البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ نادي خبراء المال


    المدن الاقتصادية في السعودية في 2006 تفتح أبواب الاستثمار وتضع التوجيه الصحيح للتنمية

    44 مليار دولار حجم الاستثمار في مشاريعها



    الرياض: مساعد الزياني
    قد يكون سعي الحكومة السعودية الى بناء مدن اقتصادية على اراضيها ابرز علامة ترسم في صفحات عام 2006، وذلك ما فيه جرأة في الطرح وتحدي حقيقي لامكانيات طرح الفرص الاستثمارية في البلاد.
    ومع اعلان الهيئة العامة للاستثمار في السعودية في اواخر عام 2005 عن مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ، ظن الجميع ان تلك هي المبادرة الوحيدة من الهيئة العامة للاستثمار، الا إن عام 2006 شهد طرح 3 مدن اخرى هي مدينة الامير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل، والذي تم الاعلان عنها في شهر يونيو (حزيران) من سنة 2006، ومدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة عند زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لافتتاح مشاريع في طيبة ايضاً في شهر يونيو، والاخيرة والتي تم افتتاحها في جنوب السعودية وبالتحديد في مدينة جازان، وتم تسميتها باسم مدينة جازان الاقتصادية في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2006، بالاضافة الى اعلان الهيئة في شهر ديسمبر (كانون الاول) عن مدينتين اقتصاديتين في منطقة الشمال والمنطقة الشرقية.

    الامر الذي تسعى من خلاله الهيئة الى ايصال جميع نشاطات الاستثمار في مختلف ارجاء البلاد، بالاضافة الى ما تسعى اليه الهيئة وهو تقديم خدماتها إلى عموم المستثمرين لتسهيل وصول رأس المال إلى جميع مناطق البلاد، كما ستقوم برصد الفرص الاستثمارية المتاحة في كل منطقة على حده والترويج لها محلياً وإقليمياً وعالمياً.

    ان الفكر الحديث الذي تسعى الحكومة السعودية في طرح هذه المدن يتمحور في تنمية الحياة بشكل متوازن في البلاد من خلال ايجاد بيئة جديدة ومدن جديدة تعمل على مساندة المدن الرئيسية في البلاد وتساعد على فك الاختناق الذي تعيشه تلك المدن القائمة من خلال الهجرة الكبيرة من قبل السكان للبحث عن الوظائف وهو ما يمثل التحدي الاول، اذا ان المدن الاقتصادية ستوفر ما يقارب مليوني وظيفة خلال عشر سنوات في تلك المدن الاقتصادية، الامر الذي سيساعد على توفير الفرص الوظيفية لخريجي التعليم والذي تم تغييره من قبل الحكومة ليتوافق مع متطلبات العصر الحديث، بالاضافة الى جعل جميع المناطق بيئات حيوية لسكانها ومشجعة لاستقرارهم فيها والحد من الهجرة إلى المناطق الأكثر نمواً.

    والتحدي الثاني الذي تعمل على اثباته الهيئة العامة للاستثمار في البلاد هو وجود الفرص الاستثمارية التي سيتم استغلالها بشكل امثل في تلك المدن من خلال اقامة المدن الاقتصادية بالكامل من قبل القطاع الخاص، والذي تدعمه الحكومة من خلال فتح باب التسهيلات من جميع الجهات ودعم تلك المدن من خلال توفير البيئة العملية للمساعدة على بنائها.

    حيث سيتم استثمار ما يقارب 165 مليار ريال (44 مليار دولار) في تلك المدن من خلال الفرص الاستثمارية وبناء البنى التحتية لتلك المدن وفق متطلبات العمل الحالية والابتعاد عن التخطيط القصير الذي تم تطبيقه في السابق في بعض المدن.

    كما تعمل الهيئة العامة للاستثمار على طرح مدن اقتصادية ذكية وهو ما يعتبر التحدي الثالث للهيئة، وذلك بعدما اعلنت في شهر ديسمبر الماضي عن تحويل جميع المدن الاقتصادية الى مدن ذكية لتنافس مدن العالم الكبرى التي بدأت في التحول من خلال المبادرات التي تقوم بها شركات التقنية العالمية كشركة ميكرسوفت وشركة انتل العالمية بالاضافة الى شركة سيسكو سيستمز، حيث بدأ العمل في اعتماد جميع تطبيقات البنى التحتية الذكية، من وضع الالياف البصرية وتمديدها حول المدن الاقتصادية وذلك لتوفير الكثير من الجهد والوقت في المستقبل لصناعة التقنية من خلال تلك الشركات، خاصة إن شركة ركيزة القابضة المطور الرئيسي لمدينة الامير عبد العزيز بن مساعد في حائل شمال السعودية اعلنت عن إن المدينة الاقتصادية ستكون اول مدينة في العالم تعتمد جميع ما توصل اليه العلم الحديث من تطبيقات في البنى التحتية الذكية.

    التحدي الرابع يتمثل في مشاركة المواطنين ببناء تلك المدن الاقتصادية من خلال طرح جزء من الشركات الرئيسية للاكتتاب العام، وقد فاق هذا التحدي جميع التوقعات حيث حقق نجاحا باهرا، تمثل في تحقيق اول طرح للشركات الرئيسية المطورة وهي شركة «اعمار المدينة الاقتصادية» والذي تجاوز 10 مليارات ريال (2.6 مليار دولار) واكتتب فيه ما يقارب 10 ملايين مكتتب من المواطنين، مما يدل على ثقة الافراد بالمشاريع التي تجمع بين موارد التنمية المختلفة وتحقق حياة افضل للمواطنين.

    وتبحث الهيئة عن دور اكبر في تفعيل المدن الاقتصادية وهو ما يمثل التحدي الخامس من خلال ايجاد مستثمرين جدد يسعون الى الاستثمار في السعودية، من خلال مشاركتها في دورات مختلفة كمنتدى دافوس العالمي والتي ستشارك فيه الهيئة في يناير من عام 2007 وذلك لطرح فكرة المدن الاقتصادية وتنميتها ودورها كجهة حكومة تلعب دوراً اساسياً في بناء تلك المدن، واستطاعت الهيئة ان تجذب شركات عالمية للمشاركة في بناء المدن الاقتصادية من خلال تسويقها للفرص الاستثمارية التي تحققها تلك المدن، حيث استطاعت جذب عملاق الصناعة العقارية في العالم شركة اعمار الاماراتية لتطوير مدينة الملك عبد الله الاقتصادية في رابغ، وشركات مختلفة من دول الخليج ستشارك في بناء مدينة الامير عبد العزيز بن مساعد في حائل، وشركة «ام ام اس» الماليزية ستشارك في بناء مدينة جازان الاقتصادية.

    في حين يتمثل التحدي السادس في جذب استثمارات لقطاعات محددة، حيث إن هناك قطاعات اقتصادية تمتلك فرص واعدة، لا تزال حركة الاستثمار فيها منخفضة، مع إمكاناتها الكامنة وأهميتها الاقتصادية، والتي تعمل الهيئة على حل للحركة المنخفضة من خلال تحديد هذه القطاعات وإبراز الفرص الاستثمارية الكامنة فيها، ومن ثم العمل على جذب الاستثمارات إليها، والتي سوف تقدم الهيئة كل الخدمات والتسهيلات الممكنة للمستثمرين السعوديين والأجانب في مختلف القطاعات الاستثمارية، إلا إنها ستركز في المرحلة القادمة على جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية لثلاثة قطاعات رئيسية تم اختيارها بناءً على مزاياها النسبية وارتفاع وتعدد أثرها الاقتصادي، والقطاعات الثلاثة هي قطاع الطاقة، قطاع النقل، قطاع تقنية المعلومات والاتصالات. ويركز التحدي السابع في العمل على تطوير التشريعات وآلية العمل مع توفير متطلبات المناخ الاستثماري الصحي الجاذب للاستثمار في المدن الاقتصادية، من سرعة انهاء كافة المعاملات الحكومية المتعلقة بجهاتها، وسعت الحكومة الى دراسة ببعض النماذج الناجحة في ماليزيا وسنغافورة ودبي وايرلندا.

    مدينة الملك عبد الله الاقتصادية (رابغ): يقول محمد العبار رئيس مجلس ادارة شركة اعمار المدينة الاقتصادية إن التنفيذ في المشروع هو التحدي الحقيقي الذي تعشقه شركته، وإن الجميع يستطيع ان يقول ويرسم، متسائلا من ينفذ؟، ويشير العبار الى إن من اول يوم دشن فيه الملك عبد الله بن عبد العزيز المدينة والعمل جار على قدم وساق في المدينة، ومؤكداً إن المدينة الاقتصادية ستكون مستقبل مشرق للبلاد لتطبيق فكرة جديدة في البلاد.

    وعن الاكتتاب في شركة اعمار المدينة الاقتصادية تحدث سعد الدوسري موظف حكومي يقول ان عام 2006 شهد حدثاً تاريخياً في اكتتاب المواطنين في الشركة، حيث يذكر ان الشركة تعمل على تطوير مدينة اقتصادية تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، بالاضافة الى انها اول الشركات للمدن الاقتصادية يتم طرحها للاكتتاب العام، والتي شهدت اكتتاب ما يقارب 10 ملايين مواطن، مما يفيد ان نصف سكان البلاد اكتتبوا في الشركات.

    وكانت الهيئة العامة قد اعلنت ان استثمارات مدينة الملك عبد الله الاقتصادية تصل إلى 100 مليار ريال (26 مليار دولار).

    وتقع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية، على مساحة تصل إلى 55 مليون متر مربع في ينبع على ساحل البحر الاحمر في غرب السعودية، وتتكون من ستة مشاريع رئيسية في المدينة، الميناء البحري، المنطقة الصناعية، المرافق الشاطئية، الجزيرة المالية، الأحياء السكنية، المدينة التعليمية.

    إن المشروع يساهم من خلال منظومة سداسية متكاملة في دعم النمو الاقتصادي عبر توفير مرافق تجارية وسكنية وترفيهية، وتكمن أهمية المشروع من كونه مدينة حديثة ذات بنية تحتية متكاملة، بالإضافة إلى إسهامه المباشر في تطوير الاقتصاد عبر توفير فرص وظيفية للشباب السعودي».

    ويقع الميناء البحري على مساحة إجمالية تصل إلى 2.6 مليون متر مربع، سيتم تجهيزه بالتجهيزات الأحدث عالمياً. في حين سيتم تدشين مبنى للحجاج بمواصفات عالية تتناسب مع الغرض الذي صمم من اجله مع إمكانية استقبال 500 إلف حاج في كل سنة.

    المنطقة الصناعية تقع على 8 ملايين متر مربع وهي ما تمثل المرحلة الأولى تضم شركات صناعية للصناعات البتروكيماوية والدوائية، كما ستشمل مقر للأبحاث والتطوير.

    المدينة التعليمية ستشمل مدارس نموذجية لمختلف المراحل وكليات ومعاهد ومراكز للأبحاث.

    المرافق الشاطئية تضم مجموعة متميزة من الفنادق المطلة على الواجهة البحرية، مباني وشققا فندقية، 3500 غرفة وأجنحة بإطلالات فريدة، مجموعة شاملة من متاجر التجزئة، ناديا للفروسية ومنافذ للخدمة وملعبا للجولف من 18 حفرة.

    يوجد في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية 3 احياء سكنية صممت وفق مزيج معماري فريد بإطلالة على كورنيش يلتف حول مرسى بحري، ناد لليخوت يتسع لنحو 450 يختا، سوق ومتاجر تجزئة بمساحة 350 إلف متر مربع وفلل فخمة مطلة على البحر ومزودة بمراس خاصة.

    وذكرت شركة اعمار المدينة الاقتصادية التي اكتسبت ثقة المساهمين فيها بالاكتتاب الضخم الذي شهده طرحها 30 في المائة من رأسمالها، إن المتوقع لانتقال أول مجموعة من السكان والشركات سيكون خلال 36 شهرا.

    مدينة الامير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية (حائل): مدينة الامير عبد العزيز بن مساعد بن جلوي الاقتصادية، اول مدينة ذكية تشمل جميع تطبيقات البنى التحتية الذكية في العالم، تقع على مساحة تصل إلى 156 مليون متر مربع في مدينة حائل شمال السعودية، وتسعى الحكومة الى بناء مدينة اقتصادية على أعلى المستويات العالمية متعددة الاستخدامات تتضمن نطاق الأعمال ونطاق الإسكان على مساحة 156 مليون متر مربع مرتكزة على الموقع الاستراتيجي والنقل والخدمات اللوجستية.

    وشهدت المدينة حملة تسويقية ناجحة حول ارجاء العالم للترويج للمواصفات التي تحملها المدينة، واعلنت شركة ركيزة عن وجود بورصة للسلع في مدينة حائل الاقتصادية، و6 مراكز تجارية.

    كما يسعى القائمون على المدينة في إن تكون هذه المدينة الاقتصادية إحدى الدعائم المهمة للنهوض والتطور بما يتواءم مع مكانة ومقومات وقدرات البلاد وفتح الآفاق الرحبة لمستقبل زاهر لهذه المنطقة ولكافة ارجاء الوطن والتأسيس لعمل نموذجي شامل تدخل فيه السعودية عصر العولمة وعهد القوى والتكتلات الاقتصادية بكل اقتدار مما يلبي متطلبات وتطلعات الأجيال القادمة، بحيث تصبح هذه المدينة شريان حياة تضخ النماء والتطور وتكون كفيلة بتحقيق نقلة نوعية لهذا الجزء الغالي من الوطن وتطال انعكاساتها كافة انحاء البلاد.

    وتسعى شركة ركيزة الشركة المطورة للمدينة الاقتصادية بأن تصبح منطقة حائل مركزا محوريا للنقل والتخزين والإمداد وكانت هذه الأفكار مجتمعة كفيلة أن ترتقي بالمشروع وأن يتبناه خادم الحرمين الشريفين ويقدمه هدية منه لأبناء شعبه في حائل.

    ويعد مركز النقل العصب الرئيسي في هذا المشروع وهو الشريان الذي يربط المنطقة بما جاورها وسوف تصبح حائل همزة وصل تربط السعودية بدول الجوار وبدون شك فإن شبكة الطرق السريعة وسكة الحديد وإنشاء مطار دولي وميناء جاف ومركز للإمداد والتموين والمناولة إلى جانب إقامة محطة للمسافرين بطريق البر سوف تجعل منها مركز خدمات لوجستية على مستوى الخليج ودول الخليج العربية لنقل وتوزيع ما يقارب 1.5 مليون طن من البضائع سنويا عبر الميناء الجاف ومركز العمليات بالمدينة الاقتصادية والذي يقع على مساحة قدرها 210 آلاف متر مربع، أما عن المسافرين برا فمن المتوقع أن يتم نقل حوالي 2.3 مليون راكب سنويا من خلال وسائل النقل البرية المختلفة ويمثل موقع المدينة الاستراتيجي المهم لها سواء على مستوى السعودية فهي في قلب نجد والشمال وتقع على تقاطع الخطوط الملاحية والنقل والخدمات المساندة لمنطقة الشرق الأوسط حيث تبتعد بالطائرة لمدة ساعة واحدة فقط عن إحدى عشرة عاصمة عربية، وتتمتع منطقة حائل بمزايا نسبية أخرى فهي منطقة زراعية من الدرجة الأولى ومركز تعدين حيث تزخر بثروات طبيعية بالإضافة إلى كونها منطقة جذب سياحي، وكل ذلك من المحفزات التي تساعد على تفعيل الموقع الاستراتيجي للبلاد كحلقة وصل بين الشرق والغرب والموقع الاستراتيجي لمنطقة حائل خاصة بعد إنجاز شبكة المواصلات العملاقة، والتي تربط المنطقة بالمناطق المجاورة وبالتالي تحويلها لمركز عالمي للخدمات اللوجستية، وجذب استثمارات للمنطقة تصل إلى 30 مليار ريال (8 مليارات دولار) خلال العشر سنوات القادمة وتوفر حوالي 30 ألف فرصة عمل لأبناء وبنات المنطقة مما يسهم في تطوير المنطقة اقتصاديا.

    الأنشطة الرئيسية بمدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد الاقتصادية: تطوير مدينة الامير عبد العزيز بن مساعد سيكون عبر ملامح المدينة ودورها الاقتصادي في الاستخدام الامثل لموارد المنطقة، والتي تتمثل في، خدمات النقل والخدمات اللوجستية، الخدمات التعليمية، الخدمات الزراعية، الخدمات الصناعية والتعدين، الخدمات الترفيهية، المساكن، البنية التحتية.

    خدمات النقل: سيتم استغلال الموقع الاستراتيجي لمدينة حائل في إقامة بنية متميزة لخدمات النقل خاصة أن حائل تمثل ملتقى لعدد من الطرق التجارية، وسيتم إنشاء مطار دولي وميناء جوي جاف ومركز للإمداد والتموين والمناولة، ومحطة متكاملة للمسافرين بطريق البر، بالاضافة إلى نقل وتوزيع ما يقارب من 1.5 مليون طن من البضائع سنويا عبر الميناء الجاف ومركز العمليات بالمدينة الاقتصادية والذي يقع على مساحة قدرها 210 آلاف متر مربع، أما عن المسافرين برا فمن المتوقع أن يتم نقل حوالي 2.3 مليون راكب سنويا من خلال وسائل النقل البرية المختلفة. الخدمات التعليمية: تم تخصيص منطقة متكاملة داخل المدينة للخدمات التعليمية، وتضم جامعات ومراكز للبحوث ومراكز للتأهيل والتدريب إضافة إلى مجموعة من المدارس العامة والمتخصصة، وتبلغ المساحة المخصصة للمنطقة التعليمية اكثر من 10 كيلومترات مربعة، ومن المتوقع أن تقدم خدماتها لحوالي 40 ألف طالب وطالبة من أبناء وبنات المنطقة.

    الخدمات الزراعية: تم تخصيص منطقة كاملة في المدينة للخدمات الزراعية دعم وتطوير القطاع الاقتصادي من خلال حزمة من الأنشطة المرتبطة بمراحل الزراعة والتصنيع والتخزين.

    الخدمات الصناعية والتعدين: سيتم التركيز على الاستفادة من الموارد الطبيعية كالمعادن والمواد الخام في إنشاء عدد من الصناعات التحويلية، ومن المتوقع أن تكون المنطقة الصناعية متكاملة مع الأنشطة التعدينية في المدينة.

    الخدمات الترفيهية: المعالم الأثرية والتاريخية والمكونات الثقافية والبيئة المناسبة لبعض المواسم السياحية كمواسم القنص والصيد، بالاضافة إلى مساعدة المقومات السياحية الهامة لمدينة حائل والمناطق الجغرافية المحيطة بها، على انشاء جزء ترفيهي في المدينة الاقتصادية، ومن المتوقع أن تجذب المدينة حوالي 700 ألف سائح سنويا. المساكن: أولت خطة العمل للمدينة اهتماما خاصاً للاستثمار في مجال الإسكان، حيث سوف يحظى الاستثمار في هذا القطاع بحوالي 10 مليارات ريال (2.6 مليار دولار) من إجمالي الاستثمارات المتوقعة، ومن المتوقع إنشاء حوالي 30 ألف وحدة سكانية سوف تساهم في وصول الطاقة الاستيعابية للمدينة إلى 140 ألف نسمة.

    البنية التحتية: تتجاوز استثمارات البنية التحتية 6 مليارات ريال (1.6 مليار دولار) والتي سوف تساهم في تحسين البنية التحتية في المنطقة بشكل عام، خاصة فيما يتعلق بخدمات الهاتف والماء والكهرباء، ومن المتوقع أن يضيف مشروع المدينة حوالي 3300 كيلو متر من الطرق في المنطقة. مدينة المعرفة الاقتصادية (المدينة المنورة): تسعى شركة السيرة المطور الرئيسي لمدينة المعرفة الاقتصادية الى تطوير مدينة المعرفة لجعلها اكبر مصدر معلوماتي في منطقة الشرق الاوسط وذلك عبر تسويق المدينة حول العالم، وذلك بعد ما اطلقها خادم الحرمين الشريفين في شهر يونيو من العام 2006.

    حيث اعلنت عن توقيع لمذكرات التفاهم مع شركتي سيراج كابيتال وشركة إدارة وإنماء المشاريع العقارية حيث سيتم استثمار مبلغ 375 مليون ريال (100 مليون دولار) لتطوير قطاع الخدمات الفندقية شاملا بناء عدد من الفنادق والشقق الفندقية ومركز للمعارض والمؤتمرات، حيث أن مجموع المسطحات المبنية في مدينة المعرفة الاقتصادية سيصل إلى 9 ملايين متر مربع تشمل 30 الف وحدة سكنية لاستيعاب عدد 150 الف ساكن.

    وتشير الاحصائيات إلى أنه بالنظر إلى الارتفاع الحاصل في أعداد الحجاج والمعتمرين، فإنه من المتوقع أن يرتفع معدل الزيادة في الحركة السياحية بمعدل 240 في المائة لتصل إلى 34 مليون زائر بحلول عام 2025».

    وعقب اعلان خادم الحرمين الشريفين الى تحويل مطار المدينة المنورة إلى مطار دولي والتوسعة المرتقبة للمطار لاستيعاب الأعداد المتزايدة من السياح والزوار، يتوقع أن يحدث ذلك نقلة نوعية في السياحة بمنطقة المدينة المنورة، هذا بالإضافة إلى الموقع الاستراتيجي لمدينة المعرفة الاقتصادية لتوسط موقعها بين الحرم النبوي الشريف والمطار الدولي.

    ووقعت الشركة ايضاً مذكرة تفاهم بين مدينة المعرفة الاقتصادية ومجموعة صافولا بقيمة 500 مليون ريال (133 مليون دولار) لتطوير المرحلة الأولى من المجمعات التجارية التي ستوفر أكثر من 100 ألف متر مربع من المحلات التجارية.

    وقد تم تصميم المنطقة التجارية لتحاكي بعمارتها الأسواق القديمة للمدينة المنورة مما سيوفر للزوار مكانا فريدا للتسوق على مستوى العالم الاسلامي بمتاجر يفوق عددها نحو 300 متجر، وسوقا ضخما يوفر البضائع تحت سقف واحد، بالإضافة إلى عدد من محلات العلامات التجارية العالمية، يخدمها جميعا 4000 موقف للسيارات. وتقع هذه المنطقة التجارية ضمن مجمع متعدد الاستخدامات يشمل أبراجاً سكنية، بها أكثر من 300 شقة فاخرة في المرحلة الأولى تتمتع جميعها بإطلالة على مآذن الحرم النبوي الشريف. أما المرحلة الثانية من المشروع فسيكون الهدف منها زيادة مساحات الأسواق بنسبة 200 في المائة لتصل إلى 300 ألف متر مربع.

    وتشير شركة صافولا المطور الرئيسي للمدينة الى إن المنطقة التجارية ستكون هي المنطقة الثانية التي تقوم مجموعة صافولا بتطويرها في المدينة المنورة، حيث من المتوقع افتتاح المشروع الأول بحلول شهر مايو (ايار) من العام القادم.

    فيما جاء توقيع مذكرة التفاهم الثالثة التي تم توقيعها مع مجموعة الملز بقيمة 100 مليون ريال (26.6 مليون دولار) لتعلن عن إنشاء صندوق استثماري في قطاع الصناعات المعرفية بالمدينة المنورة للاستثمارات القائمة على المعرفة. المذكرة تمهد الطريق لتكوين وعاء استثماري الغرض من إنشائه الاستثمار في سبل تطوير برامج الكومبيوتر، والاتصالات، والمنشآت الصغيرة.كما اتمت مدينة المعرفة الاقتصادية وشركة هـ.و.ك كندا وهي احدى الشركات العالمية المتخصصة في مجال العمارة والتصميم والتخطيط، عقداً يفيد بإن تقوم الشركة الكندية بتنفيذ دراسات تقييم المخطط الأولي الحالي للمشروع وإعداد المخطط التفصيلي الشامل لهذا المشروع في المدينة المنورة.

    وستكون مدينة المعرفة هي الاولى من نوعها قائمة على الصناعات المعرفية في البلاد، وثالث مدينة اقتصادية ضمن خطة الهيئة العامة للاستثمار الجادة والفعالة لتوطين رؤوس الأموال واجتذاب الاستثمارات، الأمر يعمل على تخفيف الضغط على البنية التحتية واقتصادات المدن الرئيسية الثلاث، في الوقت الذي ينمّى فيه باقي مناطق المملكة بمعايير عصرية. ويقود الاستثمار في مدينة المعرفة مجموعة صافولا ومشاركة مؤسسة الملك عبد العزيز لوالديه للاسكان التنموي، واستثمارات شركة إدارة وإنماء المشاريع العقارية وشركة طيبة للاستثمار والتنمية العقارية والشركة الرباعية الدولية للتطوير العقاري، وذلك لتأسيس كيان استثماري يهدف لإنشاء مدينة اقتصادية قائمة على الصناعات المعرفية (شرق المدينة المنورة)، تكون رافداً لدعم أعمال المؤسسة الخيرية، ومعلماً حضارياً لخدمة سكان وزوار المدينة المنورة، وصرحاً وطنياً وعالمياًً للتنمية الاقتصادية المبنية على الصناعات المعرفية. تبلغ مساحة المدينة الإجمالية 4.8 مليون متر مربع، وتصل المساحات المبنية فيها إلى 9 ملايين متر مربع، بينما يصل حجم الاستثمار فيها 25 مليار ريال (6.6 مليار دولار)، وتشمل 250 ألف متر مربع من المساحات المكتبية، و4 آلاف محل تجاري، و30 ألف وحدة سكنية.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    اقتصاديون يشككون في قدرة دول الخليج على توحيد عملتهم ويضعون السوق المشتركة «محك التجربة»

    يرون بتفعيل فتح الحدود وإزالة قيود المتنقلين وقيام التحالفات التجارية قبيل مرحلة توحيد العملة



    الرياض: حبيب عبد الله
    شكك خبراء اقتصاديون من قدرة دول منطقة الخليج العربي (باستثناء عمان)، على مواصلة تنفيذ مشروع «العملة الخليجية الموحدة»، إذ ربطوا إمكانية مقدرة نجاح دول الخليج بمواصلة نوايا توحيد العملة، بمدى قدرة هذه الدول على التنفيذ الفعلي للسوق الخليجية المشتركة بدون قيود وبدون استثناءات، وكذلك مقدرتها على مواصلة المشاريع المماثلة.
    وأكد الخبراء الاقتصاديون أنه في حال نجاح دول المنطقة في اختراق هذه المرحلة الصعبة والتي قد تقف في طريقها الكثير من الصعاب (بخلاف السوق المشتركة) ترتبط بالنظم الاقتصادية والمالية والعمالية وبعض الأنظمة والتشريعات ذات العلاقة بالشأن المالي والاقتصادي والاستثماري، ملمحين إلى أنه بعد نجاح تجربة السوق المشتركة يمكن بث شرارة تفاؤل بنجاح مرحلة الأصعب كطرح العملة الموحدة.

    وكانت دول الخليج العربي أعلنت عن اتجاهها لإطلاق العملة الموحدة مطلع عام 2010، بهدف تقوية كفاءتها الاقتصادية وزيادة نفوذها في السوق الاقتصادي العالمي وإلغاء مخاطر العملات الوطنية، دون أن تحدد حتى الآن اسم العملة الخليجية إلا أنه تم الاتفاق على أن تكون إحدى العملات الحالية أو مسمى عملة من التراث الإسلامي، وأن يكون الاسم سهل النطق.

    وأوضح لـ«الشرق الأوسط» الدكتور حسن بن أمين الشقطي محلل اقتصادي متخصص في الشأن المالي بأن بدء اتحاد دول مجلس التعاون في عام 1981، ووصوله إلى مرحلة الاتحاد الجمركي في عام 2003، والسعي لطرح عملة موحدة في عام 2010، بعد 7 سنوات فقط من الاتحاد الجمركي، وأيضا بعد عامين من تنفيذ السوق المشتركة، كل ذلك يضع العديد من القيود والمحاذير ربما حول عدم اكتمال التجهيزات الضرورية واللازمة لضمان نجاح العملة الموحدة، مشيرا إلى توقعه بعدم جهوزية واستعداد كافة المجريات والآثار الاقتصادية والمالية لتطبيق هذه العملة الموحدة.

    ويضيف الشقطي أنه لا يزال هناك الكثير والكثير من المعطيات التي ينبغي التروي في تحديدها قبل طرح هذه العملة الموحدة، أولها تساؤله حول ارتباط هذه العملة الجديدة بالدولار أم بسلة من العملات أم ترتبط بالذهب، وأن لكل منها مزاياه وعيوبه، ويقول بالرغم من تفضيل الارتباط بسلة من العملات في ظل تراجع الدولار في ضوء العجز والبطالة والتضخم في الاقتصاد الأميركي، فلا يزال الارتباط الحالي والفعلي لدول مجلس التعاون بالدولار، وأيضا تقييم عوائدها من النفط بالدولار يرجح اختيار ربط العملة الجديدة بالدولار، وهذا الربط بالدولار في حد ذاته يخلق توقعات بمواجهة مشكلات ليست يسيرة تحتاج لوضع سياسات واستراتيجيات لمواجهة أيا منها.

    وقال الشطي «إن طرح العملة الخليجية الموحدة إحدى خطوات المرحلة الأخيرة لاتحاد خليجي موحد، وبعد إقرار النظام الأساسي للاتحاد الخليجي في عام 1981، ثم تنفيذ منطقة تجارة حرة في عام 1983، ثم تحويلها إلى اتحاد جمركي في عام 2003، وصلنا الآن إلى اكتمال محاور تنفيذ السوق الخليجية المشتركة والتي يرجئ إتمامها في نهاية عام 2007، وأخيرا ينتظر إقامة الاتحاد النقدي وإصدار العملة الموحدة في عام 2010».

    وأشار الشقطي إلى أنه إذا كانت كافة الخطوات السابقة بل وحتى خطوة تنفيذ السوق الخليجية المشتركة اللاحقة كانت وستكون سهلة وميسرة ولم تصادفها عقبات كبيرة، ولم يكن لها تأثيرات مصيرية على دول وشعوب واقتصاديات دول المجلس، فإن مرحلة الاتحاد النقدي وطرح العملة الخليجية الموحدة قد لا تكون بهذه السهولة، وقد تصادفها عقبات ربما تقف حجر عثرة في سبيل انجازها في الوقت المخطط لها، ويتوقع الشقطي أن يكون لهذه العملة الموحدة آثارا جوهرية على كافة الجوانب الاقتصادية والمالية في اقتصادات دول مجلس الاتحـاد.

    ويلاحظ الشقطي تسارع الخطوات التنفيذية بشكل مقارن في سبيل إتمام التكامل الخليجي، وهذا التسارع إن كان مرغوبا وصحيا في تنفيذ كافة مراحل الاندماج والتكامل السابقة وحتى في مرحلة تنفيذ السوق الخليجية المشتركة، إلا أنه قد يكون مثيرا للجدل في تنفيذ مرحلة العملة الخليجية الموحدة التي تشير أحدث تجارب التكامل، وهي تجربة الاتحاد الأوروبي إلى استغراقها نحو 56 عاما، ويقول أن طرح اليورو قد يراه البعض تم بسهولة، إلا أنه في الواقع استغرق زمنا طويلا بدأ منذ مساعي تشرشل في عام 1946، ونفذ فعليا في عام 2002، حيث واجهته عقبات ومشكلات كبيرة أجلت طرحه كعملة موحدة لفترة طويلة نسبيا، وبالرغم من اكتمال مراحل التكامل الأولي من منطقة حرة واتحاد جمركي وسوق أوروبية مشتركة في زمن قصير نسبيا، إلا إن طرح العملة الموحدة أخذ وقتا أطول للتغلب على كافة العقبات، ويؤكد أن هذا ضمانا لنجاح طرح العملة الجديدة، وأيضا لمعرفة الجميع من مسؤولين ومراقبين أن طرح هذه العملة لن يكون سهلا، بل سيكون مؤثرا في كثير من الجوانب الاقتصادية الأوروبية فيما بعد.

    إلى ذلك، يرى الدكتور عقيل العقيل محلل اقتصادي خليجي، أن التقارب الاقتصادي الخليجي تأخر طويلا وقيام الدول الخليجية بتوحيد العملة هو خطوة مناسبة ولكن هناك خطوات قبلها مثلا فتح الحدود الجغرافية وازالة القيود عن المتنقلين بأنفسهم وبضائعهم بين الحدود، وقيام التحالفات التجارية بين الدول الخليجية أو تكتلاتها التجارية مجتمعة من جهة وبين التكتلات الاقتصادية العالمية من جهة أخرى.

    وأبان العقيل أن تأثير توحيد العملة هو تأثير نفسي أكثر منه اقتصادي على أرض الواقع، ويقول إن ايرادات الدول لن تتأثر ومصروفاتها وقيم تعاقداتها لن تتغير، وأن التأثير سيكون عند إنشاء البنك المركزي الخليجي الذي سيقوم برسم السياسات المالية الخليجية العريضة والتحكم بأسعار الفائدة ومراقبة النمو الاقتصادي لكل دولة وتأثيرها سلبا وايجابا على الاقتصاد الخليجي ككل، ويشير إلى أن ما غير السياسات الأوروبية ودفعها الى مستويات أعلى منها قبل قيام الاتحاد الأوروبي ليس طلاق اليورو بل البنك المركزي الأوروبي كان هو العامل الأكبر.

    وحول اسم العملة المقترح يبين العقيل أن إطلاق اسم خليجي على العملة الجديدة هو الأنسب، ويقترح اختيار اسم الريال للعملة الرئيسية والفلس لأجزاء الريال، أو العكس فالدينار للعملة الرئيسية والقرش لأجزاء الدينار.

    من ناحيته، يقول الرئيس التنفيذي لشركة رسملة للاستثمار علي الشهابي إن العملة الخليجية الموحدة ستساعد على تسهيل الاستثمار والتجارة والتعامل، كما ستساهم على توحيد البيئة التي يعمل من خلالها رجال الأعمال، وهذا له أثر فعلي ونفسي، ولا يقل احدهما أهمية عن الآخر.

    ويشدد الشهابي على دور المؤسسات المصرفية الاستثمارية في تهيئة السوق الخليجية لاتحاد العملة من خلال الإبتكار والبحث عن مشاريع مشتركة تجتمع فيها رؤوس الأموال الخليجية ويتم استثمارها في هذه الأمور، كما يجب على هذه المؤسسات أن تكون السباقة في هذا المجال وان تلعب الشركات الخليجية دورا فعالا في جذب الاستثمارات بين دول مجلس التعاون الخليجي وتبادل المشاريع الاستثمارية، واقترح أن يكون اسم العملة الموحدة هو الدينار الخليجي.

    وفي صدد آخر، يعود الشقطي إلى التأكيد بأن دول الأقليم تواجه وتشهد معدلات متباينة من حيث سعر الفائدة ومعدل التضخم وحجم الاحتياطيات وحجم العجز في الميزانيات الحكومية وحجم الدين العام، وإذا كنا بصدد إنشاء بنك مركزي خليجي تخضع له كافة البنوك المركزية الوطنية في دول المجلس، فلابد من توحيد هذه النسب والمعدلات، وإذا كان بالفعل قد تم اتخاذ خطوات في سبيل توحيد هذه النسب، إلا إن تنفيذها لا يزال يواجه ومن المتوقع أن يواجه صعوبات تفضيل الانفرادية لمواجهة المشكلات القطرية.

    ويؤكد الشقطي أن طرح العملة الخليجية الموحدة يختلف عن كافة مراحل التكامل السابقة، ويحتاج لمزيد من الوقت والجهد لضمان عدم فشله، فهذه العملة ستطرح لاقتصاد موحد يقدر حجم الناتج القومي فيه بنحو 1.4 تريليون ريال، ويبلغ فيه حجم السيولة النقدية نحو 859 مليار ريال، في حين أنه يمتلك ما يقترب من نصف احتياطيات العالم من النفط، كما يؤكد أيضا أن نجاح أو فشل العملة الموحدة متوقف بشكل رئيسي على مدى قدرة هذه الدول على التنفيذ الفعلي للسوق الخليجية المشتركة بدون قيود وبدون استثناءات، فإذا نجحت في اختراق هذه المرحلة الصعبة والتي قد تقف في طريقها الكثير من الصعاب التي ترتبط بالنظم الاقتصادية والمالية والعمالية المتباينة، فإذا نجحت في تخطي هذه الصعاب قد يكون بالإمكان توقع نجاح مرحلة أكثر تقدمية وأعتى صعوبة مثل طرح العملة الموحدة.

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    السعودية: «اتحاد اتصالات» تعلن عن استخدام أكثر من نصف مليون حاج من غير مشتركيها لشبكة موبايلي

    بيع أكثر من 100 ألف شريحة من رحال


    الرياض: «الشرق الاوسط»
    ذكرت شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) أن شبكتها في المشاعر المقدسة سجلت أكثر من نصف مليون متجول دولي من حجاج بيت الله الحرام من غير عملاء الشركة الدائمين وذلك خلال الأيام الثلاثة الأخيرة وهي السابع والثامن والتاسع من ذي الحجة، مقارنة بمائة ألف متجول دولي استخدموا شبكتها العام الماضي بنسبة تجاوزت 200 في المائة.
    وبين حمود الغبيني المتحدث الرسمي باسم الشركة أن أعداد الحجاج الذين استخدموا شبكة موبايلي في المشاعر المقدسة وعموم العملاء في كافة أرجاء مكة المكرمة وصل إلى مليون ومائتي ألف خلال الفترة المذكورة، تخدمهم أربعة مقاسم رئيسية وأكثر من 200 برج في المشاعر المقدسة لوحدها، مشيراً الى إن هناك اقبالا كبيرا على شبكة موبايلي هذا العام وهي المشاركة الثانية للشركة في موسم الحج، وهذا يعزى بطبيعة الحال إلى التجهيزات التي وفرتها موبايلي طوال فترة الاستعداد والتي شملت تبني طرق جديدة وحديثة في تغطية الأماكن المزدحمة وأثبتت فعاليتها العام الماضي، الامر الذي ساعدها على التعامل مع الازدحام الشديد، وقدرتها على استيعاب سعات اتصالية أعلى، مشيراً الى إنه تم تفعيل رسائل الوسائط المتعددة في فترة الحج والتي شهدت اقبالاً هي الاخرى في يوم التاسع وهو يوم عرفة في استخدامها من قبل الحجاج الذين ارسلوا رسائلهم الى 20 بلد.

    وأضاف الغبيني الى إن شركته دعمت شبكتها من خلال ابراج متنقلة تتحرك مع تحرك الحجيج في المشاعر المقدسة، مشيراً الى إن شبكة الشركة تعمل بنظام 2.5 جي الذي يعطى طاقة اكبر ونقاوة صوت اكبر، كما قامت الشركة بمضاعفة سعة الشبكة في المدينة المنورة بنسبة 100 بالمائة. من جهة أخرى ذكرت الشركة الى انها باعت اكثر من 100 الف شريحة من (رحال) بقيمة خمسين ريالا (13 دولارا) مع 25 ريالا (6.6 دولار) كرصيد اضافي لحجاج بيت الله، ليبلغ مجموع رصيد شريحة رحال 75 ريالا (19.6 دولار)، كما قامت بتجهيز أكثر من عشرين موقعا لبيع الشرائح في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وأكد المهندس خالد الكاف العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة اتحاد اتصالات أن الشركة قامت بتوسعات كبيرة في شبكتها سواء في المشاعر المقدسة أو مكة المكرمة أو المدينة المنورة لمواكبة الازدحام المتوقع.











    5 شركات تضخ 99 مليون دولار للتنقيب عن حقول جديدة للنفط في اليمن

    بحاح وزير النفط اليمني: محكمة دولية ستنصفنا مع «هنت» الأميركية .. ونضوب الحقول سبب تراجع الإنتاج



    عادل السعيد
    > ما حقيقة وضع القطاع النفطي في اليمن بالنظر لتباين التقارير حول تراجع الإنتاج والحديث عن اكتشافات نفطية جديدة؟ ـ لدينا حاليا 12 قطاعا نفطيا منتجا، ومتوسط إنتاجنا في حدود 380 ألف برميل يوميا. والواقع يشير إلى ان القطاعات الإنتاجية الحالية تواجه نوعا من التراجع التدريجي في الإنتاج خاصة القطاعين الرئيسين في مأرب والمسيلة، وهما أكثر القطاعات إنتاجا وأكثرها نضوبا. وهذا التراجع في الإنتاج يفترض ان يعوض باستكشافات جديدة ولدينا حاليا 40 قطاعا استكشافيا نعول عليها في سد التراجع الحالي بعد دخولها مرحلة الإنتاج عام 2008.
    أن الخارطة الجيولوجية لليمن تشير إلى وجود 87 قطاعا نفطيا ستتم إعادة تقسيمها لتصبح 100 قطاع نظرا لكبر حجم بعض القطاعات خاصة البحرية منها وستصدر خلال الشهرين المقبلين خارطة نفطية جديدة تضم 100 قطاع نفطي.

    > هناك دراسة أعدها البنك الدولي تشير إلى ان إنتاج اليمن من النفط سيتراجع بنسبة 40 في المائة بحلول عام 2010، ما صحة ذلك؟

    ـ تقارير البنك الدولي غالبا ما تكون تحفظية وتهدف إلى دفع اليمن للبحث عن مصادر بديلة لأن الاعتماد الكلي على النفط ينطوي على مخاطر كبيرة بسبب تراجع الإنتاج حينا وتذبذب الأسعار في السوق العالمية حينا آخر. لذا كان توجه الحكومة للنهوض بقطاعات أخرى كالزراعة والأسماك والسياحة كقطاعات اقتصادية واعدة فليس من المنطقي ان يشكل النفط 75 في المائة من الموارد الأساسية للبلاد.

    > إذن متى تتوقعون العودة إلى مستويات الإنتاج السابقة؟ ـ هذا يتوقف على دخول قطاعات جديدة يجري العمل فيها حاليا، ونتوقع ذلك ما بعد عام 2008، واعتقد ان التراجع المفاجئ في حجم إنتاجنا راجع لعدم تكثيف أعمال الاستكشاف خلال السنوات الماضية.

    > اليمن بلد منتج للنفط لأكثر من عقدين، ومع ذلك لم يسع للانضمام لمنظمتي أوبك أو منظمة أوابك، لماذا؟ ـ الأوبك منظمة تضم الدول المنتجة الكبرى، والتي لها وزنها وثقلها في سوق النفط العالمي، واليمن بحكم إنتاجها المتواضع لم تتحمس للانضمام إلى هذه المنظمة، لكننا ندرس في الوقت الحالي فكرة الانضمام إلى منظمة اوابك. ونشارك حاليا في اجتماعاتها بصفة مراقب، ونتمنى ان نكون أعضاء في المستقبل القريب.

    > لكن منظمة أوبك وجهت الدعوة لدولة كالسودان للدخول في عضويتها رغم حداثة تجربتها في هذا المجال؟ ـ ربما لدى أوبك نظرة متفائلة بمستقبل النفط في السودان، لكن السودان بوضعه الحالي لا يعد مهيأ لدخول المنظمة ما لم يتمكن من رفع إنتاجه بمستويات اكبر تجعل منه عضوا فاعلا ومؤثرا في حال انضمامه.

    > هل يمكن أن يسهم انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي في الانضمام إلى منظمة اوابك؟ ـ أرى ان مجلس التعاون الخليجي ومنظمة اوابك جهتان مختلفتان وليست هناك علاقة بين انضمام اليمن إلى عضوية المجلس وبين انضمامها إلى اوابك. كما ان معايير وتصنيفات الحصول على عضوية أي منهما مختلفة تماما لكن عضوية اليمن في مجلس التعاون كمسألة اقتصادية يجب ان تبحث بشكلها الحقيقي. فاليمن يمكن ان يكون رقما مهما في المجلس بموارده الطبيعية والبشرية وما يمتلكه من مقومات أخرى فضلا عن المقومات الاجتماعية التي تؤكد أنه جزء من النسيج الاجتماعي للجزيرة العربية. لكن ربما هناك فوارق اقتصادية في الوقت الحالي، واعتقد أن سعي دول مجلس التعاون إلى ضم اليمن بشكل متدرج رؤية صائبة ومقدرة.

    > توطين الوظائف في قطاع النفط كأحد اولوياتكم يطرح سؤالا حول مدى جاهزية واستعداد الكوادر اليمنية لتحمل هذا العبء؟

    ـ نحن أطلقنا طموح توطين الوظائف بنسبة 90 في المائة بنهاية العام المقبل بثقة كاملة واستنادا إلى حجم الكادر الموجود في سوق العمل النفطي. وبدون رفع هذا الشعار سيبقى هذا الكادر خارج سوق العمل. كما ان توطين الوظائف هو جزء من التزام الشركات المنتجة نحو المجتمع من خلال توفير فرص العمل وتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية وقد استطعنا إقناع شركائنا المنتجين بهذا الأمر خاصة، وان العمالة اليمنية تعد اقتصادية ورخيصة مقارنة بالعمالة الأجنبية.

    > هل سيدفعكم نجاح شركة «صافر» اليمنية في إدارة قطاع 18 في محافظة مأرب، عقب انتهاء الاتفاقية الموقعة مع شركة «هنت» الأميركية إلى إعادة النظر في الاتفاقيات الموقعة مع الشركات النفطية الأخرى؟

    ـ لا بالتأكيد فنحن كوزارة نحترم ونقدر كافة الاتفاقيات الموقعة. ونرى أنها اتفاقيات عادلة، خاصة ان بعض هذه الشركات قبلت العمل في بلادنا قبل أكثر من 20 عاما في ظل مخاطر كبيرة وظروف استثنائية. ونحن نقدر هذا الأمر لكننا أعدنا النظر فيما هو جديد من اتفاقيات. ففي المنافسة الأخيرة نجحت خمس شركات عالمية في الفوز بحق الامتياز في ثمانية قطاعات من مجموع 14 قطاعا طرحت في المنافسة. هذه الشركات ستنفق مبلغ 99 مليون دولار في أعمال التنقيب والاستكشاف خلال الأعوام القادمة. فالاتفاقيات السابقة مثلا لم تعن بموضوع الغاز بشكل تفصيلي، الأمر الذي لم يحفز الشركات المنتجة للعمل على تحديد احتياطيات الغاز فكان إما أن يتم حرقه أو إعادة حقنه، وهذا لا يخدم مصلحة الطرفين. وعملنا على معالجة ذلك في الاتفاقيات الجديدة كذلك عنيت الاتفاقيات الجديدة بموضوع البيئة وتوطين الوظائف بدرجة أساسية.

    > العناية بموضوع البيئة في الاتفاقيات الجديدة كما أشرتم يؤكد ما يتردد عن عدم التزام الشركات النفطية بمراعاة المعايير البيئية، مما تسبب في كثير من الأضرار بالصحة والبيئة؟ ـ عندما بدأ إنتاج النفط في اليمن قبل 20 عاما، لم يكن موضوع البيئة ذا أولوية، وكانت الأولوية لاستكشاف وإنتاج النفط بالنظر لواقع الاقتصاد اليمني حينها. لكن المرحلة الحالية مختلفة تماما فالاتفاقيات الجديدة تضمنت الكثير من البنود التي تلزم الشركات النفطية بمراعاة البيئة في مراحل الاستكشاف والإنتاج. واعتقد انه حدث نوع من التقصير فيما يخص البيئة خلال السنوات الماضية. لذا نحن بصدد التعاقد مع شركة متخصصة لتقيم الآثار البيئية الحالية ورسم سياسة جديدة للحفاظ على البيئة مستقبلا.

    > ما صحة ما تردد عن ان شركة «هنت» الأميركية ستقاضي الحكومة اليمنية بشأن حقها في إدارة القطاع 18 والذي آل إلى شركة «صافر»؟

    ـ شركة «هنت» شرعت في مقاضاة الحكومة اليمنية بالفعل، وهذا أمر مشروع، لكن دعني أوضح أمرا فالاتفاقية الموقعة مع «هنت» قبل 20 عاما تقريبا انتهت عام 2005. وتقدمت الشركة بطلب تمديد لمدة خمس سنوات أخرى لكن الموافقة على التمديد رفضت من قبل المؤسسات الدستورية في البلاد (مجلس النواب اليمني). ونحن ملزمون بذلك لذا أحيل هذا القطاع إلى شركة صافر، وهي تديره بنجاح كبير منذ أكثر من عام فيما قضية «هنت» ما زالت منظورة أمام محكمة دولية ونحن على ثقة بكسبها. > إلى أين وصل العمل في مشروع الغاز الطبيعي المسيل؟ وما حقيقة الحديث عن صعوبات تواجه العمل فيه؟

    ـ أؤكد ان العمل في هذا المشروع يسير وفق الخطة المرسومة وتم حتى الآن إنجاز ما نسبته 40 في المائة من المشروع، وسيتم انطلاقه كمرحلة أولى في الربع الأخير من عام 2008 فيما يتم إطلاق المرحلة الثانية في مايو 2009. > قطاع المعادن ما زال غائبا عن خارطة الصادرات اليمنية بالرغم من الموارد الضخمة في هذا المجال؟

    ـ من ضمن اولوياتنا العمل على إيجاد توازن في جهودنا بين قطاعي النفط والمعادن لكن الاستثمار في قطاع المعادن أشبه بزراعة شجرة الزيتون يحتاج لوقت طويل حتى يؤتي ثماره. ونحن الآن في منتصف الطريق. وشهدت الفترة الماضية توقيع عدد من الاتفاقيات؛ وأهمها إطلاقنا أول اتفاقية معادن مع شركة بريطانية ـ أميركية بعد ثلاث سنوات من المشاورات. وهناك إقبال كبير من الشركات العربية والأجنبية للاستثمار في هذا القطاع، خاصة بعد ان انجزنا بالتعاون مع البنك الدولي دراسة مشتركة لإيجاد رؤية واضحة حول مشكلات قطاع المعادن بشقيه الفلزي واللافلزي وبلورة سياسة واضحة لتسويق هذا القطاع وترويجه.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    خبيرة: نفقات الرعاية الصحية في منطقة الشرق الأوسط حاليا تبلغ نحو 74 مليار دولار


    دبي: «الشرق الاوسط»
    قالت خبيرة اقتصادية ان حجم نفقات الرعاية الصحية في منطقة الشرق الاوسط حاليا يبلغ نحو 74 مليار دولار.
    وأكدت سوزان امين، مدير معارض ميسي فرانكفورت، منظمو معرض «المنتجات الصحية والاسبا في الشرق الاوسط 2007» على نمو قطاع المنتجات والنوادي الصحية في مدينة دبي التي من المتوقع ان تحتل المرتبة الاولى على مستوى العالم بالنسبة لجميع المسافرين الباحثين عن عطلة صحية او فترة استجمام للراحة واستعادة النشاط وذلك وفقا للتقرير والإحصائيات.

    وأضافت سوزان امين موضحة: اخذت صناعة النوادي الصحية والبدنية تنتشر بشكل ملحوظ في المنطقة وذلك من خلال ارتفاع عدد المقيمين والسياح من الراغبين في الاستفادة من التسهيلات الصحية والبدنية المتوفرة مع ادراك اهمية تخصيص بعض الوقت للاسترخاء وأخذ قسط من الراحة والابتعاد قليلا عن ضغوط وأعباء الحياة اليومية.

    وأوضحت سوزان امين في بيان تلقت «الشرق الاوسط» نسخة منه قائلة: «هناك العديد من الاسباب التي ساعدت على نمو القطاع الترفيهي اهمها، ارتفاع عدد السكان في مدينة دبي عام تلو الآخر، هذا فضلا على توفر البيئة الخالية من الضرائب وعدم وفرة الضرائب ومعظم هؤلاء العاملين هم من اصحاب الرواتب المرتفعة. وباضافة ذلك الى مستويات الاهتمام المتزايدة دوما بالزينة، الصحة والمظهر الخارجي، بالتالي لن تكون هناك دهشة من نمو صناعة النوادي الصحية واللياقة البدنية بهذه السرعة».

    علاوة على ذلك تقدم دبي نفسها كاحدى الواجهات للعطلات وبالتالي تطمح الى زيادة عدد زوارها من السياح ورجال الاعمال الى 15 مليون زائر بحلول عام 2010. ولمواكبة هذا الطلب يجري الان تشييد عدد من الفنادق الفاخرة المزودة بمجمعات للنوادي الصحية.

    ومن المتوقع زيادة نمو المنشآت التي توفر هذه التسهيلات بنسبة 17 في المائة بحلول عام 2015. ومن المحتمل ان تكون دبي من اوائل واجهات النوادي الصحية على مستوى العالم حيث يقدر عدد فنادقها حينئذ بـ200 فندق كلها تتمتع بالمستويات العالمية. ويرجع الفضل، بحسب ما ذكر البيان، في نسبة كبيرة من التوسعات السريعة التي تشهدها الصناعة الصحية الى الطابع الحيوي (الشبابي) لدبي وتركيبتها السكانية، حيث ان 60 في المائة من السكان هم دون الـ25 من العمر وهو السن التقليدي الذي يصبح فيه الاهتمام بالزينة والمظهر الخارجي من اهم الاولويات لدى الفرد.

    ويبدي المستهلكون المحليون وخاصة الفئة العمرية من 20 ـ 45 سنة اهتمامهم بانفاق الاموال على الانشطة الترفيهية وكذلك يظهر الكثير منهم مستويات عالية للياقة البدنية ـ وهي الحقيقة التي يعكسها ارتفاع مبيعات صالات الجيمانزيوم في الامارات.

    وقد اسست دبي «مدينة دبي للرعاية الصحية» وهي المدينة التي تقع على مساحة شاسعة تضم العديد من التسهيلات الطبية والتي صنف 50 في المائة منها ضمن مجموعة اللياقة البدنية.

    وبلغ اجمالي مبيعات معدات اللياقة البدنية وحدها حوالي 27.44 مليون درهم خلال عام 2004 حيث بلغت حصة الصادرات الاميركية في السوق حوالي 25 في المائة.










    مصر: اللحوم تتحدث بكل اللغات خلال عيد الأضحى

    «البلدي يوكل» شعار يرفعه التجار


    القاهرة: حسام سليمان
    «البلدي يوكل» شعار يرفعه التجار في مصر للترويج للسلع الغذائية المنتجة محليا. ولكن يبدو أن الجزارين (القصابين) لن يستطيعوا ترديده خلال أيام عيد الأضحى هذا العام.
    وقد أرجع مسؤولون وتجار هذا التحول إلى عدة أسباب على رأسها استمرار ارتفاع أسعار اللحوم البلدية خلال الأشهر الماضية ووصولها إلى الذروة خلال موسم العيد، فضلا عن قيام الشركة القابضة للسلع الغذائية التابعة لوزارة الاستثمار بـ«إغراق» السوق بكميات هائلة من اللحوم المستوردة من عدد كبير من الدول لدرجة أن بعض التجار يعلق على هذه الظاهرة بان اللحوم في مصر خلال هذا العيد «تتحدث لغات» بسبب تعدد الدول التي تم استيراد لحوم منها حيث تعرض المجمعات «الإثيوبي والسوداني والبرازيلي والأسترالي والنيوزلندي والهندي».

    وجاءت خطوة الحكومة بزيادة الواردات بسبب ضغوط الرأي العام ولتعويض الفجوة الكبيرة بين الإنتاج والاستهلاك حيث تنتج مصر نحو 400 ألف طن لحوماً في السنة، في حين يصل حجم الاستهلاك إلى 600 ألف طن سنوياً أي أن هناك عجزاً يصل إلى 200 ألف طن، لذا وكما يؤكد مصدر مسؤول بالشركة القابضة للسلع الغذائية «أن الضرورة تحتم الاستيراد سواء الماشية الحية أو المذبوحة لسد هذا النقص، وإلا فسوف ترتفع الأسعار بشكل جنوني». وأضاف: انه تم استيراد 25 ألف رأس من الخراف المارينو لتباع بسعر 15 جنيها للكيلو كما تم توفير 1500 رأس ذبيحة كندوز ـ لحم البقر ـ بلدي بالإضافة إلى ألفى رأس بتلو ـ لحم العجل ـ بسعر 18 جنيها للكيلو القائم، بالإضافة إلي توفير كميات كبيرة من اللحوم المستوردة وتباع حاليا في المجمعات الاستهلاكية بأسعار تناسب كافة طبقات المجتمع.

    وأكد المصدر أن المجمعات تبيع لحوم الخراف والماعز البلدي بـ35 جنيها للكيلو في حين تباع لحوم العجول البلدي بسعر 28 جنيها للكيلو ويتم بيع لحوم الأبقار والجاموس بـ30 جنيها للكيلو.

    أما عن أسعار «اللحوم المشفاة» المستوردة داخل المجمعات فتباع لحوم الخراف المارينو بـ 30 جنيها للكيلو، بينما تباع لحوم العجول النيوزيلندية بسعر 24 جنيها للكيلو وعروق التربيانكو البرازيلي بسعر 23 جنيها، وتباع اللحوم الإثيوبية الطازجة بـ 23 جنيها كما تطرح المجمعات الاستهلاكية أفخاذ هندي كاملة بسعر 17 جنيها للكيلو.

    وكشفت جولة لـ«الشرق الأوسط» عن تفاوت كبير في أسعار اللحوم البلدية حيث تتراوح الأسعار ما بين 50 جنيها للكيلو في الأحياء الراقية و33 جنيها في الأحياء الشعبية ورغم تأكيدات الجزارين أن حركة البيع ما زالت متواضعة إلا أن قلة المعروض من اللحوم البلدية أدت إلى نمو مستمر في مستوى الأسعار.

    وفي شوادر اللحوم بمنطقة السيدة زينب جنوب القاهرة أكد الحاج عبد الحميد عبد الله ـ جزار ـ أن ارتفاع أسعار العلف أدى إلي زيادة أسعار اللحوم، مشيرا إلى أن الأسعار ارتفعت هذا العام بمعدل 4 جنيهات في الكيلو الكندوز حيث وصل سعره الى 38 جنيها للكيلو، مقابل 34 جنيها العام الماضي، والضأن الصغير 38 جنيها مقابل 33 جنيها العام الماضي والكبدة الضاني 39 جنيها للكيلو وكباب حلة كندوز 37 جنيها وبوفتيك كندوز 38 جنيها وكبدة كندوز 40 جنيها وكبدة وقلب وكلاوي 38 جنيها بوفتيك بتلو 48 جنيها وكبدة بتلو صافي 52 جنيها للكيلو وكبدة بتلو وقلب وكلاوي 48 جنيها وريش بتلو 39 جنيها وعرق رستو وفلتو 39 جنيها ودوش بتلو ـ لحم الرقبة ـ 36 جنيها للكيلو.

    وفي حي المهندسين، غرب القاهرة يقول مصطفي السيد ـ جزار ـ إن هناك تباينا شديدا في الأسعار بين التجار وبعضهم البعض نظراً لقلة المعروض من اللحوم البلدية وزيادة الطلب عليها وقد يصل سعر الكيلو البتلو إلى 45 جنيها للكيلو قبل يوم العيد مباشرة، والضاني إلى 40 جنيها. أما الحاج كمال القليوبي ـ جزار بحدائق القبة، شرق القاهرة فقال: إن الحكومة أغرقت الأسواق باللحوم المستوردة مما أدي إلى ركود في سوق اللحوم البلدية، فالزبون الذي كان يشتري خمسة كيلوات مثلا من هذه اللحوم خفضها إلى كيلو واحد ويستكمل احتياجاته من اللحوم المستوردة وهذه ظاهرة جديدة في سلوك هذا النوع من المستهلكين، مشيرا إلى أن الأسعار تتراوح بين 45 ـ 35 جنيها للكيلو على حسب نوعيته. وفي أحد «شوادر» (أحواش) بيع الخراف والمواشي الحية بمنطقة السيدة عائشة، أكد محمود عبد اللطيف ـ تاجر ـ أن سعر الكيلو القائم في الخراف والماعز البلدية يبدأ من 17 جنيها وهو ما يعني أن سعر الخروف المتوسط الوزن لن يقل عن 2000 جنيه (344 دولارا ) في حين يباع كيلو القائم من العجول بـ 15 جنيها وأحيانا 16 جنيها، ومن جانبه أوضح علاء رضوان رئيس شعبة مستوردي اللحوم والدواجن باتحاد الغرف أن قيام الحكومة والقطاع الخاص باستيراد كميات كبيرة من اللحوم أدى إلى تحقيق التوازن في الأسواق فضلا عن أن ذلك حمى الناس من انفلات أسعار اللحوم خلال موسم العيد، وتوقع أن يصل سعر الكيلو إلى اكثر من 50 جنيها في حالة عدم تعويض فجوة العرض في اللحوم البلدية وحدوث أي مشاكل في الاستيراد.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ نادي خبراء المال


    مدن جديدة تضع المملكة ضمن مصاف الدول العشر الأولى تنافسية استثمارية في العالم
    2006 عام الطفرة الاقتصادية والإنجازات والإصلاحات الهيكلية في السعودية


    أبها: الوطن
    شهدت السعودية في 2006 عاما حافلا بالإنجازات الاقتصادية كان أبرزها تسجيل الميزانية العامة للدولة أكبر فائض في تاريخها.
    فقد أعلن خادم الحرمين أكبر ميزانية سعودية لعام 2007 تفوق سابقتها بـ 45 مليار ريال وذلك بإنفاق 380 مليار ريال وإيرادات متوقعة 400 مليار.
    ويمكن وصف العام الجاري الذي تطوى صفحته اليوم بعام الطفرة للاقتصاد السعودي بفضل الجهود الحثيثة التي بذلتها الحكومة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، الأمر الذي مكن الاقتصاد الوطني من تبوء مركز متقدم على الصعيد العالمي من تبوء موقعه الريادي على خارطة الاقتصاد العالمي.
    وأكدت الميزانية تخفيض الدين العام بنسبة 28% ليصل إلى 366 مليار بنهاية 2006 مع بلوغ 1.3 تريليون الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بارتفاع 12.4%، كما سجلت الصادرات غير البترولية العام الجاري ارتفاعا إلى 79 مليار ريال.
    وأعطى خادم الحرمين الشريفين في عام 2006 شارة البدء في تنفيذ 3 مدن اقتصادية في حائل والمدينة المنورة وجازان إلى جانب مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي تم تدشين أعمال إنشائها أواخر العام الماضي
    وتسعى السعودية في خططها إلى تحويل هذه المدن إلى ذكية تحقق أهداف المملكة في الوصول إلى مصاف الدول العشر الأولى من حيث التنافسية.
    ويقدر حجم الاستثمارات المتوقع ضخها في المدن الاقتصادية الأربع التي جرى الإعلان عنها بنحو 200 مليار ريال خلال السنوات العشر المقبلة، توفر أكثر من مليوني وظيفة خلال العقد المقبل.
    وستحقق كل من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ، ومدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الاقتصادية في حائل، ومدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة، ومدينة جازان الاقتصادية 4 أهداف رئيسية للمملكة تتمثل في تحقيق التنمية الإقليمية المتوازنة، والتنوع الاقتصادي، وتوفير الوظائف، وتحديث البنى التحتية ونقل المعرفة.
    كما شهد العام أحداثا أخرى بارزة بينها اتخاذ إجراءات تنظيمية للسوق المالية التي شهدت تذبذبا واضحا هذا العام من بينها توجيه خادم الحرمين باتخاذ كافة الخطوات والإجراءات المؤدية إلى انتظام السوق وحسن أدائه والتعامل مع كافة العوامل المؤثرة فيه.
    وفي هذا الإطار تم تعديل القيمة الاسمية للأسهم لتصبح قيمة السهم الاسمية في الشركات المساهمة 10 ريالات. وتم السماح للمقيمين من غير السعوديين بالاستثمار بشكل مباشر في سوق الأسهم.
    كما تمت الموافقة على الترخيص بتأسيس مصرف سعودي يزاول الأعمال المصرفية والاستثمارية وفق نظام مراقبة البنوك والأنظمة المعمول بها باسم (مصرف الإنماء) حيث سيزاول المصرف الجديد الأعمال المصرفية والاستثمارية المعتادة وفقا لنظام مراقبة البنوك والأنظمة المعمول بها في المملكة ويساهم صندوق الاستثمارات العامة ومؤسستا التقاعد والتأمينات الاجتماعية بنسبة 30% من رأس المال، بواقع 10% لكل جهة كمؤسسين ويطرح الباقي ونسبته 70% للاكتتاب العام. خلال العام المقبل 2007.
    وقررت الحكومة السعودية تطبيق ضوابط التعاملات الإلكترونية الحكومية، والتوسع في نشر المعلومات الدقيقة عن الشركات المساهمة والاستعانة بالكفاءات من الداخل والخارج، كما وافق مجلس الوزراء على تخفيض أسعار البنزين لتعزيز قطاعي الزراعة والنقل.
    وواصلت السعودية تنفيذ الإصلاحات الهيكلية والمضي في التخصيص، حيث تمت الموافقة على تخصيص "معادن" وطرح 50 % من أسهمها للاكتتاب العام وذلك بطرح 50% من أسهم الشركة للاكتتاب العام بعد انتهاء شركة معادن من الاتفاقيات والإجراءات اللازمة لعملية طرح الأسهم ويخصص منها للمؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ما نسبته 5 % لكل منهما على أن تحدد قيمة السهم للاكتتاب العام بالاتفاق بين وزير البترول والثروة المعدنية ووزير المالية رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة مع مراعاة مركز الشركة المالي وقت طرح الأسهم للاكتتاب العام ويسدد الفائض من بيع أسهم الشركة المملوكة للحكومة لصندوق الاستثمارات العامة.
    كما وجه خادم الحرمين الشريفين بتخصيص 3 مليارات لتنفيذ الحكومة الإلكترونية خلال 5 سنوات.
    ووافقت السعودية على تمديد الفترة الانتقالية للاتحاد الجمركي إلى نهاية عام 2007م وإضافة بعض السلع إلى قائمة السلع المعفاة من التعرفة الجمركية الموحدة للاتحاد الجمركي لدول مجلس التعاون والمتضمن إعفاء (52) سلعة من الرسوم الجمركية وتفويض لجنة التعاون المالي والاقتصادي بتعديل قوائم السلع المعفاة التي سبق للمجلس الأعلى إقرارها وذلك بالصيغة المرفقة بالقرار مع التزام الدول الأعضاء في مجلس التعاون بمبدأ التفاوض الجماعي، فيما يخص الاتفاقيات الثنائية مع الدول والمجموعات الاقتصادية طبقا لما نصت عليه الاتفاقية الاقتصادية بين دول المجلس وذلك بالصيغة المرفقة بالقرار.
    كما أقرّ مجلس الوزراء تخفيف شروط الاستقدام للعمالة الخاصة بالمشروعات الحكومية وأقرّ مشروع نظام المنافسات والمشتريات الحكومية، وأصدر عددا كبيرا من الأنظمة التي تعزز وتؤطر للعلاقة بين القطاعين العام والخاص.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    أرامكو تؤكد قدرتها على مواجهة ضغط طلبات التجار
    محطات وقود تضطر للإغلاق بانتظار طرح البنزين الجديد أوكتين 91 غداً



    الدمام: مسفر العصيمي
    اضطرت محطات الوقود في مدينة الدمام للإغلاق خلال الأيام الثلاثة الأخيرة قبل طرح النوع الجديد من البنزين (أوكتين 91) غداً الاثنين وذلك بعد أن تمكنت من تصريف مخزون البنزين الحالي (أوكتين 95).
    وعزا عدد من العاملين في المحطات التابعة لشركات وقود معروفة إغلاقهم منذ 3 أيام إلى أنه من غير المعقول أن تملأ تلك المحطات خزاناتها بنوع (أوكتين 95) وهو60 هللة للتر الواحد، في حين أن طرح النوع الجديد من البنزين اعتباراً من صباح غد يستوجب تهيئة جميع محطات الوقود لبرمجة مضخات التعبئة في تلك المحطات وفرز مضخات التي تعبئ الوقود بسعر 45 هللة وهو وقود (أوكتين 91)، خصوصا أن معظم السيارات ستتزود بالبنزين الجديد.
    من جانب آخر، أعلن مصدر مسؤول في أرامكو لـ "الوطن" أن الشركة قامت خلال الأيام الثلاثة الماضية بتوزيع كميات الوقود على التجار وأصحاب المحطات، مبيناً أن الشركة ستتمكن من تجاوز الضغط المتوقع على شراء هذا النوع من محطات التوزيع المتأخرة خلال الأيام الأولى من سريان القرار.
    وأبدى عدد من المواطنين تخوفهم من عدم قدرة عدد كبير من محطات الوقود استيعاب بنزين أوكتين 91 وعدم قدرة المواطنين تعبئة الوقود الجديد في معظم المحطات بسبب برمجة مضخات البنزين أو عدم وجود مساحة كافية في المحطة لتركيب مضخات تعبئة النوع الجديد مما يسبب ضغطاً كبيراً على المحطات التي تبيع المنتج الجديد في الأيام الأولى لطرحه في السوق .
    وكانت شركة أرامكو السعودية قد أكدت مؤخراً أن 17 % من محطات بيع الوقود في السعودية ليس باستطاعتها أن تبيع نوعي البنزين لأسباب فنية أهمها صغر المساحة وعدم إمكانية عمل خزانات منفصلة لتخزين وبيع النوعين فيما بلغ عدد المحطات الجاهزة في الوقت الحالي لتسويق
    منتجي البنزين معا حوالي 78 %. فيما بينت دراسات أجرتها الشركة وشملت محطات بيع وقود السيارات في المملكة أن ما يزيد على 51 % من محطات تعبئة الوقود لا تحتاج إلى تعديلات.
    يذكر أن أرامكو السعودية أنهت مؤخرا تعديل 23 مرفقا من مرافق الشركة المنتشرة في أنحاء المملكة من أجل تهيئتها للتعامل مع البنزين أوكتين 91.
    وأثبتت الدراسات أن 85 % من المركبات في المملكة مصممة لاستخدام البنزين الجديد ذي الأوكتين الأقل، كما أن تصنيع البنزين الحالي ذي الأوكتان الأعلى يكلف الكثير لإنتاجه ويفرض أعباء إضافية على غالبية المستهلكين دون أي فائدة تنتج عنه في أداء سياراتهم.
    من جهتها قالت مصادر لـ "الوطن" إن محطات الوقود لن تكون ملزمة ببيع البنزين الحالي من فئة أوكتين 95 ، وإن بعضها ربما يقتصر البيع على أوكتين 91.











    إيران تمنح قرضاً بقيمة مليار دولار لإعمار العراق

    طهران: أ ف ب
    أعلن وزير الاقتصاد والمالية الإيراني داوود دانش جعفري أمس أن بلاده ستمنح العراق قرضا بقيمة مليار دولار لإعادة الإعمار.
    وقال الوزير إن الجانب العراقي تعهد اللجوء إلى شركات وخبراء إيرانيين لتنفيذ مشاريع بنى تحتية يتم تحديدها بالتنسيق مع إيران. ولم يكشف عن تفاصيل حول شروط القرض. وكان تم التوقيع على اتفاقية في هذا الإطار خلال زيارة قام بها وزير المالية العراقي جبر باقر الزبيدي هذا الأسبوع إلى إيران.
    وأعلن الزبيدي أنه سيتم استخدام القرض في مجال إنشاء واستكمال بناء محطات توليد كهرباء وطرق ومستشفيات ومدارس.
    وكشف تقرير نشرته الإدارة الأمريكية في الآونة الأخيرة أن انعدام الأمن والفساد والبيروقراطية كلها عوامل تحول دون تسريع إعادة إعمار العراق.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    ارتفع بنسبة 12% قبل أسبوع
    تجار يستبعدون تغييرات جذرية على سعر الدينار العراقي بعد إعدام صدام



    الرياض: عدنان جابر
    فاجأ إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين أمس تجار العملة الذين اعتادوا على تداول الدينار العراقي في عدة مناطق أبرزها حفر الباطن التي تضم مكاتب صرافة نشطت في بيع وشراء الدينار العراقي بطبعته القديمة والجديدة.
    واستبعد صرافون تحدثوا مع "الوطن" أمس، حدوث تغييرات جذرية على أسعار صرف الدينار العراقي الذي كان قد ارتفع الأسبوع الماضي بواقع 12 %، ما لم تشهد الساحة العراقية تداعيات لافتة إثر إعدام صدام فجر أمس.
    وقال مخلف الشمري الذي يدير مكتبا للصرافة في مدينة حفر الباطن القريبة من الكويت، إن عملية الإعدام تزامنت مع فترة توقف أعمال المحال والأنشطة التجارية في مدينة حفر الباطن، بمناسبة عيد الأضحى، مؤكدين صعوبة الجزم بما سيكون عليه سعر صرف الدينار مقابل الريال السعودي.
    وقال الشمري: "تنفيذ الإعدام جاء على غفلة، وإذا لم يحدث تحول كبير في الأحداث فالدينار سيحافظ على أسعار صرفه المتداولة منذ شهور عند حدود 2450 و2500 ريالا للمليون دينار عراقي"، وتابع: "إجازة الصرافين ستمتد إلى ما بعد الغد، ومن المستبعد حدوث تغير جذري في سعر صرف الدينار العراقي بعد العيد".
    وتترقب مكاتب الصرافة السعودية التي تتعامل مع الدينار العراقي والمملوكة لأفراد، ما سيؤول إليه الوضع مع استئناف مزاولة أعمالهم بعد غد.
    وعلى غير العادة لم تشهد تداولات الدينار العراقي خلال موسم الحج الحالي حركة نشطة، كما حدث في مواسم ماضية، وفقا لما ذكره عليان الحربي الذي يمتلك مكتبا للصرافة في حفر الباطن.
    وقال الحربي لـ "الوطن": "نحن سمعنا بنبأ الإعدام هذا الصباح، في الوقت الذي كانت فيه أعمال الصرافين متوقفة بسبب عيد الأضحى المبارك، ولكنني لا أتوقع حدوث تغير كبير في سعر صرف العملة، وإن حدث فسيكون طفيفا"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن أسعار صرف الدينار العراقي ارتفعت قبل أسبوع بنسبة 12% بعد تنامي أنباء عن حزمة من الإصلاحات التي تعتزم الحكومة العراقية تنفيذها، ليصل إلى 2700 ريال للمليون دينار، مقابل 2400 دينا قبل تلك الفترة.
    وأضاف الحربي: "الصعود الذي طرأ حينها كان نتيجة توقعات بإجراء إصلاحات في العراق، إلا أن التداول خلال الحج كان ضعيفا، كما أن التداول اليومي للعملة العراقية انخفض بشكل كبير في الأسواق السعودية، في الوقت الذي يحرص الصرافون السعوديون بعدم الاحتفاظ بكميات منه، إذ إن الكميات التي يجري شراؤها عادة يتم إرسالها إلى تجار في الكويت".
    وأشار الحربي إلى أن العديد من الأفراد الذين يحتفظون بالدينار العراقي لغرض الاستثمار على المدى الطويل لجؤوا منذ عام لبيع ما لديهم من دنانير عراقية، بعد الأزمة التي تعرضت لها سوق الأسهم السعودية في محاولة لتعويض الخسائر التي نجمت عن هذه الأزمة.
    وقال: "أول من أمس أغلق سعر صرف الدينار العراقي عند حدود 2700 ريال للمليون دينار مرتفعا 300 ريال عما كان عليه قبل أسبوع".










    توقعات بجمع 4 مليارات دولار مساعدات في مؤتمر باريس 3
    المركزي اللبناني: الاستقرار النقدي يرتبط بالثقة في الاقتصاد


    بيروت: واس، الوطن
    أعلن حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة أن الاستقرار النقدي في لبنان مرتبط بالثقة التي استطاع البنك المركزي المحافظة عليها ولفت إلى أن النتيجة الإجمالية للعام الجاري للاقتصاد اللبناني هي إيجابية.
    ورأى سلامة أن هناك عنصرا إيجابيا يمكن أن يساعد لبنان في الازدهار الاقتصادي خلال العام المقبل ويكمن في توقعات العوائد العالمية على الدولار والتي تنحو في اتجاه تراجعي.
    وأكد أن الاستقرار يرتبط بالثقة، حيث استطاع البنك المركزي من خلال عمله وهندساته المالية وتدخله في السوق المالية على نحو يؤمن السيولة بكل العملات أن يحافظ على هذه الثقة.
    واعتبر أن إنجاح "مؤتمر باريس 3" للدول المانحة هو لمصلحة جميع اللبنانيين وهو تعبير عن ثقة اقتصادية بلبنان.
    من جانبه قال أمين عام جمعية تجار بيروت منير طبارة إن مؤتمر باريس 3 هو الفرصة الأخيرة للاقتصاد اللبناني وسط توقعات بأن يجني المؤتمر قروضا ومساعدات تفوق 4 مليارات دولار وهذا يساعد القطاعات الاقتصادية ويساعد كثيرا على إطفاء فوائد الدين العام".
    ومن المقرر أن يعقد مؤتمر باريس 3 في 25 يناير المقبل بدعوة من الرئيس الفرنسي جاك شيراك بمشاركة دول وصناديق تمويل عربية وأجنبية لدعم الاقتصاد اللبناني الذي يخسر يوميا من جراء الأزمة السياسية الحالية أكثر من 80 مليون دولار.

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    حصة الألعاب الإلكترونية تفوق 20 %
    السعوديون ينفقون 500 مليون ريال على ألعاب الأطفال سنوياً


    الرياض: شجاع الوازعي
    قدر تجار لألعاب الأطفال حجم سوق الألعاب بالسعودية بما يفوق الـ 500 مليون ريال، يتم إنفاق جزء كبير منها في المناسبات والأعياد، معتبرين أن حصة الألعاب الإلكترونية في السوق تفوق 20 %، فيما يرى أولياء أمور، وأرباب أسر أن الطفل السعودي بدأ يبتكر ألعابا خاصة به، مع تزايد الوعي التعليمي، واستخدام تقنيات الكمبيوتر، ومشاهدة الفضائيات.
    وأكد مدير عام شركة سعودية لألعاب الأطفال عبد العزيز الحسين لـ "الوطن" أن تجار الألعاب في السوق السعودية يحرصون على جلب الخامات الجديدة، والحرص على المبتكرات الجديدة موضحا أن ميول الطفل السعودي هو الذي يدفعهم إلى ذلك.
    وقال: "الآن الطفل السعودي بدأ يبتكر ويقرر اللعبة التي يريدها بفضل التعليم المميز واستخدامه لجهاز الكمبيوتر والقنوات الفضائية الهادفة".
    وتابع الحسين أنه لم يعد الوالدان هما من يقررا اختيار الألعاب بل أصبح الأمر متروكا للطفل وذلك لارتفاع ذائقته ولعلمه بكل الألعاب الموجودة بالسوق والتي يرغب بها موضحا أن أكثر شرائح الأطفال استخداما للألعاب هم الفئة العمرية 6 - 11 سنة.
    من جانبه، قال مدير مبيعات لأحد فروع محلات الألعاب بالرياض ناصر المشرقي إن التجار يجدون حرجا في بعض الأوقات من طلبات الطفل السعودي، مبينا أن الطفل السعودي بدأ يطلب أشياء لا توجد بالسوق أحيانا وذلك بفضل ذكائه، وقدرته على الابتكار، مؤكدا أن الطفل أحيانا يطور من الألعاب الموجودة حسب ذائقته.
    من جانبه، أشار المدير المكلف لمحلات ألعاب فهد الناصر إلى أن سوق الألعاب بالسعودية سوق كبيرة جدا وذلك لعدة أسباب أهمها قوة الاقتصاد السعودي، وثانيها حرص الأب السعودي على راحة الطفل.
    من جهة، أكد المواطن بدر الحارثي تزايد وعي الأطفال بتقنيات الألعاب حيث يطلبون ألعابا لا يعرفها بفضل قوة التفكير لديهم وارتفاع ذوقهم، مؤكدا أنهم يحرصون على اقتناء كل ما هو جديد.
    وقال المواطن محمد السلومي إن أسعار الألعاب لا تمثل عائقا كبيرا ً للحد من رسم بسمة الطفل على محياه، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن سوق الألعاب في السعودية يشهد تطورا مستمرا بفضل الطفرة التي يشهدها الاقتصاد في جميع القطاعات.










    إلغاء 1.4 مليار إسترليني قروض الشخصية ببريطانيا

    لندن: الوكالات
    ألغى الدائنون في بريطانيا أكثر من 1.4 مليار جنيه إسترليني من القروض الشخصية، بسبب المصاعب المالية التي يعاني منها العديد من المدينين.
    وقالت مؤسسة محاسبات إن عدد المُفلسين في بريطانيا بلغ حوالي 110 آلاف، فيما حذرت الجمعيات المعنية بالدفاع عن حقوق المستهلكين في بريطانيا، من الارتفاع الخطير لمستويات الاقتراض.
    يذكر أن الحكومة البريطانية أكدت في إحصائيات انخفاض عدد حالات الإفلاس، نتيجة إقدام المدينين على توقيع التسويات الطوعية، التي تتيح للمدينين أداء قروضهم وفق خطة جديدة بالاتفاق مع المقرضين.
    وقال المسؤول في مؤسسة المحاسبات ستيف تريهارن: "معظم الأموال المقترضة كانت لتغطية مصاريف استهلاك عادية - من قبيل تمويل إجازة - وليس لاقتناء أصول أو لتمويل مشروع".
    وأضاف تريهارن قائلا: "العديد من المقترضين استدانوا دون أن تكون لهم توقعات معقولة لتسديد قروضهم"، وقد أثار ارتفاع عدد اتفاقات التسوية الشخصية الطوعية، بعض الجدل.
    فالمنتقدون يعتبرون أن مثل هذه التسويات، سُوقت من قبل شركات هدفها ربح الأتعاب بمجرد التوقيع على الاتفاق، وأنها تُسوق لأشخاص كان من الأفضل لهم أن يعلنوا حالة الإفلاس أو أن يتوصلوا إلى تسوية مباشرة مع مُقرضين، فيما قالت الشركات إنها تسعى إلى الاستجابة لحاجة المستهلكين.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ نادي خبراء المال


    فيما تبدأ محطات الوقود طرحه بالأسواق
    «الجزيرة » ترصد استعدادات وانعكاسات طرح المنتج الجديد من البنزين



    * الرياض - عبدالله أباالروس:
    تبدأ 78% من محطات الوقود في مناطق المملكة في طرح المنتج الجديد من البنزين ممتاز91 على المستهلكين، بالإضافة إلى النوع الآخر ممتاز 95، وكانت أرامكو قد أجرت دراسة مستفيضة ثبت من خلالها أن 85% من السيارات في السعودية متوافقة مع النوع الجديد من البنزين، الأمر الذي يرفع الطلب عليه إلى حوالي 75%. ويأتي طرح المنتج الجديد متزامنا مع مكرمة خادم الحرمين الشريفين الملك الأخيرة الخاصة بأسعار الوقود والتي أبقت السعر الحالي للبنزين (ممتاز95) وهو ستون هللة للتر الواحد بينما حددت سعر البنزين الجديد ممتاز 91 بسعر 45 هللة للتر.
    وقد اعتبرت شركة أرامكو أن قرار تخفيض أوكتين 91 وبقاء أوكتين 95 دون تغيير سيتيح وفراً للاقتصاد الوطني بنحو 2.2 مليار ريال، باعتبار أن المستخدم سيوفر سنوياً 1000 ريال، من قيمة الاستهلاك خاصة لا سيما وأن معظم السيارات في المملكة مصممة لاستخدام البنزين الممتاز 91 .
    ويذكر في هذا الصدد أن 75% من محطات الوقود جاهزة لاستقبال المنتج الجديد و8% من المحطات باستطاعتها إجراء بعض التعديلات البسيطة المؤهلة لاستقبال البنزين الجديد و17% من المحطات لا تستطيع استقبال المنتج لعدة أسباب من أهمها ضيق مساحتها. وقد قامت (الجزيرة) بجولة في بعض المحطات للوقوف على استعداداتها لطرح المنتج الجديد من البنزين، حيث تحدث لنا فرحان صالح مدير أحدى المحطات وقال: إن الاستعدادات اكتملت لطرح المنتج الجديد، حيث تم تجهيز خزانين لأوكتين 95 والآخر لأوكتين 91 مشيرا إلى أنه لا توجد تكاليف إضافية عليهم سوى تكلفة تلوين الكرمبات بلون كل نوع من البنزين. وأضاف: إننا كأصحاب محطات سوف نحصل على أرباح نسبية بخلاف التخفيض السابق والذي تحملنا فيه بعض التكاليف عندما خفض سعر البنزين من 90 هللة إلى 60 هللة.
    وأضاف في ختام حديثه أن مكرمة خادم الحرمين الخاصة بأسعار الوقود ستعود بالنفع على المستهلكين ومقدمي الخدمة على المدى الطويل. وقال جمعان الغامدي (صاحب محطة) إن محطته من الفئة (أ) حيث تتوفر فيها كل الإمكانيات وقد عملوا منشورات تبين نوع البنزين المناسب لكل سيارة. وسيقومون بتوزيعها على أصحاب السيارات. وفي زيارة لمحطة أخرى قال مديرها إن هناك عوامل أخرى تمنع توفير النوعين من البنزين ذكر منها صغر المساحة مما يعيق توفير أوكتين 91 في الوقت الحالي وقال: سوف نستخدم أوكتين 95، كونه أشمل ويصلح لجميع أنواع السيارات. وأكد المواطن أحمد محمد العلي أن هذه المكرمة ستعود على الجميع بالفائدة حيث لأنها ستسهم في توفير مبلغ مالي يمكن الاستفادة منه بتخصيصه لأوجه صرف مثل بعض السلع الضرورية التي زاد سعرها في الآونة الأخيرة. كما تحدث لنا صالح الحربي طالب بجامعة الملك سعود مؤكدا أن هذا التخفيض في سعر البنزين سوف يوفر الكثير من المكافأة التي يحصلون عليها قائلا: إنه سوف يستغلها في إعداد البحوث الدراسية ومشاريع التخرج .. وبسؤال أحد المقيمين عن هذا التخفيض قال: إن هذه المصاريف التي سوف نوفرها سننفقها على إيجار السكن والذي حصل فيه زيادة في السنوات الأخيرة. وبسؤال أحد أصحاب الورش عن البنزين الجديد ومدى تأثيره على السيارات أجاب أبو حسن الأطرش موضحا: إن التأثير سيكون إيجابياً على البخاخات وطرمبات السيارات والتي تغير كل شهرين وخاصة السيارات الأمريكية.
    وفي ورشة أخرى كان لنا لقاء مع المهندس عباس الذي اقترح أن تستخدم المحطات خزانات من الفيبرجلاس بدلاً من الحديد لتفادي الصدأ والمحافظة على فلاتر السيارات مع البنزين الجديد.
    أما المهندس محمد أبوعفتان فقد فهو يرى أن السيارة التي تستخدم أوكتين 91 من المحتمل أن تكون انطلاقتها أقل من السيارة التي تستخدم أوكتين 95 .
    ويذكر أن تسمية النوعين من البنزين تأتي بحسب كمية المادة المضافة للمنتج وهى مادة mtb6 التي تزيد في البنزين ممتاز 95، وكشفت دراسة لأرامكو أن 75% من محطات الوقود جاهزة لاستقبال المنتج الجديد و8% من المحطات باستطاعتها إجراء بعض التعديلات البسيطة المؤهلة لاستقبال البنزين الجديد و17 % من المحطات لا تستيطع استقبال المنتج لعدة من أسبابها ضيق المساحة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 11/12/1427هـ

    صدر حديثاً
    التحكيم التجاري الدولي



    صدر للدكتور عيد بن مسعود الجهني كتاب جديد يُضاف إلى مؤلفاته التي بلغت (20) مؤلفاً في مجالات عدة. كتاب (التحكيم التجاري الدولي) من منشورات مركز الخليج العربي لدراسات واستشارات الطاقة وجاء في 306 صفحات وشمل واحداً وعشرين فصلاً تناول فيها الكاتب عدداً من الموضوعات منها: التحكيم في النظم القديمة وماهية التحكيم وأساسه في الشريعة الإسلامية والتحكيم في العصر الحديث ومزايا التحكيم ونشأة التحكيم الدولي وتطوره في نطاق الهيئات الدولية إضافة إلى التمييز بين التحكيم وغيره من النظم المشابهة وحياد المحكم واستقلاله والتنظيم القانوني للتحكيم الأجنبي والمحكم في النظام السعودي والاختصاص التحكيمي وقواعد آداب المحكمين ومسؤولياتهم إضافة إلى فصل تناول حقوق المحكم والتزاماته القانونية وهيئة التحكيم بغرفة التجارة الدولية وتناول الفصل الثامن عشر إجراءات التحكيم لدى الغرف التجارية العربية الأوروبية وتنفيذ أحكام التحكيم في الدول العربية في الفصل التاسع عشر وجاء الفصل الأخير عن عذل المحكم ورده وتنحيته. وقد تعرض الدكتور عيد في مقدمة الكتاب إلى قضية التحكيم التجاري الدولي وأهميته باعتبار أنه ضرورة يفرضها الواقع في مجال التجارة الدولية بعد قيام منظمة التجارة الدولية وما تبع ذلك من تنقل في رؤوس الأموال بين القارات في ظل العولمة. وقد استصحب المؤلف من خلال الكتاب عدداً من الكتب والمراجع التي تخص موضوع التحكيم التجاري الدولي إضافة إلى عدد من رسائل الدكتوراه المقدمة والعديد من البحوث والمحاضرات والمقالات المتعلقة بموضوع التحكيم التجاري الدولي .










    تراجع الأسهم الأمريكية


    * نيويورك - واس:
    تراجعت الأسهم الأمريكية أمس في آخر جلسة في عام 2006 مع توخي المستثمرين الحذر قبل عطلة نهاية الأسبوع غير أن المؤشرات الرئيسية الثلاثة أنهت العام على مكاسب قوية. وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأمريكية الكبرى منخفضاً 38.37 نقطة أي بنسبة 0.31 في المائة إلى 15.12463 نقطة. كما تراجع موشر ستاندارد اند بورز الأوسع نطاقاً 6.58 نقطة أي بنسبة 0.46 في المائة ليغلق على 15.1418 نقطة.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 25/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 14-01-2007, 10:17 AM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 18/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 45
    آخر مشاركة: 07-01-2007, 10:21 AM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 4/12/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 24-12-2006, 10:08 AM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 26/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 47
    آخر مشاركة: 18-12-2006, 12:30 AM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الأحد 19/11/1427هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 56
    آخر مشاركة: 10-12-2006, 10:10 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا