تقرير جلسة اليوم الخميس 9 اكتوبر نادي خبراء المال

تبيانت مؤشرات بورصة مصر في أدائها لدي إغلاق تعاملات، اليوم الخميس، وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة نحو مليار جنيه، وانخفض المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30" بنسبة 0.37% او مايعادل 35.82 نقطة بالقرب من مستوي "9550 نقطة" عند 9552.01 نقطة مواصلا هبوطه للجلسة الرابعة على التوالي .

فيما زاد مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي أكس 70" بنسبة 0.26% او مايعادل 1.70 نقطة ليصل إلى 651.69 نقطة مواصلا صعوده للجلسة الثامنة على التوالي.

وامتدت المكاسب إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي أكس 100" بنسبة 0.17% او مايعادل 1.99 نقطة ليصل إلى 1182.82 نقطة.

وبلغت قيم التداول على الأسهم في ختام التداولات نحو 532.4 مليون جنيه بتداول 100.3 مليون سهم من خلال 24.7 الف عملية منفذة، في حين بلغت القيمة الإجمالية للسوق متضمنه المتعاملون الرئيسيون وسوق نقل الملكية 547 مليون جنيهاً بتداول أكثر من 101 مليون سهما.

واتجهت تعاملات المصريين والعرب نحو الشراء بصافى شرائى 19.6 مليون جنيه و 16.3 مليون جنيه على التوالي ، فيما مالت تعاملات الاجانب نحو البيع بصافى بيعي 35.9 مليون جنيه .

واستحوذ الأفراد على النصيب الاكبر من التعاملات 57.22% من التداولات ومالت جميع تعاملاتهم نحو الشراء، واستحوذت المؤسسات على النسبة المتبقية من التعاملات بنحو 42.77% ومالت تعاملات الاجانب منهم نحو البيع مقابل مشتريات المؤسسات المحلية والعربية.

قال مؤمن الشيال، رئيس قسم التحليل الفنى بشركة "الجزيرة" لتداول الاوراق المالية، بعدما واجه المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية قوى بيعية قوية بالقرب من منطقة المقاومة الهامة 9800-9900 نقطة، بدأ في التراجع لينهي شكل الوتد الصاعد السلبي مشيرا إلى حركة تصحيحة للمؤشر تستهدف مستوى 9300 نقطة قبل إستكمال المؤشر طريقه للمستهدف الصاعد المحدد سابقا بالقرب من مستوى 10000 نقطة.

واضاف الشيال في إفادة لــ"مباشر"، مؤشرات الزخم للسعر وأحجام التداول تعكس ضعف المشتري متوسط الأجل وقوة البائع مما يفسر الحركة العرضة متوسة الأجل للمؤشر.

وأوصي رئيس قسم التحليل الفنى، المستثمر قصير الأجل بالبيع و إنتظار فرصة شراء بعد إنتهاء التصحيح المتوقع للمؤشر أما المستثمر متوسط الأجل نوصيه بالإحتفاظ مع إحترام مستوى وقف خسائر أسفل 9250 نقطة.

من جهته قال وليد هلال، مدير محافظ مالية بشركة «المقطم الإسكندرية» لتداول الأوراق المالية، جلسة اخرى من جلسات التباين اللامنطقية لمؤشرات السوق الثلاثينى والسبعينى الذى يخالفا بعضهما البعض لرابع جلسة على التوالى بما يدل على خلل واضح بمؤشرات السوق المصرية وخصوصا مؤشر الثلاثينى الرئيسى الغير معبر عن السوق.. ومن ثم فهبوط المؤشر الثلاثينى كان واقعيا بعد صعود متواصل لبعض الاسهم وخصوصا القائد التجارى الدولى.

وأضاف هلال، في إفادة لــ«مباشر»، اما مؤشر السبعينى والذى لم تحظ اسهمه بنفس نسب الصعود فكان الصعود طبيعيا منطقيا وحيث بدات الروح تعود فى اسهم لم تكن تظهر على الشاشة من فترة طويلة.

وتوقع وليد هلال، ارتداد يوم الاحد للمؤشر الثلاثينى بعد هبوط متواصل وان كان الارتداد سيكون مؤقتا قبل الوصول لمستهدف النموذج السلبى (دبل توب) حول ال 9400 نقطة.

وحل سهم "البنك التجاري الدولي" فى صدارة الأنشط من حيث قيم التدوالات بعد تجاوزها 93.9 مليون جنيه بتداول 1.9 مليون سهم، وأغلق السهم منخفضاً بنسبة 0.74% إلى 48.22 جنيها.

فيما جاء سهم "أوراسكوم للاتصالات" فى صدارة الأنشط من حيث احجام التداولات بعد تجاوزها 17.7 مليون سهم بقيمة أكثر من 20.47 مليون جنيه من خلال 471 صفقة، وأغلق السهم مستقراً عند 1.15 جنيهاً.