دورة إدارة المحافظ الإستثمارية ( Portfolio Management Course )

إعلانات تجارية اعلن معنا



صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456
النتائج 51 إلى 54 من 54

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 20/11/1427هـ

  1. #51
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 20/11/1427هـ

    صانع سوق الذهب.. هل نستفي دمنه بالأسهم؟

    خضر المرهون - كاتب ومصرفي، عضو الجمعية السعودية للإدارة - - 21/11/1427هـ

    كثرت في الآونة الأخيرة المطالبة بضرورة وجود صانع للسوق يعيد التوازن والثقة للسوق ويحافظ على استقرارها وإدامتها بصورة مقبولة ومنطقية للمستثمرين.
    سأعلق في زاوية هذا الأسبوع على أهمية وجود صانع سوق حقيقي وقادر على إدارة سوق الأسهم السعودية، وعلى ماهية هذا الصانع، وهل هي صناديق الدولة أم صناديق الاستثمار في البنوك أم تحالفات بين شركات الوساطة؟ أم هو بنك الإنماء القادم؟
    حسب علمنا أن هناك توجهاً لأن يكون بنك الإنماء (تحت التأسيس) صانعا لسوق الأسهم السعودية وربما هناك رغبة ملحة وأكيدة إلى تحويله إلى صانع رسمي لسوق الأسهم، إلا أنه يبدو أن الخطوات التي يسير فيها إنشاء بنك الإنماء ستأخذ مدة أطول مما هي عليه وفق مراحل معينة لدى الجهة المؤسسة، وحتى ننتظر أن يتم إنشاء هذا البنك ويأخذ وضعه للسوق سيكون هذا السوق قد وصل إلى مرحلة اللاعلاج وهي مرحلة لا سمح الله ستترتب عليها كوارث اجتماعية إضافية للمستثمرين بمختلف أطيافهم.
    وما دمنا نؤمن بالحاجة إلى صانع سوق فمن المهم أن يكون لهذا الصانع اليد الطولى في تمرير جميع عمليات السوق من خلاله وفي مراقبة عمليات السوق والتحقق والتأكد من عمليات البيع والشراء ومساءلة المستثمرين ورفض الطلبات المزعزعة لاستقرار السوق، ويحق له إيقاف أي سهم إذا ما ثبت أن هذا السهم يتعرض لضغط غير مبرر أو أن العمليات التي تتم عليه ذات ضرر على بقية المستثمرين.
    إن وجود مثل هذه الضوابط لصانع السوق هي التي ستحمي السوق بصورة حقيقية، وبالمناسبة هذه الضوابط وغيرها معمول بها في أسواق الأسهم العالمية، وفي دول الجوار الخليجي خاصة دبي وأبوظبي وهما أكثر سوقين يستثمر فيهما المستثمرون السعوديون يوجد صانع سوق تمرر جميع عمليات التداول عن طريقه ويراقب ويتابع جميع العمليات ويتدخل في الوقت المناسب حين اكتشاف أي عمليات مريبة تضر بالسوق والمستثمرين.
    من هنا إن الحديث عن الطلب بتدخل صناديق الاستثمار التابعة للدولة التي تمتلك فيها حصة في بعض أسهم الشركات المساهمة الكبرى كصانع للسوق ليس في محله على المفهوم الشامل، فهذه الصناديق تدار من قبل هيئة حكومية تتمثل في صندوق الاستثمارات العامة بصفة رئيسية، ورغم امتلاكها حصصاً كبيرة في أسهم الشركات القيادية المدرجة في سوق الأسهم إلا أن تدخل هذه الصناديق لن يكون كصانع سوق حقيقي حسب المواصفات التي يجب توافرها في صانع السوق.
    إلا أن هذا التدخل سيكون من باب إعادة التوازن الجزئي والثقة الجزئية أيضا إلى السوق بسبب ثقلها الكبير المتمثل في حجم ما تملكه من أسهم في الشركات الكبرى والقيادية وبالتالي في قدرتها على التأثير في المؤشر العام للسوق، وفي أسهم الشركات القيادية التي تملكها وهي محدودة العدد رغم ما تمثله من نسبة كبرى من السوق.
    ومن جانب آخر لا تتمتع هذه الصناديق بالسيطرة والتحكم ولا التدخل في أسهم الشركات الأخرى التي لا تملك فيها أسهماً، وليس معلوماً بعد أن كان يسمح لها بتنويع محافظها الاستثمارية لتشمل بقية شركات السوق رغم استبعاد قيامها بشراء أسهم الشركات الضعيفة والخاسرة نظرا لعدم توافقها مع استراتيجية الدولة الاستثمارية.
    ومن جانب آخر لن تتحول صناديق الدولة إلى صانع سوق لما يتطلبه هذا الأمر من وجود آليات وضوابط ليست متوافرة في الجهة الحكومية المستثمرة، حيث إن مهمة هذه الصناديق هي إدارة واستثمار حصة الدولة من الأسهم المملوكة في بعض شركات السوق وليس مهمتها إدارة ومراقبة وتنسيق السوق.
    قد يكون من الممكن أن تقوم صناديق الدولة الاستثمارية وبعض صناديق الاستثمار الكبرى في البنوك المحلية أن تقوم بعمل تحالف فيما بينها لإعادة التوازن للسوق، وسيكون بلا شك إيجابيا على أن يتم في هذه المرحلة بالذات، حيث يخلو فيها السوق السعودية من صانع لها، ويجب أن يكون هذا التحالف يجب أن يكون وفق ضوابط أهمها خضوع عملياته لمراقبة جهة إشرافية مستقلة مثل هيئة سوق رأس المال وقد يمثل ذلك حلاً مؤقتا وسريعاً في الوقت الحالي.
    من ناحية أخرى، أعتقد أن هناك جهة يمكن لها أن تكون صانعاً حقيقياً للسوق وفق شروط وضوابط صُناع السوق، وهي توكيل أحد البنوك الكبرى الحالية بالقيام بمهام صانع السوق، قد يكون هذا الاقتراح غريبا نوعا ما،
    إلا أنني أذكر الجميع أن سوق الذهب في السعودية كان يوما ما من غير صانع سوق، وكان يدار بطريقة شبيهة بحال سوق الأسهم، إلى أن توصلت البنوك والجهات الرسمية والتجار بضرورة وجود صانع سوق لتجارة الذهب يتم من خلالها ضمان نوعية وجودة الذهب المستورد ومراقبة أسعاره وقيمة تداوله ومتابعته والتأكد من ماهية حجم الصفقات ونسبة النقاوة وجميع الشروط الأخرى الملزمة لإتمام عملية البيع والشراء، وتم في مرحلة لاحقاً تعيين أحد البنوك الكبرى ليكون صانعا لسوق الذهب وذلك حفاظا على هذه السوق المهمة جدا في منظومتنا الاقتصادية وأصبحت جميع السبائك التي يتم استيرادها تمر عبر صانع السوق وموافقته وإقراره ومختومة بختمه، ورغم وجود سوق موازية غير رسمية للذهب إلا أن السيطرة والمراقبة والمتابعة تتم من الصانع الرسمي لسوق الذهب.
    إذا كان هناك اقتراح أو توجه مستقبلي أن يكون بنك الإنماء صانع لسوق الأسهم وهذا كما ذكرنا سيأخذ وقتا طويلاً لتفعيله فمن الأفضل أن يوكل الأمر لأحد البنوك القائمة لتقوم بهذه المهمة وفق ضوابط وشروط محددة من قبل هيئة السوق ومؤسسة النقد.
    ****
    همسة: إن بقاء سوق الأسهم بلا صانع سيجلب المزيد من الويلات للمستثمرين كبارهم وصغارهم، ومن المصلحة أن يكون هناك صانع سوق بصورة عاجلة وعدم الانتظار لوصول الأمور إلى أسوأ مما هي عليه.








    رئيسة جمعية الاقتصاد الكويتية لـ "الاقتصادية": الحكومة أعادت للقانون هيبته
    توقعات بتحييد أسهم 30 شركة إضافية في السوق الكويتية


    - حبشي الشمري من الرياض - 21/11/1427هـ
    توقع مراقبون ماليون في الكويت أن تصدر سوق الأوراق المالية المحلية قرارا بتحييد أسهم نحو 30 شركة مساهمة في غضون اليومين المقبلين، في وقت قللت رئيسة جمعية الاقتصاد الكويتية من تأثير ذلك القرار على مجالس إدارات تلك الشركات أو خططها المستقبلية. واعتبرت رولا دشتي رئيسة جمعية الاقتصاد الكويتية في تصريح إلى "الاقتصادية" أمس، أن عدم تراجع الجهات الحكومية في تنفيذ القرارات يعد "استعادة لهيبة القانون، تعزيز مبدأ الشفافية، ورسالة مفادها أن الحكومة تفعل ما تقول".
    وفي السياق ذاته، توقع مصدر في إدارة سوق الكويت للأوراق المالية ـ طلب عدم ذكر اسمه، أن يتمخض اجتماع لجنة السوق المزمع عقده بعد غد عن قرارات جديدة تخص تحييد بعض الأسهم في شركات مدرجة في السوق.
    ومن المنتظر أن تنظر لجنة في السوق الوحيدة في البلاد، في عدد من الشكاوى المقدمة حول عدم إفصاح بعض الشركات عن ملكيتها استنادا إلى القانون 1999/2 (بشأن الإفصاح).
    وتوقع المصدر أن يلتقي صالح الفلاح مدير عام سوق الكويت للأوراق المالية في غضون الساعات الـ 24 المقبلة عددا كبيرا من مسؤولي الإدارات في السوق. واللقاء هو الأول منذ تعيين الفلاح مديرا للسوق قبل شهرين، ويأمل المسؤولون في السوق سرعة إنجاز النظام الآلي، تطوير الوسطاء، إنجاز السوق الموازي، إرساء آلية واضحة بعد أن تم الاتفاق على شروط الإدراج، وغيرها من الخطط الأخرى التي ستنفذ على المديين القصير والمتوسط.
    وكانت أزمة شركات الخرافي في الكويت قد طرحت تساؤلات في أوساط المتعاملين عن مدى تأثير هذه الخطوة في السوق الكويتية، وإمكانية امتدادها إلى أسواق دول الخليج المجاورة التي باتت تقتفي أثر بضعها بعضا هبوطا وارتفاعا.
    وتمثلت الأزمة في قرار سوق الكويت للأوراق المالية تحييد عشر شركات تابعة للخرافي قبل عدة أسابيع، وسط حالة من الترقب الشديد من قبل الشركات المساهمة التي عكف رؤساؤها على مراجعة دقيقة للملكيات لمعرفة مدى مخالفة قانون الإفصاح من عدمها لاتخاذ الوسائل الممكنة لمعالجة أية مخالفات قبل أن تنظر لجنة السوق في شكاوى جديدة تتعلق بمخالفات نحو 150 شركة. ونظرا للتقارب الاقتصادي الكبير في دول الخليج، فإن هناك توقعات كبيرة أن يمتد تطبيق مثل هذه القرارات على الأسواق الأخرى، خاصة في ظل انخفاضها المتزامن.
    وكان مصدر مسؤول في مجموعة الخرافي قد أعلن في 19 (تشرين الأول) أكتوبر الماضي أن قرار لجنة السوق تحييد أسهم عشر شركات، يعد قراراً إدارياً لا يجد له سنداً من صحيح حكم القانون، موضحا أن المجموعة ستتخذ جميع الوسائل والسبل المتاحة للحفاظ على حقوقها وحقوق المساهمين كافة. ومن بين الشركات التي تم تحييد حصة الخرافي فيها: شركة الساحل للتنمية التي يملك فيها 20.62 في المائة، الشركة الكويتية لصناعات الأنابيب 13.5 في المائة، شركة الخليج للكيبلات 6.1 في المائة، شركة الاستثمارات الوطنية 23.3 في المائة، شركة السكب الكويتية 27.845 في المائة، شركة أسمنت بورتلاند كويت 16.75 في المائة، الشركة الكويتية للأغذية 28.57 في المائة، والشركة الوطنية للمسالخ 9.35 في المائة.

  2. #52
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 20/11/1427هـ

    الأسهم الأوروبية تعوض خسائر 3 أسابيع وتفاوض أداء الآسيوية

    - - 21/11/1427هـ
    أوروبا
    * ارتفعت الأسهم الأوروبية في الأسبوع الماضي بعد ثلاثة أسابيع من الانخفاض المتتالي، حيث حقق "داكس" الألماني مكاسب 3 في المائة، "كاك" الفرنسي 2.5 في المائة، "فوتسي" البريطاني 2.2 في المائة، "ميبتل" الإيطالي 1.6 في المائة. ومن بين الأسواق الصغيرة، ارتفع سوق السويد 3.3 في المائة، إسبانيا 2.9 في المائة، فنلندا 2.3 في المائة. وجاء هذا الارتفاع بدعم من عمليات الاندماج بين الشركات الأوروبية، والتفاؤل تجاه نمو الاقتصاد الأمريكي بعد تسارع نمو قطاع الخدمات بخلاف المتوقع.
    * وفي مجال البيانات الاقتصادية، رفع البنك المركزي الأوروبي الفائدة على اليورو للمرة السادسة خلال السنة بـ 0.25 في المائة لتصل إلى 3.5 في المائة، مع تأكيد رئيس البنك أنه لن يندفع إلى المزيد من رفع الفائدة. وجاء هذا الإجراء بهدف السيطرة على التضخم. كما تسارع مؤشر قطاع الخدمات في تشرين الثاني (نوفمبر) في منطقة اليورو بخلاف المتوقع ليصل إلى 57.6 نقطة مقابل 56.5 نقطة في الشهر السابق.
    * وفي بريطانيا، ثبّت بنك إنجلترا معدل الفائدة على الاسترليني حسب المتوقع عند مستواه الحالي 5 في المائة بعد أن رفعه مرتين في الأشهر الأربعة الماضية. ويعتبر هذا المعدل هو الأعلى منذ خمس سنوات.
    * وفي ألمانيا، انخفض الإنتاج الصناعي في تشرين الأول (أكتوبر) للشهر الثاني على التوالي وبخلاف المتوقع بمعدل شهري 1.4 في المائة مقابل انخفاض 0.6 في المائة في الشهر السابق. وقاد هذا الانخفاض قطاع البناء والاستثمار الذي من شأنه التأثير على نمو الاقتصاد. في حين ارتفعت الصادرات في تشرين الأول (أكتوبر) للشهر الخامس على التوالي بنسبة 2.6 في المائة عن الشهر السابق.
    * وفي إيطاليا، ارتفع الإنفاق الاستهلاكي في الربع الثالث بنسبة 0.6 في المائة عن الربع الثاني، الأمر الذي حد من التأثيرات السلبية لانخفاض الصادارت على الاقتصاد.

    اليابان
    * واصل مؤشر نيكاي الارتفاع للأسبوع الثاني على التوالي، حيث حقق مكاسب بنسبة 0.6 في المائة في الأسبوع الماضي مقابل ارتفاع 3 في المائة في الأسبوع السابق. وجاء هذا الأداء بدعم من عمليات الاندماج والاستحواذ بين الشركات، والإقبال على الأسهم التي توزع أرباحا، وانخفاض الين مقابل الدولار.
    * وفي مجال البيانات الاقتصادية، ارتفع المؤشر القيادي للأنشطة الاقتصادية في تشرين الأول (أكتوبر) للشهر الرابع على التوالي، ووفقاً للمتوقع، ليصل إلى 50 في المائة. يتكون هذا المؤشر من معايير مثل طلبيات المكائن وأسعار الأسهم. وأية قراءة أعلى من 50 تشير إلى توقع نمو الاقتصاد في فترة ما بين ثلاثة إلى ستة أشهر. وحقق الاقتصاد في الربع الثالث نمواً بمعدل 0.8 في المائة عن الربع الثاني، وهذا المعدل أقل من تقدير سابق بلغ 2 في المائة بسبب تباطؤ إنفاق المستهلكين واستثمارات الشركات، الأمر الذي قد يدفع البنك المركزي لتأجيل رفع الفائدة على الين إلى السنة المقبلة. وارتفعت الطلبيات على المكائن في تشرين الأول (أكتوبر) بأقل من المتوقع بنسبة 2.8 في المائة، في حين كان المتوقع 6.2 في المائة، ما أثار القلق تجاه قوة الاقتصاد. ولم يحدث تغير على الأجور في تشرين الأول (أكتوبر) عما كانت عليه منذ سنة، حيث ظلت عند متوسط 277990 ينا (2410 دولارات). وتباطأ إنفاق الشركات في الربع الثالث بأسرع وتيرة له، حيث ارتفع الاستثمار 12 في المائة في الربع الثالث، وارتفعت الأرباح 15.5 في المائة، وهي الأسرع في سنتين.
    * ويسود الاعتقاد بأن سوق الأسهم اليابانية قد تواصل الصعود بقية الشهر الحالي ما لم تطرأ أحداث سلبية، مثل رفع الفائدة على الين في اجتماع البنك المركزي في 18 و19 كانون الأول (ديسمبر).

    آسيا
    * جاء أداء الأسهم الآسيوية متفاوتاً خلال الأسبوع، حيث ارتفعت سوق كل من إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة وهونج كونج 2.3 في المائة و1.7 في المائة و1 في المائة و0.3 في المائة على التوالي، في حين انخفضت سوق كل من كوريا والصين وتايلاند 3.1 في المائة و2.3 في المائة و0.1 في المائة على التوالي. وجاء هذا الأداء في ظل عوامل متضاربة، ففي الجانب الإيجابي، ما زالت المنطقة تشهد طفرة في الطلب على السلع، وحجم الاستثمارات وتميل الفائدة إلى الانخفاض. في حين جاء التأثير السلبي من ضعف الطلبيات على المكائن اليابانية ونمو الاقتصاد الياباني بأقل من المتوقع.
    * وفي كوريا، توقع البنك المركزي تباطؤ الاقتصاد في العام المقبل ليصل إلى 4.4 في المائة مقابل 5 في المائة في السنة الحالية. ويعزى ذلك إلى تباطؤ الطلب والإنفاق الاستهلاكي وارتفاع الوون.
    * وفي تايلاند، تباطأ معدل النمو الاقتصادي في الربع الثالث ليصل إلى 4.7 في المائة عما كان عليه منذ سنة، مقابل 5 في المائة في الربع الثاني. في حين كان المتوقع 4 في المائة. وانخفضت ثقة رجال الأعمال إلى أدنى مستوى لها في خمس سنوات بسبب تجميد الشركات لاستثماراتها في ظل الاضطرابات السياسية.
    * وفي ماليزيا، انخفضت الصادرات في تشرين الأول (أكتوبر) بخلاف المتوقع لأول مرة في أربع سنوات ونصف 3.4 في المائة عما كانت عليه منذ سنة، مقابل ارتفاع 11.4 في المائة في أيلول (سبتمبر). ويعزى ذلك إلى انخفاض صادرات الأجهزة الإلكترونية والنفط.
    * وفي الصين، خفت حدة التضخم في تشرين الثاني (نوفمبر) مع انخفاض تكاليف الطاقة. حيث ارتفعت أسعار المنتجين بأقل من المتوقع بنسبة 2.8 في المائة عما كانت عليه منذ سنة، مقابل 2.9 في المائة في تشرين الأول (أكتوبر).








    الجوّال يقدّم تخفيضا بنسبة 30 % لمكالمات عملاء خدمة MVPN

    - "الاقتصادية" من الرياض - 21/11/1427هـ
    يقدم الجوّال لعملائه في قطاع الأعمال في المملكة خدمة شبكة الجوّال الخاصة MVPN، المصممة خصيصاً للشركات والمؤسسات لتمكنهم من ربط أرقام الجوّالات الخاصة بهم في شبكة خاصة للحصول على حسم بنسبة 30 في المائة عند إجراء المكالمات داخل الشبكة.
    وأوضح الدكتور زياد بن ثامر العتيبي نائب رئيس شركة الاتصالات السعودية ورئيس الجوّال, أن خدمة شبكة الجوّال الخاصة MVPN تتيح للعملاء في قطاع الأعمال ميزة الاتصال بسرعة وسهولة من خلال استخدام أرقام مختصرة ليصبح رقم الاتصال للموظف مكونا من أربعة أرقام فقط بدلاً من استخدام رقم الجوّال الطويل الخاص بالموظف، كما تتميز الخدمة بسهولة توزيع الرموز بحيث يكون باستطاعة الشركة توزيع الأرقام المختصرة حسب رغبتها وبالتالي سهولة حفظها.
    وأضاف العتيبي أن الشركة تهدف من تقديم خدمة شبكة الجوّال الخاصة MVPN لشركائها من قطاع الأعمال إلى دعم مختلف القطاعات الاقتصادية والمساهمة في تخفيف أعباء تكاليف إنجاز الأعمال للكثير من الشركات والمؤسسات، وخاصة التي تعتمد على الاتصالات بشكل مكثف ويكون الوقت عاملا أساسيا لإنجاح أعمالها، وتسهم هذه الخدمة في رفع الكفاءة التشغيلية لهذه الشركات وتوفير الوقت والجهد، وبالتالي ينعكس إيجابيا على تحقيق أهدافهم وتطلعاتهم وما يطلبه عملاؤهم منهم.
    وأكد أن الجوّال يولي اهتماماً خاصاً بقطاع الأعمال من خلال تقديم الحلول المتكاملة لهم والمبادرة بتقديم الخدمات الجديدة ة أولاً بأول. يذكر أن الجوّال قدم في الفترة الماضية لهذا القطاع خدمة "البلاك بيري" والتي تمكن موظفي قطاع الأعمال من التواصل ومتابعة أعمالهم وإدارتها بسرية تامة عن طريق استقبال وإرسال البريد الإلكتروني الداخلي واستعراض وتحديث المرفقات الواردة في البريد الإلكتروني الخاص بشركاتهم، وإمكانية الدخول على جميع تطبيقات الشركة المتوافرة في الأنظمة الإدارية والفنية، مثل نظام أوراكل وساب وغيرها من التطبيقات، وتصفح الإنترنت وحسابات البريد الإلكتروني الأخرى بسرعة عالية في أي وقت ومكان داخل المملكة.

  3. #53
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 20/11/1427هـ

    "أصول المالية" تنهي الاختبارات الفنية مع "تداول" كأول شركة وساطة

    - محمد البيشي من الرياض - 21/11/1427هـ
    أعلنت إدارة تداول البارحة أن شركة أصول المالية أنهت كافة الإجراءات والمتطلبات النظامية والفنية المتعلقة بتسجيلها لتصبح إحدى المؤسسات العاملة التي تقدم خدمات الوساطة في السوق المالية السعودية "بيع والشراء للأسهم المحلية"، كأولى الشركات المالية التي تم التصريح لها أخيرا من قبل هيئة السوق المالية وبهذا تصبح شركة أصول المالية عضواً كاملاً في السوق.
    وقال لـ "الاقتصادية" عبد الرحمن يحيى اليحيى العضو المنتدب في شركة أصول المالية، إن الشركة أنهت الأسبوع الماضي أول اختبارات فنية تنفذ على شركة وساطة مالية في السوق السعودية بنجاح، مبينا أن الشركة خضعت لامتحانات تتعلق بتوافق كافة أنظمتها اللوجستية والفنية، بالتعاون مع إدارة تداول، مع كافة متطلبات إدارة الأوراق المالية، لتكون بذلك أول شركة وساطة جاهزة للعمل في سوق المال السعودية.
    وقال اليحيى، إن الشركة ستعقد غدا الأثنين، (اليوم)، مؤتمرا صحافيا، سيتم خلاله تحديد بداية عمل الشركة، إلى جانب الكشف عن المهام والآلية التي ستعتمدها الشركة، في ممارسة مهام الوساطة المالية من تعامل وإدارة، حفظ، ترتيب، واستشارة، في كافة تعاملات الأوراق المالية.
    وكانت شركة أصول المالية قد حصلت على الترخيص من قبل هيئة السوق المالية لمزاولة نشاط الوساطة في السعودية، في بداية تشرين الأول (أكتوبر الماضي)، أعلن حينها اليحيا أن الشركة التي يبلغ رأسمالها 100 مليون ستبدأ نشاطها العام المقبل، بعد الانتهاء من مرحلة التجهيز والحصول على ترخيص الشركة من وزارة التجارة والصناعة بحكم أنها شركة سعودية 100 في المائة.
    وذكر اليحيى وقتها أن المقر الرئيسي للشركة سيكون في الرياض على أن تبدأ لاحقا في التوسع، إذ ستبدأ بافتتاح فرعين آخرين في المنطقتين الشرقية والغربية خلال الأعوام الثلاثة الأولى من بداية النشاط، مشيرا إلى أن التعرف على السوق والنتائج المتحققة ستبدأ بتسريع الخطوات نحو التوسع السريع أو المضي حسب الخطط الموضوعة.








    الخميس.. الأسواق العالمية تنتظر قراءة "أوبك" لحجم المعروض وقرارتها تجاهه

    - السر سيد أحمد من تورنتو - 21/11/1427هـ
    ستكون العاصمة النيجيرية أبوجا مصدر الانتباه الخميس المقبل لاستضافتها الاجتماع الوزاري العادي للدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك". ومع أن مثل هذه الاجتماعات تشد انتباه السوق والمتعاملين فيها لفترة تطول أو تقصر تبعا للحالة التي يكون عليها وضع الإمدادات والأسعار، إلا أن الاجتماع المقبل يكتسب أهمية خاصة، إذ يعطي مؤشرات على قراءة "أوبك" وضع العرض والطلب وما تعتزم فعله تجاه ذلك الوضع.
    يأتي الاجتماع بعد شهرين تقريبا على قرار الدوحة الاستثنائي الذي قرر فيه الوزراء إزالة 1.2 مليون برميل يوميا من إنتاجهم، وبدء التطبيق الفعلي لذلك القرار مطلع الشهر الماضي، رغم أن المعلومات متضاربة فعلا حول حجم التنفيذ. وبما أن المتداول عبارة عن معلومات ثانوية تصدر عن الشركات التي تتتبع أمر الناقلات وحركة الشحن، فإن التضارب يصبح سيد الموقف.
    لكن الأهم من هذا اتجاه "أوبك" إلى التركيز على حجم المخزون المتاح لدى الدول المستهلكة الرئيسية. ووفقا لمعلومات منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي التي تضم أكبر 30 دولة متقدمة ومستهلكة، فإن حجم المخزون التجاري بلغ في نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي 2.76 مليار برميل، هو الأعلى منذ ثماني سنوات، وهو ما يزيد بنحو 4.5 في المائة على ما كان عليه قبل عام. وكان وزير النفط السعودي المهندس علي النعيمي قد أطلق صيحة تحذير عن الإشارة إلى هذا المخزون وطلب إزالة نحو 100 مليون برميل منه ليستقيم أمر السوق.
    تحركات سعر برميل النفط الأسبوع الماضي عكست إلى حد كبير تحسب السوق في اتجاه قيام المنظمة بخفض ثان، سيكون الثاني من نوعه خلال فترة شهرين وفي وقت لا تزال فيه الأسعار مرتفعة كما قال كلود مانديل، المسؤول التنفيذي لمنظمة الطاقة الدولية، التي ترى أن على المنظمة أن تستمر في ضخ المزيد من الإمدادات إلى السوق لتدفع بالأسعار إلى أسفل.
    وأدت موجة برد في النصف الشمالي من الكرة الأرضية خلال الأسبوع الماضي كذلك إلى تعضيد عامل قيام "أوبك" بمزيد من الخفض ليدفع بالأسعار إلى أعلى فزاد سعر برميل خام ويست تكساس الأمريكي الخفيف الحلو بنحو 31 سنتا إلى 62.80 دولار في نيويورك يوم الجمعة، وكذلك خام برنت، الذي يعتبر خام الإشارة لسوق الأوروبية الذي ارتفع بنحو 33 سنتا إلى 62.90 دولار للبرميل.
    وشهد الأسبوع الماضي كذلك عملية عنف في نيجيريا ضد أحد المرافق التابعة لشركة أيني الإيطالية نتج عنها اختطاف ثلاثة من العاملين الإيطاليين وآخر لبناني ومقتل رابع، لكن المهم فيما يخص السوق أن معدل الصادرات من ذلك المرفق الذي يبلغ 200 ألف برميل يوميا لم يتأثر، وكأن السوق توطنت على التعايش مع العنف النيجيري، وأنه بعد أن نجح في سحب نحو نصف مليون برميل يوميا من الإنتاج النيجيري من السوق، فأنه لم يعد هناك مجال لمزيد من التدهور فيما يتعلق بأمر الإمدادات العامة.
    على أن السؤال يبقى حول مدى السحب من المخزون خلال هذه الفترة. الإشارات الواردة حتى الآن تشير إلى سحب طفيف لا يتواءم وظروف فصل الشتاء، كما أن توقعات الأرصاد تشير إلى اتجاه درجات الحرارة إلى الارتفاع، الأمر الذي يؤذن بشتاء معتدل أو ليس شديد البرودة على الأقل.
    وإذا ما جاء فصل الشتاء دافئا إلى حد ما وتراجع حجم السحب من المخزون، الذي يبقى عاليا بكل المقاييس، فإن "أوبك" ينتظرها ربيع ساخن عندما يبدأ المخزون في الضغط على هيكل الأسعار.
    ولهذا فإن أهمية اجتماع اليوم الواحد أنه يمكن أن يعطي إشارة إلى ما تعتزمه "أوبك" فعلا أو تقرره بشأن هذا الوضع المقلق ونظرتها إلى معدل الأسعار في مقبل الأيام.


  4. #54
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 20/11/1427هـ

    أمير الرياض يفتتح الملتقى الأسبوع المقبل.. وحضور 400 مستثمر عربي ودولي
    ترجيح إبرام صفقات بـ 12 مليار ريال في "آفاق الاستثمار"


    - عبد الرحمن آل معافا من الرياض - 21/11/1427هـ
    يفتتح الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض المعرض والملتقى الدولي لآفاق الاستثمار في دورته الثانية في الفترة من 18 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، ويستمر ثلاثة أيام، في قاعة الأمير سلطان الكبرى في فندق الفيصلية في الرياض.
    ورجح علي بن صالح العثيم رئيس اللجنة المنظمة للمعرض والملتقى الدولي لآفاق الاستثمار، أن تبرم صفقات استثمارية بما يزيد على 12 مليار ريال في قطاعات الخدمات اللوجستية، السياحة والعقار.
    وأكد لـ "الاقتصادية"، أن حجم الفرص الاستثمارية التي سيحملها المشاركون في المعرض ما يقارب نحو 55 مليار ريال، مضيفا أن تلك الفرص ستكون في المملكة والدول العربية.
    وبين أن فرص الاستثمار التي ستعرض بين أيدي المستثمرين ستكون في قطاعات خدمية وسياحية ومالية، حيث تقدم المجموعات المالية العديد من الفرص الاستثمارية ومنها شركة جلوبل المالية (بيت الاستثمار العالمي)، شركة الدار لإدارة الأصول الاستثمارية الكويتية، "القدرة القابضة" الإماراتية، ومجموعة عارف الكويتية للاستثمار، خلال أيام المعرض التي تستمر ثلاثة أيام.
    ومن المنتظر أن يشهد الملتقى والمعرض حضور حشد كبير من الشخصيات الاقتصادية المحلية والعربية والعالمية وعدد من كبار المستثمرين العرب والأجانب ورؤساء الشركات الكبرى والشركات متعددة الجنسيات، إضافة إلى مشاركة مجموعات استثمارية كبرى تعرض أبرز فرص الاستثمار في المنطقة مثل شركة ركيزة القابضة التي ستقوم بعرض فرص الاستثمار في مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل على المستثمرين.
    وأكد رئيس اللجنة المنظمة للمعرض والملتقى الدولي لآفاق الاستثمار، أن رعاية الأمير سلمان بن عبد العزيز ملتقى آفاق الاستثمار تؤكد حرصه على تعزيز الجهود الرامية لتنشيط البيئة الاستثمارية في المملكة كافة وتشجيعها وتهيئتها لاجتذاب المزيد من التدفقات الاستثمارية المحلية والعالمية، ومن ثم رفع معدلات النمو الاقتصادي ودعم الاقتصاد الوطني.
    وأبان أن الملتقى الذي تنظمه شركة روز الخليج للمعارض والمؤتمرات يستقطب هذا العام عدداً ضخماً من المشاركين يتجاوز 400 شخصية من كبار المستثمرين ورجال الأعمال من داخل المملكة وخارجها، إضافة إلى عدد من الأكاديميين المتخصصين في الاستثمار، وعدد من رؤساء المؤسسات المالية والشركات المسوقة للفرص الاستثمارية الكبرى في المنطقة.
    ويبحث الملتقى عددا من القضايا المهمة عبر ثمانية محاور رئيسية يتضمن كل منها عدداً من أوراق العمل يلقيها نخبة من أبرز الاقتصاديين السعوديين والعرب والأجانب، ويدور أولها حول "تأثير طفرة الاقتصاديات الخليجية على القطاعات النقدية والمالية" ويتحدث فيه كل من ناصر الشاعلي الرئيس التنفيذي لمركز دبي المالي العالمي، وتركي المالك مدير إدارة التراخيص في هيئة السوق المالية السعودية.
    وتبحث الورقة الثانية "مقومات دعم القدرة التنافسية للاقتصاد السعودي" وسيتحدث فيها الدكتور عواد بن صالح العواد وكيل المحافظ لشؤون الاستثمار في الهيئة العامة للاستثمار السعودية، والدكتور أحمد بن عبد الرحمن الشميمري عميد الدراسات العليا في جامعة القصيم، والدكتور وليد بن محمد كساب الحميدي مساعد الأمين العام للهيئة العليا للسياحة لتطوير المواقع السياحية.
    وسيخصص المحور الثالث عن "الفرص الاستثمارية في الدول العربية والأجنبية" ويتحدث فيه كل من فيليب أوفيرماير رئيس غرفة التجارة الدولية في سنغافورة، والدكتور معن النسور الرئيس التنفيذي لمؤسسة تشجيع الاستثمار في الأردن، والدكتور عمر بولات رئيس جمعية رجال الأعمال في تركيا، إضافة إلى المحور الرابع الذي سيبحث "المؤثرات الدولية على جذب الاستثمارات الأجنبية" ويتحدث فيه كل من الدكتور روبرت ويسكوت كبير مستشاري الاقتصاد الدولي في البيت الأبيض ورئيس معهد كيبرج للأبحاث الاقتصادية، وفتحي المرداسي وزير الاستثمار الخارجي الأسبق في تونس.
    وأفاد العثيم أن المعرض سيناقش قضايا منها لبنان .. استثماره وإعادة أعماره، وحوافز الاستثمار العالمية، وآفاق التكامل والاستثمارات العربية، ومقومات دعم البعد التنموي للنشاط العقاري.

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 26/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 15-01-2007, 09:25 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 19/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 08-01-2007, 09:56 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 5/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 50
    آخر مشاركة: 25-12-2006, 10:03 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الاثنين 27/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 58
    آخر مشاركة: 18-12-2006, 10:48 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 19/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 10-12-2006, 10:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا