فى انجاز جديد للبورصة المصرية، أُعُلن فى العاصمة الكرواتية زغرب عن انتخاب الجمعية العمومية لاتحاد البورصات اليورو اسيوى— أحد منظمات أسواق المال المرموقة- بالاجماع للسيد الدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية لرئاسة الاتحاد، فى أول أختيار لدولة عربية للفوز بهذا المنصب وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العمومية رقم 20 لاتحاد البورصات اليورو-اسيوي. جدير بالذكر ان الاتحاد منذ انشائه في عام 1995 وحتى تاريخه كان تحت رئاسة تركيا وهذه هي المرة الاولى التي يرأس فيها الاتحاد بورصة اخرى بخلاف بورصة اسطنبول.
ويمثل الاتحاد تكتل اقليمى صاعد فى مجال أسواق المال، بعدد أعضاء يتجاوز 34 بورصة وبرؤوس أموال سوقية تفوق ال700 مليار دولار وقيمة تداول تتجاوز 500 مليار دولار سنويا.
وفى تصريح للدكتور محمد عمران رئيس البورصة المصرية اوضح أن هذه الخطوة تأتى فى إطار استراتيجية البورصة المصرية لاستعادة مكانتها على المستوى الاقليمى والدولى لتعلن بوضوح أننا نتخطى الظروف الصعبة وأننا نعود مرة أخرى للمكانة التى نستحقها.
وأوضح عمران أن البورصة المصرية تحرص على تفعيل دور الاتحاد فى تكوين لوبى من أجل الدفاع عن مصالح الأسواق الناشئة فى ظل التطورات والتحديات الضخمة التى تواجهها". مؤكداً أهمية تفعيل دور الاتحاد فى التأكيد على أهمية ممارسات الحوكمة والأفصاح والرقابة وإدارة المخاطر من أجل حماية أسواق المال ضد الأزمات المالية المحتملة
وختم عمران حديثه "فزنا خلال الشهر الماضى بجائزة أكثر البورصات الافريقية تطوراً وتحركنا بشكل مكثف لتأمين المنصب الأول فى أحد المؤسسات الفاعلة فى مجال أسواق المال، وأضاف عمران "أتوقع أن يكون لمثل هذه الخطوات انعكاسا إيجابياً على وضع البورصة المصرية وعلى مناخ الاستثمار فى مصر بصفة عامة، فوصول مصر لتلك المناصب رفيعة المستوى هو أفضل ترويج لمدى الاستقرار الذى يشهده الاقتصاد فى الفترة الأخيرة، ويساعد على إزالة الصورة السلبية التى كانت منتشرة عن الوضع الداخلى".

وقال
عمران: ان وصول مصر لتلك المناصب رفيعة المستوى هو أفضل ترويج للاستقرار الذى يشهده الاقتصاد فى الفترة الأخيرة.
نقلا عن موقع البورصة المصرية