البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 45

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ نادي خبراء المال


    61.5 % خسائر السوق منذ 25 فبراير الماضي
    الأسهم السعودية في أسبوع: اقتناص فرص وإغراء استثماري


    - "الاقتصادية" من الرياض - 24/11/1427هـ
    ارتفع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع بنسبة 0.6 في المائة مقابل انخفاض 5 في المائة في الأسبوع السابق، ليقفل عند مستوى 7950 نقطة. وبذلك بلغت خسائره 61.5 في المائة منذ 25 شباط (فبراير) عندما أقفل عند المستوى القياسي 20635 نقطة. وشهدت السوق إدراج أسهم شركة "البابطين" التي بلغت قيمتها السوقية 1.46 مليار ريال، وبذلك أصبحت الشركات المدرجة 85 شركة قيمتها السوقية 1224.8 مليار ريال. وجاء الارتفاع خلال الأسبوع نتيجة اقتناص فرصة الانخفاض المتواصل الذي حدث في الأسبوعين السابقين مع بدء اقتناع بعض المستثمرين بوجود فرص استثمارية حقيقية في بعض الأسهم التي أصبحت تبدو أقل من قيمتها الحقيقية وتحسن تقييم السوق. إذ بلغ مكرر ربحية السوق 16 مرة. ومعدل نمو الأرباح الصافية للشركات 19.3 في المائة في الأشهر التسعة الأولى من 2006م. وبذلك بلغت النسبة ما بين مكرر ربحية السوق ومعدل نمو أرباح الشركات 0.84 PEG. بحيث أصبحت هذه النسبة قريبة من نسبة مكرر الربحية إلى معدل نمو أرباح الشركات في الأسواق الناشئة البالغ 0.7 ، على أساس مكرر ربحية 11.8 مرة، ومعدل نمو ربحية للشركات الناشئة 17.2 في المائة. وجاء هذا الأداء في ظل استقرار أسعار النفط عند مستوى قريب من 61 دولارا للبرميل، مع حالة من الحذر والترقب تجاه الموازنة الحكومية المتوقع صدورها قريباً، والبيانات المالية للشركات المتوقع صدورها بعد عطلة عيد الأضحى.
    ومن حيث الأداء التاريخي للمؤشر العام، ارتفع 81 في المائة خلال ثلاث سنوات، ولم يطرأ تغير عليه منذ سنتين، في حين انخفض 53 في المائة خلال سنة، و49 في المائة خلال تسعة أشهر، و33 في المائة خلال ستة أشهر، و52.4 في المائة منذ بداية السنة.
    وانخفضت قيمة التداول اليومي في الأسبوع الماضي لتصل إلى 7.5 مليار ريال مقابل 8.7 مليار ريال في الأسبوع السابق. واستحوذت أسهم كل من: "البابطين"، "الباحة"، "الجوف"، "سابك"، "الشرقية الزراعية"، "بيشة"، "مبرد"، "شمس"، "صدق"، و"سيسكو" على نحو ثلث قيمة الأسهم المتداولة.
    ومن حيث أداء القطاعات والشركات خلال الأسبوع، ارتفع مؤشر "الصناعة" 3.5 في المائة، "التأمين" 3.1 في المائة، في حين انخفض مؤشر "الزراعة" 3.9 في المائة، كل من: "الكهرباء"، "الخدمات" 1.9 في المائة، "الاتصالات" 1.5 في المائة، "البنوك" 0.3 في المائة، و"الأسمنت" 0.1 في المائة. وبلغ عدد الشركات التي ارتفعت أسهمها 27 شركة، والتي انخفضت 46 شركات، ولم يطرأ تغير على 12 شركة. ومن الأسهم التي حققت أعلى المكاسب، سهم "البابطين" 35 في المائة الذي تم إدراجه في السوق يوم الثلاثاء، كل من: "الكابلات"، و"الجوف" بنحو 14 في المائة، "الأسمدة" 9 في المائة، كل من: "سدافكو"، "والمراعي"، و"سبكيم" 6 في المائة، "سابك" 4.6 في المائة، وارتفعت "سامبا" 1 في المائة، ومن الأسهم التي حققت أعلى الخسائر، "مبرد" 25 في المائة، "الأسماك" 23 في المائة، "الشرقية الزراعية" 21 في المائة، "بيشة" 20 في المائة، "الباحة" 15 في المائة، "الصادرات" 11 في المائة، وكل من: "معدنية"، "صدف"، و"الفنادق" 10 في المائة، وانخفض الراجحي 2 في المائة والاتصالات 1 في المائة.







    4 محاولات فاشلة لاختراق حاجز المقاومة 8 آلاف نقطة
    سوق الأسهم: إغلاق إيجابي وسيولة عالية وسط أجواء من الحذر والترقب


    - طارق الماضي في الرياض - 24/11/1427هـ
    سيطرت أجواء الإغلاق الايجابي يوم أمس الأول الثلاثاء على افتتاح آخر أيام الأسبوع أمس، ولذلك وبمجرد الافتتاح كانت هناك عمليات شراء سريعة ومحدودة على بعض الشركات القيادية في السوق خلال الدقائق الأولى من التداول، في إشارة إيجابية لبدء عمليات شراء أوسع على معظم قطاعات السوق، ساعد ذلك في بدء المؤشر عملية صعود تدريجي وصلت به خلال 23 دقيقة من الافتتاح إلى الوصول إلى قمة 7914 نقطة محققا ارتفاعا بمقدار 77 نقطة من سعر الافتتاح.
    ولم تكن تلك النقاط هي المؤشر الإيجابي الأساسي، ولكن ارتفاع مستوى السيولة كان إشارة أخرى واضحة على دخول سيولة إضافية، وبرغم ذلك بدأت عمليات جني الأرباح والضغط على المؤشر من المضاربين سريعي الحركة لتهبط بالمؤشر إلى مستوى 7867 نقطة وذلك عند الساعة 11:46 صباحا، ورغم ذلك يترسخ مبدأ الاتجاه الإيجابي مع قدرة المؤشر والسوق على تجاوز ذلك والعودة إلى رتم الصعود، وبعد موجة من المقاومة عند مستوى 7800 نقطة استطاع المؤشر عند الساعة 12:35 الوصول إلى أعلى مستوى له وهو 7951 نقطة لتبدأ عمليات بيع محدودة في الظهور ولكن تنجح في إعادة المؤشر والسوق إلى مستوى 7900 نقطة وذلك عند الساعة 1:08 مساء ورغم ذلك كان وصول السيولة المنفذة حتى تلك اللحظة إلى نحو خمسة مليارات ريال مؤشرا إيجابيا بغض النظر عن حركة المؤشر المتحفظة حتى تلك اللحظة.
    يذكر أن إجمالي السيولة المنفذة أمس الأول الثلاثاء كان في حدود الخمسة مليارات ريال. وبرغم الروح المتفائلة حيث ارتفعت جميع الشركات باستثناء ثلاث شركات فقط، كان الحذر واضحا حيث لم تتجاوز ارتفاعات قطاعات الخدمات والزراعة 3 في المائة حتى تلك الساعة، وبرغم اقتراب الكثير من شركات تلك القطاعات من النسبة الأعلى ارتفاعا، لم تغلق أي شركة على تلك النسبة حتى تلك اللحظة، ربما خوفاً من عمليات ضغط مبكرة قبل ساعتين ونصف الساعة من إغلاق السوق، ومع مضي الوقت أصبحت تلك الثقة أقوى، وانخفض مستوى الحذر، وبدأ المؤشر في الصعود حتى كاد يلامس حاجز الثمانية آلاف نقطة عند الساعة الثانية ظهرا، لكن عمليات مقاومة متوسطة هبطت به نحو أربعين نقطة لتبدأ المحاولة الثانية من أجل اختراق ذلك الحاجز وتفشل أيضا بفارق ثلاث نقاط فقط ليعود المؤشر أيضاً ويخسر نحو 50 نقطة.
    وفي الساعة 2:43 ظهرا بدأت المحاولة الثالثة ونجحت في تحقيق ذلك الاختراق في تمام الساعة الثالثة تماماً، حيث نجح المؤشر في الوصول إلى مستوى 8026 نقطة، ولكن أيضاً ظهور عمليات البيع نجح في إعادة المؤشر خلال دقائق لكسر حاجز الثمانية آلاف نقطة مرة أخرى هبوطاً ليقف عند مستوى 7970 نقطة قبل نهاية التداولات بنحو 20 دقيقة، حيث تبدأ المحاولة الرابعة من أجل التغلب على حاجز الثمانية آلاف نقطة الصامدة وفعلا نجحت تلك المحاولة في اجتياز ذلك المستوى بفارق نقطتين فقط لكن ضيق الوقت، حيث لم يتبق على نهاية التداولات سوى ثماني دقائق فقط لم يساعد المؤشر والسوق على المحافظة على هذا المستوى حيث سريعا ما تراجع المؤشر دون ذلك وانتكس ليغلق على مستوى 7950 نقطة، وهو المستوى نفسه الذي بدأ يعتبر قاعدة لمحاولات الانطلاق السابقة، ويكون بذلك قد كسب أمس نحو 113 نقطة وبنسبة 1.45 في المائة. ومن أصل 85 شركة تم تداولها أمس ارتفعت أسعار 75 شركة وانخفضت ثمان شركات وظلت شركتان من دون أي تغير سعري، وعلى مستوى السيولة ارتفعت مقارنة بالأيام الماضية حيث وصلت إلى نحو 11.4 مليار ريال نفذ من خلالها 363 مليون سهم توزعت على 299 ألف صفقة.
    وسجلت جميع قطاعات السوق من دون استثناء ارتفاعات حيث بلغت في الزراعة 6.11 في المائة وفي التأمين 3.61 في المائة وفي الخدمات 3.29 في المائة، بينما تركزت السيولة في قطاع الصناعة والخدمات بنحو ثلاثة مليارات ريال لكل منهما، ولم تتجاوز إجمالي القيمة على قطاع الزراعة 1.5 مليار ريال. وأغلقت شركات على الحد الأعلى المسموح به في نظام "تداول" منها شركات الأسماك، المتطورة، ثمار، وصدق، على الجانب الآخر أغلقت وبشكل فردي شركة البابطين على الحد الأدنى هبوطاً وذلك عند سعر 54 ريالا.

