إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 41 إلى 45 من 45

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

  1. #41
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    يماني مشيرا لبلوغ استثماراتها 50 مليار ريال :

    مليارا ريال من فائض الميزانية لإيصال الخدمات إلى المدن الصناعية في خمسة أعوام

    أرقام الميزانية توضح متانة الاقتصاد وسلامة الخطط الاقتصادية للقيادة الرشيدة


    اليوم - الرياض

    أكد وزير التجارة والصناعة الدكتور هاشم بن عبدالله يماني انه تم تخصيص مبلغ ملياري ريال للأعوام الخمسة القادمة من فائض الميزانية لإيصال الخدمات إلى حدود المدن الصناعية .واضاف : ان هذه الاعتمادات ستساهم في تعزيز جهود الوزارة لتطوير مزيد من الأراضي الصناعية ، ودعم استراتيجيتها في تشجيع القطاع الخاص بمهارته وكفاءته على إنشاء وتطوير وإدارة وتشغيل وصيانة المدن الصناعية تحت إشراف الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية التي أنشئت لهذا الغرض .وقال إن هذا الدعم المقدم للهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية هو الذي كان يأمله القطاع الصناعي لتعزيز أحد أهم عوامل نجاح الصناعة السعودية ألا وهو توافر المدن الصناعية ومناطق التقنية ذات الخدمات المتميزة التي تمكن القطاع الصناعي من تحسين كفاءته الإنتاجية وبالتالي تزيد قدرته التنافسية في الأسواق المحلية والعالمية .بلغ مجموع المدن الصناعية أربع عشرة مدينة موزعة على مختلف مناطق المملكة (الرياض ، جدة ، الدمام ، مكة المكرمة ، المدينة المنورة ، القصيم ، عسير ، الإحساء ، تبوك ، حائل ) وبلغ مجموع ماتم صرفه على إنشائها وتطويرها حوالي 5 ر 2 ألف مليون ريال . وأقام القطاع الخاص في تلك المدن الصناعية 1462 مصنعا باستثمارات بلغت 50 ألف مليون ريال مشيراً الى أن مجموع الاستثمارات في القطاع الصناعي غير النفطي قد بلغ 276 ألف مليون ريال وأن صادرات المملكة لعام 2005م قد تجاوزت 4 ر 71 ألف مليون ريال بزيادة مقدارها 25 بالمائة مقارنة بعام 2004م . ووصلت تلك الصادرات إلى أكثر من 120 دولة .
    وأشاد وزير التجارة والصناعة بالدعم الكبير الذي يحظى به قطاع الصناعة في المملكة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين حيث أكد معاليه إن هذا الدعم الكبير يعد استكمالاً لما تقدمه الحكومة الرشيدة في هذا العهد الزاهر لتحسين البيئة الاستثمارية في المملكة وتشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية وتقديم القروض الميسرة لها والإعفاءات الجمركية للمصانع في المملكة .
    واشار الى أن ميزانية الخير والعطاء لهذا العام سعت لتحقيق تنمية متوازنة لكافة مناطق المملكة وزيادة الاستثمارات والمشاريع التنموية التي تساعد على رفع معدلات النمو الاقتصادي وإيجاد فرص عمل جديدة للمواطنين وتشجيع الاستثمار الخاص. وأوضح إن الإجراءات والقرارات التي استمرت المملكة في تبنيها في مجال الإصلاحات الاقتصادية كان لها أثر فعال في تحقيق معدلات النمو الإيجابية التي يشهدها القطاع الخاص التي أدت إلى توسيع قاعدة الاقتصاد الوطني وتنويعها مفيداً بأن القطاع الخاص قد بلغت مساهمته في الناتج المحلي هذا العام حوالي 8 ر 44 بالمائة بالأسعار الثابتة . وأكد معالي الدكتور هاشم بن عبدالله يماني على إن أرقام ميزانية هذا العام توضح متانة الاقتصاد الوطني والخطط الاقتصادية السليمة التي تنتهجها القيادة الرشيدة في المملكة .









