أحترافيه الشموع اليابانية وأقوي الأستراتيجيات بنظام الاتشيموكو

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 47

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

  1. #11
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    سجل 1.8% هذا العام ومحللون يعتبرونه لا يزال عند المعدلات المقبولة ..قتصاديون:
    اقتصاديون: معالجة التضخم برفع فائدة الريال وإصدار سندات حكومية


    - عبد الله البصيلي من الرياض - 02/12/1427هـ
    استبعد مختصون ماليون تأثير مستوى التضخم الذي أعلنته المملكة أخيراً في الاقتصاد المحلي، بالنظر إلى النمو الذي شهده ذلك الاقتصاد خلال الأعوام الأخيرة، محذرين في الوقت ذاته من استمرار ارتفاع معدلاته من دون وضع آليات وحلول معينة تساعد على السيطرة عليه. وطالب المختصون خلال حديثهم لـ "الاقتصادية" بضرورة تحرك الجهات الحكومية المعنية باتجاه رصد معدلات التضخم بشكل دقيق، والعمل على مراقبة أسعار السلع الاستهلاكية، والتصدي للمتلاعبين بها في سبيل الحفاظ على مستوى تضخم طبيعي بعيد عن المستويات المرعبة. وكان الرقم القياسي لتكاليف المعيشة وهو أهم مؤشرات المستوى العام للأسعار قد أظهر ارتفاعاً خلال عام 2006, نسبته 1.8 في المائة عمَّا كان عليه في عام 2005 وذلك وفقاً لتقديرات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات.


    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    استبعد مختصون ماليون تأثير مستوى التضخم الذي أعلنته المملكة أخيراً في الاقتصاد المحلي، بالنظر إلى النمو الذي شهده ذلك الاقتصاد خلال الأعوام الأخيرة، محذرين في الوقت ذاته من استمرار ارتفاع معدلاته من دون وضع آليات وحلول معينة تساعد في السيطرة عليه.
    وطالب المختصون خلال حديثهم لـ "الاقتصادية" بضرورة تحرك الجهات الحكومية المعنية باتجاه رصد معدلات التضخم بشكل دقيق، والعمل على مراقبة أسعار السلع الاستهلاكية، والتصدي للمتلاعبين بها في سبيل الحفاظ على مستوى تضخم طبيعي بعيد عن المستويات المرعبة.
    ويشير الدكتور عبد الرحمن البراك أستاذ العلوم المالية في جامعة الملك فيصل إلى أن المواطن أخذ في تلمس ارتفاعات في أسعار السلع الاستهلاكية خلال الفترة الأخيرة بشكل كبير، وأن القوة الشرائية زادت على معدلاتها السابقة بالنظر إلى الزيادة التي أقرت في رواتب القطاع الحكومي، متمنياً من التجار عدم استغلال الأوضاع الاقتصادية الجيدة التي تعيشها المملكة من خلال رفع بعض أسعار السلع.
    وقال البراك إن المملكة لم تصل حتى الآن إلى مستوى القلق من أرقام التضخم مقارنة ببعض الدول، لكون الريال السعودي لا يزال يحتفظ بقوته أمام العملات الأخرى.
    وأضاف "الاقتصاد المحلي لن يتضرر بمستويات التضخم، بسبب أنه يتنامى عاما بعد عام، وهناك قاعدة اقتصادية تقول إنه كلما زادت السيولة وتنامى الاقتصاد زادت معدلات التضخم وهذا أمر طبيعي".
    لكن البراك حذر من استمرار ارتفاع معدلات التضخم من دون التصدي له، مقترحاً بعض الحلول التي تساعد في خفض معدلات التضخم, من بينها رفع نسبة الفائدة على الريال، وإصدار سندات حكومية لسحب السيولة الموجودة في السوق.
    من جهته اعتبر الدكتور خليل كردي المستشار الاقتصادي وجود تضخم من دون نمو في الاقتصاد أمرا ضارا، مؤكداً أن ذلك لا ينطبق على المملكة، لكون الاقتصاد في تنام مستمر.
    ولفت كردي إلى أن أي اقتصاد ينمو في العالم يصاحبه ارتفاع في مستويات التضخم، وأن هذه تعتبر من الظواهر الطبيعية، لكنه شدد على ضرورة تحديد الكيفية التي من خلالها يتم احتواء التضخم.
    وكان حمد السياري محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي قد أكد في وقت سابق اهتمام القطاعات الحكومية كافة بمسألة التضخم، وأنه يقع على عاتق المؤسسة المحافظة على القيمة الحقيقية للعملة وألا يكون مستوى التضخم مرتفعا، مبيناً أن الأرقام تشير إلى أن التضخم حتى الآن منخفض، وأنه خلال الـ 20 عاماً الماضية بلغ معدل التضخم أقل من 1 في المائة.
    وأضاف قائلاً:"لاحظنا في هذا العام زيادة في معدل التضخم 2 في المائة إلا أنه ضعف ما كان عليه في العام الماضي، وقد يكون ذلك نتيجة لزيادة الإنفاق، وزيادة أسعار السلع عالمياً التي أثرت بدورها في بعض السلع خاصة فيما يتعلق بمواد البناء، ولكن مستوى 2 في المائة لا يزال منخفضاً مقارنة بمستوى التضخم في اقتصادات مماثلة سواء في الخليج أو الأسواق العالمية".
    وكان الرقم القياسي لتكاليف المعيشة وهو أهم مؤشرات المستوى العام للأسعار قد أظهر ارتفاعاً خلال عام 2006 نسبته 1.8 في المائة عمَّا كان عليه في عام 2005 وذلك وفقاً لتقديرات مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات.
    أمَّا مُعامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي للقطاع غير البترولي الذي يُعد من أهم المؤشرات الاقتصادية لقياس التضخم على مستوى الاقتصاد ككل، فتوقعت مصلحة الإحصاءات العامة أن يشهد ارتفاعا نسبته 2.1 في المائة عام 2006 مقارنة بما كان عليه في العام السابق.









    تحليل: تقدير "حذر جدا" لأسعار النفط في ميزانية السعودية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 02/12/1427هـ
    وصفت تقارير اقتصادية حسابات الحكومة السعودية لأسعار النفط في ميزانيتها للعام المقبل بأنها "حذرة جدا", رغم أنها مرتفعة عن حسابات ميزانية عام 2006. وفي حين لا تعلن عادة الأسعار التي بنيت عليها الميزانية, إلا أن تقارير مصرفية وضعتها عند 38 دولارا للبرميل للميزانية الجديدة, مقابل 35 دولارا في ميزانية 2006.
    ورفع معظم منتجي "أوبك" أسعار النفط التي يحسبون على أساسها ميزانياتهم عام 2007 مقلصين بذلك حجم الاحتياطيات مع تزايد اعتمادهم على السيولة الجاهزة.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل :


    رفع معظم منتجي "أوبك" أسعار النفط التي يحسبون على أساسها ميزانياتهم في 2007، مقلصين بذلك حجم الاحتياطيات مع تزايد اعتمادهم على السيولة الجاهزة.
    وبدأ الكثيرون منهم مشاريع إنفاق رئيسية متشجعين بموجة صعود أسعار الخام لأربع سنوات، وبعدما قلصوا ديونهم أصبح بمقدورهم الإنفاق الآن فضلا عن لاحقا. لكن دول المنظمة لا تزال تتوخى الحذر ولا تزال الأهداف التي تحددها منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك" مثل تلك التي تستخدمها شركات النفط العالمية تميل إلى الهبوط كثيرا عن السوق لأسباب منها التحوط من أي انهيار في الأسعار.
    وقال شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا "نفترض دائما سعرا منخفضا." وأضاف أن بلاده تخطط على أساس سعر 30 إلى 32 دولارا للبرميل وأي فائض سيوجه إلى صندوق احتياطي.
    وقالت السعودية أكبر مصدر في "أوبك" هذا الأسبوع إنها ستحقق فائضا قياسيا بواقع 71 مليار دولار في ميزانية 2006، بعد موجة الصعود هذا العام التي ارتفعت بسعر الخام الأمريكي إلى ذروته عندما سجل 78.40 دولار في تموز (يوليو). ويقل سعر الخام السعودي نحو خمسة دولارات عن الخام الأمريكي.
    وأعلنت السعودية أنها رفعت سقف الإيرادات المتوقعة للعام المالي المقبل 2007 إلى 400 مليار ريال، في حين قدرت الإنفاق بـ 380 مليار ريال، أي افترضت حدوث فائض مقداره 20 مليار ريال.
    ومن المتوقع تراجع الدخل في العام المقبل وسط ضغوط على عائدات "أوبك" بفعل ضعف الاقتصاد العالمي وتراجع الطلب على خامها مع مجيء إمدادات جديدة من المنتجين المنافسين. وفي حين يتوقع على نطاق واسع هبوط أسعار النفط العالمية يعتقد أن السعودية رفعت السعر المحدد في ميزانيتها مما يقلص بصورة أكبر أي فائض في الميزانية.
    وقال منوشهر تاكين من مركز دراسات الطاقة الدولية في لندن "يجنبون مبالغ أقل للمدخرات. اعتمادهم على عائدات النفط زاد." ولا تكشف المملكة سعر النفط الذي تضع على أساسه ميزانيتها، لكن براد بورلاند كبير الاقتصاديين في مجموعة سامبا المالية قال إن الحكومة تفترض سعرا حول 40 دولارا للبرميل للخام السعودي في 2007 ارتفاعا من نطاق مفترض بين 35 و39 دولارا في 2006.
    وتعاني السعودية من معدل بطالة مرتفع واقتصاد غير متنوع وتعول بقوة على عائدات النفط. لكن حقيقة أنها خفضت ديونها كثيرا خلال موجة الصعود الطويلة لأسعار الخام تعني أنها أصبحت أقل عرضة لخطر التأثر بأي انهيار في الأسعار عنها في السابق.
    وقال جريج بريدي المحلل لدى "اوراسيا جروب" في واشنطن، إن فنزويلا وإيران من الدول الأخرى في المنظمة التي تركز بقوة على الإنفاق الجاري. وأضاف "فنزويلا لديها برامج اجتماعية، وإيران لديها ضغط سكاني. الاقتصاد ليس جيدا بخلاف النفط ولديها عوامل معاكسة في الميزانية مثل الحاجة لاستيراد البنزين".
    لكن خطط زيادة السعر الافتراضي للنفط الإيراني إلى 45 دولارا للبرميل في السنة المالية التي تبدأ في آذار (مارس) 2007 مقارنة بـ 40 دولارا هذا العام واجهت معارضة.
    ويتم تحويل أي عائدات نفطية تزيد على السعر المحدد في الميزانية إلى صندوق الاستقرار النفطي المخصص للاستثمار أو لدعم الميزانية وقت الحاجة وليس لتوفير النفقات الجارية. ونقلت الصحافة الإيرانية عن كمال دانيشيار رئيس لجنة الطاقة في البرلمان قوله "ينبغي ألا تحدد الحكومة سعر النفط عند 45 دولارا للبرميل في ميزانية السنة المقبلة لأنه سيترك صندوق الاستقرار النفطي فارغا".
    وأدنى سعر مفترض حددته الجزائر التي أبقت على السعر عند 19 دولارا للبرميل دون تغيير عن هذا العام والعام الماضي. وقال شكيب خليل وزير الطاقة والمناجم الجزائري عن الفائض "سنسدد به ديوننا". وأضاف أنه يجري تجنيب أموال لخطط استثمار نحو 100 مليار دولار على الطرق والسكك الحديدية والمدارس والمستشفيات والزراعة على سبيل المثال. وقال خليل "بالأساس أي شيء لتحسين البنية التحتية".
    والدول الوحيدة في "أوبك" التي ينتظر أن تحدد أسعارا أكثر واقعية في ميزانياتها هي الدول الأقل احتمالا أن تحقق إيرادات فائضة.
    وقال حسين الشهرستاني وزير النفط العراقي، إن العراق الذي لا يزال يتعافى من نظام صدام حسين والغزو الذي قادته الولايات المتحدة في 2003 يعول على سعر حول 50 دولارا ارتفاعا من 46.6 دولار هذا العام. وقال بريدي "إنهم ليسوا بلدا موحدا فإنهم ليسوا في وضع لاتخاذ القرار بتكوين احتياطيات".
    والسعر الأعلى ولعله الأكثر واقعية هو 63 دولارا للبرميل الذي حددته إندونيسيا عضو "أوبك" الوحيد الذي تزيد وارداته من الخام على صادراته.

  2. #12
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    المملكة تتصدر قائمة القروض الصناعية الخليجية بمليار دولار

    - عماد دياب العلي من أبو ظبي - 02/12/1427هـ
    أكدت منظمة الخليج للاستشارات الصناعية أن السعودية تصدرت مصارف المنطقة في القروض الصناعية خلال العام الماضي بمبلغ مليار دولار. وبلغ إجمالي حجم القروض التي قدمتها بنوك التنمية الصناعية في دول المجلس 1.338 مليار دولار، تم معظمها في السعودية. وناقش المشاركون في الاجتماع التنسيقي الذي عقدته منظمة الخليج للاستشارات الصناعية لمديري البنوك الصناعية في دول مجلس التعاون الخليجي، ورقتي عمل قدمتهما المنظمة حول ربحية بنوك التنمية الصناعية، وتأثيرات العملة الخليجية الموحدة في تلك البنوك.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    ناقش المشاركون في الاجتماع التنسيقي الذي عقدته منظمة الخليج للاستشارات الصناعية لمديري البنوك الصناعية في دول مجلس التعاون الخليجي أخيرا، ورقتي عمل قدمتهما المنظمة حول ربحية بنوك التنمية الصناعية، وتأثيرات العملة الخليجية الموحدة في تلك البنوك.
    وتطرقت ورقة المنظمة الأولى حول "ربحية البنوك الصناعية" إلى العوامل التي أثرت في ربحية هذه البنوك. وبيّنت الورقة أن سبب ضعف ربحيتها في كل من عمان، البحرين، وقطر هو تدني حجم رأس المال، واشتركت جميع البنوك في دول المجلس في سببين آخرين أديا إلى ضعف الربحية وهما: مصروفات التشغيل العالية، وتركز الإقراض في قطاع صناعي محدد.
    يشار إلى أن حجم القروض التي قدمتها بنوك التنمية الصناعية في دول المجلس بلغت 1.338 مليار دولار عام 2005، وتصدرت المملكة العربية السعودية قائمة المقرضين بقيمة 1.020 مليار دولار. أما على مستوى القطاعات الصناعية فتصدرت صناعة المنتجات الكيماوية والبلاستيكية من البترول والفحم القائمة بنحو 597 مليون دولار للعام نفسه.
    أما عن العملة الخليجية الموحدة، وتأثيراتها في البنوك الصناعية في دول المجلس، فقد أوصت ورقة العمل الثانية بأهمية التركيز على المشاريع التي تعتمد على اقتصاديات الحجم الكبير، والاهتمام بشكل خاص بالشركات القادرة على ولوج الأسواق العالمية، خاصة مع سريان اتفاقية التجارة العالمية.
    كما أوصت بتقليل التركيز على الصناعات التقليدية، وزيادته في الصناعات ذات القيمة المضافة العالية مثل الصناعات المعرفية، وكذلك إعطاء أهمية كبيرة للإدارة والتسويق في تحليل المشاريع.
    ودعا المشاركون في الاجتماع إلى أهمية الاستمرار في عقد الاجتماعات لزيادة التعاون والتنسيق لتحقيق الأهداف المشتركة، كما تم التأكيد على دور المنظمة كبيت خبرة خليجي بالتعاون مع البنوك الصناعية في تقديم الاستشارات للمستثمرين، وعلى أهمية تقديم المنظمة برامج تدريبية للبنوك الصناعية بالتعاون مع جامعات عالمية مثل ديوك، وكارنيجي ميلون، وتنفيذ الدورات التي قدمتها المنظمة أخيرا بالتعاون مع هاتين الجامعتين حول تحليل المشاريع، والريادية.
    وأثنى أحمد حسن ضيف الأمين العام المساعد لقطاع المعلومات في المنظمة على دور البنوك الصناعية الاستراتيجي وسعي المنظمة إلى تقديم المساعدة الممكنة لهذا القطاع الحيوي في الاقتصاد الخليجي لتتمكن هذه المؤسسات من تحقيق أهدافها واستراتيجياتها على المدى القريب والبعيد، مما يساعد على تنمية القطاع الصناعي الخليجي ومواجهة التحديات التي تواجه الصناعة الخليجية من قبل الشركات العالمية.








    سؤال مساهم.. مقهور !!

    مساعد أحمد العصيمي - 02/12/1427هـ

    هناك سؤال كثيراً ما تردد في ذهن المضاربين في السوق السعودية، فحواه:هل سوق الأسهم السعودية مجرد لعبة لتسلية البعض ؟!.. لعبة أدواتها أو حجارتها المساهمون الصغار ؟! ... من جهتي لا أدري .. ما الإجابة؟.. قد يوافقني البعض في ذلك...، لكن هناك إحساساً بحدوث ذلك!... مما يشير إلى أن السوق تحت هيمنة أسماء معينة تصعب زحزحتها !!.... قد يستطيع منظم السوق الإجابة عن ذلك ، لكن ما يخصني ومن هم على شاكلتي التوقع واستدراج الخواطر والأحاسيس .... والحقيقة أن معشر "الضعاف " وهم الأكثرية المنتمية للسوق هم كالمسبحة في يد أولئك المتحكمين يحركونها كيف يشاءون ، وإن شاءوا أيضا فلا بأس من قطع خيطها كي تتناثر وتنتهي ... ومع ذلك لا أدري، لماذا لم يفكر معشر "الضعاف" ملياً فيما يقدمون عليه؟ وليدركوا أن خلاصهم بالانسحاب أو قبل ذلك بعدم الدخول إلى مثل هذه السوق المغيبة الملامح ؟!... لماذا لم يدركوا المسببات وهم يعيشون آلامها ، ولم يستوعبوا المضامين ؟!. لماذا باتت الأوهام بالثراء هاجس "الضعاف " ومن جرائها لم يتعلموا كل الدروس حتى أن بعضهم بات يستدين، ويستدين ، حتى جفت كل منابعه ، وبعد حين يكتشف الحقيقة المرة، يحاول الهروب من مواجهة حقيقة المضاربة داخل السوق؟ .. ولكن هيهات أن يستطيع... ومن ثم يبكي على ما جناه، وبعدها لا بأس أن يرقص "مذبوحاً من الألم "، يرقص بكل خسائره وألمه وشكاويه أمام مرأى من الهيئة التي استمرأت علاج الأعراض وترك المرض. هذه الهيئة التي قد حضرت لتفرض التوازن وتنشئ الحلول ، ومع انتظار النتائج التي لم تحضر ،ظل المساهمون الصغار يأملون حلولاً ناجعة لا وعوداً مخدرة، حلولا تفرض التوازن على السوق وتمنحها الآلية المنطقية ارتفاعاً أو هبوطاً ... لكن " ما باليد حيلة" والمسكنات هي الحل القائم ، وفق إشارات أن المعضلة لا يمكن حلها!! ،
    قلنا إن إعلان ميزانية الخير سيعيد ترتيب السوق ويدفعها للتفاؤل، لكن هيهات في ظل الهيمنة القائمة، والضعف الظاهر على الآلية التنظيمية..... لكن.. مازلنا نتمنى ومن صميم القلب أن نرى سوقاً مستقرة ذات آلية يصعب اختراقها أو التعدي عليها ،لتخلّص مشكلاتها ولتبدأ عجلاتها في السير للأمام يحركها الضمير العاقل ، العصي على الخنوع ، والتردد.
    أثق بأن مثل ذلك.. لايمثل أحلاماً وردية يصعب تحقيقها ، وعلينا أن ننتظر ، مؤملين نجاح العمل ، وصدق التوجه .... دعونا ننتظر ، في ظل أن مؤشرات عامنا الجديد جميعها إيجابية ، انطلاقاً من المنهجية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي فعلت كل شيء لرفاهية وارتقاء المواطن ، إلى ما تحمله سمات هذا العام من بوادر خير سواء مالية أو استقرارية ، للمنتمين إلى هذا البلد العظيم .

  3. #13
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    ضعف الحوكمة وعدم فاعلية رؤوس الأموال يعوقان القطاع الحكومي في الخليج

    - عماد دياب العلي من أبو ظبي - 02/12/1427هـ
    أكد تقرير متخصص حديث إن ضعف الحوكمة وعدم فاعلية هيكلة رؤوس الأموال يعبران من أبرز عوامل معاناة القطاع الحكومي في المنطقة.
    وأشار التقرير الصادر عن "أبراج كابيتال" إلى أهمية دور صناديق الاستثمار الخاصة في استثمارات البنى التحتية نظراً للمزايا المتعددة التي توفرها تلك الصناديق مثل المعرفة بأساليب التمويل وتوافر الكوادر المؤهلة وترشيد الإنفاق، ودخلت الحكومات عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا MENASA في مراحل متفاوتة من تطبيق الأطر التنظيمية الضرورية لتسهيل مشاركة القطاع الخاص والاستفادة من خبراته للنهوض بالمنطقة. في حين دخلت الحكومات الإقليمية في مرحلة متقدمة من الوعي الاستثماري والاستفادة من السيولة النقدية الكبيرة في المنطقة، يبقى مهماً إدراك أهمية الشركات الخاصة في مشاريع البنى التحتية الجديدة أو تمويل الشركات العاملة في هذا المجال.
    وستساعد خبرات صناديق الاستثمار الخاصة في مجال الحوكمة والهيكلة المالية المنظمة الحكومات والشركات المحلية على الاستفادة القصوى من الأموال التي يتم إنفاقها على المشاريع. إضافة إلى أن القيمة التي يضيفها القطاع الخاص ستصبح أكثر وضوحاً مع التطبيق التدريجي لمتطلبات الانضمام الى منظمة التجارة العالمية وتعرض الشركات المحلية والحكومية الى المنافسة العالمية.
    وهناك عوامل عدة يعاني منها القطاع الحكومي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منها: الإنتاجية المتدنية لليد العاملة ويعود ذلك إلى ضعف مشاركة القطاع الخاص في مشاريع البنى التحتية وعدم فاعلية الشركات عبر المنطقة، سبب عدم توافر الكوادر المؤهلة أو عدم إحاطة تلك الشركات بأساليب الإدارة الحديثة المتعارف عليها عالمياً، ناهيك عن قلة الاستثمار في تقنية المعلومات التي لم تتجاوز في الإمارات والسعودية نسبة 5.9 في المائة من حجم الناتج المحلي الإجمالي في عام 2005 مقارنة بـ 1.6 في المائة في الولايات المتحدة الأمريكية.
    إضافة الى عدم فاعلية هيكلة رؤوس الأموال وحسب تقارير صندوق النقد الدولي فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعاني من نسبة عالية من القروض المعطلة، مقارنة بالدول المتقدمة، وتبلغ نسبة القروض المعطلة 15 في المائة من إجمالي القروض في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أكثر بـ 12.5 ضعف النسبة في الولايات المتحدة، والسبب في ذلك يعود إلى عدم فاعلية هيكلة رؤوس الأموال في شركات المنطقة. وهذا يبرز قلة توافر الخبرة المالية ويقود إلى انخفاض الأرباح.
    ومن العوامل الأخرى التي تزيد معاناة القطاع الحكومي ضعف حوكمة الشركات، حيث تعاني منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من ضعف حوكمة الشركات فيها ويبرز ذلك في ضعف الشفافية وغياب الإفصاح وتذبذب المساءلة القانونية وعدم فاعلية التحكم في الشركات من الداخل.
    وخلص التقرير إلى أن تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص سيسهم في تسهيل الوصول إلى رؤوس الأموال، إضافة إلى إمكانية نقل خبرات القطاع الخاص في إدارة المشاريع والتقنيات إلى القطاع العام. وإذا أرادت الحكومات والشركات المحلية استقطاب رؤوس الأموال الخاصة فيجب التركيز على تأسيس أطر استثمارية ناجعة وتطبيق السياسات الفاعلة.








    عمليات جني الأرباح تكبد الأسهم الإماراتية 11 مليار درهم في أسبوع

    - عبد الرحمن إسماعيل من دبي - 02/12/1427هـ
    تكبدت الأسهم الإماراتية خسائر قيمتها 11 مليار درهم بنهاية تعاملاتها الأسبوعية إثر تراجع قيمتها السوقية بنسبة 2.1 في المائة إلى 511.4 مليار درهم من 522.5 مليون درهم الأسبوع الماضي. وجاء التراجع على خلفية عمليات جني الأرباح التي استمرت طيلة الأسبوع للمكاسب التي تحققت الأسبوع الماضي, وتركزت على سهم إعمار بالتحديد الذي خسر 3.5 في المائة من سعره وسحب معه في الهبوط بقية الأسهم المتداولة.
    وجاء الهبوط في مؤشرات الأسواق التي استمرت في تعاملات الأمس رغم الارتفاع الطفيف في أحجام التداولات بنسبة 1.8 في المائة إلى 5.1 مليار درهم استحوذت منها سوق دبي على 91 في المائة بتداولات قيمتها 4.7 مليار درهم منها 2.9 مليار لسهم إعمار فقط بما يعادل 61.7 في المائة من تعاملات السوق، في حين بلغت حصة سوق أبوظبي 9 في المائة بتداولات قيمتها 465 مليون درهم
    وطيلة جلسة تعاملات الأمس راوحت سوق دبي بين هبوط وصعود طفيفين طيلة جلسة التداولات، ومال المؤشر العام نحو الارتفاع في نصف الساعة الأخيرة بدعم من "أسهم بيت التمويل الخليجي" و"إرابتك" و"دبي الوطني" و"شعاع"، غير أن استمرار هبوط "إعمار" إلى 12.30 درهم منخفضا بنسبة طفيفة 0.05 في المائة دفع السوق نحو الميل للتراجع مجددا ليغلق على انخفاض نسبته 0.79 في المائة وبتداولات متدنية هبطت إلى أكثر من النصف تقريبا 451 مليون درهم مما يشير إلى حرص البائعين على عدم البيع بمستويات الأسعار الحالية.

  4. #14
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    الماجد: السعودية يمكن أن تقوم برسم مستقبل اقتصادي جديد للمنطقة

    - خالد الربيش من الرياض - 02/12/1427هـ
    شاركت مجموعة تنميات الاستثمارية، أحد أهم مطوري المشاريع العقارية في المنطقة، في الملتقى الدولي الذي أقيم على هامش معرض آفاق الاستثمار الذي انعقد في المملكة العربية السعودية، حيث اختتم المعرض والملتقى بورقة عمل ألقاها الأستاذ سليمان بن عبد العزيز الماجد، رئيس مجلس إدارة "تنميات".
    وقال الشيخ سليمان الماجد "إن المملكة العربية السعودية اتجهت بخطوات جريئة نحو المدن الاقتصادية باحثة عن مركز الصدارة بين الدول العشر الأولى في مجال التنافس العالمي بحلول عام 2010".
    وأضاف الماجد "إن المدن الاقتصادية المتكاملة تقدم فرصاً استثمارية شاملة للمستثمرين والشركات الراغبة في الأعمال التجارية من خلال توفير مرافق صناعية وخدماتية وسكنية كاملة، تم تصميمها بناءً على المتطلبات التنافسية المحددة لهذه القطاعات. وقد أشرفت الحكومات لفترة طويلة على مثل هذه المشاريع، وهو الأساس الصحيح الذي مكن الاقتصاد السعودي من النهوض بمشاريع صناعية مختلفة من المواد الإنشائية وصولا إلى الصناعات البيتروكيميوية، التي تعتبر اليوم أساس الصناعة ليس في المملكة فحسب وإنما في المنطقة كاملة لامتلاكها مؤسسات وشركات عملاقة". ورأى "الماجد" أن المدن الاقتصادية ذات الخطط التنموية للقطاعين الصناعي والخدمي، فضلا عن البنية التحتية للإمداد والنقل، ستسمح للمملكة بالقيام بدور فعال في رسم مستقبل اقتصادي جديد للمنطقة.. "فالاهتمام الكبير الذي توليه جهات متعددة من جميع أنحاء العالم للمدن الاقتصادية يدل على أهمية هذه المشاريع الرائدة التي تطلقها المملكة، ناهيك عن تأثيرها المتوقع على الاقتصاد الاقليمي والعالمي".
    واعتبر "الماجد" أن المدن الاقتصادية تساهم في إيجاد فرص عمل للشباب السعودي الذي أصبح يمثل 60 في المائة من عدد السكان، كما تؤدي إلى الحد من الهجرة الداخلية من المناطق النائية إلى المدن الكبرى، مما يسهم في إيجاد توازن داخل التركيبة السكانية في البلاد، علاوة على ذلك كله تتحول المملكة من الاعتماد على النفط في دخلها إلى تنوع مصادرها من خلال المنشآت الاقتصادية الأخرى التي ستنتشر في كل بقعة من أرض المملكة.
    ورأى "الماجد" أن التحديات المتعلقة ببيئة القطاع الخاص السعودي مستمرة. فما زال التفاوت كبيرا بين القطاع الخاص والشركات الخاصة العملاقة، الأمر الذي خلق حالة من التنافس غير العادلة بسبب نتائجه السلبية من احتكار وانعدام حالة الإبداع والتطور وبالتالي عدم القدرة على التنافس، ولهذا تظل الشركات الصغيرة عاجزة عن مجاراة كبريات الشركات، وهذا عكس المفهوم السائد بأن الشركات الصغيرة تعد المحرك الأساسي لجميع الاقتصادات في البلاد لقدرتها على استيعاب القدر الأكبر من الأيدي العاملة وتوفير فرص العمل.








    30 هللة إلى الشبكة الأخرى
    "موبايلي" توحّد التعرفة على شبكتها وشبكة المشغل الآخر


    - "الاقتصادية" من الرياض - 02/12/1427هـ
    أوضحت شركة اتحاد اتصالات "موبايلي" أنها وحّدت أخيرا من خلال طرحها لباقتين جديدتين، قيمة المكالمات الصادرة من مشتركيها إلى مشتركين آخرين سواء في شبكة "موبايلي" أو شبكة المشغل الآخر، أو الهاتف الثابت، لتكون بذلك الشركة الوحيدة في المملكة والخليج التي تساوي التعرفة على جميع الشبكات المحمولة والثابتة، حيث يستطيع المشتركون في باقة "خطي بلس" مثلا أن يتصلوا على عملاء الشركة المنافسة بنفس قيمة المكالمة على مشتركي "موبايلي"، وهي 30 هللة للدقيقة الواحدة، وفي حالة الأرقام المفضلة 20 هللة وذلك على مشتركي "موبايلي".
    وخفضت "موبايلي" قيمة المكالمات إلى مستويات تنافسية على الباقات المفوترة "المؤجلة الدفع" وذلك بشكل دائم، ليصل سعر الدقيقة من 20 إلى 30 هللة للمكالمات التي تجرى على شبكتها، إضافة إلى تفعيل جميع الخدمات ذات القيمة المضافة دون رسوم، ومن ذلك البريد الصوتي والإنترنت الخلوي وغيرها، ابتداء من يوم الثلاثاء الماضي.
    وذكرت الشركة أنها طرحت باقتين جديدتين هما "خطي" و"خطي بلس"، بعد أن نظمت حملة إعلانية سابقة تحت مسمى "هلا". وتبلغ تعرفة باقة "خطي بلس" 40 ريالا شهريا بسعر 30 هللة للدقيقة سواء من "موبايلي" إلى "موبايلي" أو أي شبكة أخرى محمولة أو ثابتة مع اختيار خمسة أرقام مفضلة من "موبايلي" تبلغ سعر الدقيقة 20 هللة، ولا تتطلب خدمة الأرقام المفضلة أية رسوم شهرية.
    أما الباقة الثانية "خطي" فتطرح بأقل تعرفة شهرية موجودة في المملكة على الإطلاق وهي 20 ريالا، بقيمة 45 هللة للدقيقة الواحدة إلى جميع الشبكات المحمولة والثابتة.
    ويمكن للمشتركين في باقة "خطي بلس" اختيار خمسة أرقام مفضلة مجانا في المرة الأولى وذلك عن طريق الاتصال بمركز "موبايلي" لخدمة العملاء 1100 أو استخدام قوائم USSDبطلب الرقم 1100 مسبوقا بنجمة * ومتبوعا بمربع #. كما يمكن للمشتركين أيضا التحويل من أي باقة إلى أخرى. يذكر أن "موبايلي" طرحت في وقت سابق أقل الأسعار على المكالمات الدولية، مع خاصية الرقم المفضل الذي يمنح تخفيضا خاصا لكل المشتركين في الباقات المفوترة أو المسبقة الدفع.
    وتتميز باقتا "خطي بلس" و "خطي" بالبساطة، حيث لايشترط للمشتركين في هذه الباقات دفع أي مبالغ مقدما للحصول على الشريحة، والاكتفاء بالرسوم الشهرية وقيمة المكالمات. ويأتي طرح هذه الباقات من منطلق حرص الشركة على إرضاء المشتركين وتلبية لطلباتهم والتي عودتهم على تقديم الجديد سواء العروض أو الخدمات أو المفاجآت.

  5. #15
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    مطالبات بتفعيل أنظمة الاستثمار للمرأة .. خلال اللقاء المفتوح
    "غرفة جدة" ومجلس الشورى يقدمان اقتراحات لتعديل قوانين علاوة الإصدار


    - عبد الله عبد الغني وفاطمة باصالح من جدة - 02/12/1427هـ
    طالب عدد من سيدات الأعمال من مجلس الشورى إصدار قوانين تقوم على فتح مجالات فرص أكبر لتعليم المرأة السعودية في مجالات مختلفة وتفعيل القوانين التي أصدرت ولم تنفذ.
    جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح الأول، الذي عقدته الغرفة التجارية الصناعية في جدة ضمن لقاءات بيت الأعمال بالتعاون مع صحيفة "الاقتصادية "، وطالب الملتقى بالخروج عن التخصصات التقليدية في الجامعات لمواكبة مخرجات التعليم مع فرص العمل الجديدة، وتوسيع المشاركة في وضع خطط التنمية الاقتصادية والوطنية في المملكة خصوصا أنها تمثل 50 في المائة من عدد السكان، عبر تذليل العقبات التي تواجهها من عدم قدرة السيدة على الاستثمار و إخراج السجل التجاري في قطاعي المقاولات و العقار والخدمات العامة، مما يشكل عائقا لها في عملها، وتأمين التسهيلات وتطوير الخدمات المساندة وإيجاد البديل بإيجاد وسائل التنقل. وتساءلت سيدات الأعمال عن الامتيازات التي منحت للمستثمرة الأجنبية وفق نظام منظمة التجارة الدولية وبنظام الاستثمار، في حين لا تتمتع سيدة الأعمال السعودية بهذه الامتيازات.
    كما طالب المجتمعون بإيجاد قوانين تنظم وتحد من الشركات المتحايلة في سوق الأسهم، وتقوم بمعالجة الثغرات في نظام هيئة سوق المال بما يضمن الخروج من المأزق الحالي، والمطالبة بإجراء مراجعة لنظام الترسية في قطاع المقاولات، الذي يحقق الجودة والضمانة للمنشآت الحكومية، والطلب بتحويل الشركات الاستشارية الهندسية إلى شركات مساهمة.
    وناقش اللقاء المفتوح عددا من المواضيع، التي تهم الشأن العام في المجالات الاقتصادية عموما كالموارد الطبيعية، السياحة البيئية، الصناعة، الزراعة، مجالات الطاقة الكهربائية، الشؤون المالية، تقنية المعلومات، الاستثمارات في المدن والشركات الاقتصادية مع الدول العربية والأجنبية و ما يتعلق بالشؤون الخارجية.
    وشدد أعضاء مجلس الشورى على ضرورة التواصل مع شرائح المجتمع في ظل عدم وجود آلية رسمية نظامية تؤطر عملية اللقاءات بين شرائح المجتمع والدوائر الرسمية، موضحين دور هذه الزيارات، التي تهدف إلى معرفة المعوقات من أجل النهوض بهذه القطاعات، كما أشار الأعضاء إلى أن المجلس يفتح أبوابه لجميع المواطنين لتقديم اقتراحاتهم وسماع وجهات نظرهم عبر لجنة العرائض التي تعنى بالتواصل مع الجمهور والتي يستطيع أي مواطن التخاطب مع المجلس عن طريقها باستخدام وسائط التقنية من الإنترنت والفاكس والبريد، لإرسال المقترحات إلى اللجان المختصة والأخذ بها.
    وكشف أعضاء المجلس بأنهم قاموا بتقديم اقتراح لحل المشاكل المتعلقة بعلاوة الإصدار وضبط وتعديل القوانين المتعلقة بها، حيث إن بعض الشركات تلجأ إلى التحايل عند طرح أسهمها للاكتتاب بعلاوة الإصدار والتي يترتب عليها إثراء للأقلية على حساب الأكثرية مما يضاعف ارتفاع قيمة هذه الشركات ثمانية أضعاف، كما أن المجلس يعمل على الكشف عن الثغرات الموجودة في قوانين هيئة سوق المال وتعديلها وقام بتكوين لجنة مختصة من أعضاء المجلس من لجان الشؤون المالية والشؤون الاقتصادية وقام بدراسة القضايا ووضع تقرير ورفع إلى ولي الأمر لمعالجة الثغرات الموجودة في نظام هيئة سوق المال ومعالجة الوضع الحالي، الذي تمر به سوق المال، موضحين أن بعض قوانين سوق المال تعاني من سوء في التطبيق.
    وبين الأعضاء أن المجلس لا يقف حجر عثرة في طريق المرأة السعودية فمعظم القرارات التي تصدر لا تفرق المواطنين بين المرأة والرجل، وأن ما يصدر بخصوص المرأة من عدم مزاولتها نظام المقاولات والسجلات التجارية، تعود إلى قرارات إدارية بحتة تصدر عن الوزارات مثل وزارة التجارة، والتي تحد من مزاولة المرأة لبعض الأنشطة، كما أن مشكلة المرأة هي مشكلة اجتماعية وأن المجال مفتوح للدعوة إلى التحاور بين من يعارض سيادة أنشطة المرأة في المجتمع، وخصوصا أن النظام فيه من الشمولية والمرونة ما يحقق المساواة بين المرأة والرجل.
    من جهته بين صالح بن علي التركي رئيس مجلس إدارة غرفة جدة، أن وجود أعضاء من مجلس الشورى يشكل أهمية كبيرة للقائمين على القطاع الخاص ومجتمع جدة الاقتصادي والاجتماعي، كون محاور اللقاء تتركز في تطوير مجالات البنية التحتية لمدينة جدة والاستثمارات الداعمة والواعدة والمحفزة للتنمية الشاملة، التي تشهدها المملكة في شتى المناحي والمجالات الحيوية عامة وخاصة.
    ونوه التركي بأن هذا اللقاء المفتوح مع أعضاء مجلس الشورى هو الأول من نوعه على مستوى الغرف التجارية والقطاع الخاص، للتعريف بدور المجلس وإنجازاته والتعرف على وجهة نظر رجال الأعمال حيال جميع التطورات والمتغيرات والمستجدات التي يشهدها عالمنا الاقتصادي والاجتماعي اليوم، خاصة في ظل انضمام المملكة بشكل رسمي إلى منظمة التجارة العالمية WTO والمنسجمة مع أهداف وطموحات مجلس الشورى والغرف التجارية الصناعية، فيما يتعلق بتوفير المناخ الاستثماري للقطاع الخاص السعودي ورغبة المجلس الأكيدة في زيادة جذب الاستثمارات الوطنية والأجنبية.
    يذكر أن أعضاء مجلس الشورى الذين حضروا اللقاء هم المهندس عبد الرحمن بن أحمد اليامي عضو لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات في المجلس، الدكتور عبد الله بن يحيى بخاري عضو لجنة الشؤون الخارجية، الدكتور محمد إحسان بو حليقة عضو اللجنة المالية، الدكتور محمد بن حمد القنيبط عضو اللجنة الاقتصادية والطاقة في المجلس، المهندس محمد بن عبد الله القويحص عضو لجنة المياه والمرافق في المجلس، منصور بن محمود عبد الغفار عضو اللجنة المالية في المجلس، يوسف بن عبد الستار الميمين عضو لجنة الشؤون المالية في المجلس.








    تنظمه غرفة الشرقية برعاية "الاقتصادية"
    عرض لتجارب المنظمات الدولية في الملتقى الـ 6 للموارد البشرية


    - فايز المزروعي من الدمام - 02/12/1427هـ
    يسعى الملتقى السادس لتطوير الموارد البشرية، الذي يرعاه الأمير محمد بن فهد أمير المنطقة الشرقية في الـ16 من كانون الثاني (يناير) المقبل، وتنظمه غرفة الشرقية والشركة السعودية للكهرباء، إلى التركيز على عرض أكبر قدر ممكن من التجارب والتطبيقات التي مارستها الهيئات والمنظمات المحلية والدولية في سعيها لتوظيف الاتجاهات الحديثة في تنمية الموارد البشرية بهدف تطوير أداء العنصر البشري.
    وأوضح عدنان النعيم نائب أمين عام الغرفة التجارية الصناعية للمنطقة الشرقية أنه سيشارك في الملتقى الذي سيعقد تحت عنوان "الموارد البشرية وقيادة التغيير" عدة جهات حكومية وخاصة، من داخل المملكة وخارجها، ومنها الهيئة العامة للاستثمار، شركة أرامكو السعودية، شركة سابك، إضافة إلى مشاركة عدد من الخبراء المحليين والعالميين من أبرزهم المهندس علي البراك الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، المهندس خالد بن عمر الكاف الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة موبايلي في السعودية، نبيل الجامع مدير عام إدارة التدريب وتطوير الكفاءات في "أرامكو السعودية", منصور الخربوش نائب الرئيس للخدمات المشتركة في "سابك", المتحدث العالمي توم بيترز، الدكتور علي فخرو الوزير البحريني السابق، الدكتور فواز العلمي عضو الفريق السعودي المفاوض للانضمام إلى منظمة التجارة العالمية، البروفيسور جاري ماكلين مستشار تطوير الموارد البشرية، بروس كارلوس الرئيس التنفيذي لشركة جريد انترناشونال، الدكتور أحمد حسني مستشار الموارد البشرية في جنرال موتورز.
    وبين النعيم أن الملتقى يهدف إلى مساعدة المختصين والمديرين ورجال الأعمال على تفهم الدور الحيوي الذي تلعبه الموارد البشرية في التعامل مع التغيير، والذي يحدد إلى درجة بعيدة مدى نجاح مؤسساتهم في التواكب مع مقتضياته واستثماره لصالحها، إضافة إلى التعرف على التغيير وأنواعه وخصائصه ومراحل تطوره والظواهر المصاحبة له، تسليط الضوء على مفهوم "إدارة التغيير"، وإدراك دواعي التغيير والخطورة الكامنة في تجاهل حتمية وجوده والغفلة عن أهمية إدارة التغيير، كذلك استعراض أدوات إدارة التغيير وتجنب الاستجابة العشوائية له والتعامل الصحيح مع مقاومة التغيير، العمل على صياغة القيم المؤسسية المناسبة للتعامل الصحيح مع التغيير، رصد التطورات الحديثة في مفهوم الموارد البشرية ودور العنصر البشري، فضلا عن مسألة تبادل الخبرات والتجارب الناجحة في مجال قيادة التغيير.
    وقال النعيم إن الملتقى يشمل عدة محاور تتمثل أبرزها في المنظور الشامل لمفهوم التغيير، بما يشمل تعريف المصطلح وخصائصه وأنواعه، ومراحله وردود الفعل المصاحبة له والعوامل الخارجية والداخلية، التي تؤثر وتتفاعل مع التغيير، وتحت محور"إدارة التغيير في مؤسسات اليوم" سيبحث الملتقى استراتيجيات التعامل مع التغيير، أدوات إدارة التغيير ومقاومة التغيير أسبابها ومظاهرها وكيفية التعامل معها، كما سيبحث الملتقى مصطلح "التغيير والموارد البشرية"، حيث سيتم بحث دور الموارد البشرية في قيادة التغيير، وبناء قيم التغيير في المؤسسة، إلى جانب تأثير نظم الموارد البشرية في مساندة أو عرقلة التغيير، ويستعرض الملتقى بعض التجارب والفوائد العملية في مجال إدارة التغيير.

  6. #16
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ نادي خبراء المال


    سوق الأسهم يفقد 4,3 % في أسبوع والاداء غير مقنع للصناع

    تحليل: عبدالله كاتب
    حفل الاسبوع الماضي بالعديد من الاخبار الايجابية التي تفاوتت ما بين اقتصادية واستثمارية وايضا سياسية بشكل جعل التفاؤل يسود بصورة كبيرة سرعان ما اجهضتها ردود افعال صناع السوق من خلال تفاعلهم السلبي مع تلك الاخبار . ومن ضمنها بطبيعة الحال ميزانية الخير التي كانت اهم وافضل خبر ايجابي انتظره الجميع والتي اعلن بها فائض مالي كبير ولله الحمد مع اوامر مراسيم ملكية سامية بالتوسع في الانفاق الحكومي وسداد جزء من الدين العام عبر اعادة شراء السندات الحكومية من البنوك والمؤسسات الحكومية المقرضة . توقع المتداولون ان تؤثر تلك الاخبار بايجابية ويزدهر معها نشاط التداول ويحق السوق ارتفاعات مهمة تتخطى المقاومات التي كانت نقاط دعم سابقة الا ان الواقع وللاسف كان بعكس ذلك . ووفقا لتقرير وكالة “رويترز” التي اوردت الخبر التالي “ هوت سوق الاسهم السعودية أكثر من أربعة بالمئة يوم الثلاثاء ونزلت دون ثمانية الاف نقطة بفعل أنباء أن أكبر بلد مصدر للنفط في العالم سيعلن تباطؤ نموه الاقتصادي على غير المتوقع في 2006.
    وقالت وزارة المالية السعودية يوم الاثنين ان نمو الناتج المحلي الاجمالي الحقيقي في أكبر اقتصاد عربي سيتباطأ بشكل حاد في 2006 الى 4.2 في المئة من 6.54 في المئة العام الماضي.
    وقطعت أكبر سوق أسهم في العالم العربي موجة صعود استمرت ستة أيام بفعل الانباء وتراجعت 4.33 في المئة الى 7890.50 نقطة وهو أشد هبوط لها في يوم واحد منذ الثالث من ديسمبر .”
    الا ان التباطؤ في الاقتصاد الذي كان احد نتائج انهيار سوق الاسهم واسهم بشكل كبير في انخفاض القوة الشرائية وانخفاض ايرادات الشركات والبنوك كنتيجة حتمية لاختفاء الارباح والخسائر الفادحة برؤوس الاموال وليس كما ذكرته وزارة المالية التي عزته الى انخفاض اسعار البترول التي لم يشكل الانخفاض الذي حدث بها تأثيرا كبيرا في الايرادات الحكومية الاثر الكبير في تباطؤ النمو مثل الذي نشأ من جراء انهيار اسعار الاسهم . وقد تكون هناك عوامل اخرى ساهمت ايضا في تباطؤ النمو نتيجة عدم قدرة الشركات المحلية على الاستفادة من فائض الميزانية والاعتمادات المالية الكبيرة المخصصة لبعض المشاريع الخاصة بالقطاعات الحكومية .
    اما من ناحية اداء السوق والذي كما ذكرنا أثار دهشة كبيرة لرد الفعل العكسي ، فقد كان ايضا لاعلان سابك بتوزيع الارباح النقدية بواقع 3 ريالات وباجمالي ارباح قدرها 4 ريالات للسهم الواحد وبنسبة اقل من توزيعات العام الماضي بمقدار 60 هللة تقريبا اثر سلبي في رضا المستثمرين عن تلك التوزيعات التي كانت اقل من طموحاتهم واطماعهم متناسين ان العائد الموزع بالعام الماضي كان على عدد اسهم اقل بمقدار الربع تقريبا عن هذا العام بعدما قامت الشركة بتوزيع ربع سهم كمنحة . وعلى ذلك فان التوزيعات وفقا لتلك الزيادة وقياسا بنسبة التوزيع العام الماضي تعتبر ممتازة وافضل من ارباح العام الماضي . ولذلك يمكن القول انه للاسف اصبح استغلال وتفسير الاخبار وفقا لاهواء الصناع بصورة تتنافى بشكل واضح مع معايير التحليل الاساسي .
    مما سبق ذكره نستطيع ان نستنتج ان السوق وفقا للاداء السلبي الذي تعرض له فان طابع التشاؤم والسلبية هي التي اصبحت تسوده بشكل اكبر من الوضع التفاؤلي . فالمؤشر يجب ان يقفل فوق مستويات الثمانية الاف نقطة حتى نهاية تداولات الاسبوع القادم ، لكن كسر نقاط دعم خطيرة لسابك لهذا الاسبوع قد يكون تمهيدا لتشكيل موجة هابطة لاستهداف نقاط دعم متدنية تصل الى حدود 7450 نقطة تقريبا هذا في حال عدم قدرة المؤشر على اختراق نقاط المقاومة المهمة عند مستويات 8150 نقطة والاغلاق فوقها . سابك اذا استطاعت اختراق مقاومة 108 ريالات والراجحي في حال اختراقه لسعر 190 ريالا فان ذلك مؤشر جيد لاتجاه تصاعدي اما عدا ذلك ووصول سابك الى سعر 104.5 فانها معرضة للوصول لسعر 95 ريالا وايضا الراجحي اذا كسر سعر 175 ريالا فانه ايضا معرض للهبوط لسعر 164 ريالا وبالتالي فان المؤشر سيذهب ايضا للمستويات المتدنية التي اشرنا اليها وربما اقل.









    توقعات بمفاجأة سلبية لاسهم الحكيرغداً
    تحسن تدريجي وجني أرباح للسوق قبل العطلة



    حزام العتيبي (الرياض)
    استغلت عدد من المحافظ فترة ماقبل اعلان الميزانية للاستفادة من شراء كميات من الاسهم بأسعار متهاودة واستمر الارتفاع التدريجي لأسعارها ستة ايام ومنذ ان تم الاعلان عن الميزانية العامة للدولة طفقت هذه المحافظ في جني ارباح عنيف ومتسارع ادى بانتشار القلق للعديد من المحافظ الفردية التي كانت ومازالت قاب قوسين او ادنى من الخوف وعودة الانكسار ، وتدخل السوق غدا السبت اسبوعها الاخير من العام 2006م مع بداية تداول اسهم شركة الحكير التي ثار حولها لغط كبير وتتوقع تحليلات بأن تسجل الحكير اسعارا لاتسر ملاكها قياسا بماتم تداوله من اسهم لشركات اخرى تبقى اسعار طرحها وتداولها وعلاوة اصدارها اقل بكثير من الحكير ، وربما يساعد هذا الامر في عدم التأثير السلبي على مجمل تحركات السوق والتي يبدو انها افرغت شحنتها الانفعالية في جني الارباح بعد اعلان الميزانية حيث ستعاود محافظ اخرى دورة الشراء الانتقائي في انتظار فرصة قريبة بتحقيق مكاسب من جني ارباح في غضون اقل من خمسة ايام في استباق اخر لمعطيات نتائج الربع الاخير من العام ويبدو ان السيولة المتداولة يوميا عززت من موقفها فوق 11مليار ريال نتيجة العمل المضاربي وتفضيله في اوقات التذبذبات المتداخلة والتي تحتاج الى احترافية كبيرة قد لايتمكن منها العاديون من المتداولين ، التوقعات لهذا الاسبوع ببدء تحسن سريع لمدة ثلاثة ايام قد تمتد في حال تأجيل الفكر المضاربي للحظات جني الارباح الى ماقبل نهاية الاسبوع على ان يشهد اليوم الاخير للتداول قبيل عطلة عيد الاضحى جني ارباح يمكن ان يكون بشكل نسبي عنيفا بعض الشيء.

  7. #17
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    الجميع يترقبون نتائج الشركات
    تعاملات نهاية الأسبوع تحمل إشارات إيجابية وسلبية في آن واحد



    محمد العبد الله (الدمام)
    يمثل اغلاق الجلسة الختامية لتعاملات الاسبوع الحالي في سوق الاسهم اشارة ايجابية و سلبية في الوقت نفسه، فسيطرة اللون الاحمر على المؤشر العام و اغلاق السوق على انخفاض 25 نقطة، ليقف عند مستوى 7856 نقطة مقابل 7890 نقطة في اغلاق يوم الثلاثاء الماضي، يعطي- في نظر البعض - اشارة سلبية للغاية في عدم قدرة المؤشر على التماسك و المحافظة على المكاسب التي يحققها، فبعد ان تجاوز مرحلة الخطر بالارتفاع فوق مستوى 8000 نقطة، جاءت تعاملات الاسبوع الاخير لتعيد الاوضاع للمربع الاول.. بينما يعتبر المتفاؤلون اغلاق الجلسة الاخيرة للاسبوع الجاري انتصارا للقراءات المنطقية التي تؤكد على قدرة السوق على تجاوز كافة عمليات الضغوط التي تمارسها بعض الاطراف، التي تسعى للحصول على مكاسب مالية من خلال الضغط على المؤشر و خفض القيمة السوقية لكافة القطاعات العاملة في السوق.. الامر الذي تمثل في قدرة السوق على استعادة الكثير من الخسائر التي سجلها خلال تعاملات نهاية الاسبوع، بحيث استطاع تجاوز اللون الاحمر و الدخول في اللون الاخضر، وذلك بعد ان فقد المؤشر نحو 140 نقطة خلال تعاملات الجلسة، بمعنى اخر فان الاغلاق على انخفاض طفيف لم يتجاوز 25 نقطة، يعطي السوق المرونة و القدرة على تجاوز هذه المرحلة الحساسة للغاية و الانطلاق بقوة نحو استعادة الكثير من المواقع التي خسرها خلال تعاملات الاسبوع الاخير.
    وقال متعاملون ان تعاملات الاسبوع القادم تعتبر الفيصل في تحديد اتجاهات المؤشر خلال الفترة القادمة، خصوصا وان الجميع على مقربة من اعلان النتائج المالية للربع الاخير للعام الجاري، و الذي تشير كافة المؤشرات الى ان النتائج المالية ستكون ايجابية للكثير من الشركات المدرجة في السوق، الامر الذي يحفز الصناديق الاستثمارية و المستثمرين و المضاربين على تكثيف جهودهم و اقتناص هذه الفرصة لتحقيق بعض المكاسب المالية، نظرا لوجود عوامل اساسية للتحرك نحو الامام، ولعل ابرزها وصول القيمة السوقية للشركات لمستويات متدنية للغاية، مما يحفر الكثير من اصحاب المحافظ الاستثمارية الضخة للدخول و توجيه السيولة بالاتجاه الايجابي، وبالتالي الوصول الى احداث نوع من التوازن في السوق و تغليب المنطق على المخاوف غير المبررة على الاطلاق.
    وقال محمد الزاهر “ متعامل “ ان اجواء التفاؤل و التشاؤم ما تزال تخيم على اجواء سوق الاسهم، فالنظرة التفاؤلية تنطلق من مبدأ الميزانية الايجابية التي اعلنتها الدولة يوم الاثنين الماضي، مما يشكل عنصرا حيويا في اعطاء دفعات قوية لتحسين الاوضاع غير السارة التي تعيشها السوق منذ فبراير الماضي و حتى الوقت الراهن، بينما ترى الاطراف المتشائمة ان الاوضاع ستبقى تراوح مكانها دون القدرة على النهوض و استعادة المواقع التي فقدتها على مدى الاشهر الماضية، بسبب افتقار السوق للمقومات الاساسية التي تدعمها و لعل ابرزها غياب الشفافية و عدم القدرة على الوصول الى المعلومة بالشكل الصحيح و اتساع دائرة الشائعات التي ما تزال تفرض نفسها بقوة على القرارات الاستثمارية للكثير من صغار المستثمرين، بسبب عدم وجود القنوات الرسمية القادرة على ايصال المعلومة في الوقت المناسب، الامر الذي يزيد من المخاوف و يعطي مبررات منطقية لاستمرار حالة التشاؤم و عدم التفاؤل خلال الفترة القادمة.
    واعتبر علي عبد الله “ متعامل “ ان سوق الاسهم المحلية ما تزال تشكل عنصر استقطاب للكثير من رؤوس الاموال، بسبب الاسعار المتدنية التي وصلت اليها بعد فقدان المؤشر اكثر من 60% من قيمته السوقية منذ بداية عام 2006، وبالتالي فان الاوضاع الحالية لن تستمر لفترات طويلة، وبالتالي فان حالة التدهور الحالي في السوق ستزول بشكل تدريجي مع قدرته على تصحيح نفسه وفقا لالية السوق و القائمة على العرض والطلب، بمعنى اخر فان سوق الاسهم سيكون على موعد للارتفاع بعد انتهاء دورة الانخفاض التي يعيش فيها حاليا.









    700 الف مكتتب فقط
    اكتتاب العبد اللطيف يؤسس لمرحلة جديدة



    محمد العبد الله (الدمام)
    هل يشكل الاقبال المتواضع على الطرح الاولي في شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي علامة فارقة في مستقبل الاكتتابات القادمة؟ و ماذا يعني عدم وصول عدد المكتتبين للمليون للمرة الاولى؟ هل فقد المواطنون الثقة في قدرة الاكتتابات على تحقيق مكاسب مالية؟
    هذه الاسئلة و غيرها ما تزال حائرة بعد البيان الذي اعلنته شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي و الذي ذكرته في ان عدد المكتتبين بلغ 700 الف بعد عشرة ايام من طرح 30% من اسهم الشركة البالغة 19,5 مليون سهم بقيمة 42 ريالا للسهم موزعة على 10 ريالات كقيمة اسمية و 32 ريالا كعلاوة اصدار. وبالرغم من النبرة التفاؤلية التي غلفت بيان الشركة من خلال تصريح احمد العبد اللطيف رئيس مجلس ادارة الشركة بقوله “ نحن سعداء بالنجاح الكبير و الاقبال على اخر اكتتاب في هذا العام وعلى الاهتمام و الثقة الكبيرة التي يبديها شركاؤنا الجدد في مستقبل الشركة “ .. بالرغم من ان تغطية الاكتتاب التي لم تتجاوز 162% تعتبر ضربة قوية في قدرة الشركة على تسويق نفسها للمواطنين في المملكة، فقد خلقت سلسلة الاحباطات التي بدأتها شركة اعمار بعد الادراج و تلتها شركة سبكيم و كذلك شركة البحر الاحمر.. ساهمت كثيرا في عزوف او انحسار هستيريا الاكتتاب التي سيطرت على المواطنين في كافة مناطق المملكة، الامر الذي يؤسس لمرحلة جديدة تتسم بالواقعية و عدم انتظار الارباح الكبيرة التي تتجاوز حاجز 1000% في اليوم الاول من عملية الادراج في سوق الاسهم، الامر الذي يمثل تحولا كليا في طريقة التعاطي مع عمليات الطرح الاولية في الفترة القادمة.
    وتعتبر الارقام التي سجلتها عملية الاكتتاب في شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي الاكثر تواضعا على مدى السنوات الخمس الماضية، اذ تعتبر الشركة الاولى بالمملكة التي ستمنح كافة المكتتبين الحد الادني للاكتتاب وهي 10 اسهم، حيث سيكون نصيب الفرد اكثر من الرقم المحدد للحد الادنى، بسبب عدم اكتمال النصيب القانوني لمنح الحد الادني، اذ تتطلب علمية حصول المكتتب على الحد الادني اكتتاب نحو 1,9 شخص، الامر الذي لم يتحقق بعد انقضاء الفترة القانونية لاستقبال الطلبات والتي انتهت يوم الاثنين الماضي.
    و يمكن قراءة الوضع الصعب الذي رسمته الانهيارات المتكررة لسوق الاسهم المحلية، من خلال المقارنة مع اجمالي المكتتبين في شركة البحر الاحمر خلال شهر اغسطس الماضي، حيث بلغت نحو 4,6 مليون مكتتب، بينما لم يتجاوز المكتتبون في اخر عملية طرح خلال عام 2006 700 الف مكتتب، الامر الذي يدلل على مدى الاحباط و انعدام الثقة في القدرة على استعادة رأس المال بعد تجربة سبكيم، فضلا عن الحصول على مكاسب مالية تتجاوز حاجز 500%.
    وقال متعاملون ان الحظ العاثر المتمثل في توقيت الطرح الاولي للاكتتاب في شركة العبد اللطيف للاستثمار الصناعي مع موجة التدهور الذي تشهده سوق الاسهم و مضاعفة الخسائر التي تكبدها المستثمرون منذ بداية العام الجاري.. شكل عنصرا اساسيا في “ زهد “ اغلب الشرائح الاجتماعية عن الاكتتاب في الشركة هذا من جانب و من جانب في القيمة السوقية التي وصلت اليها الشركات المدرجة حديثا في السوق، اعطت مبررات واقعية لعدم المسارعة في الاكتتاب في الشركات الجديدة، نظرا لوصول اسعار بعض الشركات الاستثمارية لمستويات تقل كثيرا عن السعر المحدد لشركة العبد اللطيف، الامر الذي يحول دون التفكير في الاكتتاب في الشركة الجديدة.
    واكدوا، ان استعادة بعض المكاسب التي خسرتها سوق الاسهم المحلية خلال العام القادم، يمكن ان تؤسس لمرحلة تتسم بالثقة في عمليات الطرح الاولية القادمة، وبالتالي استعادة الوهج الذي كانت تتسم به عمليات الاكتتاب في السنوات الماضية، فقد دفعت هستيريا الاكتتاب في الشركات الجديدة للدخول في عمليات واسعة لشراء الاسماء و شراء الاسهم في السوق الموازية قبل الادراج في السوق، الامر الذي اوجد نوعا من الطمع لدى اصحاب الدخل المحدود في الحصول على مكاسب عالية بعد كل عملية اكتتاب في السوق.

  8. #18
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    محافظ الهيئة: مشاريع الميزانية العملاقة دفعة قوية للاستثمار بالمملكة


    حزام العتيبي (الرياض)
    أكد محافظ الهيئة العامة للاستثمار عمرو بن عبدالله الدباغ أن ما تضمنته الميزانية من مشاريع عملاقة في مختلف المجالات يمثل فرصة كبيرة ورغبة جديدة لدفع عملية الاستثمار المحلي والمشترك والاجنبي في المملكة الذي يشهد نمواً متزايداً واقبالا من كبريات الشركات العالمية نتيجة عملية الاصلاح الاقتصادي على طريق التنمية والتحديث. اشاد بالرؤية الوطنية المستقبلية التي عكستها أرقام الميزانية وعبرت عنها خير تعبير عبارات خادم الحرمين الشريفين في جلسة مجلس الوزراء التي عقدت لاقرار الميزانية العامة للدولة حين وجه حفظه الله بإعداد هذه الميزانية المباركة لتتضمن استثماراً للموارد التي أتيحت لهذا الوطن العزيز في اطار سياسات وأهداف خطة التنمية الثامنة، ووفقاً للأولويات التي قررها المجلس الاقتصادي الأعلى، آخذا بالاعتبار تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية خاصة التي توفر الخدمات الضرورية للمواطنين مع العمل على تخفيض حجم الدين العام الذي –بفضل الله- تمكنت المملكة من تسديد جزء كبير منه ليصل الى حوالى ثلاث مئة وستة وستين ألف مليون ريال بنهاية العام المالي الحالي، ليمثل 28% من اجمالي الناتج المحلي الذي انخفض بنسبة قياسية خلال السنتين الأخيرتين.
    وبين الدباغ أن الهيئة سوف تواصل جهودها من أجل تنفيذ توجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله للهيئة العامة للاستثمار وجميع الجهات الحكومية ذات العلاقة بالاستثمار بإيجاد حلول وآليات عمل لحل المعوقات التي تواجه المستثمر السعودي والاجنبي.
    من جهته قال عبدالعزيز العذل نائب رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض ان الميزانية قدرت الموارد بمبلغ 400 مليار ريال وهو الرقم الأعلى في تاريخ ما رصد لايرادات الدولة منذ بداية العمل بالميزانية وحتى الآن، وهو ما يؤكد تنامي قوة الاقتصاد الوطني بصورة تعزز مكانته كأكبر اقتصاد في المنطقة.
    وقال المهندس سعد بن ابراهيم المعجل نائب رئيس مجلس ادارة غرفة الرياض ان ميزانية المملكة لعام 2007م، تبعث على التفاؤل الكبير للمواطن السعودي لأنه سيجد في كل بند من بنودها ما يحمل له الخير ويسعى لتحقيق المزيد من الرفاهية له ولأسرته، فما رصدته الميزانية لصالح قطاع التعليم يقترب من 98 مليار ريال وهو رقم ضخم يؤكد حرص خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله على مستقبل الاجيال فالتعليم بغير شك هو الطريق الى الحضارة والتطور.
    واضاف المعجل أن حرص الملك عبدالله كذلك على اقتطاع مبلغ 100 مليار من الايرادات للاحتياطي دليل على الحكمة والنظرة البعيدة المدى التي تتحسب لما قد تواجهه ايرادات الدولة من أية اهتزازات بحيث يتكون لدينا احتياطي جيد يسهم في تغطية أي عجز يمكن ان تتعرض له مواردنا في أي من الاعوام القادمة.
    أما خالد المقيرن عضو مجلس ادارة غرفة الرياض ورئيس لجنة سوق الاوراق المالية، فرأى ان الميزانية الجديدة للمملكة تعطي كثيرا من الأمل للمواطنين فالإيرادات التقديرية تزيد عن المصروفات بعشرين مليارات ريال وبميزانية هي الأضخم في تاريخ المملكة مع مواصلة التخلص من العجز الذي عانت منه الميزانية في سنوات عدة مضت.
    واضاف المقيرن أن قرار بنود الميزانية تبعث على التفاؤل والارتياح فالمواطن سيرى ان خادم الحرمين الشريفين حرص على تخصيص مبالغ ضخمة من أجل توفير الرعاية الصحية بلغت 39.5 مليار ريال كما خصصت الميزانية مبلغ 20 مليارا اضافية الى رأسمال صندوق الاستثمارات العامة ليواصل مع باقي الصناديق الأخرى وبنوك التنمية الحكومية تقديم القروض للمواطنين في مجالات الصناعة الزراعة والعقار والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بما يسهم في تعزيز الانتاج ودفع عجلة الاقتصاد لوطني.
    ومن جهته قال سليمان بن عبدالقادرالمهيدب عضو مجلس ادارة غرفة الرياض ورئيس اللجنة التجارية ان الميزانية الجديدة تواصل تعزيز المشاريع الكبرى الخاصة بالبنية التحتية ففي مجال النقل والاتصالات خصصت الميزانية 13.6 مليار ريال لتنفيذ طرق جديدة وتحسين الطرق القائمة، كما رصدت 24.8 مليار ريال لقطاعات المياه والصناعة والوزارة والتجهيزات الاساسية والقطاعات الاقتصادية الاخرى وهي ارقام تؤكد ان الدولة ستشهد المزيد من التطور الاقتصادي والحضاري وان المواطن سيجد الكثير من فرص الرفاهية وتحسين مستوى المعيشة.
    واضاف ان الاداء الاقتصادي للمملكة يؤكد اننا سائرون على الطريق الصحيح وان الاجيال القادمة يتأسس لها المستقبل على اسس متينة ومطمئنة، فبلوغ حجم الناتج الاجمالي المحلي مبلغ 1.3 تريليون ريال يجسد مستوى قوة اقتصادنا الوطني وانه يواصل نموه وصلابته كما ان قدرة الاقتصاد على تقليص حجم الدين العام الى 28% من اجمالي الناتج المحلي بعد ان كان 40% في نهاية عام 2005 يؤكد سلامة ومتانة اقتصادنا الوطني.









    رجال الأعمال لـ «عكاظ»:
    الميزانية تجسيد لتوجه الدولة لدعم انطلاقة التنمية المستدامة



    حزام العتيبي (الرياض)
    وصف اقتصاديون وخبراء ورجال اعمال اكبر ميزانية شهدها الاقتصاد السعودي في تاريخه بأنها اشارة نحو تحقيق اولى نتائج الاصلاح الاقتصادي حيث استطاعت السياسة الاقتصادية للمملكة خلال السنوات الماضية الحفاظ على مسيرة النمو والتنمية الاقتصادية مع الانتهاء او الاقتراب من اطفاء مشكلة الدين العام معتبرين ان بنود الميزانية وملحقاتها تؤكد التوجه الامثل لسياسة خادم الحرمين الشريفين الاقتصادية بتحقيق التنمية المستدامة.
    وقال الاقتصادي ورجل الاعمال عبدالمحسن الحكير ان ماشهدته الميزانية من فوائض في ابوابها الرئيسية كان متوقعا نسبة الى الاداء الاقتصادي المتوازن والمنظم وان معطياتها توضح اتجاه الحكومة إلى دعم المشروعات التنموية في كافة المجالات ، إضافة إلى استكمال خطط التنمية الاقتصادية لتحقيق توازن في نمو مدخرات الدولة وتنمية المواطنين وتحقيق ظروف العيش الكريم والاهتمام بالاجيال الصاعدة والقادمة سواء في التعليم والتدريب او خلق المزيد من الفرص الوظيفية في القطاع الخاص وكذلك بناء وزيادة الاحتياطي العام للدولة بشكل غير مسبوق على الاطلاق.
    ومن جهته قال رجل الاعمال سعود بن برجس المريبض ان قيادة سفينة الاصلاح الاقتصادي في ظل الظروف العالمية المشهودة تحتاج الى حنكة خادم الحرمين الشريفين الذي بشر المواطنين بخير الميزانية قبل صدورها وان مايتطلع اليه المواطنون هو محل عناية القيادة واننا نتوقع من اجهزة التخطيط والمال والاقتصاد والتنظيم ان تسارع الى تحقيق متطلبات آنية للمواطنين تمكنهم من الاستفادة المثلى من فوائض الميزانية سواء في خفض اسعار الخدمات او المحافظة على استقرار الاسعار وزيادات المخصصات لصناديق التنمية والاستثمار المخصصة لذوي الدخل المحدود الذين يتطلعون الى ان تخف الاعباء عن كواهلهم لاسيما ان هناك جشعا لدى عينة من التجار يؤدي الى افراغ بعض القرارات من ايجابياتها وهذا مايلزم وزارة التجارة تحديدا بالتركيز عليه وعدم تركه لاهواء ورغبات التجار ومن جهته قال تاجر الذهب والمجوهرات ورجل الاعمال اديب بن محمد ادريس ، ان الميزانية الجديدة تعكس الخطوات الحثيثة للحكومة نحو المضي قدما في تحقيق التنمية المستدامة، التي تبنتها سياسة المملكة منذ تأسيسها، مما مكن المملكة من تحقيق معدلات نمو اقتصادية مرتفعة مكنت المملكة من تحقيق مكانة اقتصادية ذات تأثير عالمي، موضحاً أن من شأن هذه الميزانية التي تعتبر الأكبر في تاريخ البلاد ، أن تدفع بخطط التنمية إلى الأمام .
    وأوضح أن ميزانية عام 2007جاءت لتعكس استمرار نهج الحكومة في دعم الأنشطة الاقتصادية وخفض الدين العام ، مشيراً إلى أن الميزانية الجديدة عكست توجه الحكومة لتمكين المؤسسات لأداء الدور المنوط بها تجاه المواطن على النحو الأكمل. واضاف ادريس أن أرقام الميزانية تصب جميعها في قنوات دعم الاقتصاد الوطني بشكل واضح،وستؤدي إلى تفعيل مسارات وقنوات التنمية بكل مجالاتها وميادينها . مؤكدا تركيزها على دفع العجلة الاقتصادية الى الامام، من خلال التركيز على الناحية التنموية بمختلف القطاعات اضافة الى تطوير الموارد البشرية السعودية وبين ان الميزانية الجديدة تشكل بأرقامها خدمة كبرى لشرائح كبيرة من المجتمع، فهي ميزانية خير وبركة تستهدف في مجملها تحقيق مصلحة المواطنين، فما جاء فيها يمثل ترجمة واضحة لخدمة الثروة البشرية في هذا الوطن المعطاء وسوف تنعكس آثارها الايجابية على كافة أنشطة الدولة.
    وقال رجل الاعمال وعضو مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض فهد الحمادي ان الميزانية الجديدة اتسمت بوضوح الأهداف وأسلوب التنفيذ، والشمولية لجميع القطاعات، إلا أنه شدد على أن تنويع عائدات البلاد واقتصادها دون الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي للدخل يشكل عاملا رئيسيا في رفاهية وازدهار المملكة خلال السنوات المقبلة وهو ماتركز عليه خطط التنمية الاقتصادية في ظل الاقتصاد المفتوح معتبرا ان ارقام الميزانية ستدعم الثقة بالاقتصاد السعودي بشكل عام وبسوق الأسهم بشكل خاص، مبيناً أن الشركات المساهمة ستستفيد من خلال الاستمرار في التوسع بمشاريعها المستقبلية،الأمر الذي سيؤدي إلى تحقيقها لنتائج مالية جيدة خلال السنوات المقبلة.
    وبينّ أن الأرقام التاريخية التي حملتها الميزانية ستدعم وبقوة الرغبة لدى المتعاملين في سوق الاسهم لضخ المزيد من الأموال في السوق على شكل استثمارات طويلة المدى مؤكدا ان الاسلوب الذي تنتهجه القيادة في خط الاقتصاد المتنامي والمعتمد على التوازن بين التنمية وتحقيق الرفاه للمواطن واطفاء الديون في وقتها عملية متوازنة تشي بالمزيد من النمو والازدهار.

  9. #19
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    العلا تنتظر المطار وفرع الجامعة .. والمسؤولون والمواطنون:
    أرقام الميزانية تؤدي للانتعاش الاقتصادي وإحداث نقلة نوعية في الخدمات



    خالد البلاهدي (الخبر) عبدالله الحربي (مهد الذهب) عبدالعزيز العنزي (العلا)
    أكد عدد من المسؤولين والمواطنين ان الميزانية العامة للدولة ستؤدي لاحداث نقلة نوعية في الخدمات وتساهم في انعاش الحركة الاقتصادية، واشار عدد من ابناء العلا الى ان محافظتهم تفتقر لمشروع المطار وفرع لاحدى الجامعات. محافظ المهد المهندس صالح بن علي اللحيدان قال ان تخصيص الجزء الأكبر من الميزانية للمشاريع التنموية يؤكد الاهتمام بتحقيق الرفاهية للمواطن وقال هذا غير مستغرب على دولتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز. واضاف هذه الميزانية ستؤدي لتحقيق نقلة نوعية في الخدمات للمواطنين وتسهم في انعاش الحركة الاقتصادية في المملكة لا سيما ان خادم الحرمين الشريفين ركز خلال زياراته على المناطق والمحافظات الأكثر احتياجا للخدمات وتطرق حفظه الله للمجالات التي تمس الحياة مباشرة كالاسكان والقروض والصحة والتعليم والمياه.
    وثمن المهندس صالح بن غرم الزهراني مدير عام التشغيل والصيانة في المؤسسة العامة لتحلية المياه بالساحل الشرقي الميزانية وقال ان قطاع تحلية المياه بالشرقية سيحظى بنصيب وافر منها ويتوقع ان يتم اكتمال تنفيذ مشروع ربط المياه المحلاة بين الدمام والجبيل وتوسعة محطة تحلية المياه بالخفجي.
    وعن المشاريع المستقبلية في محطة تحلية المياه بالساحل الشرقي قال في عام 2010م ستنتهي معاناة اهالي المنطقة الشرقية حيث ستصل المياه المحلاة لكل بيت وذلك بالدعم المخصص في هذه الميزانية.
    وفي العلا اعرب عدد من المواطنين عن تطلعاتهم بانشاء عدد من المشاريع الحيوية بدعم الميزانية واشاروا الى ان الدولة لم تألو جهدا في توفير سبل الراحة والطمأنينة للأهالي في كل منطقة ومحافظة.
    وليد بن محمد رحمة قال ان في مقدمة أولويات الاحتياجات الملحة مشروع المطار ونتطلع لتنفيذه كما نتطلع لوضع سياج حديدي في الطرق البرية وعمل ازدواجية لها للحد من الحوادث المرورية.
    بدوره اشار المواطن احمد محمد المسعود الى أهمية انشاء عبارات لتصريف مياه الامطار على طريق العلا- الوجه وطريق العلا- المدينة المنورة الجديد وقال ان بقاء وضع هذه الطرق على وضعها الحالي من شأنه ان يشكل خطورة على المسافرين.
    ويضيف المسعود بالقول اننا نتطلع لليوم الذي يكتمل فيه عقد هذه الطرق سواء المتجهة الى تبوك أو حائل أو المدينة او الوجه وذلك بازدواجية وتوسعة هذه الطرق الحيوية.
    وينادي المواطن مصطفى المولد بضرورة اعطاء أولوية لتركيب ابراج لأجهزة الاتصالات وربط الطرق المؤدية من المحافظة واليها بهذه الخدمة التي تفتقر تلك الطرق لها.
    واضاف انه يتعين زيادة الطاقة الاستيعابية لخدمة الاتصالات بأنواعها فغيابها يشعر الجميع بانه منعزل عن العالم حوله.
    ويرى عدد من المواطنين ايضا انه من الضروري ايجاد مشروع للجامعات للبنين حيث يقول كل من المواطن نايف العنزي والمواطن عبدالرحيم التويم لقد تكبد ابناؤنا الكثير من المشاق للتنقل في طلب العلم واكمال دراستهم الجامعية وايجاد فرع لاحدى هذه الجامعات توفير لهم في الجهد والوقت.








    وزير المالية يتحدث في «الاخبارية» عن الأسهم والميزانية


    عكاظ (الرياض)
    تستضيف قناة الاخبارية في العاشرة من مساء اليوم (الجمعة) وزير المالية الدكتور ابراهيم العساف في حوار مواجهة يتناول الإنفاق الحكومي، وأولويات الصرف، ومضامين في الميزانية الجديدة للدولة وتوجهات لتحسين المستوى المعيشي للمواطن، والافصاح في المالية العامة وسوق الاسهم السعودية وحصص الدولة في السوق وصناديق التمويل العامة والعلاقة بين وزارة المالية ومؤسسة النقد وقضايا اقتصادية عديدة ذات صلة مباشرة بالمواطن. يتضمن الحوار الذي أجرته المذيعة ريما الشامخ معلومات يكشف عنها الوزير العساف للمرة الاولى.

  10. #20
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 2/12/1427هـ

    أرامكو تسوقه منتصف الشهر وسط انقسام المستهلكين
    البنزين الجديد لا يشمل كافة محطات المحروقات



    نصير المغامسي (جدة)
    تعتزم شركة ارامكو طرح فئة جديدة من بنزين السيارات في الحادي عشر من الشهر الحالي, بمسمى “ممتاز 91” وبسعر ستين هللة , بخلاف “ممتاز 95 “ الموجود حاليا في المحطات والذي يباع بخمس وسبعين هلله لليتر الواحد. وفيما انقسمت اراء المستهلكين حول الفئة الجديدة من البنزين , اجمع معظم العاملين في المحطات ان بيع “ممتاز 91 “ الجديد لن يكون قبل بدء الشهر القادم , حتى يتسنى ايجاد خزانات وماكينات تعبئة لبيع الفئة الجديدة من البنزين.
    يقول محمد يونس (عامل محطة) : سمعت ان هناك فئة جديدة من بنزين السيارات ستطرح خلال الايام القادمة لكنها لن تصل الى كثير من المستهلكين قبل نهاية الشهر الحالي او بداية الشهر القادم حيث ان معظم محطات البنزين لن تتمكن من بيع الفئة الجديدة فور توزيعه من قبل الموردين , لحاجتها الى ايجاد خزانات ومكائن تعبئة جديدة وهو مايستدعي بعض الوقت لتهيئة كل ذلك.
    امين (عامل محطة)قال : سنبدأ بيع البنزين الجديد مع مطلع الشهر القادم , حيث نكون قد قمنا بتجهيز المحطة التجهيز اللازم.
    من جهة ثانيه قال دارو سو (سائق لأحدى الشركات): لن استخدم البنزين الجديد رغم انه ارخص سعرا من البنزين الحالي الذي تقل فيه نسبة الرصاص بشكل كبير عما هو في البنزين الجديد.
    اما مبارك فضل فقال : بالطبع سأفضل البنزين الارخص أي فئة ممتاز 91 من البنزين الجديد دون النظر الى نسبة الرصاص فيه وتأثيره على السيارة.








    في اللقاء الذي جمعهم مع رجال وسيدات الاعمال
    أعضاء مجلس الشورى: نحن نمثل المواطن



    حامد عمر العطاس (جدة)
    في اللقاء الذي جمع أعضاء مجلس الشورى ولفيف من رجال وسيدات الأعمال في بيت الأعمال بجدة كانت هناك مطالبة من الحضور بالتواصل مع مجلس الشورى عبر لجنة العرائض التي تمكن الجمهور من إبداء ارائهم ومقترحاتهم ليتم تحويلها إلى مشاريع أنظمة تخدم مصلحة برامج التنمية الشاملة للمملكة العربية السعودية صرحت بذلك رئيسة ملتقى بيت الأعمال وعضو مجلس الإدارة ورئيسة مجلس جدة للمسؤولية الاجتماعية الفت قباني التي أوضحت أن الأعضاء أكدوا الدور الحيوي للمجلس في صياغة الأنظمة وإصدار القوانين ومن مظاهر هذه الفعالية ان المجلس أصدر 42 نظاما ساهم بصورة أساسية في دخول المملكة إلى منظمة التجارة العالمية.
    وشهد اللقاء حوارا صريحا بين 8 من أعضاء مجلس الشورى وقرابة الـ 200 من رجال وسيدات الأعمال من محافظة جدة اتسم بحرص اعضاء المجلس على التأكيد ان دورهم هو تمثيل المواطن ملقين اللوم على بعض الوزارات في تأخير صدور الأنظمة وجددوا تأكيدهم بأن قرارات المجلس دائما لصالح المواطنين، املين ان يفعل دور مجلس الشورى بإعطاء مشاريع أنظمته صفة الإلزامية وحق مسألة الوزراء بدلا من الاستفسار.وعبر اعضاء مجلس الشورى عن املهم في تغير نظرة المواطنين عن دور المجلس في الحياة السياسية بالمملكة ،وطالبوا بالاطلاع على الميزانية العامة قبل إصدارها كما أوضحوا مخاوفهم من بعض العراقيل التي تضعها بعض الوزارات التي تقوم بسحب الأنظمة قبل تحويلها إلى مجلس الوزراء وضربوا مثلين بنظام الشركات والتعليم الفني، وبرروا الانطباع ببطء المجلس في اتخاذ القرارات نتيجة عدم اكتمال مشاريع الأنظمة المقدمة من الوزارات المعنية.وأكد المتحدثون ان الأعضاء لا يمثلون الدولة بل يمثلون الوطن والمواطن والمحافظة على مكتسباته وقدموا أمثلة منها موقف المجلس القوى المعارض أمام طلب بعض الوزارات في رفع تعرفه الكهرباء والبنزين وفرض رسوم على الطرق ومنها طريق مكة جدة كما ضمن لبعض الهيئات تكوين مجالسها عبر الانتخابات.
    الدكتور أبو حليقة عضو مجلس الشورى أوضح ان دور الأعضاء ليس معارضة الوزارات وتسجيل مواقف شخصية كما انه ليس المتوقع منه ان يكون دوره سلبي بقبول كل ما يصل إليه، ان المطلوب هو سن الأنظمة لما يحقق مصالح الوطن والمواطن مؤكدا ان أي خطاب أو مشاركة من المواطنين بصرف النظر عن المتقدم يتم دراستها عبر لجان متخصصة. وفقا لألفت قباني ان الحوار طرح موضع نظام سوق المال الصادر من المجلس وتعرضه إلى الكثير من الثغرات أوضح الأعضاء ان العيب في التطبيق وليس في النظام مؤكدين ان الباب مفتوح للتعديل والتحديث .وأثارت بعض الحاضرات ان هناك انظمة تفرق بين الرجل والمرأة وهذا ما نفاه اعضاء مجلس الشورى واكدوا ان الأنظمة عند صدورها لا تقر هذا التفريق وان تحجيم دور المرأة يصدر عبر قرارات من الوزارات نفسها وليس في الأنظمة وضربوا مثلا على ذلك قرار حظر عمل المرأة في نشاط المقاولات حيث صدر من الوزارة المعنية في منتصف الثمانينات علما ان النظام لم يستثن المرأة.

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 30/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 19-01-2007, 07:36 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 23/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 12-01-2007, 07:56 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 9/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 29-12-2006, 05:32 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 24/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 15-12-2006, 07:58 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الجمعة 17/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 08-12-2006, 02:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا