المتاجرة الاحترافية باستخدام نماذج الهارمونيك

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 45

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    وزير الاقتصاد والتخطيط: ميزانية هذا العام إيذان بانطلاقة متسارعة للمسيرة التنموية للمملكة


    * الرياض - واس:
    عدّ معالي وزير الاقتصاد والتخطيط الأستاذ خالد بن محمد القصيبي صدور ميزانية هذا العام والبالغة 380 ألف مليون ريال والتي لم يسبق لها مثيل ايذاناً بانطلاقة متسارعة للمسيرة التنموية للمملكة. وأكد معاليه أن الميزانية تأتي تجسيدا لتوجهات خطط التنمية واهدافها العامة وأسسها الاستراتيجية الرامية لرفع مستوى المعيشة وتحسين نوعية الحياة وتوفير فرص العمل للمواطنين والتوسع في الخدمات التعليمية والتدريبية والصحية والبلدية والاجتماعية والمياه والصرف الصحي والبنية التحتية في جميع مناطق المملكة بما يحقق التنمية المتوازنة بينها.
    وأوضح معالي الأستاذ خالد القصيبي أن الميزانية جسدت كذلك أبرز التوجهات التنموية في المملكة والمستندة إلى أن الإنسان هو الركيزة الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ووسيلتها وغايتها مفيدا أن الميزانية وما تضمنته من برامج ومشاريع هي ترجمة أساسية لمتطلبات خطة التنمية الثامنة.
    وبيّن أن صدورها يتيح فرصة للتأكيد على أن ظهور النتائج الايجابية المتوخاة منها لا يرتبط فقط بحجم الانفاق الضخم المعتمد بل بمدى قيام الجهات التنفيذية بتركيز جهودها لتنفيذ برامج الميزانية ومشروعاتها في مواعيدها المحددة.
    وأكد أن صدور الميزانية يتزامن مع الازدهار الاقتصادي والاجتماعي الذي تشهده المملكة في الوقت الحاضر مشيرا إلى أن الموشرات الاقتصادية الأولية الصادرة عن مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات تشير إلى أن الناتج المحلى الاجمالي في المملكة حقق معدل نمو حقيقي قدره 4.15 بالمائة وان القطاع الخاص غير النفطي حقق معدل نمو قدره 6.5 بالمائة مفيدا أن هذا يدل على متانة التطور الاقتصادي الذي تشهده المملكة واستمراريته بإذن الله.










    مشيدين بإنجازات الاقتصاد الوطني والميزانية..عدد من رجال الأعمال لـ( الجزيرة ):
    العذل: ميزانية الخير تؤكد تنامي قوة الاقتصاد الوطني كأكبر اقتصاد في المنطقة



    * الجزيرة - نواف الفقير:
    عبّر الأستاذ عبدالعزيز العذل نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عن شعوره بالفخر والاعتزاز لما حققه الاقتصاد الوطني من منجزات تبدت بشكل جلي في أرقام الميزانية العامة للدولة لعام 2007م، التي تسجل الميزانية الأكبر في تاريخ المملكة.وقال العذل إن الميزانية قدرت الموارد بمبلغ 400 مليار ريال وهو الرقم الأعلى في تاريخ ما رصد لإيرادات الدولة منذ بداية العمل بالميزانية وحتى الآن، وهو ما يؤكد تنامي قوة الاقتصاد الوطني بصورة تعزز مكانته كأكبر اقتصاد في المنطقة.
    ومن جهته قال المهندس سعد بن إبراهيم المعجل نائب رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض أن ميزانية المملكة لعام 2007م، تبعث على التفاؤل الكبير للمواطن السعودي لأنه سيجد في كل بند من بنودها ما يحمل له الخير ويسعى لتحقيق المزيد من الرفاهية له ولأسرته، فما رصدته الميزانية لصالح قطاع التعليم يقترب من 98 مليار ريال وهو رقم ضخم يؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- على مستقبل الأجيال فالتعليم بغير شك هو الطريق إلى الحضارة والتطور.
    وأضاف المعجل أن حرص الملك عبدالله كذلك على اقتطاع مبلغ 100 مليار من الإيرادات للاحتياطي دليل على الحكمة والنظرة البعيدة المدى التي تتحسب لما قد تواجهه إيرادات الدولة من أي اهتزازات بحيث يتكون لدينا احتياطي جيد يسهم في تغطية أي عجز يمكن أن تتعرض له مواردنا في أي من الأعوام القادمة.
    أما الأستاذ خالد المقيرن عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس لجنة سوق الأوراق المالية، فرأى أن الميزانية الجديدة للمملكة تعطي كثيراً من الأمل للمواطنين فالإيرادات التقديرية تزيد على المصروفات بعشرة مليارات ريال وبميزانية هي الأضخم في تاريخ المملكة مع مواصلة التخلص من العجز مع مواصلة التخلص من العجز الذي عانت منه الميزانية في سنوات عدة مضت.
    وأضاف المقيرن أن قرار بنود الميزانية تبعث على التفاؤل والارتياح فالمواطن سيرى أن خادم الحرمين الشريفين حرص على تخصيص مبالغ ضخمة من أجل توفير الرعاية الصحية بلغت 39.5 مليار ريال، كما خصصت الميزانية مبلغ 20 مليارا إضافية إلى رأس مال صندوق الاستثمارات العامة ليواصل مع باقي الصناديق الأخرى وبنوك التنمية الحكومية تقديم القروض للمواطنين في مجالات الصناعة والزراعة والعقار والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بما يسهم في تعزيز الإنتاج ودفع عجلة الاقتصاد الوطني.
    ومن جهته قال الأستاذ سليمان بن عبدالقادر المهيدب عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس اللجنة التجارية إن الميزانية الجديدة تواصل تعزيز المشروعات الكبرى الخاصة بالبنية التحتية، ففي مجال النقل والاتصالات خصصت الميزانية 13.6 مليار ريال لتنفيذ طرق جديدة وتحسين الطرق القائمة، كما رصدت 24.8 مليار ريال لقطاعات المياه والصناعة والوزارة والتجهيزات الأساسية والقطاعات الاقتصادية الأخرى وهي أرقام تؤكد أن الدولة ستشهد المزيد من التطور الاقتصادي والحضاري وأن المواطن سيجد الكثير من فرص الرفاهية وتحسين مستوى المعيشة.
    وأضاف أن الأداء الاقتصادي للمملكة يؤكد أننا سائرون على الطريق الصحيح وأن الأجيال القادمة يتأسس لها المستقبل على أسس متينة ومطمئنة، فبلوغ حجم الناتج الإجمالي المحلي مبلغ 1.3 تريليون ريال يجسد مستوى قوة اقتصادنا الوطني وأنه يواصل نموه وصلابته، كما أن قدرة الاقتصاد على تقليص حجم الدين العام إلى 28% من إجمالي الناتج المحلي بعد أن كانت 40% في نهاية عام 2005م يؤكد سلامة ومتانة اقتصادنا الوطني.

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ نادي خبراء المال


    المؤشر يتراجع 25 نقطة وسط تذبذبات تسودها الحيرة



    اختتم سوق الأسهم السعودية يوم أمس الاربعاء تعاملاته على تراجع طفيف بلغ -25.28 نقطة وبنسبة -0.32 في المائة بعد إغلاقه عند مستوى 7865.22 نقطة مصحوبا بحجم تداول بلغ 265.30 مليون سهم وبقيمة اجمالية بلغت 9.15 مليار ريال ابرمت فيها 274.01 الف صفقة. ومن اصل 85 شركة مدرجة بالسوق ارتفعت أسهم 32 شركة سجلت أربعة منها ارتفاعات بالنسب العليا لها، فيما تراجع اسهم 47 شركة أخرى وبقيت 6 شركات عند مستوياتها السابقة دون تغيير. وعلى مستوى التعاملات اليومية والتي اتسمت بالتذبذبات دون مستوى سعر إغلاقها الأسبق حيث شهد السوق منذ بدء التداولات تراجعا وصل معه الى مستوى 7752 نقطة أي بالقرب من نقطة دعمه الاولى والمتمثلة في حاجز 7737 نقطة ليشهد نوعا من الارتداد الهش الى سقف 7875 نقطة بدعم متواضع من سهمي الراجحي والكهرباء في ظل تخلي سابك والاتصالات حيث اتخذا مسارا افقيا مما جعل مؤشر السوق يعود مرة اخرى للالتفاف حول نقطة دعمه الاولى وبالتحديد عند مستوى 7751 نقطة وهي ادنى مستوى له يوم امس وهذا ما توقعناه في تحليل يوم امس من احتمالية مواصلة السوق تراجعه ليستجمع قواه عند هذه النقطة للارتداد صعودا باتجاه حاجز 8 الاف التي اشرنا تحقيق اختراقه دعمه السيولة الداخلة في الشركات القيادية لتفوق على اقل تقدير 13 مليارا وهذا ما حصل بالفعل حيث سلك المؤشر بعد ذلك مسارا صاعدا وصل معه الى اعلى مستوى له يوم امس عند 7908.39 نقطة وذلك بدعم من جميع الشركات القيادية كالراجحي المرتفع عند 180.75 ريال وكذلك ارتفاع سابك في الوقت ذاته عند 108 ريالات يليها ارتفاع سهم الاتصالات السعودية عند 86.75 ريال ثم الكهرباء عند 13.25 ريال ولكن ضعف السيولة الداعمة والتي لم تتجاوز بحر 9 مليارات جعل السوق ينهى تعاملاته على تراجع طفيف بضغط من سابك المتراجعة والاتصالات.اذا لايزال السوق في مناطق حيرة تسود تعاملاته في تحديد اتجاه السوق وسط التراجع التدريجي للسيولة التي لوحظت في نهاية الأسبوع مع استمرارية المضاربة على الشركات الصغيرة وهى الصفة الدارجة على السوق في هذه الفترة.

    وفي نظرة على التوزيع النسبي للسيولة المتداولة بين القطاعات .تصدر قطاع الخدمات قائمة اكثر القطاعات ارتفاعا بالقيمة المتداولة بنسبة 39.14 في المائة وبحجم سيولة تجاوز 3.58 مليار ريال بعد استحواذ سهم الباحة على 7.93 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق ، تلاه سهم المواشي بنسبة 5.84 في المائة.وجاء قطاع الصناعة في المرتبة الثانية بقيمة تداول بلغت 2.93 مليار ريال وبنسبة 32.06 في المائة بعد استحواذ سهم سيسكو على 5.47 في المائة من اجمالي القيمة المتداولة في السوق تلاه سهم نما بنسبة 2.71 في المائة. قطاع الزراعة كان في المرتبة الثالثة بقيمة تداول بلغت 2.17 مليار ريال وبنسبة 23.78 في المائة بعد استحواذ سهم الاسماك على 4.92 في المائة من اجمالي القيمة المتداولة في السوق, تلاه سهم الجوف الزراعية بنسبة 4.54 في المائة .كما جاء قطاع البنوك في المرتبة الرابعة بنسبة ضعيفة بلغت 2.33 في المائة وبقيمة 213 مليون ريال بعد استحواذ سهم مصرف الراجحي على 1.05 في المائة من إجمالي القيمة المتداولة في السوق.











    حركة تصحيحية في سوق الاسهم وطفرة عقارية متوازنة مع مشروعات الميزانية

    وائل وهيب - جدة

    أكدت مصادر عقارية وأخرى مضاربة في سوق الأسهم بأن المشروعات الضخمة التي وردت في الميزانية العامة للدولة للعام المالي المقبل (1427/1428هـ) ستعمل على إعادة هيكلة التركيبة العامة للمستثمرين في سوق الأسهم، وإرغام البعض على العودة إلى المجالات التي هجروها مؤقتاً بسبب عدم توفر فرص مجدية في الوقت الذي كان سوق الأسهم يشهد طفرة غير مسبوقة ويحقق أرباحاً مغرية خاصة أن معظم منشآت القطاع الخاص تعتمد بشكل كبير على تنفيذ المشروعات الحكومية، وبذلك فإن سوق الأسهم خلال الفترة المقبلة سيشهد حركة تصحيحية لتركيب ونوعية المستثمرين حيث سيخرج من السوق غير المتخصصين من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة والموظفين وطلاب المدارس والجامعات، ويستمر محترفو الاستثمار في سوق الاسهم في المقابل سيشهد السوق العقاري طفرة متوازنة مع طفرة سوق المقاولات لتنفيذ المشروعات التي أقرتها الميزانية.

    وذكر عبدالرحمن الجريسي رئيس مجلس إدارة الغرفة الصناعية بالرياض لـ (المدينة) بأن زيادة الاتفاق الحكومي على المشروعات الخدمية والمرافق العامة سيؤدي بالتأكيد إلى نمو الحركة التجارية وانعاش القطاع الخاص خاصة المنشآت الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في المقاولات ومواد البناء والأدوات الكهربائية والأجهزة المكتبية والمنزلية إضافة إلى الأثاث بجميع أشكاله وأنواعه. وأوضح منصور السعيد أحد المضاربين في سوق الأسهم لـ (المدينة) بأن 50% من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة تحولوا باستثماراتها إلى سوق الأسهم بهدف الحصول على أرباح كبيرة مقارنة بالأرباح التي يجنوها من الأعمال الأخرى.. إلا ان معظمهم تكبدوا خسائر مالية قضت على نسبة كبيرة من رؤوس الأموال التي دخلوا فيها للسوق.. مشيراً إلى أن المشروعات الضخمة التي اعتمدتها الميزانية المعلنة يوم أمس ستكون حافزاً قوياً لخروج هؤلاء من السوق والعودة إلى اعمالهم الأساسية.

    ويرى السعيد إن انحصار السوق على المحترفين بعد خروج الفئة العشوائية من المضاربين الموظفين والطلاب واصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة سيعيد للسوق توازنه ويحافظ عليه من حركات الهبوط والصعود غير المبررة للأسعار كما يجعل الضابط الوحيد لحركة اتجاهاته المعايير المطبقة في جميع الأسواق العالمية نظراً لأن السوق حالياً محكومة بحالات شرائع بيع عشوائية بسبب شائعات يسر بها أحياناً بعض المستفيدين من كبار المستثمرين. وأضاف فيصل الناصر أحد المضاربين في سوق الأسهم بأن من أهم مميزات المشروعات المعتمدة في الميزانية التنوع والشمولية الجغرافية حيث شملت المشروعات مرافق صحية وتعليمية وبنى تحتية وطرق إضافة إلى مشروعات خدمية أخرى موزعة على كافة مناطق المملكة.. وهذا بحد ذاته سيشجع صغار المستثمرين الذين تركوا اعمالهم للبحث عن أرباح في سوق الأسهم على العودة إلى اعمالهم للاستفادة من المشروعات المعتمدة في الميزانية. وأشار المهندس خالد جمجوم المدير التنفيذي لإحدى أهم الشركات المستثمرة في سوق العقار بأن نسبة كبيرة من المستثمرين في سوق الأسهم ستتجه إلى سوق العقار خاصة وأن انتعاش سوق المقاولات سيؤثر بشكل مباشر على نمو الاستثمارات في سوق العقارات حيث أن المؤشرات المبدئية تؤكد زيادة الاستثمارات العقارية بنسب تتراوج بين 20% إلى 25% خلال العام المقبل خاصة أن المرحلة المقبلة ستكون مرحلة تصحيحية لاسعار سوق الأسهم، وهذا يعني أنها ستشهد استقراراً وتوازناً للأسعار بشكل عام بعيدة كل البعد عن الأرباح الخيالية التي شهدتها سابقاً.

    وكشف المهندس جمجوم أن تنفيذ المشروعات الخدمية التي اعتمدتها الميزانية مثل انشاء الجامعات والمدارس والمستشفيات والمطارات.. وغيرها من المشروعات الأخرى سيؤدي إلى تحفيز القطاع الخاص لإقامة مشروعات سكنية وتجارية وطبية بجوار تلك المشروعات الحكومية مما سيزيد من أسعار الأراضي وكذلك الحال بالنسبة لأسعار تأجير الوحدات السكنية والتجارية، وهذا بحد ذاته سيكون مغرياً للمستثمرين للتوجه نحو الاستثمارات القارية وتنفيذ المشروعات الجديدة المملوكة للقطاعين الخاص والحكومي.

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    سوق الأسهم لا تزال تثير مخاوف المتعاملين رغم أداء الميزانية

    علي العميري - مكة المكرمة

    أكد عدد من الخبراء والاقتصاديين والمتداولين أن سوق الأسهم لازال يثير المخاوف ولا يعتمد على أي معطيات اقتصادية إيجابية حيث كان الكثير من المتداولين يتوقعون ان يواصل السوق التحسن خاصة بعد اعلان الميزانية وما حفلت به من مؤشرات ايجابية الا ان السوق جاء مخالفاً وهذا دليل على ان السوق يفتقد لصناع حقيقيين ويعتمد على فئة محددة من المضاربين يتحكمون في السوق.

    واوضح رئيس لجنة الاسهم بالغرفة التجارية الصناعية عبدالمعطي كعكي بمكة المكرمة ان وضع السوق لازال غير مستقر ولذلك فهو ينصح الكثير من الذين لديهم رغبة في دخول السوق بعدم الدخول هذه الأيام كما انه ينصح الذين تورطوا بعدم الخروج من السوق الآن والانتظار حتى يتم اتضاح الرؤية الصحيحة للسوق مؤكداً ان السوق يتحكم فيه عدد من المضاربين ويحتاج الى العديد من الاصلاحات.

    وقال الكعكي :انه يتوقع ان يستقر السوق في العام القادم خاصة وان هيئة سوق المال وضعت يدها على بعض مكامن الخلل وتسعى لاصلاح السوق.

    وقال المضارب خالد علاف :ان استمرار ازمة سوق الاسهم تعود لعدة عوامل اهمها غياب الضوابط الصارمة التي تكفل حقوق المساهمين وتضع حدا لسيطرة الهوامير الذين يتحكمون في السوق.

    واضاف لقد تكبد المضاربون الكثير من الخسائر ولا توجد جهة تضمن لهم حقوقهم أو تعيدها.

    وطالب علاف بتدخل مجلس الشورى واصدار توصيات حاسمة تضع حدا لما يجري في سوق الاسهم خاصة وان هذه الازمة تعتبر الأولى من نوعها ..كان السوق يمر بأزمات ولكنها تمر كسحابة الصيف وما يلبث ان يعود للتعافي ولكن هذه المرة وصلت لمستوى لا يمكن وصفه وتأثر به كل المضاربين والمساهمين في سوق الاسهم على كافة المستويات والشرائح.

    وطالب احمد الديلمي بوضع حد لتدخل الهوامير في السوق والذين يتحكمون في اتجاه السوق . وقال اننا امام عدة خيارات ويجب على هيئة سوق المال ان تتحرك ولا تقف مكتوفة الايدي .. وأرى ان من الحلول وضع ضوابط محكمة تضمن تحقيق العدالة والمساواة لجميع المضاربين وتمنع الهوامير من السيطرة على الوضع العام للسوق وقال الديلمي ان السوق يحتاج الى صناع حقيقيين حتى يسلم من تداخلات من يسعون لمصالحهم الشخصية ويتحكمون في السوق. وأيد المضارب سعيد المحمادي فكرة وضع ضوابط صارمة وتدخل مجلس الشورى لايضاح موقفه ورؤيته حول الواقع الحالي لاننا لا زلنا أمام مفترق طرق والأمور لا ندري الى اي تتجه.

    وقال المحمادي :اذا اردنا ان نخرج من هذا المأزق فلابد من قرار صارم ولا شك ان ولاة الأمر وفقهم الله حريصون كل الحرص على ايجاد مخرج لما آل اليه سوق الاسهم خلال الاشهر الماضية.

    وقال المضارب فارس الحارثي :ان الحالة التي يعاني منها سوق الأسهم من تذبذب وعدم استقرار على مدى الاشهر الماضية يجب ان لا تستمر ويجب ان نرى تحركا اكثر من هيئة سوق المال ومجلس الشورى ووزارة المالية لأن الحل الوحيد في رأيي هو وضع ضوابط صارمة تضمن عدم تحكم الهوامير على السوق الى جانب ان السوق يحتاج الى صناع حقيقيين يعرفون كيفية انقاذ السوق في حالة تعرضه لمثل هذه الازمات.










    عزوف المستثمرين نتيجة حتمية لغياب الثقة والخوف من ضياع المزيد من الأموال

    عثمان الشيخي- جدة

    تباينت اراء عدد من الاقتصاديين حول الاوضاع الحالية المتردية لسوق الأسهم حيث توقع عدد منهم الصعود للمؤشر من جديد خاصة بعد ان صدرت عدة قرارات عن هيئة السوق المالية حول عدد من المتلاعبين اضافة الى قرب موعد الاعلان عن الميزانية الجديدة اما اخرون فقد استبعدوا ذلك وطالبوا بإيجاد صانع سوق حقيقي يحفظ للسوق استقراره وتوازنه في ظل مايحدث من انهيارات باتت تتكرر بين اللحظة والثانية.

    * يقول المحامي والمستشار القانوني خالد ابوراشد ان سوق الاسهم السعودي مليء بالهوامير وان المستثمر فية ايا كان ذلك المستثمر لايستطيع تحديد او معرفة خصمه في السوق ليطالبه بالتعويض في حال خسر امواله وهل هي البنوك وصناديقها ام هيئة السوق المالية ام صناع السوق ( الهوامير ) ام الشركات.

    وقال ان خصمك في السوق خفي لاتستطيع رؤيته او معرفته وبالتالي فإنه من الصعب عليك مواجهة خصمك لتحاكمه مشيرا الى ان السوق السعودي بلا اساسيات وكل ما يمكن ان يعتمد عليه المستثمر في استثماراته هو تلك الشاشة التي يتحدد من خلالها الصعود والهبوط وهذه الاخيرة واعني الهبوط هي الاقرب الى المستثمر الصغير خاصة وان الربح وان تحقق فهو اشبه برمية من غير رام.

    وابدى ابو راشد استغرابه من حالتي الفوضى وعدم الاستقرار اللتين يعيشهما السوق السعودي في ظل الطفرة الاقتصادية الحالية والقوة التي ينعم بها الاقتصاد السعودي.مؤكدا بأن هبوط المؤشر ليس له أي مبرر لذلك فإن مايحدث من عزوف لكثير من المستثمرين انما هو نتيجة لغياب الثقة والخوف من ضياع المزيد من الاموال.

    اما المحلل المالي وخبير الاستثمار تركي الكناني فقد اشار الى ان ميزانية هذا العام والقرارات الاخيرة لهيئة سوق المال الماثلة في ايقاف وتغريم عدد من المتلاعبين في السوق سوف تعيدان الثقة في السوق من جديد لدى الغالبية العظمى من المستثمرين وتساهم في ارتداد المؤشر وصعوده مرة اخرى. وقال هناك عوامل عديدة ساهمت في الهبوط اهمها الخوف لدى المستثمرين وغياب الثقة والخروج منه اضف الى ذلك خروج كثير من الاموال وعدم دخول اموال كان من المتوقع ان يدخل اصحابها للسوق الا ان الهبوط غير المتوقع ادى الى عدم دخولها وبالتالي فقد تراجع المؤشر.

    ودلل الكناني على ذلك الغياب الجماعي والمؤثر من قبل المستثمرين بتجاهل الجميع لكل فرص الشراء المغرية بعد الهبوط. مشيرا الى ان ماحدث من خسائر لكثير من صغار المستثمرين كان سببا كافيا لعزوفهم عن البيع والشراء. واضاف حاليا السوق اقرب الى الصعود وهذا امر متوقع خاصة في ظل ماصدر مؤخرا من قرارات عن هيئة السوق المالية تجاه البعض من هوامير السوق المتلاعبين بأموال المساهمين بمعنى ان ثقة المستثمر في السوق ستعود وسوف يعود غالبية المستثمرين بعد ان تبين لهم ان هناك رقابة ومتابعة وغرامات مالية تطبق بكل صرامة في حق كل من تسول له نفسه بالتلاعب بحقوق واموال الغير.

    وتابع يقول ان من اهم مقومات النجاح لأي سوق مالي في العالم هو الامن والامان وقوة الاقتصاد وسعر النفط وكل هذه المميزات يتميز بها السوق السعودي عن غيره وبالتالي فإن صعود المؤشر بات امرا متوقعا المهم ان تكون ثقة المستثمر في السوق كبيرة.وتمنى الكناني ان تعمل هيئة السوق على ايجاد صنع حقيقي للسوق في ظل استمرارية الهبوط.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    سنحتفل قريبًا بأول مليونير سعودي ممن دعمهم الصندوق

    سالم الشريف - الرياض

    أكد هشام طاشكندي المدير العام الصندوق المئوية قرب احتفال الصندوق بأول مليونير من الشباب السعودي الذين يدعمهم الصندوق، وقال في ورقة عمل قدمها ضمن فعاليات الملتقى الثاني للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي تنظمه الغرفة التجارية الصناعية بالرياض أن مهمة الصندوق الرئيسية خلق جيل جديد من رجال الأعمال من الشباب السعودي بالإضافة إلى خلق شراكة استراتيجية بين الأطراف الأربعة وهي الشباب , والحكومة وهيئاتها , والمجتمع , والقطاع الخاص.

    وقدم طاشكندي شرحا مفصلا عن فكرة صندوق المئوية وأهدافه وآليات عمله والخدمات التي يقدمها، مشددا على انه يقدم منظومة خدمات متكاملة لمشاريع الشباب لا تقتصر على الدعم المالي فقط (القرض) بل تتعداه إلى خدمة الإرشاد التي تشكل 70 في المائة من الدعم. مؤكدا حرص الصندوق على تحقيق مبدأ التعاون مع الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة لتعزيز المناخ الاستثماري لتأسيس ونجاح المنشآت الصغيرة ومعالجة المعوقات المؤثرة في نجاحها، وموضحا أن التعاون يحقق التنسيق والتكامل معا بما يرفع من كفاءة الجميع لتحقيق أهدافهم بأقصر وقت ممكن وأقل جهد وتكلفة من جهة كما يساهم في تحقيق أهداف خطط التنمية الشاملة والمستدامة من جهة أخرى. وأشار طاشكندي إلى توافق أهداف اللقاء الثاني للمنشآت الصغيرة والمتوسطة مع أهداف صندوق المئوية من حيث توفير البيئة الايجابية المحفزة لتأسيس وتشغيل منشآت صغيرة ومتوسطة جديدة، حيث يتفق ذلك مع رسالة الصندوق التي تتخلص في مساعدة الشباب السعودي ودعم مشاريعهم الخاصة ليصبحوا مزودي وظائف بدلا من طالبي وظائف، حيث احتفل صندوق المئوية قبل أسابيع بالوصول للعميل رقم مئة في اقل من سنة، كما كرم المشروع رقم 100 منذ تأسيس الصندوق، وتسلم الصندوق شهادة الجودة العالمية ISO9001 , ووقع اتفاقيتي تعاون الجمعية الوطنية للمتقاعدين ومع شركة القابضة المطور الرئيس لمدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية بمنطقة حائل.











    إيجاد لجان خليجية اقتصادية لمعالجة القضايا .. و89 شركة في الإمارات مملوكة بالكامل لسعوديين

    علي بلال – الرياض

    نفى رئيس مجلس الغرف التجارية والصناعية عبد الرحمن الراشد وجود آلية لحل المشكلات بين المصدّرين والموردين والمستثمرين الخليجيين، مؤكدا أن غرف التجارة الخليجية ليس فيها آليات لرصد الخلافات التجارية، مطالبا بإيجاد لجان خليجية اقتصادية لمعالجة هذه القضايا.وأوضح أن عدد الشركات السعودية في الإمارات العربية المتحدة حوالى( 1500 ) شركة سعودية منها ( 89 ) شركة مملوكة بالكامل لسعوديين.

    وأضاف أن المحافظة على علاقات تجارية واستثمارية متطورة بين البلدين أصبحت ضرورة ملحة حيث تشير الإحصاءات إلى أن حجم الصادرات السعودية غير النفطية إلى دولة الإمارات بلغ عام 2005 م، نحو ( 18 ) مليار ريال مقارنة بنحو ( 12 ) مليار ريال عام 2004 م، في حين بلغ إجمالي واردات السعودية من دولة الإمارات في نفس العام نحو ( 9.5 ) مليار ريال مقارنة بنحو ( 4.5 ) مليار ريال عام 2004م.

    وأكد الراشد على أهمية التعاون بين مجلس الغرف السعودية واتحاد غرف التجارة والصناعة في دولة الإمارات، مشيرا إلى إن المملكة تسعى لتكون أكبر دولة منتجة ومصدرة للبتروكيماويات، واعتبر أن قطاع التكرير له مستقبل واعد في المملكة. وتحدث الراشد عن إنشاء مصنع تكرير للنفط في جازان مفتوح للاستثمارات الأجنبية، وقدر حجم الاستثمارات في قطاع النفط بمبلغ ( 100 ) مليار دولار.

    وتوقع الراشد أن تشهد المملكة في نهاية 2007 م، تطور أنظمة الإقراض والإسكان العقاري، وهو ما سيسهم في تحسين الاستثمار العقاري وهو المجال الذي يشهد طلبا كبيرا وليس بحاجة إلا إلى أنظمة وتشريعات. وعن الوحدة النقدية الخليجية، قال الراشد :هدفنا أن نصل في العام 2010 م، إلى الوحدة النقدية الخليجية، والدول الخليجية منذ إطلاق المشروع تعمل على تجهيز اقتصاداتها لضمان نجاح المشروع.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    رفع استثمارات (نجران القابضة) إلى 8 مليارات

    حسين عقيل – نجران

    ثمن رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بنجران علي الحمرور الدعم الملكي المتمثل في اطلاع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز خلال جولته الميمونة لمنطقة نجران على الخطط الرامية لانشاء شركة نجران القابضة للتنمية الصناعية والتي تصنف ضمن المشروعات السعودية العملاقة وينتظر ان يبلغ رأسمالها مليار ريال وتشرف على إنشائها غرفة نجران، مشيرا الى السياسة التي تتبعها حكومة خادم الحرمين الشريفين والمتمثلة في منح امتيازات واستثناءات للمستثمرين في المناطق الأقل نمواً خارج المناطق الرئيسية الثلاث.

    وبين الحمرور ان الشركة الواعدة ستعمل على الاستفادة من مقدرات المنطقة وثرواتها بما يعود على دفع التنمية على مستوى المنطقة والمملكة ككل فضلاً عن دورها المنتظر في تسخير القدرات البشرية ودفع عجلة التنمية الصناعية.وأكد الحمرور ان التوقعات التي افرزتها الدراسات الاولية التي اجراها فريق متخصص تشير الى امكانية رفع استثمارات الشركة الى 8 مليارات ريال في السنوات العشر الأولى من خلال عمليات التوسع في انشاء مصانع وشركات جديدة فيما يتوقع ان توفر 32 ألف وظيفة فيما سيبلغ متوسط العائد السنوي على اجمالي الاستثمارات 267 مليون ريال.

    من جانبه قال أمين عام غرفة تجارة وصناعة نجران علي صالح قميش ان الخطوات التأسيسية لانشاء شركة نجران القابضة للتنمية الصناعية تتم بشكل متسارع مبينا ان اهتمامها بصناعة التعدين كنشاط رئيسي فضلا عن نشاطات فرعية أخرى يشكل ميزة تنافسية لها على المدى الطويل.مشيرا ان رسالة الشركة تمثل في تحسين وترقية استغلال الموارد التعدينية والصناعات بمنطقة نجران والمناطق المحيطة بها، وتحقيق اكبر قيمة مضافة منها. وتم أخيرا الانتهاء من دراسة الجدوى الاقتصادية لشركة نجران لصناعة أحجار الرخام والجرانيت أولى مشروعات شركة نجران القابضة للتنمية الصناعية.

    وترجع الدراسة أهمية انشاء مشروع صناعة الرخام والجرانيت الى تواجد محاجر الاحجار الطبيعية ومنها أحجار الرخام والجرانيت في منطقة نجران وغيرها من مناطق المملكة، مما يتولد عنه جدوى لاستغلال هذه المحاجر، وذلك تمهيداً لتصنيعها في شكل شرائح للأغراض العمرانية المختلفة. ويعتبر كل من الرخام والجرانيت نوعا من أنواع مواد البناء والذي يتأثر بأنشطة البناء والتشييد - ويتم استخدام منتجات الرخام في تشطيب وتجليد حوائط المباني الحديثة سواء كانت لأغراض السكن أو للأغراض التجارية مثل مباني الأسواق التجارية وغيرها، كما يتم الاعتماد على الرخام في انشاء الدرج الخاص ببنايات الاسكان وكذا بالوحدات الادارية الحكومية، وبلغ عدد الوحدات السكنية المشغولة بالمملكة عام 1423هـ: 3427670 وحدة منها 181845 في منطقة نجران.

    وتابع: كذلك فان عدد المنشآت الصحية ومستشفيات ووحدات صحية ومستوصفات بلغ 1423 بالمملكة 1792 مركزا صحيا عام 1422هـ، 194 مستشفى عام 1423هـ وبالنسبة للمنشآت التعليمية بلغ عدد المدارس بأنواعها المختلفة بالمملكة عام 1423هـ 1075 مدرسة بمرحلة رياض الأطفال، وفي المرحلة الابتدائية 60302 مدرسة 6566 مدرسة للمرحلة المتوسطة 15040 مدرسة ثانوية، 18 معهدا لإعداد المعلمين والمعلمات، 79 مدرسة ومعهدا فنيا، 399 معهد تربية فكرية، كما يوجد بالمملكة 8 جامعات حكومية وذلك بخلاف الجامعات الخاصة والتي بدأ إنشاؤها بالمملكة في الفترة الأخيرة.











    تحسن الاقتصاد السعودي يعالج العجز العربي وينافس الفائض الآسيوي

    سعود العطار - الدمام

    قال الدكتور محمد الهجهوج أستاذ الاقتصاد بجامعة الملك فيصل بالدمام إن الخطى الإصلاحية التي قام بها خادم الحرمين الشريفين بدأت تؤتي ثمارها على كافة الأصعدة وعلى رأسها الاقتصاد وهو عصب الحياة الحقيقي في أي دولة والقاطرة التي تسير على متنها كافة الإصلاحات فإذا ما توفرت السياسة الاقتصادية الصحيحة فإن ذلك سيكون له أكبر الأثر في السير بالإصلاحات خطوات كبيرة إلى الأمام .

    وأضاف: كما أن الدعم اللا محدود من قبل الدولة للقطاع الخاص سيفسح المجال أمام هذا القطاع لكي يتبوأ مكانه الصحيح للمساهمة في الناتج القومي للمملكة وهذا ما لمسناه خلال السنوات الأخيرة بعد أن كان لا يتجاوز ما يقدمه هذا القطاع في الناتج القومي

    1في المائة في سنوات سابقة. كما أن تطور ونضوج الاقتصاد السعودي ألقى بظلاله على الاقتصاد العربي والخليجي .. وبنهاية هذا العام ستكون المملكة العربية السعودية قد قطعت شوطاً كبيراً في الطريق الصحيح لعملية الإصلاح الاقتصادي ، بفضل الارتفاع الكبير لأسعار النفط والسياسة الاقتصادية التي بدأت تنتهجها المملكة في السنوات الأخيرة والتي تعتمد على الاستفادة القصوى من الزيادة الكبيرة في أسعار البترول وما يضيفه للميزانية العامة من دخل كبير من العملة الأجنبية .

    وعن التحسن الاقتصادي الذي تشهده المملكة هذه الأيام قال إنه ألقى بظلاله على اقتصاديات كثير من الدول العربية ولكن بشكل خاص الدول الخليجية التي تشاطر المملكة تقاسم غنيمة النفط ، وهذا يظهر جلياً في أسواق الأسهم ، حيث إن حجم السيولة المالية في أسواق المال الخليجية والإقليمية كبير جداً مع التوقعات بزيادة الفائض التجاري لصالح دول مجلس التعاون بفضل تزايد أسعار النفط يومًا بعد آخر ووصولها إلى أكثر من 300 مليار دولار في العام الماضي، مما يؤهله لمنافسة الفائض الآسيوي .. حيث تتمتع منطقة الخليج بالسيولة المالية الكبيرة التي تسعى إلى البحث عن أفضل مواطن وقنوات الاستثمار، ويتطلب هذا الأمر بعداً عالمياً.

    وأضاف: تشهد المملكة هذه الأيام تحضيرات متسارعة لوضع خطط إطلاق الاتحاد النقدي الخليجي وإطلاق العملة الخليجية الموحدة المقرر إطلاقها في 2010 وهذا ما سيعطي لمنطقة الخليج زخماً اقتصادياً وتكاملاً اقتصادياً لا مثيل له. وبفضل أسعار البترول فإن اقتصادات دول الخليج العربية قوية رغم التراجعات الحادة لأسواق الأسهم .. ومن المتوقع أن تتجاوز فوائض مصدري النفط فوائض الاقتصادات الصاعدة في آسيا هذا العام الأمر الذي يمنح صنّاع السياسات في المملكة ودول الخليج دورًا محوريًّا في معالجة العجز التجاري العربي المتفاقم.

    وعن أسعار النفط قال: يبدو أن الأوضاع العامة المساندة لمواصلة وتيرة نمو قوية مبشرة بالأمل، إذ من المتوقع الآن أن تستمر أسعار النفط العالمية أعلى من 50 دولارًا للبرميل، لغاية عام 2008، مما سيوفر تدفقًا معتدلاً، وإن ظل ضخمًا، من عائدات النفط إلى البلدان المصدرة له في المنطقة.ومع تراكم عائدات النفط الكبيرة غير المتوقعة للبلدان المنتجة للبترول منذ عام 2002، فإن العديد من التطورات في منطقة الخليج، التي حدثت عام 2005 احتلت مكانًا بارزًا في العناوين الدولية ، ومن ضمنها ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات قياسية ، والاضطراب المستمر في العراق، والوضع المتأزم في لبنان، حيث إنه للعام الثالث على التوالي ، تمتعت منطقة الخليج باقتصاد متصاعد، أنعشته معدلات نمو عالية قياسية بين بلدان المنطقة المصدرة للبترول.

    وتابع: مع استمرار الاتجاه التصاعدي لأسعار النفط، نمت منطقة الخليج بمعدل متوسط بلغ 6 في المائة في عام 2005 وهو ما يمثل اعلى متوسط لثلاث سنوات خلال حوالى 3 عقود ، مقابل 5.6 في المائة في عام 2004، ومقابل معدل نمو متوسط بلغ 3.5 في المائة فقط في أواخر التسعينيات. وبلغ متوسط معدل النمو الاقتصادي في دول المنطقة (السعودية والإمارات والكويت وقطر وعمان والبحرين) على مدى السنوات الثلاث الماضية 6.2 في المائة سنويًّا، وكان أعلى معدل نمو لفترة ثلاث سنوات في المنطقة منذ أواخر السبعينيات.وفيما يتعلق بالسعودية ، فقد حققت معدلات نمو قياسية على مدى السنوات الثلاث الماضية، حيث وصل متوسط النمو الاقتصادي للسنوات الثلاث الماضية 6.46 في المائة في السنة الواحدة ، حيث واصلت أسعار النفط صعودها للعام الثالث على التوالي، خصوصًا في العام الماضي، فبعدما بلغ متوسط سعر البرميل الواحد 38 دولارًا في عام 2004 صعد إلى أكثر من 53 في عام 2005، ومن المتوقع أن يرتفع بشكل أكثر مع نهاية العام الحالي .

    وأضاف: مع تنامي الطلب العالمي على النفط، فإن الإمدادات الإضافية جاءت بشكل أساسي من الدول المصدرة للنفط في (أوبك)، فعلى مدى الثلاث السنوات السابقة زادت السعودية إنتاجها من 7.4 مليون برميل الى 9.2 مليون برميل يوميًّا، كما شهدت دول الخليج الاخرى زيادات كبيرة في معدلات الإنتاج، حيث صعد الإنتاج في الكويت 33 في المائة، وفي قطر 24 في المائة وفي الإمارات 23 في المائة. واستغلت المملكة تلك الإيرادات الكبيرة لتشرع في تسديد ديونها المالية ، حيث تمكنت المملكة من تخفيض حجم الدَّين العام للناتج المحلي الإجمالي من 94 في المائة عام 2001 إلى 41 في المائة عام 2005 ، حيث تبدي بلدان المنطقة المنتجة للبترول، ( البحرين والكويت وعمان وقطر والسعودية والإمارات )، بصورة متزايدة انضباطًا ماليًّا مثيرًا للإعجاب، حيث تبني أرصدة أصولها السائلة، من خلال الاحتياطيات الخارجية، وصناديق تثبيت لموارد النفط، ومن خلال سداد ديونها .

    وأدى ارتفاع حجم رؤوس الأموال السهمية إلى زيادة اتساع وعمق الفرص الاستثمارية أمام المستثمرين. وإضافة إلى ذلك، استفادت بلدان كثيرة في المنطقة من تحسن أوضاعها للقيام بالإصلاحات التي طالت الحاجة إليها في القطاع المالي، بما في ذلك إعادة هيكلة وخصخصة البنوك التابعة للقطاع العام، والترخيص لمؤسسات مالية خاصة، وتحسين الإشراف المصرفي، وتطوير اللوائح التنظيمية الإشرافية.وحول دور التجارة في تطور الاقتصاد قال: تلعب التجارة الخارجية دورًا حيويًّا في اقتصادات دول المجلس باعتبارها أحد الروافد الأساسية للاقتصاد الوطني ، والمحرك الأساسي للنمو الاقتصادي، حيث بلغت نسبة الصادرات الخليجية 52.7 % من إجمالي إنتاجها المحلي في العام 2004 ، لذا فإن من الأهمية بمكان التعرف على أهم الشركاء التجاريين لدول المجلس بهدف وضع السياسات التسويقية الملائمة لتنشيط عملية التصدير والمنافسة في هذه الأسواق لكي تتمكن المنتجات الخليجية من النفاذ بشكل أكبر للأسواق العالمية .ونظرًا لأن تجارة دول المجلس تعتمد بدرجة كبيرة على الصادرات النفطية والغاز التي شكلت 75 % من إجمالي صادراتها في العام 2004 ، فقد انعكست التطورات في أسواق النفط العالمية وارتفاع أسعاره خلال عامي 2004 و 2005 على قيم الصادرات الخليجية، مما أدى إلى تحسين الميزان التجاري لصالح دو ل المجلس مع كافة المجموعات، باستثناء دول الاتحاد الأوروبي التي حققت مع دول المجلس فائضًا لصالحها تجاوز 22 مليار دولار في العام 2004. وكان لزيادة أسعار البترول أثر واضح على ارتفاع قيمة صادرات دول المجلس التي حققت نموًا قدره 32.3 % بين عامي 2003 و 2004 ، حيث ارتفعت قيمة صادرات دول المجلس من حوالى 188.9 مليارات دولار في العام 2003 إلى قرابة 250 مليار دولار في 2004 ، بينما وصلت في عام 2005 إلى ما يقارب 400 مليار دولار. أما في جانب الواردات فقد حققت نموًا قدره 25.5% خلال الفترة نفسها. ويظهر بوضوح من بيانات التجارة الخارجية لدول مجلس التعاون خلال الأعوام 1995 و2005 الارتفاع الملموس في العامين 2004 و 2005م.

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    الميزانية وسامبا تتوقعان وصول سعر النفط إلى 42.5 دولار في 2007م

    ياسمين حمد - جدة

    أوضح مدير عام مجموعة سامبا المالية عيسى العيسى على ضوء القراءة العامة للميزانية ان النتائج الاقتصادية والمالية لعام 2006. تقول ان عائدات النفط يفترض أن تبقى قوية .. كون الميزانية تركز على تعزيز الإنفاق على التعليم والرعاية الصحية والبنية الأساسية وتخفيض الدين العام .. حيث ان فائض الميزانية هو الأكبر 265 مليار ريال (70.7 مليار دولار) وسجل في عام 2006 بسبب الإنفاق اكبر من 390 مليار دولار (104 مليارات دولار) والإيرادات من أكبر 655 مليار دولار (174.7 مليار دولار). وكان الفائض تقريبا خمسة أضعاف الفائض أكبر من 55 مليار ريال (14.7 مليار دولار) والمتوقعة في ميزانيه عام 2006 والتي قامت على إنفاق اكبر من 335 مليار ريال (89.3 مليار دولار) ، والإيرادات من اكبر 390 مليار ريال (104 مليارات دولار). كما أن الإيرادات النفطية ساهمت في زيادة الإيرادات المستهدفة وزاد الإنفاق لتتخطى الجزء الأكبر من الفائض لزيادة الأصول الأجنبية للبنك المركزي وسداد الديون. لعام 2007، وإنفاق الميزانية 380 مليار ريال (101.3 مليار دولار) مقابل إيرادات اكبر من 400 مليار ريال (106.7 مليار دولار) ، مما أدى إلى توقع فائض اكبر من 20 مليار ريال (5.3 مليار دولار). واضاف: كما أن التوقعات الأولية تقول ان النفقات الفعلية والإيرادات تتجاوز مستويات الميزانية وتشير البيانات الأولية إلى أن الأداء الاقتصادي في وضع صحي كونه مرتبط بنمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 4.2 في المائة بسبب انخفاض إنتاج النفط في النصف الثاني ونمو القطاع الخاص بمعدل 6.3 في المائة .. حيث ارتفعت على مدى 11 سنة من 1.8 في المائة من 0.4 في 2005.واتوقع زيادة الضغوط التضخمية في 2007. تمشيا مع الممارسات السابقة.واضاف: التوقعات الأولية تشير الى أن النفقات الفعلية والإيرادات تتجاوز مستويات الميزانية والمرجح أن يكون هناك فائض كبير آخر. كما تشير البيانات الأولية إلى أن الأداء الاقتصادي في وضع صحي لعام 2006. ارتباطا بنمو الناتج المحلي الإجمالي إلى 4.2 في المائة بسبب انخفاض انتاج النفط في النصف الثاني ونمو القطاع الخاص بمعدل 6.3 في المائة وكما يبدو فأن الميزانية على أساس أسعار النفط ومحافظ دخل سامبا تقدر متوسط سعر النفط السعودي 42.5 دولار للبرميل في المتوسط في عام 2007 وإنتاج 8.9 مليون برميل يوميا ويتوقع أن عام 2007 سيكون عاما منقطع النظير من حيث الأداء المالي وإيرادات تصدير النفط 191 مليار دولار ، بزيادة 18 في المائة عن العام الماضي في المجموع الذي يعتبر في حد ذاته اعلى من المتوقع في الإيرادات التي تستخدم لرفع إنفاق الميزانية، بالإضافة إلى فائض أكبر للمملكة 265 مليار دولار مقابل 214 مليار دولار في 2005.










    تحالف سعودي ماليزي لاستثمار 15 مليار ريال في مجمع الألمنيوم بجازان الاقتصادية

    المدينة – جدة

    كشف تحالف سعودي ماليزي عن استثمار 15 مليار ريال (حوالى أربعة مليارات دولار) لإنشاء مجمع لصهر وتصفية الألمنيوم في مدينة جازان الاقتصادية ، وقال التحالف الذي تقوده شركة طريق الغربية للتنمية الصناعية السعودية (WWIDC) وشركة برهاد الماليزية للتعدين ان المشروع سيضم مصفاة للألومينا ومصهر للألمنيوم ومحطات للطاقة وميناء بحري.

    وستبلغ الطاقة الانتاجية 1.4 مليون طن من أكسيد الألمنيوم و660 إلى 700 الف طن من الألمنيوم سنوياً. وسيصنع كل أكسيد الألمنيوم بواسطة البوكسيت المستورد من اليونان.

    وأوضح رئيس شركة طريق الغربية للتنمية الصناعية الدكتور عبدالله باسودان "أن المجمع سيصنف من بين أهم منشآت إنتاج الألمنيوم من حيث الجدوى حول العالم، وسيشكل سابقة في المملكة باعتباره أحد أول وأضخم المشاريع غير النفطية المترابطة التي ستنفذ في البلاد"، وأضاف أن "هذا المجمع سيوجد استثمارات إضافية في قطاع المعادن السعودي الحيوي نظراً لأن إنتاج الألمنيوم في الخليج سيشهد نمواً".

    واستناداً إلى شركة طريق الغربية للتنمية الصناعية، فإن توفر الألمنيوم والمعادن الأولية الأخرى سيساعد المملكة على الاستفادة من خلق صناعات رائجة وفرص عمل هامة.

    وقال عضو مجلس الإدارة في شركة طريق الغربية (وسترن واي) الدكتور رويد عقاد: "نحن نتوقع خلق نحو 12 الف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.وستنعكس هذه المبادرة الإستراتيجية إيجاباً على معيشة المواطنين في جازان والمنطقة الجنوبية بالسعودية".

    ولم تشأ الشركة الكشف عن نيتها في طرح جزء من رأسمال المشروع للاكتتاب العام ولكن مستشارين مقربين من التحالف أكدوا ان هذا التوجه لدى المطورين منذ بداية التفكير بالمشروع وانه من المتوقع طرح مابين 25-35 في المائة من رأسماله للاكتتاب في السوق السعودية خاصة وان الحصة لن تزيد عن 55 في المائة ستتملكها شركات ومستثمرين سعوديين اضافة الى مشاركة الشريك الماليزي بنسبة تتراوح بين 10-20 في المائة.

    واضاف التحالف في بيان له امس انه سيتم استخدام أحدث التقنيات في تنقية الألمنيوم وصهره. وسيتولى تحالف (كونسورسيوم) من مزودي التكنولوجيا والتجهيزات تقوده الصين، إمداد شركة وسترن واي والسعودية بمشروع نوعي بسعر تنافسي. وسيتضمن المشروع استثمارات من منظمات صينية و عالمية كبرى, با لإضافة الى استثمارات محلية ستدخل كشركاء في المشروع العملاق ، وقالت وسترن واي انها ستعلن أوائل العام المقبل رسمياً الاسم التجاري للمجمع فضلاً عن المستثمرين الجدد المشاركين بالمشروع.

    يذكر ان مجمع الألمنيوم سيكون المشروع الرئيسي في مدينة جازان الاقتصادية والتي تقوم بتطويرها مجموعة بن لادن السعودية بالمشاركة مع شركة "أم أم سي" الماليزية وسيصل جملة استثماراتها حوالى 120 مليار ريال ، وكانت شركة "أم أم سي" الماليزية قد كشفت هذا الاسبوع عن نيتها طرح 30 في المائة من أسهم رأسمال مدينة جازان الاقتصادية للاكتتاب العام في السوق السعودية خلال العام المقبل ، وتضم المدينة التي وضع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حجر اساسه الشهر الماضي خلال زيارته الى منطقة جازان.

  7. #37
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    800 مليون دولار لاتفاقية طيران دولية لـ ناس

    المدينة - الرياض

    قالت الوطنية للخدمات الجوية (ناس) انها جددت اتفاقية الشراكة الاقليمية مع نت جتس العالمية في خطوة لتعزيز مكانتها كشركة متخصصة في تقديم خدمات عالمية المستوى لعملائها بالشرق الأوسط، وقال طاهر عقيل، الرئيس التنفيذي لـ "ناس" أن تجديد الاتفاقية سيمكن الشركة من تعزيز خدمات برنامج (نت جتس) الشرق الأوسط ووصولها إلى اكبر شريحة من عملاء الطيران الخاص بالمنطقة. ويعد برنامج "نت جتس" الشرق الأوسط احد أهم وحدات العمل الاستراتيجية بـ”ناس” التي تتخذ من الرياض مقرا رئيسيا لعملياتها.

    واضاف عقيل ان "ناس" ستضخ خلال السنوات الخمس المقبلة ما يربو على 800 مليون دولار امريكي لتعزيز اسطول برنامج (نت جتس) الشرق الأوسط. اذ تتميز اسواق الطيران الخاص بالمنطقة بمعدلات نمو متصاعدة قدرت بنحو 8% سنويا. ويأتي قرارنا بشراء طائرات خاصة جديدة تلبية للطلب المتزايد على خدمات الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالمنطقة بشكل عام.

    واطلقت "ناس" بالشراكة مع "نت جتس" العالمية برنامج التملك والتأجير الجزئي للطائرات الخاصة لعملائها باسواق الشرق الاوسط منذ العام 1999. ومنذ ذلك الحين يقدم برنامج "نت جتس" الشرق الأوسط خدمات مبتكرة لرجال الأعمال ومسؤولي الشركات في اسواق الخليج والشرق الاوسط على حد سواء. ويسمح برنامج "نت جتس" لملاك الاسطول -من افراد وشركات – الحصول على كافة مزايا تملك طائرة خاصة مع ضمان توفرها طوال العام - خلال ساعات قليلة - في مقابل جزء يسير من سعر الطائرة الاصلي. وتبدا حصص التملك الجزئي للطائرات ببرنامج نت جتس الشرق الأوسط بـجزء بسيط يقارب 6 في المائة فقط من قيمة الطائرة والتي تسمح للمالك استخدام الطائرة لـ 50 ساعة سفر سنويا.

    والجدير بالذكر ان برنامج نت جتس الشرق الأوسط يقدم أيضا خدمات إدارة الطائرات الخاصة، وادارة الطائرات المستاجرة وتقديم خدمات الرحلات المستأجرة حسب الطلب.

    وفي ذات السياق اشار فنسنت سانتولي، رئيس مجلس الإدارة بـ "نت جتس الشرق الأوسط"، لاعتزاز مسؤولي "نت جتس" بسلسلة النجاحات التي حققها البرنامج بالمنطقة خلال السنوات السبع الماضية.

    مضيفا: للراغبين في السفر من والى منطقة الشرق الأوسط يقدم "نت جتس" الشرق الأوسط حزمة من المزايا للملاك مثل ضمان توفر الطائرة، والاستفادة من خدمات برامج نت جتس في كل من الولايات المتحدة الامريكية واوروبا، بالإضافة إلى التزام البرنامج بمعايير سلامة صارمة ومستويات خدمة عالمية المستوى. كل هذا بدون أن يعاني الملاك من أى التزامات إدارية اوتشغيلية. ويسمح تجديد شراكتنا مع ناس لبرنامج "نت جتس" الشرق الأوسط من مواصلة تقديم خدماتنا المبتكرة لأسواق المنطقة. كما ان برنامج "نت جتس" الشرق الأوسط يعتمد على نفس الأسس التشغيلية لبرنامج "نت جتس" بالولايات المتحدة الأمريكية والذي تم ابتكاره من قبل ريتشارد سانتولي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـ "نت جتس"، كأول برنامج للتملك الجزئي للطائرات الخاصة في العالم.











    توقعات بنمو أسواق السعودية والكويت والإمارات بنسبة 25 % خلال عام 2007

    المدينة - الكويت

    توقع تقرير اقتصادي حديث أن تظهر الأسواق الخليجية وخاصة أسواق السعودية والكويت والإمارات معدل نمو يربو على 25 في المائة في عام 2007 ، كما ستسجل أسواق عمان وقطر والبحرين معدلات نمو متواضعة في حدود 17-23 في المائة خلال العام القادم.

    وتوقع التقرير الذي أصدره بيت الاستثمار العالمي "جلوبل" أن يكون مضاعف السعر / الربحية في حدود 10-12 لكل من الكويت وعمان في الوقت الذي سيتراوح في حدود 14-16 لكل من الإمارات والمملكة العربية السعودية. وقد أعطى التدهور الأخير في السوق الفرصة للمستثمرين المؤسسين ومستثمري التجزئة لتصيد الأوراق منخفضة الأسعار ونعتقد أن الأسواق سوف تعدل توجهاتها خلال عام 2007.

    وكانت قد اكتست جميع أسواق الأوراق المالية الخليجية باللون الأحمر، نظرا لتعرضها لضغوط بيعية شديدة خلال شهر نوفمبر 2006. يبدو أن البورصات وقعت تحت وطأة التراجع الشديد، مع تسجيل كل من قطر، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة لتراجع ثنائي الرقم. أما البورصة العمانية - والتي أظهرت بعض الأنشطة الشرائية على مدى الأشهر القليلة الماضية – فقد خضعت هي الأخرى لوطأة هذا التدهور. وعلى أية حال يتميز السوق العماني بين نظرائه الخليجيين بتحقيقه نموا ايجابيا من حيث الأداء السنوي، محققا ارتفاعا بلغت نسبته 12.1 في المائة منذ بداية العام وحتى نهاية شهر نوفمبر من العام 2006.

    وفي الوقت الحاضر، منيت الأسواق التي حققت ارتفاعا كبيرا في العام 2005، وهي سوق قطر ، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة – بتراجع كبير تجاوزت نسبته 40 في المائة منذ بداية العام وحتى نهاية شهر نوفمبر 2006، حيث سجل السوق السعودي – الأكبر من حيث قيمته السوقية – تراجعا بلغت نسبته 50.2 في المائة منذ بداية العام وحتى الآن. ونحن نتوقع بقاء أسواق مجلس التعاون الخليجي على نفس مستوياتها على مدى الأشهر القليلة القادمة، ولن يدفعها للارتفاع غير قيام الشركات بإعلان أرباح إيجابية بحلول منتصف شهر يناير القادم.



    وقال التقرير : كانت سنة 2006 غير قابلة للتنبؤ. ستظل تلك السنة عالقة في الأذهان لما شهدته الأسواق في بداية العام من الاقتراب من أقصى ارتفاعاتها، ثم أعقبت ذلك برحلة التراجع، تاركة الكثير من المحللين ومراقبي السوق في حيرة وتساؤل. وسواء أطلقنا على تلك الظاهرة حركة تصحيحية أو انهيار للسوق، فقد كان ما حدث متوقعا نظرا لتفوق نمو القيمة السوقية على نمو إيرادات الأسواق الخليجية. ومن ناحية أخرى، كانت القيمة السوقية إلى إجمالي الناتج المحلي عند مستويات عالية جدا مما أدى إلى عدم استمرار نمو السوق. فمنذ الربع الأول من العام 2006 استمرت الضغوط البيعية التي استحوذت على السوق بقوة، دافعة بالأسواق الأكثر نموا في العام 2005 (المملكة العربية السعودية، قطر والإمارات العربية المتحدة) لتسجل تراجعا كبيرا فاقت نسبته 40 في المائة منذ بداية العام وحتى الآن. ووفقا "لمؤشر جلوبل الخليجي الاستثماري 100" فاقت نسبته تراجع أسواق دول مجلس التعاون الخليجي أكثر من 51.1 في المائة منذ بداية العام، في تناقض واضح لما حققه مؤشر MSCI للأسواق الناشئة والذي شهد ارتفاعا بلغت نسبته 22.3 في المائة مؤشر MSCI للأسواق الناشئة بريك الذي ارتفع بنسبة 41.06 في المائة. ومنذ بداية العام وحتى وقتنا الحاضر، يعد سوق مسقط للأوراق المالية الوحيد ضمن دول مجلس التعاون الخليجي المحافظ على ما حققه من عوائد إيجابية في العام 2006 (بارتفاعه بنسبة 12.1 في المائة منذ بداية العام 2006).

    ومن المثير للاهتمام أن نرى مدى السهولة التي تتغير بها الأسئلة المطروحة من قبل مجتمع المستثمرين. ففي بداية العام تواترت أسئلة مثل "هل وصلنا للقمة؟" أما الآن فالسؤال المطروح هو "هل بلغنا القاع بعد ؟". وعلى الرغم من صعوبة الإجابة على تلك الأسئلة في ظل أجواء السوق الحالية المفعمة بأهواء المستثمرين، مع التغاضي عن كل الأخبار الجيدة وما تحدثه الأخبار السيئة في الأسواق من بلبلة، يمكننا القول بأننا قريبون من القاع، حيث تبدو التقييمات إما عادلة أو جذابة في المستويات الحالية. ونحن نتوقع من المؤسسات المستثمرة في السوق أن تشرع في اتخاذ مواقعهم، اخذين بعين الاعتبار التقييمات التي بلغتها بعض الأسهم المختارة. وعلى سبيل المثال، بإلقاء نظره على مضاعف السعر السوقي/ربحية السهم للسوق السعودي، نجد أنه أقترب فيما مضى من مستوى منتصف الأربعينيات، إلا أنه يتم تداوله الآن بمضاعف أكثر استقرارا أدنى من مستوى العشرين مقارنة بالأسواق الناشئة الأخرى.



    في الوقت الذي ظلت فيه أسس الاقتصاد إيجابية في الدول إلا أن المشاركين في السوق ابدوا قلقهم بشأن تزايد المخاوف من التغير السريع في أسعار الأسهم، ولقد أدى ذلك إلى وجود توجه فكرى إلى هبوط الأسعار في الكثير من البورصات الدولية بناء على بطء متوقع في إيرادات الشركات الكبيرة هذا العام وانكماش محتمل في السيولة. فالسيولة تعد فقط عاملا من العوامل التي قادت الأسواق ولكن الأهم هو الأسس الكلية والتغيرات الهيكلية في الاقتصاد والتي تحافظ على هذه السيولة داخل الاقتصاد وستكون العامل الأساسي في تحريك البورصات إلى الأمام من مستواها الحالي. ويبدو إن أسعار النفط ثبتت فوق 50 دولار أمريكي واضعة اقتصاد مجلس التعاون الخليجي على ارض صلبة. ولقد أصبحت الحكومة متوجهة ناحية الإصلاح وهو الأمر الذي يبشر بالنمو المتكامل للاقتصاديات على المدى البعيد.

    وسيظل الاهتمام الكبير في الأسواق الأولية حيث يواصل المستثمرون البحث عن الإصدارات الجيدة . ولن تشكل السيولة مشكلة كبيرة طالما أن أسعار النفط والإنفاق الاستثماري مازالا عند مستويات مرتفعة. وعلى أية حال فهذا هو وقت عودة مستثمري التجزئة وهم الأفراد الذين افنوا أنفسهم في إصلاح السوق وهو الأمر الذي سيكون ترقبه مثيرا .



    وإننا نؤكد على حقيقة أن أسس اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي وخاصة تلك الخاصة بالشركات الكبيرة ستظل قوية. حيث أن التغير في الأسواق هو جزء من أي قصة نمو لسوق رأس مال جديد ولكن القدرة على امتصاص هذه الصدمات هي التي ستحدد قوة هذه الأسواق. فالقطاع المالي مغمور بالأموال والشركات الكبيرة لديها ميزة سهولة توافر رأس المال لتمويل التوسع الدولي وكذا العالمي. وسوف تحصل صناديق الاستثمار وشركات رأس المال الخاص على دعم قوي من المستثمرين في شكل استثمار متزايد في كل من الصناديق الإسلامية والتقليدية لتمويل سريان الاتفاقيات. وبعيدا عن البحث عن الفرص الهامة في الدول ، فان الشركات الاستثمارية / الشركات تتطلع إلى أسواق واعدة أخرى خارج دول "الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" لتنويع قاعدة استثماراتهم / إيراداتهم، وهذا للتحوط ضد مخاطر التشغيل في سوق فردى.

    وعقب التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة مع دول مجلس التعاون الخليجي سوف نشهد اهتماما كبيرا من دول أخرى بدول مجلس التعاون و بالأخص الكويت وقطر. ومستقبلا، نعتقد أن هذا هو الوقت المناسب للشركات والبنوك في دول مجلس التعاون للتوسع في الأسواق الآسيوية وهو ما سيساعدها على تحقيق اقتصاديات الحجم (تقليل تكلفة الأعمال)، وزيادة انتشارها على مستوى العالم ودخول الأسواق المربحة لتحسين حصتها السوقية وربحيتها ومع هذا المقدار الهائل الذي نشهده مؤخرا من عمليات الاستحواذ، تعرف العالم على الشركات داخل دول مجلس التعاون الخليجي وهو ما سيساعدها على النمو والوقوف في مصاف الشركات القائدة على مستوى العالم.

    وقد شهدت بورصة دول مجلس التعاون الخليجي تداول عدد 11.22 مليار سهم خلال شهر نوفمبر للعام 2006 مقابل 11.07 مليار سهم في الشهر الماضي. وعلى الرغم من ذلك انخفضت قيمة الأسهم المتداولة في أسواق دول مجلس التعاون الخليجي بالغة 72.2 مليار دولار أمريكي خلال شهر نوفمبر لعام 2006 مقابل 91.1 مليار دولار أمريكي في الشهر السابق.

    كما مال اتساع سوق الأوراق المالية لدول مجلس التعاون الخليجي ناحية الأسهم المتراجعة حيث سجل 392 سهما انخفاضا شهريا مقارنة بعدد 73 سهما رابحا مما يشير إلى السيطرة الكبيرة للأسهم المتراجعة على أسواق الدول. وقد شهد السوق السعودي أكبر سوق داخل الدول نشاطا بيعيا كبيرا حيث سجل 74 سهما انخفاضا شهريا مقابل تحقيق 10 أسهم مكاسب شهرية. وتجدر الإشارة إلى أن السوق القطري لم يشهد تحقيق أي سهم لمكاسب شهرية خلال شهر نوفمبر لعام 2006 بما يشير إلى حالة البيع الكثيفة التي شهدها السوق.

  8. #38
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ نادي خبراء المال



    الأسهم تختتم الأسبوع بخسارة 25 نقطة

    حسن السلطان - الدمام

    واصل مؤشر السوق سلسلة الانخفاضات ليخسر 25 نقطة أمس حيث عادت عمليات المضاربة على الاسهم بقوة في الكثير من الاسهم ذات الاسعار المنخفضة مع انخفاض كبير في السيولة المالية التي وصلت في منتصف هذا الاسبوع الى 16 مليارا وهي قيمة كبيرة لم يسجلها السوق منذ فترة طويلة .وبدأ المؤشر حركته على انخفاض وصل من خلاله الى ادنى مستوى خلال التداول امس عند 7.751. بعدها بقي المؤشر في حركة تذبذب في مستواه عند هذا الحد عاد بعدها للارتفاع ليصل الى أعلى مستوى عند 7.908 خسر بعدها جزءا من مكاسبه التي حققه وأغلق منخفضا من جديد عند 7.865 . وسجل بعض القطاعات ارتفاعا طفيفا حيث كان الاكثر ارتفاعا قطاع الكهرباء بنسبة 1.92 بالمائة جاء بعده قطاع الزراعة بنسبة 1.05 بالمائة وقطاع الاسمنت بنسبة 0.81 بالمائة في حين انخفضت قطاعات التأمين بنسبة 1.19 بالمائة وقطاع الخدمات بنسبة 0.96 بالمائة وقطاع الصناعة بنسبة 0.61 بالمائة وقطاع البنوك بنسبة 0.55 بالمائة . وارتفعت اسهم 32 شركة 5 منها ارتفعت بأعلى نسبة ممكنة في حين انخفضت اسهم 47 شركة لم يسجل أي منها أدنى نسبة ممكنة . وانخفضت القيمة المتداولة الى 9.15 مليار ريال بعدد صفقات وصل الى 274 الف صفقة وعدد اسهم متداولة 265.3 مليون سهم اكثرها على شركة انعام القابضة وشركة الباحة .









    الأسهم الأمريكية تغلق على صعود بفضل ارتفاع أسعار النفط

    د ب أ - نيويورك

    أغلقت الاسهم الامريكية على ارتفاع في بورصة وول ستريت اول أمس بفضل ارتفاع أسهم شركات الطاقة وأسعار النفط رغم زيادة المخاوف المتعلقة بمعدلات تضخم الاقتصاد الامريكي.
    وقفز مؤشر داو جونز للشركات الصناعية 30.05 نقطة أي بنسبة 0.2 بالمائة ليغلق على 12471.32 نقطة بينما صعد مؤشر
    ستاندر آند بورز 500 الاوسع نطاقا 3.07 نقطة أي بنسبة 0.2 بالمائة ليصل إلى 1425.55 نقطة.
    وارتفع مؤشر ناسداك المركب لاسهم التكنولوجيا 6.02 نقطة أي بنسبة 0.3 بالمائة ليغلق على 2429.55 نقطة.
    وارتفعت أسعار النفط 1.1 بالمائة لتصل إلى 62.87 دولار للبرميل في بورصة نيويورك.
    وفي أسواق العملة، ارتفع اليورو متأثرا بتقرير يظهر ارتفاع مؤشر ثقة المستهلك الالماني خلال شهر ديسمبر إلى أعلى مستوى له منذ 16 عاما تقريبا.
    وتراجع الدولار أمام اليورو ليصل إلى 75.79 سنت يورو مقابل 76.32 سنت يورو عند الاغلاق أول أمس . فيما ظل عند مستواه السابق أمام الين الياباني مسجلا 118.13 ين عند الاغلاق وارتفع سعر الذهب بمقدار 6.50 دولار ليصل إلى 620.50 دولار للاوقية .

  9. #39
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    اليورو يقفز لمستوى قياسي جديد أمام الين

    الوكالات - طوكيو

    هبط الين الى مستوى قياسي منخفض امام اليورو في التعاملات الصباحية في اسيا امس بعد ان اثارت تعليقات لمحافظ بنك اليابان المركزي توشيهيكو فوكوي شكوكا في أن يرفع البنك المركزي اسعار الفائدة الشهر القادم.
    وقفز اليورو الى 10ر156 ين وهو أعلى مستوى له منذ اطلاق العملة الاوروبية الموحدة في عام 1999 وصعد الجنيه الاسترليني الى 233 ينا وهو أعلى مستوى له في ثمانية اعوام.
    ومع بقاء اسعار الفائدة في اليابان قريبة من الصفر فان الين اظهر اداء ضعيفا هذا العام امام العملات ذات العوائد الاعلى. وصعد اليورو حوالي 12 في المائة امام العملة اليابانية منذ بداية العام فيما قفز الاسترليني حوالي 15 في المائة.
    وأمام العملة الامريكية صعد اليورو في التعاملات الصباحية في اسيا الى 3222ر1 دولار من 3191ر1 دولار في اواخر المعاملات في سوق نيويورك الليلة قبل الماضية.
    ومن جانب آخر تجاوز مؤشر نيكي الرئيسي في بورصة طوكيو امس حاجز 17 ألف نقطة للمرة الاولى خلال سبعة أشهر بفضل ضعف الين ومكاسب الاسهم في بورصة وول ستريت وبورصات آسيوية أخرى.
    وارتفع مؤشر نيكي الذي يضم أسهم 225 شركة بواقع 234.16 نقطة أي بنسبة 1.39 في المائة ليصل إلى 17011.04 نقطة عند الاقفال.
    وارتفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا للاسهم الممتازة 21.61 نقطة أي بنسبة 1.31 في المائة ليصل إلى 1667.01 نقطة.
    وفي أسواق العملة، سجل الدولار الامريكي أمام الين الياباني في الساعة الثالثة من بعد ظهر امس بالتوقيت المحلي (0600 جرينتش) 118.15-118.18 ين بارتفاع عن سعره في نفس التوقيت اول امس والذي بلغ 118.01-118.04 ين. وارتفع اليورو أمام الدولار ليصل إلى 1.3223-1.3226 دولارا مقابل 1.3083-1.3086 دولارا في نفس التوقيت اول أمس.










    ارتفاع أسهم أوروبا بفضل صفقات الاستحواذ والاندماج

    الوكالات - لندن

    ارتفعت الاسهم الاوروبية امس تدعمها أسهم شركات التعدين وموجة جديدة من صفقات الاستحواذ والاندماج , وارتفع مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الاوروبية الكبرى 6ر0 في المائة الى 1ر1487 نقطة مدفوعا بمكاسب في الولايات المتحدة وآسيا., وارتفعت أسهم شركات التعدين اذ زاد سهم BHB بيليتون 2ر1 في المائة بينما ارتفع سهم ريو تينتو 6ر1 في المائة واكستراتا 1ر1 في المائة.
    وصعد سهم شركة ارسيلور ميتال 8ر1 في المائة. وكانت ارسيلور ميتال قد اشترت شركة سيكارتسا من مجموعة فيلاسيرو المكسيكية في صفقة قيمتها 44ر1 مليار دولار. وزاد سهم ارسيلور رغم قلق المتعاملين ازاء تقرير صحفي أشار لاحتمال ان تشترى الشركة حصة مسيطرة في MMK الروسية.
    وقال متعامل في باريس //لن تمثل شركة انتاج الصلب المكسيكية مشاكل كثيرة ولكن ربما تخشى السوق من كثرة الاقبال على صفقات الاستحواذ.// وتابع //امام ارسيلور وميتال الكثير لدمج الشركتين. لست واثقا من ترحيب السوق بمزيد من صفقات الاستحواذ.//
    وزاد سهم اريكسون 8ر1 في المائة عقب اعلان شركة معدات الاتصال عزمها شراء ردباك نتوركس مقابل 1ر2 مليار دولار نقدا.
    وفي قطاع التكنولوجيا ارتفع سهم نوكيا واحدا بالمائة وSTM ميكروالكترونيكس 9ر0 في المائة.

  10. #40
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    خلال أول مؤتمر سعودي للعقار في إبريل

    مناقشة التشريعات الجديدة والأنظمة الداعمة لتوسيع قاعدة الاستثمار العقاري


    سعيد العمري - الرياض

    يرعي صاحب السمو الملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام خلال شهر ربيع الثاني 1428هـ الموافق شهر ابريل أول مؤتمر سعودي للعقار (سايرك) الذي تنظمه اللجنة الوطنية العقارية في مجلس الغرف التجارية الصناعية السعودية، بالمشاركة مع شركة الرؤية الوطنية, ويشارك فيه أكثر من 1500من صناع القرار في الشأن العقاري السعودي والدولي ورجال الأعمال والمستثمرين المتخصصين في التطوير العقاري.
    وقال عبدالعزيز بن محمد العجلان رئيس اللجنة الوطنية العقارية في مجلس الغرف، ان «سايرك» يهدف الى توضيح الصورة الحالية لقطاع العقار خاصة في هذه المرحلة التي تتسارع فيها توجهات المستثمرين إلى إقامة مشاريع استثمارية (تجارية - سياحية - سكنية) واستشراف المستقبل على ضوء التحولات الاجتماعية والاقتصادية المحتملة، ثم وضع الأطر الصحيحة للاستثمار على أسس منهجية والسبل الكفيلة بتجاوز المخاطر الناجمة عن المشاريع غير المدروسة.
    واشار إلى أن المؤتمر سيكون فرصة لصناع القرار في الاستثمار العقاري لطرح التشريعات الجديدة والأنظمة الداعمة لتوسيع القاعدة الاستثمارية في المجال العقاري.. مؤكداً أن قضايا القطاع العقاري السعودي تحتاج إلى المزيد من البحث والحوار بين المستثمرين في هذا القطاع وصناع القرار للوصول إلى صيغ تشريعية تتوافق مع مستقبل وطموح القيادة الحكيمة في هذه البلاد الرامية إلى زيادة الفرص الاستثمارية في جميع المجالات والتي من بينها القطاع العقاري المهيأ لاستيعاب مليارات الريالات ومئات الآلاف من الفرص الوظيفية للشباب السعودي.
    وأوضح المهندس محمد بن صالح الخليل المشرف العام على المؤتمر السعودي الدولي للعقار أن التطورات التي يشهدها العالم والمملكة على وجه الخصوص تفرض على المسئولين عن هذا القطاع والعاملين والمستثمرين فيه أن يكونوا متقاربين لطرح خططهم جميعاً في سبيل تطوير التشريعات والأنظمة الخاصة بهذا القطاع بما يتوافق مع التطورات الاقتصادية والإصلاحات التي تقوم بها حكومة المملكة في سياساتها وانظمتها الاستثمارية، ولعل أهم المتغيرات التي يشهدها هذا القطاع هو دخول مشاريع عقارية عملاقة تستوجب إحداث تغييرات في السياسات الاستثمارية والتشريعية لهذا القطاع بما يكفل انسيابية تدفق الاستثمارات وتوفير متطلبات الشريحة السكانية الضخمة في المملكة.
    وأكد المهندس الخليل على ان السوق العقاري السعودي الذي يعتبر من اكبر الأسواق الإقليمية على اعتبار الفئات العمرية للسكان والتي تزيد نسبة الشباب فيها على 60 في المئة وحسب بعض الإحصاءات التقريبية فإن نسبة عالية من السكان في المملكة تزيد على 70 في المائة لا تملك مساكن وبالتالي فإن توفير وحدات سكنية ملك لهذه الشرائح يعتبر من أفضل الاستثمارات التي يتطلع إليها القطاع الخاص السعودي ويمكن استقطاب مليارات الاستثمارات الأجنبية في هذا المجال، وسيكون المؤتمر السعودي الدولي للعقار (سايرك) فرصة لطرح الخيارات التمويلية والتشريعية والتنظيمية للقطاع العقاري.
    وقال الخليل ان المؤتمر سيركز على أربعة محاور تهم السوق، حيث بين أن المحور الأول يتركز على مناقشة العقار والتنمية الاقتصادية، والثاني يكون في التحديات التي تواجه السوق العقاري، والمحور الثالث البيئة التشريعية والتنظيمية، والمحور الرابع يناقش الإبداع وآليات التطوير. موضحاً في الوقت ذاته أن المؤتمر من خلال هذه المحاور الأربعة طرح ما يقارب 12ورقة عمل إضافة الى ثلاث ورش عمل متخصصة لمناقشة موضوعات تخص صناديق الاستثمار العقاري والتمويل والرهن العقاري ونظام المشاركة بالوقت.
    وأكد المشرف العام على تنظيم المؤتمر أن خمسة وزراء من ذوي العلاقة في التنظيمات والعمل العقاري من المتوقع مشاركتهم في المؤتمر، إضافة إلى محافظي بعض الهيئات والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة، فيما ستكون الفرصة متاحة لرجال الأعمال والخبراء والمتخصصين في المجال العقاري لطرح مرئياتهم فيما يتعلق بسبل تطوير وتنمية هذا القطاع أمام صناع القرار في الشأن العقاري.
    ونوه الخليل بالدور الكبير الذي يقوم به رؤساء واعضاء اللجان المنبثقة عن اللجنة المنظمة للمؤتمر والتي من بينها: اللجنة المالية التي يرأسها حمد الشويعر، ولجنة العلاقات العامة والاعلام التي يرأسها خالد بن حسن القحطاني، واللجنة العلمية التي يرأسها الدكتور عبدالله الفايز.. وتضم الدكتور سليمان السكران والدكتور عبدالمحسن الحجي والدكتور عبدالله المغلوث.. وكذلك اعضاء فريق عمل المؤتمر وهم صالح المحيميد والمهندس وليد الهزاع، والامانة العامة لمجلس الغرف السعودية ممثلة في الامين العام الدكتور فهد السلطان ومساعد الامين العام للشئون الاقتصادية الاستاذ عبدالرحمن سعد الكنهل، وفريق عمل الامانة العامة للمجلس.
    من جهته تمنى عضو الفريق العلمي للمؤتمر الدكتور عبد الله المغلوث بأن يخرج المؤتمر بتوصيات تهم وتخدم المستثمر القطاع العقاري مثل إنشاء مراكز دراسات عقارية لكي تخدم المستثمر العقاري سواء المحلي او الاجنبي او لمن يرغبون في إنشاء المشاريع في الداخل.
    وطالب بأن يكون هناك دور بارز واكبر للجامعات المحلية لانشاء أقسام داخل الكليات تهتم بتدرب تعلم الطلبة في مجال التسويق العقاري والادارة وذلك لمواكبة سوق العمل الذي هو بحاجة لهذه الكوادر.

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 22/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 11-01-2007, 07:28 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 15/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 04-01-2007, 04:36 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 8/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 28-12-2006, 01:25 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 14-12-2006, 08:51 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 07-12-2006, 04:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا