تباينت مؤشرات البورصة المصرية في مستهل تعاملات الثلاثاء، وتراجع المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 0.60%، عند مستوى 7208 نقاط.

وصعد مؤشر "إيجي إكس 50" متساوي الأوزان بنسبة طفيفة 0.15% عند 1235.4 نقطة، وتراجع المؤشر السبعيني بنسبة 0.21% إلى مستوى 391.6 نقطة، وبالمثل هبط "إيجي إكس 100" بنسبة 0.09% إلى 836.9 نقطة.

وتوقعت حنان رمسسيس، المدير التنفيذي لدى القاهرة لتداول الأوراق المالية، أن يكمل السوق الارتفاع نتيجة الأخبار الإيجابية الأخيرة منها استكمال خارطة الطريق بالانتخابات البرلمانية، واكتشاف الغاز بالبحر المتوسط، وهو ما أثر على أداء بورصة إسرائيل بالسلب، لاسيما أسهم الطاقة.

وأضافت "حنان"، "أن شهر أغسطس كان من أصعب الشهور على أغلب البورصات العالمية، وكانت استجابة البورصة المصرية أكثر تأثراً بالأحداث الخارجية، إلا أنه متوقع أن تكون أكثر تأثراً الفترة المُقبلة بالأخبار الداخلية".

وأشارت "المدير التنفيذي"، إلى أن أسعار الأسهم لا تزال في مستويات متدنية، والمؤشر السبعيني لم يصل لمستهدفاته، وهو مايتوقع مع تحقيق طفرات سعرية في كافة المؤشرات خلال الأسبوع الحالي.

وتراجع سهم البنك التجاري الدولي، صاحب أكبر وزناً نسبياً في المؤشر الرئيسي، بنسبة 1.24% إلى 49.06 جنيه.

واتجهت تعاملات الأجانب والعرب للبيع بصافي بيعي 8.3 مليون جنيه و6.2 جنيه على التوالي، فيما اتجهت تعاملات المصريين للشراء بصافي شرائي 14.5 مليون جنيه.