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    خبير اقتصادي يطالبهم بالتريث.. وإخصائي نفسي يحذر من اضطراب ما بعد الصدمة
    المتعاملون الأفراد في سوق الأسهم: ماذا يحدث؟.. ماذا نفعل؟


    - حبشي الشمري من الرياض - 24/11/1427هـ
    حاول منصور المديفع أن يعوض جزءا من خسارته اللتي مني بها في سوق الأسهم قبل عدة أشهر، فعاد واشترى كميات مضاعفة من الأسهم القيادية والصغيرة لعله يعوض جزءا من خسائره من خلال ما يوصف بـ "التعديل"، لكن المؤشر واصل هبوطه مجددا وازدادت خسائر المديفع أكثر وأكثر، وهو يسأل أصدقاءه ساخرا: هل يمكن أن يأتي اليوم الذي يطالبنا أحد بدفع رسوم عن الأسهم التي نملكها؟
    لئن كان الأمر مرتبطا نظريا بعدم قراءة المتعاملين الأفراد، فإن خبراء اقتصاديين يعتبرون أن عوامل متعددة أدت للانتكاسات المتتالية لسوق الأسهم السعودية، ومن بينهم الدكتور بندر العبد الكريم أستاذ الاقتصاد في جامعة الأمير سلطان يعتبر أن تقييد هيئة السوق المالية حركة البيع والشراء المرتبطة بالصناديق الاستثمارية في البنوك السعودية، أثر سلبا على نشاط السوق، ويضيف "تراجع أصول الصناديق الاستثمارية (في البنوك السعودية) من 136 مليارا ريال إلى ما دون 36 مليار... أمر مؤسف".
    وأصيب كثير من الذين دخلوا سوق الأسهم بصورة مباشرة غير مباشرة بخيبة أمل كبيرة، وسجلت حالات وفيات وأمراض نفسية ومشكلات اجتماعية متباينة بين المتضررين، عندما سجلت الصناديق الاستثمارية في البنوك المحلية خسائر تدنو من 50 في المائة، وبعضها تجاوز ذلك، وإن كان الصراخ بائنا بين الأفراد الذين تعاملوا بأنفسهم في أكبر سوق أسهم في الشرق الأوسط.
    ويعيد الدكتور علي الزهراني الاستشاري النفسي مدى سوء الحالات النفسية للأفراد المساهمين إلى "كمية الخسارة، قدرة الشخص على تحمل الصدمات، وعما إذا كان هناك تاريخ مرضي للشخص".
    ويجزم حسين البياعي الذين فقد قرابة 320 ألف ريال في السوق خلال شهرين، أن "كمبيوترات البنوك كانت تدفع إلى التوقف" في اللحظات الحرجة بيعا وشراء، غير أنه لا يوجد دليل على أن بنكا محليا ارتكب عملا تقنيا مخالفا، في حين أن عددا من البنوك خالفت اللوائح التنظيمية فيما يتعلق بتوقيت تسييل بعض المحافظ.
    وكشفت مؤسسة النقد العربي السعودي أخيرا، أنها ألزمت بنوكاً بتعويض 20 حالة ثبت تضررها من قبل البنوك في قضايا تتعلق بسوق الأسهم والمحافظ الاستثمارية, مشيرة إلى أنها اتخذت قرار التعويض دون الرجوع إلى لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية.
    وقال حمد السياري محافظ مؤسسة النقد في 29 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي"إن المؤسسة تلقت أخيراً عددا من الشكاوى المتعلقة بالتسييل، وأنها بدأت في دراستها"، وأضاف أن هناك عددا آخر من الشكاوى التي وصلت إلى لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية.
    وأشار السياري حينها، إلى أن عدد المحافظ التي تم إجبارها على التسييل بلغ 16 محفظة، لكن التسييل الذي تم برغبة العميل أضعاف هذا الرقم، مشيراً إلى أن ذلك يتم في الأساس بطلب من العميل تخوفاً من نزول الأسهم بشكل أكبر.
    وأقيمت منذ انهيار السوق في شباط (فبراير) الماضي، عشرات الندوات في المدن السعودية لبحث مسببات الخسائر في السوق السعودية، وآخرها ندوة " دور المعلومات المحاسبية في تنشيط سوق الأوراق المالية" التي أقيمت الأسبوع الماضي في جامعة الملك سعود في الرياض، بحضور خبراء عالميين ومحليين في المحاسبة والاقتصاد والقانون، وقدمت خلالها جملة مقترحات عبر أوراق العمل، كان أبرزها ضرورة اعتماد نظام البيع على المكشوف ووجود حد أقصى لشراء نسبة من حجم التداول وإلغاء الحدود السعرية مرحليا. وجاءت هذه المقترحات عن طريق الدكتور عصام الملا الخبير المصري في سوق المال.
    واقتصر حضور خمسة ملايين مواطن تقريبا حتى 2001 على الاكتتابات العامة، ولم يكن يوجد قبل ذلك التاريخ سوى50 ألف متعامل منتظم تقريبا، بينما اقتحم السوق خلال السنوات الأربع الماضية قرابة 3.5 مليون مواطن كان أغلبهم يتعامل مع السوق مرة على الأقل في الأسبوع الواحد.
    وتوقع تقرير مصرفي صدر حديثا أن تبلغ أرباح الشركات المدرجة في سوق الأسهم السعودية في نهاية 2006 نحو 85 مليارا، وذهب إلى أن نسبة دين رأسمال الشركات المدرجة في سوق الأسهم انخفضت من 196.8 إلى101.3 في المائة، منذ عام 2000 إلى 2006، الأمر الذي يشير إلى أن "جزءا كبيرا من الزيادة في إجمالي الأصول تم تمويله أساسا بواسطة الأرباح المحتجزة".
    وأشار التقرير الذي صدر أخيرا عن البنك الأهلي التجاري، إلى أن شركات قطاعي الخدمات والزراعة سجلت أدنى ربحية بنمو 40.5 و30.1 في المائة، على التوالي في صافي الأرباح بالربع الثاني من هذا العام، وتعد هذه النتيجة أفضل مما كان يتوقع لهذين القطاعين.
    وما زالت شريحة كبيرة في السعودية تفضل التعامل بصفة فردية في سوق الأسهم الوحيدة في البلاد، رغم أن هيئة السوق المالية رخصت في غضون الأشهر الماضية لأكثر من 30 شركة في مجال أعمال الأوراق المالية.
    ويحذر الدكتور الزهراني من "اضطراب ما بعد الصدمة"، لافتا إلى أنه في هذه الحالة فإن الشخص عند سماعه خبر انهيار السوق يبدأ هو بالانهيار "ومع هذا الانهيار يبدأ يتشرب كل المواقف المحيطة والتي هي بدورها تصبح خبرة غير سارة بالنسبة له , مثل على سبيل المثال كرهه المذيع الذي أذاع الخبر , والفرع الذي تلقى فيه هذا الخبر المشؤوم , وكذا الموظفين..".
    وهنا عاد الدكتور العبد الكريم إلى حث الذين فقدوا أكثر من 30 في المائة من قيم أسهمهم إلى التريث، وهو يؤكد أن مكررات الربحية تقهقرت بصورة كبيرة "تغري بالشراء... وبخاصة في القطاعين الصناعي والأسمنتي".
    ويأخذ محللون ماليون على فئة كبيرة من المتعاملين الأفراد، البدء في تجارة الأسهم من غير تلقي التعليم والتدريب الكافيين، وعدم وضع استراتيجية استثمار واضحة، وعدم التنويع في الأسهم، واقتراض كمية أموال كبيرة بلا وعي استثماري، وهاجس جني أرباح كبيرة في وقت قصير، وعدم القبول بالفشل عند حصوله، وعدم استعمال الأجهزة والبرامج المتقدمة، والمبالغة في شراء الأسهم الخاسرة لتعديل أسعارها، وعدم اختيار الوسيط المناسب، والثقة الكبيرة بالنفس.
    وكان الدكتور عبد العزيز الزوم الناطق الرسمي السابق لهيئة السوق المالية قد أقر في تشرين الثاني (نوفمبر) 2005، أن هياكل السوق المالية يتحكم فيها الأفراد أكثر من المؤسسات، وقال حينها "إن سياسة هيئة سوق المال تتحرك وفق منهجية تعيد الأوضاع إلى نصابها الصحيح من حيث أهمية وجود تأثير مؤسساتي ينقل السوق من سلطة الأفراد إلى نظام مؤسساتي مرن وواضح".








    خبراء: الصناديق الاستثمارية قيمة إضافية جديدة لسوق الأسهم

    - عبد العزيز القرعاوي من بريدة - 24/11/1427هـ
    نظمت الغرفة التجارية في القصيم وبالتعاون مع هيئة السوق المالية ورشة العمل التوعوية الثانية أمس الأول. وتطرق المشاركون في ورشة العمل، إلى أربعة محاور شملت نظام السوق المالية ولائحة السوق وسلوكياتها، استراتيجيات الاستثمار في سوق الأسهم، القوائم المالية وميزانيات الشركات، والصناديق الاستثمارية.
    وعرض وائل العيسى المستشار القانوني, لائحة سلوكيات السوق، مشيرا إلى دوافع إنشاء هذه السوق تحت أطر ونظم قانونية تهتم بإدراج الشركات وتعزيز الثقة وتحقيق الجاذبية وتوفير العدالة من خلال محكمة مختصة لفض النزاعات ومقاضاة المتلاعبين. ووصف تنظيم السوق بأنه إداري يوفر العمل لمحاسبة الشركات والإفصاح عن ميزانياتها والتشهير بها وفرض غرامات عليها.

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    في ملتقى ومعرض سوق الأسهم الثاني "سمفكس" برعاية رئيس هيئة سوق المال
    السبت.. تشخيص أثر المضاربة واختلاف القوائم المالية على الأسهم السعودية


    - "الاقتصادية"من الرياض - 24/11/1427هـ
    تحت رعاية الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز التو يجري رئيس هيئة السوق المالية، تنطلق في 16 كانون الأول (ديسمبر) الجاري فعاليات الملتقى والمعرض الثاني لسوق الأسهم السعودية، الذي ينظمه مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية بالتعاون مع شركة مدارات العارض.
    وتجري فعاليات الجلسات العلمية للملتقى يومي السبت والأحد في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات، فيما تتواصل فعاليات المعرض خمسة أيام ابتداء من السبت 25 ذو القعدة وحتى الأربعاء 29 ذو القعدة 1427هـ، (16 ـ 20) كانون الأول (ديسمبر) 2006م في قاعة الحمراء في فندق الرياض إنتركونتيننتال.
    ويشارك في المؤتمر نخبة من رجال الأعمال، والاقتصاديين، والمحللين الماليين، والمختصين، والمعنيين بسوق الأسهم، إذ يتحدث راشد الفوزان عن الفرق بين المضاربة والاستثمار وموازنة المخاطر، فيما يتعرض الشيخ الدكتور يوسف الشبيلي للاختلاف بين القوائم المالية، ويتناول الخبير المصرفي طلعت حافظ التأثير الإعلامي على سوق الأسهم ودور الوسائل الإعلامية في تحديد توجيهات المتداولين، ويقتسم كل من محمد العمران ومحمد الشميمري ورقة عمل تتحدث حول كفاءة السوق المالية.
    وأوضح يوسف بن صالح الصايغ مدير عام شركة مدارات العارض الرئيس التنفيذي للملتقى والمعرض الثاني لسوق الأسهم (سمفكس) أن عدداً من خبراء الأسهم في السوق السعودية سيقدمون خلال فعاليات المؤتمر، أوراق عمل تتناول عدد من المحاور.
    وسيقوم المتحدثون بعرض المحاور التي تسعى إلى تشخيص سوق الأسهم والمتغيرات الأخيرة التي طرأت عليها وتوقعات السوق للعام المقبل 2007، إلى جانب التطرق إلى العديد من المحاور التي سوف تكون على النحو التالي:
    •مقارنة بين الاستثمار والمضاربة وموازنة المخاطر والأرباح.
    •التأثير الإعلامي على سوق الأسهم.
    •صناديق الاستثمار.
    •تقلبات سوق الأسهم السعودية وتوقعات 2007.
    •نحو كفاءة سوق مالية أفضل.
    •الأثر الاجتماعي والنفسي لسوق الأسهم.
    •حوار مفتوح مع كبار الكتاب في بعض منتديات الأسهم السعودية.
    ويشارك في المعرض المصاحب نخبة من الشركات المتخصصة في البرمجيات والوساطة المالية والخدمات الإلكترونية للتداول بالأسهم، حيث سيتم دعوة عدد من المسؤولين الحكوميين والمتخصصين وكذلك الجمهور العام لزيارة المعرض على مدى الأيام الباقية.








    إجازة العيد في 27 ديسمبر
    "تداول" تنشر تقريرا يوميا للمؤشرات المالية الرئيسة للشركات


    - "الاقتصادية" من الرياض - 24/11/1427هـ
    بدأت إدارة "تداول" بإصدار تقرير يومي للمؤشرات المالية الرئيسة لجميع الشركات المدرجة في السوق وعرض التقرير يوميا على الموقع الإلكتروني لـ"تداول" بداية من إقفال يوم الأحد10/12/2006 (تحت قائمة تقارير السوق).
    يستعرض التقرير معلومات ومؤشرات مهمة عن سهم كل شركة مثل إيراد السهم EPS ومؤشر نسبة السعر إلى الإيراد (مكرر الأرباح)P/E ومؤشر السعر إلى القيمة الدفترية P/B Value Ratio وأرباح الشركة وحقوق المساهمين. وتم تطوير التقرير بناء على المعلومات المالية للشركات لآخر أربعة أرباع مالية صدرت عن الشركات لحساب الربح، وعن الربع الأخير لحساب حقوق المساهمين ويتم تحديثه آلياً وبشكل يومي على أساس سعر الإغلاق لجميع الشركات.
    ويعتبر التقرير إضافة مهمة لمجموعة التقارير التي تصدرها "تداول" وتعرضها على الموقع الإلكتروني لما يحتويه من بيانات تعتبر مهمة لمتصفح الموقع ولعموم المستثمرين لتقييم أداء أسهم الشركات بناء على معلومات حديثة ومؤشرات مالية مهمة ومن ثم اتخاذ قرارات استثمارية صحيحة. من جهة أخرى، أعلنت إدارة "تداول" أن إجازة عيد الأضحى المبارك للسوق المالية السعودية "تـداول" ستبدأ بنهاية تداول يوم الأربعاء 27/12/2006، ويعاد افتتاح السوق بعد الإجازة يوم السبت6/1/2007.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    هيئة سوق المال تستخدم حقها وتشهر بمضارب

    - حبيب الشمري من الرياض - 24/11/1427هـ
    سجلت هيئة سوق المال أول سابقة من نوعها في سوق الأسهم عندما شهَّرت بأحد المضاربين الذي قالت إنه "خالف نظام السوق المالية ولوائحها التنفيذية"، وألزمته بدفع أكثر من 90 مليون ريال هي عبارة عن الأرباح التي جناها من تلاعبه في السوق، والغرامة التي فرضت عليه.
    وأعلنت الهيئة أن لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية أصدرت قرارا نهائيا بإدانة محمد بن معيض القحطاني لارتكابه مخالفات عديدة لنظام السوق المالية ولوائحها التنفيذية، واعتبر مراقبون تحدثوا لـ "الاقتصادية" أن القرار يعكس النهج الذي بدأت تسيره الهيئة في المحافظة على السوق، من خلال سياسة واضحة تقف أمام المتلاعبين وتحمي المستثمرين في السوق.
    على صعيد التعاملات اليومية, استثمرت السوق أمس الإغلاق الإيجابي الذي انتهت عليه تعاملاتها الثلاثاء الماضي, وشهدت عمليات شراء سريعة ومحدودة على بعض الشركات القيادية خلال الدقائق الأولى من التداول، ثم استشرت في معظم القطاعات.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    سجلت هيئة السوق المالية أمس أول سابقة من نوعها في السوق عندما شهرت بأحد المضاربين الذي قالت إنه "خالف نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية"، وألزمته دفع أكثر من 90 مليون ريال هي عبارة عن الأرباح التي جناها من تلاعبه في السوق، والغرامة التي فرضت عليه.
    وفيما أعلنت الهيئة أن لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية أصدرت قرارا نهائيا بإدانة محمد بن معيض محمد بن معيض بن يحيى القحطاني لارتكابه مخالفات عديدة لنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية، واعتبر مراقبون تحدثوا لـ "الاقتصادية" أن القرار يعكس النهج الذي بدأت تنتهجه هيئة السوق في المحافظة على السوق، من خلال سياسة واضحة تقف أمام المتلاعبين وتحمي المستثمرين في السوق.
    وقالت الهيئة إنه انطلاقاً من حرص هيئة السوق المالية على حماية المواطنين والمستثمرين في السوق المالية من الممارسات غير العادلة أو التي تنطوي على احتيال أو غش أو تدليس أو تلاعب، تود الهيئة أن تعلن عن صدور قرار إدانة من لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية في القضية المرفوعة من الهيئة ضد محمد بن معيض بن يحيى القحطاني لارتكابه مخالفات عديدة لنظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية، وتضمن القرار إيقاع العقوبات على القحطاني من خلال إلزامه دفع المكاسب البالغة 88.6 مليون ريال والتي حققها نتيجة تلك المخالفات إلى حساب الهيئة، وتغريمه 2.4 مليون ريال.
    ووفق بيان الهيئة فإنه طبقاً للإجراءات النظامية، فقد طلب القحطاني استئناف القرار أمام لجنة الاستئناف التي أصدرت قرارها النهائي بتأييد قرار لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية وبسلامة الأسباب والأسانيد التي بُني عليها قرارها وهو ما يعني ثبوت إدانته بمخالفة نظام السوق المالية ولوائحه التنفيذية.
    وشددت الهيئة على أن القرار صادر من الجهة القضائية المختصة، وأنه "تأكيد حرصها على استقامة السوق المالية بعناصرها كافة وعدم تهاونها في تطبيق الأنظمة بما يكفل إيجاد سوق مالية مستقرة، ويحقق عدالة التداول وحماية المتعاملين".
    من جانبه قال لـ "الاقتصادية" المحلل المالي محمد العمران عضو جمعية الاقتصاد السعودية، إن القرار "ممتاز جدا، وسيحقق الهدف منه في ردع المخالفين خصوصا أن فائدته على السوق على المدى الطويل واضحة وجلية، لأنه يعطي السوق إشارة قوية على متابعة الهيئة وعزمها على استخدام حقها القانوني وفق النظام". في الإطار ذاته لم يستبعد العمران أن يحاول بعض المضاربين الاستفادة من الخطوة في الضغط على السوق بجني الأرباح خلال الفترة المقبلة "لكن لا بد من هذا القرار، وأن تنتهي سياسة عدم اكتشاف الأخطاء أو الإعلان عنها". مبينا أن للتشهير جوانب قانونية لا بد أن الهيئة أخذتها بعين الاعتبار لكن الأكيد أنه (أي القرار) مفيد جدا للسوق لأنه "لا يصح إلا الصحيح".
    ووافق المحامي والمستشار القانوني عبد الله مــراد رأي العمران في أهمية هذا القرار, مستدركا "هو خطوة جيدة، ومرحلة جديدة تطلقها الهيئة وإنه أفضل رادع لكل من يحاول التلاعب والإضرار بالمساهمين أو المستثمرين في السوق". وشدد مراد على أن السوق لابد أن تكون سوقا حقيقية، وليست سوقا للتلاعب والشائعات. واعتبر الخبير القانوني أن النظام موجود في الأصل لكن إذا لم يطبق بحذافيره فهو "نظام أعرج"، مثمنا شجاعة الهيئة في هذا الخطوة لأنها "رادع قوي" ورسالة إلى "أكثر من طرف في السوق".
    يشار إلى أن المادة 59 من نظام هيئة السوق المالية تشير إلى أنه: إذا تبين للهيئة أن أي شخص قد اشترك، أو يشترك، أو شرع في أعمال أو ممارسات تشكل مخالفة لأي من أحكام هذا النظام، أو اللوائح أو القواعد التي تصدرها الهيئة، أو لوائح السوق، فإنه يحق للهيئة في هذه الحالات إقامة دعوى ضده أمام اللجنة لاستصدار قرار بالعقوبة المناسبة.
    وتشمل العقوبات المنصوص عليها في هذه المادة: إنذار الشخص المعني، إلزام الشخص المعني بالتوقف، أو الامتناع عن القيام بالعمل موضوع الدعوى، إلزام الشخص المعني باتخاذ الخطوات الضرورية لتجنب وقوع المخالفة، أو اتخاذ الخطوات التصحيحية اللازمة لمعالجة نتائج المخالفة، تعويض الأشخاص الذين لحقت بهم أضرار نتيجة للمخالفة المرتكبة، أو إلزام المخالف بدفع المكاسب التي حققها نتيجة هذه المخالفة إلى حساب الهيئة، وتعليق تداول الورقة المالية.
    كما نصت العقوبات على منع الشخص المخالف من مزاولة الوساطة، أو إدارة المحافظ، أو العمل مستشار استثمار للفترة الزمنية اللازمة لسلامة السوق وحماية المستثمرين، الحجز والتنفيذ على الممتلكات، المنع من السفر، المنع من العمل في الشركات التي تتداول أسهمها في السوق.
    وأجاز النظام للهيئة بالإضافة إلى اتخاذ الإجراءات المنصوص عليها في الفقرة (أ) من المادة 59 أن تطلب من اللجنة إيقاع غرامة مالية على الأشخاص المسؤولين عن مخالفة متعمدة لأحكام هذا النظام ولوائحه التنفيذية وقواعد الهيئة، ولوائح السوق، وكبديل لما تقدم يجوز للمجلس فرض غرامة مالية على أي شخص مسؤول عن مخالفة هذا النظام ولوائحه، وقواعد الهيئة، ولوائح السوق. ويجب ألا تقل الغرامة المفروضة من قبل اللجنة أو المجلس عن عشرة آلاف ريال وألا تزيد على 100 ألف ريال عن كل مخالفة ارتكبها المدعى عليه.








    انتخبت مجلس إدارة جديداً لـ3 سنوات برئاسة عيسى العيسى
    "سامبا" تفوض مجلس الإدارة بإصدار سندات القروض


    - "الاقتصادية" من الرياض - 24/11/1427هـ
    أعلنت مجموعة سامبا المالية أن الجمعية العمومية العادية وافقت على إصدار سندات قروض دون الرجوع للجمعية مع تفويض مجلس الإدارة باتخاذ هذه الخطوة. وقالت المجموعة إن الجمعية العمومية العادية التي انعقدت أمس الأول انتخبت أعضاء مجلس الإدارة للدورة المقبلة التي تبدأ في الأول من كانون الثاني (يناير) 2007 وتستمر ثلاث سنوات، وشهدت الجمعية نسبة حضور جيدة بلغت 72.52 في المائة. وتضم التشكيلة الجديدة لمجلس الإدارة نخبة متميزة من رجال الأعمال السعوديين البارزين على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، وهم: عيسى العيسى، سعود عبد العزيز القصيبي، محمد عبد الله أبو نيان، علي حسين علي رضا، موسى عبد الكريم الربيعان، زكي عبد المحسن الموسى، محمد صالح الغفيلي، الدكتور فهد محمد الحصين، الدكتور إبراهيم عمر ناظر، وأحمد محمد العمران.


    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    أعلنت مجموعة سامبا المالية أمس، أن الجمعية العمومية العادية وافقت على إصدار سندات قروض دون الرجوع للجمعية مع تفويض مجلس الإدارة لاتخاذ هذه الخطوة.
    وقالت المجموعة - في بيان تلقت "الاقتصادية نسخة منه - إن الجمعية العمومية العادية لمجموعة سامبا المالية المنعقدة أمس الأول في قاعة مكارم في فندق ماريوت الرياض انتخبت أعضاء مجلس الإدارة للدورة المقبلة التي تبدأ في الأول من كانون الأول (يناير) 2007 وتستمر ثلاث سنوات، وقد شهدت الجمعية نسبة حضور جيدة بلغت 72.52 في المائة مما ينم عن التفاعل الجيد بين المساهمين ومجلس الإدارة.
    ووفق البيان، تضم التشكيلة الجديدة لمجلس الإدارة نخبة متميزة من رجال الأعمال السعوديين البارزين على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، وهم كل من : عيسى بن محمد العيسى، سعود بن عبد العزيز القصيبي، محمد بن عبد الله أبو نيان، علي حسين علي رضا، موسى بن عبد الكريم الربيعان، زكي بن عبد المحسن الموسى، محمد بن صالح الغفيلي، الدكتور فهد بن محمد الحصين، الدكتور إبراهيم بن عمر ناظر، أحمد بن محمد العمران.
    وفيما يتعلق ببقية بنود الاجتماع قال البيان إن الجمعية الموافقة على باقي بنود جدول الأعمال التي تتضمن الموافقة على إصدار سندات القروض سواء في جزء أو عدة أجزاء أو من خلال إصدار واحد أو سلسلة من الإصدارات أو أي أنواع من الأوراق المالية من وقت إلى أخر بموجب البرامج التي ترغب الشركة في إنشائها أو البرنامج الذي أنشأته الشركة وكل ذلك في الأوقات وبالمبالغ وبالشروط التي يقرها مجلس الإدارة دون الحاجة إلى الرجوع للجمعية العامة بهذا الخصوص و تفويض مجلس إدارة الشركة باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لإصدار تلك السندات أو الأوراق المالية وللحصول على الموافقات اللازمة من الجهات المختصة. وتم تفويض مجلس إدارة الشركة بتفويض أي من أو كل الصلاحيات الممنوحة له حسب القرار أعلاه لأي شخص أو أشخاص آخرين وإعطائهم حق تفويض الغير .
    وجدد المساهمون ثقتهم بالعيسى حيث تم انتخابه للمرة الثانية، محتفظاً بمقعده في مجلس الإدارة مما يؤكد بقاءه رئيساً تنفيذياً للبنك وعضواً منتدباً، وهو ما يوفر لـ "سامبا" الاستقرار الإداري، ويُعزز ثقة المساهمين بالإدارة الحالية، بالنظر لسجل العيسى الحافل في "سامبا" على مدى 26 عاماً، وبروزه واحداً من الكفاءات و الخبرات المصرفية المرموقة في المملكـة.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    الشركات العالمية في مأزق تدقيق سجلاتها لجذب المستثمرين الإسلاميين

    - فرحان بخاري من لندن - 24/11/1427هـ
    يستبعد الممولون والمستثمرون الإسلاميون التعامل مع الشركات التي تعمل في أنشطة غير مشروعة، مثل المتاجرة بلحم الخنزير أو الخمر, وتبقى هذه الشركات خارج حدود التعامل الإسلامي باعتبارها جلية التحريم فقهيا. لكن المستثمرين الإسلاميين سيواجهون معضلة مع توسع استثماراتهم, فمثلا الشركات غير المملوكة من قبل المسلمين، لكنها مرشحة للبحث عن الاستثمارات الإسلامية قد يطلب منها تقديم سجلاتها المالية للتدقيق بواسطة الهيئات الشرعية في مجالس إدارة شركات التأمين والإقراض وغيرها. لكن في سوق ذات طابع عالمي، هل من المقبول أن يوافق أعضاء مجالس إدارات شركات الإقراض الرئيسة على مثل هذا النوع من التدقيق؟ والواقع أن المستثمرين المسلمين، كالعديدين غيرهم، حريصون على الحصول على أفضل العائدات على استثماراتهم، بقدر حرصهم على مراعاة مبادئهم الإسلامية.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    قرار السعودية الأخير بإصدار ثلاثة تراخيص جديدة على الأقل، لشركات تقدم التأمين الإسلامي، وهو مبدأ يعرف بـ "التكافل"، يعطي محللي التمويل الإسلامي مجالا آخر يستحق رصده.
    جاء القرار إثر حماس متزايد بشأن العدد المتنامي للصكوك (السندات الإسلامية) الجديدة المتاحة في أسواق المال في جميع أنحاء العالم. ومن الأمور التي تتكرر باستمرار وسط مجتمع رجال الأعمال الذين لديهم اهتمام بترويج المال الإسلامي، احتمال نمو "التكافل" بسرعة بسبب الطلب من الشركات الملتزمة بالمبادئ الدينية.
    وبأخذهما سوياً، فإن التطورات مثل الصكوك والتكافل تتيح الفرصة لمناصري التمويل الإسلامي للمجادلة بأن هذا يعتبر خطا جديدا نسبياً من الأعمال، ينبغي النظر إليه أكثر من مجرد نشاط هامشي.
    وبخلاف الإصدار المألوف للاكتتابات العامة، فإن "التكافل" يمثل مشروع تأمين تعاوني. وعلى مدى سنوات عديدة ظل كثير من العلماء المتخصصين في التمويل الإسلامي يعارضون فكرة اكتتابات التأمين. وكانت مقاومتهم تستند إلى حد كبير على الرأي القائل إن نشاط شركات التأمين يتضمن المضاربة لأن بعض دافعي أقساط التأمين لا يحصلون على عائد، كونهم لا يتقدمون بأية مطالبات.
    وفي الوقت الذي مازال فيه الممولون الإسلاميون يكافحون مع الفرص وقيود العمل، هناك مسائل تبقى دون حل تتعدى مجرد محاولة مواءمة المبادئ الإسلامية مع واقع أسواق المال. ويواجه ممارسو التمويل الإسلامي تحديا ناشئا عن التعامل من جهة مع علماء الإسلام الذين يلعبون دوراً أساسياً في أعمالهم، وواقع الأسواق من جهة أخرى.
    ويحتل علماء الإسلام مكانا مهماً في الأنشطة المرتبطة بالتمويل الإسلامي. وهم مسؤولون بشكل أساسي عن تدقيق القرارات المتعلقة بالاستثمارات. وفي حالة التأمين الإسلامي، لا يقتصر دور العلماء على تحديد ما يمكن تأمينه فحسب، وإنما يمتد أيضا إلى إقرار الهيكل النهائي للاتفاقيات.
    ومن الواضح أن الشركات التي تتعامل في مجالات يحظرها الإسلام يتم استبعادها ببساطة. مثلا، الشركات التي تتاجر في لحم الخنزير، أو التي تتعامل في الميسر والخمر – الرزائل الثلاث الأكثر وضوحا، بموجب القوانين الإسلامية ـ تظل خارج حدود التعامل الإسلامي. لكن هناك المزيد من الأمور المعقدة التي يمكن أن تبرز بوصفها تحديات محتملة.
    مثلا، الشركات غير المملوكة من قبل المسلمين، لكنها مرشحة للبحث عن الاستثمارات الإسلامية قد يطلب منها تقديم سجلاتها المالية للتدقيق بواسطة علماء الإسلام العاملين في مجالس إدارة شركات التأمين والإقراض. لكن في سوق ذات طابع عالمي، كما هو الحال في يومنا هذا، هل من المقبول أن يوافق أعضاء مجالس إدارة شركات الإقراض الرئيسية على مثل هذا النوع من التدقيق؟.
    ربما أحد الطرق للتعامل مع تحد كهذا هو اعتبار التمويل الإسلامي مجالا رئيسيا لقطاع الأعمال، بصرف النظر عن سماته المميزة غير المعتادة. والواقع أن المستثمرين المسلمين، كالعديدين غيرهم، حريصون على الحصول على أفضل العائدات على استثماراتهم، بقدر حرصهم على مراعاة مبادئهم الإسلامية.
    إن الحصول على القبول في العالم الصناعي الرئيسي ربما لا يكون سهلاً. لكن حتى الآن هناك نشاط كاف في أركان العالم العربي – الذي يفيض بالعائدات النفطية التي تحققت أخيراً – وشمالي إفريقيا، مع طلب متنام على المشاريع الإنشائية الجديدة، يمكن أن يمتص مبالغ طائلة من الأموال الإسلامية، حتى وإن أتت موسومة بضرورة تدقيقها من قبل علماء الإسلام. وهناك أيضا عدد هائل من السكان المسلمين في أرجاء العالم – يبلغ تعدادهم الكلي نحو مليار نسمة – يكفي لتلبية جزء مقدر من الطلب على خدمات الشركات، مثل مزودي "التكافل".
    في النهاية، الجدل الذي يحيط بدور التأمين الإسلامي بوصفه حجر زاوية لمستقبل نمو الأعمال المدفوعة بالتمويل الإسلامي، يجب أن ينتهي إلى مجالين محوريين: من ناحية، أن مفهوم الإسلام المرتبط بالتمويل تطور بدرجة يتعذر معها العودة إلى الوراء. ومن ناحية أخرى، لا يستطيع الممولون الإسلاميون التغاضي عن الحقيقة البسيطة المتمثلة في أن استمرارية ارتباط المستخدمين النهائيين بالخدمة، تتطلب توافر الجودة إضافة إلى تلبية التزاماتهم الدينية. وفي نهاية الأمر يعتمد بقاء "التكافل" على قيد الحياة، ونموه طويل الأجل، على إلى أي مدى يمكن أن يتكيف مع طلبات مجتمع الأعمال، بدلاً عن أن يصبح مجرد مجال آخر لعرض ما يمكن أن تقدمه المبادئ المالية الإسلامية.








    صوت النظام يرتفع.. هل يصل إلى الجميع؟!

    عبد الحميد العمري - - - 24/11/1427هـ

    خطوةٌ إلى الأمام؛ وقرارٌ بالغ الأهمية الذي أصدرته هيئة السوق المالية أمس، حينما أعلنت عن صدور قرار إدانة من لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية في القضية المرفوعة من الهيئة ضد محمد القحطاني لارتكابه مخالفات عديدة لنظام السوق المالية ولوائحها التنفيذية، وتغريمه أكثر من 90 مليون ريال. ووفقاً لنص الإعلان يعد الحكم نهائياً بعد تأييد لجنة الاستئناف قرار الحكم الصادر عن لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية، في إشارةٍ إلى أن المحكوم عليه قد استفاد من الإجراءات النظامية طالباً استئناف الحكم الصادر عن لجنة الفصل. إننا أمام حالة قانونية كاملة تماماً، بدءاً من مخالفة المحكوم عليه فقرات المادة التاسعة والأربعين من النظام واللائحة التنفيذية – سلوكيات السوق، مروراً بإجراءات الادعاء من قبل الهيئة، وصولاً إلى نظر لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية وإصدارها حكمها، وانتهاء بتأييد لجنة الاستئناف كيف نقرأ أصداء هذا القرار على السوق المحلية؟!
    أشرتُ في كثير من المقالات السابقة بعد توغل السوق في المزيد من التراجعات الكبيرة، واستشراء حمّى المضاربات اليومية، وانحراف السوق المحلية عن مسارها الذي يفترض أن يصب في مصلحة المستثمرين، والاقتصاد الوطني على حدٍّ سواء، إلى ضرورة أن تتعامل هيئة السوق المالية مع السوق المكتظة بالاختلالات الهيكلية القديمة الوجود، لعبت دوراً سلبياً في زيادة وطأة الخسائر المريعة على حساب المستثمرين، تطرقتُ بتوسعٍ إليها منتهياً إلى عشرة مقترحات محددة؛ كان ثالثها "إيقاع أشد العقوبات النظامية على المتورطين في عمليات التدوير والغش في السوق، خاصةً أن تلك العمليات الإجرامية قد زادت وتيرتها بصورةٍ ملفتة بعد انهيار شباط (فبراير) الماضي. منعطفات خطيرة مرّت بها السوق طوال الفترة الماضية، كان من أخطرها انعدام الثقة لدى المستثمرين داخل السوق وخارجه، كان غض الطرف عن فرض سيطرة النظام أحد أهم الأسباب التي دعت إلى استشراء فوضى المخالفات والتلاعبات في أرجاء السوق، ما ألقى بظلاله القاتمة عليها.
    في رأيي أن هذا القرار إيجابيٌ جداً، ويجب أن يكون كذلك في أوساط المستثمرين، كما يجب أن يمثل بالنسبة لهم نقطة تحولٍ جوهرية؛ مفادها أن سيطرة النظام والقانون فوق كل من تسول له نفسه ارتكاب أي جريمة أو مخالفة تستهدف إلحاق الضرر بالسوق والمستثمرين، ولن أستغرب أن ترتفع أصوات تنتقد قرار الهيئة الأخير. وما يجب استيعابه من قبل كافّة الأطراف وتحديداً من يُنظر إليهم على أنهم "وقود" المعارك في السوق؛ صغار المستثمرين! أؤكد، يجب أن تترك لديهم ثقة أكبر في السوق، وأن مثل تلك القرارات تصب في نهاية الأمر في مصلحتهم أكثر من غيرهم! وعليهم الحذر من "ولولة" الأصوات المنتثرة هنا وهناك على فلان من الناس، قاطعين بذلك الطريق على أي مخترقٍ مجرم يريد بهم شراً. وأذكِّر بنقطتين أساسيتين يجب أن تظهرهما جلياً هيئة السوق المالية في إطار ممارستها مهامها ومسؤولياتها: (1) الاستمرار في فرض سيطرة النظام على معطيات السوق، وتطبيق العقوبات على أي مخالف أو مدلّس يتآمر على السوق والمستثمرين. (2) هذه الأهم؛ أن يتم تطبيق النظام وإيقاع العقوبات الصارمة بصورةٍ لا تستثني أي مخالف أو متلاعبٍ في السوق، أي أن يتساوى جميع المتعاملين في السوق المحلية تحت مسطرة النظام؛ فلا استثناء لأحد مهما بلغ شأنه أو حجمه! تلك النقطة إن ساد عكسها في أوساط السوق والمستثمرين، فأنا أؤكدها حقيقةً لا جدال عليها للهيئة أن التباين في إيقاع العقوبات أو فرض النظام حسب درجة النفوذ "كارثةٌ حقيقية" أكبر من الإفراط التام في تطبيقه! وللهيئة أن تختار؛ إما طريق السلامة بتطبيق النظام دون استثناء، أو الطريق الآخر وعندها يمكن القول "على السوق السلام".

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    تخفيض "أوبك" للإنتاج قد لايحقق أهدافها في تخفيض المخزون و رفع القوة الشرائية لصادرات النفط

    د. أنس بن فيصل الحجي - أكاديمي وخبير في شؤون النفط - - 24/11/1427هـ

    ستقرر "أوبك" اليوم ما إذا كانت ستخفض الإنتاج للحفاظ على أسعار النفط أم أنها ستبقيه على ماهو عليه بعد أن خفضته في اجتماعها الماضي في الدوحة. لا أحد يستطيع الآن التنبؤ بدقة بما يمكن أن تفعله "أوبك"، إلا أن الجميع يتفق على أنه يجب تخفيض مستويات المخزون في الدول المستهلكة، و تلافي أثر انخفاض الدولار على القيمة الشرائية لصادرات "أوبك"، و دعم أسعار النفط حتى لا تنخفض مع تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي و زيادة الإنتاج خارج "أوبك".
    بناء على ذلك فإن مبرارت تخفيض الإنتاج هي:
    1. ارتفاع مستويات المخزون
    ارتفع المخزون التجاري من النفط إلى مستويات عالية لم تشهدها أسواق النفط منذ عدة سنوات، حيث ارتفع غطاء المخزون ( عدد الأيام التي يغطي فيها المخزون واردات النفط) من 52 يوماً إلى 55 يوماً. لذلك يرى بعض وزارء "أوبك" أن تخفيض المخزون إلى مستويات مقبولة يتطلب تخفيض الإنتاج ما بين 500 ألف برميل يومياً و 1.5 مليون برميل يومياًً.
    السؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق هو: لماذا ارتفعت مستويات المخزون إلى هذه المستويات العالية التي لم تشهدها أسواق النفط منذ عدة سنوات؟ هل ارتفعت بسبب زيادة ملحوظة في الإنتاج؟ هل ارتفعت بسبب انخفاض الطلب على النفط؟ إن السبب الرئيس لوصول مستويات المخزون التجاري إلى هذه المستويات العالية هو ارتفاع أسعار النفط المستقبلية مقارنة بالأسعار الفورية. هذا الارتفاع يعود إلى عوامل عدة بعضها يتعلق بأوضاع أسواق النفط العالمية مثل اقتناع التجار بعدم مواءمة النمو في الطاقة الإنتاجية للنمو في الطلب العالمي على النفط، و عدم وجود طاقة تخزينية كافية لتخزين النفط. كما يتعلق البعض الآخر بانخفاض الدولار و انخفاض أسعار الفائدة الطويلة الأجل.
    إذا قررت "أوبك" تخفيض الإنتاج فإنها تهدف من ذلك إلى رفع الأسعار الفورية بحيث يقل الفرق بين الأسعار الفورية و المستقبلية، و يتلاشى حافز الاحتفاظ بالمخزون لبيعه بسعر أعلى في المستقبل. ولكن نجاح "أوبك" في تخفيض الفرق بين السعر الفوري و السعر المستقبلي للنفط، و بالتالي تخفيض المخزون، يعتمد على عدة أمور أهمها أن لا يرتفع السعر المستقبلي نتيجة التخفيض أو أي عوامل أخرى مثل استمرار الدولار الأمريكي بالانخفاض، و أن تلتزم الدول الأعضاء بتخفيض الإنتاج، و أن يقتنع المتعاملون بوجود طاقة إنتاجية فائضة يمكن استخدامها إذا لزم الأمر. وقد يستلزم الأمر أن تفاجئ "أوبك" السوق بتخفيض أكبر من المتوقع، خاصة أن "أوبك" تبنت سياسة المفاجآت في السنوات الأخيرة. كما يعتمد نجاح "أوبك" على مدى صحة بيانات المخزون، خاصة أن البيانات الأسبوعية الأخيرة، التي قد تعدل فيما بعد، توضح انخفاضاً في المخزون.

    2. استمرار الدولار الأمريكي بالانخفاض
    خسر الدولار نحو 7 في المائة من قيمته مقابل العملات الرئيسة الأخرى منذ بداية العام الحالي. هذا يعني انخفاض القيمة الشرائية لصادرات النفط لأن النفط يسعر و يباع بالدولار. المشكلة التي تواجهها "أوبك" ليست فقط في هذا الانخفاض منذ بداية العام، و إنما في أمرين آخرين. الأول أن هذا الانخفاض يأتي فوق الانخفاض الكبير في قيمة الدولار خلال السنوات الأربع الماضية و الذي تجاوز 30 في المائة لدرجة أن الدولار وصلت قيمته في الفترات الأخيرة إلى أقل مستوى لها مقابل الجنيه الاسترليني منذ 14 سنة. الثاني أن الخبراء يتوقعون المزيد من الانخفاض في قيمة الدولار. هذا يعني استمرار القوة الشرائية لصادرات النفط بانخفاض.
    يرى بعض وزراء "أوبك" أنه يجب تخفيض الإنتاج و رفع أسعار النفط للتعويض عن انخفاض القوة الشرائية. في هذا الحالة يحاول الوزراء الحفاظ على القيمة الحقيقية لصادرات النفط بدلاً من التركيز على القيمة الاسمية له. باختصار، هدفهم هو تحسين القوة الشرائية للنفط.
    هل سيؤدي تخفيض الإنتاج إلى تحسين القوة الشرائية للنفط؟ لا، لن يؤدي إلى ذلك، و ذلك للأسباب التالية:
    * سيرفع ارتفاع أسعار النفط الفوائض المالية لدى دول "أوبك". بما أنه ليس من الحكمة الاحتفاظ بكل هذه العوائد في استثمارات دولارية بسبب انخفاض الدولار، فإن الدول النفطية، في محاولة للحفاظ على القيمة الحقيقية لاستثماراتها، ستقوم بتحويل جزء من دولاراتها إلى عملات أخرى، الأمر الذي يسهم في استمرار الدولار بالانخفاض. هذا الانخفاض سيسهم في تخفيض القوة الشرائية لصادرات النفط، و بالتالي إلى مزيد من التخفيض في الإنتاج، وهكذا. هل تستطيع "أوبك" الاستمرار بالتخفيض لهذا السبب؟ باختصار، هناك تعارض بين سياسة رفع أسعار النفط للحفاظ على القوة الشرائية للنفط و سياسة تحويل الاحتياطيات الدولارية إلى عملات أخرى.
    * إن استمرار القيمة الاسمية للنفط بالارتفاع ، وتوقع استمرار الدول النفطية بتغيير احتياطياتها من دولار إلى عملات أخرى، وتوقع استمرار انخفاض الدولار سيسهم في استمرار أسعار النفط المستقبلية في مستويات أعلى من الفورية، سيجعل الاستثمار في بناء المخزون التجاري مربحاً. هذه العملية ستسهم في زيادة مستويات المخزون التي تمت مناقشتها سابقاً، وهذا عكس ما تريده "أوبك".

    * سيؤدي تخفيض الإنتاج إلى رفع أسعار النفط. هذا الارتفاع سيزيد العجز في الميزان التجاري الأمريكي، الأمر الذي يسهم في استمرار الدولار بالانخفاض، و بالتالي استمرار القوة الشرائية للنفط بالانخفاض، وهذا عكس ما تريده "أوبك".

    * لن يؤثر ارتفاع أسعار النفط الناتج عن تخفيض "أوبك" للإنتاج على الدول الأوروبية و الآسيوية بسبب ارتفاع عملاتها مقابل الدولار. هذا يعني أن تكاليف السلع و الخدمات لن تتأثر في هذه الدول بارتفاع أسعار النفط، بينما ستتأثر أسعار السلع و الخدمات في الولايات المتحدة. هذا الفرق سيعطي الدول الأوروبية و الآسيوية ميزة تنافسية إضافية تسهم في تحسين عملاتها على حساب الدولار. هذا يعني أيضاً انخفاض القوة الشرائية لصادرات النفط، وانخفاض قيمة احتياطيات الدولار، وهذا عكس ما تريده "أوبك".

    3- النمو الاقتصادي في الدول المستهلكة
    سوغ بعض وزراء "أوبك" ضرورة تخفيض الإنتاج بتباطؤ النمو الاقتصادي في الدول المستهلكة، الأمر الذي سيخفض أسعار النفط، خاصة في الربع الثاني. إن آخر ما تريده "أوبك" هو إضعاف اقتصاديات هذه الدول، لذلك فإن تخفيض الإنتاج يتنافى مع مصلحة "أوبك". قد تكون المشكلة أبسط إذا كان تأثير ارتفاع أسعار النفط نفسه في كل الدول. إلا أن المشكلة أعقد من ذلك لأن تأثيره على الاقتصاد الأمريكي قد يكون أكبر من غيره، مما يعزز استمرار الدولار بالانخفاض كما ذكر سابقاً، وهذا أمر لا تريده "أوبك" أيضاً.

    4- ارتفاع إنتاج دول خارج "أوبك"
    قد تكون هذه النقطة هي الأكثر خلافاً بين الخبراء. فـ "أوبك" تتوقع زيادة إنتاج دول خارج "أوبك" بمقدار 1.8 مليون برميل يومياً بحلول الربع الثاني من العام المقبل، بينما يرى بعض الخبراء أن هذا الرقم مبالغ فيه. و يبلغ متوسط الفرق بين تقديرات "أوبك" و تقديرات الخبراء أكثر من مليون برميل يومياً. فإذا صحت تقديرات "أوبك"، فإن أسعار النفط ستبقى في مستوياتها الحالية. أما إذا صحت توقعات الخبراء فإن أسعار النفط سترتفع بشكل ملحوظ، و ستضطر "أوبك"، كما اضطرت في الماضي، إلى زيادة الإنتاج. المشكلة في هذا الخلاف أنه سيعطي بعض الدول سبباً لتجاوز حصتها الإنتاجية وتجاهل قرارات "أوبك"، الأمر الذي سيخفف من فعالية التخفيض، ويمنع "أوبك" من تحقيق أهدافها.
    الخلاصة
    قد يكون الاجتماع اليوم هو الأهم ضمن اجتماعات السنوات الثلاث الأخيرة لأنه سيختبر وحدة "أوبك" و تضامنها و مدى التزام أعضائها بقرارات المنظمة. إذا قررت "أوبك" تخفيض الإنتاج فإن هذا القرار، حتى لو طبق فعليا، قد يتعارض في النهاية مع مصلحة "أوبك"، وقد لا يسهم في تخفيض المخزون. إن استمرار الدولار بالانخفاض و اقتناع التجار بأن النمو في الطاقة الإنتاجية لن يتلاءم في النمو مع الطلب على النفط وسيسهم في استمرار وجود فرق بين الأسعار المستقبلية و الأسعار الحالية. هذا الفرق سيشجع المضاربين و المستثمرين على تخزين المزيد من النفط طالما أن هناك مكانا لتخزينه. إن أفضل سياسة حالياً، في ظل تضارب البيانات حول المخزون وتوقعات إنتاج دول خارج "أوبك"، هو إبقاء الإنتاج كما هو عليه، تماماً كما فعلت "أوبك" في اجتماع كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، خاصة أن أغلب دول "أوبك" لن تخفض المزيد من إنتاجها إلا إذا كانت هناك أسباباًً فنية تجبرها على ذلك.
    ختاما، إن مشكلة "أوبك" الآن ليست انخفاض أسعار النفط أو ارتفاع مستويات المخزون، و إنما "الدولار الأمريكي"!








    برنت عند أقل مستوى في أسبوعين.. وغانم يؤكد:
    أوبك تستجيب للمستهلكين.. لا خفض للإنتاج قبل نهاية الشتاء


    - أبوجا ـ رويترز: - 24/11/1427هـ
    بدت "أوبك" مستعدة أمس، للتراجع عن المزيد من خفض الإنتاج استجابة لدعوات الدول المستهلكة حتى يمر فصل الشتاء للحيلولة دون حدوث ارتفاعات حادة في الأسعار قد تضر بالاقتصاد العالمي.
    وستجري "أوبك" التي تنتج أكثر من ثلث النفط العالمي محادثات اليوم في أبوجا، لبحث ما إذا كانت ستعمق خفض الإنتاج ليتجاوز 1.2 مليون برميل يوميا والذي اتفقت المنظمة عليه في تشرين الأول (أكتوبر).
    وانخفض النفط الخام في التعاملات الآجلة أمس، بعدما بدا أن بعض وزراء "أوبك" يخففون من موقفهم بشأن الحاجة إلى خفض آخر للإمدادات في اجتماع المنظمة في نيجيريا اليوم.
    وتجاوز برنت أقل مستوى في أسبوعين الذي سجله أمس عند 61.07 دولار للبرميل.
    وقال شكري غانم رئيس الوفد الليبي في اجتماعات "أوبك" لرويترز أمس، إنه لا يتوقع أن تقرر المنظمة خفض إنتاجها في اجتماع الغد.
    وقال غانم "لا أعتقد أنه سيكون هناك خفض".
    وهناك إجماع بين أعضاء المنظمة على أن السوق تعاني من فائض في المعروض مع ارتفاع مخزونات الخام في الولايات المتحدة أكبر مستهلك له في العالم إلى أعلى مستوياتها في 13 عاما. لكن بعض الوزراء يخشون من أن يؤدي خفض الإنتاج الآن في وقت ذروة الطلب إلى دفع الأسعار للارتفاع بدرجة أكبر من مستوى 60 دولارا للبرميل.
    وقال أحد نواب "أوبك" إن الأعضاء الرئيسيين في "أوبك" ومنهم السعودية يفضلون الإحجام عن الخفض الآن ويريدون التركيز على الاتفاق القائم.
    وقال المندوب لرويترز مساء أمس الأول "لا خفض. بل التزام.. هذه هي وجهة النظر السائدة حتى الآن بين الأعضاء الخليجيين."
    وتفيد تقديرات "أوبك" أن الأعضاء التزموا حتى الآن بتنفيذ ثلثي الخفض الذي اتفقوا عليه وقدره 1.2 مليون برميل يوميا.
    وقال مسؤول كبير في "أوبك" أمس، إن من الممكن أن تتمكن منظمة "أوبك" من تحقيق التوازن في أسواق النفط العالمية التي تشهد زيادة في العرض عن الطلب وذلك من خلال الالتزام الكامل بالتخفيضات الإنتاجية التي تم الاتفاق عليها في تشرين الأول (أكتوبر).
    وقال حسن قبازرد مدير أبحاث أوبك إن مستوى الالتزام بالتخفيضات التي يبلغ حجمها 1.2 مليون برميل في اليوم مرتفع يراوح بين 80 و85 في المائة مما يعني زيادة في المعروض تراوح بين 200 ألف و300 ألف برميل في اليوم.
    وأضاف في تصريح لرويترز "إذا حققنا التخفيضات المتفق عليها في الدوحة فإن السوق ستتوازن تقريبا فيما يتعلق بالعرض والطلب. لكن المخزونات مرتفعة والوزراء يشعرون بالقلق."
    وشدد على أن أمانة "أوبك" ما زالت تعكف على تحليل بيانات العرض والطلب.
    وكان وزير الطاقة الأمريكي سام بودمان ورئيس وكالة الطاقة الدولية كلودى مانديل قد وجها دعوات لأوبك بالانتظار حتى العام المقبل قبل تقرير خفض إضافي للإنتاج.
    وقالت الوكالة التي تقدم المشورة في مجالات النفط لـ26دولة صناعية في تقريرها الشهري أمس إن خفض إنتاج "أوبك" بدأ يحس أثره بالفعل. وأضافت الوكالة أن ذلك "يمثل ارتياحا محدودا في الاقتصاد العالمي المعرض للمخاطر الذي يواجه بالفعل شتاء آخر ترتفع فيه أسعار النفط".
    وأشار بعض الوزراء إلى أنهم مستعدون لأخذ ذلك في الاعتبار. وبدا رئيس "أوبك" ادموند داوكورو وهو من أقوى المؤيدين للخفض متحفظا في تصريحاته للصحافيين.
    وقال داوكورو الذي يشغل كذلك منصب وزير النفط النيجيري "عندما نجتمع سندرس جميع العوامل ونتوصل إلى الأفضل بالنسبة لنا والأفضل بالنسبة للمستهلكين والأفضل بالنسبة للاقتصاد العالمي".
    وقال وزير النفط الكويتي الشيخ علي الجراح الصباح إنه يعتقد أن "أوبك" يتعين عليها تغيير الوضع إذا ظلت الأسعار حول مستوى 60 دولارا للبرميل. وفي صباح أمس سجل الخام الأمريكي 60.85 دولار للبرميل.
    وقال وزير نفط الإمارات محمد بن ظاعن الهاملي إن "أوبك" لن تخفض الانتاج إلا إذا اقتضت الضرورة ذلك.
    وانخفض سعر النفط عن ذروته التي سجلها في منتصف تموز (يوليو) عند 78.40 دولار للبرميل لكنه ظل عند ثلاثة أمثال مستواه في عام 2002 مع ارتفاع الطلب في آسيا.
    تدعمت الأسعار بقيود الطاقة التكريرية والمخاوف المتعلقة بالإمدادات من العراق ونيجيريا وإيران وروسيا.
    وقال حسن قبازرد مدير أبحاث "أوبك" الإثنين إن أغلبية ضئيلة من الأعضاء تميل إلى خفض الإنتاج بنحو 500 ألف برميل يوميا على الأقل عن مستواه الراهن البالغ 26.3 مليون برميل يوميا. وقدر نسبة المؤيدين لذلك بنحو 60 في المائة من الأعضاء.
    قال مندوب من "أوبك" أمس، إن الأعضاء منقسمون مناصفة بين مؤيد ومعارض للخفض.
    وإيران وفنزويلا من الدول التي تدعو لخفض الإنتاج. وأسهم الخفض المطبق حاليا بعض الشيء بالفعل في خفض المخزونات في الدول الصناعية التي بلغت 2.76 مليار برميل أي ما يغطي طلب 55 يوما في أيلول (سبتمبر).
    وقال مايك ويتنر من بانك كاليون "نحن نعتقد أنه ما لم تنخفض الأسعار بحدة في اليومين المقبلين فإن أوبك لن تخفض إنتاجها لأنها لا تحتاج إلى ذلك وليس هناك ما يحفزها على القيام بذلك".
    وتوقع ايد مورس من ليهمان براذرز أن تشهد السوق ضغوطا على العرض في 2007.
    وقال "الطلب يبدو موشكا على قفزة جديدة مدعوما بالنمو الاقتصادي في الصين والهند والدول المنتجة للسلع الأولية".
    ورغم اعتدال الطقس ومخزونات الوقود المرتفعة في الولايات المتحدة أكبر دولة مستهلكة للنفط يقلق بعض وزراء "أوبك" تطبيق خفض آخر فيما يتجاوز سعر النفط 60 دولارا للبرميل ومع اقتراب تنامي الطلب في موسم الذورة خلال فصل الشتاء.
    وربما يطالب الوزراء عوضا عن ذلك بالتزام أكبر من جانب الأعضاء بالتخفيضات المتفق عليها في تشرين الأول (أكتوبر) وتبلغ 1.2 مليون برميل يوميا.
    وقالت وكالة الطاقة الدولية إنه يجب ألا تخفض "أوبك" الإنتاج نظرا لأن تخفيضات الإنتاج التي قررتها المنظمة بدأت تقلص العرض في سوق النفط العالمية وإنها ربما تحول دون ارتفاع المخزونات لدى الدول المستهلكة.

  7. #37
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    فيما تواصل رعايتها "كومتيل جدة 2006"
    "الاتصالات السعودية" تقدم أخبار CNN العاجلة لعملاء الجوّال


    - - 24/11/1427هـ
    أعلنت شركة الاتصالات السعودية ممثلة في وحدة الجوّال عن إتمامها اتفاقية توفير خدمة أخبار قناة CNN العالمية العاجلة لعملاء الجوّال باللغتين العربية والإنجليزية عبر الرسائل النصية القصيرة sms ورسائل الوسائط المتعددة mms ويسعى الجوّال من خلال إضافة خيار أخبار CNN لباقة الأخبار العاجلة التي يتم توفيرها حاليا، إلى تعزيز مصادر خيارات العملاء وتلبية تطلعات شريحة كبيرة من المهتمين بالخدمة والذين لا تسمح لهم ظروف عملهم أو تنقلهم بمتابعة التطورات الإخبارية والتغطيات.
    وقال جميل بن عبد الله الملحم مدير عام التسويق في "الجوّال" نسعى إلى تعزيز مستوى الخدمات الإخبارية المقدمة لعملائنا، وذلك بما يتواكب مع المتطلبات، آخذين بعين الاعتبار العملاء الذين لا تسمح لهم ظروف عملهم أو تنقلهم من متابعة الأخبار والمستجدات المحلية والعالمية بالطرق التقليدية. وفي هذا الإطار تم توفير خدمة عاجل، وتلا ذلك توفير خيارات أكثر من المصادر الإخبارية المحلية والإقليمية والعالمية التي تغطي جميع المجالات الإخبارية العاجلة سواء عامة أو رياضية أو اقتصادية آخرها خدمة CNN الإخبارية والتي يمكن طلبها من خلال إرسال رسالة للرقم 80202.
    ومن المتوقع أن تحظى الخدمة بإقبال مماثل للخدمات الإخبارية التي يتم توفيرها حاليا من الجوّال كون شركة الاتصالات السعودية تعتبر المشغل الرئيسي لخدمات الاتصالات في المملكة، حيث يزيد حجم عملاء الجوّال على 13 مليون مستخدم ويتم توفير الخدمة لهم من خلال شبكة واسعة من التغطية ومراكز منتشرة في جميع مناطق المملكة العربية السعودية.
    من جهة أخرى، تواصل شركة الاتصالات السعودية رعايتها ومشاركتها في معرض كومتيل جدة 2006، حيث تم استقبال مئات الزوار من مختلف فئات المجتمع، والعديد من طلبة المدارس الحكومية والأهلية، وعدد من طالبات كلية دار الحكمة المتخصصات في مجال الاتصالات والشبكات، وقد اطلع الجميع على مختلف خدمات الاتصالات السعودية، وتعرفوا عن كثب على الخدمات الحديثة التي توفرها الشركة لعملائها في "الجوّال" و"الهاتف" و"سعودي داتا" وخدمات قطاع الأعمال، إضافة إلى العروض التسويقية والبرامج الخاصة لعملاء الاتصالات السعودية، مثل برامج: قطاف وتقدير والتميز.
    وتفاعل غالبية الزوار مع الشروح التعريفية للخدمات من العارضين من الشباب السعودي المؤهل، وتمت إجابتهم عن مختلف أسئلتهم عن الخدمات الحديثة التي طرحتها الشركة أخيرا مثل "البلاك بيري" من "الجوّال" وخدمات الجيل الثالث عالي السرعة، إضافة إلى الخدمات التي تتاح من خلال موقع خدماتي على شبكة الإنترنت.
    كما قدم على هامش المعرض المهندس ماجد العريفي محاضرة تعريفية عن العديد من خدمات "سعودي داتا" والتي منها خدمة IP – VPN التي تمكن العملاء من ربط مواقعهم للتواصل بشبكة خاصة، وذلك من خلال نقل المعلومات بين طرفيات شبكة العميل الخاصة.
    وعقب نهاية زيارة طالبات دار الحكمة تحدثت المهندسة بسمة الزين المحاضرة في مجال إدارة نظم المعلومات عن الزيارة وأهميتها للطالبات للتعرف عن كثب على الخدمات الحديثة في قطاع الاتصالات والشبكات، مؤكدة أن شركة الاتصالات السعودية تمثل بحق التطور الذي تعيشه المملكة في هذا المجال، ونوّهت بالدور الكبير للشركة في توفير أحدث التقنيات العالمية في الشبكات والاتصالات وبأسعار تعتبر الأفضل والأقل في كل العالم العربي.
    وبيّنت أن الطالبات اطلعن عن كثب على خدمات الشركات المختلفة وأجاب العاملون في المعرض عن أسئلتهن المختلفة في هذا المجال الذي يعتبر مهما لهن بحكم دراستهن النظرية له، وتعتبر مثل هذه الزيارة تطبيقا عمليا يطلعن من خلاله على التطور التقني الذي وصلت إليه المملكة في هذا المجال، كما أن إلمام موظفي الشركة السعوديين بالتقنيات يجعل الجميع يفخر بتقدم الشركة وتطورها الدائم.
    يذكر أن الشركة تواصل استقبال الزوار وسيواصل معرض الشركة في كومتيل جدة في مركز معارض الحارثي، وذلك على فترتين صباحية من العاشرة صباحا وحتى الواحدة بعد الظهر ومسائية من الخامسة عصرا وحتى العاشرة مساء، حيث يختتم المعرض مساء يوم الجمعة، كما تقدم جائزة كبرى عبارة عن سيارة BMW والعديد من أجهزة الجوّال الحديثة.









    30 مليون ريال مبيعات معرض الصناعات الوطنية في الشرقية

    - حامد الرويلي من الدمام - 24/11/1427هـ
    كشف محمد بن أحمد البراهيم مدير إدارة العلاقات العامة في شركة معارض الظهران الدولية في الدمام، أن معرض الصناعات الوطنية الواحد والعشرين شهد صفقات تجارية ضخمة بين الشركات العارضة وبعض رجال الأعمال والمختصين وتوقيع عدد من العقود يضمن تبادلا تجاريا بين شركات المنطقة الشرقية وبعض الشركات والمصانع الوطنية الأخرى المشاركة، بالإضافة إلى مبيعات تجاوزت 30 مليون ريال.
    وأوضح البراهيم أن معرض الصناعات الوطنية الحادي والعشرين الذي نظمته شركة معارض الظهران الدولية على أرض معارضها في الدمام واستمر سبعة أيام بمشاركة أكثر من 70 شركة من كبرى الشركات والمصانع والوكالات المحلية تمثل عددا من مناطق المملكة، تضمّن المواد الغذائية, الأدوات الكهربائية والمنزلية, العطور والإكسسوارات, الملابس والمفروشات, السجاد والتحف والهدايا، إضافة إلى المنتجات الاستهلاكية الأخرى كافة.
    كما شهد المعرض زيارة أكثر من 150 ألف زائر طيلة أيام العرض خصوصا أن الشركة قدمت أكثر من 30 هدية قيمة بينها السحب على سيارة هونداي موديل 2007 في اختتام المعرض البارحة الأولى تحت إشراف فرع وزارة التجارة والغرفة التجارية الصناعية في المنطقة الشرقية وفاز بها المواطن محمد العطيشان. وثمنت إدارة شركة معارض الظهران الدولية لجميع المشاركين في المعرض والداعمين له إسهامهم الفعال في نجاح المعرض.

  8. #38
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ نادي خبراء المال


    زيادة في سيولة السوق والمؤشر العام يسجل113 نقطة

    حسن السلطان – الدمام

    انهت سوق الاسهم تداولاتها لهذا الاسبوع امس على ارتفاع بلغ 1.45 بالمائة بصعوده بـ 113 نقطة في المؤشر العام لتعيد التفاؤل الى المستثمرين مع بداية الاسبوع المقبل
    وارتفعت القيمة المتداولة لتصل الى 11.4 مليار ريال وهو مؤشر جيد لعودة السيولة الى بعض الشركات القيادية الكبرى مع اقتراب اعلان نتائج الربع الاخير المالية للشركات باعتبارها المحفز لدخول الشركات الكبرى بسيولة كبيرة في هذا الوقت حيث لم يتبق على نهاية العام سوى أسبوعين . وبدأ المؤشر حركته في البداية على انخفاض بسيط وصل من خلاله المؤشر الى 7.827 عاد بعدها للارتفاع ليصل الى اعلى المستويات كاسراً حاجز 8000 نقطة لاول مرة منذ اسبوع ولكن عاد قبل الاغلاق ليخسر جزءا من هذه المكاسب ويغلق عند 7.950 . وارتفعت جميع القطاعات في السوق دون استثناء وكان الاكثر ارتفاعا قطاع الزراعة بنسبة 6.11 بالمائة جاء بعده التأمين بنسبة 3.61 بالمائة والخدمات بنسبة 3.29 بالمائة والصناعة بنسبة 2.38 بالمائة والكهرباء بنسبة 1.92 بالمائة فيما كان الاقل ارتفاعا قطاع الاتصالات الذي شهد ثباتا في مستواه خلال الايام الماضية وذلك بنسبة 0.32 والبنوك 0.76 و الاسمنت بنسبة 1.04 .
    وانخفضت اسهم 8 شركات سجلت شركة واحدة وهي البابطين أدنى نسبة في حين ارتفعت اسهم 75 شركة اربع منها سجلت اعلى نسبة ممكنة .
    وسجلت القيمة المتداولة ارتفاعا ملحوظا لتصل الى 11.4 مليار ريال بعدد صفقات وصل الى 363 الف صفقة وعدد اسهم متداولة بلغ 299 مليون سهم اكثرها على شركة البابطين والباحة التي تواصل تسجيل كميات كبيرة في التداول اليومي.









    «السعودية للاستثمار الصناعي» توزع 225 مليون ريال أرباحا على المساهمين

    اليوم - الرياض

    عقد مجلس إدارة المجموعة السعودية للاستثمار الصناعي اجتماعاً تم خلاله استعراض النتائج المالية المتوقعة للعام المالي الحالي، وخطة العمل للعام المالي القادم. وحيث يقدر المجلس أن تتجاوز أرباح الشركة للعام مبلغ 550 مليون ريال، وقرر المجلس توزيع أرباح نقدية مجموعها 225 مليون ريال، بواقع ريال واحد لكل سهم 10بالمائة من رأس المال الاسمي . على أن تكون أحقية الأرباح للمساهمين المسجلين في سجلات الشركة لدى مركز إيداع الأوراق المالية (تداول)، بنهاية تداول يوم السبت السادس من يناير المقبل . وقال المجلس : للشركة قدرة في توزيع نسبة أكبر من الأرباح، ولكن المجلس آثر التروي للأسباب التالية: سيشهد عام 2007 ترسية مشروع الشركة الثالث، والذي تقدر كلفته الكلية بأكثر من 14 ألف مليون ريال. ويرغب المجلس في الاطمئنان على توفر كامل احتياجات المشروع من رأس المال. ، توقف مشروع الشركة المجدول خلال الربع الأول من عام (2007 م)، ولمدة 75 يوماً، وذلك لإجراء الأعمال التالية: أعمال الصيانة الدورية للمشروع الأول. استكمال أعمال ربط مشروع التوسعة للمشروع الأول. استكمال أعمال ربط المشروع الأول بالمشروع الثاني، تمهيداً لتشغيل أعمال التوسعة، والمشروع الثاني خلال الربع الأخير من العام.

  9. #39
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    انعقاد أول ملتقى خاص بها السبت

    تنسيق بين الهيئة العامة للاستثمار والمطورين لإقامة المدن الذكية


    اليوم - الرياض

    اكد عمرو الدباغ محافظ الهيئة العامة للاستثمار (( أن الهيئة لا تستهدف بناء المدن الاقتصادية فحسب ، ولكنها تسعى بالتنسيق مع المطورين لإقامة المدن الذكية التي يؤمل أن تسهم في بناء الحواضر المعرفية في كافة مناطق المملكة وذلك عبر توفير بنية تحتية متطورة لنقل البيانات والاتصالات وتقديم الخدمات وفقاً لأحدث تقنيات المعلومات في العالم)) .
    واشار الى ان اللجنة العليا المكلفة بالإعداد للملتقى الأول للمدن الاقتصادية حددت يوم السبت القادم موعدا لإطلاق فعاليات الملتقى في الرياض ، ويعقد الملتقى الأول تحت مسمى المدن الذكية ، ويشرف على التنظيم الهيئة العامة للاستثمار برعاية شركة ركيزة القابضة، المطور الرئيسي لمدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية بحائل، وبحضور الدكتور كريغ باريت رئيس شركة إنتل العالمية. واضاف يأتي إطلاق هذا الملتقى من قبل الهيئة العامة للاستثمار كآلية للتواصل المستمر مع أصحاب العلاقة بشكل خاص وكافة شرائح المجتمع بشكل عام من أجل طرح ومناقشة ما تم تحقيقه من تحضيرات لتأسيس المدن الاقتصادية بشفافية ، مع إشراك الشرائح ذات العلاقة من أجل الحوار حول وجهات النظر المختلفة حيال جدوى إنشاء المدن الاقتصادية . وكذلك زيادة الوعي العام حول المدن الاقتصادية وأهميتها وما يمكن أن يجنيه الاقتصاد الوطني من توفير فرص استثمار جديدة، وتنويع مصادر الدخل الوطني، وزيادة دخل الفرد، ورفع مستوى المعيشة، والتنمية الإقليمية المتوازنة لجميع مناطق المملكة ، واستغلال الموارد الطبيعية الأخرى غير البترولية.
    من جهته قال المهندس عبدالله بن إبراهيم الرخيص رئيس مجلس إدارة شركة ركيزة القابضة (( إن إطلاق مشاريع المدن الاقتصادية يستهدف زيادة فرص العمل للشباب السعودي، واستغلال الميزات الخاصة لبعض مناطق المملكة مثل الموقع الجيوغرافي لمدينة حائل حيث ان بعدها ساعة بالطائرة عن احدى عشرة عاصمة عربية وإقليمية سيجعلها خلال السنوات القلية القادمة مركزاً لوجستياً لنقل البضائع والمسافرين)). وأضاف (( إن للمدن الاقتصادية فوائد أخرى مثل إعادة توزيع السكان والخدمات والمرافق الرئيسية على مناطق المملكة وهذا ما نسعى لتحقيقه من خلال إطلاق مدينة عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية)).
    وسيشهد الملتقى الأول للمدن الاقتصادية : الحوار الأول «للمدن الذكية» مشاركة الدكتور كريغ باريت رئيس شركة إنتل العالمية والذي سيلقي كلمة عن « توسيع آفاق التطور مع المجتمعات الرقمية «، ويستهدف المنتدى الأول بلورة الأفكار وتطبيقات المدن الاقتصادية حول العالم ، والاستفادة من تجاربها، مع التركيز على الاستفادة من التطورات العالمية في قطاع تقنية المعلومات الذي يعد أحد القطاعات الإستراتيجية التي تركز عليها الهيئة العامة للاستثمار .
    ويفتتح فعاليات الملتقى محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو الدباغ ، ويشارك فيه كل من فهد الرشيد وكيل محافظ الهيئة للمدن الاقتصادية بورقة عمل حول تجربة إنشاء المدن الاقتصادية ، والمهندس عبدالله الرخيص رئيس مجلس إدارة شركة ركيزة القابضة بورقة عمل حول تطوير البنى التحتية لمدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية ، أما الدكتور محمد السويل محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات فستكون مشاركته حول تجربة مدينة الرياض في إقامة إحدى المناطق الذكية .
    هذا وسوف يتم اختتام فعاليات الملتقى الأول في ذات اليوم، ليتم عقد الملتقى بصورة دورية ، لتقييم تجربة المدن الاقتصادية المتكاملة أولاً بأول في كل مراحل الإنشاء والتطوير، في ظل المتغيرات العالمية المتلاحقة.









    توقع الموافقة على الاكتتاب في40 بالمائة من أسهم «ولاء للتأمين» في فبراير

    سعيد العمري - الرياض

    قدمت الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني «ولاء للتأمين» أوراقها إلى هيئة سوق المال السعودية عن طريق المجموعة المالية من أجل دراستها وأخذ الموافقة على طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام، بواقع ثمانية ملايين سهم قيمة الواحد منها 10 ريالات وتمثل 40 في المائة من رأسمال الشركة البالغ 200 مليون ريال.
    وأوضح رئيس مجلس إدارة «ولاء للتأمين» سليمان بن عبدالله القاضي أن الشركة تتوقع أن تأخذ الموافقة من هيئة سوق المال خلال فبراير المقبل من أجل طرح تلك الأسهم للاكتتاب العام.
    وعلى الصعيد ذاته بين القاضي أن «ولاء للتأمين» عينت إحدى الشركات العالمية مستشارا قانونيا لها للمساعدة في عملية طرح 40 في المائة من أسهمها للاكتتاب العام، حيث يأتي تعيين هذه الشركة كمستشار قانوني ضمن سعي «ولاء للتأمين» في توفير كافة المتطلبات التي تضمن نجاح عملية الاكتتاب بالكامل، لافتا إلى أنه سينحصر نطاق العمل المطلوب من الشركة القانونية في التحقق من أهلية كافة الأمور القانونية لـ «ولاء للتأمين»، إضافة إلى إعداد القسم القانوني الخاص في نشرة الإصدار، وإبداء رأيهم من الناحية القانونية حول تأسيس الشركة والتزامها بالقوانين والأنظمة المتعلقة بالشركات المساهمة في السعودية.
    يشار إلى أن مجلس إدارة الشركة السعودية المتحدة للتأمين التعاوني «ولاء للتأمين» قد أقر في وقت سابق طرح 40 في المائة من أسهم الشركة للاكتتاب العام والتي تمثل ثمانية ملايين سهم، التي من المتوقع طرحها في فبراير المقبل، وذلك بعد استكمال الإجراءات اللازمة بهذا الخصوص، حيث يبلغ رأسمال الشركة 200 مليون ريال مقسم إلى 20 مليون سهم بقيمة اسمية قدرها 10 ريالات للسهم، اكتتب المؤسسون منها بـ 12 مليون سهم وسددوا قيمتها نقدا، وتمثل 60 بالمائة من كامل رأسمال الشركة، وسيتم طرح بقية الأسهم المتبقية والبالغ عددها 8 ملايين سهم للاكتتاب العام، كذلك تسعى «ولاء للتأمين» إلى أن تبدأ نشاطها الفعلي في الربع الثاني من عام 2007، وذلك بعد انتهاء عملية الاكتتاب، وانعقاد الجمعية العمومية التأسيسية لها، إلى جانب موافقة وزير التجارة والصناعة على إعلان التأسيس، ومن ضمن استعدادات «ولاء للتأمين» لعملية الاكتتاب إبرامها في وقت سابق مع مكتب المجموعة المالية عقدا لتنظيم وإدارة إجراءات عملية طرح 40 في المائة من أسهم «ولاء للتأمين» للاكتتاب العام وإدراجها في «تداول»، وذلك بموجب نظام هيئة سوق المال ولوائحه التنفيذية، إلى جانب أي قرارات ذات علاقة من وزارة التجارة والصناعة، إذ يشتمل العقد الذي تم إبرامه مع مكتب المجموعة المالية على عدد من النقاط الخاصة بالشركة التي يقوم الاستشاري بدراستها وتحليل عدة جوانب تشمل عقد تأسيس الشركة وملحقاتها، القوائم المالية المدققة من سنة التأسيس، مراجعة الميزانية الافتتاحية للشركة، مراجعة استيفاء التراخيص اللازمة من مؤسسة النقد العربي السعودي، الهيكل التنظيمي للشركة وكفاءة الإدارة العليا وصلاحيات اتخاذ القرارات المؤثرة، الخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركة وخطة العمل والافتراضات المالية للخمسة أعوام المقبلة، إلى جانب دراسة السوق التي تتمثل في العرض والطلب لخدمات الشركة والأسعار السائدة، والعوامل الاستراتيجية التي تهتم بنقاط القوة والضعف الداخلية والفرص والمخاوف الخارجية، وسيكون المقر الرئيسي لـ «ولاء للتأمين» في مدينة الخبر، وستمثلها العديد من الفروع على مستوى مناطق السعودية كافة، إلى جانب بعض الدول الخليجية مستقبلا.

  10. #40
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ

    شركة محلية تتباحث مع شريك أجنبي للفوز برخصة الثابت

    سلمان العقيلي - الرياض

    تدرس احدى الشركات المحلية المزودة لخدمة الانترنت للافراد والشركات مع احدى شركات الاتصالات العالمية المتخصصة في مجال خدمات النطاق العريض (السرعات الكبيرة لانترنت) والهاتف الثابت تكوين تحالف للمنافسة على رخصة الهاتف الثابت وخدمات للمعلومات للمواقع الثابتة.
    وأوضح مدير عام أول نت الشركة العربية لخدمات الانترنت والاتصالات فهد الحسين إن الهدف من الدخول في هذا التحالف مع الشركات العالمية المتخصصة هو توفير أفضل الخدمات للعملاء والارتقاء بالخدمات الحالية إلى المستويات العالمية والاوروبية والامريكية في مجال خدمات الاتصالات وخدمات النطاق العريض والتي تشمل الصوت والصورة والبيانات. مشيرا إلى ان الدخول في مثل هذا التحالف يعتبر من ضمن الاستراتيجيات الاساسية الحالية لأول نت لتوسعة نطاق خدماتها وقاعدة عملائها في المملكة والتي ستؤثر ايجابيا على نمو الشركة واحترافية أدائها مستقبلا.









    ارتفاع معدل التضخم إلى 7ر2 في المائة في اكتوبر

    الوكالات - الرياض

    أظهرت بيانات من مكتب الاحصاءات امس أن نسبة التضخم في المملكة التي تقاس حسب مؤشر تكلفة المعيشة ارتفعت الى 7ر2 في المئة في اكتوبر من 5ر2 في المئة في سبتمبر.
    وذكرت مصلحة الاحصاءات العامة والمعلومات في بيان اطلعت عليه رويترز أن مؤشر تكلفة المعيشة الذي يستند لبيانات من 16 مدينة ارتفع الى 8ر102 نقطة في نهاية اكتوبر من 2ر102 نقطة في سبتمبر.
    ولم توضح البيانات مستوى للمؤشر في اكتوبر 2005. وتقدر بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي ان المؤشر بلغ 1ر100 نقطة في اكتوبر 2005 وبناء عليه يقدر معدل التضخم السنوي في اكتوبر 2006 عند 7ر2 في المئة. وفي اغسطس بلغ معدل التضخم السنوي 2ر2 في المئة حسب بيانات البنك المركزي.

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 22/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 11-01-2007, 07:28 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 15/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 04-01-2007, 04:36 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 8/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 28-12-2006, 01:25 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 21-12-2006, 07:32 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 07-12-2006, 04:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا