توقع محللون استمرار الأداء المتذبذب للبورصة المصرية، بسبب السيولة الشحيحة وانخفاض أحجام التداول، واختبار مستوى دعم 7500 نقطة، بعد أن أغلق أمس الأحد 7625 نقطة، على أن يرتد منها لأعلى.

وقالت حنان رمسيس المدير التنفيذي لدى القاهرة لتداول الأوراق المالية، إن السيولة الشحيحة تقود السوق لاختبار مستوى دعم 7500 نقطة يرتد منها لأعلى، خلال جلسة اليوم الاثنين.

وأضافت أن قرارات التحفظ تعطي انطباع لدى المستثمرين والمؤسسات بأن السوق سيء، ولذلك توجد ضغوط بيعية من المؤسسات.

وأوضحت أن ماحدث مع "اكتتاب إعمار" أعطى انطباع أنه لاجدوى من الدخول في اكتتابات جديدة، وهو ماتسبب في مدى عرض تلقى أوامر الطرح العام في شركة دبي كي للصناعات الدوائية.

وقال أحمد شحاته رئيس الجمعية المصرية للمحللين الفنيين، إن السوق هابط في المدى القصير والمتوسط الأجل، مع وجود حالة من الضغط البيعي منذ فترة طويلة، تنشط في بعض الأحيان.

وأضاف أن الهبوط هو المسار الطبيعي حاليا، والصعود هو حركة تصحيحية، وذلك نتيجة غياب السيولة، الغائبة عن السوق، متوقعا تماسك جلسة اليوم في بدايتها، ولكن من الصعب أن تتلون باللون الأخضر في نهايتها.

تراجعت مؤشرات البورصة المصرية، بداية جلسات الأسبوع، وهبط المؤشر الرئيسي "إيجي أكس 30"، إلى 7625 نقطة وهو أدنى مستوى له خلال منذ 13 يوليو الماضي، بنسبة 3.22 %.

وخسر رأس المال السوقي نحو 10.6 مليار جنيه (1.36 مليار دولار) من قيمته ليغلق عند 474.2 مليار جنيه مقابل 484.9 مليار جنيه إغلاق الخميس الماضي.

واتجهت تعاملات المصريين والعرب للشراء بصافي 811 ألف جنيه و7.8 مليون جنيه على التوالي، بينما اتجه الأجانب للبيع بصافي 8.6 مليون جنيه.

وكان المستشار عزت خميس رئيس لجنة شكلتها الحكومة للتحفظ على أموال جماعة الإخوان المسلمين، قد قال في مؤتمر صحفي، الخميس الماضي، إن اللجنة قررت التحفظ على أموال وممتلكات "صفوان ثابت" رئيس مجلس إدارة شركة جهينة للصناعات الغذائية (JUFO) - المدرجة بالبورصة المصرية.

وأضاف خميس أن قرار اللجنة بالتحفظ على أموال وممتلكات ثابت اقتصر فقط على أمواله السائلة والمنقولة والعقارية باستثناء الشركات.