    700 ألف مكتتب في أسهم العبداللطيف ورد الفائض الأحد

    متعب عزيز – الدمام

    ذكرت إدارة شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي ان عدد المكتتبين في اسهمها بلغ اكثر من 700 الف مكتتب، استثمروا ما قيمته 1323 مليون ريال, وتمت تغطية الاكتتاب بنسبة 162 بالمائة.وقال أحمد عمر العبداللطيف رئيس مجلس إدارة الشركة «نحن سعداء بالنجاح الكبير، والإقبال على آخر اكتتاب في هذا العام، وعلى الاهتمام والثقة الكبيرة التي يبديها شركاؤنا الجدد في مستقبل الشركة، وفي هذه الفرصة الاستثمارية الواعدة على المدى الطويل، ونتطلع إلى مشاركتهم لنجاحاتنا المستمرة بإذن الله. لدينا خطط طموحة في المرحلة المقبلة لتطوير أعمال الشركة، والتوسع في عملياتها، وقدرتها الإنتاجية، وتنمية أسواقنا، مرسخين مركزنا العالمي المتقدم في مجال صناعاتنا. وسوف يبدأ شركاؤنا في جني ثمار استثماراتهم مع شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي عند توزيع الأرباح في العام القادم.»
    من جهتها، تتوقع مجموعة سامبا المالية مدير الاكتتاب ومتعهد التغطية الرئيس بإعلان تفاصيل التخصيص ورد الفائض يوم الأحد القادم.

  2. #42
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    رجال الأعمال والمستثمرون يشيدون بميزانية الخير:

    الميزانية تاريخية ومخصصاتها أعدت بعناية فائقة


    الدمام - علي شهاب

    واصل رجال الاعمال والمستثمرون امس اشاداتهم بأرقام ميزانية الخير للعام المقبل واجمعوا على ان الميزانية تعد تاريخية ولم يسبق ان تحققت من قبل خاصة من ناحية الفائض الكبير الذي حققته.
    واكدوا على ضرورة ان تستغل الارقام الكبيرة في القطاعات والمشروعات التي خصصت لها المبالغ المرصودة وبأقصى فاعلية لتحقق الغرض.. مشيرين الى ان تخصيص نحو ربع الميزانية لقطاعي التعليم والتدريب يدل على اهتمام الدولة الكبير بالاستثمار في الطاقات البشرية واعداد الكوادر الوطنية لتحقق الدور المطلوب منها في التنمية والنهضة الاقتصادية الشاملة التي تعيشها بلادنا في العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين..
    وأكد رجال الاعمال ان هناك تفصيلا دقيقا لكيفية صرف الميزانية يدل على التخطيط السليم لقطاعات الاقتصاد الذي يحظى باهتمام ودعم من خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله والذي يرأس المجلس الاقتصادي الاعلى، مشددين على ان تنمية القوى البشرية تمثل الدعامة الاساسية للتنمية الشاملة، وتؤدي الى اعداد الكوادر اللازمة لرفع مستوى الكفاءة والمقدرة لدفع عجلة التنمية والتطوير حيث خصصت مبالغ لانشاء كليات ومعاهد جديدة بالاضافة الى افتتاح اربع جامعات جديدة دفعة واحدة في الرياض والباحة وتبوك ونجران - في سعي من الدولة في تنمية المناطق التي لم تأخذ نصيبها من التنمية والتطوير في بداية عهد النهضة لهذه البلاد العزيزة.
    دعم البنى التحتية
    ويؤكد رئيس شبكة البورصة العقارية محمد عبدالله الحصان ان الميزانية هي ميزانية تاريخية تدل بلاشك على ان هناك تخطيطا سليما للاقتصاد وهناك اناس يسهرون على رفاهية وخير المواطنين كما كان سابقا حيث لم تتأثر بلادنا سلبا كما تأثرت بقية البلدان في هذه المنطقة لقد تم التخطيط بحيث تشمل خيرات الميزانية الى مختلف القطاعات ومختلف الحقول ولتشمل مناطق المملكة التي لم تأخذ نصيبا وافرا من التنمية وخاصة تلك المناطق التي حظيت الان بانشاء جامعات فيها مثل جيزان ونجران والباحة ومشاريع عملاقة تجذب اليها الاستثمارات ورؤوس الاموال الضخمة مثل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ والمدن الاخرى الممثلة في حائل وجيزان والاخرى المقرر اقامتها بالمنطقة الشرقية ونجران وغيرها، وتمثل استفادة كبيرة من هذه الميزانية وهناك فائض كبير يزيد بنسبة الضعف عن العام الماضي نأمل ان يستفاد منه في تغطية النقص في مخصصات بعض القطاعات وفي ترميم البنى التحتية لبعض القطاعات.
    صناديق لمختلف القطاعات
    اما رئيس اللجنة الصحية بالمنطقة الشرقية سعود خليفة المدعج فيؤكد ان ميزانية هذا العام اسعدت الجميع. ويقول: ادعو المواطنين للاستفادة من الفرص التي تمنحها الدولة وكثيرا منها يقدم لاول مرة للاستثمار في مختلف صناديق القطاعات، كقطاع المخابر/////// والقطاع الفندقي بالاضافة الى الدعم الكبير للصناديق الصناعية والعقارية التي ستساهم بلاشك في ضخ السيولة الى قطاعات الاقتصاد.
    اهتمام بالاجيال القادمة
    ويشير المدعج الى ان من اهم الامور التي يمكن ان يشار اليها في ميزانية هذا العام هو تخصيص ما نسبته 26 بالمائة منها لقطاعات التعليم والتدريب، وانشاء معاهد تدريب وكليات جديدة وهو الهاجس الاهم لقيادتنا التي تؤمن بأن الاستثمار في القوى البشرية وفي اعداد الكوادر المؤهلة هو اهم انواع الاستثمار التي يجب ان توجه اليها السيولة والاستثمارات، كما ان هناك اهتماما من الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - حفظهما الله- بسداد الدين العام للدولة باعتبار ان هذا الدين يعتبر من المعوقات التي قد تعيق خطط التنمية نظرا لما يترتب عليها من فوائد متراكمة كما ان ايصال الخدمات المختلفة للمناطق الاقتصادية القائمة والجديدة سواء في المنطقة الشرقية او مناطق المملكة الاخرى وبعضها لم تحظ في السابق باهتمام لائق يعتبر من الامور الطيبة التي نأمل استمرارها ومن ذلك ايصال الخدمات الى منطقة رأس الزور وشمال المنطقة الشرقية وتأهيلها بشكل كامل للاستثمار الا ان اهم ما يذكر في هذا الشأان ان الدولة تقدم هذه المشاريع الاستثمارية ذات المردود الاستراتيجي للاجيال القادمة وهذا يدل على اهتمام الدولة رعاها الله بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده بالقادم من الاجيال.

    تنويع القطاعات
    ويؤكد رئيس لجنة المقاولين بغرفة المنطقة الشرقية ناصر الهاجري ان ميزانية العام هي ميزانية الخير وميزانية التخطيط الاستراتيجي مشيرا الى انها الميزانية الاعلى في تاريخ المملكة، وهي في هذه المرة تسجل دورا مهما ورافدا قويا من قطاعات اخرى غير القطاع الرئيسي او المورد الرئيسي المتمثل في النفط واهتمام بشكل اكبر بالقطاعات الاكثر فائدة والتي تملك فيها المملكة ميزة تنافسية جيدة مثل قطاع البتروكيماويات مضيفا ان تخصيص ربع الميزانية تقريبا لقطاعي التعليم والتدريب يدل بدون شك على الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لهذين القطاعين - وهناك تخطيط لمخرجات التعليم - ويشدد الهاجري على ضرورة الاستفادة من الفائض الكبير في الميزانية والبالغ 214 مليار في مشاريع البنى التحتية للقطاعات الاهم خاصة في اقتصادنا ولدعم قطاع المقاولات خاصة الذي يقع عليه دور كبير في النهضة الاقتصادية التي تعيشها بلادنا، ونرى بشكل عام ان هناك توازنا جيدا في مخصصات مختلف القطاعات.

    ميزانية متوازنة
    من جانبه يؤكد عضو مجلس ادارة غرفة المنطقة الشرقية غسان النمر ان ارقام الميزانية ارقام مدهشة وممتازة بكل المعايير وخاصة في المبالغ المخصصة للقطاعات والتي جاءت متوازنة الى حد كبير ولكن الاهم من كل ذلك هو كيفية استغلال المبالغ في الصرف على المشروعات المخصصة لها هذه المبالغ وهذا هو التحدي الاهم الذي يجب ان نركز عليه وهنا لابد من التركيز بشكل خاص على اعادة هيكلة الكثير من القطاعات واعادة انشاء البنى التحتية لبعض القطاعات الاستثمارية والاقتصادية او التنموية التي يستفيد منها بشكل عام..
    ويضيف: ان ما ينقصنا ليس الاموال ولكن كيفية التخطيط للمخصصات المالية - نحتاج الى التخطيط للصناعات الاساسية والصناعية التحويلية وهيكلة البنى التحتية.

    التخطيط السليم
    ويؤكد رجل الاعمال عمر العسيس ان الميزانية تاريخية وهي من النعم التي انعم الله بها على هذه البلاد الطيبة ولكن المهم ان توجه الاموال التي خصصت للقطاعات وتصرف في الاغراض التي تم التخطيط لها وبشكل اكثر فاعلية ويشدد العسيس على ان تخصيص ربع الميزانية لقطاع التعليم والتدريب له مدلولات قوية على الاهتمام الكبير الذي تبديه الدولة لصناعة الكوادر المدربة تدريبا جيدا وهو ما تتطلبه خطط الدولة التنموية في مختلف القطاعات.
    ويضيف اننا نحتاج الى المزيد من العمل الجاد من جانب القطاع الخاص والمواطنين للتجاوب مع جهود الدولة التي وفرت كل شيء من اجل المواطنين لافتا الى ان تخصيص صناديق تسليف لقطاعات اقتصادية جديدة وزيادة مخصصات القائمة يدل على استمرار النهج الذي اتبعته الدولة سابقا في تنمية مختلف القطاعات وبشكل اكثر تطورا.
    اما بالنسبة لفائض الميزانية الكبير فاننا نؤكد على ضرورة ان تتم الاستفادة منه في تطوير الخدمات للمواطنين ولمشاريع الطرق والماء والكهرباء والاتصالات وغيرها من الخدمات الضرورية للمناطق التي لم تصلها - وخاصة الماء والكهرباء حيث تعاني بعض الاحياء في المدن الكبرى والصغرى وبعض القرى من نقص حاد في هذه النعم الالهية، كما ندعو الى تخصيص جزء من الفائض لتطوير البنى التحتية لمختلف القطاعات.

    وعي المواطن دور اساسي
    من جانبه يقول رجل الاعمال ونائب رئيس شركة الانارة الوطنية عمر بن عبدالله العمر اننا يكفينا تيمنا بالكلمة التي القاها خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله على هامش اعلان الميزانية والتي اشار فيها الى ان الخير قادم وهذه كلمة المسئول التي تشكل نقطة مضيئة للتفاؤل بالخير القادم لهذه البلاد - واستمرار العطاء لهذا البلد الذي حباه الله بالخير بلد الحرمين الشريفين، وهنا يجب الاشارة الى ان وعي المواطن كان له دور اساسي ومهم وسهل على الدولة التخطيط بشكل افضل وهو التعاون بين المواطن والمسئول الذي ينذر في الكثير من بلاد العالم ولكنه موجود في بلادنا - لان المواطن يشعر بأن الدولة تقف الى جانبه والى صفه وهذه ايضا من نعم الله على هذه البلاد.. ونحن نعتقد جازمين ان فائض الميزانية سيستغل في القطاعات الاكثر فائدة للاقتصاد الوطني خاصة في اعادة هيكلة القطاعات الاقتصادية وفي مشاريع التنمية والتطوير والمشاريع الخدمية، وكذلك في المشاريع الاستثمارية الضخمة التي تجذب الاستثمارات.










    الخبراء يشيدون بحجم المخصصات لمختلف القطاعات

    «ميزانية الخير ».. الطريق لمستقبل واعد


    اليوم - الدمام

    استمرت امس اشادات المواطنين ورجال الاعمال بميزانية الخير التي اعتمدها قبل يومين خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز - حفظه الله-
    اكد الخبراء ان ميزانية العام المقبل تحمل في ثناياها خيرا وفيرا وتبشر لمستقبل واعد وعهد يتسم بالشفافية وذلك كونها تعتبر الميزانية الاعلى في تاريخ المملكة.
    وعدد الخبراء ايجابيات الميزانية في كونها ركزت بالدرجة الاولى على القضايا الخدمية التي تمس حاضر ومستقبل المواطن المتمثلة في التعليم والصحة والطرق والمياه والصرف الصحي والبلديات حيث بلغت المخصصات للخدمات والتنمية 140 مليار ريال وهو رقم قياسي يدل على اهتمام الدولة بالمواطن في مختلف المناطق .
    واكد رجال الاعمال ان هناك تفصيلا دقيقا لاوجه انفاق الميزانية يدل على التخطيط السليم لقطاعات الاقتصاد الذي يحظى باهتمام ودعم من خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - والذي يرأس المجلس الاقتصادي الاعلى، مشددين على ان تنمية القوى البشرية تمثل الدعامة الاساسية للتنمية الشاملة، وتؤدي الى اعداد الكوادر اللازمة لرفع مستوى الكفاءة والمقدرة لدفع عجلة التنمية والتطوير.
    خادم الحرمين الشريفين يتابع مراحل تنفيذ المشروعات المستقبلية العملاقة ( اليوم)

  3. #43
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    استقرار سعر النفط عند 63 دولارا للبرميل مع توقعات بتراجع المخزونات الأمريكية

    الوكالات - سنغافورة

    استقرت أسعار النفط حول 63 دولارا للبرميل امس قبل صدور بيانات المخزونات الامريكية التي يتوقع ان تظهر انخفاضا في مخزونات الخام اثر تعطل تسليم شحنات بسبب الطقس. واستقر سعر الخام الامريكي الخفيف تسليم فبراير عند 46ر63 دولار للبرميل عقب صعوده 67 سنتا اول أمس وارتفع خام برنت خمسة سنتات الى 86ر62 دولار. وقال كن هاسيجاوا من هيماواري سي.اكس في طوكيو //سيعتمد السوق على بيانات الحكومة الامريكية ومن المحتمل ان يختبر 64 دولارا.//
    وتوقع محللون ان تظهر البيانات انخفاضا فى مخزون الخام بواقع 7ر1 مليون برميل اذ تسبب الضباب في تأجيل وصول شحنات عبر قناة هيوستون التي تغذي أكثر موانيء النفط والبتروكيماويات ازدحاما في الولايات المتحدة.
    وتوقع مسح اجرته «رويترز « ان تنخفض امدادات نواتج التقطير بواقع 800 ألف برميل رغم اعتدال الطقس فيما يتوقع البعض ان يكون تعطل الشحنات منع وصول منتجات مكررة مستوردة الى صهاريج المخزونات. وتوقعت وكالات ارصاد جوية ان يستمر اعتدال الاحوال الجوية في معظم مناطق الولايات المتحدة حتى اوائل يناير على الاقل ليستمر الطقس الدافيء الذي ساهم في انخفاض الطلب على وقود التدفئة. وتعطل شحنات بسبب الطقس امر معتاد على الساحل الامريكي على خليج المكسيك في مثل هذا الوقت من العام ولكنه يأتي عقب اتفاق أوبك على خفض الانتاج بواقع 2ر1 مليون برميل يوميا بداية من نوفمبر وتطبيق خفض أكبر بواقع 500 الف برميل في فبراير . واظهر المسح ان أوبك نفذت ثلثي التخفيضات الاولية الرامية لوقف انخفاض الاسعار من أكثر من 78 دولارا في يوليو ولكن محللين يقولون ان المخزونات لم تبدأ التراجع بعد. وتفيد احدث بيانات حكومية ان مخزونات النفط في الولايات المتحدة تزيد نحو أربعة في المائة عما كانت عليه قبل عام. وفي اليابان ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم اظهرت بيانات امس انخفاض مخزون النفط ووقود التدفئة.










    المشاركون في ندوتين لـ «الأسكوا» في عمان

    أنماط استهلاك الطاقة في المنطقة تضعف مساهمتها في التنمية


    عدنان برية - عمان

    شدد المشاركون في ندوتين تنظمهما «الأسكوا» في العاصمة الأردنية على ضرورة التركيز على الاستخدام الأمثل للطاقة، والبحث عن مصادر متجددة لها، مؤكدين على معاناة قطاع الطاقة في المنطقة من «الأنماط الاستهلاكية التي تضعف مساهمته في التنمية». وقال ممثل «الأسكوا» د.محمد قرضاب، في ندوة «الآلية الإقليمية لتنمية استخدامات الطاقة من اجل التنمية المستدامة» وندوة «بطاقات كفاءة الطاقة» اللتين تنظمهما اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا «الأسكوا» بالتعاون مع المركز الأردني لبحوث الطاقة، ان «قطاع الطاقة يضطلع بدور فعال في التنمية المستدامة عبر إسهامه في الناتج المحلي الإجمالي في العديد من دول المنطقة». إلا أن قرضاب استدرك، وقال «يعاني قطاع الطاقة أنماط استهلاك غير مستدامة، تضعف مساهمته في التنمية الشاملة في بلدان المنطقة». وناقش ممثلون عن 13 دولة، يشاركون في الندوتين، على مدى يومين، إمكانية إسهام قطاع الطاقة في دولهم بالتنمية المستدامة، كل حسب أوضاع دولته وأنماط استهلاك الطاقة وترشيد الاستهلاك فيها، للإسهام في التنمية المستدامة، إضافة إلى بحث استخدام تطبيقات الطاقة المتجددة والأنشطة التي تحقق التنمية المستدامة عبر عرض جهود وتجارب الدول في مجال بطاقات كفاءة الطاقة التي تلصق على الأجهزة الكهربائية بهدف مقارنة كميات الاستهلاك من الطاقة مع غيرها من الأجهزة. ودعا ممثل «الأسكوا» إلى «التركيز على الاستخدام الأمثل للطاقة، وترشيد الاستعمال، والبحث عن مصادر الطاقة المتجددة لاستغلالها بالشكل الأمثل»، معتبرا أن اصل الترشيد في استخدامات الطاقة ينطلق من ترشيد الاستخدام المنزلي للطاقة. ويشارك في الندوتين ممثلون عن 13 دولة عربية أعضاء في لجنة الطاقة في «الأسكوا» ونقاط الارتكاز الوطنية للآلية الإقليمية، وهي مؤسسات تعمل في مجال الطاقة معتمدة من قبل «الأسكوا».
    وقال مدير المركز الأردني لبحوث الطاقة د.مالك الكباريتي، في افتتاح إحدى الندوتين، إن «الطاقة والمياه والبيئة الإنسانية تشكل محورا واحدا بالنسبة للأردن»، مبينا أن «ارتفاع أسعار الطاقة العام الحالي بنسبة 300 بالمائة يوقظ الأردن، كبلد مستورد للطاقة، للبحث عن استغلال مصادر الطاقة المتجددة والاستفادة منها».

  4. #44
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    خلال السنوات الخمس القادمة

    المملكة تستأثر بـ 50 بالمائة من استثمارات قطاع البتروكيماويات


    دبي - اليوم

    قدر مسؤولون وخبراء في قطاع البتروكيماويات والكيماويات حجم الاستثمارات المتوقعة في هذه الصناعة بنحو 50 مليار دولار خلال السنوات الخمس المقبلة أي حتى عام 2010 موزعة على أكثر من 11 مشروعا وستستأثر المملكة وحدها بحصة تصل إلى 25 مليار دولار.
    هذا ما أكد عليه محمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة سابك، مشيرا الى ان حجم نمو هذه الصناعة على مستوى العالم يصل إلى 5 بالمائة فيما سجلت شركة سابك نموا يصل إلى 10 بالمائة على مدار السنوات العشر الماضية وسط توسع كبير في هذه الصناعة سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي.
    وأكد على هامش المؤتمر السنوي الأول للاتحاد الخليجي لمصنعي البتروكيماويات والكيماويات بدبي الأهمية الاستراتيجية للقطاع وسط نمو متسارع له في المنطقة داعيا إلى تعزيز الجهود المشتركة من اجل حضور فاعل في المحافل العالمية وتطوير افاق التعاون الإقليمية بشكل يضمن النمو الاستراتيجي المستمر.
    وناقش المؤتمر في عدة قضايا ابرزها الحاجة العالمية للمنتجات البتروكيماوية والمسائل المتعلقة بزيادة رأس المال من خلال الاعتمادات البنكية وأسواق المال وقضايا الشحن واللوجيستيك والعرض والطلب على الغاز والموارد في منطقة الخليج ودور شركات البترول الوطنية في تطوير هذا القطاع في المنطقة.










    توقعات نمو الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط

    الوكالات - اليوم

    تعطي الزيادات الكبيرة في أسعار النفط وزيادة الوعي بمحدودية الوقود الأحفوري الطاقة الجديدة والمتجددة زخماً هائلاً، حيث يقوم العديد من الشركات العالمية الكبرى العاملة في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الصديقة للبيئة بتسريع الابتكارات المتعلقة بالمنتجات التي تتبناها كل دول المنطقة باعتبارها مصادر بديلة للطاقة، وتتطلع جميع بلدان المنطقة إلى تنفيذ أنظمة فعالة للطاقة، وقد أجرى العديد من الدول دراسات بمجال موارد الطاقة المتجددة، وأنظمة توفير الطاقة في إنارة الشوارع ومحطات ضخ المياه وتوليد الكهرباء.
    وفي هذا الاطار أعلنت حكومة دبي مؤخراً تبنيها سياسة «التنمية المستدامة«، وهي مبادرة جديدة فريدة تطبق معايير اجتماعية وبيئية على أعلى مستوى عالمي على أنشطة الهيئة. وسيوجد قسم جديد للطاقة المتجددة مسؤول عن إدارة البنايات «الخضراء« والحفاظ على الطاقة والمياه، والعقارات ذات القيمة المضافة وتوليد الطاقة «الخضراء«، وتعتزم أن تكون مثالاً يحتذى به للهيئات التي يوجد مقرها في دبي في مجال تطوير أساليب التنمية المستدامة. وتقوم بتعيين فريق من الخبراء في مجال «الريادة بتصميم الطاقة والبيئة« (ج) وهو البرنامج العالمي الأبرز في مجال منح شهادات للبنايات المستدامة.
    كما أعلنت مؤخراً مجموعة الطاقة الدولية، وهي أول تحالف استراتيجي دولي لتعزيز الطاقة النظيفة والمتجددة في المنطقة، مبادرة جديدة لدعم الجهود الجارية لإعادة إعمار لبنان من خلال توفير الخبرات المتخصصة في البنية التحتية المستدامة.
    وتستورد لبنان حوالي 97 بالمائة من احتياجاتها من الطاقة، الأمر الذي يلقي بظلال اقتصادية وبيئية سلبية. وترمي هذه المبادرة إلى المساعدة في معرفة أكبر بالخبرات الفنية العالمية وبوسائل تطوير المشروعات باستخدام التكنولوجيات المتقدمة ومبادئ التصميمات المستدامة التي برهنت على نجاحها في تحقيق فوائد اقتصادية واجتماعية وبيئية هائلة.
    كما تحظى جهود تشجيع مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة بدعم المستثمرين بالعقارات في الأردن ودولة الإمارات الذين أعربوا عن ارتياحهم فيما يتعلق بتنفيذ حلول فعالة للطاقة ببنايات ومنشآت متعددة تؤدي إلى تخفيض تكاليف الطاقة بصورة كبيرة، خاصة في ضوء الطفرة العقارية في جميع أنحاء المنطقة. وتجتذب الحلول المتطورة والفعالة للطاقة مستثمرين بقطاع الأراضي والعقارات للاستثمار في كلا البلدين في وقت يشهدون فيه تصاعدا في تكاليف الطاقة.
    و أظهرت الدراسات الحديثة أن استهلاك الطاقة في الأردن بلغ خلال عام 2004 حوالي 1.153 مليار دينار، ومن المتوقع أن يصل الطلب على الطاقة في الأردن خلال العقد المقبل إلى حوالي 399.2 ميجاوات، مما يكلف المنطقة 3.1 مليار دولار. وتؤكد هذه الأرقام مدى أهمية زيادة الشراكات بين القطاعين العام والخاص لوضع استراتيجية وطنية لخفض استهلاك الطاقة.
    وفي الواقع فإن تنفيذ أنظمة طاقة فعالة سيؤدي إلى توفير الطاقة حتى في المباني القائمة بالفعل، حيث ان هذه الأنظمة لن تؤدي فقط إلى خفض تكاليف تشغيل المشروع، بل ستؤدي أيضا إلى تقليل التكاليف الرأسمالية للمشروع. إن الطاقة التي شهدت نموا هائلاً بقطاع الطاقة الجديدة والمتجددة هي الطاقة الشمسية، التي حققت عائدات عالمية بلغت 5.8 مليار يورو في العام الماضي ومعدل نمو بلغ نحو 40بالمائة. ويشهد العالم طلباً كبيراً يؤدي إلى حدوث نقص عالمي بالسليكون، وهي المادة الخام الأساسية للصناعة، وهذا يعكس بوضوح الاتجاه العالمي الذي يظهر مدى اهتمام الحكومات باستغلال الإمكانيات التي تتيحها مصادر الطاقة البديلة، ويُعد الشرق الأوسط، الذي تتوافر فيه مصادر الطاقة الشمسية بصورة غير محدودة تقريبا، مهيئاً بصورة مثالية للاستفادة الكاملة من الطاقة الشمسية.

  5. #45
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 1/12/1427هـ

    إنتاج المنطقة من الغاز يزداد ثلاثة أضعاف حتى 2030

    الوكالات - اليوم

    توقع تقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة ارتفاع معدل انتاج النفط في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بمعدل 75بالمائة بحلول عام 2030، كما توقع ان يزداد انتاج الغاز الطبيعي بمقدار ثلاثة اضعاف الانتاج الحالي مما سيفتح المجال امام المزيد من صادرات الغاز، وهذا يعني ان دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا ستحتاج الى الاستثمار في مجال البنية التحتية للطاقة بمعدل 56 مليار دولار اميركي سنويا.
    وتوقع التقرير ان يصل مستوى الاستثمار المتصاعد المطلوب في مجال النفط لاكثر من ضعفي ما كان عليه خلال العقد الماضي، مشيرا الى ان انخفاض مستوى الاستثمار في مجال البنية التحتية أدى بشكل متزايد الى تحديد القدرة الاستيعابية لأسواق النفط والغاز في العالم.
    وأشار التقرير الى ان انخفاض مستوى الاستثمار في مجال البنية التحتية أدى بشكل متزايد إلى تحديد القدرة الاستيعابية لأسواق النفط والغاز في العالم، وان دول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ستلعب دوراً هاما في تلبية الطلب المتصاعد على الطاقة مستقبلا.
    كما توقع التقرير ان يصل مستوى الاستثمار المتصاعد المطلوب في مجال النفط إلى أكثر من ضعفي ما كان عليه خلال العقد الماضي. ويعد المؤتمر الدولي لتكنولوجيا البترول الذي يعقد بصفة دورية فرصة مهمة للتواصل وتبادل المعرفة بين المختصين والعلماء، وكبار المساهمين في صناعات النفط والغاز، ويسلط المؤتمر الضوء على التحديات المتصاعدة، والناشئة في قطاع الغاز والنفط، ويناقش كيفية توفير الإمدادات الكافية لتلبية هذا الطلب المتزايد على الطاقة، كما يصاحب المؤتمر إقامة معرض موسع للمنتجات النفطية والخدمات المرتبطة بها في المنطقة والعالم.










    128 مليار دولار لتحويل الفحم إلى وقود سائل


    أعلنت بكين أن الصين وضعت مسودة خطة طموحة لتحويل احتياطياتها الضخمة من الفحم الى وقود سائل كاف لتلبية عشر الطلب المحلي على الوقود في البلاد بحلول عام 2020 في اطار سعي بكين لخفض اعتمادها المتزايد على الواردات.
    وقالت تقارير إعلامية إن الصين أكبر منتج ومستهلك للفحم في العالم تعتزم انفاق ما يزيد على تريليون يوان تعادل 128 مليار دولار على تحويل الفحم الى 30 مليون طن من الوقود و8 ملايين طن من الاولفينات و20 مليون طن من الايثير ثنائي الميثال و66 مليون طن من الميثانول بحلول عام 2020.
    وهذه الاستثمارات اذا نفذت ستعزز امدادات الوقود المحلي والبتروكيماويات بدرجة كبيرة وتخفض الواردات، علماً بأن الصين تستورد حاليا نحو 45 بالمئة من احتياجاتها من النفط الخام ونحو نصف احتياجاتها من البتروكيماويات.

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 22/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 11-01-2007, 07:28 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 15/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 04-01-2007, 04:36 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 8/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 28-12-2006, 01:25 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 23/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 14-12-2006, 08:51 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 16/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 07-12-2006, 04:54 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا