احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 41

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ نادي خبراء المال


    مؤشر الأسهم السعودية يتهيأ لاستقبال 4 معطيات وشيكة أبرزها ميزانية الدولة


    الرياض: محمد الحميدي
    تتهيأ سوق الأسهم السعودية هذا الأسبوع لاستقبال 4 معطيات وشيكة، جميعها يمكن أن تشكل تحولا في سير سلوك المؤشر العام والتأثير المباشر على حركة الأسهم والأسعار، وذلك لحساسية المعطيات التي تتصادف فيما تبقى من تداولات هذا العام.
    أول المعطيات المنتظرة هو ترقب إعلان الحكومة السعودية عن موازنتها العامة للسنة المقبلة 2007 ونتائج ميزانيتها للسنة المنصرمة 2006 قريبا جدا، والتي دائما ما تعود آثارها بالسلب أو الإيجاب على سلوك المؤشر العام. إذ يتوقع أنه مع إعلان نتائج قوية جدا أن تكون محفزا حقيقيا يؤكد مسار الاقتصاد الوطني ويدعم بذلك التحليل الأساسي في القراءة الفنية لأسهم السوق السعودية، في حين ستبدو الأسهم في حالة كسيحة ومسايرة لوضعها الحالي لو حدث العكس أو عند إعلان الحكومة لنتائج ميزانية ضعيفة أو دون المتطلع إليه وما توقعته بعض المؤسسات والبنوك المالية المحلية والعالمية. ويبرز كثاني المعطيات الوشيكة تحرك الشركات المدرجة للإعلان عن نتائجها المالية للسنة الحالية وذلك بحلول نهاية الشهر الجاري (ديسمبر) وهو الربع الرابع لأعمالها خلال سنة، وسط ما تشدد عليه هيئة السوق المالية في البلاد على ضرورة إعلان الشركات المساهمة لنتائجها المالية الفترة المحددة للإعلان. إذ نصت لوائح هيئة سوق المال في الفقرة ( د) ضمن البند 26 من الباب السادس الذي يحمل عنوان «الالتزامات المستمرة» في قواعد التسجيل والإدراج أنه يجب على الشركة الإعلان للمساهمين عن القوائم الأولية التي تم إعدادها وفحصها وفقا للمعايير المحاسبية الصادرة عن هيئة المحاسبين السعوديين القانونين وذلك فور اعتمادها وخلال فترة لا تتجاوز 15 يوما من نهاية الفترة المالية التي تشملها تلك القوائم. وعلى ذلك يتوقع أن تبادر بعض الشركات وقبيل انتهاء العام بوضع مساهميها في صورة واضحة عن نتائجها المالية للعام. وكانت إدارة «تداول» قد أعلنت أن إجازة عيد الأضحى المبارك للسوق المالية السعودية ستبدأ بنهاية تداول يوم الأربعاء 27 ديسمبر (كانون الأول) الجاري، وستبدأ يوم السبت 6 يناير (كانون الثاني) من العام الجديد 2007. وتقف الأسهم السعودية ضمن المعطيات الوشيكة على مقربة من إيقاف السوق لضرورة بدء موسم الحج لهذا العام، حيث من المعروف أن الفترة التي تسبق إيقاف السوق في المناسبات الدينية دائما ما ترتفع فيها وتيرة التفاعلات مع توجه الصناديق وكبار المضاربين والمتعاملين لتنفيذ استراتيجيات تهدف لخدمة مصلحتهم المادية حتى ولو كانت عبر ضغط الأسعار وتصريف الأسهم.

    كما ستبدأ مرحلة جديدة أخرى من المعطيات التي تتضح تأثيراتها على الأسهم السعودية انطلاقا من هذا الأسبوع، وهو بداية موسم جديد بعد أن تودع عام تداولات 2006 المليء بالمآسي والكوارث الفنية. إذ يبرز هنا تساؤل كيف ستودع قوى السوق ومحركاته العام الجاري لتستقبل العام المقبل، وفي أي نسق من استراتيجيات التداولات ستكون عملية التوديع، فهل ستكون ديناميكية منتعشة تخترق بها مستوى التوقعات أو متواصلة من حالتها المتردية في الفترة الماضية.

    في هذه الأثناء، يرى يوسف الرحيمي المحلل الفني لمؤشرات الأسهم السعودية، أن السوق تميل لأن تكون إيجابية لفترة مؤقتة وقبيل انتهاء العام الجاري إذ رشح وصول المؤشر في حالة متفائلة إلى مستوى 8300 نقطة، بعدها تتجه قوى السوق لتسويق أسهمها عبر التصريف السريع. ويضيف الرحيمي لـ«الشرق الأوسط» أن الفترة المقبلة تتسم بالحساسية والدقة في التعامل نظير قرب انتهاء موسم تداولات العام الجاري والذي دائما ما تكون فيه حركة التداولات متفاعلة أو عكس ذلك، مشددا على أن أي حركة إيجابية للمؤشر العام يرشح أن يقابلها حركة تصريف وهبوط حاد.

    واستبعد الرحيمي أن يستطيع المؤشر العام اختراق حاجز 8500 نقطة ولو في ظل اجتماع كل المحفزات من موازنة قوية، ونتائج شركات للربع الرابع، وغيرها وذلك لعدم قدرة مكونات السوق على امتلاك النَفَس الذي يمكن أن يصعدون من خلاله حركة دوران المؤشر للصعود واختراق الحاجز القوي. من جهة أخرى، يرى تقرير مركز بخيت للاستشارات المالية حول توقعاته لهذا الأسبوع بأن المتعاملين سيبقون مترقبين لإعلان الموازنة العامة للدولة للعام المقبل، إذ أشار إلى توقع أن تكون إيجابية، مبينا أن المتعاملين سيترقبون إعلان الشركات المدرة لنتائجها السنوية، حيث يصف ذلك بأنه هو المحدد لمسار السوق للعام المقبل 2007 .

    من ناحيته، يرى عبد الله العريني، المحلل الفني للأسهم السعودية ألا تكون المحفزات الجديدة التي ستواجه السوق مثل إعلان الدولة للميزانية والوضع الاقتصادي القوي من تشكيل إضافة يمكن أن تسهم في تحريك سوق الأسهم وتغيير وجهته بطريقة دراماتيكية كما هو متصور. إذ لفت العريني إلى أن مكونات سوق الأسهم كثيرة من بينها الاستثمار لفترة طويلة أو متوسطة أو قصيرة، والمضاربة البطيئة أو السريعة جدا، وغيرها ربما لن تستجيب للمعطيات الإيجابية والمحفزات الجديدة والبعض الآخر ربما يقبلها ويتفاعل معها مباشرة.








    حركة الأسهم السعودية مباشرة خلال خدمة البث الرقمي


    * تم الانتهاء من ربط خدمة تداول للأسهم السعودية مع قناة تفاعل الرقمية، التي يمكن من خلالها متابعة تداول الأسهم بصورة فورية عبر شاشة التلفزيون في المنزل أو المكتب، كما يمكن استعراض العروض والطلبات وآخر سعر متداول وتنظيم قوائم للأسهم المفضلة، وتقدم هذه الخدمات مجاناً عبر خدمة البث الرقمي الأرضي التي أطلقتها وزارة الثقافة والإعلام منتصف هذا العام.

    واكد رياض نجم وكيل وزارة الثقافة والإعلام، المساعد للشؤون الهندسية، بدء تقديم هذه الخدمة ضمن باقة من الخدمات التفاعلية المتميزة، التي تقدم لأول مرة في الشرق الأوسط.

    وكشف نجم عن أن هذه الخدمة الجديدة لن تكون الأخيرة، حيث أنه سيتم تقديم العديد من الخدمات التي يجري تطويرها لتعم الفائدة جميع شرائح المشاهدين، خاصة أن البث الرقمي والخدمات التفاعلية المصاحبة أصبح يغطي أكثر مناطق ومدن السعودية، حيث شملت التغطية كلا من: مكة المكرمة والمدينة المنورة والرياض والدمام وأبها وبريدة والهفوف والجبيل وحائل ونجران والخماسين وتبوك وسكاكا، مشيرا إلى أن بقية المناطق ستتم تغطيتها تباعا خلال الفترة القادمة.

    واعلن الخطة الخاصة لإيصال البث وتغطيته لكافة مناطق المملكة، تنتهى في الشهر الثالث من عام 2007 المقبل.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    خبراء: قمة أوبك المقبلة في السعودية ستعزز موقع المنتجين في خريطة النفط العالمية

    الأسعار تتعزز بعد قرار خفض الإنتاج في أبوجا.. وبرنت فوق 63 دولارا للبرميل



    لندن: «الشرق الاوسط»
    علق خبراء في شؤون النفط أمس على أهمية استضافة السعودية لقمة اوبك المقبلة العام المقبل بانها قمة «مهمة»، كونها تنعقد في بلد يعد أكبر المنتجين للنفط في العالم، فضلا عن ان السعودية تمتلك أكبر الاحتياطيات العالمية، كما يمثل الاقتصاد السعودي أحد الاقتصادات العربية الكبرى. وقال الخبراء إن القمة ستعزز موقع المنتجين في المنظمة على خريطة النفط العلمية.
    ومن المنتظر ان تستضيف الرياض القمة المقبلة والتي اقرها اجتماع أبوجا في نيجيريا أول من أمس، وحسب مسؤول في منظمة «اوبك» اتصلت به «الشرق الاوسط» أمس ان القمة قد تعقد في شهر سبتمبر (ايلول) للعام المقبل».

    وصرح الدكتور حسن قبازرد مدير ادارة الابحاث في منظمة اوبك في اتصال هاتفي معه «ان القمة تستمد اهميتها من انها تعقد في السعودية، بعد 7 سنوات من اخر قمة للرؤساء، وقال ان قادة أوبك عادة ما يرسمون في اجتماعاتهم سياسات المنظمة البعيدة المدى، ويضعون استراتيجية المنظمة، للمدى البعيد، ولكن اجتماع القمة في السعودية هذه المرة يستمد أهميته من موقع السعودية، في خريطة النفط العالمية.

    وبسؤواله ان كانت القمة سوف تضع سياسات سعرية جديدة للسوق خصوصا ان اسعار النفط تتأرجح في الستين دولارا أجاب «ان القمة عادة ما ترسم السياسات بعيدة المدى للمنظمة، وان القادة، يقرون قرارات استراتيجية تخص وضع المنظمة».

    موضحا الى أن اجتماع اوبك في ابوجا بنيجيريا..كان اجتماعا مهما حيث، تم اقرار اختيار عبد الله البدري المسؤول النفطي الليبي أمينا عاما، كما قرر الاجتماع تشكيل سكرتارية المنظمة، فضلا عن قرار خفض الانتاج، أما قرار استضافت الرياض للقمة المقبلة لاوبك فكان أبرز القرارت في الاجتماع. من جانبه اعتبر خبير النفط والطاقة عبد الصمد العوضي في اتصال مع «الشرق الاوسط» «ان قمة أوبك المقبلة، تستمد أهميتها من انها تعقد في السعودية كأكبر منتج للنفط وهي صاحبة أكبر احتياطي عالمي للنفط، فضلا عن انها قمة تجمع قادة دول مهمة في خارطة النفط العالمية.

    وقال العوضي «ان القمة المقبلة قد تعيد رسم سياسة سعرية جديدة لسوق النفط العالمية وانها فرصة لكبار المنتجين بالتباحث حول وضع سوق النفط العالمية، في وقت يشهد فيه السوق تقلبات سعرية متأرجحة، ودعوات بين خفض الانتاج، والابقاء عليه».

    الى ذلك واصلت أسعار النفط أمس انتعاشها عقب اتفاق منظمة أوبك للمرة الثانية هذا العام على خفض الامدادات، وكانت أوبك قد أقرت في اجتماعها في أبوجا أول من أمس خفض الانتاج بدءا من أول فبراير (شباط) المقبل 500 ألف برميل يوميا بالاضافة الى الخفض الذي قررته في أكتوبر (تشرين الاول) الماضي ويبلغ 1.2 مليون برميل يوميا. واستمدت أسواق النفط الدعم أيضا هذا الاسبوع من انخفاض أكبر من المتوقع في مخزون الخام الاميركي. وحدد اعتدال درجات الحرارة نسبيا في شمال شرقي الولايات المتحدة أكبر سوق لوقود التدفئة في العالم من الطلب على النفط. وارتفع سعر مزيج برنت 43 سنتا الى 63.32 دولار للبرميل بينما ارتفع الخام الاميركي الخفيف 28 سنتا الى 62.79 دولار للبرميل. كما ارتفع سعر السولار «زيت الغاز» 1.75 دولار الى 555.75 دولار للطن.

    من جانبها قالت مؤسسة بترولوجستكس الاستشارية أمس «ان منظمة أوبك واصلت ضخ زهاء مليون برميل يوميا فوق مستوى انتاجها المستهدف في الفترة المنقضية من ديسمبر (كانون الاول)». ووفقا لتقديرات أولية من بترولوجستكس فان من المتوقع أن يضخ اعضاء اوبك مع استثناء العراق 27.3 مليون برميل يوميا في ديسمبر دونما تغيير عن نوفمبر (تشرين الثاني).

    وتزيد هذه الكمية مليون برميل يوميا عن مستوى الانتاج المستهدف للمنظمة اعتبارا من الاول من نوفمبر والبالغ 26.3 مليون برميل يوميا. وقال كونراد جربر رئيس المؤسسة التي تقدر حجم المعروض النفطي عن طريق رصد شحنات الناقلات لرويترز «لا أرى أي تغير في ديسمبر... حدث خفض لكنهم ما زالوا ينتجون كميات تزيد كثيرا عما استهدفوه». وبحساب العراق الذي لا تسري عليه اتفاقات خفض انتاج أوبك يقول جربر «ان من المتوقع أن تضخ المنظمة 29.3 مليون برميل يوميا في ديسمبر بزيادة 200 ألف برميل يوميا عن نوفمبر.

    وقال ان انتاج العراق استقر عند حوالي مليوني برميل يوميا. ولا يخضع العراق لنظام الحصص في أوبك لانه يحاول اعادة بناء صناعته النفطية بعد عقود من العقوبات والحروب. وقررت أوبك في اجتماع بالعاصمة النيجيرية أبوجا أول من أمس خفضا انتاجيا اضافيا بواقع 500 ألف برميل يوميا أو 2 في المائة من الاول من فبراير 2007. ويأتي ذلك بعد خفض قدره 1.2 مليون برميل يوميا اتفق عليه في 20 أكتوبر وبدأ سريانه أول نوفمبر. وتراجعت المنظمة عن اقرار خفض فوري في أبوجا بسبب تخوف الوزراء من تقليص الانتاج قبل ذروة الطلب الشتوي ومع تجاوز الاسعار مستوى 60 دولارا للبرميل. من جانبه وزير الطاقة الاميركي سام بودمان أمس انه يشعر بخيبة أمل لقرار منظمة أوبك خفض الانتاج. وكانت المنظمة اتفقت أمس الخميس على خفض انتاجها 500 ألف برميل يوميا أي بنسبة اثنين في المائة على أن ينفذ الخفض بدءا من أول فبراير. وقال بودمان للصحافيين قبل قمة أميركية ـ اسيوية عن الطاقة «أشعر بخيبة أمل اذا كان ما انتهوا اليه هو خفض الامدادات. يسعدني أنهم سيرجئون الخفض شهرا اخر أو ستة أسابيع. والمأمول أن يمنحهم ذلك مزيدا من الوقت للتقييم، من جانب متصل تأمل كبرى الدول المستهلكة للطاقة التي تجتمع في بكين اليوم السبت لبحث مواجهة ارتفاع أسعار النفط غير أن محللين يقولون ان الاجتماع قد لا يذهب الى ما هو أبعد من تسليط الضوء على ضعف حيلتهم في عصر تهيمن فيه قوة المنتجين».

    وذكرت وكالة رويترز أمس ان الولايات المتحدة قد تشترك، بحضور الصين واليابان أكبر ثلاث دول مستهلكة للنفط في العالم بالاضافة الى الهند وكوريا الجنوبية في أهداف واحدة للتوصل الى أسعار معقولة للوقود وأمن الطاقة غير أنها تسعى جاهدة للاتفاق على وسائل عملية لتحقيق ذلك.

    ويقول محللون ان الاجتماع قد يعد في أفضل الاحوال منتدى مفيدا للولايات المتحدة والصين لتخفيف الاستياء بشأن فشل محاولة شركة «سي.ان.أو.أو.سي» الصينية المحدودة شراء شركة اونوكول الاميركية العام الماضي ومحاولة لتوفيق المواقف المتباعدة بشأن أمن الطاقة والاستثمار.

    وقال كانج وو المحلل بمركز الشرق والغرب في هاواي «الجميع يدركون أننا في عالم غير مستقر.. وبخصوص الاسعار فغالبا لا يوجد ما يمكنهم فعله».









    اختيار عايض القحطاني رئيسا لمجلس إدارة «بايونيرز السعودية»

    الشركة الأولى للتطوير العقاري تدخل كشريك مؤسس



    الرياض: مساعد الزياني
    أعلنت شركة بايونيرز السعودية للاوراق المالية عن اختيار عايض بن فرحان القحطاني رئيساً لمجلس إدارتها، إضافة إلى دخول الشركة الأولى للتطوير العقاري والتي يشغل القحطاني فيها منصب العضو المنتدب كشريك.
    وتضم قائمة مؤسسي «بايونيرز السعودية» التي تم الترخيص لها من قبل هيئة السوق المالية السعودية للعمل بمزاولة إعمال الوساطة في السوق المحلي مؤخرا، الأمير عبد العزيز بن مشعل بن عبد العزيز، سعيد رداد الزهراني، وليد محمد زكي، عبد الرحمن علي القدادي، الشركة الأولى للتطوير العقاري، بالإضافة إلى شركة بايونيرز للأوراق المالية المصرية وعايض القحطاني.

    يذكر إن مجلس إدارة هيئة السوق المالية السعودية وافق على الترخيص لشركة بايونيرز السعودية للأوراق المالية، لممارسة نشاط التعامل بصفة أصيل ووكيل، وتقديم المشورة وحفظ الأوراق المالية.

    من جانبه، بين القحطاني أن شركته ستدعم السوق بزيادة الثقافة والوعي الاستثماري للمتعاملين، في ظل تواصل هيئة سوق المال السعودية في تبني سياسات تدعيم السوق بالآليات والمهارات الكفيلة بالنهوض بالسوق، ورعاية الحكومة السعودية للعديد من المشاريع التنموية الكبرى التي ستساعد على تعميق السوق المالية.

    وأشار القحطاني أن دخول الشركة الأولى للتطوير العقاري كشريك استراتيجي يهدف إلى تقديم الخدمات في الأوراق المالية والمساهمة في إيجاد فرص استثمارية مختلفة لعملائها.

    وأوضح أن شراكة الأولى للتطوير العقاري في تأسيس شركة بايونيرز السعودية يسعى من خلاله لإيجاد قاعدة قوية وصلبة لعمل الشركة في سوق المال السعودية بدمج الخبرات المتراكمة لإدارة شركة بايونيرز وتسخير تلك الخبرات مع قاعدة عملاء الشركة الأولى للتطوير العقاري لتقديم خدمات متميزة لعملائها.

    وأفاد أن الشركة الأولى العقارية تستند في دخولها كشريك في «بايونيرز السعودية» إلى الاستفادة أيضا من الثقة التي أوجدتها الشركة مع عملائها خلال الفترات الماضية لتجاوز المشاكل التي يعاني منها المستثمرون حاليا والتي ستساهم شركة بايونيرز في تجاوزها من خلال تقديم المشورة والتوجيه والنصح للعملاء لتحقيق نتائج جيدة.

    وتعتبر شركة بايونيرز السعودية امتدادا لشركات بايونيرز القابضة وهي احدى كبرى الشركات المالية المصرية، التي تواجدت بالسوق المصري منذ 10 أعوام تقريبا بحصة سوقية تقارب 15 في المائة تقريبا من السوق المصري. حيث تمتلك أكبر شبكة للفروع تغطي أهم المناطق المصرية، وأدى ذلك إلى احتلالها المركز الثاني من بين أكثر 120 شركة عاملة بالسوق المصري.

    وبدأت الشركة المصرية الدخول في الأسواق الخليجية منذ عامين حيث حققت نتائج جيدة احتلت بموجبها الشركة المركز السادس بسوق دبى المالي من بين أكثر 80 شركة عاملة بالسوق.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    الإمارات: مطالبة تدعو لربط التوطين بالحوافز المالية ومنح رواتب بطالة وتفاهم استراتيجي بين الحكومة والقطاع الخاص

    الهاجس الاقتصادي يطغى على البرامج الانتخابية


    دبي: «الشرق الأوسط»
    دعا جمال الحاي، وهو أحد المرشحين في انتخابات المجلس الوطني في دولة الإمارات، إلى تطوير الشراكة بين القطاعين العام والخاص وإلى إبرام عقد اسراتيجي بين قطاع المقاولات والسلطات، مطالباً بالتزام مقاربة جديدة ذات طابع توافقي بين واضعي السياسات الاقتصادية والأطراف المعنية بها، وبما يشكل امتداداً لفكرة التشاور التي قام عليه المجتمع الإماراتي.
    وقال الحاي، الذي كان يتحدث في مقره الانتخابي قبل يومين من تاريخ انتهاء الحملات الانتخابية، إن مثل هذا التفاهم سيتيح وضع أسس جديدة للعلاقة بين الحكومة والقطاع الخاص تقوم على الشراكة والتعاون. وأضاف إن حجم الدور المتزايد الذي يلعبه القطاع الخاص في الاقتصاد وفي تأمين معدلات النمو القياسية للبلاد يحتم التفاهم بصورة أفضل على الأهداف الموضوعة وإبرام عقد استراتيجي بين الجانبين يلتزم به الجميع.

    وتعتبر هذه التعليقات والمطالبات جزءاً من مجموعات اقتراحات لافتة شهدتها الحملة الانتخابية، وقدمها بعض المرشحين البارزين، وهم في مجملهم من الفعاليات الاقتصادية والإدارية في البلاد. وقال الحاي إن هذه الطروحات تمثل انعكاساً لقناعات بدأت تشق طريقها إلى العلن، وتحظى بتفهم قادة البلاد ومساعديهم من المسؤولين علاوة على ممثلي القطاع الخاص، منوهاً في هذا الصدد بالنجاح الكبير الذي حققته تجربة التنمية في الامارات والتي حفزت سرعتها الكبيرة السلطات على تخفيض مدة كل الخطط الحكومية من أربع سنوات، كما هو معمول به في العالم، إلى ثلاث سنوات.

    وأضاف الحاي، وهو أحد الفعاليات الاقتصادية المعروفة في دولة الامارات ورئيس المجلس التنفيذي لهيئة الطيران المدني في إمارة دبي، إن البلاد تعيش تجربة نجاح فريدة وهو ما يتطلب بلوغ قدر أكبر من التكافل والتعاون بين القطاعين العام والخاص، واعتبر أن مثل هذا التعاون هو وحده الكفيل بضمان تحقيق أغراض التنمية الاجتماعية والبشرية في البلاد بالشكل المطلوب.

    ويتنافس قرابة 82 مرشحاً على تمثيل إمارة دبي من أصل زهاء 500 مرشح إماراتي تقدموا لانتخابات المجلس الوطني الذي يضم 40 عضواً. وجرى العرف منذ إعلان دولة الامارات عام 1971 على تعيين أعضاء المجلس من قبل حكام الإمارات السبع التي تتشكل منها الدولة. وشمل الهم الاقتصادي معظم المرشحين الذين رفعوا مطالبات بتغييرات تطال قطاعات مهمة في الدولة .

    ومثّلت الدورة الحالية تجربة أولى من نوعها في الامارات، إذ أُفسح في المجال لانتخاب نصف الأعضاء وتعيين النصف الآخر. وأُجيز لنحو 6600 ناخب فقط، من بينهم نحو ألفين من رجال الأعمال، انتخاب المرشحين العشرين. ويقول المسؤولون إن هذه الخطوة المرحلية ستقود لاحقاً إلى انتخابات أوسع نطاقاً تتيح الانتخاب المباشر من قبل جميع المواطنين لأعضاء المجلس.

    وشكّل هذا الحدث الجديد مناسبة للتنافس على تقديم رؤى وتصورات غلب عليها الطابع الاقتصادي، بما في ذلك محاور التنمية الاجتماعية الخمسة والتي تتعلق بتطوير الخدمات في مجالات التعليم والإسكان والطبابة والنقل والتوظيف.

    وقال جمال الحاي، الذي أتاحت له خبرته المهنية على امتداد 25 عاماً في مجالات النقل الجوي وغيره من الأنشطة الاقتصادية الانخراط في مجال التخطيط الاستراتيجي وإطلاق مبادرات التطوير الاداري والاجتماعي إنه ينوي «جمع كل اقتراحات المرشحين في إمارة دبي في كتاب واحد، وبلورة خلاصة مشتركة لهذه الاقتراحات لوضعها بتصرف أعضاء المجلس الوطني والحكومة الاماراتية على حد سواء».

    وتملك إمارة دبي حصة خمس المجلس الوطني حيث تبلغ ثمانية مقاعد أو 20 في المائة من مقاعد المجلس. ويقدم مرشحوها الذين سيتم انتخاب أربعة منهم برامج انتخابية لحث الناخبين على التصويت لصالحهم، وهي تضم أفكاراً ورؤى بعضها جريء لكنها جميعاً تشترك في كونها تركز على تطوير أوضاع الإمارات عموماً ودبي خصوصاً.

    وتحت عنوان «إطلاق مبادرة شراكة مع القطاع الخاص» يدعو الحاي إلى «اعتماد الحوافز بدلاً عن القسر في تسريع عملية التوطين». كما يطلق اسم «السواعد المباركة» على مبادرة أخرى متكاملة هدفها «ضمان دخل مادي يكفل للعاطلين عن العمل حداً أدنى من الحياة اللائقة».

    ويقول المرشح القادم من دبي: «الغاية من التوطين هي إعطاء فرصة عادلة لأبنائنا وبناتنا لينخرطوا في الدورة الاقتصادية، وإذا كان هذا ممكناً التحكم به في القطاع العام إلا أنه يرتدي طابعاً مربكاً عندما يتعلق بالقطاع الخاص إذ أننا نعيش من ناحية في نظام ليبرالي تُطلق فيها الحرية للمبادرة، ومن ناحية أخرى نريد تكبيل الفرد باجراءات قسرية. والأفضل لنجاح التوطين أن نكون مبتكرين ومبدعين وأن نأتي بحلول مرضية للجميع من دون أن يشعر أي طرف أنه مغبون». ويشير في هذا الصدد باهتمام إلى «الخطة الذكية التي اتبعتها وزارة العمل والتي ضمنت حوافز مباشرة للشركات ترتفع بارتفاع نسبة التوطين لديها».

    ويضيف: «تنفق دولتنا على أبنائها لمدة 20 عاماً، زادت أو نقصت، حتى يتخرّج الواحد منهم بمهارات ومعارف أكاديمية. ثم ننفض أيدينا منهم بعد التخرج على اعتبار ان مسؤوليتنا انتهت هنا. هذا غير صحيح، لأن بقاء هذه الطاقات معطلة يعني هدر ما أنفقناه عليهم من قبل. وأرى أن الأفضل أن ننشئ لهم هيئة تُعنى بشؤون العاطلين عن العمل وأن نقدم بهم برامج تدريب وحوافز مالية ومعنوية لتطوير حياتهم المهنية كموظفين أو لفتح أعمال خاصة بهم. وهناك بالتأكيد ضوابط عدة لمنع أي خلل في التطبيق أو استغلال نظام المساعدات بصورة خاطئة».

    كما يقترح الحاي «الاهتمام أكثر بدور قطاع المقاولات داعياً إلى إبرام «عقد استراتيجي» بين الحكومة والقطاع الذي عرف خلال السنة الجارية معدل نمو مرتفعاً فاق 21 % وكان أحد ثلاثة قطاعات اقتصادية رئيسة قادت النمو في دولة الامارات».

    ويضيف: «نريد صيغة تفاهم مثلى بين القطاعين العام والخاص تتيح لقطاع المقاولات بيئة أفضل للنمو ولدعم الاقتصاد الوطني. لا يمكن أن نكبل هذا القطاع بالرسوم غير المدروسة أحياناً وباجراءات لا تعكس تفهماً أفضل للتحديات التي يواجهها، في وقت ترتفع فيه أسعار المواد الخام والوقود وكلفة النقل. وهذا قد أدى حتى الآن إلى تراجع أرباح شركات المقاولات بنسبة 25 % استمرار هذا التراجع سيؤثر الأمر حتماً على سيولتها وعلى تنافسيتها وربما يؤدي إلى إغلاق آلاف الشركات وخروجها من السوق».

    ويلفت الحاي إلى أن «التوسع في المشاريع العمرانية مرشح للتباطؤ نسبياً بحلول العام 2012، ما سينجم عنه توافر سعة انتاجية وتصميمية أكبر بكثير من حجم الطلب المحلي». ويتساءل: «أليس الأجدى أن يكون هناك عقد استراتيجي واضح الأهداف ويتضمن لائحة التزامات متبادلة وبشكل يجعل شركاتنا أكثر قدرة على المنافسة الدولية؟».

    كما يطالب في الوقت ذاته بالاستجابة لمطالب قطاع المقاولات عبر تحرير القطاع من أجل تسهيل دخول الشركات الدولية، وهو أمر من شأنه أن يُسرّع، حسب وجهة نظره، تنفيذ عدد كبير من المشاريع المتأخرة في الإمارات، لافتاً إلى أن هذا الإنفتاح ممكن «شرط إحاطة الشركات الوطنية بتشريعات تحميها وتجعلها تستفيد من دخول الشركات الدولية، ربما لبناء تحالفات تمهد لمرحلة ما بعد 2012».

    ويطالب الحاي أيضاً بإقامة «مجلس أعلى للأعمال في إمارة دبي يمثل المستثمرين والصناعيين والتجار والمقاولين، على أن تكون مهمة هذا المجلس دعم الحكومة في مفاوضاتها الدولية، وفي تحديد المشاكل القائمة وعرض اقتراحات حول سبل حلها».

    ويقول إن المجلس يجب أن يكون نواة مجلس أعلى لرجال الأعمال في دولة الإمارات، ومن ثم لرجال الأعمال في كل دول مجلس التعاون، على أن يكون مقره دبي.

    وتتركز اقتراحات الحاي على التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبشرية، ومنها إعطاء المرأة مكانة أفضل في الوظائف والمناصب الإدارية العليا. ويقول: «المرأة في منطقة الخليج تملك قرابة 40 في المائة من الثروات إما بالإرث او العمل. من حقها إذاً أن تشارك في صنع القرارات التي تعنيها. وأفضل السبل لذلك يعني إدخالها عملياً في صنع القرار، لا في صنعه نيابة عنها تحت مسمى دعم الرجل للمرأة»، معطياً على ذلك مثال أن «68 في المائة من طلبة الإمارات في كل المراحل التعليمية هم من الفتيات، بينما لا تحتل المرأة سوى 40 في المائة من سوق العمل، وأقل من ذلك في المراكز الإدارية».

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    24.1 مليار دولار قيمة الفاقد الاقتصادي بسبب حوادث المرور في العالم العربي

    دراسة حديثة: السعودية تتصدر بخسارة 6.4 مليار دولار سنويا والمغرب ثانيا



    الرياض: محمد الحميدي
    قدرت دراسة علمية حديثة حجم الفاقد الاقتصادي الناجم عن الحوادث المرورية في الوطن العربي بنحو 24.1 مليار دولار كناتج لتقديرين خسائر التلفيات والإصابات والوفيات. إذ أفصحت الدراسة بأن تكلفة الحوادث المرورية من تلفيات في الممتلكات العامة والخاصة لوحده استحوذ على نسبة كبرى بحوالي 19.1 مليار دولار سنويا من إجمالي الفاقد الاقتصادي.
    ولفتت الدراسة الحديثة التي أعدها الدكتور عامر بن ناصر المطير الصالح أستاذ النقل بكلية الآداب في قسم الجغرافيا بجامعة الملك سعود في الرياض، إلى أن تكلفة تلفيات الممتلكات العامة والخاصة تمثل نحو 79 في المائة من التكلفة الإجمالية للحوادث المرورية في الوطن العربي.

    وبين الصالح في الدراسة التي أعدها بتكليف من جامعة نايف للعلوم الأمنية، أن متوسط تكلفة الإصابات بسبب الحوادث المرورية في الوطن العربي بلغت حوالي 3.4 مليار دولار سنويا، في حين بلغ تكلفة الوفيات التي يتعرض لها سكان الوطن العربي سنوياً حوالي 1.5 مليار دولار.

    وكشف الباحث في دراسته التي حملت عنوان «حوادث المرور في الوطن العربي: حجمها وتقدير تكاليفها الاقتصادية»، أن السعودية تعد أكثر الدول العربية خسارة ضمن الفاقد الاقتصادي بسبب الحوادث المرورية ونتائجها، حيث بلغ مقدار هذه التكلفة 24 مليار ريال (6.4 مليار دولار) سنويا، تعادل 27 في المائة من متوسط تقدير التكلفة الاقتصادية الإجمالية للحوادث المرورية في الوطن العربي.

    وأوضحت الدراسة أن المملكة المغربية جاءت في المركز الثاني تلتها قطر، ثم الجزائر، فالأردن (ثالثا ورابعا، وخامسا)، فيما حلت مصر في نهاية الدول الست الأكثر تكلفة اقتصادية فاقدة بسبب الحوادث المرورية.

    وأشار الصالح في دراسته التي استخدم فيها المؤشرات المتفق عليها عالميا، إلى أنه لو وزّع مجمل التكلفة الاقتصادية للحوادث المرورية ونتائجها بناء على عدد الأسر في الوطن العربي، فإنها تشكل في المتوسط 640 دولار سنوياً لكل أسرة.

    وأبان أن متوسط مؤشر عدد الوفيات إلى عدد الإصابات بسبب الحوادث المرورية في الدول العربية يفوق نظيره في أميركا وإنجلترا بأكثر من 10 أمثال، وهو أكثر من ضعف المؤشر في فرنسا، أما متوسط مؤشر عدد الوفيات بسبب الحوادث المرورية إلى كل عشرة آلاف سيارة في الوطن العربي فهو يفوق نظيره في كل من أميركا وإنجلترا وفرنسا بأكثر من 10 أمثال. وأرجع الباحث، أسباب الفاقد الاقتصادي الضخم، إلى استمرار تدني مستوى السلامة المرورية الذي أدى لارتفاع أعداد الحوادث المرورية، مضيفا لذلك انتشار الميكنة الزراعية من جرارات وشاحنات خفيفة في الأرياف، واستخدام الكثير منها كوسيلة لنقل الأفراد، إضافة إلى قلة الرقابة المرورية في هذه المناطق. وأوصى الصالح في ختام دراسته بضرورة تحرك عربي لتبني إستراتيجية لرفع مستوى السلامة المرورية، مشدد على أهمية أن تدور أحد محاورها الرئيسية حول الاهتمام بالنقل العام داخل المدن، وخاصة النقل بالحافلات. ولفت إلى أن نسبة عدد حافلات النقل العام لكل 100 ألف نسمة متدنية في الوطن العربي، مقارنة بالدول الأخرى، باستدلاله أن لكل 100 ألف سعودي 14 حافلة فقط، وفي مصر تبلغ 110حافلات، في حين أنها في الفلبين وهي واحدة من الدول النامية فتبلغ 530 حافلة نقل عام لكل 100 ألف نسمة.








    رئيس مجموعة «الزامل»: هناك تطور في مناخ الاستثمار في العالم العربي

    عبد الرحمن الزامل أكد لـ«الشرق الأوسط» عدم قلقه من تأثير دخول السعودية لمنظمة التجارة العالمية على أعمال المجموعة



    هبة القدسي
    التقت «الشرق الأوسط» رجل الأعمال السعودي البارز الدكتور عبد الرحمن الزامل خلال وجوده في القاهرة للمشاركة في فعاليات ملتقى القاهرة للاستثمار، وأجرت معه حوارا مطولا، أكد خلاله انه يتمنى لوأن مصر قللت من بيع الغاز للخارج والتركيز على تصنيعه، وقال انه يتحدى أن يثبت احد قيام أي مستثمر سعودي بالتعامل مع إسرائيل، وأعرب رئيس مجموعة الزامل عن رضاه عن تطور مناخ الاستثمار في مصر والوطن العربي، موضحا انه يتمنى التركيز على الصناعة لأنها هي التي تخلق الصادرات وفرص العمل والنقد الاجنبي، وطالب بتوفير الاراضي التي تسمح بالتوسع في مصر، معتبرا ان الاستثمار العقاري لا يعدد استثمارا بالمعنى الحقيقي.. وهذا نص الحوار:
    * ماذا عن بدايتكم في المملكة، ومن اين تأتي لكم الاهتمام بالصناعات الثقيلة في هذا الوقت المبكر؟

    ـ نحن 12 أخا، وبعد تخرج 11 منا من الجامعات بالولايات المتحدة الأميركية، وتخصص كل منا في مجالات بعضها هندسة وبعضها تسويق وبعضها ادارة اعمال، قررنا ان تدخل في قطاع الصناعة، رغم انه حتى ذلك الوقت لم يكن معروفا أهمية القيام بدراسة الجدوى الاقتصادية والاستعانة بالمكاتب الاستشارية، لذلك قررنا ان نذهب الى إيران، وكانت إيران أيام الشاه قبل الثورة منفتحة وبها مناطق صناعية كبيرة ومزدهرة، فزرنا إيران لبحث المجالات الصناعية التي يمكننا الدخول بها مثل صناعات الألمونيوم وصناعات الكرتون. وقررنا ان نكرر نفس الصناعات التي نجحت في ايران، باعتبار انها تتشابه إلى حد كبير مع المملكة، فهي دولة نفطية مثلنا، وهناك تشابه في كافة الظروف الاقتصادية لذلك قررنا البدء في صناعات في السعودية بالمشاركة مع الشركات العالمية، لكن اهم مشكلة واجهتنا ان كل الشركات الأميركية الكبيرة كانت ترفض التعاون أومجرد التفكير في اقامة صناعات في السعودية، وكان غير وارد ان تقوم السعودية بصناعات بهذا الحجم، لذلك اتجهنا الى اصغر الشركات في الولايات المتحدة وتعاونا معها ونجحنا، وبعد فترة امتلكنا التقنيات وانطلقنا. وشجعنا على ذلك التوجه الصناعي، ان حكومة المملكة بدأت تطرح الخيار الصناعي كخيار استراتيجي عام 1975 وتقدم له الحوافز، بالإضافة الى الحماس، فكنا شباب كل ما نملكه لا يتعدي 200 ألف دولار، وأول حافز شجعنا أن المملكة قدمت لنا الأرض في المنطقة الصناعية مجانا، وأوجدت المملكة صندوق التنمية الصناعية لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وقدمت الحكومة ما يقرب من نصف التكلفة للمستثمر بدون فوائد تحت المراقبة والتدقيق، وهذه الحوافز مهمة وهي ضرورية للدول التي تسعى لجذب المستثمرين وهذا التوجه لا علاقة له بوجود أموال نفط، وإنما يرتبط بوضوح الرؤية، وبدأت مجموعة الزامل بهذه الطريقة ونحجت وعززت نجاحها بانطلاقها إلى باقي دول العالم.

    * وكيف كانت البداية في مصر؟ ـ بدأت مجموعة الزامل القابضة منذ ثلاثين عاما بالسعودية، في عدة قطاعات مختلفة، اولها صناعات الحديد وقطاع التكييف وقطاع البتروكيماويات، وكان هدف المجموعة من البداية ان يتم توجيه 50% من الانتاج الى التصدير، لكي لا يكون السوق فقط محليا، وعندما بدأنا نفكر في التصدير الى العالم، اتجهنا ناحية افريقيا تمركزا من مصر وناحية آسيا الى لبنان والمناطق المجاورة وطورنا اسواقنا في هذه المناطق، وكناقد قررنا أولا ان تقيم مشروعنا في مصر عام 1978 مدفوعين بأننا نتملك التقنية وامامنا السوق الواسع، وبدأنا نصنع الحديد بطاقة 1200 طن شهريا، والآن وصلنا الى 3600 طن، ونستهدف ان نصل الى 6 آلاف طن، ويعمل لدينا الآن 550 عاملا فنيا مصريا، كما أن 60% من الانتاج، يتم توجيهه للتصدير الى الدول الأفريقية وجنوب أوروبا، والميزة الثانية ان المواد الخام كلها من مصر.

    * ماذا عن العوائق في تلك الفترة المبكرة والآن؟ ـ لم نواجه عوائق فالتعاملات مع مصر جيدة، لكن اهم عائقين هما عائق إمكانية التوسع لعدم وجود أراض في المناطق الصناعية، واعتقد ان هذا يرجع الى خطأ إداري ارتكب في مصر، لأن الحكومة المصرية استجابت لكل طلب لشراء أراض، بدعوى إقامة مصانع أو مشروع من دون تحديد مدة زمنية، يلتزم خلالها المستثمر بتنفيذ المشروع، مما أدى لوجود مضاربات على الاراضي والعائق الثاني هو ندرة العمالة المدربة اختيار الصناعة في هذا الوقت المبكر بالسعودية، لم يكن هناك اهتمام بهذه المجالات بصفة خاصة، السبب الرئيسي في اختيارنا.

    * بدأتم في مصر منذ ثماني سنوات، في تقديرك ما هي أهم الملامح التي تغيرت في مصر، منذ عام 1998 وحتى الآن؟ ـ بدأنا عام98، ورأينا التطورات في اتجاه جيد ثم تراجع ثم استعادة للصعود مرة أخرى وتحملنا، والآن في مصر الاستثمارات الحقيقية محدودة بمعني الاستثمارات الموجودة على الأرض بالفعل، فأنا لا اعتبر الاستثمار في العقارات استثمارات حقيقية، ففي مصر 1.5 مليون شقة مغلقة تقدر قيمتها بمئات الملايين من الدولارات، لذا مصر بحاجة إلى صناعات يجب ان تسعى الحكومة المصرية الى جذبها وإعطائها الحوافز اللازمة لتطويرها وإنجاحها والتأكيد على نوعيات هذه الصناعات، فمصر ارتكبت خطأً مثلها مثل جميع الدول الاخرى في بيع الغاز الطبيعي مقدما. الآن مصر ليس لديها القدرة لتوفير الغاز الطبيعي للصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة.. هذه وجهة نظري، فأنا أتمنى الخير لهذا البلد، وأشير الى تجربتنا في السعودية، اذ المملكة على استعداد لدفع مليارات الدولارات لتطوير صناعات البتروكيماويات، التي نجحت فيها، واليوم تمثل 7% من الصناعات العالمية، وسنصل الى15% أى إلى المرتبة الاولى، ونحن قادرون ومفروض أن نحتفظ بالغاز للصناعات المحلية والامكانات موجودة. التغير الثاني أن اقتصاديات عربية كثيرة تطورت في الفترة الأخيرة، وكلها ترغب في الاستثمار في مصر أو في الجزائر، فهناك رغبة حقيقية للاستثمار الداخلي في الدول العربية، ورأيت حماس زملائي للاستثمار في مشروعات كثيرة في مصر، وهذه فرصة ليجب ألا تضيع.

    * لكن هناك مخاوف من تكرار المشروعات في الوطن العربي؟ ـ أبدا لا يوجد تكرار فهذا الكلام غير صحيح، كل الاقتصاديات الاشتراكية التي وضعت تحديدا وتوجيها صارما لعدد الصناعات وتنوعها، كلها فشلت، فكلما تنافست عدة مشروعات في صناعة معينة او قطاع محدد، كان ذلك أفضل للسوق وللمستهلك، ان لدينا نقص اليوم في صناعة الحديد في مصر والسعودية، وبعدما قدمت السعودية الترخيص لثلاثين مصنع اسمنت، لا يزال هناك نقص بهذه الصناعة. أنا قناعتي أن الإمكانات موجودة، وهناك رغبة في الاستثمار، وكل ما تحتاجه مصر ان تذهب الأجهزة الحكومية للمستثمر، وان تقنعه وتجذبه وتقف بجواره، وهذا ما يقود إلى التنمية، وإلى رفع مستوى معيشة المواطن المصري، الذي تبغي الحكومة تحقيقه.

    * في رأيك، أي الصناعات التي يمكن أن تخلق تنمية حقيقية في مصر، وما هي الصناعات التي يجب أن يكون لها الأولوية في الاهتمام؟ ـ كل القطاع الصناعي، يمكنه أن يخلق فرص عمل، فالقطاع العقاري جيد، لكن آثاره في الاقتصاد محدودة وهولا يخلق وظائف كثيرة، الا في مرحلة البناء فقط، لكن القطاع الصناعي ابرز فوائده، إنه يوفر العملة الأجنبية بعد تصدير الإنتاج، إلى جانب خلق فرص عمل متزايدة ومستمرة، لذا اثاره الاقتصادية كبيرة، ففي المملكة اليوم الصناعات الوطنية وصلت مبيعاتها الى 200 مليار ريال وصادراتها 80 مليار، وهذا معناه انه لولا هذه الصناعات لارتفعت الواردات الى السعودية من 200 مليار إلى 320 مليارا، مما يعني وجود عجز. إنني أرى أن الصناعات المتعلقة بالغاز والنفط تقع في مقدمة الصناعات التي تحقق نموا للدولة، تليها الصناعات المكملة أو التابعة، وأرى أن صناعة النسيج يجب ان يتم توفير الحماية اللازمة لها، وان تساندها الحكومة المصرية، لأنها توظف عمالة كبيرة. على مصر ألا تتأثر بالكلام عن تحرير التجارة والصناعة، فالعائق الرئيسي الآن أمامنا للسوق الموحدة بين الخليج وأوروبا هو أن أوروبا لا تريد التنازل فى جمارك البتروكيماويات الخليجية، لكن البترول يصل لأوروبا من دون جمارك، وهذا يعني أن نتنازل عن الميزة النسبية لنا، وهم يريدون حماية القطاع الذي يخصهم وهم أوجدوا لأنفسهم المنطق للحماية، ويجب على الحكومة المصرية، ان تقوم بحماية بعض القطاعات.

    * السعودية منخرطة في مفاوضات للدخول في منظمة التجارة العالمية، الا تشعر بالقلق كمستثمر من أن يؤثر ذلك علي أعمالك الصناعية؟ ـ أبدا، هذا سيؤدي الى إزالة الحواجز والأسوار، لكي انطلق الى كل أسواق العالم من دون جمارك، فقد كانت الجمارك في المملكة تصل إلى 8%، وقيام المملكة بتقديم الأراضي مجانا، ليس اعانة فالإعانة تعني أن تقدم الارض لقطاعات معينة فقط، فالأراضي تقدم للسعودي، كما تقدم للأجنبي والمملكة تعامل كل مستثمر موجود بالسعودية بالتساوي، ولا تقدم المملكة دعما أو إعانة للكهرباء فهي تكلف 11 هللة للكيلووات، ونسبة كبيرة من القطاع الصناعي تدفع 12 هللة أي تحقق 8% ارباحا للحكومة السعودية. اننا كنخبة مسؤولة بالمجتمعات العربية قبلنا بها، انظروا الى أوروبا كم تدفع من اعانات للقطاع الزراعي تصل الى 50 مليار دولار كدعم مباشر، لذلك يجب ان تقدم الحكومة الدعم لقطاعات محددة بشكل مباشر، وهذا ليس عيبا ولا يعيب الصناعة، ولا يتناقض مع تحرير التجارة والاسواق.

    * هناك قيود موضوعة على دخول الأجانب في قطاعات معينة مثل القطاع المالي علي سبيل المثال، فماذا بعد ان تزال؟ ـ أي قطاع يدخل فيه عدد كبير من المستثمرين، يؤدي إلى إنعاش هذا القطاع وقطاع الخدمات على سبيل المثال عندما تزداد عدد الشركات العاملة فيه، سنجد ان الخدمات تتطور ونحن متضايقون من القطاع المصرفي في السعودية، ونريد ان نفتح الباب للمنافسة، ونحن مجتمعات خليجية مفتوحة.

    النقطة الأساسية انه من الفخر ان نشهد السوق العربية المشركة، وان تنساب التجارة بشكل متدفق، وأن تصبح حركة التجارة سهلة بعد إزالة العوائق مثل الجمارك ، وكل المحاولات التي بدأت خلال العشر سنوات الماضية بدأت تأتي بنتائجها، وكل ذلك يزيد من قدرة المستثمر العربي على مجابهة تحرير الأسواق.

    * هل المستثمرون السعوديون على استعداد للدخول في مناطق صناعية، ضمن إطار اتفاقية الكويز (فى مصر) التي تشترط دخول مكون إسرائيلي بنسبة 11% في المنتج النهائي؟ ـ المستثمرون تقدموا بالفعل لتطوير المناطق الصناعية التي طرحتها الحكومة، لكن السعودية لن تتعامل مع أي شيء له علاقة بإسرائيل، واتحدى أن يثبت احد أن هناك تعاملات مباشرة او غير مباشرة مع إسرائيل، أحيانا يتم تهريب بعض البضائع الإسرائيلية إلى السوق السعودي عبر الأردن، ولكن وعي المواطنات السعوديات مرتفع وهن يقمن بالإبلاغ عن هذه البضائع. فالمساندة الشعبية قوية وأتذكر أن رابين في حواره مع مسؤول مصري كبير اشتكي من عدم وجود معاملات تجارية بين البلدين، رغم توقيع اتفاقية السلام وأجابه المسؤول هل منعت التجارة او قام الجيش بالمنع، فالشعب المصري هو الذي لا يريد أن يتعامل مع إسرائيل.

    * هناك اهتمام في مصر وأيضا في الخليج العربي بمصير الشركات العائلية، و«الزامل» تعد من اكبر الشركات العائلية بالمنطقة، فهل يشغلك مصير هذه المجموعة، هل تفكر في طرح جزء إضافي من أسهمها في سوق المال أوتفسح المجال لشركاء من الخارج تضيف الى الخبرات الموجودة؟ ـ نحن من أولى الشركات العربية التي درست مستقبل الشركة العائلية، ودعونا واحدا من اكبر الخبراء المتخصصين في الشركات العائلية (من سويسرا)، وجلسنا معه وأعطانا نصيحتين الأولى انه لا بد من البدء في التحول إلى شركة مساهمة، والثانية أن ننشئ مجلس إدارة مصغر للأبناء لكي يتدربوا على قيادة الشركة العائلية، لأن الشركة العائلية تنتهي في الجيل الثالث غالبا، كما بينت الأبحاث، ويجب الإعداد للأمر قبل هذا، لذلك طرحنا جزءا رئيسيا من أنشطة الشركة في شكل مساهمة في سوق المال عام 2000، وهي الآن من انجح الأسهم وتوجد 40% من ملكية الشركة بالسوق، ويوجد بها أفضل الخبراء من خارج العائلة.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    السعودية: نجاح تجربة الاتصال الصوتي عبر خطوط الكهرباء


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    نجحت شركة ميتسوبيشي في السعودية مؤخرا بتجربة عملية حول تطبيق الاتصالات عبر خطوط الكهرباء من خلال موزعها في الشرق الأوسط الشركة السعودية للحاسب الآلي «ساك ماك» عبر استخدام شبكة الشركة السعودية للكهرباء. إذ أكدت «ساك ماك» أن التجربة سجلت نجاحا في كافة المقاييس العلمية والعملية المنفذة. وتأتي هذه التجربة الجديدة ضمن سلسلة تجارب تقوم بها «ميتسوبيشي العالمية» لتجريب نظام الاتصال عبر خطوط الكهرباء في أكثر من 16 دولة حول العالم وسط قناعة بأن استخدام شركات الكهرباء لشبكة أسلاكها الحالية لتشغل شبكة الاتصالات سيجعلها تقدم خدمة فائقة السرعة وبأسعار منافسة للمستخدمين.
    وبينت ميتسوبيشي أن هذه التقنية أثبتت جدارتها في عدة دول، إذ تم استخدامها لأغراض متعددة منها نقل الإنترنت والتلفزيون والهاتف ولربط أجهزة المراقبة الأمنية ولعمل شبكات داخل المباني والمدارس والشركات باستخدام أسلاك الكهرباء داخل تلك المباني. وبررت الشركة العالمية هذا التوجه لمثل هذه المشاريع بسبب عدم الحاجة لاستثمار رأس مال كبير، حيث لا تحتاج التجربة إلى تمديدات وبنية تحتية، في حين سيكون العائد على رأسمال الشركة وأرباحها أكبر بسبب دخولها عالم جديد من الاستثمار، خاصة أن عائد قطاع الاتصالات هو أكثر أرباحاً وأقل تكلفة من قطاع إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء.

    وقد استخدمت طريقة الاتصالات عبر خطوط الكهرباء المقدمة من شركة ميتسوبيشي وتشغيله ليس لغرض الانترنت فقط كما جرت العادة لكن لغرض الاتصالات الصوتية لتربط هذه التقنية المناطق النائية والمدن والقرى بالعالم. حيث يتم بعد التركيب لكل منزل في المناطق النائية إيصال جهاز هاتف مرتبط بالشبكة وكذلك إدراج رقم لذلك الهاتف ويتم استخدامه كما يستخدم الهاتف الثابت للاتصال مع أي مكان في العالم وبأقل سعر.

    وكانت شركة ميتسوبيشي (مقدم الخدمة) كشفت بأن هناك دول كثيرة تنوي استخدام هذه التقنية المقدمة لاستغلال خطوطها الكهربائية للعمل ككيبل تلفزيوني على غرار الكيبل الأمريكي لإيصال القنوات التلفزيونية المشفرة وغير المشفرة خلال استخدام نفس خطوط الكهرباء القائمة في المدن وفي المنازل بدون إجراء أية تمديدات جديدة.

    يذكر أن المكسيك استخدمت الاتصالات عبر خطوط الكهرباء لنشر خدمة الهاتف الثابت في المناطق خاصة النائية منها، وذلك للتغلب على مشكلة عدم وصول خطوط الكهرباء إلى تلك الأماكن التي لا يصلها الهاتف الثابت، إلى جانب التغلب على ارتفاع تكاليف تمديد خطوط الهاتف الثابت لتلك المناطق.








    «موبايلي» توقع مع 20 بنكا وشركة سعودية لتقديم خدمة «البلاك بيري»


    الرياض: «الشرق الأوسط»
    ذكرت شركة اتحاد اتصالات «موبايلي» أن عدد الشركات التي تستفيد من خدمة «البلاك بيري» التي تقدمها الشركة قفز إلى أكثر من 20 بنكا وشركة وطنية، مرجعة ذلك لتميز خدمة «البلاك بيري» لتوفيره حلولا شاملة لقطاع الأعمال تساعد على توفير أسهل الطرق والحلول للشركات والمؤسسات الحكومية.
    وأكد سعيد الزهراني مدير عام مبيعات الشركات في «موبايلي»، أن الشركة وقعت فعليا مع شركات محلية رائدة منها شركات: سماكو، وببسي كولا وبنوك: السعودي الهولندي، السعودي البريطاني ومجموعة سامبا المالية للحصول على الخدمة، لتوفيرها لموظفيها الذين يحتاجون الى التواصل مع أعمالهم بشكل دائم.

    ويتميز جهاز «البلاك بيري» بإمكانية الاتصال الصوتي كأي هاتف متحرك آخر، والاتصال بالانترنت الخلوي عن طريق GPRS EDGE. ويحتوي على منظم الأعمال والمواعيد، ويرتبط بالبريد الالكتروني الخاص بالعمل، مما يسهل على رجال الأعمال والموظفين البعيدين عن المكتب إرسال واستقبال الرسائل عبر البريد الإلكتروني، ويساعدهم على المحافظة على سير الاعمال وإدارتها في حالة التنقل من مكان إلى آخر، بالإضافة إلى تصفح شبكة الإنترنت أو الشبكة الداخلية للشركة.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    الأردن: أسعار الأسهم في أدنى مستوياتها وحجم التداول 148 مليون دينار في أسبوع

    تردد السيولة وإقبال المستثمرين على البيع يطيحان بالبورصة



    عمان: «الشرق الاوسط»
    شهدت البورصة الاردنية الاسبوع الماضي بلوغ اكثر المستويات «هبوطا» بفضل اقبال المستثمرين على البيع «حقنا» لمزيد من الخسائر ولتردد السيولة عن الشراء بانتظار ان تفصح الاسهم عن توجهاتها.
    وبلغ المعدل اليومي لحجم التداول في بورصة عمان ادنى مستوياته اذ لم يتجاوز المعدل 30 مليون دينار فيما جاء التداول لخمسة ايام تداول 148 مليون دينار.

    وتراجع المعدل اليومي بنسبة 25.1 بالمائة مقابل 29.4 مليون دينار لاسبوع التداول السابق، وتم تداول 55.4 مليون سهم من خلال 53317 عقدا. وحول مؤشرات الاقتصاد الكلي فقد عرضت الحكومة هذا الاسبوع الموازنة العامة للدولة التي تضمنت اجمالي نفقات وصل الى 4334 مليون دينار مقابل ايرادات قيمتها التقديرية 3954 مليون دينار وبعجز مالي متوقع قبل المساعدات 954 مليون دينار وبعد المساعدات الخارجية نحو 380 مليون دينار.

    واعلنت دائرة الاحصاءات العامة ان نسبة النمو حتى الربع الثالث من العام الحالي بلغ 6.3 بالمائة محققا بعض التراجع عن الفترة المقابلة من العام الماضي اضافة الى بقاء متوسط اسعار المستهلك حتى نهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي في مستويات متقاربة نفس الفترة من العام الماضي مؤكدة في الوقت نفسه انه رفع اسعار المشتقات النفطية قبل منتصف العام الحالي لم يؤد الى ضغوطات تضخمية كبيرة. وعلى مستوى الشركات المدرجة اعلن البنك الاهلي عن البدء بشراء اسهم خزينة بنسبة 5 بالمائة تشكل 5.5 مليون سهم من رأسماله البالغ 110 ملايين سهم/دينار، كما وافقت هيئة الاوراق المالية على التمديد لبنك الاسكان فترة شراء اسهم الخزينة حتى نهاية الاسبوع الحالي 18/12/2006.

    وعلى صعيد المساهمة القطاعية في حجم التداول فقد احتل القطاع المالي المرتبة الأولى حيث حقق ما مقداره 121.5 مليون دينار بنسبة 82.3 بالمائة من حجم التداول الإجمالي وجاء في المرتبة الثانية قطاع الصناعة بحجم تداول مقداره 15.5 مليون دينار بنسبة 10.5 بالمائة وأخيرا قطاع الخدمات بحجم مقداره 10.7 مليون دينار بنسبة 7.2 بالمائة.

    ومن حيث ابرز الشركات التي حققت ارتفاعا في اسعار اسهمها شركة الفارس الوطنية للاستثمار والتمويل التي ارتفعت بنسبة 25.8 بالمائة مسجلة اعلى اغلاق لها منذ اكثر من عام حيث وصل سعر سهمها الى 2.83 دينار وذلك بعد اعلانها عن رفع راسمالها من 5 ملايين دينار الى 25 مليون دينار واطلاقها اسما جديدا في السوق الاردنية باسم اوبتمايزا. وجاء بعدها شركة رم علاء الدين التي ارتفع سهمها 24.3 بالمائة وشركة النقليات السياحية «جت» بنسبة 18.8 بالمائة.

    وكانت ابرز الشركات الخاسرة «مسافات» للنقل المتخصص التي انخفضت بنسبة 13.1 بالمائة والاردنية للاستثمار والنقل السياحي 13.1 بالمائة والتجمعات الاستثمارية المتخصصة 12.2 بالمائة.

    أما عن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق هذا الأسبوع إلى 5333 نقطة مقارنة مع 5548 نقطة للأسبوع السابق بانخفاض مقداره 215 نقطة أو ما نسبته 3.9 بالمائة أما الرقم القياسي المرجح بالقيمة السوقية للأسهم الحرة المتاحة للتداول فقد انخفض إلى 2944 نقطة مقارنة مع 3032 نقطة للأسبوع السابق بانخفاض مقداره 88 نقطة أو ما نسبته 2.9 بالمائة. وعلى الصعيد القطاعي فقد انخفض الرقم القياسي للقطاع المالي بنسبة 3.2 بالمائة كما انخفض الرقم القياسي لقطاع الصناعة بنسبة 2.8 بالمائة اضافة الى انخفاض الرقم القياسي لقطاع الخدمات بنسبة 0.74 بالمائة. ولدى مقارنة أسعار الإغلاق للشركات المتداولة أسهمها لهذا الأسبوع والبالغ عددها 171 شركة مع إغلاقاتها السابقة تبين أن 31 شركة فقط أظهرت ارتفاعا في أسعار أسهمها بينما انخفضت أسعار أسهم 133 شركة مالت اسعار اسهم 7 شركات الى الاستقرار.









    المغرب: إطلاق صندوق للاستثمار في التجهيزات الأساسية بقيمة مليار درهم

    بمساهمة مؤسسات عربية وأوروبية


    الدار البيضاء: لحسن مقنع
    أعلن مساء أول من أمس في الدار البيضاء عن إحداث صندوق بقيمة مليار درهم (الدولار يساوي 8.22 درهم) للاستثمار في التجهيزات الأساسية والبنيات التحتية بالمغرب، تحت اسم «مروكان انفراشتركتر فاوند».
    ويهدف الصندوق إلى أخذ مساهمات لمدد تصل إلى 7 سنوات، في حدود 100 إلى 150 مليون درهم في كل مشروع، في مشاريع البنيات التحتية ذات المردودية العالية بالمغرب.

    وقال خالد الودغيري، رئيس مجموعة «التجاري وفا بنك» المصرفية المغربية، خلال مؤتمر صحافي، إن هذا الصندوق يعتبر الأول من نوعه في المغرب. وعبر الودغيري عن أمله في تشكيل صناديق مماثلة لمواكبة النمو القوي للمغرب والمشاريع التجهيزية الضخمة التي يجري تنفيذها.

    وأوكلت مهمة تسيير الصندوق إلى شركة مساهمة مغربية، شكلتها شركة «التجاري انفيست»، التابعة لمجموعة «التجاري وفا بنك» ومؤسسة «إ إم بي أفريكا» التابعة لمجموعة «إ إم بي غلوبال» الأميركية.

    وقال توماس جيبيان، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «إ إم بي أفريكا»، إن الرأسمال المدفوع حتى الآن للصندوق بلغ 800 مليون درهم، وتوقع استكمال الجزء الباقي قريبا.

    وأشار إلى أن مجموعة المساهمين الأوائل في الصندوق تتشكل من الصندوق الكويتي «أجيال فاوند»، بقيمة 200 مليون درهم، و«المجموعة المغربية الكويتية للتنمية» بقيمة 100 مليون درهم، و«البنك الأوروبي للتنمية»، بقيمة 100 مليون درهم، ومجموعة «مامدا ـ إم سي إم أ» المغربية للتأمين التعاضدي والزراعي بقيمة 100 مليون درهم، فيما ساهمت 5 مؤسسات أخرى بقيمة 50 مليون درهم لكل واحدة، وهي المغربية، الإماراتية للتنمية «صوميد»، وتأمينات الوفاء، وشركة التأمين «سينيا»، والصندوق المغربي للتقاعد، ومصرف «التجاري وفا بنك».

    وقالت لمياء بوطالب، المديرة العامة لشركة «التجاري انفيست»، إن مجال توظيف الصندوق لن يقتصر على المغرب، ولكنه أيضا سوف يبحث الفرص المتاحة في الجزائر وتونس، وذلك في حدود 15% من قيمته. وأوضحت بوطالب أن الصندوق يعطي الأولوية في الاستثمار لقطاعات الموانئ والطاقة والاتصالات وتقنية المعلومات والماء والتطهير وتدبير النفايات الصلبة واللوجيستيك والنقل والموارد الطبيعية (البترول الغاز والمعادن).

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    صالح الغزال: الإنفاق على البحث العلمي سيرتفع إلى 2% من إجمالي الدخل الوطني


    * اكد صالح بن عبد الرحمن العذل رئيس مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، المتحدث الرئيسي في معرض وملتقى «آفاق الاستثمار 2006»، الذي تنطلق فعالياته في الرياض خلال الفترة من 17 الى 19 من الشهر الحالي، ان الورقة التي سيقدمها للملتقى تمثل محاولة لتوصيف دور التقنية في البيئة الاقتصادية المعاصرة المبنية على المعرفة. واعتبر الملتقى من الملتقيات المهمة لدعم بيئة الاستثمار في السعودية، وتوجها إستراتيجيا يهدف الى تنشيط هذه البيئة، بالتعريف بفرص الاستثمار والبحث في معوقاتها والعمل على تذليلها وإيجاد شراكة حقيقية بين رأس المال الأجنبي والوطني.

    وأشار في تصريحات خاصة، الى أن الورقة تتناول كيفية وأهمية اكتساب التقنية واستثمارها، من خلال التطوير والابتكار التقني والدور المهم الذي تلعبه حاضنات التقنية في هذا المجال.

    كما تعرض مفهوم الحاضنة التقنية وهيكلتها وإدارتها والجهات القائمة على إنشائها، وآليات الاستثمار فيها وتطور انتشارها في العالم، موضحا جهود المدينة في إنشاء تلك الحاضنات والعمل على انتشارها لتعزيز الاقتصاد الوطني وزيادة حصة المعرفة فيه.

    واشاد العذل بدعم الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين، هذا التوجه وأقرارها من خلال السياسة الوطنية للعلوم والتقنية والخطة الوطنية للعلوم والتقنية بعيدة المدى رفع الدعم تدريجياً إلى مستوى 2% من إجمالي الدخل الوطني، إلا أن هذا الدعم يجب أن يواكب تطوير البنى التحتية للعملية البحثية من مراكز ومعامل وتجهيزات وبناء قدرات بشرية.









    الأسهم الأوروبية ترتفع لأعلى مستوى لها في 5 أعوام ونصف

    مع تراجع الدولار وزيادة فرص خفض الفائدة



    لندن: «الشرق الأوسط»
    تراجع الدولار أمس بعد بيانات أظهرت استقرار تضخم أسعار المستهلكين الأميركيين في نوفمبر (تشرين الثاني) مما يعزز الفرص في أسواق العقود الآجلة لأن يعمد مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الى خفض أسعار الفائدة أوائل 2007. وقالت الحكومة ان المعدل الأساسي لتضخم أسعار المستهلكين الذي يستبعد أسعار السلع الغذائية والطاقة الشديدة التقلب لم يتغير الشهر الماضي بعد زيادة بلغت 0.10 في المائة في أكتوبر (تشرين الأول). وتوقع المحللون ارتفاع المؤشر بنسبة 0.2 في المائة. وعوض اليورو خسائر أمس وارتفع الى 1.3170 دولار من 1.3130 دولار قبل صدور البيانات، محققا زيادة قدرها 0.2 في المائة.
    ومقابل العملة اليابانية تراجع الدولار الى 117.63 ين من 118.20 ين قبل اذاعة بيانات التضخم.

    وفي الساعة 14:00 بتوقيت غرينتش امس تصدر الحكومة بيانات أكتوبر (تشرين الأول) عن التدفقات الرأسمالية الى الولايات المتحدة وهي دعامة حيوية للدولار. وفي وقت لاحق من اليوم تذيع تقرير الإنتاج الصناعي لشهر نوفمبر.

    ومن جهة اخرى، ارتفعت الأسهم الأوروبية لليوم العاشر على التوالي أمس لتسجل أعلى مستوياتها منذ خمسة أعوام ونصف العام وسط نشاط على صعيد عمليات الاستحواذ، في حين أكدت شركة «فرانس تليكوم» أهدافها المالية. وصعد مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا 0.3 في المائة الى 1484.58 نقطة ليسجل أعلى مستوى منذ أوائل مايو (ايار) عام 2001 ولتصل مكاسبه منذ بداية الشهر الجاري الى خمسة في المائة. وقال متعاملون ومحللون ان انتهاء أجل تداول العقود الآجلة للمؤشرات وخيارات المؤشرات وخيارات الأسهم في منتصف اليوم يضخم التقلبات في الاسعار. وارتفعت أسهم شركة فرانس تليكوم بنسبة 1.6 في المائة بعد أن أكدت أهدافها المالية لعام 2006 وقالت انها تتوقع أن تظل التدفقات النقدية على مستواها الحالي في العام المقبل. وقفز سهم «بي.ايه.اي سيستمز» البريطانية بنسبة 6 في المائة. كما أنهت الاسهم اليابانية تعاملات امس في بورصة طوكيو للأوراق المالية بارتفاع جديد على خلفية استمرار تراجع قيمة الين أمام الدولار والبيانات الايجابية للتقرير ربع السنوي الذي أصدره البنك المركزي الياباني اليوم عن مناخ الثقة في الاقتصاد الياباني والمعروف باسم تقرير تانكان. وقد زاد إقبال المستثمرين على أسهم الشركات اليابانية التي تعتمد على التصدير مثل تويوتا موتور كورب وكانون وسوني كورب مع تراجع قيمة الين. وكان البنك المركزي الياباني قد أصدر أمس الجمعة تقريره ربع السنوي المعروف باسم تقرير تانكان حيث أظهر تحسنا طفيفا لمؤشر ثقة الشركات الصناعية في الاقتصاد الياباني خلال ديسمبر (كانون الأول) الحالي. وذكر البنك في تقريره أن مؤشر ثقة الشركات الصناعية الكبرى بلغ 25 نقطة مقابل 24 نقطة خلال سبتمبر (ايلول) الماضي وهو ما جاء متفقا مع توقعات الخبراء.

    وتحسن مؤشر ثقة الشركات غير الصناعية الكبرى من 20 نقطة خلال سبتمبر الماضي إلى 22 نقطة خلال كانون ديسمبر الحالي. وأبدت الشركات الكبرى من مختلف المجالات استعدادها لزيادة إنفاقها الاستثماري بنسبة 16.5 في المائة خلال العام المالي الحالي الذي ينتهي في 31 مارس (آذار) المقبل مقارنة بالعام المالي الماضي.

    وقد ارتفع مؤشر نيكي القياسي بمقدار 11. 85 نقطة أي بنسبة 0.5 في المائة ليصل إلى 1691.31 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ سبعة أشهر.

    في حين ارتفع مؤشر توبكس للأسهم الممتازة بمقدار 5.55 نقطة أي بنسبة 0.34 في المائة إلى 1657.40 نقطة.

    وكان مؤشر نيكي قد سجل ارتفاعا مطردا على مدى خمسة أيام ليرتفع خلال أسبوع التداول المنتهي اليوم بنسبة 3 في المائة. في حين بلغت مكاسب مؤشر توبكس بنسبة 2.5 في المائة.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ نادي خبراء المال


    في سوق للبناء تصل أعماله السنوية إلى 70 مليار ريال
    شركات خليجية تدرس الاستثمار في صناعة الرخام بالسعودية



    الرياض: شجاع الوازعي
    تدرس شركات تصنيع الرخام الخليجية الاستثمار في السوق السعودية للاستفادة من الطفرة التي يشهدها قطاع البناء، والذي تصل أعماله السنوية إلى ما يزيد عن الـ 70 مليار ريال، فضلا عن اتساع استخدام الرخام في أغراض متعددة تشمل أعمال الديكور والأرضيات.
    وذكر مدير التسويق والمبيعات في شركة سيراميك الخليج الإماراتية أسامة حلاق أن اتساع حجم سوق الرخام في السعودية يشجع على الاستثمار، مشيرا إلى أن هناك تقبلاً كبيراً من السعوديين لاستخدام الرخام.
    وقال إن السوق السعودية تعد من أكبر أسواق الخليج استخداما للرخام، والجرانيت، وهو الرخام الصناعي الذي انتشر بشكل كبير بسبب تشابه خواصه مع الرخام الطبيعي".
    ونمت مستوردات الرخام في السوق السعودية بمعدل 64% سنويا خلال الفترة من عام 1998 وحتى عام 2002، ليصل إلى 476.3 ألف طن في نهاية الفترة، حيث تعتبر إيطاليا، والبرتغال، وتركيا من أكبر الدول المصدرة للرخام إلى المملكة، فيما بلغ إجمالي قيمة الرخام المستورد عام 2002 نحو 340 مليون ريال، فيما يقدر حجم سوق السيراميك السعودية في عام 2002 ما قيمته 804 ملايين ريال، وقدر حجم سوق الجرانيت السعودية بمبلغ 215 مليون ريال في عام 2002، واستحوذت المصانع الوطنية الحصة الرئيسية بنسبة 80% ويشهد هذا القطاع منافسة شديدة بين الشركات الوطنية.
    وأوضح نائب المدير العام لمصنع طيف نجد محمد الهزاع أن الرخام بدأ بالازدياد مؤخرا، مشيرا إلى أن المستهلك يتجه للرخام بديلا عن الأصباغ والدهانات.
    وبين أن الاستخدام الأكبر للرخام يتنامى في المدن الرئيسية الرياض وجدة والدمام، إذ إن الأكثرية يستخدمونه كواجهات وأرضيات. وقال: " في الآونة الأخيرة بدأ استخدامه بديلا عن السجاد أيضا".
    من جانبه ذكر مدير عام مصنع التقدم منصور الدغيثر أن الرخام المنتج محليا ينافس المستورد جودة وسعرا، وقال: "الطلب على الرخام يزداد من عام لآخر".
    وأوضح مدير المبيعات والتسويق في مجموعة الجرمان الوطنية خالد محمود الدرويش أن الرخام ما زال محل طلب كبير من المستهلكين حيث لم تستطع الأصناف الأخرى منافسته نظرا لتشكيلات الرخام الواسعة وأصنافه المتعددة، مبينا أن حجم سوق الرخام ضخم جدا، ودلل على ذلك بكثرة المصانع المنتشرة بكافة أرجاء البلاد.
    وأشار الدرويش إلى أن الرخام بدأ بالاستخدام أيضا في مجالات أخرى حيث يستخدم بالأعمال الفنية والسلالم والكونترات، مؤكدا أن المنتج السعودي بدأ ينافس المستورد في الداخل والخارج.
    وقال: " الآن يتم تصدير أصناف عديدة من الرخام إلى دول مجلس التعاون والدول العربية والأوروبية والأسعار التنافسية انعكست إيجابا على القدرة الشرائية للمواطن السعودي".
    من جانبه بين مدير مبيعات شركة تنهات المحدودة أمجد خليف أن الطلب بازدياد كبير جدا.
    وبين خليف أنهم مصنع محلي ولكنهم يشهدون إقبالا كبيرا على منتجاتهم مشيرا إلى حدة التنافس بين المستورد والوطني من حيث الجودة والسعر.
    وتشير خطة التنمية الثامنة الصادرة عن وزارة الاقتصاد والتخطيط إلى أن كميات كبيرة من الرسوبيات المعدنية، والمواد الخام، إلى جانب المعادن غير الفلزية، التي تدخل في إنتاج مواد البناء الحديثة تتوافر بشكل كبير في المملكة، فضلاً عن وجود قطاع عريض ومتزايد من الشركات التي تنتج وتوفر مواد البناء الأساسية.









    "مرافق" تطور استراتيجيتها لتوسعة الجبيل وينبع2

    الجبيل: سعيد الشهراني
    أكد رئيس شركة مرافق الكهرباء والماء للجبيل وينبع "مرافق" المهندس ثامر الشرهان أن الشركة طورت خططها بما يتفق وخطط الهيئة الملكية لتوسعة الجبيل2 والتطوير الجاري تنفيذه في ينبع2.
    وأوضح الشرهان لـ"الوطن" أن محطة الشركة المركزية للكهرباء بالجبيل الصناعية ستبدأ إنتاجها في النصف الثاني من عام 2009، وستقوم الشركة بتوفير الطاقة للجبيل2 بما فيها التوسعة التي اعتمدها رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة شركة "مرافق" الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود.
    كما ستتولى "مرافق" بيع الطاقة للشركة السعودية للكهرباء وهي بدورها توفرها للمستفيدين وستكون شريكة بنسبة 5%، على أن تتولى شركة الكهرباء بيع الخدمة للعملاء.
    وأضاف الشرهان أن "مرافق" ستبدأ أول خطوة استراتيجية للتوسعة المستقبلية خارج إطار الجبيل والتي تستهدف تزويد المنطقة الشرقية بـ500 ألف متر مكعب في شهر أغسطس من عام 2009.
    يذكر أن الاستراتيجية الحديثة لشركة "مرافق" قائمة على استثمار أكثر من 25 مليار ريال. ومن تلك المشروعات الجاري تنفيذها إنشاء محطتين مزدوجتين لإنتاج الكهرباء والماء في كل من الجبيل وينبع بتكلفة تتجاوز 16 مليار ريال.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    خفض إنتاج أوبك سيبقي البنزين في أمريكا فوق دولارين

    نيويورك، لندن، طوكيو: رويترز
    قال اتحاد السيارات الأمريكي إن قرار أوبك خفض إمداداتها من النفط الخام سيبقي أسعار البنزين في الولايات المتحدة فوق دولارين للجالون في المستقبل المنظور.
    وقررت أوبك التي تسيطر على أكثر من ثلث إمدادات النفط العالمية في اجتماع في أبوجا أول من أمس خفضا إنتاجيا إضافيا قدره نصف مليون برميل يوميا يبدأ سريانه في الأول من فبراير. وتنفذ المنظمة بالفعل خفضا يبلغ 1.2 مليون برميل بدأ في الأول من نوفمبر.
    وقال اتحاد السيارات الأمريكي "قرار أوبك تقليص إنتاج النفط العالمي بشكل أكبر يوضح أن اتحاد المنتجين يحاول الإبقاء على سعر للنفط عند أو فوق 60 دولارا للبرميل رغم القلق من الآثار التضخمية للأسعار البترولية المرتفعة وعواقبها السلبية المحتملة على النمو الاقتصادي العالمي".
    وأضاف أنه يعتقد أن أسعار البنزين في أمريكا ستبقى فوق دولارين للجالون في المستقبل المنظور. وبلغ متوسط أسعار البنزين في محطات بيع الوقود في الولايات المتحدة أمس 2.21 دولار للجالون بزيادة 6 سنتات عن مستواه قبل شهر وأكثر من 10 سنتات عن مستواه قبل عام.
    وفي ذروة موسم قيادة السيارات في أمريكا في صيف هذا العام قفزت أسعار البنزين لبعض الوقت فوق 3 دولارات للجالون مقتربة من أعلى مستوى لها على الإطلاق البالغ 3.06 دولارات الذي سجلته في أعقاب الإعصار كاترينا في عام 2005 .
    من جانب آخر ارتفعت أسعار مزيج برنت والخام الأمريكي الخفيف في المعاملات الآجلة في التداول الأوروبية أمس مواصلة الانتعاش الذي شهدته في اليوم السابق في أعقاب اتفاق منظمة أوبك للمرة الثانية هذا العام على خفض الإمدادات.
    واستمدت أسواق النفط الدعم أيضا هذا الأسبوع من انخفاض أكبر من المتوقع في مخزون الخام الأمريكي. وحد اعتدال درجات الحرارة نسبيا في شمال شرق الولايات المتحدة أكبر سوق لوقود التدفئة في العالم من الطلب على النفط.
    وارتفع سعر مزيج برنت 43 سنتا إلى 63.32 دولارا للبرميل بينما ارتفع الخام الأمريكي الخفيف 28 سنتا إلى 62.79 دولارا للبرميل. كما ارتفع سعر السولار 1.75 دولار إلى 555.75 دولارا للطن.









    مدعومة بتنفيذ صفقة بيع مصرف الإسكندرية لمجموعة إيطالية
    13 مليار جنيه تعاملات البورصة المصرية في أسبوع


    القاهرة: محمد الضبعان
    شهدت البورصة المصرية في تعاملات الأسبوع الماضي نشاطا قويا وهو أعلى نشاط تسجله البورصة في تاريخها مدعوما من تنفيذ صفقة بيع مصرف الإسكندرية لمجموعة سان باولو الإيطالية بقيمة 1.6 مليار دولار لتصل إجمالي التعاملات إلى حوالي 13 مليار جنيه .
    وصعدت مؤشرات البورصة مدعومة من إقبال شرائي متواضع من قبل المتعاملين العرب والمؤسسات المصرية مع سيطرة للتحركات العرضية على الأداء في ظل قلق وترقب لما يحدث بالبورصات الخليجية التي تعانى الأمرين منذ فترة.
    وارتفع مؤشر case30 بنسبة 1.2% ليغلق على 6747.37 نقطة في محاولات قوية للوصول إلى 6800 نقطة لتصبح نقطة دعم له بدلا من كونها نقطة مقاومة شديدة من الصعب عليه تخطيها في الوقت الراهن.
    وقفز المؤشر العام للسوق 34.51 نقطة ليصل إلى 2324.22 نقطة مقابل 2289.71 نقطة في نهاية الأسبوع السابق.
    واستمرت الحركة النوعية للأداء كما هي دون تغير حيث كانت السيطرة لأسهم الغزل والنسيج وأسهم الشركات القابضة والمصارف وبعض الأسهم المنتقاة مع ظهور وافد جديد إلى بؤرة الضوء هو سهم الزيوت المستخلصة ومنتجاتها .
    وارتفعت قيمة الأسهم المشتراه من جانب المستثمرين الأجانب بالعملة المحلية لتبلغ 10.32 مليار جنيه مقابل 847.45 مليون جنيه للأسهم المباعة.
    وجرى خلال الأسبوع التعامل على 157 ورقة مالية ارتفعت منها أسعار 94 ورقة فيما انخفضت أسعار 54 ورقة وثبتت أسعار 9 ورقات مالية.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ

    مؤشر نيكي يرتفع لأعلى مستوى في 7 أشهر

    طوكيو : واس
    ارتفع مؤشر نيكي القياسي بنسبة 0.51% في ختام التعاملات في بورصة طوكيو أمس مسجلا أعلى مستوى إغلاق له في 7 أشهر.
    وجاء صعود السوق مع ارتفاع أسهم شركة فانوك وغيرها من شركات قطاع الصناعات التحويلية بعد أن أظهر تقرير بنك اليابان المركزي المسمى "تانكان" تحسنا طفيفا في معنويات الشركات اليابانية وقلل من احتمالات رفع أسعار الفائدة الأسبوع المقبل.
    وارتفعت أسهم جابان توباكو ثالث أكبر شركة للتبغ في العالم بعد أن أكدت أنها تجري محادثات لشراء منافستها الصغيرة شركة جالاهر جروب البريطانية. واستمدت شركات التصدير مثل هوندا موتور الدعم من ضعف الين. وارتفعت أسهم شركات عقارية منها سوميتومو ريلتي اند ديفلوبمنت التي تتأثر أنشطتها بتحركات أسعار الفائدة وذلك بعد صدور تقرير تانكان.
    وفي ختام التعاملات ارتفع المؤشر نيكي إلى 16914 نقطة.
    وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بنسبة 0.34% إلى 1657 نقطة.









    النيكل يسجل مستوى قياسيا في لندن

    لندن : رويترز
    قال محللون إن سعر النيكل ارتفع في بورصة لندن للمعادن إلى مستوى قياسي جديد بلغ 34950 دولارا للطن في معاملات أمس بفعل المخاوف بشأن الإمدادات. وبلغ سعر النيكل 34900-35100 دولار للطن بالمقارنة مع 34800 دولار أمس.
    وارتفع النيكل أول من أمس بنحو 5% بعد أن أعلنت شركة التعدين البرازيلية سي.في.آر.دي أنها قد تخفض الإنتاج من وحدتها العاملة في إندونيسيا بدءا من نحو 20 ديسمبر الجاري بسبب نقص إمدادات الكهرباء وذلك وفقا لما ذكره المحلل ديفيد ثورتل في تقرير.
    في السياق ذاته استقر سعر الذهب في المعاملات الأوروبية أمس إذ فتح على 626.1-627.6 دولارا للأوقية بالمقارنة مع 626.0-627.5 دولارا في أواخر المعاملات في نيويورك أول من أمس.
    وسجلت الفضة ارتفاعا طفيفا إلى 13.77-13.84 دولارا للاوقية من 13.76-13.83 دولارا في أواخر المعاملات الأمريكية.
    وتراجع البلاتين إلى 1106-1111 دولارا من 1108-1118 دولارا للأوقية بينما استقر البلاديوم دون تغيير على 326-331 دولارا للأوقية.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 13-01-2007, 09:20 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 06-01-2007, 11:22 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 30-12-2006, 02:35 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 23-12-2006, 09:51 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 18/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 09-12-2006, 10:40 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا