إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 40 من 42

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

  1. #31
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    ارتفاع قوي في بداية الأسبوع في الكويت


    تمكنت السوق الكويتية من المحافظة على ارتفاعها خلال الاسبوع الماضي رغم التراجعات، وجاء هذا الارتفاع بفضل الصعود الذي سجله المؤشر اول ايام التداولات بتحقيقه ارتفاعا بنسبة 3.12بالمائة ، وكان سهم بنك الخليج والبنك العقاري الكويتي قد سجلا مكاسب حادة بارتفاع الاول بنسبة 6.33بالمائة والثاني بنسبة 7.46 بالمائة وهو الاعلى للسهم منذ عامين ، وقد انهى مؤشر السوق الاسبوع بارتفاع بواقع 219 نقطة بنسبة 2.26بالمائة جاء بعد عمليات لجني الارباح ليستقر عند مستوى 9892.90 نقطة ، وقد قام المستثمرون بتداول 885 مليون سهم بقيمة 469.9 مليون دينار ، وقد ارتفعت اسعار اسهم 96 شركة مقابل انخفاض اسعار اسهم 38 شركة . بينما استقرت اسعار اسهم 46 شركة، حيث سجل سهم جراند للتطوير أعلى نسبة ارتفاع بواقع 17.78بالمائة عندما اقفل عند سعر 0.212 دينار كويتي, تلاه سهم الدولية للمشاريع الصناعية بنسبة 17.65بالمائة وصولا الى سعر 0.240 دينار كويتي . في المقابل سجل سهم الاولى لتسويق الوقود أعلى نسبة انخفاض بواقع 10.42بالمائة واقفل عند سعر 0.430 دينار كويتي تلاه سهم نبراس القابضة بنسبة 9.68 بالمائة واستقر عند سعر 0.280 دينار كويتي . وقد احتل سهم الوطنية الصناعية المرتبة الاولى من حيث حجم الاسهم المتداولة بواقع 49 مليون سهم, تلاه سهم مجموعة الاستثمارات العالمية بتداول 48.6 مليون دينار . وعلى الصعيد القطاعي احتل قطاع الاستثمار المرتبة الاولى من حيث كمية الاسهم المتداولة وقيمتها 299.9 مليون سهم بقيمة 1125مليون دينار كويتي . وجاء قطاع العقارات ثانيا بحجم الاسهم المتداولة بواقع 199 مليون سهم . بينما حل في المركز الثاني بقيمة التداولات قطاع الخدمات بواقع 109 ملايين دينار .
    وعلى صعيد اخبار الشركات، ابرم بيت التمويل الكويتي - تركيا صفقة مرابحة بقيمة 200 مليون دولار امريكي بمشاركة 32 بنكا ومؤسسة مالية من اوروبا والشرق الاوسط بعد ان زاد حجم الاكتتاب على مبلغ الطلب الاساس بنسبة 165بالمائة ، فبلغ 265 مليون دولار، مما دعا بيتك - تركيا الى مضاعفة المبلغ المطلوب من 100 الى 200 مليون دولار .
    من جهتها أبرمت مجموعة الصناعات الوطنية القابضة صفقة لقرض جماعي مشترك بقيمة 200 مليون دولار . وكانت المجموعة قد عهدت الى كل من بنك BNP الفرنسي وبنك West LB الالماني بالحصول على قرض قيمته 125 مليون دولار من الاسواق العالمية ، ولما تتمتع به المجموعة من سمعة مالية متميزة ومركز مرموق لدى البنوك العالمية والاقليمية، فقد تعدى الاكتتاب 250 مليون دولار .
    من جهة اخرى تم ادراج أسهم شركة مجمعات الأسواق في بورصة دبي.
    وقعت شركة المدينة للتمويل والاجارة عقدا مع الحكومة السورية لتطوير مدينة الشام الاقتصادية بكلفة تبلغ 3 مليارات دولار وعلى مساحة تبلغ 3 كيلومترات مربعة .
    كما اتفقت شركة ماس العالمية مع شركة منشآت للمشاريع العقارية لتسويق محفظة حجمها يتراوح بين 20-25 مليون دولار لتمويل جزء من برج مكة المكرمة المملوك لشركة منشآت، الذي تتجاوز تكاليفه الاجمالية 200 مليون دولار امريكي. بينما انتهت شركة خدمات الحج والعمرة مشاعر من اجراءات تأسيس الشركة الغذائية برأسمال 10 ملايين دينار، حيث استحوذت مشاعر والمسعى والمهيدب والشايع على 45 بالمائة من رأس المال .









    خلال زيارة السفير الاسترالي

    افتتاح مشاريع الجارنت العربية بالجبيل


    اليوم - الجبيل

    افتتح السفير الاسترالي لدى المملكة ايان بيجز يرافقه نائب محافظ منطقة الجبيل عبدالله المسفر اثناء زيارته للجبيل الاثنين الماضي منشآت شركة الجارنت العربية رسميا. وتمثل الشركة تطورا ايجابيا في العلاقات التجارية بين المملكة واستراليا ومثالا للتعاون البناء بين القطاع الخاص في البلدين.
    وتعتبر استراليا من الدول المتقدمة صناعيا وفي التنقيب والمناجم وتملك رصيدا ضخما من المعادن الثمينة والصناعية جعلها تتبوأ مكانة رفيعة في مصاف الدول الصناعية الكبرى بالعالم. وهذه الشراكة بين كل من شركة الجارنت العالمية وشركة جلوبال السحيمي مكنت الاخيرة من اقناع وجلب الخبرات الاسترالية المتقدمة في التنقيب وادرة المناجم الى المملكة.
    ويعتبر هذا الافتتاح المرحلة الاولى عن عدة مراحل تسعى شركة الجارنت العربية ان تنفذها تباعا ستنتهي بالتنقيب عن الجارنت في المملكة واستخراجه بكميات تجارية وتسويقه محليا واقليميا وعالميا خلال بضع سنوات. يشار الى ان الجارنت تعتبر مادة شبه ثمينة تستعمل في المجوهرات وفي تنظيف السفع الرملي والتلميع لهياكل الطائرات والقطع البارد وتلميع وقص الالماس.
    يذكر ان الطلب العالمي على هذه المادة الصناعية النادرة والمهمة زاد خلال العشرين سنة الماضية بشكل كبير.
    حضر حفل الافتتاح كبار المدعوين من رجال الاعمال ومدراء شركات كبرى اهمها شركة ارامكو السعودية التي تحتاج لهذه المادة في مشاريعها العملاقة الحالية والمستقبلية وعملاء آخرون في مختلف القطاعات وبلغت تكلفة هذه المنشآت قرابة العشرة ملايين ريال ويوجد حاليا مخزون يبلغ خمسة عشر الف طن من الجارنت الجاهز للتوزيع وهناك شحنات قادمة بحرا في غضون الشهرين القادمين تزيد عن عشرين الف طن.

  2. #32
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    توقيع عقود لشركة مرافق في مجالي الكهرباء والماء

    13 مليار ريال باكورة الاستثمارات في « الجبيل 2» بعد اكتمال مرحلتها الأولى


    الجبيل - عطية الزهراني

    كشف صاحب السمو الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية رئيس مجلس إدارة «سابك» و»مرافق» عن اكتمال المرحلة الأولى من الجبيل 2 . واشار الى ان إحدى الشركات الصناعية سوف تستثمر 13 مليار ريال. وتعد هذه الشركة باكورة المستثمرين الراغبين في الاستثمار هناك. واشار الى انه تم توقيع عقود لشركة مرافق في مجال الكهرباء والماء لتعد بذلك اكبر مشروع مزدوج في العالم . ورفع سموه أسمى آيات العرفان والامتنان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين ، والحكومة الرشيدة على مؤازرتهم ودعمهم المشاريع المختلفة وما تضمنته الميزانية من مشاريع جديدة في مدينتي الجبيل وينبع الصناعيتين لتطوير وتجهيز البنية التحتية للصناعات «الجبيل 2، وينبع 2», وإنشاء أرصفة إضافية بموانئ المدينتين الصناعيتين، وإنشاء محطات تحويل وتوزيع وشبكات الكهرباء والاتصالات ، وتطوير وتوسعة التجهيزات الأساسية للصناعات البتر وكيماوية, وإيصال الخدمات لحدود المدن الصناعية الأخرى ، إضافةً لمشاريع المحافظة على البيئة مما يعود بالخير على الوطن والمواطن من تقديم الدعم لهاتين المدينتين لزيادة الاستثمارات الصناعية المحلية وجذب الاستثمارات الخارجية.
    وأضاف إن الميزة النسبية التي تتميز بهما المدينتان الجبيل وينبع الصناعيتان ، إضافة لوجود مشاريع بنى تحية لا مثيل لها في بقية دول العالم ساهما في تطور صناعة البتر وكيماويات التي كانت تعتمد بشكل كبير على شركة سابك، مؤكداً إن الوقت الحالي يشهد تطوراً كبيراً في هذه الصناعات من شركات أخرى غير شركة سابك . وعزا ذلك التطور إلى دعم الدولة المشاريع في هذه المدن من جهة ووجود البيئة الاستثمارية من جهة أخرى، لافتاً إلى أن الازدهار الذي يشهده قطاع الصناعات النفطية يؤكد صدق بعد النظر الذي كانت تنتهجه الحكومة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين اللذين دعما المشاريع فيها بشكل مباشر.
    واختتم سموه قائلا : لقد ساهمت منتجات المدينتين ( الجبيل وينبع ) من البتر وكيماويات في فتح آفاق صناعة متطورة في السعودية خارج هاتين المدينتين لافتاً إلى أن جميع الاستثمارات والدعم الذي قدمته الدولة لتنويع مصادر الدخل بدآ أخيراً يؤتيان ثمارهما ويعملان كعاملين مساعدين في القيمة المضافة للاقتصاد الوطني .









    مد الموعد النهائي للتقديم لترخيص الاتصالات المتنقلة والثابتة

    اليوم - الرياض

    مددت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الموعد النهائي لاستقبال طلبات الحصول على ترخيص تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة الى يوم السبت 6/2/1428هـ (24/2/2007م) بدلا من 1/1/1428هـ (20/1/2007م).
    كما مددت الموعد النهائي لاستقبال طلبات الحصول على ترخيص تقديم خدمات الاتصالات الثابتة الى يوم السبت 20/2/1428هـ (10/3/2007م) بدلا من 8/1/1428هـ (27/1/2007م). صرح بذلك مدير عام سياسات القطاع ودراسات السوق والمتحدث الرسمي للهيئة سلطان بن محمد المالك ، واشار الى ان التمديد جاء تلبية لطلب ورغبة العديد من الراغبين في التقدم للمنافسة. واشار الى ان الهيئة قامت ينشر الاسئلة والاجوبة حول وثائق طلبات الحصول على التراخيص الجديدة لتقديم خدمات الاتصالات الثابتة والمتنقلة في المملكة وتمديد مواعيد تقديم تلك الطلبات تلبية لرغبة العديد من المستثمرين والشركات الراغبة في التقدم للمنافسة على التراخيص الجديدة. وأوضح ان الهيئة تلقت عددا من الاسئلة حول وثائق طلبات الحصول على التراخيص من قبل المستثمرين والشركات المهتمة بهذه التراخيص . وقامت الهيئة بدراسة هذه الاسئلة واعداد الاجابات عنها حيث تم نشر الاسئلة والاجوبة باللغتين العربية والانجليزية على موقع الهيئة الالكتروني على شبكة الانترنت تحت القسم الخاص بتراخيص خدمات الاتصالات الثابتة والمتنقلة.
    كما تلقت الهيئة عدة طلبات من الجهات المهتمة لتأجيل الموعد المحدد لاستقبال طلبات الحصول على التراخيص، لتمكينهم من اعداد عروضهم بشكل مناسب . وبعد دراسة تلك الطلبات أخذ في الاعتبار مصالح المستخدمين والمستثمرين والصالح العام .

  3. #33
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    إدراج سهم الحكير للتداول اليوم وبنسبة تذبذب مفتوحة

    احمد حنتوش – الدمام

    يدرج بسوق الاسهم اليوم سهم شركة الحكير ضمن قطاع الخدمات بالرمز 4240 وعلى أن تكون نسبة التذبذب ستكون مفتوحة لليوم الأول فقط، وستتم إضافة السهم إلى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره. من جهتها أعلنت إدارة «تداول» أنه سيتم تداول سهم شركة الحكير اعتباراً من الساعة 10:15 صباحاً حتى الساعة 3:30 عصرا لمدة ثلاثة أيام، علماً بأن إدخال وصيانة الأوامر ستبدأ لهذا السهم عند الساعة 10:00 صباحاً وستبقى مواعيد التداول لباقي الشركات المدرجة في السوق حسب فترة التداول المحددة سلفاً.وكانت شركة فواز الحكير وشركاه قد أعلنت الأحد الماضي، أنها أنهت كافة الإجراءات الإدارية في وزارة التجارة المتعلقة بتسجيل الشركة و التي كانت السبب وراء تأخير عملية إدراج السهم في السوق. و كانت الشركة تقدمت في وقت لاحق بطلب إلى هيئة السوق المالية حول انهاء الشركة كافة الإجراءات القانونية في وزارة التجارة التي أخرت عملية الإدراج للتداول في السوق.وكانت وزارة التجارة والصناعة وافقت على تحويل شركة فواز عبد العزيز الحكير وشركاه من شركة ذات مسؤولية محدودة إلى شركة مساهمة برأسمال قدره 400 مليون ريال، مقسم إلى 40 مليون سهم، تبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات، اكتتب المؤسسون بـ 28 مليون سهم بقيمة 280 مليون ريال وطرح 12مليون سهم بقيمة 120 مليون ريال للاكتتاب العام.









    د. ياسين الجفري:

    تحركات سوق الأسهم منفصلة عن واقع الاقتصاد السعودي


    احمد الدويحي - الرياض

    اعتبر اقتصادي بارز ان ما حدث من انهيار لسوق الاسهم السعودي خلال الفترة الماضية سببا في عدم احساس الكثيرين بطفرة الاقتصاد السعودي التي تؤثر ايجابا في كثير من القطاعات والتنمية.
    وقال الدكتور ياسين عبدالرحمن الجفري عميد كلية الامير سلطان للسياحة والادا رة، ان استمرار الطفرة يستلزم تفاعل المواطن من خلال مدخراته، مع الانفاق الحكومي ليدفع بالاقتصاد للنمو والتوسع خاصة ان جزءا كبيرا من المواطنين بين نار القروض الحالية وضياع الثروة في سوق الاسهم.
    واكد الجفري في دراسة بعنوان انهيار سوق الاسهم السعودي .. الاسباب والاخفاقات ان التوقعات تثير الى زيادة واستمرار معدلات النمو والتحسن الاقتصادي.
    واشار الى ان الشركات تشهد تشغيلا يصل الى مستوى الطاقة الكلية، وتوسعا مستمرا لمضاعفة طاقتها الانتاجية.. واضاف الجفري ان كل التوقعات تذهب الى اننا في بداية الطفرة، وسنشهد مزيدا من التحسن والنمو المستقبلي.
    ولخص الدكتور الجفري اسباب انهيار سوق الاسهم السعودي في عدد من النقاط ابرزها، الابعاد الاقتصادي والسلوكية، والتشغيلية والنفسية والاجتماعية مشيرا الى ان هذه الابعاد المؤثرة تتفاوت وتتنوع، وهي ملتصقة بصورة اكبر مع المستثمر العامل في السوق وتتصل بالثقافة الاستثمارية.
    وفيما يتعلق بالابعاد الاقتصادية فهي وفقا للورقة فانها تشمل توسع البنوك في القروض وتسييل المحافظ نتيجة لانخفاض السعر وارتفاع الصرف النقدي، وبطء تطوير الفرص الاستثمارية الى جانب العيوب الهيكلية في سوق الاسهم.
    وحصرت الورقة الابعاد التشغيلية في نقص وعدم اكتمال ادوات السوق، والعيوب التنظيمية، وضعف الدور المؤسسي، وطريقة عمل السوق حاليا الى جانب متابعة الرؤية. اما الابعاد السلوكية فهي تشمل استخدام التحليل الفني وعمل المجموعات والشائعات والممارسات المؤسسية.

  4. #34
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    إقبال على مشاهدته في معرض (كومتيل جدة)

    أكثر من 20 بنكا وشركة وطنية وقعت خدمة (البلاك بيري) مع شركة موبايلي


    اليوم - الرياض

    ارتفع عدد الشركات التي استفادت من خدمة (البلاك بيري) من مزود الخدمه الوحيد في المملكه شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) إلى أكثر من عشرين بنكا و شركة. وقال سعيد الزهراني مدير عام مبيعات الشركات في موبايلي إن شركته وقعت فعليا مع شركات محلية رائدة منها شركة سماكو و شركة ببسي كولا والبنك السعودي الهولندي و البنك السعودي البريطاني و البنك السعودي الامريكي للحصول على هذه الخدمة المميزة وذلك لتوفيرها لموظفيها الذين بحتاجون إلى التواصل مع أعمالهم بشكل دائم. وقد قامت موبايلي في وقت سابق بتدشين خدمة (البلاك بيري) كأول شركة سعودية تقدم هذه الخدمة المميزة لقطاع الأعمال. و يتميز (البلاك بيري) بتوفيره حلولاً شاملة لقطاع الأعمال تساعد على توفير أسهل الطرق والحلول للشركات والمؤسسات الحكومية كما أنه يجمع بين سهولة الاستخدام والتشغيل ، باعتباره جهازا شبيها بالهاتف المتحرك يمكن من خلاله الاتصال الصوتي كأي هاتف متحرك آخر، والاتصال بالانترنت الخلوي عن طريق GPRS EDGE وهو الأسرع في المملكة والمتوفر لدى موبايلي ، وذلك على مدار الساعة واستقبال البريد الإلكتروني ويحتوي على منظم الأعمال والمواعيد، ويرتبط بالبريد الالكتروني الخاص بالعمل، مما يسهل على رجال الأعمال والموظفين البعيدين عن المكتب إرسال واستقبال الرسائل عبر البريد الإليكتروني، ويساعدهم على المحافظة على سير الأعمال وإدارتها في حالة التنقل من مكان إلى آخر. وأكد الأستاذ سعيد الزهراني أن (البلاك بيري) يوفر أيضا قيمة مضافة كبيرة لسير الأعمال من خلال الاستفادة من الأوقات غير المستغلة في تنفيذ ومتابعة الأعمال وإتمامها، والاتصال الدائم ببريد الشركة الإلكتروني وفهرس العناوين. بالاضافة إلى هذه المميزات يمكن جهاز (البلاك بيري) المستخدمين من تصفح شبكة الإنترنت أو الشبكة الداخلية للشركة ، مجتمعة في جهاز واحد ، وهو كل ما يحتاج إليه الشخص في السفر أو خارج المكتب من أجل الأعمال .
    الجدير بالذكر أن جهاز (البلاك بيري) متوافق مع جميع أنظمة الشركات والمؤسسات ولاحاجة لتعديل أو قيام عملية تزامن لبرامج الشركة أو المؤسسة ، متوافقاً مع جداول المواعيد اليومية، واستقبالها وحذفها بواسطة نظام «البلاك بيري»، بالإضافة الى أنه يتم تحديث البيانات بشكل تلقائي ويظهر ذلك في نفس الوقت على الكمبيوتر الشخصي في المكتب أو المنزل. وقد وفرت موبايلي في بداية التدشين السيرفر الخاص بالخدمة مع أجهزة بلاك بيري من نوع 8700 إلى عملائها قي قطاع الأعمال. ويتوافق هذا الجهاز تماما مع السيرفر الذي توفره موبايلي وبشكل كامل مع تطبيقات (مايكروسوفت) و(نوفل) و(قروب وايز) و(اللوتس) و(الدومينو) إضافة إلى أنظمة متعددة أخرى، لتمكن من إيجاد وصول سهل إلى البريد الالكتروني وبيانات الشركات كما أن نظام البلاك بيري يعتمد على ضمان الحفاظ على سرية البيانات والمعلومات، بالاضافة إلى أن الجهاز تتم حمايته عن طريق كلمة سر، ولا يمكن الدخول إليه إلا بإدخال كلمة السر عن طريق لوحة المفاتيح، وفي حالة فقدان أو سرقة أحد الأجهزة فيمكن إخراجه من الشبكة عن طريق خاصية التحكم عن بعد المتوفرة في بلاك بيري انتربريز سرفر وذلك لتجنب تسرب المعلومات الشخصية أو معلومات العمل.
    و بفضل استخدام تقنية GPRS/EDGE لإرسال وتلقي البيانات على الهاتف المتحرك إذ أن التكلفة تحسب على حجم البيانات المستخدمة وليس على أساس الزمن الذي تكون فيه على اتصال. وستكون تكلفة مشترك خدمة (البلاك بيري) هي شراء الجهاز بالإضافة إلى الاشتراك الشهري المتضمن مجموعة من الميجابايت المجانية للاستخدام المحلي. هذا وتوفر موبايلي التجوال الدولي مع أكثر من 90 شركة هاتف متحرك في العالم من ضمنها الدول العربية والولايات المتحدة وأغلب الدول الأوروبية وكندا واليابان ودول شرق آسيا. وهذه الميزة تنفرد بها موبايلي و حدها.









    الاسترليني يرتفـع أمـام الدولار

    الوكالات - لـندن

    ارتفع سعر الجنيه الاسترليني قليلا أمام الدولار في تعاملات ما قبل عطلات عيد الميلاد امس في حين تعرضت العملة الامريكية لضغوط واسعة النطاق قبيل صدور مجموعة من البيانات الامريكية.
    وفي ظل غياب بيانات بريطانية يتطلع المستثمرون للبيانات الامريكية المنتظر صدورها ومنها بيانات التضخم واتجاهات المستهلكين التي قد تعطي مؤشرات عما اذا كان مجلس الاحتياطي الاتحادي / البنك المركزي الامريكي/ سيخفض سعر الفائدة العام المقبل. وتدعم الاسترليني في الجلسات القليلة الماضية ببيانات قوية عززت الاعتقاد بأن بنك انجلترا المركزي سيرفع الفائدة في أوائل عام 2007 عن مستوها الراهن البالغ خمسة بالمائة مما يزيد من العائد الجذاب بالفعل للعملة.
    وفي الساعة 0938 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر الاسترليني 25ر0 بالمائة الى 9652ر1 دولار واستقر أمام اليورو على مستوى 17ر67 بنس.

  5. #35
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    عقاريون يشيدون بمخصصات العقار والإسكان في ميزانية المملكة

    الخبر - عبدالوهاب المسفر

    اشاد عدد من رجال الاستثمار والعقار بالمملكة بالمخصصات التي اعطيت لقطاع العقار والاسكان ولصندوق التنمية العقاري والتي تضاف للمساهم الكبير التي قدمها خادم الحرمين الشريفين من فائض ميزانية العام الماضي لصالح الصندوق الذي يدعم حصول المواطن على السكن اللائق.
    وامتدح هؤلاء لـ»اليوم» بالميزانية التاريخية للمملكة وحجم الفائض الكبير الذي لم تشهد له المملكة مثيلا سابقا مشيرين الى انه ستستخدم كالعادة في مشاريع خدمية كمشاريع الطرق والمواصلات والخدمات الاساسية حيث نقص بعض الاحياء والقرى لمثل هذه الخدمات: وقالوا..
    مبشرة بالخير
    قال خالد بن سعود الشبيلي رئيس مجموعة الشبيلي للاستثمار العقاري ان ميزانية هذا العام تعتبر ميزانية مبشرة بالخير لا سيما وان حجمها الكبير سوف يؤثر على سوق العقار نظرا لقيام المشاريع التنموية التي ستأخذ نصيبا من هذه الميزانية واشار الشبيلي الى ان توجه الدولة ومعطياتها واضح وهو السعي الى رفاهية المواطن اولا واخيرا, اضف الى هذا قيام المشاريع العملاقة التي تواكب ضخامة هذه الميزانية غير المسبوقة, واعتقد ان القطاع العقاري اذا اراد ان يحقق طموحاته واهدافه النبيلة فانه لابد من تحسين البنية التنظيمية المناسبة, واكد الشبيلي ان البلد يعيش طفرة اقتصادية جيدة, سوف تعطي قفزة ايجابية في مجالات وانشطة اقتصادية مختلفة.
    واكد الشبيلي ان البلد مقبل على مشاريع تنموية كبيرة تتواكب مع ما تم اعلانه مع ميزانية هذا العام مشيرا الى ان ضخامة هذه الميزانية ونجاحها يعود الى حرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده على رفاهية الوطن والمواطن.
    واضحة المعالم
    قال عبدالعزيز العجلان رئيس اللجنة الوطنية بالمملكة ان ميزانية هذا العام واضحة المعالم والخير الكبير في سماتها وهذا الشيء مفرح, واعتقد ان خادم الحرمين الشريفين قد بشر المواطنين بأن الميزانية لهذا العام ستكون مفرحة للجميع وهذا بالفعل ما حققه ولي الأمر يحفظه الله وسمو ولي عهده الأمين, وبالنسبة لقطاع العقار فالعقار يعتبر القطاع الثاني الأهم اقتصاديا بعد (النفط) والحقيقة ان الميزانية هذه اعطت مؤشرات جيدة الى عودة العقار لما كان عليه من السابق ولكن ليكون للعقار وجود يجب ان يحقق اهدافه النبيلة والتي هي في نهاية الأمر في صالح الوطن والمواطن وحتى يتمكن من ذلك فهو بحاجة الى تحسين البيئة التنظيمية والتشريعية المناسبة تناسب حجم هذه الميزانية وتواكب التطور الاقتصادي غير المسبوق واقصد من ذلك التحسين فيما يتعلق بأنظمة البناء, والنطاق العمراني والتي من المفترض ان تعدل او تتطور مع هذه الميزانية, والعقار له نصيب كبير من هذه الميزانية وهو القطاع الذي يستطيع ان يتأثر ويؤثر في جميع القطاعات الاخرى.
    غير مسبوقة
    قال عائض القحطاني رئيس الشركة الاولى للاستثمار العقاري ان ميزانية المملكة لهذا العام من اضخم الميزانيات وغير مسبوقة والتي سيكون اثرها الايجابي على جميع القطاعات الاقتصادية.. واكد القحطاني ان ما يوليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده يعتبر من اقوى الدلائل على حرصهم الشديد بأن يكون المواطن في طمأنينة ورغد والدولة من اساسها تسعى الى راحة المواطن وتلمس احتياجاته ونحن والحمد لله ننعم بخير, وتطرق القحطاني الى ان يكون حجم وضخامة هذه الميزانية منعكسا على التطور والرقي الاقتصادي وقيام المشاريع التنموية التي تواكب هذه الميزانية.
    واثرها الايجابي سيكون واضحا على مستقبل واعد لنا وللأجيال القادمة باذن الله, واشار القحطاني الى ان العقار هو القطاع الذي يأخذ اكبر نصيب من الميزانية نظرا لوجود كم كبير من المشاريع التنموية المراد تنفيذها وهي مبنية على حجم الميزانية ودعا القحطاني ان يحفظ حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده على ما يقدمانه للوطن وابناء هذا الوطن.
    العقار أكثر ضمانا
    قال عصام العبدالكريم آل معمر رئيس مجلس ادارة شركة اساس وارباح ان الميزانية لهذا العام جاءت على ما يتمناه الانسان وهي ميزانية الخير وسوف ينعكس ايجابا على جميع القطاعات قريبا.
    واشار الى ان جزءا من هذه الميزانية سيتوجه الى قيام المشاريع التنموية وينفذ منها مشاريع كبيرة وهناك الفائض من الاحتياجات الذي سوف يساعد كثيرا لمثل هذه المشاريع والقطاعات الاقتصادية الاخرى.
    واكد آل معمر ان الناس اصبح لديهم دروس من الذي حصل في سوق الاسهم ويعتبر العقار اكثر ضمانا وامانا بعد الله واتوقع ان يكون هناك ارتفاع في الاسعار ويصاحبه ارتفاع في اسعار المقاولين كونه يعطي شيئا بشيء والعقار مرتبط بالمقاول اضف الى هذا ان المقاول بحاجة الى مشاريع وبهذا سيكون الطلب اكثر من العرض, والعقاريون يتأملون بأن الامور تتحسن مع ميزانية هذا العام باذن الله.
    تشمل جميع القطاعات
    قال محمد سعيد آل مسبل عضو اللجنة العقارية بغرفة الشرقية انه مما لا شك فيه ان هذه الميزانية ميزانية خير وبركة وعائدها يشمل جميع القطاعات الاقتصادية ومنها العقار الذي يعد من الركائز الاساسية في الاقتصاد الوطني, اضف الى هذا ان الدولة اعطت كل اهتماماتها لقطاع العقار منها القروض الخاصة بالمساكن لذوي الاحتياجات وهذا شيء طيب, والميزانية حملت في طياتها الكثير من البشرى والخير والبركة لكل مواطن, وكل هذا سيكون المردود ناتجه على البلد اولا والمواطن في نفس الوقت, ونحن كأبناء وطن واحد يجب علينا ان ندعو الله بان يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده على ما يقدمانه من تسهيلات ومتابعة وكل هذا يأتي الى اسعاد المواطن وتوفير احتياجاته في هذا البلد العزيز علينا جميعا, ونعتقد ان اثارها ستظهر خلال الاشهر القادمة عند البدء في تنفيذ المشاريع المناطة بكل قطاع وهي مؤشر على ان المملكة ستحظى بنهضة اقتصادية كبيرة في شتى القطاعات سواء الخاصة او العامة باذن الله.
    لها اثر ايجابي
    قال حسن محمد آل عبدالرحمن عضو اللجنة العقارية بغرفة الشرقية ان ميزانية هذا العام ميزانية خير وبركة والجميع استبشر بها عند اعلان تفاصيل هذه الميزانية حيث شملت جميع القطاعات. ونحن نعلم ان قطاع العقار حظي ولايزال يحظى باهتمام ولي الامر والميزانية سيكون لها اثر ايجابي وكبير على قطاع العقار لا سيما وان العقار يعتبر القطاع الوحيد الذي لا يمكن الاستغناء عنه لانه مرتبط بالقطاعات الاخرى, واكد القحطاني ان الايجابيات ستكون قادمة مع ما يقام من مشاريع تنموية, موضحا ان التنفيذ لمثل هذه المشاريع يقع تحت مسئولية كل قطاع اقتصادي وتطبيقه على الواقع حتى يمكن استمرارا هذا النجاح للميزانيات المقبلة باذن الله.
    سعداء بهذا الحجم
    قال عبدالعزيز المنصور احد العقاريين بالشرقية انا واحد من ضمن السعداء لحجم ميزانية هذا العام والمبشر بالخير للجميع والتي ينعكس رقمها وحجم تفاعلها الاقتصادي مع توجه ومعطيات الدولة التي تسعى لرفاهية المواطن اولا واخيرا, كمخطط استراتيجية هادفه, كما انني اتمنى وادعو الله ان ينعكس حجم هذه الميزانية على التطور والرقي الاقتصادي والاستثماري المتعلق في جميع نواحي ومستلزمات حياة المواطن, فميزانية هذا العام لها من بشائر لكل مواطن مخلص كمعيار لبناء مستقبل واعد له وللاجيال القادمة, اضف الى هذا فالميزانية سوف تنعكس على الوضع العقاري كاحدى ركائز الاقتصاد السعودي, وانا شخصيا متفائل بأن مستقبلنا ناصع ومطمئن.
    تؤثر على العقار
    قال سفر الحارثي رئيس شبكة البورصة العقارية المحدودة انه لا شك ان الميزانية سوف تؤثر على سوق العقار, ولكن المشاريع الحكومية سيكون لها الأثر الايجابي كونها اصل العين واثرها مباشر بشكل عام, لما سيكون هناك تدفقات مالية كبيرة على مثل هذه المشاريع, والميزانية شملت جميع القطاعات الاقتصادية خصوصا وانها تحمل ارقاما كبيرة جدا تعتبر غير مسبوقة, ودعا الحارثي ان يحفظ الله خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده على ما يوليانه من اهتمام شامل لانعاش اقتصاد الوطن والمواطن على وجه الخصوص, وتمنى التوفيق للجميع.
    العقار ركيزة
    قال عادل المدالله احد العقاريين بالمنطقة الشرقية ان ميزانية هذا العام مؤثرة ومبشرة في نفس الوقت على سوق العقار وبقية القطاعات الاخرى لا سيما وان القطاع العقاري هو ركيزة هامة في الاقتصاد الوطني, اضف الى هذا كله ان العقار يحظى باهتمام كبير من قبل الدولة, ومن المعطيات الواضحة والصريحة اهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده بالقروض العقارية والقروض الخاصة بالمساكن ونحن والحمد لله بلدنا ينعم بنعمتين نعمة الأمن والأمان ونعمة الخيرات الموجودة من بترول وغيره, واعتقد ان قيام المشاريع التنموية في هذا الوطن سوف يزيد من انعاش حركة الاقتصاد اكثر مما يعكس اثرها ايجابا على ميزانية العام المقبل باذن الله والجميع ظهر عليهم الارتياح التام بعد اعلان الميزانية وما حملته من ارقام تعد من اقوى الميزانيات التي مرت على المملكة وكل هذه يأتي بتضافر جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين وابناء هذا البلد وندعو الله ان يحفظ لنا قائد مسيرتنا وسمو ولي عهده وان نشاهد مشاريع عملاقة في القريب العاجل.
    من اقوى الميزانيات
    قال علي سعد السلطان رئيس مؤسسة العاصمة المقدسة للاستثمار العقاري ان ميزانية هذا العام تعتبر من اقوى الميزانيات والتي كانت مبشرة بالخير وعم خيرها على جميع القطاعات الاقتصادية اضف الى هذا ان الدولة حريصة على تنفيذ المشاريع كل حسب القطاع في وقته ونشاهد حركة اقتصادية اكثر مما هي عليه ومما لا شك فيه ان قطاع العقار سيأخذ نصيبه من تلك الميزانية رغم ان هناك اهتماما كبيرا ناحية القطاع العقاري من السابق والعقار يتميز بانه مرتبط بتلك القطاعات الاقتصادية اضف الى هذا القطاع يحتل المرتبة الثانية اقتصاديا حيث ان العقار يعد من انجح القطاعات واكثرها امانا بعد الله, والميزانية حملت ارقام كبيرة جدا سوف تحقق طموحات كل قطاع يريد القيام بمشاريعه, ونحن نعلم ان هناك مشاريع سبق الاعلان عنها سوف تحقق ايجابيات اكثر تضاف الى نجاح الميزانية لهذا العام وسيكون اثرها واضحا في الاشهر القادمة باذن الله.









    خلال حفل توزيع جوائز «آربيان بزنس»

    «إعمار» تفوز بجائزة «الشركة العقارية للعام 2006»


    اليوم – دبي

    حصدت «إعمار العقارية» جائزتها الرابعة هذا العام مع حصولها البارحة على جائزة «الشركة العقارية للعام 2006»، وذلك في حفل توزيع جوائز مجلة «آرابيان بزنس» الذي أقيم في فندق قصر الإمارات في العاصمة أبوظبي. وقد قام سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة العامة بتسليم الجائزة إلى أحمد المطروشي؛ العضو المنتدب للشركة في دولة الإمارات.
    ويأتي فوز إعمار بهذه الجائزة المرموقة في أعقاب حصولها على لقب « أفضل علامة تجارية عقارية في الخليج» من قبل معهد الشرق الأوسط للتميز، وجائزة أفضل مطور عقاري في الإمارات ومصر في حفل توزيع جوائز «يوروموني»، بالإضافة إلى «جائزة المطور العقاري للعام» من مجلة «كونستركشن ويك».
    وقال المطروشي: «لقد كان هذه العام عاماً استثنائياً بالنسبة لشركة إعمار من حيث المكانة التي استطاعت الشركة الوصول إليها بين الشركات المنافسة في القطاع العقاري وفي قلوب الجمهور. ولاشك أن هذه الجائزة المرموقة تمثل تتويجاً لمساعي الشركة في الوصول إلى التميز على كافة الأصعدة، كما أنها تجدد التزام إعمار بتوفير أرقى المنتجات والخدمات لعملائها وقاطني مجمعاتها السكنية الذين يتجاوز عددهم الآلاف في إمارة دبي وحدها».
    وقد شهدت «إعمار» نمواً كبيراً منذ إطلاقها في عام 1997، حيث تربعت الشركة على عرش القطاع العقاري في الإمارات بتسليمها أكثر من 14500 وحدة سكنية لمالكيها. وتمتلك الشركة عدداً من المشاريع السكنية الرائدة التي ترسم الملامح الجديدة للأفق العمراني في إمارة دبي، حيث تعمل حالياً على تطوير مشروع «وسط مدينة برج دبي» الذي تبلغ تكلفته 73 مليار درهم (20 مليار دولار). ويحتضن هذه المشروع الضخم «برج دبي»، الذي سيصبح أطول برج في العالم عند انجاز أعماله الإنشائية في عام 2008.
    وكانت إعمار العقارية قد عززت من حضورها الدولي عبر إقامة تحالفات إستراتيجية والاستحواذ على شركات عالمية كبرى. وقال المطروشي: «لقد تمكنت إعمار من الاستحواذ على شركة «جون لينج هومز»، التي تعتبر ثاني أكبر شركة عقارية خاصة في الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة إلى شركة «هامبتونز إنترناشيونال» العاملة في مجال الوساطة العقارية واستشارات إدارة العقارات في المملكة المتحدة. كما تحالفت إعمار العقارية مع شركة الخدمات الإنشائية «تيرنر كوربوريشن»، وذلك لتأسيس شركة خدمات إنشائية تحمل اسم «تيرنر انترناشونال ميدل ايست ليمتد» للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة. كما استحوذت إعمار على مؤسسة «رافلز كامبوس»، الرائدة عالمياً في قطاع التعليم، لتقوم برفد مراكزها التعليمية التي تعتزم إقامتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والهند بأرقى الخبرات والكفاءات التدريسية».

  6. #36
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ نادي خبراء المال


    اليوم.. ترقب إدراج وتداول سهم "الحكير" في سوق الأسهم

    - "الاقتصادية" من الرياض - 03/12/1427هـ
    يترقب المتعاملون في سوق الأسهم السعودية اليوم إدراج وبدء تداول سهم شركة الحكير وذلك ضمن قطاع الخدمات بالرمز 4240، على أن تكون نسبة التذبذب للسهم مفتوحة لليوم الأول فقط، وستتم إضافة السهم إلى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره.
    وكانت إدارة "تداول" قد أعلنت في وقت سابق أنه سيتم تداول سهم شركة الحكير اعتباراً من الساعة 10:15 صباحاً حتى الساعة 3:30 عصرا لمدة ثلاثة أيام، علماً بأن إدخال وصيانة الأوامر سيبدآن لهذا السهم عند الساعة 10:00 صباحاً وستبقى مواعيد التداول لباقي الشركات المدرجة في السوق حسب فترة التداول المحددة سلفاً.
    وكانت شركة فواز الحكير وشركاه قد أعلنت الأحد الماضي، أنها أنهت الإجراءات الإدارية كافة في وزارة التجارة والمتعلقة بتسجيل الشركة، التي كانت قد عطلت في وقت سابق عملية إدراجها في سوق الأسهم. وقال لـ "الاقتصادية" حينها الدكتور عبد المجيد الحكير الرئيس التنفيذي لشركة فواز الحكير، إن الشركة تقدمت بطلب إلى هيئة السوق المالية، تبلغها فيه استكمالها الإجراءات القانونية في وزارة التجارة التي أخرت عملية الإدراج للتداول في السوق، وأنها تنتظر إدراج الشركة في السوق في أقرب فرصة ممكنة.
    ومعلوم أن وزارة التجارة والصناعة قد وافقت أخيرا، على إعلان تحويل شركة فواز عبد العزيز الحكير وشركاه من شركة ذات مسؤولية محدودة إلى شركة مساهمة برأسمال قدره 400 مليون ريال، مقسم إلى 40 مليون سهم وتبلغ القيمة الاسمية للسهم عشرة ريالات، اكتتب المؤسسون بـ 28 مليون سهم بقيمة 280 مليون ريال، وطرح 12 مليون سهم بقيمة 120 مليون ريال للاكتتاب العام.
    وكانت الشركة قد طرحت 30 في المائة من أسهمها للاكتتاب العام، أي ما يعادل 12 مليون سهم عادي، كما سجلت الشركة مبيعات بقيمة 1.3 مليار ريال خلال السنة المالية المنتهية في آذار (مارس) 2006، أي بمعدل نمو 30 في المائة مقارنة بعام 2004/ 2005. وارتفعت مبيعات الشركة خلال الأشهر الستة الماضية حتى 30 أيلول (سبتمبر) 2006 إلى 703 ملايين ريال، محققة بذلك نمواً نسبته 20 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.








    التفاؤل يسود قاعات التداولات في دول مجلس التعاون
    الأسواق الخليجية: توقعات بتداولات نشطة خلال الأسبوع الجاري


    - "الاقتصادية" من الرياض - 03/12/1427هـ
    ساد جو من التفاؤل والاستقرار النفسي قاعات التداولات في الأسواق الخليجية، نتيجة لإقفالات الأسبوع الماضي، الأمر الذي قد يشجع أعداد جديدة من المستثمرين للدخول إلى الأسواق، إلا أن ضخ السيولة الكبيرة من قبل المستثمرين والمحافظ الاستثمارية سيكون لها تأثيرا أكبر على أجواء التداولات اليومية، والتي تحتاج إلى بعض الوقت لذلك.
    وقد شهدت العديد من الأسواق وخصوصا مع الجلسات الختامية عمليات لجني الأرباح بعد الارتفاعات التي شهدتها تلك الأسواق مع بداية الأسبوع، رافعة بذلك وتيرة حالة التذبذب التي تمر بها أسواق المنطقة.
    ووفقا لتقرير أصدرته "شعاع كبيتال"، فإنه من المتوقع أن يشهد الأسبوع الحالي حركة تداولات نشطة يرافقها ارتفاع في الطلب على الشراء خصوصا من قبل الصناديق، إضافة إلى أن الجو المتفائل السائد سيساهم في ارتفاع الأسواق أو ثباتها على أبعد تقدير في ظل التوقعات الإيجابية بخصوص الموازنات العامة لدول المنطقة وبخاصة الخليجية منها.
    وشهدت السوق العمانية ارتفاعا خلال الأسبوع الماضي بقيادة قطاعي الصناعة مدفوعا بارتفاع قوي في أحجام التداولات وقيمها، التي استحوذ قطاع البنوك والاستثمار على 71في المائة من إجمالي قيمتها، وقد ارتفعت قيمة الأسهم المتداولة بنسبة 71 في المائة ليرتفع مؤشر سوق مسقط بواقع 124.82 نقطة مستقرا عند مستوى 5659.31 نقطة.
    وتمكنت السوق البحرينية من الارتفاع بعد أسبوع قصير بدأ متأخرا نتيجة لامتداد عطلة العيد الوطني، وقد جاءت التداولات بوتيرة عادية حيث تمكنت السوق من الارتفاع بواقع 11.05 نقطة بعد ارتفاع بدأت به التداولات تلته جلسة لجني الأرباح ثم انتهى الأسبوع بارتفاع طفيف وقف معه المؤشر عند مستوى 2160.95 نقطة.
    وفي قطر استمر ارتفاع سوق الدوحة بوتيرة عالية رغم تراجع أحجام التداولات وقيمها مع استمرار تركز التداولات على قطاع البنوك الذي استحوذ على نسبة 66.7 في المائة من إجمالي الأسهم المتداولة، وقد ارتفع مؤشر سوق الدوحة بواقع 387.78 نقطة ليسقر عند مستوى 6536.99 نقطة.
    وحافظت السوق المالية في الكويت على نغمة الارتفاع بعد صعود قوي للمؤشر بداية الأسبوع قاده سما بنك الخليج والبنك العقاري الكويتي، وقد تمكن المؤشر من إضافة 219 نقطة بنسبة 2.26في المائة على الرغم من التراجع في أحجام التداولات بنسبة 11.93في المائة، وقد ارتفعت القيمة السوقية بنسبة 2.67في المائة وتوقف المؤشر عند مستوى 9892.90 نقطة.

  7. #37
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    انهيار سوق الأسهم السعودي.. هل آن الأوان لقول الحقيقة؟

    أ.د. ياسين عبد الرحمن الجفري - - - 03/12/1427هـ
    حظيت السعودية مع نهاية العقد الماضي وبداية العقد الحالي باتخاذ الدولة سياسات متعمقة لخفض الدين الحكومي وتخصيص عدد من أنشطة الدولة الرئيسية بهدف تخفيف العبء عن موازنة الدولة. وركزت السياسات على السيطرة على المصروفات وتوجيه المدخرات نحو الاستثمار المباشر. ومع العقد الحالي وتحسن اسعار البترول وتغير جزء كبير من المعادلات الدولية وجدت المملكة العربية السعودية اقتصادها على أبواب طفرة اقتصادية ونمو اقتصادي قوي. وركزت الدولة على بناء وتحسين البيئة الاقتصادية من خلال التغيرات في السياسات والأنظمة لدخول منظمة التجارة العالمية والقضاء على السلبيات المختلفة، وفي مقدمتها البطالة، وتخفيف الاعتماد على النفط. وفي ظل التحولات الحالية لم تتم تنمية أسواق المال السعودية بصورة كافية في ظل تغير معادلة الاستثمار نتيجة لأحداث أيلول (سبتمبر).
    اتجهت السعودية نحو التركيز على تطوير سوقها المالي ولكن بمنحنى بطيء بالرغم من إنشاء هيئة سوق المال وتوفير الإمكانيات لها. ولكن سرعة توسعة السوق وتكوين مختلف المؤسسات التي كان يجب أن تتم في العقد الماضي بدأت مع حدوث التغيرات الاقتصادية وبدء ما نطلق عليه في الطفرة. وشهدت الفترة الماضية نموا كبيرا في سوق الأسهم وتصاعد القيمة السوقية لشركاته خلال السنوات الأربع الماضية، ومع بدء عام 2006 حدثت تقلبات حادة هبط معها مؤشر السوق السعودي من 20 ألف نقطة ليصل إلى أقل من ثمانية آلاف نقطة وتفقد الشركات أكثر من 50 في المائة من قيمتها، في وقت تشهد الشركات عصرا ذهبيا من زاوية التوسع والنمو في أعمالها محليا وعالميا، وتشهد ربحيتها نموا مستمرا وبمعدلات متفاوتة. كما شهدت الشركات تشغيلا يصل إلى مستوى الطاقة الكلية وتوسعا مستمرا لمضاعفة طاقتها الإنتاجية. وتشير التوقعات إلى زيادة واستمرار معدلات النمو والتحسن الاقتصادي. كما تشير التوقعات إلى أننا في بداية الطفرة وسنشهد مزيدا من التحسن والنمو المستقبلي.
    في ظل التناقض الواضح بين الواقع في السوق وحال الشركات يظهر عدد من علامات الاستفهام تشير أهمها إلى أن التحسن والطفرة انتهيا قبل أن يبدأ بسبب سوق الأسهم، نظرا لأن استمرار الطفرة يستلزم تفاعل المواطن من خلال مدخراته مع الإنفاق الحكومي ليدفع بالاقتصاد للنمو والتوسع، خاصة أن جزءاً كبيراً من المواطنين بين نار القروض الحالية وضياع الثروة في سوق الأسهم. ويبقي السؤال الحقيقي للإجابة عنه من خلال هذه الورقة: ما أسباب انهيار السوق السعودي للأسهم؟ ونترك المجال للغير للتنبؤ بمدى إمكانية أن يعود السوق من خلال توافر الإنفاق الحكومي من خلال السيولة التي ستضخ في الاقتصاد لينتعش وتستمر دورة الطفرة.

    محور القضية
    اتجه السوق مع بداية عام 2006 نحو الارتفاع حتى وصل إلى القمة في نهاية فبراير عام 2006 وبدأ رحلة الهبوط من بداية آذار (مارس) واستمر حتى نهاية العام وبصورة متدرجة. هناك إشارات واضحة وعدد من القرارات والتقارير التي ركزت على ارتفاع السوق لمستويات تفوق القدرة الربحية للشركات على الرغم من مظاهر النمو المستمر في ربحية الشركات وتوسعها نتيجة لحجم الطلب وخاصة من جانب زيادات رأس المال وارتفاع حجم أصول الشركات خلال الفترة من عام 2004 إلى 2006. الإشارات كانت متناقضة من اتجاه الشركات والاقتصاد إيجابية وتوسعية ومن زاوية السوق سلبية وتشاؤمية ومن بعض التقارير العالمية التي رأت أهمية تصحيح الوضع وهبوط المؤشر إلى مستويات محددة ولكن أعلى من المستوى الحالي. وتثار الأسئلة حول أسباب الانهيار ودوافع استمراره في سوق الأسهم السعودي.

    أسباب الانهيار
    يمكن أن نلخص أسباب انهيار السوق في خمسة أبعاد رئيسية وكان يمكن تفاديها ولكن مجموعة الأبعاد والأدوار الممارسة لم يهتم بالقضاء عليها مما وضعنا في الوضع الحالي وهي:
    1. أبعاد اقتصادية.
    2. أبعاد سلوكية.
    3. أبعاد تشغيلية.
    4. أبعاد نفسية.
    5. أبعاد اجتماعية.
    والملاحظ أن هذه الأبعاد المؤثرة تتفاوت وتتنوع وملتصقة بصورة أكبر بالمستثمر العامل في السوق وتتصل بالثقافة الاستثمارية.

    الأبعاد الاقتصادية
    تنحصر الأبعاد الاقتصادية التي أثرت على سوق الأسهم السعودي وساهمت في حدوث الارتفاع ثم الهبوط في اتجاهين رئيسين: الأول يتعلق بالسيولة والثاني يتعلق بالسوق وحجمه ونلخصها في التالي:

    توسع البنوك في الإقراض
    نتيجة لاتجاه الدولة لتخفيض حجم الدين العام من النقطة العليا في عام 2003 وعند 176.566 مليار ليصل مع نهاية عام 2005 عند 159.478 مليار ريال بالرغم من أن السيولة ارتفعت من خلال بلوغ الودائع الكلية لدى البنوك ولنفس الفترة من 474.013 مليار ريال لتصبح 794.320 مليار ريال مما يجعلنا ندرك أن اتجاه البنوك كان نحو القطاع الخاص بشقيه، حيث توسعت البنوك من 228.486 مليار ريال لتصبح 435.926 مليار ريال لنفس الفترة السابقة (القروض الشخصية من 75.884 مليار لتصبح 184.782 مليار ريال لنفس الفترة). وفي شباط (فبراير) 2006 أصبحت مطلوبات البنوك من القطاع الخاص 446.205 مليار ريال (الشخصية 187.091 مليار) ومع نهاية تشرين الأول (أكتوبر) عام 2006 أصبحت الديون 471.073 مليار ريال. البيانات توضح أن هناك توساً من طرف البنوك في الإقراض للقطاع الخاص التي وجد جزء منها طريقه للسوق المالي. ودخول سيولة كبيرة السوق عادة ما تدفع عمليات المضاربة ولمحدودية العرض أدت إلى رفع قيمة السوق ورفع الأسعار.

    تسييل المحافظ نتيجة لانخفاض السعر
    بغض النظر عن كون التسييل اختيارياً أو غير اختياري أو بضغط الرهن التوجه نحو زيادة الضغط على السعر يؤدي بالسوق لتتابع الهبوط وعند كل مستوى يهبط له السوق. وحسب نظرية الدومينو كلما وصل الهبوط لمرحلة يؤدي التسييل للضغط والهبوط مجددا ولا تنتهي القضية نظرا لأن الاقتراض تم خلال فترات سابقة والهبوط لامس مستويات سابقة خلال عامي 2005 و2004 والآن يدخل المؤشر عند مستويات 2003.

    ارتفاع العرض النقدي
    استمر حجم العرض النقدي في النمو والزيادة خلال الفترة من 2003 وحتى الربع الثالث من عام 2006 ونمت معها الودائع البنكية بمستويات قياسية، وبالتالي نمت قدرات البنوك على التوسع في الإقراض. التوجه السابق وكما أشرنا ساهم في زيادة حجم السيولة الداخلة في سوق الأسهم السعودي كمصدر مهم لتنمية المدخرات وتحقيق ربحية بصورة مباشرة وغير مباشرة مما فاقم من الوضع.

    بطء تطوير الفرص الاستثمارية
    لم يجد المستثمر في السوق مجالا سوى الدخول في السوق مباشرة مما رفع قيمة الشركات في السوق. وكان هناك نوع من البطء في دخول شركات جديدة للسوق وعدم توافر أدوات بديلة مثل الصكوك أو الاستثمار المباشر أو شركات جديدة يتم طرحها. وكانت العملية تركز على عدد محدود من الشركات التي تم تقديمها للسوق في ظل نمو السيولة الداخلة والربحية المتحققة. ويبدو أن السوق وآليته لم تكن جاهزة أمام النمو في الطلب والسيولة المتنامية مما أدى لنمو كبير في الأسعار. ولعل الوضع الاقتصادي وتوسع الشركات ونمو ربحيتها ساهمت في تبرير النمو السعري وتحسنه. وأثر بطء دخول الشركات في السوق إلى التأثير سلبا على ثبات السوق نظرا لأن نمو السيولة كان أعلى من نمو الفرص الاستثمارية.

    عيوب هيكلية في السوق
    أدى كبر حجم الشركات لإيجاد نوع من العمق في السوق من زاوية حجمه وكبر حجم الشركات فيه، ولكن صغر عدد الشركات المتداولة أدى إلى تهميش حجم الشركات في ظل وجود أكثر من 50 في المائة من أسهم الشركات خارج التداول. ومع نمط المضاربة الموجود في السوق والأساليب الخاصة سهل من عملية الضغط ورفع الأسعار أو خفضها بالرغم من كبر حجم الشركات. واستطاع المتداولون من خلال توافر السيولة السيطرة على آلية العرض والطلب، وبالتالي توجيه السعر ودفع التحرك فيه صناعيا. وأثر انخفاض عدد الشركات بصورة سلبية على قدرة السوق في الثبات أمام أي خطوات لتحريكه دون أي أسباب اقتصادية.

    الأبعاد التشغيلية
    وتنحصر هذه النوعية من المسببات في السوق نفسه وأسلوب عمله والتي كان لها تأثير على انهيار السوق السعودي للأسهم. وتتنوع الأسباب في أبعاد تختص بالسوق وأبعاد تختص بالعاملين الرئيسين في السوق كما هو واضح من التالي:

    نقص وعدم اكتمال أدوات السوق
    هيئة السوق المالية في المملكة العربية السعودية حديثة الإنشاء والتكوين وهناك أجزاء رئيسية ومهمة تركز على أسلوب وطريقة عمل السوق وترتكز على المستثمر فيه لم تبدأ العمل بعد. وبالتالي هناك حاجة ماسة لأن يتم تطويرها وتكوينها نظرا لأن هناك اشتراطات خاصة بالتعامل مع العرض والطلب وحساسيتها وترك القرار الخاص للبيع والشراء دون توجيه، وقدرة علمية يؤثر سلبا في اتجاهاته ويؤدي في الغالب إلى ما شاهدناه من صعود وهبوط سريع وتقلبات حادة. ولعل التغيرات الأساسية في الاقتصاد السعودي وبطء دخول شركات جديدة أسهما في زيادة حدة تأثير غياب الأدوات المكملة لعمل السوق. ومن ضمن الأدوات التي نتحدث عنها اللاعبون الرئيسيون في السوق وقدرات أجهزة تقديم الخدمة وخاصة "تداول" والأعطال الفنية التي عاصرناها في الفترات السابقة.

    عيوب تنظيمية
    ونقصد هنا اتخاذ قرارات تنظيمية بهدف ضمان عمل السوق مثل تغير قانون 10 في المائة وأوقات التداول وغيرها من الأنظمة التي تصدر ويتم الرجوع عن بعضها. عادة ما يكون تأثير هذه التغيرات وعدم الثبات عليها سلبيا على طريقة عمل السوق ويكون الثمن فيها غاليا. فالثقة ليس من السهل إعادة اكتسابها وخاصة فيما يتصل بعمل السوق، علاوة على أن التراجع في القرار عملية صعبة وفي أوقات حرجة. من المفترض الاستفادة من التجارب العالمية في مجال الأنظمة والالتصاق بها وعدم التراجع لمجرد كسب الثقة لأن المهم في القضية هو أسلوب عمل وتشغيل السوق وضمان تحسينه ليدعم المتعاملين فيه قبل كل شيء.

    ضعف الدور المؤسسي
    تعتبر المؤسسات العاملة في السوق، التي عادة ما يكون القرار فيها أكثر تنظيما من الأفراد العاملين في السوق، أفضل أداة لقيادة السوق لبر الأمان. ولكن أثبتت المؤسسات العاملة في السوق التي كان عددها ناقصا ومفروض عليها كثير من القيود في التفاعل مع السوق أنها أقل ممن يتحمل المسؤولية وقيادة دفة السوق. ولعل بعض القرارات التي اتخذت وكانت المسؤولية فيها ضعيفة نظرا لأن الأثر في المؤسسة أقل من التأثير في مالكي أسهم المحافظ. وبالتالي بدلا من أن تكون المؤسسات هي معقل أمان كانت أشد تأثرا من السوق نفسه بسبب مكونات محافظها. ولعل انعدام الشفافية من قبل المؤسسات وعدم تبيان مكونات محافظها بصورة مستمرة زاد من الغموض حولها وحول أسلوب إدارتها. وبالطبع زادت ردة الفعل من التأثير السلبي لها، علاوة على أنه تم استخدام الإقراض كوسيلة مدعمة للتسويق فزادت من التأثير السلبي وخسارة المتعاملين معها. وكانت بالتالي بدلا من الأمان مؤثرا سلبيا حادا في السوق وخاصة في نوعية المحافظ المدارة والقائمين عليها، علاوة على تعارض المصالح الحادث هنا.

    طريقة عمل السوق حاليا
    أسلوب عمل سوقنا حاليا وفر الأمان والدقة في التعامل وضمان الحقوق من خلال الدفع مقدما والحصول على القيمة بالسرعة نفسها، ما يجعل وقت الدخول والخروجTurn around time سريعا أو لحظيا. في أوج التقلبات وعدم السماح للسوق بالتفكير يكون التأثير هنا سلبيا إلى حد ما، ولكن تبقى قضية الفائدة والثمن المدفوع وهي قضية ليست بالسهل الحكم فيها. ولكنها كانت من ضمن المجموعات العديدة الأخرى في التأثير في السوق سلبا.

    ضبابية الرؤية
    الشفافية وخاصة من الممارس المؤسسي ومن اللاعب الرئيسي في السوق قضية مهمة لأن الشكوك وعدم التفاعل معها في ظل سرعة انتشار الإشاعات لها تأثير هدام في نزع الثقة من المتعاملين في السوق وشعورهم بنوع من الغبن ممن وضعت فيهم الثقة. والشفافية الكاملة وبدون طلب معلومات تسهم في القضاء على الشائعات وأي سلوكيات سلبية يمكن أن تتكون في السوق المالي وهي بعد أساسي ومهم. لأن المعلومة يجب أن تكون متوافرة للكل وبدون تحمل أي تكلفة حتى يكون السوق كفؤا في التعامل ولكافة المتعاملين فيه.

    أبعاد سلوكية
    ونقصد بالأبعاد السلوكية هنا المتصلة بالمتعامل في السوق وتحديد التصرفات التي أسهمت في التأثير السلبي عليه وأسهمت في زيادة حجم الأثر في السوق ونحصرها في التالي:

    استخدام التحليل الفني
    يرتكز التحليل الفني على بناء خرائط وقوانين للتعامل مع السوق من خلال محاولة التعرف على الاتجاهات وبناء القرار عليها. وبالتالي كثرة الاعتماد على التحليل الفني في بناء قرارات الدخول والخروج ومن قطاع كبير من المتعاملين في السوق يسهم في تحقيق النبوءة وحدوثها. فالمستقبل من الأمور الغيبية ومن المفترض أن تحرك السعر ناجم من توافر معلومات حول ربحية الشركة تدعم التغير السعري. وما حدث في السوق وخلال الفترات السابقة يعكس سلوكا غير كفء في التعامل مع المعلومات وإلى توجيه القرار بحيث يخدم اتجاهات معينة من خلال اختيار أدوات وخرائط تخدم اتجاها معينا.

    عمل المجموعات
    وتعتبر واحدة من السلوكيات السلبية التي أسهمت في توجيه السوق ودفعه نحو اتجاهات سلبية على الرغم من عدم صحة هذه التوجهات وعكست الوضع الصحيح في السوق. وتقوم المجموعات من خلال حجم السيولة المتوافرة فيها لدفع السوق في اتجاه تصاعدي ثم الخروج منه بعد تحقيق الربح وربما يعود السهم للهبوط والوصول عند نقطة التوازن. ونجحت المجموعات في عملها لحد ما وكانت رهنا لترابط المجموعة وعدم تراجع أحد منها والخروج في وقت حرج مما يؤدي لعدم تحقيق الهدف الموضوع. وساعد المجموعات في نجاحها توافر السيولة لدى الأفراد وانخفاض عدد الشركات في السوق بحيث يمكن لفت النظر وجذب مجموعات إضافية لدعم القرار وسهولة الاتصال بين أفراد المجموعة.

    الإشاعات
    وتعتبر أكثر الأدوات المستخدمة في سوقنا بسبب تركيبتنا الاجتماعية واهتمامنا بما يقال والثقة المفرطة في الناقل. ولعل توافر الشبكة العنكبوتية وشبكة الجوال ووسائل التقنية الحديثة والقنوات التلفزيونية أسهم في زيادة رقعة الانتشار وسرعة الانتشار مما أدى لزيادة حجم التأثير وسرعة حدوثه. ولا يمكن التخفيف من حدة الإشاعات سوى عن طريق الافصاح والشفافية الكاملة وتوفير المعلومات قبل دخولها السوق. والملاحظ أن الهيئة سعت لدفع المعلومات وسرعة نشرها ولكن لا يزال هناك نوع من البطء في نشر المعلومات من الجهات المالكة لها وهو بعد له تأثير سلبي وفيه تعارض واضح للمصالح، خاصة أن السوق لا تنشر أي نوع من الاتجاهات لكبار الملاك بصورة مستمرة في السوق.

    ممارسات مؤسسية
    وتعد من أكبر المؤثرات السلبية وخاصة من قبل الجهات التي تعتبر من ثوابت السوق، وهذه الممارسات قد تكون مباشرة أو من العاملين في المؤسسات التي لا تعرف الجهة ممارساتهم. وفي ظل انتشار الإشاعات يمكن أن تضيف بعدا مؤثرا لقرارات قد لا تكون صحيحة من قبل المؤسسات. ويساهم في زيادة التأثير الغموض وعدم توافر المعلومات حول عمل المؤسسات وتداولها. والبعد المتحكم الوحيد هنا هو قدرة الهيئة على الحد من الدور السلبي من خلال القرار المتخذ للفصل الكامل بين المستثمر والجهات الموفرة للمعلومة ولخدمة المتعامل في السوق.

    أبعاد نفسية
    وهي أسباب في غالبيتها لها انعكاسات نفسية على المتعاملين في السوق وتؤدي إلى سلوك سلبي يؤثر في قرار الدخول والخروج وبالتالي على آلية اتخاذ القرار في السوق وتنحصر في التالي:

    الإفراط في التخوف والتفاؤل
    العاطفة والانحراف الكامل في اتخاذ القرار بعيدا عن تحكيم العقل مؤثر نفسي واقعي لمس في السوق السعودي للأسهم خلال الفترة السابقة. وكانت الانحرافات واضحة وضخمة في تأثيرها السلبي على السوق من زاوية زيادة الانحراف سواء كان سالبا أو إيجابيا. هذا الأثر يجعل عملية الوصول للتوازن عملية صعبة وتستلزم وقتا طويلا، مما يجعل فقدان التوازن والتذبذب عملية شبه يومية وتعمق بالتالي الأثر السلبي على السوق. وهذا البعد التأثير عليه محدود حتى يمكن للمستثمر أن يحكم العقل من خلال توفير المعلومة وتوفير محفزات اتخاذ القرار. ويحتاج السوق وهيئته لتوفير آليات ترجح استخدام العقل ولعل الدورات الحالية من قبل الهيئة لدعم توعية اتخاذ القرار تعتبر أيضا جزء من آلية تحسين وتوجيه الفرد لترجيح العقل لاتخاذ القرار.

    السيطرة الفكرية للمجموعات
    إلغاء البعد العقلاني في ترجيح عملية اتخاذ القرار وترك القضية في أيدي مجموعة كبيرة ينقاد الفرد خلفها له أثر سلبي في آلية عمل السوق. وترك القرار في يد فرد واحد لقيادة مجموعة عادة ما يكون له ضحايا من المجموعة نفسها أو من المتابعين والداخلين المتأخرين فيها. فمنفعة المجموعة تقوم على استغلال الغير في تحقيق الربح للمجموعة وعادة ما يكون من الداخلين المتأخرين والمسمى عادة بالتعليق. والقضاء على هذا الاتجاه يكون من نتيجة تأثر الفرد بعدد مرات الخروج وإن كان من ضمن المجموعة أو من خارجها. والوقت وحده والمنطق هو الذي يجعل التأثير الفكري للمجموعة يضمحل ويختفي مع مرور الوقت.

    الإيمان بالتحليل الفني
    ويعتبر الإيمان بالتحليل الفني والتصديق بتأثيره مدخلا لحدوث أثره وتحقق توقعاته على السوق السعودي وهو مكمن الخطورة نظرا لأن القرار بني على أداة تخمينية همها تصوير الاتجاه ومحاولة ركوب الموجة لا تكوينها وتوجيهها. واستبعاد السبب والبناء على الاتجاه دون وجود دافع رئيسي في ظل وجود المجموعات وتأثيرها وتحديد الاتجاه فيها يضخم من تأثير التحليل الفني ويدعم وجهة نظر المؤمنين به. وينافي العقل الاعتماد على أداة لا يوجد سبب منطقي يفسر اتجاهها ولكن تهتم بالتحرك وتعتمد على أن التاريخ يعيد نفسه وبالتالي تنتفي كفاءة السوق على المدى الضعيف وهي قضية لها آثارها السلبية على المستثمرين وعلى نهج وعمل السوق، وبالتالي على الثقة في السوق الذي يمكن معرفة اتجاهاته دون سبب.

    تركيبة الفرد السعودي
    تركيبة الفرد السعودي أيضا لها أثر مباشر بدءامن تحكم العاطفة والثقة المفرطة وسرعة التأثر، يضاف إليها سرعة التقلب والتذاكي وإظهار المعرفة التي كان لها الأثر في مجموعها فيما نراه من أثر سلبي على السوق. وبعض الصفات تعتبر إيجابية في وضعها المنفرد ولكن مع اختلاطها مع مجموعة المسببات أسهمت في تدعيم السلبيات السابقة وأدت إلى ما نراه من تأثير سلبي على سوقنا بوضعه الحالي. فالتركيبة وفرت البيئة الملائمة وأحدثت الأثر السابق على سوقنا سلبا من زاوية رفع التأثير السلبي والإيجابي إلى أكبر من حدوده بعيدا عن القرار السليم والمنطق.

    الطمع والاستفادة من الفرصة
    ويعتبر أهم متغير نفسي أسهم في زيادة حدة التقلبات من خلال رغبة الفرد الاستفادة من الفرصة المتاحة وتحقيق أكبر قدر من الربحية. أسهمت بالتالي في زيادة حجم الرقعة مع المتغيرات السابقة وتدعيم أثرها. ويعتبر الطمع والرغبة في تحقيق الفرصة مؤثراً أكبر مقارنة بالتصرف المتطلب وهو الحذر من المخاطر ومحاولة تقليص من تأثيرها فأسهم في زيادة تعقيد التأثير وحدوث التقلبات في السوق وبالدرجة المنظورة. وبالنسبة لهذا المتغير وفي ظل اضمحلال تأثير المتغيرات السابقة يمكن أن يخف تأثيره في ظل المنطق والعقلانية في التصرف بعيدا عن الطمع.

    أبعاد اجتماعية
    وهنا ترتكز على المجتمع ككل وليس على الفرد المتداول في السوق، وبالتالي انتشار طبائع وممارسات محددة في المجتمع يمكن أن تزيد من حجم التأثير وترفع من وتيرته. ويأتي تقسيمنا هنا لمحاولة حصر الأبعاد. ويمكن أن نرى الآثار السلبية في الأبعاد التالية:

    التقليد والمباهاة
    الرغبة في التقليد في المجتمع السعودي ظاهرة في مختلف المجالات وخاصة التداول في سوق الأسهم وتفقد الفرد التركيز نتيجة للعوامل السابق الإشارة إليها مما يجعل عملية التقليد ذات تأثير أكبر من المعتاد. فالتقليد والمباهاة صفات في النفس البشرية ولكن تأثيرها يتعاظم مع وجود مسببات أخرى تم توافرها في سوقنا فكان التأثير مضاعفا. ولعل الاتصال الاجتماعي ونمطه أسهم بصورة مضاعفة مقارنة بغيرنا وفي ظل توافر السيولة والرغبة في الاستفادة من الفرص يكون التقليد محركا للقرار. وبالتالي تستمد مجالها من الاستمرار والتأثر بالمكونات الأخرى التي كانت نوعا ما خاصة بسوقنا نتيجة لضعف الثقافة الاستثمارية فيه. ولا يعتبر هذا المتغير مؤثرا بدرجة كبيرة لو تم عزل المؤثرات الأخرى.

    الثقة المفرطة
    وهذا البعد في حد ذاته إيجابي في المجتمع ولكن سرعة منح الثقة يقابلها سرعة سحبها من قبل المجتمع. واختلطت الفترة السابقة نتيجة للصعود والهبوط بمجموعة من الاتهامات حول نتيجة الثقة في النصائح المقدمة. وكان من المفترض وزن النصائح والتأكد في ظل المعلومات من جدواها ومصداقيتها. ولكن توافر الثقة المفرطة وسرعة منحها ثم سرعة سحبها عادة ما تؤدي إلى تأثير سلبي على منحنى القرار وعمليات البيع والشراء مما يؤثر سلبا على السوق وآلية عمله.

    النميمة والاتصال الاجتماعي
    وتعتبر واحدة من أهم الأدوات التي أسهمت في دعم ونشر الشائعات في مجتمعنا على الرغم من أن ذلك يتنافي مع شرعنا الحنيف. لكنها واحدة من أهم الصفات التي أسهمت وما زالت في زيادة حجم التأثير السلبي على السوق وعلى طريقة عمله. وتحديد حجم المؤثر السلبي يكون من خلال الشفافية المطلقة وعلى كافة المستويات وهو مطلوب من قبل الأسواق العالمية.

    الخلاصة والنتائج
    من السابق يتضح لنا أن المؤثرات تنقسم إلى جزءين:
    الأول: وهو مؤثر أساسي ويلزم معالجته ووضع الحلول للتخفيف من تأثيره السلبي وبالتالي توجيه السوق نحو الاتجاه الصحيح من خلال إلغاء تأثيره، ولعل أول هذه الأبعاد الشفافية المطلقة والوضوح.
    الثاني: وهو مؤثر غير أساسي وتابع يخف حجم أثره من خلال إلغاء والقضاء على المؤثر الأساسي . ووجوده بعيدا عن المؤثر الأساسي لن يسهم أو يدعم الذبذبات في السوق بالشكل السلبي الحالي.
    بالتالي يجب أن ينصب التغير على المتغيرات الأساسية المؤثرة سلبا على السوق وتدفع من حدة التغيرات حتى يمكن أن نجعل مسار السوق في الاتجاه الصحيح.

  8. #38
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    القيمة الخفية وراء محرك النمو الاقتصادي
    2.9 تريليون ريال القيمة السوقية المحتملة لأسهم "أرامكو"


    - فرانسيسكو جويريرا من لندن - 03/12/1427هـ
    تصدرت شركة أرامكو السعودية قائمة أكبر 150 شركة عالمية غير مساهمة وفقا لتقديرات الرسملة السوقية المحتملة للأسهم في نهاية العام الماضي. وحسب القائمة الخاصة بـ "فاينانشيال تايمز" التي تنشرها "الاقتصادية" اليوم حصريا, تقدر القيمة السوقية لـ "أرامكو السعودية" بنحو 781 مليار دولار (2.9 تريليون ريال). وحلت ثانية " بيميكس" المكسيكية التي تعمل في حقل الغاز والنفط أيضا بقيمة 415 مليار دولار, ثم شركة النفط الفنزويلية بـ 388 مليار دولار, وفي المركز الرابع شركة النفط الكويتية بقيمة 378 مليار دولار.
    واعتمدت التقديرات على المعلومات العامة فقط, ويعتقد أنه تمت إعادة هيكلة الشركات لتكون لديها هياكل رأسمالية مماثلة لنظيراتها في الشركات المدرجة في أسواق المال.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    هذه الشركات التي تكون إما مملوكة للدولة، أو لإحدى العائلات، أو للأسهم الخاصة، هي محرك مهم للنمو الاقتصادي، ومع ذلك فإن وضعها على أنها شركات "غير عامة" يجعل من الصعب تحديد تأثيرها بصورة كمية. ولقد أعدت صحيفة "فاينانشيال تايمز"، استناداً إلى أبحاث من مؤسسة ماكينزي للاستشارات الإدارية، قائمة تشتمل على 150 شركة غير عامة، بهدف التعرف بصورة أفضل على الوضع. وهذه الدراسة هي أول دراسة شاملة لأكبر الشركات غير المساهمة في العالم، وتهدف إلى إلقاء ضوء مباشر على جزء أساسي، ومهمل بصورة أساسية، من النظام الرأسمالي العالمي.
    كشفت دراسة جديدة من إعداد "فاينانشيال تايمز" ومؤسسة ماكينزي للاستشارات الإدارية عن أن أكبر شركة في العالم هي شركة أرامكو السعودية، وليست مسجلة في البورصة.
    وتشير الدراسة إلى أن شركة أرامكو السعودية، التي تتولى مسؤولية احتياطيات النفط الهائلة للسعودية، تقدَّر قيمتها بنحو 781 مليار دولار، بحيث تتضاءل إلى جانبها شركة إكسون موبيل المنافسة، التي تبلغ رسملتها السوقية 454 مليار دولار.
    وقد حسبت الدراسة القيمة السوقية للشركات غير المدرجة في البورصة كما لو أنه تم تعويمها في عام 2005. وتبين الدراسة نفوذ وتأثير الشركات الخاصة والمملوكة للدولة على مساحات واسعة من الاقتصاد العالمي.
    وتأتي هذه الدراسة في الوقت الذي تقتتل فيه البورصات في الولايات المتحدة وأوربا وآسيا في معركة قوية لاجتذاب شركات جديدة للتسجيل فيها، كما أن انتشار الشراء الكامل للشركات العامة يثير جدالاً واسعاً حول المزايا النسبية لملكية الشركات الخاصة والعامة.
    ووجدت الدراسة أن إجمالي القيمة السوقية لأكبر 150 شركة غير مسجلة في البورصة تقدر بنحو سبعة آلاف مليار دولار، أي تقريباً نصف الرقم الذي يمثل القيمة السوقية للشركات المسجلة في البورصة، وهو 13, 100 مليار دولار.
    إن الفرق بين التقييمين يشير إلى ضعف أساسي في الملكية الخاصة وملكية الدولة لموجودات الشركات، وهو أن من الصعب التوسع عن طريق الاستحواذ، على اعتبار أن معظم هذه الشركات لا تملك سبيلاً مباشراً إلى الأسواق الرأسمالية، كما أن مالكيها يشعرون بالقلق من فقدان سيطرتهم عليها.
    يقول ريتشارد دوبس، وهو شريك أول لدى مؤسسة ماكينزي: "من الممكن أن الشركات غير المساهمة تَعقد عدداً قليلاً للغاية من صفقات الاندماج والاستحواذ. ويعود بعض السبب في ذلك إلى أن حملة أسهم هذه الشركات يشعرون بالقلق من فقدان ملكيتها."
    حين أخذنا بإعداد القائمة، رحنا نبحث عن الشركات التي اجتازت ثلاثة اختبارات. الأول هو أن أسهمها غير مسجلة في البورصات العامة. الثاني هو أنها ليست من شركات المشاريع المشتركة ولا من الشركات التابعة لشركات أخرى أكبر منها. الثالث هو أنها تنتج البضائع والخدمات وتبيعها في الأسواق التجارية. ويفسر الاختبار الثالث السبب وراء عدم اشتمال القائمة على أسماء الجيوش، والأنظمة الصحية الحكومية، والمنظمات الدينية، والجمعيات الخيرية، رغم أن بعضها يمتلك قوة اقتصادية هائلة.
    من جانب آخر، لا تهدف قائمة "فاينانشيال تايمز" لأكبر 150 شركة غير مساهمة إلى ترتيب الشركات من حيث الأداء. ذلك لأن وضع تصور لمقدار القيمة النسبية التي تخلقها الشركات الموجودة على القائمة يحتاج إلى قدر من المعلومات يفوق بكثير المعلومات المتاحة للعموم بالنسبة لمعظم الشركات المذكورة. وللسبب نفسه لا تعتبر التقييمات التي رُتبت على أساسها القائمة دقيقة تماماً. فالأرقام الواردة في التقديرات لا تزيد على كونها "أفضل التخمينات" للقيمة السوقية لتلك الشركات لو أن أسهمها سجلت في البورصات العامة في نهاية العام الماضي، وهي بهذا تستند فقط إلى معلومات عامة تكون ناقصة في الغالب
    "إن الشركة المساهمة العامة، وهي المحرك الرئيسي للتقدم الاقتصادي في الولايات المتحدة خلال قرن، لم تعد مفيدة كما كانت في كثير من قطاعات الاقتصاد، وتأخذ أهميتها بالاضمحلال."
    هذه الكلمات قالها مايكل جنسن، الذي كان أستاذاً في جامعة هارفارد، في مقالة مثيرة للجدل نشرت عام 1989. ووقتها قابل بعض الخبراء توقعاته بنوع من عدم التصديق.
    ولكن بعد مرور ما يقرب العقدين على ذلك، فإن الأشخاص الذين يدعون إلى سيطرة الشركات المساهمة العامة لم يعد في إمكانهم أن يكونوا على هذا القدر من الثقة في موقفهم. ففي الولايات المتحدة وأوربا، حدثت طفرة في عمليات الاستحواذ، نتيجة لرخص تكاليف الاقتراض، وأدت إلى قيام مجموعات الأسهم الخاصة بشراء الشركات العامة في قطاعات بعيدة عن بعضها البعض تراوح بين المستشفيات والإنتاج الموسيقي.
    وفي الوقت نفسه عمل الارتفاع الحاد في أسعار النفط على تحويل شركات الموارد الطبيعية المملوكة للحكومة في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية إلى شركات عملاقة. ففي بلدان مثل الصين والهند، حيث الاقتصاد ينمو بسرعة، ومع رغبة المستثمرين الأجانب التي يبدو أنه لا حد لها لتقديم رأس المال والاستثمار، أعطى ذلك الشركات الكبيرة ثقيلة الحركة التي تحتكر الحكومة ملكيتها والشركات النائمة المملوكة لعائلات معينة، أعطاها فرصة لا مثيل لها في توسعة أعمالها وإصلاح شؤون الحوكمة بداخلها.
    ولم يعد المراقبون ينظرون إلى الشركات الخاصة غير المسجلة في البورصة على أنها الفرع الفقير من العائلة الغنية للشركات العامة المساهمة. والسؤال الذي يدور الآن على ألسنة المستثمرين والمديرين والعاملين في الأسواق الرأسمالية إن كان الاقتصاد العالمي يشهد الآن تحولاً هيكلياً ليبتعد عن الشركات العامة، بمعنى "كسوف" الشركة العامة المساهمة.
    يتساءل بيل ميهان، مدير مكتب مؤسسة ماكينزي في وادي السليكون في غرب ولاية كاليفورنيا: "هناك عدة طرق لامتلاك الشركات وهناك تنافس بينها. فما هو السبيل الأمثل لامتلاك وإدارة النشاط التجاري؟"
    كان أكثر الجوانب سطحية في نتيجة الدراسة هو واحد من أكثر الجوانب اللافتة للنظر. فمن جانب معين، فإن الشركات الخاصة تتمتع بقوة ونفوذ جماعي يقارب ما تتمتع به الشركات المنافسة المسجلة في البورصة. على سبيل المثال تبين أن الشركات الـ 150 الموجودة في القائمة توظف نحو 13 مليون شخص، وهو وإن كان دون الرقم 19 مليون شخص، الذي يمثل عدد الأشخاص العاملين لدى أكبر 150 مجموعة من الشركات العامة، ولكنه يبقى مع ذلك تذكرة بأن قسماً لا يستهان به من الرأسمالية العالمية يقع خارج أسواق الأسهم.
    ولكن هناك موضوعا أساسيا تحتل فيه الشركات الخاصة أو المملوكة للدولة مرتبة أدنى من الشركات المساهمة العامة. إذ تقدر مؤسسة ماكينزي أنه لو تم تسجيل أكبر 150 شركة غير عامة في العالم في البورصات العامة في عام 2005، فإن من الممكن أن تبلغ قيمتها الإجمالية سبعة آلاف مليار دولار (3, 569 مليار جنيه إسترليني، 5, 313 مليار يورو)، أي ما يعادل تقريباً نصف القيمة السوقية للشركات المساهمة. وتعتبر هذه الفجوة الكبيرة في القيمة السوقية تذكرة بأن الملكية غير العامة ليست بحد ذاتها البلسم الذي يشفي من جميع الأمراض التي تصيب الشركات، بل ويمكن في أغلب الأحيان استخدامها لإخفاء الأداء الضعيف في مجال المالية والإدارة.
    وتبدو هذه النقطة واضحة حين ننظر إلى قمة القائمة، وسنرى أن 12 شركة من أصل أكبر 13 شركة هي مجموعات نفطية مملوكة للدولة في البلدان النامية. فهذه الشركات الحكومية تسيطر على ثلاثة أرباع احتياطي النفط في العالم، ولذلك فهي تتجنب البورصات لسبب في غاية الأهمية، وهو أن البلدان التي تخدمها الشركات المذكورة تريد الاحتفاظ بالسيطرة على أثمن مواردها الطبيعية. ومع ذلك فإن دورها باعتبارها البقرة الحلوب التي تدر ذهباً لحملة الأسهم الذي يتمتع بقوة مطلقة (أي الدولة) هو منبع مواطن الضعف التي تصيب الاقتصاد الكلي والشركات، والتي نادراً ما تصيب الشركات المساهمة العامة.
    الفرق الرئيسي بين الشركات التي من هذا القبيل وبين الشركات العامة هو أن معظم عوائدها تذهب مباشرة إلى الدولة بدلاً من استثمارها من جديد في عالم الأعمال. فضلاً عن ذلك، فإنه يتعين على المديرين حين يريدون اتخاذ قرارات استراتيجية كبيرة أن ينزلوا عند إرادة أسيادهم السياسيين الذين لا يكون هدفهم تعظيم أرباح الشركة.
    واستناداً إلى ما يقوله نادر السلطان، كبير التنفيذيين السابق في شركة البترول الوطنية الكويتية، التي تحتل المرتبة الرابعة في قائمة "فاينانشيال تايمز"، فإنه حين أنشئت تلك الشركة في ثمانينيات القرن العشرين كانت إيراداتها تراوح بين 28 و30 مليار دولار، أي في نطاق الإيرادات نفسه تقريباً التي كانت تحصلها شركة بريتيش بتروليوم BP، التي تعتبر الآن ثالث أكبر مجموعة دولية في مجال الطاقة بين الشركات المساهمة العامة. ويتساءل السلطان: "في العام الماضي كان إجمالي إيرادات BP نحو 250 مليار دولار، في حين لم يزد إجمالي إيرادات شركة البترول الوطنية على خمسين إلى ستين مليار دولار. فكيف يستطيع المرء تفسير ذلك؟ ما الذي فعلته BP من أشياء تعجز عنها الشركة الكويتية؟" جدير بالذكر أن السلطان يدير الآن مؤسسة استشارية باسمه.
    الجواب عن السؤال السابق هو أن BP استطاعت النمو من خلال عمليات الاستحواذ، ووسعت عملياتها إلى منتجات وبلدان مختلفة، عن طريق إعادة استثمار حركة النقد لديها وشحذ مهاراتها الفنية. أما شركة البترول الكويتية فإنها في المقابل واصلت اعتمادها على حقل برقان الكبير في الكويت مع بعض الاستثمارات الإضافية القليلة للغاية.
    جدير بالذكر أن النمو المحدود والافتقار إلى الاستثمار ليسا من نصيب جميع شركات النفط الوطنية. إذ تتصدر القائمة أرامكو السعودية بقيمة تقديرية تبلغ 781 مليار دولار، أي أن رسملتها السوقية تزيد تقريباً 80 في المائة على الرسملة السوقية لشركة إكسون موبيل الأمريكية. ورغم أن السبب الرئيسي وراء الحجم الكبير لشركة أرامكو هو أنها تمتلك أكبر احتياطي للنفط التقليدي في العالم، إلا أنها كذلك من الشركات الوطنية القليلة التي أفلحت في توسعة إنتاجها وموارد دخلها.
    ولكن بصورة عامة يتفق معظم الخبراء على أن العوائد التي تعود على البلد نتيجة لملكية الدولة للموارد الطبيعية، إلى جانب ملكيتها لكثير من الصناعات الأخرى، هذه العوائد تتضاءل أمام الجوانب السلبية لهذه الظاهرة. ويقول جنسن، الذي يعمل الآن عضواً منتدباً في مؤسسة مونيتور الاستشارية: "إن الوضع بالنسبة لهذه الشركات هو أنها الخاسرة دائماً. فهي تعمل على تدمير القيمة من خلال طريقة إدارتها لحقول النفط ومن خلال طريقة توزيعها للموارد الوطنية."
    وتدل الخبرة على أن الأنظمة الصارمة اللازمة لتسجيل الشركات في بورصات الأسهم يمكن أن تكون ’تطهيرية‘، بمعنى أنها تحول الاحتكارات الراكدة إلى مشاريع خفيفة الحركة وتدر أرباحاً أكثر. ولجأت الحكومة الصينية إلى أسلوب تسجيل الشركات الصينية في البورصات الأجنبية باعتبارها سبيلاً لتمرير الإصلاحات التي هي في أمس الحاجة إليها لعلاج الشركات المملوكة للدولة والتي تعاني من نقص مؤلم في كفاءتها، بما فيها شركات النفط الصينية.
    ومن بين أكبر ثلاثين شركة في رأس القائمة، هناك ستة صناديق متخصصة في شراء الشركات العامة. وقد شهدت هذه الشركات نمواً رأسياً خلال السنوات القليلة الماضية من خلال عمليات جمع الأموال الطموحة ومن خلال الاستحواذ على الشركات المساهمة العامة.
    وربما لا تكون الشركات العامة معرضة للكسوف التام أمام الشركات الخاصة. ولكن بما أن الشركات الخاصة في حالة اضمحلال بتأثير الأسواق الرأسمالية، وبما أن كثيراً من الحكومات لا تزال متشبثة وغير مستعدة للتفريط في كنوزها الوطنية، سيتضح على الأرجح أن صعود الشركات غير المساهمة ليس مجرد صعود صاروخي.
    جدير بالذكر أن قائمة "فاينانشيال تايمز" تبين أن أربع شركات من أصل أكبر خمس شركات في العالم هي شركات غير مدرجة في البورصة. ولو قورنت هذه القائمة بقائمة أكبر الشركات المساهمة من حيث الرسملة السوقية، فإن شركة إكسون موبيل فقط هي التي ستدخل في قائمة الشركات الخمس الكبرى.
    وينبغي النظر إلى مجموعة الشركات المائة الأولى في القائمة المشتركة (التي تجمع بين الشركات الخاصة والعامة) على أنها دليل وليست قائمة كاملة نهائية. ولكنها تلقي الضوء على بعض الملاحظات المهمة.
    ونحن نلاحظ أن توزيع الشركات غير المدرجة في البورصة يظهر في أعلى القائمة المشتركة، حيث توجد عشر شركات خاصة من أصل أكبر 50 شركة في القائمة المشتركة، ولكن لا توجد إلا 17 شركة خاصة من أصل أكبر مائة شركة في القائمة المشتركة. ويظهر أثر هذا التوزيع في نسبة حجم الشركات الخاصة إلى الحجم الإجمالي لأكبر مائة شركة من النوعين، إذ إن الشركات الخاصة الـ 17 تسهم بنحو 25 في المائة من إجمالي الرسملة السوقية.
    ولذلك فإنه ليس مما يبعث على الاستغراب أن هناك نسبة عالية من شركات الطاقة غير المدرجة في البورصة. فمن بين أكبر ثلاث عشرة شركة لا توجد إلا شركة واحدة خارج قطاع النفط والغاز، وهي شركة البريد اليابانية.

  9. #39
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    الاتحاد الدولي للمحللين الفنيين يعقد مؤتمره المقبل في شرم الشيخ

    - محمود حلمي من القاهرة - 03/12/1427هـ
    يعقد الاتحاد الدولي للمحللين الفنيين لأسواق المال مؤتمره السنوي الـ20 في مدينة شرم الشيخ في تشرين الأول (أكتوبر) العام المقبل، بحضور محللين ماليين من عدد من دول العالم وأعداد كبيرة من المستثمرين العرب والأجانب.
    ولفتت إيلان كنوث رئيس الاتحاد في مؤتمر صحفي عقد البارحة الأولى، إلى أن هذا المؤتمر هو الأول الذي يعقده الاتحاد في منطقة الشرق الأوسط، مشيرة في الوقت نفسه إلى التطور المهم الذي شهدته سوق المال المصرية الفترة القليلة الماضية الذي تزامن مع إصلاحات اقتصادية ايجابية.
    وأضافت أن المؤتمر نقطة مهمة للتعاون بين المحللين ونشر فكر التحليل المالي الجيد للأسواق في مصر والشرق الأوسط مما يؤثر إيجابا في تحركات رؤوس الأموال.
    وأشارت كنوث إلى أن الاتحاد وهو هيئة دولية معنية بنظم التحليل المالي للأسواق تأسس عام 1985، ويمنح شهادات دولية معترفاً بها من قبل الأسواق المالية للتحليل المالي، وذلك من خلال دورات تدريبية مكثفة تعقبها اختبارات جادة للحصول على شهادة دولية للتحليل الفني.
    ويضم الاتحاد الدولي في عضويته 17 مؤسسة مالية عالمية، لم يحصل على شهادات دولية للتحليل الفني سوى 13 عربياً من بينهم 11 مصريا.








    ترحيب بالتمديد.. ومصادر تؤكد لـ"الاقتصادية": حل إشكالية "الترددات" بالكامل
    الترخيص لشركة ثالثة للجوال في السعودية بعد 4 أشهر


    - حبشي الشمري من الرياض - 03/12/1427هـ
    توقع مراقبون في قطاع الاتصالات، أن يتقدم للمنافسة في الرخصة الثانية للهاتف الثابت والثالثة للجوال في السعودية أكثر من 20 تحالفا محليا وإقليميا ودوليا, لكن – وفق هذه التوقعات – ستنحصر المنافسة الحقيقية على ثلاثة تحالفات على الأكثر. وأعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات أمس, تمديد الموعد النهائي لاستقبال طلبات الحصول على رخصة الجوال إلى 24 شباط (فبراير) المقبل، على أن يتم إعلان التحالف الفائز خلال نيسان (أبريل) 2007, في حين تم تمديد طلبات رخصة الثابت إلى العاشر من آذار (مارس) المقبل.

    في مايلي مزيداً من التفاصيل:


    توقع لـ"الاقتصادية" أمس، خبير شرق أوسطي في قطاع الاتصالات، أن يتقدم للمنافسة على رخص تقديم خدمات الاتصالات الثابتة والمتنقلة في السعودية، أكثر من 20 تحالفا محليا وإقليميا وعالميا، لكنه ذهب إلى أن "المنافسة الحقيقية" ستنحصر في ما لا يزيد على ثلاثة تحالفات في نيل الرخصتين.
    وعلمت "الاقتصادية" أن تنسيق الترددات الذي من المنتظر أن يمنح للفائز في المسابقة على نيل رخصة تقديم الهاتف المتنقل "تم حله بالكامل"، وأن قرار التمديد "لا يعني أكثر من رغبة الهيئة في فتح المجال لأكبر عدد من المتقدمين".
    وكانت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، قد قررت أمس تمديد الموعد النهائي لاستقبال طلبات الحصول على ترخيص تقديم خدمات الاتصالات المتنقلة إلى 24 شباط (فبراير) المقبل، بدلاً من الموعد السابق 20 كانون الثاني (يناير) 2007، وتمديد الموعد النهائي لاستقبال طلبات الحصول على ترخيص تقديم خدمات الاتصالات الثابتة إلى 10 آذار (مارس) المقبل بدلاً من 27 كانون الثاني (يناير) 2007.
    من جهته، رحب الدكتور أحمد سندي الرئيس التنفيذي لتحالف مكة للاتصالات، بقرار الهيئة تمديد فترة تقديم طلبات الحصول على التراخيص، معتبرا أن "هذا الأمر يمنح المنافسين الجادين فرصة لتقديم عطاءات تتناسب وحجم السوق السعودية".
    وأكد أن "مكة للاتصالات" أنهت الترتيبات مع شركة عالمية كبرى لتشغيل الهواتف المتنقلة ـ لم يسمها، وأن فريقا فنيا يضم عشرات المستشارين والفنيين في التحالف يجري تجهيزات للبدء في المرحلة الأخيرة، استباقا لدخول المنافسة رسميا على نيل رخصة الهاتف الثابت في المملكة.
    يذكر إن عدد الخطوط الهاتفية للهاتف الثابت في السعودية يبلغ قرابة الأربعة ملايين خط هاتفي.
    وبدأت الشركة المصرية للاتصالات التابعة للحكومة المصرية مفاوضات مع عدد من المستثمرين السعوديين للمنافسة على رخصة شبكة للاتصالات الهاتفية الثابتة في السعودية.
    يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه نجيب ساويرس رئيس شركة أوراسكوم تليكوم عن تكوين كونسورتيوم مع رجال أعمال سعوديين للمنافسة على ترخيص الشبكة الثالثة للهاتف النقال في السعودية.
    ورجح خبير في قطاع الاتصالات، أن تضم أغلب العطاءات المتنافسة، مميزات تقديم خدمات نقل الصوت عن طريق الإنترنت VoIP. وتقديم خدمة نقل البيانات لاسلكيا WiMax.
    وفي سياق ذي صلة، قالت شركة تركسل أكبر شركة للهاتف المحمول في تركيا في بيان لبورصة إسطنبول أمس، إنها قررت التقدم بعرض في مناقصة لشركات الهاتف المحمول في السعودية.
    وقالت "تركسل" إن مجلسها التنفيذي اتخذ القرار أمس الأول لكنها لم تورد مزيدا من التفاصيل.
    وكان أحمد البنوان رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات المتنقلة الكويتية "إم تي سي"، قد أشار إلى أن شركته تدرس حاليا فرصة الدخول إلى عدد من أسواق الاتصالات وعلى رأسها السوق السعودية، ملمحا إلى أن هذه الرغبة قد تتضح أكثر بعدما تطرح هيئة الاتصالات السعودية كراسة الشروط للرخصة الثالثة التي ستبدأ باستقبال العروض من الشركات المتنافسة في 20 كانون الثاني (يناير) المقبل.
    وجاء حديث البنوان في الوقت الذي أعلنت فيه المجموعة عن تحقيقها أرباحا تاريخية غير مسبوقة في القطاع الخاص الكويتي بقيمة 223 مليون دينار (767.4 مليون دولار) وذلك عن الأشهر التسعة المنتهية للسنة المالية الحالية في 30 أيلول (سبتمبر) الماضي.

  10. #40
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 3/12/1427هـ

    227 مليار ريال إجمالي رأس المال المستثمر في الصناعة حتى 2005

    - الرياض - واس: - 03/12/1427هـ
    قدرت إحصاءات وزارة التجارة والصناعة، إجمالي رأس المال المستثمر في 3808 مصانع منتجة في المملكة حتى عام 2005 بأكثر من 277 مليار ريال، أما عدد العاملين بها فارتفع إلى نحو 371 ألف عامل‌.
    ووزعت إحصاءات الوزارة لهذه المصانع التي شكلت حصيلة نهضة صناعية حولت البلاد خلال فترة وجيزة من بلد يستورد مختلف احتياجاته إلى بلد يصنع كثيرا من المنتجات فضلا عن تصدير جزء كبير منها، على مختلف الأنشطة الصناعية، مبينة أن من أكبرها الصناعات الكيماوية والمنتجات البلاستيكية، تليها صناعات الصيني والخزف ومواد البناء والمنسوجات والملابس الجاهزة، ثم صناعة المنتجات المعدنية المصنعة والمعدات وصناعة المواد الغذائية وغيرها من الأنشطة. وبلغت قيمة صادرات المملكة الصناعية عام 2005 نحو 71.4 مليار ريال من منتجات الصناعات الوطنية غير النفطية صدرتها إلى أكثر من 120 بلدا.
    وأبرزت الإحصاءات إسهام القطاع الصناعي - يشمل تكرير النفط - في الاقتصاد الوطني حتى نهاية عام 2005 حيث بلغ إسهامه في الناتج المحلي الإجمالي نحو 10 في المائة، فيما بلغ معدل النمو الصناعي نحو 16 في المائة، أما معدل الإنتاج الصناعي فبلغ أكثر من 111 مليار ريال.
    وأنشئت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" عام 1396 لمواكبة الأهداف الاستراتيجية لخطط التنمية ولتصبح ركيزة من ركائز النمو الصناعي بمجمعاتها الصناعية التي تطبق أحدث التقنيات الدولية لإنتاج المعادن والأسمدة والمواد البتروكيماوية والراتنجات اللدائنية وفق أرقى المستويات العالمية. وامتد نشاط "سابك" التسويقي إلى أكثر من 90 دولة من خلال 18 مجمعا صناعيا بلغت طاقتها الإنتاجية في عام 2005 أكثر من 46.7 مليون طن متري سوق القسم الأكبر منها عالميا بعد تلبية متطلبات الأسواق المحلية حيث بلغت الكميات المسوقة 36.5 مليون طن متري، وبلغت قيمة صادراتها لنفس العام السابق 44.8 مليار ريال بزيادة نسبتها 17 في المائة عما كانت عليه في عام 2004. كما تصاعدت مبيعات "سابك" إلى نحو 47 مليار ريال محققة أرباحا صافية بلغت 78 مليار ريال بزيادة مقدارها 14 في المائة عن العام السابق، ‌محققة أرباحا قياسية بلغت أكثر من 19.2 مليار ريال.
    وتنفذ "سابك" سلسلة من مشاريع التوسعة حتى عام 2008 والتي تستهدف بلوغ إجمالي طاقتها السنوية البالغة 64 مليون طن. وبلغ مجموع العاملين والمتدربين في الشركة بنهاية عام 2005 نحو 16 ألف موظف نسبة السعوديين منهم أكثر من 78 في المائة.
    وألقت التقارير الصادرة من وزارة التجارة والصناعة الضوء على إنشاء 14 مدينة صناعية في المملكة بمساحة إجمالية بلغت أكثر من 92 مليون متر مربع، إضافة إلى تخصيص مساحات أخرى لمواجهة الاحتياجات المستقبلية لهذه المدن. وتعمل وزارة التجارة والصناعة حاليا على تجهيز العديد من المدن الصناعية الجديدة منها ما هو تحت التطوير، ومنها ما سيتم تطويره مستقبلا. وبلغ إجمالي ما صرف على تطويرها حتى نهاية الربع الأول من عام 1425هـ أكثر من 2.5 مليار ريال، علاوة على المدينتين الصناعيتين العملاقتين التابعتين للهيئة الملكية للجبيل وينبع، إضافة إلى إجراء وزارة التجارة والصناعة حاليا الدراسات الهندسية لإنشاء مدن صناعية جديدة في مناطق المملكة المختلفة.
    وأكدت خطط التنمية المتعاقبة أهمية التصنيع بوصفه البديل الأمثل ‌للإسراع في تحقيق أهداف التنمية الرامية إلى تنويع القاعدة الإنتاجية وتخفيف الاعتماد على إنتاج وتصدير النفط الخام، زيادة إسهام القطاع الخاص في عمليات التنمية، توفير فرص وظيفية جديدة وتنمية القوى العاملة الوطنية، وإرساء قاعدة تقنية صلبة.
    وتطورت الصناعة في البلاد خلال الـ 30 عاما الأخيرة تطورا كبيرا ونما القطاع الصناعي نموا ملموسا من حيث الكم والنوع والتقنية الحديثة بفضل ما تبذله حكومة خادم الحرمين‌الشريفين من جهود في بناء قاعدة صناعية قوية. ورصدت التقارير معالم القطاع الصناعي في المملكة التي تحددت خلال المراحل التنموية السابقة التي تكون عبرها هيكل الصناعة السعودية ليشمل ثلاثة قطاعات فرعية، هي: الصناعات البتروكيماوية، صناعة تكرير النفط، والصناعات التحويلية الأخرى. وكان قطاع البتروكيماويات حجر الزاوية في التنمية الصناعية في المملكة، بينما يعمل قطاع تكرير النفط على زيادة القيمة المضافة للزيت الخام، علاوة على إسهامه في دعم الصادرات الصناعية.
    أما قطاع الصناعات التحويلية الأخرى فيتكون من أعداد ضخمة من المصانع المنتجة لقاعدة عريضة ومتنوعة من المنتجات. في حين يتولى القطاع الخاص مسؤولية تطوير معظم الأنشطة الصناعية وتعمل الجهات الحكومية ذات العلاقة على تطبيق سياسات وبرامج التنمية الصناعية وهذه الجهات هي: وزارة التجارة والصناعة، الهيئة العامة للاستثمار، الهيئة الملكية للجبيل وينبع، وصندوق التنمية الصناعية السعودي.









    خلال انعقاد مجلس الأعمال في فبراير
    120 رجل أعمال سعودي يفعلون استثماراتهم المشتركة مع المصريين


    - محمود حلمي من القاهرة - 03/12/1427هـ
    يبحث مجلس الأعمال السعودي المصري خلال اجتماعه في العاشر من شباط (فبراير) المقبل في القاهرة، فرص الاستثمار المشترك وتنمية التبادل التجاري، وكذلك بعض المعوقات التي ما زالت تواجه مستثمري البلدين مثل التأشيرات والجمارك وتسهيل الإجراءات.
    وأوضح عبد المحسن الحكير رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال السعودي المصري، أن 120 رجل أعمال سعودي من مختلف أنحاء المملكة سيشاركون في الاجتماعات، بحثا عن فرص لإبرام صفقات وإقامة مشاريع مشتركة مع رجال الأعمال المصريين، في ظل الفرص الاستثمارية الكبيرة التي كشف عنها ملتقى القاهرة للاستثمار الأخير.
    وأضاف أن رجال الأعمال السعوديين سيستعرضون خلال الاجتماع حزمة من المشاريع الاستثمارية المصرية الضخمة في قطاعات البتروكيماويات وتصنيع الخامات والسياحة والتأمين الصحي والعقارات والنقل والتعليم.
    وأكد الحكير، أن الاجتماعات ستبحث تسهيل إجراءات الاستثمار وتيسير منح التأشيرات والمعوقات الجمركية وتعزيز زيادة التبادل التجاري بين البلدين بعد أن قفز حجمه في العام الجاري بنسبة تصل إلى 40 في المائة، مشيرا إلى أن التسهيلات الأخيرة التي قدمتها كل من السعودية ومصر لرجال الأعمال أسهمت بشكل كبير في زيادة حجم التبادل التجاري الذي يمكن مضاعفته خلال الفترة المقبلة.
    وكشف الحكير، أن اجتماعا آخر للمجلس سيعقد في السعودية خلال أيار (مايو) المقبل يستعرض خلاله رجال الأعمال المصريون فرص الاستثمار المتاحة في المملكة.
    واشار إلى أن هناك مجموعة من المشاريع المصرية الجاهزة للطرح أمام الجانب السعودي للمشاركة في تنفيذها، والتي تتركز في قطاع البتروكيماويات ومجموعة من مصانع الخامات لتزويد المشاريع الصناعية بمستلزمات الإنتاج، إضافة إلى مشاريع في قطاع العقارات وشركات التأمين الصحي والسياحة والنقل، فضلا عن مشاريع بناء المدارس التي طرحتها الحكومة أخيرا بنظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

صفحة 4 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 24/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 13-01-2007, 09:20 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 17/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 06-01-2007, 11:22 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 10/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 23
    آخر مشاركة: 30-12-2006, 02:35 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 25/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 17-12-2006, 02:49 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم السبت 18/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 51
    آخر مشاركة: 09-12-2006, 10:40 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا