني أعطيتك العوامل الاساسية... السوق بها فائض والاسعار ضعيفة والدولار منهار». وتساءل «اذا كانت السوق بها فائض فما هو أفضل مستوى للنفط... عند أدنى مستوى أم ينبغي أن نضخ المزيد... واذا كانت مصافي التكرير لا تريده فلماذا نضخ».

    ويميل معظم وزراء أوبك الى خفض الانتاج ثانية بعد اتفاقهم على حجب 1.2 مليون برميل يوميا في أكتوبر (تشرين الاول) للحيلولة دون تراكم المعروض. لكن داوكورو ألمح الى انه «في عشرة أيام قد يحدث الكثير».

    وقال ان الاقتصاد العالمي أظهر أن بوسعه التعايش مع سعر 60 دولارا للنفط لكن تراجع الاسعار قد يلحق ضررا شديدا بجهود زيادة الطاقة الانتاجية. وقال «تكاليف التطوير في ارتفاع... نتحدث عن أمن الطاقة... اذا كنت تريد أمنا ينبغي أن تستثمر الان».








    مجلة «بانكر» تمنح مصرف الراجحي جائزة أفضل بنك في السعودية


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    اختارت مجلة «بانكر» المتخصصة في المصارف والشؤون المصرفية حول العالم والتابعة لمجموعة الفايننشيال تايمز مصرف الراجحي كأفضل بنك في السعودية للعام 2006.
    وذكرت لجنة الاختيار في تقريرها عن أسباب فوز مصرف الراجحي انه استحق بجدارة ان يكون المصرف الأفضل بناء على نتائجه المالية على صعيد الربحية، والعوائد على الأصول والعائد على حقوق المساهمين، مع تحقيق معدلات نمو مميزة في معظم بنود النتائج المالية خلال الفترة من العام 2004 إلى العام 2006.

    وتضمن تقرير لجنة الجائزة أن المصرف يعد أفضل البنوك في رسم الاستراتيجيات الناجحة وتطبيقها الأمر الذي أهله ليكون اكبر المصارف في المملكة وأكثرها تنوعا لجهة الخدمات والمنتجات المصرفية، وكل ذلك تم تحقيقه في سوق تزداد التنافسية فيها باستمرار وتتطور التحديات والفرص فيها بشكل لفت أنظار العالم.

    يشار إلى أن مصرف الراجحي حدد خلال السنوات الماضية رؤيته وطموحاته المستقبلية وبدأ تنفيذ خططا مدروسة ومرحلية للوصول إلى المكانة التي بلغها اليوم. حيث طور من امكاناته وحسن من أنظمته وتقنياته وصولا إلى أفضل المستويات والمعايير المعروفة في القطاع المصرفي العالمي.

    وأوضح بيان صادر عن المصرف أمس أنه حرص على المشاركة الفاعلة في التنمية، وتلبية احتياجات قطاعات الأعمال، وتقديم خدمة مصرفية مميزة للأفراد ليحافظ على مكانته كأفضل مصرف تجاري، ووصل بفريقه المؤهل من أسرة العاملين إلى آفاق أرحب لتحقيق مهمته وفق استراتيجيات تلبي طموحاته المستقبلية وتقابل توقعات العملاء.

    وأشار البيان إلى أن هذه الجائزة تعتبر مؤشرا دوليا مهما على مكانة المصرف الرائدة في قطاع الخدمات المالية والمصرفية في المنطقة إجمالا وفي المملكة بشكل خاص وعلى السمعة المتميزة التي يحظى بها لدى المراقبين والمتخصصين محليا وإقليميا ودوليا.

    وتعتبر هذه الجائزة الدولية الرابعة التي يحصل عليها المصرف خلال العامين الماضيين حيث حصل على جائزة الامتياز للمؤسسات المصرفية الإسلامية لعام 2004 التي يمنحها المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية، وأعقب ذلك ببضعة اشهر حصول المصرف على جائزة «يورومني» كأفضل مصرف إسلامي في العالم في سوق التجزئة المصرفية خلال عام 2004، وفي أوائل العام 2005 حصول المصرف على جائزة اليورومني لأفضل مصرف في المملكة. كما حصل المصرف محليا خلال الفترة نفسها على خمس جوائز تكريمية وتقديرية لأدواره الاجتماعية البارزة وجهوده في التوظيف والتدريب وخدمة المجتمع.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    «المياه والكهرباء» السعودية تنفي عزمها استخدام الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    نفت وزارة المياه والكهرباء السعودية عزمها استخدام الطاقة النووية لإنتاج الطاقة الكهربائية، إذ أكد صالح بن حسين العواجي وكيل وزارة المياه والكهرباء لشؤون الكهرباء أن الوزارة لا تسعى لاستخدام الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء، مضيفاً «موارد السعودية الوفيرة من النفط والغاز كافية للفترة المستقبلية».
    من ناحية أخرى، أرجع وكيل وزارة المياه والكهرباء السعودية الانقطاعات التي حدثت، الصيف الماضي، لوصول قدرات التوليد إلى ذروتها إلى «دوائر شبكات الكهرباء العادية التي تقبل أعطالاً كهربائية في أي وقت حين تحمل الحد الأعلى أثناء التشغيل»، مبينا أن القطاع الصناعي هو أكثر القطاعات انفصالا عن الخدمة لوجود تنسيق مسبق مع المصانع، متمنياً زوال العقبات التي تحد من هذه المشكلة واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحد منها والتي خارج إرادة مقدم الخدمة.

    على صعيد آخر، أكد الدكتور صالح العواجي أن مشاركة البنوك المحلية في الاستثمار في قطاع المياه الذي يأتي وسط توقع بأن يبلغ حجم الاستثمارات فيه خلال العقدين القادمين أكثر من 420 مليار ريال (112 مليار دولار) إلى وجود الفرصة المغرية لها، مشيرا إلى أن البنوك تلعب دوراً كبيراً في مشاريع الكهرباء عن طريق منج القروض لشركة الكهرباء. وأكد أنه مع المساندة الائتمانية والدعم الحكومي لهذه المشاريع والإقبال الذي وجدته الوزارة من قبل كبرى شركات القطاع الخاص محليا وخارجيا، فانه من المتوقع أن تكون الفرصة مغرية للبنوك.

    وأوضح العواجي خلال الملتقى والمعرض السعودي الدولي للمياه والطاقة أن حجم الاستثمارات المتوقعة لقطاع الكهرباء خلال العشر سنوات القادمة تبلغ أكثر من 150 مليار ريال لمحطات التوليد والنقل والتوزيع بينما تقدر في مشاريع المياه والصرف الصحي خلال العشرين سنة القادمة ما يزيد على 150 مليار ريال، إضافة إلى 120 مليار ريال لمشاريع تحلية المياه والمشاريع المزدوجة لإنتاج الماء والكهرباء، وهي مشاريع ضخمة وجاذبة للاستثمار ومطمئنة لوجود دعم ومساندة الحكومة لمستقبل هذه المشاريع الاستثمارية.









    السعودية: استيراد 75 ألف رأس مواشي صينية لأول مرة


    جدة: ابراهيم الفقيه
    وصلت إلي ميناء جدة الإسلامي أول شحنة مواش حية من الصين لأول مرة محملة بـ 75 ألف رأس من الأغنام والأبقار علي الباخرة «داني اف تو» بقيمة 50 مليون ريال (13 مليون دولار).
    وبين سليمان سعيد الجابري صاحب مؤسسة الجابري التجارية أن هذه الشحنة الصينية من الماشية تعتبر باكورة لشحنات متعددة قادمة إلى السعودية في ظل تنوع السوق السعودي من مختلف المواشي المستوردة، وتأتي في إطار تغطية احتياجات السوق السعودية من المواشي الحية، خاصة فيما تحتاجه من أضحية لموسم حج هذا العام.

    كما وصلت الباخرة بدر 3 إلى ميناء جدة الإسلامي محملة بما يقارب 100 ألف رأس من الأغنام الأسترالية وما يصل إلى 2000 رأس من الأبقار بقيمة 45 مليون ريال (12 مليون دولار)، وقال الجابري إن مؤسسته أبرمت صفقات مع تجار وشركات عربية وأوروبية لتوريد احتياجات سوق المواشي الحية في السعودية حتى نهاية العام الحالي.

    وتستورد السعودية كل عام ما يصل إلى 7 ملايين رأس من الماشية وتنفق ما يقارب 2,5 مليار ريال (700 مليون دولار) على الأضاحي والهدي خلال موسم الحج، ويتم استيرادها من اغلب الدول المسموح بها.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    أكثر من 10 مليارات درهم تتبخر من سوق دبي وحديث عن دخول صناديق دولية

    بورصة عمان تعمق خسائرها والمؤشر يغلق عند مستوى 5408 نقاط



    دبي: عصام الشيخ عواصم عربية: «الشرق الأوسط»

    * الأسهم الإماراتية: تبخرت امس اكثر من 10 مليارات درهم من القيمة السوقية لأسهم بورصة دبي بعد ان هوى المؤشر القياسي الجديد للسوق 3.3% ليغلق على 3999.29 نقطة فاقدا نحو 137 نقطة. وقال محللون ان عوامل نفسية سببها الرئيسي اداء السوق السعودي يوم الاحد دفع المستثمرين الى موجة بيع بعد وقت قليل من افتتاح السوق. وافتتح الطلب على السهم القيادي «اعمار» الذي يمثل اكثر من ربع الوزن النسبي للمؤشر العام الجديد على سعر 11.80 درهم قبل ان يهوي الى 11.60 درهم ويغلق على 11.35 درهم بخسارة 4.2% من قيمته. كما فقد سهم شركة التمويل العقاري الاسلامي «تمويل» اكثر من 4% من قيمته وخسر بنك دبي الاسلامي 4.6% الا ان الضربة الاقسى كانت لسهم شركة الاقراض العقاري الاسلامي «املاك» الذي اغلق منخفضا 5.2% الى 5.1 درهم. وقال عمرو دياب المحلل المالي في المجموعة المالية القابضة ـ هيرميس ان العوامل النفسية هي التي تتحكم بالسوق حاليا على الرغم من ان اسعار الاسهم تعتبر رخيصة حاليا مما دفع عددا من الصناديق الاستثمارية من الولايات المتحدة وأوروبا الى دخول السوق بهدف الاستثمار الطويل الاجل.

    وقال لـ«الشرق الاوسط» عبر الهاتف ان هذه الصناديق تدخل لاسواق الامارات لأول مرة وتشتري اسهما مختارة مثل «اعمار» و«ارابتك».

    وفي ابوظبي هوى المؤشر القياسي للسوق 1.2% الى 2937.84 نقطة بواقع نحو 37 نقطة. ونخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 1.60% ليغلق على مستوى 3,920.66 نقطة وقد تم تداول ما يقارب 98.94 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 580 مليون درهم من خلال 5752 صفقة. وقد سجل مؤشر قطاع التأمين انخفاضا بنسبة 1.18% تلاه مؤشر قطاع البنوك انخفاضاًً بنسبة 1.43% تلاه مؤشر قطاع الخدمات انخفاضا بنسبة 1.60% تلاه مؤشر قطاع الصناعات انخفاضا بنسبة 2.54%. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 55 من أصل 102 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 7 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 46 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «إعمار» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 246 مليون درهم موزعة على 21.64 مليون سهم من خلال 1,060 صفقة. واحتل سهم «تمويل» المرتبة الثانية بإجمالي تداول بلغ 54.97 مليون درهم موزعة على 13.29 مليون سهم من خلال 697 صفقة. وحقق سهم «فودكو القابضة» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 6 دراهم مرتفعا بنسبة 7.14% من خلال تداول 15,200 سهم بقيمة 91,200 درهم. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «جلفار» الذي ارتفع بنسبة 5.26 % ليغلق على مستوى 1.8 درهم للسهم الواحد من خلال تداول 0.18 مليون سهم. وسجل سهم «الجرافات البحرية» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 4.26 درهم مسجلا خسارة بنسبة 9.94% من خلال تداول 100,000 سهم، تلاه سهم «إسمنت الاتحاد» الذي انخفض بنسبة 9.92% ليغلق على مستوى 4.54 درهم من خلال تداول 10,000 سهم بقيمة 45,400 درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة التراجع في مؤشر سوق الإمارات المالي 42.68% وبلغ إجمالي قيمة التداول 402.69 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاع سعري 13 من أصل 102 و عدد الشركات المتراجعة 82 شركة.

    * الأسهم الكويتية: انخفضت حدة التراجعات التي تعاني منها السوق الكويتية خلال جلسة يوم امس ليكتفي المؤشر بخسارة 166.60 نقطة بنسبة 1.79% متراجعا الى مستوى 9164.30 نقطة، حيث سجل قطاع الاستثمار اكبر تراجع بواقع 3.22% تلاه قطاع العقارات بنسبة 2.38%، ثم قطاع الخدمات بنسبة 1.46%، وقطاع الاغذية بنسبة 1.14%.

    وقد شهدت السوق تداول 126.3 مليون سهم بقيمة 69.6 مليون دينار كويتي تم تنفيذها من خلال 4500 صفقة، حيث سجل سهم المشتركة اعلى نسبة ارتفاع بواقع 6.75% واقفل عند سعر 0.790 دينار كويتي تلاه سهم ساحل بنسبة 5.95% وصولا الى سعر 0.178 دينار كويتي، في المقابل سجل سهم وطنية اعلى نسبة انخفاض بواقع 8.92% واقفل عند سعر 0.510 دينار كويتي تلاه سهم المنتجعات بنسبة 8.47% واستقر عند سعر 0.108 دينار كويتي وقد احتل سهم اصول المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 10.4 مليون سهم تلاه سهم صناعات بتداول 9.8 مليون سهم.

    * الاسهم البحرينية: شكل تراجع قطاع البنوك التجارية القوي ضغطا جديدا على مؤشر سوق المال البحرينية خلال جلسة يوم امس ليخسر المؤشر بواقع 32.48 نقطة بنسبة 1.49% مقفلا عند مستوى 2146.58 نقطة بعد تداول 383.55 الف سهم بقيمة 277.9 الف دينار بحريني، وقد تراجع قطاع البنوك التجارية بواقع 98.59 نقطة، تلاه قطاع الاستثمار بقيمة 9.91 نقطة ثم قطاع الخدمات بواقع 3.92 نقطة، واقفلت باقي القطاعات عند اغلاقاتها السابقة، وقد سجل سهم البنك البحريني الاسلامي ارتفاعا بنسبة 1.72% عندما اقفل عند سعر 0.590 دينار بحريني، تلاه سهم التسهيلات التجارية الذي ارتفع بنسبة 1.53% مقفلا عند سعر 0.665 دينار بحريني، بينما سجل سهم البنك الاهلي المتحد اكبر تراجع بنسبة 8.18% ليقفل بسعر 1.010 دينار بحريني، تلاه سهم ناس بنسبة 4% ليستقر عند سعر 0.240 دينار بحريني، وتصدر سهم الاسواق الحرة التداولات بتداول 138 الف سهم بينما جاء ثانيا بالتداولات سهم ناس بواقع 104 الاف سهم، ثم سهم تعميرك الذي شهد تداول 85 الف سهم.

    * الاسهم القطرية: اخذت اسهم السوق القطرية منحى النزول رغم محاولات الارتفاع في منتصف جلسة يوم امس بقيادة مستمرة من قطاع البنوك ليفقد المؤشر بواقع 98.48 نقطة، بنسبة 1.66% مستقرا عند مستوى 5830.24 نقطة، حيث قام المستثمرون بتداول 199 مليون سهم بقيمة 7.10 مليون ريال قطري تم تنفيذها من خلال 3991 صفقة، وتمكنت اسهم 10 شركات من الارتفاع بينما انخفضت اسعار اسهم 24 شركة، وتمكن سهم الرعاية من الارتفاع بواقع 10% ليقفل عند سعر 14.30 ريال قطري، تلاه سهم المطاحن بنسبة 5.60% الذي استقر عند سعر 24.50 ريال قطري، بينما تصدر سهم بنك الدوحة الانخفاض بنسبة 3.98% وصولا الى سعر 73 ريالا قطريا تلاه سهم التجاري بواقع 3.33% واقفل عند سعر 75 ريالا قطريا، وقد احتل سهم بنك الريان المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة بواقع 3.43 مليون سهم تلاه سهم ناقلات بتداول 768 الف سهم منخفضا الى سعر 15.20 ريال قطري.

    * الاسهم العمانية: تراجعت السوق العمانية خلال جلسة يوم امس مع عمليات جني الارباح ليتراجع المؤشر بقيادة قطاع الصناعة بواقع 0.61% مستقرا عند مستوى 5434.32 نقطة، بعد تداولات بواقع 2.22 مليون سهم بقيمة 2.54 مليون ريال، من خلال تنفيذ 702 صفقة، وقد ارتفع قطاع الخدمات والتامين بواقع 0.09% مستحوذا على تداول 431 الف سهم بقيمة 601 الف ريال، بينما كان التراجع بقيادة قطاع الصناعة بنسبة 1.26% بعد تداولات بواقع 599 الف سهم بقيمة 1.01 مليون ريال، تلاه قطاع البنوك والاستثمار بنسبة 0.38% بتداول 333 الف سهم بقيمة 624 الف ريال، وقد تمكنت اسهم 7 شركات من الارتفاع بينما تراجعت اسهم 23 شركة، وتصدر سهم وطنية للمنظفات الارتفاع بنسبة 7.65% الذي اقفل بسعر 1.238 ريال عماني، تلاه سهم النهضة للخدمات بنسبة 1.75%.

    * الاسهم الاردنية: فقد المؤشر العام لبورصة عمان كثيرا من مكاسبه مسجلا ادنى هبوط له هذا العام واغلق عند مستوى 5408 نقاط.

    وتفوقت الشركات الخاسرة بامتياز اذ فقدت 120 شركة مكاسبها في جلسة يوم امس من اصل 146 شركة تم تداول اسهمها بعد ان واصلت بورصة عمان تأثرها في البورصات المجاورة التي سيطر عليها نهج التراجع بقوة هذه الايام. وهبط سهم البنك العربي متخليا عن مراكز دعم ووصل ادنى مستوياته هذا العام الامر الذي اثر على حركة المؤشر وأصبح التراجع الطابع العام لمعظم الاسهم. وشمل التراجع كافة القطاعات فيما لم يترتفع سوى اسهم 19 شركة ومالت اسهم 7 شركات الى الاستقرار.

    وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 71.2 من ضمنها صفقة لاسهم البنك العربي بقيمة 1.5 مليون دينار صفقة اخرى على اسهم البنك الاردني الكويتي بقيمة 5.33 مليون دينار وبلغ عدد الأسهم المتداولة .318 مليون سهم نفذت من خلال 12476 عقدا.وعن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا اليوم إلى 5408 نقاط بانخفاض نسبته 74.2 بالمائة . وشكلت الشركات الخمس الاكبر من حيث حجم التداول ما نسبته 71.5 بالمائة من حجم التداول الاجمالي حيث بلغ تداول سهم البنك الاردني الكويتي 75.33 مليون دينار والمستثمرون العرب المتحدون 7 ملايين دينار والبنك العربي 1.6 مليون دينار وتطوير العقارات 3.3 مليون دينار والتجمعات الاستثمارية 7.2 مليون دينار.









    «الاتصالات السعودية» تتلقى خطاب شكر لمؤازرتها مرشح منصب قطاع التنمية


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    تلقت شركة الاتصالات السعودية خطاب شكر من المهندس جميل ملا وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، نظير ما قامت به من دعم ومؤازرة ورعاية لحملة مرشّح السعودية سامي البشير المرشد لمنصب مدير عام قطاع التنمية بالاتحاد الدولي للاتصالات وذلك لكسب التأييد له، كما شكر الاتصالات السعودية على رعايتها لحفل الاستقبال الذي أقامته الشركة بمدينة أنطاليا التركية وجمع وفود الدول العالمية المشاركة.
    وتأتي أهمية مشاركة ورعاية شركة الاتصالات السعودية بهذا المؤتمر إيماناً منها، كونها شركة وطنية وتدعم مرشّح سعودي لمنصب عالمي ضمن الاتحاد الدولي للاتصالات، ومن خلال ذلك قامت الاتصالات السعودية برعاية الحفل في إطار دعمها لحملة المرشح لإدارة قطاع التنمية بالاتحاد على مدى السنوات الأربع القادمة.

    يذكر أن شركة الاتصالات السعودية دعمت حملة مرشّح المملكة سامي البشير المرشد، لمنصب مدير عام قطاع التنمية بالاتحاد الدولي للاتصالات.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    حجم المشروعات العقارية الجديدة في المنطقة خلال ثلاثة أسابيع يتجاوز 160 مليار دولار

    خبراء: الطلب لا يزال بعيدا عن تلبية العرض والفقاعة غير موجودة لتنفجر



    دبي: عصام الشيخ
    تجاوزت قيمة المشروعات العقارية الجديدة التي أعلنت في منطقة الخليج وخاصة في الإمارات خلال الأسابيع الثلاثة السابقة لافتتاح المعرض العقاري «سيتي سكيب» في دبي أمس 588 مليار درهم (160.2 مليار دولار)، فيما يتوقع خبراء ان يتم الإعلان عن مشاريع جديدة خلال الأسابيع القليلة القادمة تتجاوز استثماراتها 200 مليار درهم (54.4 مليار دولار). واتفق مصرفيون ومطورون عقاريون امس على ان الطلب على الوحدات العقارية السكنية والتجارية لا يزال يفوق العرض بمراحل وبسنوات ايضا مما يجعل الحديث عن انفجار الفقاعة العقارية وخاصة في امارة دبي التي تعتبر من اسخن البقاع العقارية في المنطقة وربما في العالم بعد شنغهاي حديثا غير واقعي ولا أساس له من الصحة. ووفقا لما قاله عادل الشيراوي الرئيس التنفيذي لشركة «تمويل» التي تعمل في مجال الإقراض العقاري الإسلامي امام الوفود المشاركة في مؤتمر سيتي سكيب الموازي للمعرض فقد بات القطاع العقاري ثاني اهم قطاع في هيكل إجمالي الدخل القومي للإمارات بعد النفط. وقال ان القطاع العقاري سيكوّن ما بين 9 ـ 10في المائة من إجمالي الدخل القومي للإمارات المتوقع ان يصل الى 520 مليار درهم (141.6 مليار دولار). كما اشار الى ان القروض العقارية تشكل 3.5 في المائة من اقتصاد البلاد فيما تبلغ النسبة في الدول المتطورة 20 في المائة، متوقعا ان تقفز النسبة الى 11في المائة بحلول 2012. واعتبر الشيرواي ان الحديث عن انفجار الفقاعة العقارية في الإمارات لا اساس له من الصحة، مشيرا ان البعض تحدث عن فقاعات مشابهة في الثمانينات والتسعينات والآن يتحدثون عن الأمر نفسه. وذكر ان الوحدات السكنية التي توفرت في السوق العام الماضي بلغت قيمتها 7.1 مليار درهم فيما كان الطلب يتجاوز 15 مليار درهم وسيرتفع الى ما بين 17 ـ 18 مليار درهم هذا العام والى حوالي 43 مليار درهم العام المقبل، الا انه بسبب صعوبات توفير الوحدات من قبل المقاولين في الوقت المناسب فإنه لن يتم توفير الا عقارات بقيمة 30 مليار درهم مما يجعل الطلب اكبر من العرض بكثير. والأمر نفسه يسري على القطاع العقاري في السعودية حيث ذكر سعود القصير مدير عام دار الأركان ان المملكة تحتاج الى وحدات سكنية بقيمة تريليوني ريال لتلبية الاحتياجات فيما يمكن تحقيق 15 في المائة من هذه الاحتياجات حاليا. كما دعا القصير الى ايجاد نظام للقروض العقارية في البلاد، متوقعا ان يصل حجم الطلب على هذا النوع من التسهيلات الى 100 مليار ريال في غضون عقدين. الى ذلك، افتتح الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المجلس التنفيذي بدبي أمس معرض سيتي سكيب 2006 الذي يشارك فيه حوالي 500 مشارك من 55 دولة يعرضون مجموعة كبيرة من المشاريع العقارية.
    وأعلنت «ايفا للفنادق والمنتجعات» الكويتية عن إطلاقها منتجع «مملكة سبأ» بتكلفة تزيد على مليار دولار، وسيكون أحد أكبر المشاريع المطورة على هلال جزيرة «النخلة جميرا». ويتميز هذا المشروع بموقع استراتيجي بالقرب من فندق «أتلانتس» ويمتد على مساحة 141500 متر مربع. وصرح طلال جاسم البحر، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة، بان «مملكة سبأ» من أكبر المشاريع الطموحة من حيث فكرتها وقيمتها. وقال في بيان مكتوب وزع على الصحافيين في مؤتمر صحافي «قمنا خلال السنوات الثلاث الماضية بتسويق أكثر من 1800 وحدة سكنية في مشاريعنا الأربعة السابقة التي أعلنا عنها في دبي. ونحن على ثقة من نجاح هذا المشروع، حيث نتوقع أن يحوز نفس النجاح الذي شهدته مشاريعنا في الماضي». وتشتمل «مملكة سبأ»، التي ستتولى إدارتها فيرمونت للفنادق والمنتجعات على خمس مشاريع منفصلة يعتمد كل منها على أسلوب العمارة التقليدي العربي وهي وحدات سكنية وفندق ونادي سكني خاص ونادي للعطلات وسوق. ومن المقرر الإنتهاء من المشروع في أواسط عام 2010.

    كما كشف هلال سعيد المري، مدير عام مركز دبي التجاري العالمي النقاب عن اثنين من أكثر مشاريع دبي المستقبلية طموحا خلال معرض سيتي سكيب، وهما حي المركز التجاري بدبي ومدينة دبي للمعارض، وقال المرى «نشعر بالفخر للكشف عن هذين المعلمين اللذين يوفران بنية تحتية متطورة، وموقعا مهما للشركات والسكان من جميع أنحاء العالم».

    وتصل تكلفة المشروعين الى 16 مليار درهم. وقال المري في مؤتمر صحافي ان المشروعين يهدفان إلى تحويل موقعين راقيين في دبي إلى حي راقٍ للأعمال، ومنطقة جديدة كليا للمؤسسات يُطلق عليها «إنتربرنيورال بارك».

    وذكر أنه أصبح فى إمكان الشركات، والمستثمرين، والجمهور، الإطلاع على حجم حي المركز التجاري بدبي، ومدينة دبي للمعارض، وعلى أهداف هذين المشروعين الفريدين في نوعيهما، واللذين تم تصميمهما لإيجاد بيئة مثالية للعيش ومزاولة الأعمال، وهو ما يدعم توجه دبي لتكون مدينة المستقبل.

    وأضاف «سيكون هذان المشروعان، وبشكل دائم، على أجندة كل مجموعة وشركة كبيرة لما يتمتعان به من مميزات غاية فى الحداثة، وهو ما كنا نهدف إليه».

    من جهتها، أعلنت «جوار» السعودية عن اتفاقية بقيمة 2.2 مليار ريال لبيع «برج المقام» لمجموعة من المستثمرين الكويتيين والسعوديين. ويشكل البرج جزءا من مشروع «أبراج البيت» أحد أبرز المعالم الحضارية الإسلامية في السعودية والعالم الإسلامي. وتبلغ مساحة البناء في هذا المشروع حوالي 1.5 مليون متر مربع في حين تبلغ تكلفته الإجمالية 6 مليارات ريال سعودي. ويتضمن «أبراج البيت» سبعة أبراج تتراوح في ارتفاعها بين27 و45 طابقا وتوفر أكثر من عشرة آلاف وحدة سكنية. وتتضمن هذه الأبراج كلا من «الصفا» و«المروة» و«هاجر» و«زمزم» و«سارة» و«المقام» و«برج الفندق». وقال الدكتور صالح الحبيب، المدير العام للشركة ان المعرض يتيح المجال أمامنا لعقد اتفاقيات أعمال وصفقات هامة مع مستثمرين على الصعيدين الإقليمي والدولي لتسويق الأبراج السبعة في مشروع «ابراج البيت». ويقع برج المقام، الذي يتألف من 45 طابقا ويحتوي على مهبط للطائرات العمودية، على طريق الهجرة في مشروع «أبراج البيت». كما أنه يوفر 1600 وحدة سكنية تعكس في تصميمها أنماط العمارة الإسلامية. وأعلنت «مزن»، شركة التطوير العقاري العضو في تطوير الإماراتية، عن إطلاق مشروعها الثالث الذي يحمل اسم «أرجان»، وهو مشروع متعدد الاستخدامات يضم تشكيلة من المباني التجارية والسكنية والمراكز التجارية والفنادق. ومن المتوقع أن يبلغ حجم استثمارات المشروع 20 مليار درهم خلال السنوات الثلاث القادمة. وقال سعيد المنتفق، الرئيس التنفيذي لشركة «تطوير»: «ان مشروع «أرجان» سيضيف أبعادا جديدة إلى سوق دبي العقاري، كما سيكرس معايير جديدة في عالم التصميم المعماري من خلال استخدام عناصر تصميمية عصرية ضمن الإطار العام للمشروع. وكلنا ثقة أن هذا المشروع المتفرد سيحظى بإقبال واهتمام المستثمرين من مختلف أنحاء العالم». ويأتي إطلاق «أرجان»، في ظل ارتفاع مستويات الطلب على الاستثمار ضمن مشاريع متعددة الاستخدامات. وقد تم تقسيم المشروع الذي يغطي مساحة تبلغ 11 مليون قدم مربع على شارع الإمارات مقابل «دبي أوتودروم» في منطقة البرشا، إلى 10 مناطق متجاورة تضم 157 قطعة أرض.








    السعودية: انطلاق ندوة خليجية تبحث طرق تحسين القدرة التنافسية


    الرياض: عبد الله الزيادي
    يرعى اليوم في الرياض الدكتور هاشم بن عبد الله يماني وزير التجارة والصناعة السعودي برنامج دول مجلس التعاون الخليجي ومنظمة التجارة العالمية، «تحسين القدرة التنافسية في ظل اقتصاد عالمي متغير» والتي تنظمها الغرفة التجارية الصناعية بالرياض، بالتعاون مع اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي ومجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية والبنك الإسلامي للتنمية خلال يومي 5 و 6 ديسمبر (كانون الأول) الجاري.
    وتهدف الندوة إلى دراسة وتحليل أثر انضمام دول المجلس إلى منظمة التجارة العالمية على مقدراتها التنافسية في ظل ما يتطلبه هذا الانضمام من تحرير للأسواق وإجراء إصلاحات اقتصادية جذرية في المجالات التجارية والمالية والاستثمارية، وهو الأمر الذي يتطلب من اقتصاديات المنطقة لا سيما شركات ومؤسسات القطاع الخاص أن تعد نفسها إعدادا جيدا لمواجهة التداعيات وتحسين قدرتها التنافسية في ظل أجواء يكون البقاء فيها للأفضل.

    وسيتم نقل الندوة لسيدات الأعمال عبر البث التلفزيوني المباشر بمقر الفرع النسائي للغرفة والكائن بالجهة المقابلة للمقر الرئيسي للغرفة بشارع الضباب، حيث ان الدعوة مفتوحة لسيدات الأعمال للمشاركة الحية في فعاليات الندوة عبر الدائرة التلفزيونية، وبمقدورهن التفاعل مع أنشطة الندوة والنقاش والتداخل مع المشاركين مما يثري الندوة ويتيح الفرصة أمام سيدات الأعمال لإيضاح وجهات نظرهن بشأن القضايا الاقتصادية التي تطرحها الندوة وكل ما يخص الاقتصاد الوطني.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    «صافولا» تؤسس «المرافق الحديثة للتطوير العقاري»

    برأسمال 453 مليون دولار وبمشاركة 20 شريكا


    دبي: مساعد الزياني
    أعلنت مجموعة صافولا السعودية عن تأسيس شركة المرافق الحديثة للتطوير العقاري برأسمال بلغ 1.7 مليار ريال (453 مليون دولار). وتشمل أنشطة الشركة بيع وشراء الاراضي التجارية، السكنية، السياحة، والترفيهية وبنائها وتطويرها.
    وبين عبد الملك فتح الدين الرئيس التنفيذي لشركة المرافق الحديثة للتطوير العقاري، أن مجموعة صافولا أتمت بنجاح بيع 70 في المائة من قطاع العقار الذي تملكه من خلال إدخال 20 شريكاً استراتيجياً في شركة المرافق الحديثة للتطوير العقاري، فيما احتفظت المجموعة بـ 30 في المائة من رأسمال الشركة.

    وأوضح فتح الدين أن قائمة الشركاء تضم: متخصصين في العقار وتجارة التجزئة والاستثمار وبنكين محليين، وستتولى «صافولا» قيادة الشركة بطموح يهدف إلى أن تكون أحدى أكبر الشركات العقارية في المنطقة، مشيرا إلى أن هناك توجها إلى طرح جزء من أسهم الشركة للاكتتاب العام.

    وأضاف أنه سيتم عقد الاجتماع الأول للشركاء الجدد قبل نهاية العام الجاري لاعتماد أسماء أعضاء مجلس إدارة شركة المرافق الحديثة للتطوير العقاري ومناقشة واعتماد الخطط الإستراتيجية للشركة.

    وتعمل شركة المرافق الحديثة لتكون أحد المطوريين الرئيسيين في كل من مدينة الملك عبد الله الاقتصادية ومدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة والتي يتوقع أن يتجاوز إجمالي حجم الاستثمار في هاتين المدينتين 150 مليار ريال (40 مليون دولار).









    3 اتفاقيات للاستثمار وتطوير «المعرفة الاقتصادية» في المدينة المنورة

    بقيمة 266 مليون دولار مع شركات سعودية وعالمية


    دبي: مساعد الزياني
    ابرمت شركة السيرة للتطوير العقاري، المطور الرئيسي لمدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة، أمس على هامش فعاليات معرض ومؤتمر سيتي سكيب في دبي، ثلاث مذكرات تفاهم بقيمة مليار ريال (266 مليون دولار) للاستثمار وتطوير مدينة المعرفة.
    وبين سامي باروم الرئيس التنفيذي لمشروع مدينة المعرفة، أن شركة السيرة وقعت أول مذكرة تفاهم مع شركتي سيراج كابيتال وإدارة وإنماء المشاريع العقارية، لاستثمار 375 مليون ريال (100 مليون دولار) لتطوير قطاع الخدمات الفندقية، شاملا بناء عدد من الفنادق والشقق الفندقية ومركز للمعارض والمؤتمرات.

    وذكر باروم، أن الاتفاقية الثانية وقعت مع مجموعة صافولا بقيمة 500 مليون ريال (133 مليون دولار) لتطوير المرحلة الأولى من المجمعات التجارية، التي ستوفر أكثر من 100 ألف متر مربع من المحلات التجارية. وأوضح أن هذه المنطقة التجارية تقع ضمن مجمع متعدد الاستخدامات، يشمل أبراجاً سكنية، تتضمن أكثر من 300 شقة فاخرة في المرحلة الأولى وتتمتع جميعها بإطلالة على مآذن الحرم النبوي الشريف. أما المرحلة الثانية من المشروع فسيكون الهدف منها زيادة مساحات الأسواق بنسبة 200 في المائة.

    وأشار باروم الى أن الاتفاقية الثالثة وقعتها شركة السيرة مع شركة مجموعة الملز، بقيمة 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار) لتعلن عن إنشاء صندوق استثماري في قطاع الصناعات المعرفية بالمدينة المنورة للاستثمارات القائمة على المعرفة. وأضاف أن المذكرة تمهد الطريق لتكوين وعاء استثماري، الغرض من إنشائه الاستثمار في سبل تطوير برامج الكومبيوتر والاتصالات والمنشآت الصغيرة.

    من جانبه، أفاد أحمد السري، المدير التنفيذي والشريك في مجموعة الملز، بأنه يتطلع كشركة متخصصة في تأسيس الصناديق الاستثمارية إلى تكوين وعاء استثماري لتمويل وتطوير مشاريع الصناعات القائمة على المعرفة لتنفيذ هذه الجزئية من منظومة مدينة المعرفة الاقتصادية.

    وعاد الرئيس التنفيذي لمشروع مدينة المعرفة، ليكشف أنه تم توقيع عقدين استشاريين مع شركتي «أتش. أو.كي كندا HOK Canada» ومجموعة أي بي أي من تورونتو IBI Group، لتنفيذ دراسات تقييم المخطط الأولي الحالي للمشروع، وإعداد المخطط التفصيلي الشامل لهذا المشروع الرائد. من جهته ذكر صالح بن لادن الرئيس التنفيذي لشركة إدارة وإنماء المشاريع العقارية، أن إعلان خادم الحرمين الملك عبد الله بن عبد العزيز عن تحويل مطار المدينة المنورة إلى مطار دولي والتوسعة المرتقبة للمطار لاستيعاب الأعداد المتزايدة من السياح والزوار، من شأنه أن يحدث نقلة نوعية في السياحة بمنطقة المدينة المنورة.

    وذكر أن ما يعزز استثمار شركته في مدينة المعرفة الاقتصادية، موقعها الاستراتيجي لتوسط موقعها بين الحرم النبوي الشريف والمطار الدولي.

    وتشير الاحصائيات إلى أنه بالنظر إلى الارتفاع الحاصل في أعداد الحجاج والمعتمرين، فإنه من المتوقع أن يرتفع معدل الزيادة في الحركة السياحية بمعدل 240 في المائة لتصل إلى 34 مليون زائر بحلول عام 2025.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    خبراء يطالبون بتقليل اعتماد اقتصاديات دول المنطقة على النفط

    وزراء ومسؤولون وقادة أعمال في افتتاح المنتدى الاستراتيجي العربي في دبي



    دبي: سلمان الدوسري
    طالب خبراء عرب ودوليون دول المنطقة، بتقليل اعتمادها على النفط كمصدر وحيد وأساسي، والتوجه نحو تنويع الاقتصاد المحلي وفتح آفاق جديدة نحو قطاعات اقتصادية أخرى تساهم في إيجاد موارد اقتصادية مساندة.
    ودعا نخبة من المسؤولين الحكوميين وقادة الأعمال من مختلف أنحاء العالم، شاركوا في الجلسة الأولى للمنتدى الاستراتيجي العربي، الذي انطلقت فعالياته أمس في دبي، إلى دفع عمليات التغيير وتعزيز التنويع الاقتصادي في المنطقة، وصياغة استراتيجيات كفيلة بتنمية الكوادر البشرية، بما يمكنها من مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية، التي تواجه العالم العربي.

    وتعتمد دول الخليج، بشكل أساسي، على الصادرات النفطية في الدخل الاقتصادي لها، ويشكل الإنتاج الخليجي النفطي نحو 38 في المائة من احتياطات العالم الثابتة من النفط، ضمن منطقة الشرق الأوسط، التي تحوي وحدها ثلثي الاحتياطات العالمية.

    وقالت الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد الاماراتية، انه بالرغم من تمتع دول المنطقة بثروة نفطية تعتمد عليها، «لكني أعتقد أنه لا يمكن أن تكون هناك استدامة في اعتماد الاقتصاد على الدخل النفطي»، مشيرة إلى تجربة بلادها في هذا التنويع من دخل الاقتصاد المحلي، واضافت الشيخة القاسمي قائلة: «يمثل تنويع البنية الاقتصادية محركاً أساسياً لعملية التنمية، كما أن هناك حاجة ملحة لخلق المزيد من فرص العمل المرتبطة بتطوير قدرات الكوادر البشرية، ومن هنا فإن التحدي الأساسي يبرز في دعم الاستثمار في عمليات التنويع الاقتصادي». وأكدت الشيخة لبنى أن تنويع البنية الاقتصادية يجب أن يركز على قطاع الخدمات بشكل أساسي، وفي نفس الإطار حول طريقة تنويع اقتصاديات المنطقة، اتفق محمد بن حمد الماضي، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة سابك السعودية، مع الأمير فيصل على أن يكون التنوع داخل المنظومة النفطية، معتبرا أن القطاع النفطي حافل بالتنوع الاقتصادي»، واضاف الماضي، أن التعليم هو المفتاح لإدارة التغيير وقال، «إننا نواجه تضخما بنسبة 1.5% ونموا سكانيا بنسبة 3%، الامر الذي يدفع باتجاه تعزيز البنية الاقتصادية وتنويعها، ولا يمكننا فعل ذلك من دون التعليم والقوى العاملة المدربة، الأمر الذي يتطلب جهدا ووقتا لوضعه حيز التنفيذ». وأضاف «يجب علينا أن نستثمر في الموارد البشرية، وأن نركز على النوعية والكمية على حد سواء. كذلك تعتبر عمليات جمع ونشر بيانات دقيقة وصحيحة ضمن العوامل المهمة لعملية التنويع الاقتصادي».

    ورغم كل محاولات دول الخليج في سبيل تنويع القاعدة الإنتاجية، لا يزال القطاع النفطي هو المحرك الدافع لاقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي، فصادراتها الإجمالية كانت وما زالت ترتفع مع ارتفاع أسعار الذهب الأسود وتنخفض مع انخفاضها، ويستتبع ذلك ارتفاع وانخفاض الدخل المحلي ومعه الواردات الكلية. وانتقدت مها الغنيم، نائبة الرئيس والعضو المنتدب في بيت الاستثمار العالمي، الكويت لاعتمادها الأساسي على الصادرات النفطية، معتبرة أن التحدي الكبير لحكومة بلادها هو «تحويل الاعتماد عن النفط فقط»، وشارك في الجلسة الرئيسية، أعضاء رئاسة المنتدى الاستراتيجي العربي، الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد في الإمارات العربية المتحدة، والدكتور يوسف بطرس غالي، وزير المالية المصري، والأمير فيصل بن سلمان ، رئيس مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، وأكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية، وإريك شمدت، الرئيس التنفيذي لشركة غوغل، ومها خالد الغنيم نائبة الرئيس والعضو المنتدب في بيت الاستثمار العالمي، ومحمد بن حمد الماضي نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة سابك السعودية. وفي الكلمة الرئيسية، قال الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري، إن «التحدي المتمثل في إيجاد العمالة الماهرة اللازمة للاستثمارات الداخلة إلى مصر، قصير الأمد، حيث تعمل الحكومة حاليا على الاستثمار في تنمية قدرات ومهارات القوى العاملة في مصر، في حين أن الحكومة مطالبة بتوفير 800.000 فرصة عمل سنويا».








    خبير نفطي يحذر من الصراع العالمي لامتلاك الطاقة

    ارتفاع استخدام الطاقة في العالم 50 بالمائة خلال الـ25 عاما المقبلة:



    دبي: «الشرق الأوسط»
    حذر خبير نفطي عالمي من الصراع الدولي على إمتلاك الطاقة، التي من الممكن أن تعيد سباق التسلح النووي بين القطبين الروسي والأميركي، وقال دانييال يارجن، العضو المؤسس والرئيس في جمعية كامبريدج «أعتقد أن القرن الحالي سيشهد عودة التنافس على امتلاك السلاح النووي، ولكن تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية».
    وتوقع دانييال يارجن أن تعود روسيا، أكبر منتج للطاقة في العالم، إلى وضعها السابق كقوة عظمى، مشيرا الى أنه«يمكن أن نرى روسيا تستعيد قوتها ومكانتها العالمية».

    وقال يارجن إن الصراع على الطاقة يمكن أن يعيد سباق التسلح النووي من جديد «أعتقد أن القرن الحالي سيشهد عودة التنافس على امتلاك السلاح النووي، ولكن تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية».

    وفي رد على سؤال حول النقص في إمدادات الطاقة في العالم اشار يارجن الى «إنها المرة الخامسة التي أسمع فيها أن إمدادات الغاز ستنضب. وكانت اخر مرة في الثمانينيات من القرن الماضي»، وقال «أعتقد أن معدلات انتاج الغاز سترتفع بنسبة 20% خلال 5 سنوات، ونحتاح إلى من عقدين إلى ثلاثة عقود لتتمكن الدول من زيادة حصصها في أسواق الطاقة العالمية والوصول بالإنتاج إلى مستويات الطلب.

    وفي نفس السياق، وفي جلسة تحدثت عن «السباق العالمي نحو إمتلاك الطاقة، توقع جيروين فان در فيير، الرئيس التنفيذي لشركة شل (هولندا) أن ترتفع نسبة الطاقة المستخدمة في العالم إلى 50 بالمائة خلال الخمسة والعشرين عاما المقبلة، «في حين سيرتفع الطلب على الغاز في الصين والهند إلى نحو 60%».

    وأوضح جيروين أن منطقة الشرق الأوسط ستلعب دورا بارزا على الطاقة المطلوبة في العالم أجمع خلال العقود المقبلة، مبينا أن الشرق الأوسط والهند وباكستان سيزيد إستخدامهم للغاز خلال الخمسة والعشرين عاما المقبلة على استخدام دول أوروبا بأسرها.

    وقال جيروين إن النفط والغاز ما يزالان المصدران الرئيسيان للطاقة اكثر من مصادر الطاقة المتجددة، لافتا إلى ضرورة الموازنة بين استحداث من مصادر الطاقة ودعم الاستثمارات في هذا المجال، منوهاً بشبكة أنابيب النفط في منطقة الخليج التي تمتد على مسافة 80 ألف كم، «اعتقد أن هذه الأنابيب ستبدو بعد 25 عاماً مثل السباغيتي». إلى ذلك، دعا الأخضر الإبراهيمي، المستشار السابق للأمين العام للأمم المتحدة إلى التوجه شرقاً بدلا من الغرب، لإيجاد حلول لمشكلات نقص الطاقة، مستشهداً بماليزيا وإندونيسيا والهند والصين كأمثلة رائدة حول الإنجازات التي يمكن أن يحققها دعم قطاعات التعليم. وانتقد النظرة التقليدية لقطاع الطاقة على أنه السبب الرئيسي للصراعات في العالم. «لا نستطيع أن ننسى وخاصة هنا في منطقة الخليج، أن النفط ساعد على تحقيق مستويات تعليمية أفضل، وتأمين بنية أساسية متطورة في مجال العقارات والخدمات الصحية». وقال الابراهيمي إن غياب سياسة مركزية في العراق، وحالة الضياع التي يعاني منها يهدد بفوضى عارمة داخل البلد، لن تلبث أن تنتشر في كافة أنحاء المنطقة. وإضاف «أدى غزو العراق إلى تدمير دولة دون أن يعمل على بناء دولة جديدة. ولعل أكبر المتضررين من هذا الغزو كان قطاع الطاقة». مشيراً إلى أن عقود النفط التي تم توقيعها مع كردستان تمثل حقيقة واقعة تدل على غياب الدولة والحكومة في العراق.

    واستشهد الإبراهيمي بالعقد الذي تتفاوض حكومة كردستان لتوقيعه مع النرويج دون موافقة الحكومة المركزية. لافتاً إلى أهمية تطوير مشاريع رائدة بالاستفادة من عائدات النفط التي حققتها الطفرة الحالية في الأسعار. بدوره تحدث زي جون، مساعد وزير الخارجية الصيني بتفصيل أكثر حول أهمية سياسات الحفاظ على مصادر الطاقة، لافتاً إلى المبادرات والجهود التي تبذلها الدول المتقدمة للحد من الهدر وحماية مصادر الطاقة، «منذ عام 1990 استطاعت الصين أن توفر اكثر من 90% من احتياجات الطاقة ذاتياً، في حين لا تستورد سوى 6% من احتياجاتها من النفط الخام العالمي. نحن نعطي الاولوية لسياسات الحفاظ على الطاقة وبناء مجتمع لديه مثل هذه العقلية. وعلى الرغم من أننا ما نزال نعتمد على الفحم كمصدر رئيسي للطاقة، إلا اننا نستخدم مصادر أخرى للحفاظ على الطاقة النفطية مثل الطاقة المائية والطاقة النووية».

    وتحدث زي حول أهمية عقد شراكات بين الدول النامية والدول المتقدمة، وتحالفات بين المنتج والمستهلك، لافتاً إلى الشراكة الاستراتيجية التي عقدتها الصين مؤخراً مع منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك. وأضاف: «نجري حالياً مفاوضات العديد من الدول المنتجة، ونريد أن نشارك في عملية صناعة القرار العالمي فيما يتعلق بقطاع الطاقة».

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    رئيس الاتحاد العربي للمستهلك يتهم البنوك بتجاوز الخطوط الحمراء في القروض

    بسبب إغراق العملاء في الديون.. والمستهلك الخليجي الأكثر تضررا


    مسقط: جهان المصري
    اتهم الدكتور محمد عبيدات رئيس الاتحاد العربي للمستهلك البنوك التجارية بتجاوز الخطوط الحمراء بعد أن سهلت شروط منح القروض الائتمانية خصوصا لشراء المنتجات الاستهلاكية التي يرغب المقترض في اقتنائها.
    وأكد عبيدات لـ«الشرق الاوسط» على هامش ندوة «المستهلك والقروض البنكية» التي استضافتها العاصمة العمانية مسقط أمس، أن تساهل البنوك في القروض أدى إلى إغراق المستهلك في دوامة من الديون لا يمكن التخلص منها لسنوات طويلة. ولم يستثن عبيدات البنوك المركزية من تحملها للمسؤولية بعد التراخي وعدم اتخاذ إجراءات حاسمة للحد من هذه الظاهرة عبر فرض شروط وضوابط على الإقراض ومنح التسهيلات الائتمانية للإفراد والأسر تحديدا، خاصة ان أغلبية المقترضين هم من الطبقة الوسطى وما دون وعادة لا يعرفون تفاصيل شروط الإقراض.

    وأضاف أن المقترضين يأخذون حاجاتهم من خلال قروض سهلة وميسرة من الناحية الظاهرية والشكلية ولكن من الناحية الفعلية هي تقريبا جرّ رجل للمستهلك لان يستمر في هذا الطريق وبالتالي إرهاق مستقبله وقدراته الشرائية الضعيفة جدا للبنك الذي أعطاه القرض. وأشار عبيدات إلى أن المستهلك الخليجي يشكو من قضية القروض البنكية لان عبأها أثقل بكثير عليه مما هي على المستهلك العربي الآخر، لكن يشير إلى ان الجميع متورطون خاصة أن القروض تذهب بمعظمها لشراء سيارات او سلع استهلاكية مختلفة تعتبر من الكماليات. وبين عبيدات أن المجتمعات العربية وصلت إلى مرحلة الخطر في سلوكياتها الاستهلاكية ولا سيما الطبقتين الوسطى والفقيرة، مشيرا إلى أنه بالرغم من ان معدل دخل المستهلك العربي ضعيف نسبيا إلا ان سلوكه الاستهلاكي اخذ بالتزايد بحيث ان طموحات أفراد الطبقتين الوسطى والدنيا تفوق قدراتهم الذاتية في الأجلين القصير والمتوسط.

    وأضاف أن الحاجات اليومية باتت تشكل هاجسا فرديا أو عائليا لا يمكن تجاوزه إلا من خلال المصارف وهنا تكمن الخطورة ـ حسب وصفه.

    وأوضح رئيس الاتحاد العربي للمستهلك ان حجم القروض البنكية الاستهلاكية في دول الخليج العربي كبير جدا، مرجعا السبب بالدرجة الأولى إلى وجود سيولة لدى المصارف وارتفاع معدل دخل المواطن الخليجي قياسا لنظيره في دول عربية أخرى مثل الأردن او لبنان او مصر.

    وزاد أن التوجه الاستهلاكي عند الفرد زاد وسارعت البنوك إلى تلبيته مع فرض رسوم وفوائد على المقترض تصل أحيانا إلى 30 او 40 في المائة من حجم القرض، بينما تتراوح هذه النسبة في بلاد الشام ما بين 15 إلى 20 في المائة.

    وكانت العاصمة العمانية مسقط قد استضافت الملتقى الثامن للاتحاد العربي للمستهلك وندوة «المستهلك والقروض البنكية» بتنظيم من الاتحاد العربي للمستهلك والجمعية العمانية لحماية المستهلك. وبحثت الندوة أوراق عمل تناولت قروض التجزئة وحماية المستهلك والآثار الخاصة بالقروض والعقود التجارية على الأفراد المقترضين كما عرضت تجارب مجموعة من الدول العربية في هذا المجال. وركز الباحثون على ضرورة التفريق بين القروض الاستهلاكية والقروض التمويلية وخاصة للمشاريع المتوسطة والصغيرة لما للأخيرة من تأثير محوري على الدورة الاقتصادية والحد من البطالة. وجرى التشديد على الدور الذي بامكان جمعيات حماية المستهلك العربية ان تلعبه لرفع ثقافة الاستهلاك عند الناس وتوعيتهم لتغيير انماطهم الاستهلاكية. وفي هذا الإطار دعا رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية لحماية المستهلك سعيد الخصيبي إلى النظر لقضية حماية المستهلك من زاوية اكبر من مجرد انتهاء الصلاحية أو مطابقة المنتج للمواصفات والمقاييس. لكنه شدد على أن جمعيات حماية المستهلك لا تستطيع أن تؤدي دورها الحقيقي ما لم تكن مدعومة بسياسات حكومية واقتصادية قوية وصارمة.








    الأمير فيصل بن سلمان: دبي نموذج ناجح لكن لكل دولة خليجية تحديات مختلفة

    قال إن المطالبة بتعميم النماذج الناجحة تبسيط للواقع



    دبي: «الشرق الاوسط»
    اعتبر الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، أن المملكة العربية السعودية تواجه مجموعة من التحديات خلال السنوات المقبلة مختلفة عن تلك التي تواجهها بقية دول مجلس التعاون من واقع أن هناك فروقات واختلافات أساسية بين الدول «والنموذج الناجح الذي تمثله دبي قد لا يكون مناسبا لبقية الدول، حيث أن أمام كل دولة فرصا وقواعد أساسية لتغيير اقتصادها وفقا لنظامها السياسي وموروثها التاريخي، ولذلك أستطيع القول إن هناك فروقات بين السعودية والإمارات مثلا وقطر وعُمان والكويت والبحرين، فيما يتعلق بالتحديات التي تواجه كل دولة. فإمارة دبي مثلاً تغيّر اعتمادها على النفط إلى مصادر أخرى، فلم يعد النفط هو المصدر الأساسي لديها، في حين أن المملكة العربية السعودية تمتلك أكبر احتياطي من النفط، لذلك تختلف طبيعة التحديات التي تواجهها والتي تتمثل في زيادة حجم الاستثمارات وخلق المزيد من فرص العمل للشباب ومزيد من المنتجات المختلفة القابلة للتصدير عن طريق الاستفادة من موارد الطاقة ذات الكلفة المتدنية». وأشار إلى أن المطالبة بتعميم النماذج الناجحة من دون مراعاة لواقع وتحديات كل بلد تعتبر تبسيطا للواقع. وأوضح الأمير فيصل أن «العقلية تغيرت تماما واصبحت لدينا شراكة بين القطاعين العام والخاص وهناك امثلة على ذلك مثل المشاريع المشتركة التي تنفذها شركات سابك وإعمار ودبي القابضة والتي تعتمد أساليب إدارة غير تقليدية في إدارة الشركات وبعيدة عن الروتين الإداري والبيروقراطية والاستخدام الرشيد للموارد، كما أصبحت كلمة مثل الخصخصة مقبولة عن فترات سابقة، فهناك توجه عام نحو الخصخصة، وحاجة نحو تنويع الاقتصاد، وهنا تأتي أهمية المشاريع الصغيرة التي تعتبر ذات أهمية كبيرة للشباب حديث التخرج الذي يطمح في ان يكون له عمله الخاص بدلا من الانتظار لشغل وظيفة حكومية أو وظيفة في القطاع الخاص». وفي مداخلة حول نشر مفاهيم الحوكمة (Governance) والحكم الرشيد Good governance) ( في المنطقة العربية قال الأمير فيصل «إن قواعد ومبادئ الحوكمة ليست فقط مسؤولية الحكومات بل يتعين على الشركات الأخذ بها امتثالا لأحكام ومبادئ قانونية، وربما لهذا السبب لدينا جدال في العالم العربي حول مفاهيم الحوكمة والحكم الرشيد الذي نشأ كمفهوم من بعض وثائق الأمم المتحدة والتي ربطت بين الإدارة الرشيدة وفاعلية الأجهزة الحكومية والتنمية الاقتصادية». وأضاف القول:«إن الحوكمة كمفهوم غير محددة التعريف بشكل كامل ولا تزال الكلمة غير مستساغة لدى العديد من الشرائح في المجتمع العربي وتلقى ترجمات عديدة وتعريفات مختلفة».

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    على هامش المنتدى الاستراتيجي


    * الشيخ محمد بن راشد بعد حضوره افتتاح المنتدى ومتابعة الكلمة الافتتاحية للدكتور أحمد نظيف رئيس وزراء مصر، حرص على البقاء وعدم المغادرة لمتابعة الجلسة الرئيسية للمنتدى.

    * مقدم البرامج الدولي نيك غوينغ خلال إدارته للجلسة الافتتاحية، وجه حديثه للأمير فيصل بن سلمان، مخاطبا إياه بأنه رئيس أكبر مجموعة إعلامية، فرد الأمير فيصل «ولكن ليست أكبر من مجموعتكم».

    * الشيخ حمدان بن محمد رئيس المجلس التنفيذي في دبي، حضر جانبا من افتتاح المنتدى ثم غادر إلى معرض سيتي سكيب الذي يقام في نفس الوقت لافتتاح المعرض.

    * إدارة المنتدى كانت قد أعلنت عن جلسة؛ موضوعها الرئيسي الاتحاد النقدي الخليجي، بمشاركة الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد الاماراتية، والشيخ أحمد بن محمد آل خليفة وزير المالية البحريني، وترقب الاقتصاديون والإعلاميون هذه الجلسة باعتبارها حديث الساعة، إلا أن الحضور فوجئ بإلغاء الجلسة في آخر لحظة، ويبدو أن عدم حضور وزير المالية البحريني كان سبب إلغاء الجلسة.

    * الشيخ محمد بن راشد فاجأ الإعلاميين بالحضور إلى المركز الإعلامي وتفقد المركز بصحبة مسؤولة المركز حصة الرشيد. وكان الشيخ محمد حريصا على أن تكون جميع الامكانات متاحة أمام الاعلاميين، خاصة أن هناك مجموعة من الإعلاميين الحاضرين من خارج الامارات خصيصا للمنتدى.

    * يوسف بن علوي عبد الله وزير الشؤون الخارجية العماني كان حاضرا في افتتاح المنتدى.

    * مساعد وزير الخارجية الصيني فاجأ الحضور بالحديث باللغة الصينية، وهو ما استدعى المنظمين إلى سرعة توزيع أجهزة الترجمة الفورية.









    أخبار الشركات


    «الاستثمارات العامة» يمول مبدئيا «البحري» * أعلنت الشركة الوطنية السعودية للنقل البحري أمس عن موافقة صندوق الاستثمارات العامة المبدئية على طلب لتمويل ما نسبته 30 في المائة لبناء عدد من الناقلات والسفن البالغة بقيمة تبلغ في حدها الأقصى 1.5 مليار ريال من التكلفة الإجمالية البالغة 5.1 مليار ريال (400 مليون دولار) بالاشتراك مع البنوك التجارية. يذكر أن التمويل الذي ستحصل عليه الشركة من الصندوق والبنوك التجارية سيغطي ما نسبته 60 في المائة من تكلفة البناء، فيما ستتم تغطية النسبة المتبقية ومقدارها 40 في المائة من التكلفة عن طريق زيادة رأس مالها. «أميانتيت» تفوز بعقود في 3 دول خليجية
    * أعلنت شركة «أميانتيت» عن فوزها بعقود في السعودية والكويت وقطر تصل قيمتها إلى 117 مليون ريال (31.2 مليون دولار)، حيث أوضح المهندس فريد الخلاوي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة أن لـ«أميانتيت» في الوقت الراهن طلبيات قيمة قد تم حجزها.

    «نادك» توقع عقدا لإنشاء محطة كهرباء جديدة

    * أبرمت الشركة الوطنية للتنمية الزراعية (نادك) عقداً مع شركة «وارتسيلا» لمقاولات الطاقة المحدودة قيمته 36 مليون ريال (9.6 مليون دولار). حيث تقوم «وارتسيلا» بموجبه بإنشاء محطة كهرباء جديدة بمشروع الشركة بحرض. «الكابلات» تفوز بعقد في قطر

    *أعلن الدكتور وهيب لنجاوي رئيس مجموعة شركة الكابلات السعودية والعضو المنتدب بأن الشركة فازت أخيراً بعقد تنفيذ مشروع توسعة شبكة نقل الكهرباء القطرية المرحلة السابعة بمبلغ 460 مليون ريال(122.6 مليون دولار) لصالح المؤسسة العامة للكهرباء والماء (كهرماء).

    جمعية «الكيميائية» تنتخب أعضاء مجلس الإدارة للدورة الجديدة

    * انتخبت الجمعية العمومية للشركة الكيميائية السعودية مساء الأحد الماضي أعضاء مجلس الإدارة الجديد للدورة الجديدة والتي فاز بها الأمراء: خالد بن عبد الله بن عبد الرحمن آل سعود، وسعود بن خالد بن عبد الله بن عبد الرحمن آل سعود، وأحمد بن خالد بن عبد الله بن عبد الرحمن آل سعود. كما فاز في الانتخابات الدكتور أحمد التويجري، وسمير عبد الهادي، والمهندس فهد الجربوع، بالإضافة إلى محمد الحمادي.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ

    الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/11/1427هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يقلص خسائره ويكسب 24 نقطة وبدء اختبار أنظمة التداول الجديدة
    السوق في المنطقة المحيرة والتصحيح لم ينته والسيولة انتهازية


    تحليل : علي الدويحي
    انهى المؤشر العام لسوق الأسهم المحلية تعاملاتة امس الاثنين على ارتفاع طفيف وبمقدار24 نقطة او بما يعادل 0،31 % ليقف عند مستوى 7689 نقطة وبحجم سيولة قاربت على 7 مليار ريال ارتفعت اسعار اسهم 26 شركة وتراجعت اسعار اسهم 29 شركة. اتسم اداء السوق بالتذبذب السريع وفي النطاق الضيق ورغم ان الاغلاق يدعو الى رفع مزيد من درجات الحذر وحجم السيولة متدنية الا ان هناك اشارات ايجابية ومن ابرزها انحسار التذبذب وهذا يدل على ان كثيرا من الشركات وصلت الى القاع وتبقى الشركات المؤثرة في المؤشر والتي مازالت فوق سعر 100 ريال فهي المستهدفة الان واحتمال ان يعود المؤشر الى اختبار نقاط الدعم السابقة.
    السوق من الناحية الفنية كان امس في موجة صاعدة قصيرة تمتد مابين منطقة7498 كقاع و7756 كقمة وهي من الموجات الداخلية لايجيد التعامل معها الا المضارب المحترف واحتمال ان يواصل اليوم الارتفاع الى حاجز 7807 نقاط ليكمل الموجة، وفي حالة الانقطاع وعدم تجاوز هذه القمة فانة سوف يعود الى الهبوط وفي حال كسره لحاجز 7512 نقطة سوف يدخل في موجة جديدة هابطة تمتد الى مستوى 6400 نقطة كمنطقة تماسك نهائية ويصبح المؤشر يملك نقاط دعم قوية مثل 7481 ثم حاجز 7364 يليها 7171 وهي الاقوى ثم المنطقة الواقعة بين 6943 الى 6600 كملامسة والاقفال فوق حاجز 7171 نقطة ، اما في حالة مواصلته للارتفاع فانه سوف يكون مملا وتحركا محسوبا وجني ارباح متكرر.
    اجمالا مازالت السيولة انتهازية وضعيفة وما يحدث الان و في مثل هذه الحالات هو دخول السيوله المنتظرة التي جذبتها المضاربة السريعة والاسعار المغرية لكثير من الشركات ولكن هذا يعتبر نوعا من المخاطرة فسرعان ماتعود تلك الاسعار الى الهبوط من جديد بعد ان تبدأ عمليات البيع تسيطر على السوق لذلك لاننصح بالدخول حتى يستقر السوق والمؤشر وبشكل واضح ، حيث كان من الواضح انه لم ينته التصحيح بدليل عدم فك الشركات الخاسرة للنسبه السفلى.
    على صعيد التعاملات اليومية افتتح السوق على هبوط بمقدار 153 حتى مستوى 7512 نقطة ليرتد الى اعلى ويحاول ان يخترق مستوى 7750 كاول قمة يصطدم بها المؤشر العام وقد كان قطاع الاسمنت هو من تكفل بامساك المؤشر بعد مساعدة من الراجحي وسابك والكهرباء ليدخل في مسار افقي حول مستوى 7674 نقطة وقد استغرق ذلك نحو ساعة و54 دقيقة تمردت خلالها كثير من الشركات على المؤشر العام ، واجرى اكثر من اربع محاولات للاختراق ولكنها تفشل بسبب ضعف السيولة التي اتجهت في البداية لسهم الكهرباء ولم تتجاوز 550 مليون ريال في حينه اضافة الى كمية الأسهم المتداولة ، وكان من الواضح ان السوق مازال يبحث عن قاع غير القاع الذي سجلة امس قبل العودة الى الصعود وكذلك يسعى جاهدا في خفض مكررات الارباح الى اقل من 10 مرات وذلك حتى يتوافق مع التنظيمات الاخيرة والتي تكون خلاله الاسعار مغرية للسيولة الاستثمارية والذكية لتبدأ المرحلة الثانية وهي عملية التجميع وتجفيف الأسهم ليعلن بعدها السوق بدء دورة جديدة وربما يأخذ ذلك وقتا ليس بالقصير، ومن الملاحظ دخول سهم التعاونية وسافكو امس في المشاركة لرفع المؤشر لاستخدامهما لنفس الغرض الذي رفعت من اجله اسهم القطاع البنكي في وقت سابق
    من جهة اخرى اعلنت هيئة السوق المالية عن بدء البنوك السعودية الأسبوع الماضي الاختبارات الأولية للأنظمة الفنية الجديدة التي تعاقدت السوق المالية السعودية على تنفيذها مع شركة OMX السويدية. تأتي هذه الاختبارات كأولى مراحل الاختبارات الفنية للأنظمة كما في الخطة المعدة مسبقاً للمشروع والتي ستتواصل حتى التشغيل الفعلي للأنظمة. وأوضح عبد الله السويلمي،مدير عام تداول،أنه ومنذ توقيع عقد المشروع عُقدت عدد من الاجتماعات الدورية وورش العمل الفنية مع البنوك وشركات الوساطة ومزودي المعلومات لإيضاح الخصائص الفنية للأنظمة الجديدة ومتطلبات الربط بها وجدول عمل المشروع، واستكمال توريد وتركيب الأجهزة الفنية للأنظمة. وأكد أنه تم إجراء اختبارات لشبكة الاتصالات الحديثة التي جهزت لهذه الأنظمة الجديدة ويتوقع استكمالها قريباً بالتنسيق مع شركة الاتصالات السعودية. وتشمل هذه الشبكة خطوط اتصال عالية السرعة تربط بين كل من البنوك وشركات الوساطة ومزودي المعلومات بالمركزين الرئيسي والاحتياطي للسوق المالية. ونوه السويلمي بالجهد المبذول من قبل جميع المشاركين في المشروع من شركات الوساطة والبنوك ومزودي المعلومات والتزامهم بجدول المشروع. ونوه بما تبذله شركة الاتصالات السعودية من جهد لتأمين شبكة اتصالات حديثة وسريعة حسب ما يتطلبه المشروع . وذكر السويلمي أن أعمال التطوير للمرحلة الأولى قد شارفت على الانتهاء وأن مرحلة الاختبارات الفنية قد بدأت وسوف تستمر لعدة أشهر. وقد شملت مرحلة التطوير تدريب عدد كبير من موظفي السوق لدى الشركة المطورة وإعدادهم للقيام بمهام المساندة الفنية لهذه الأنظمــة في المستقبل، ويأتي ذلك في إطار ما توليه هيئة السوق المالية من اهتمام لتطوير العنصر البشري وتنمية مهارات الكوادر القائمة على إدارة وتشغيل أنظمة السوق المالية. الجدير بالذكر أن هيئة السوق المالية وقعت في شهر مايو الماضي عقداً مع شركة OMX ( أحد أكبر الشركات الموردة والمشغلة لأنظمة الأسواق المالية ) لتطوير وتوريد وصيانة أنظمة الجيل الجديد للسوق المالية السعودية والتي تشمل أنظمة التداول ونظام التسويات ونظام مراقبة السوق.








    انهيار الاحد الدامي يطيل فترة البيات الشتوي لسوق الاسهم

    محمد العبد الله (الدمام)
    شكك متعاملون في قدرة سوق الاسهم على الخروج من الدوامة التي تعيشها في الوقت الراهن، خصوصا وان المؤشر وصل لمستوى يصعب معه الحديث عن التعويض او استعادة رؤوس الاموال، فقد شكل انحدار المؤشر دون مستوى 8 الاف نقطة انعطافة خطيرة للغاية. وقالوا، ان التداعيات المترتبة على انهيار السوق للمرة الرابعة خلال العام الجاري، يمثل انتكاسة قوية يصعب تفسيرها في الوقت الراهن، حيث خسر المؤشر في غضون الاشهر الماضية الجزء الاكبر من النقاط التي كسبها خلال عام 2005 و يعيش ضمن نطاق النطاق في عام 2004 .
    واوضح محمد الزاهر «متعامل» ان العديد من الشركات وصلت لمستويات سعرية غير مسبوقة و لم يكن احد يتصورها قبل اسابيع، فبعض الشركات وصلت القيمة السوقية لاسهمها دون مستوى الاكتتاب، وبالبعض الاخر وصل لمستويات كبيرة للغاية، الامر الذي يشكل خسارة كبيرة للمحافظ الاستثمارية للمتعاملين، مشيرا الى ان الاجواء السلبية السائدة تحاول القدرة على الخروج من مستوى 8000 الاف نقطة، بمعنى اخر فان السيولة المتواضعة و المخاوف من مواصلة الانحدار تشكل عوامل اساسية في استمرار حالة التخبط والضياع في السوق، وبالتالي فان المطلوب في المرحلة القادمة اشاعة اجواء اكثر تفاؤلية لانقاذ ما يمكن انقاذه، مطالبا هيئة السوق المالية بالخروج و تفسير ما يجري، لاسيما وان الشائعات والاحاديث كثيرة بشأن الانهيار الذي سجلته البورصة في الجلسة الثانية من الاسبوع الجاري.
    واكد علي عبد الله « متعامل » ان مرحلة البيات الشتوي للمؤشر ستطول وفقا للوضع غير الصحي الذي تعيشه السوق، لاسيما بعد عمليات التصريف الجماعي الذي شكلت عنصرا اساسيا في الضغط على المؤشر و اعلان الاستسلام ورفع الراية البيضاء وبالتالي النزول الى الهاوية و تسجيل المزيد من النقاط خلال جلسة يوم امس الاول « الاحد»، مشيرا الى ان عودة الحياة مجددا للسوق بحاجة الى بعض الوقت، نظرا لاستمرار حالة انعدام الثقة لدى الكثير من المستثمرين حاليا، وبالتالي فان الرؤية المستقبلية لاتجاه المؤشر في ظل الاوضاع الحالية تبدو غير واضحة وهي اقرب للحالة السلبية اكثر منها ايجابية، فالخسائر التي تكبدها المستثمرون يوم الاحد الماضي، جاءت لتقضي على كافة الامال المعقودة على قدرة السوق في تعويض الجزء اليسير من الخسائر التي سجلها خلال شهر اكتوبر الماضي، فضلا عن تعويض خسائر مايو و فبراير الماضيين.
    وعلى صعيد صالات التداول، فقدت انعكست الاجواء السلبية التي عاشها السوق خلال تعاملات يوم امس الاول “ الاحد “ اجمالي المتعاملين في صالات التداول، اذ خلت الصالات بصورة واضحة، الامر الذي يعطي اشارة واضحة على القناعة المتولدة لدى المستثمرين باستمرار حالة التخبط.

صفحة 1 من 7 1234567 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 7/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 28-11-2006, 08:31 PM
  2. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 30/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 21-11-2006, 05:27 PM
  3. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 16/10/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 08-11-2006, 01:39 AM
  4. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 5/8/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 29-08-2006, 11:54 PM
  5. الأخبار الاقتصادية واعلانات تداول ليوم الثلاثاء 14/7/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 08-08-2006, 10:03 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا